مرحبا بكم في هذا المنتدى الخاص بعلوم الإعلام و الإتصال و العلوم السياسية والحقوق و العلوم الإنسانية في الجامعات الجزائرية
. نرحب بمساهماتكم في منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الاعلام والحقوق و العلوم الإنسانية montada 30dz

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» ندوة إعداد و كتابة التقارير المالية
اليوم في 12:38 pm من طرف دينا عادل

» ندوة أساليب تطوير إدارة خدمات الاسكان
أمس في 2:15 pm من طرف دينا عادل

» الفوارق بين المنهجين التجريبي وشبه التجريبي
الثلاثاء أغسطس 15, 2017 8:07 pm من طرف محمد عصام خليل

» دورات في الصحافة والاعلام 2017
الأربعاء أغسطس 02, 2017 12:07 pm من طرف الاء العباسي

» سؤال مسابقة الأساتذة للإلتحاق برتبة أستاذ التعليم الثانوي تخصص فلسفة دورو 2017
السبت يوليو 08, 2017 2:12 pm من طرف hibatallah

» الفلسفة العربية المعاصرة والتحديات الراهنة
الخميس يونيو 15, 2017 12:04 pm من طرف hibatallah

» منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الإعلام و الحقوق و العلوم الإنسانية
الثلاثاء يونيو 13, 2017 3:38 pm من طرف المشرف العام

» برنامج متعدد السنوات لمختلف الفئات الصغرى في كرة القدم من 7 الى 21 سنة
الجمعة يونيو 09, 2017 7:55 pm من طرف malik25

» تعريف الإشهار،قانون الإشهار
الأحد أبريل 16, 2017 7:16 pm من طرف مايسة Itfc

» الدراسات الإعلامية القيمية المعاصرة ونظرية الحتمية القيمية
الأربعاء أبريل 12, 2017 12:28 am من طرف مايسة Itfc


    السمات الإعلامية لشبكة الإنترنت:

    شاطر
    avatar
    سميحة زيدي

    عدد المساهمات : 366
    نقاط : 667
    تاريخ التسجيل : 11/12/2009

    السمات الإعلامية لشبكة الإنترنت:

    مُساهمة من طرف سميحة زيدي في السبت يناير 23, 2010 4:49 pm

    نشأة وتطور
    الإنترنت

    نشأة وتطور الإنترنت كوسيلة للاتصال:
    الإنترنت هي شبكة عالمية من الشبكات الحاسوبية المختلفة المتصلة ببعضها وهذه الشبكات المترابطة أطلق عليها في البداية الشبكة المتداخلة ثم تحول المسمى إلى الإنترنت.
    ـ الفكرة الأولى للإنترنت:
    تعود الفكرة الأولى للإنترنت إلى العام 1945 عندما طرح فانيفاربوش Vonnevar Bash آلة أطلق عليها اسم ميمكس ماشين لتنظيم المعارف الإنسانية والربط بينها وتمكين الباحثين من استعادة المعلومات بطريقة الكترونية والوصول إلى المعلومات المرتبطة بها.
    في عام 1947 طورت شركة آية تى أند تى AT&T الامريكية المتخصصة في مجال الاتصالات جهاز الترانزستور الذى أصبح أحد أهم التكنولوجيا التى تعتمد عليها الإنترنت والذى قاد إلى الثورة الرقمية وتكنولوجيا الضغط الرقمى وبدون هذا الجهاز لم يكن من الممكن ظهور الإنترنت.
    في عام 1962 قدم تيد نيلسون Ted Nelson فكرة النص الفائق التى تمكن الناس من إرسال وإستقبال المعلومات والربط بين الرسائل.
    وفي عام 1969 بدأت شبكة أربانت ARPONETوهي شبكة إلكترونية تربط عددا من أجهزة الكمبيوتر وتسمح بتبادل المعلومات والاتصال بين هذه الأجهزة وهذه الشبكة تتبع وكالة المشروعات البحثية المتقدمة بوزارة الدفاع الأمريكية.
    حيث تم أول إتصال مباشر بين أجهزة الكمبيوتر في 25 أكتوبر 1969 ويمثل هذا التاريخ دخول فكرة الربط الشبكى بين أجهزة الكمبيوتر حيز التنفيذ وقيام الشبكة الأولى وهي شبكة أربانيت ARPONET
    وتدريجيا ربطت الشبكة بين عدد كبير من الأجهزة والبرامج المختلفة وزاد عدد مواقعها في عام 1970 إلى 13 موقعا ثم إلى 23 موقعا عام 1971 لتضم عددا كبير من الشركات العاملة والجامعات المرتبطة ببرنامج البحوث المتقدمة بوزارة الدفاع الأمريكية.
    في عام 1970 طور دنيس ريتش وكينيث تومبسون برنامج تشغيل الشبكات المعروف باسم unix والذى تضمن خصائص عديدة للإتصال الشبكى وإدارة البيانات.
    وفي عام 1971 تم إختراع البريد الإلكترونى E-mail وتطوير برنامج لإرسال رسائل بريدية عبر الشبكة.
    وفي عام 1973 خرجت شبكة أربانيت إلى العالمية حيث تم في هذا العام أول ربط دولى بالشبكة وذلك بجامعة لندن بالمحكمة المتحدة ومؤسسة رويال ريدر في النرويج.
    كما ظهرت في عام 1973 أيضا فكرة الإنترنت والتى تعنى ربط الشبكات المحلية ببعضها البعض، وفكرة البوابات في الشبكة التى تعنى ربط الشبكات الكبيرة معا.
    وفي عام 1974 تم التوصل إلى برنامج التحكم في النقل المعروف اختصار بـ T.C.P والذى يسهل عمليات نقل البيانات داخل الشبكة.
    كما سمح في عام 1974 لمؤسسات أخرى غير مرتبطة بوزارة الدافع الأمريكية بالحصول على معلومات محددة من الشبكة.
    في عام 1977 بدأ التوسع في خدمات البريد الإلكترونى، وتزايد عدد الشبكات المرتبطة بشبكة أربانت إلى أكثر مائة شبكة.
    شهد عام 1979 ظهور شبكة usenet والتى كان لها الفضل في إدخال خدمة مجموعات الحوار ومجموعات الأخبار، كما شهد عام 1979 أيضا ظهور المواقع التفاعلية المتعددة الأغراض وأصبحت قواعد البيانات أكثر تزايد وأكثر تفصيلا.
    في عام 1981 أسست جامعة سيتى City University في نيويورك شبكة تعاونية أسمتها بت نت BITNETبالاشتراك مع جامعة Yale وقد قدمت الشبكة خدمات البريد الإلكترونى ونقل الملفات.
    وفي عام 1982 شهدت أوربا إنشاء شبكات مشابهة اعتمدت على برنامج الينكس لتقدم خدمات البريد الإلكترونى وربطت بين جامعات ومراكز بحوث في هولندا والدنمارك والسويد والمملكة المتحدة.
    في عام 1983 انتقلت إدارة شبكة أربانيت ARPONET إلى المؤسسة القومية للعلوم في الولايات المتحدة وتحولت من شبكة عسكرية إلى شبكة مدنية.
    وفي عام 1984 تزايد عدد المواقع في الشبكة إلى أكثر من ألف موقع بحثى وأكاديمى.
    وفي عام 1986 زاد عدد المواقع على الشبكة إلى أكثر من خمسة آلاف موقع.
    وفي عام 1987 ولدت ما يسمى بالإنترنت التجارية وأصبح عدد شبكات الكمبيوتر المترابط نحو 28 ألف.
    في عام 1988 طورت الإنترنت خدمت التخاطب المعروفة باسم الشات
    وفي عام 1990 تم تقسيم شبكة أربانت إلى شبكتين أحدهما مدنية لا علاقة لها بوزارة الدفاع والثانية عسكرية خاصة بالوزارة، وأصبح من الممكن الدخول إلى الشبكة المدنية وقامت شركات تجارية لتزويد المستخدمين الأفراد بخدمات الإنترنت عن طريق الإتصال التليفونى.
    في بداية التسعينات طور بول لندنر مارك ماكيل برنامجا لتصفح الإنترنت أطلقا عليه اسم جوفر والذى سهل الوصول إلى مصادر الإنترنت ولم يعد مستخدم الشبكة يحتاج إلى تذكر أوامر الكمبيوتر المعقدة.
    شهد عام 1991 أهم تطور في تاريخ الإنترنت وقد تمثل هذا التطور في ظهور الشبكة العنكبوتية الدولية (الورلد وايد ويب) الذى اخترعه يتم بارنماوالى الذى اعتمد على تكنولوجيا النص الفائق للربط بين الوثائق والملفات والصور والرسوم والأصوات عبر الشبكة وقد أحدث ظهور الويب ثورة في عالم الإتصال الحديث وغير طرق الحياة في كثير من مناطق العالم.

    السمات الإعلامية لشبكة الإنترنت:
    تختلف شبكة الإنترنت عن غيرها من الوسائل بالسمات الآتية:
    1-تعدد الوسائط Multimedia:
    وهو تعدد عناصر المادة الإعلامية الموجودة على شبكة الإنترنت من صوت وصورة ومعنى وصور ثابتة ـ ولقطات فيديو في منتج واحد، وليس بالضرورة أن تجتمع كل هذه الوسائط في منتج واحد، بل تختلف المواقع طبقا لإختلاف مستوى تطورها.
    2-النصية الفائقة Hypertext:
    وهي لغة برمجة تستخدم لإنشاء وثائق نصوص مترابطة يمكن استخدامها في أجهزة الكمبيوتر وأصبحت صورة قياسية لهيكلة المعلومات ووصفها في وثائق، وتحتوى وثائق النص والمترابط على روابط تحيل القارئ إلى مواقع أخرى مشابهة وتعنى هذه السمة سهولة تنقل المستخدم من موقع إلى آخر على الشبكة في الحال وتقاس كفاءة الموقع بمقدار ما يتضمنه من روابط بمواقع أخرى.
    3-التدفق الشحنى:
    ويعنى أن المعلومات على الشبكة تنتقل في شحنات وليس في تدفق خطى وذلك عبر طرق الإنترنت فإذا كانت وسائل الإتصال التقليدية تتبع خطا نمطيا في تقديم مادتها (مساحيا في الوسائل المطبوعة، وزمنيا في الوسائل الإكترونية) فإن التدفق في الإنترنت يسير عبر شحنات كاملة يمكن استقبالها واستعراضها والخروج منها إلى شحنات أخرى.
    4-التزامنية واللا تزامنية:
    تجمع شبكة الإنترنت بين صفتى التزامنية واللاتزامنية طبقا لما يريده المستخدم وطريقة تعامله معها.
    والتزامنية تعنى أن الاتصال على الشبكة يتميز بالتحديد والحداثة والحالة تفوق حداثة الوسائل الإتصالية الأخرى، و تكون اللاتزامية طبقا لما يريدة المستخدم وطريقة تعامله معها.
    والتزامنية تعنى أن الإتصال على الشبكة يتميز بالتحديد والحداثة والحالة تفوق حداثة الوسائل الاتصالية الأخرى وتكون اللاتزامنية في بعض الخدمات.
    ففى البريد الإلكترونى على سبيل المثال يمكن للمستخدم إرسال واستقبال رسائل فورية كما يمكنه استقبال رسائل في غير أوقات إرسالها يتم الاحتياط بها في صندوق قد البريد الخاصية لحين دخوله ألية.
    5-التفاعلية Interactivity:
    وتتجلى هذه السمة في كثير من الأنماط الاتصالية عبر الإنترنت، كالتخاطب الفورى، وخدمات البريد الإلكترونى وتنقسم التفاعلية في الإنترنت إلى ثلاثة أشكال.
    أ ـ التفاعلية الإرشادية وهي التى ترشد المستخدم إلى الصفحة التالية أو العودة إلى أعلى.......... وهكذا.
    ب ـ التفاعلية الوظيفية وهي التى تتم عبر البريد المباشر والروابط ومجموعات الحوار.
    ج ـ التفاعلية التكيفية وهي التى تقدم غرف المحادثة وتنتج لوقع الإنترنت أن يكيف نفسه لسلوك المتصفحة الزائرين.
    * منقول

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أغسطس 22, 2017 1:54 pm