مرحبا بكم في هذا المنتدى الخاص بعلوم الإعلام و الإتصال و العلوم السياسية والحقوق و العلوم الإنسانية في الجامعات الجزائرية
. نرحب بمساهماتكم في منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الاعلام والحقوق و العلوم الإنسانية montada 30dz

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» المكتبة الوطنية - الحامة - الجزائر & EL MAKTABA و مواقع المكتبات العالمية
الخميس سبتمبر 07, 2017 7:23 pm من طرف المشرف العام

» الفوارق بين المنهجين التجريبي وشبه التجريبي
الثلاثاء أغسطس 15, 2017 8:07 pm من طرف محمد عصام خليل

» دورات في الصحافة والاعلام 2017
الأربعاء أغسطس 02, 2017 12:07 pm من طرف الاء العباسي

» سؤال مسابقة الأساتذة للإلتحاق برتبة أستاذ التعليم الثانوي تخصص فلسفة دورو 2017
السبت يوليو 08, 2017 2:12 pm من طرف hibatallah

» الفلسفة العربية المعاصرة والتحديات الراهنة
الخميس يونيو 15, 2017 12:04 pm من طرف hibatallah

» منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الإعلام و الحقوق و العلوم الإنسانية
الثلاثاء يونيو 13, 2017 3:38 pm من طرف المشرف العام

» تعريف الإشهار،قانون الإشهار
الأحد أبريل 16, 2017 7:16 pm من طرف مايسة Itfc

» الدراسات الإعلامية القيمية المعاصرة ونظرية الحتمية القيمية
الأربعاء أبريل 12, 2017 12:28 am من طرف مايسة Itfc

» مقياس :اقتصاديات الصحافة و الاعلام
الجمعة فبراير 24, 2017 11:16 pm من طرف المشرف العام

» اللغة الاعلامية :دروس
الثلاثاء فبراير 14, 2017 9:45 pm من طرف مايسة Itfc


    الإنترنت ما بعد التفاعلية واتجاهات تطوير الإعلام الإليكتروني

    شاطر
    avatar
    سميحة زيدي

    عدد المساهمات : 366
    نقاط : 667
    تاريخ التسجيل : 11/12/2009

    الإنترنت ما بعد التفاعلية واتجاهات تطوير الإعلام الإليكتروني

    مُساهمة من طرف سميحة زيدي في الخميس يناير 28, 2010 12:02 am

    الإنترنت ما بعد التفاعلية واتجاهات تطوير الإعلام الإليكتروني

    للاستفادة من الموضوع الرائع أدخل الى الموقع على الرابط التالي:http://www.openarab.net/articles/2007/art1113.shtml
    avatar
    حميدو رايس

    البلد : ورقلة. الجزائر العميقة
    عدد المساهمات : 182
    نقاط : 298
    تاريخ التسجيل : 03/09/2010
    العمر : 30

    رد: الإنترنت ما بعد التفاعلية واتجاهات تطوير الإعلام الإليكتروني

    مُساهمة من طرف حميدو رايس في الأحد سبتمبر 05, 2010 7:06 pm

    السلام عليكم

    كثر النقاش حول الإعلام الجديد و هل التسمية صحيحة أنقل لكم نص " منقول لمناقشة المسألة
    "في الحقيقة، المصطلح عائم بما أنه جديد، والكل يستخدمه في سياق يخدمه قطعاً مما يزيد من ضبابية المصطلح. ولكن هناك بعض الدلالات التي يمكن أن نستقيها من المصطلح ذاته، ومن المصطلحات المرادفة والتي قد تصب في نفس المصب.

    فمثلاً، الإعلام الجديد – New Media
    يستقي دلالته من كون هذا الشكل من الممارسة الإعلامية شكل حديث غير مألوف، فهو مصطلح منصبّ على وصف الممارسة الإعلامية. وسيأتي يوم ينقرض فيه هذا المصطلح لأنه لن يبقى جديداً إلى الأبد.

    هناك مصطلح الإعلام البديل – Alternative Media
    وهذا يستقي دلالته من جمهوريته، فالجمهور يعني اتخذوه بديلاً عن الوسائل الإعلاميةالتقليدية وهذا المصطلح يعكس كذلك نوع من النقص في الإعلام (الأصلي- الغير بديل).

    هناك مصطلح الإعلام الالكتروني – Electronic Media
    وهذا يستمد دلالته من الآلية، حيث انواع الإعلام الأخرى هي غير الكترونية ولا تستعين بالانترنت ولا بتطبيقاته المتعددة، لكن هذا إعلام الكتروني.
    المصدرأنظر بنفسك :http://www.italal.com/2010/05/what-is-new-media/
    avatar
    حميدو رايس

    البلد : ورقلة. الجزائر العميقة
    عدد المساهمات : 182
    نقاط : 298
    تاريخ التسجيل : 03/09/2010
    العمر : 30

    الفايسبوك و التويتر...و شبكات الاتصال الإجتماعي و الأصقاء الإفتراضيون

    مُساهمة من طرف حميدو رايس في الأحد سبتمبر 05, 2010 7:22 pm

    السلام عليكم
    أعجبني مقال رائع جدا في الموضوع كتبه "محمد عبد الرؤوف من إذاعة هولندا العالمية
    في موقعها الإلكتروني

    كتب: محمد عبد الرؤوف/ إذاعة هولندا العالمية/ هي قصة لدولة عظمى لا يفوق عدد سكانها قاطني الولايات المتحدة فقط بل أنها تنعم بتعددية ثقافية ولغوية وعرقية لا يمكن مقارنتها بأي دولة أو إمبراطورية عرفها التاريخ الإنساني.

    إنه موقع التواصل الاجتماعي الشهير فيس بوك الذي وصل عدد مشتركيه النشطين، مؤخراً، إلى 500 مليون شخص. وتقدم قصة نجاح الفيس بوك وتحوله إلى ظاهرة اجتماعية وسياسية وثقافية دليلا على الدور المتعاظم الذي تلعبه ثوره الاتصالات في عالمنا العاصر.

    أصدقاء افتراضيون
    ربما لم يكن مارك زوكربرك ورفاقه من طلاب كلية علوم الحاسب الآلي بجامعة هارفارد الأمريكية يدركون أن الشبكة الاجتماعية التي أسسوها عام 2004 لطلبة الجامعة العريقة ستتحول إلى ظاهرة اجتماعية انتقلت من الجامعات والمدارس الأمريكية إلى العالم أجمع.

    وتتلخص فكرة عمل الفيس بوك في أنه يتيح لمشتركيه الإطلاع على بيانات وصور ذويهم وأصدقائهم وتوسيع دائرة معارفهم. وبدت هذه الفكرة براقة ومنسجمة مع روح العصر حيث يقضي الملايين من البشر العديد من الساعات يوميا خلف شاشات الحاسب الآلي سواء لأغراض العمل أو الترفيه. وجاء الفيس بوك ليقدم لأولئك القابعين خلف شاشات الكمبيوتر الفرصة للتواصل مع الأصدقاء والأقارب وإقامة علاقات صداقة جديدة بل وعلاقات عاطفية أيضا. حيث شهدت خانات تعليقات الصور الكثير من عبارات الغزل.
    الناشط الالكتروني
    ومثلما أوجد جسرا بين التكنولوجيا والحب، فإن الفيس بوك تمكن أيضا من ربط التكنولوجيا بالسياسة. وهكذا أصبح الفيس بوك مقصدا للعديد من المشتركين الذين وجدوا فيه متنفسا للتعبير عن آرائهم السياسية التي أحيانا لا يستطيعون الجهر بها. ولم تتوقف العلاقة بين الفيس بوك وعالم السياسة على كونه أداة للتعبير بل أنه تحول إلى أداة من أدوات العمل السياسي بحيث صار وسيلة لحشد الجماهير والتحركات المعارضة خاصة في البلدان التي تعاني من ضيق هامش الحرية وتعثر الحياة الديمقراطية ودخلت القاموس السياسي مصطلحات جديدة مثل الناشط الالكتروني و حروب المدونات.
    وأصبح لشبكات التواصل الاجتماعي دورا هاما في العديد من حركات المعارضة والعصيان في دول العالم الثالث مثلما حدث في مصر وإيران. لكن حرية التعبير التي توفرها التقنية الحديثة ستتعرض لنكبة مع قيام دول مثل سوريا وإيران بحجب موقع الفيس بوك على مواطنيها.



    الثقافة للجميع



    ولم تختف الثقافة بمعناها الواسع عن عالم الفيس بوك. حيث أمتلأت جنباته بصفحات ومجموعات الكترونية (جروب) تنتاقش العديد من المواضيع المختلفة كالجنس والعنوسة واللغة والمساواة بين الجنسين والموقف من المثلية الجنسية والإلحاد والجدل بين أهل الديانات المختلفة وهي المواضيع التي كان من الصعب مناقشتها. وهكذا يحسب للفيس بوك أنه فتح أبواب الثقافة بمعناها العام أمام الكثير من المشاركين الذين لم يكونوا من عشاق ومريدي الكتاب أو الكلمة المطبوعة. لكن في الوقت نفسه فإن ما ينشر على الفيس بوك تنقصه الدقة والجدية الموجودة في الكتب والمجلات المطبوعة.

    ومثلما كانت الأمانة العلمية غائبة في بعض ما ينشر ويتداول في الفيس البوك فإن الأمانة والصدق يغيبان في الكثير من الأحيان عن العلاقات العاطفية التي تنشأ عن طريقه. حيث يمنح عدم وجود اتصال مباشر بين العاشقين الإلكترونيين فرصة للمبالغة أحيانا والادعاء أحيانا أخرى.

    كما نال الفيس بوك نصيبه من الهوس الرياضي، حيث يتبارز المشجعون في نشر أخبار فرقهم المفضلة وإضافة مقاطع الفيديو التي كثيراً ما تزيد من التوتر مع أنصار الفرق المنافسة.
    إدمان

    كذلك فإن الفيس بوك وإن كان يقدم فرصة للأصدقاء لمعرفة أخبار أصدقائهم وتبادل الحديث معهم فإنه لا يوفر بديلا عن الدفء المصاحب لاجتماع الأصدقاء ببعضهم البعض. كما أنه أصبح يمثل نوعا من الإدمان لبعض مستخدميه بحيث يصعب عليهم التخلي عنه ولو ليوم واحد. وهكذا صار من المألوف رؤية البعض يقضي إجازته على الشاطئ دون أن يتخلى عن حاسبه الشخصي حتى يتابع ما يحدث على الفيس بوك.
    وأخيرا فإن للفيس بوك فوائد لا يمكن إنكارها لكنه لا يمكن أن يكون بديلا عن الحياة الطبيعية بحلوها ومرها.
    المصدر: محمد عبد الرؤوف/ إذاعة هولندا العالميةhttp://www.rnw.nl/arabic/article/science-and-tecnology03082010
    avatar
    حميدو رايس

    البلد : ورقلة. الجزائر العميقة
    عدد المساهمات : 182
    نقاط : 298
    تاريخ التسجيل : 03/09/2010
    العمر : 30

    أحذروا بعض الشبكات الإجتماعية مثل فايسبوك و غيرها

    مُساهمة من طرف حميدو رايس في الأحد سبتمبر 05, 2010 8:11 pm

    أحذروا بعض الشبكات الإجتماعية مثل فايسبوك و غيرها
    الموضوع مفصل هنا : أضغط على الرابط التالي:
    http://30dz.justgoo.com/montada-f2/topic-t868.htm#1686
    avatar
    المشرف العام
    Admin

    البلد : جامعة قاصدي مرباح .وقلة - الجزائر
    عدد المساهمات : 941
    نقاط : 11891
    تاريخ التسجيل : 04/12/2009
    العمر : 39
    الموقع : المشرف العام على المنتدى

    صفحة المنتدى في موقع الفايسبوك

    مُساهمة من طرف المشرف العام في الإثنين سبتمبر 06, 2010 11:42 am



    ********************************
    المشرف العام
    .A.E.K GUENDOUZ : المشرف العام لمنتدى: montada 30dz
    مرحبا بكم ، منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الإعلام و الحقوق و العلوم الإنسانية

    محاضرات- دروس- مذكرات تخرج – ندوات و ملتقيات . - حوار و نقاش طلابي في جو علمي هادئ ، واحترام متبادل.


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 7:11 am