مرحبا بكم في هذا المنتدى الخاص بعلوم الإعلام و الإتصال و العلوم السياسية والحقوق و العلوم الإنسانية في الجامعات الجزائرية
. نرحب بمساهماتكم في منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الاعلام والحقوق و العلوم الإنسانية montada 30dz

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» المكتبة الوطنية - الحامة - الجزائر & EL MAKTABA و مواقع المكتبات العالمية
الخميس سبتمبر 07, 2017 7:23 pm من طرف المشرف العام

» الفوارق بين المنهجين التجريبي وشبه التجريبي
الثلاثاء أغسطس 15, 2017 8:07 pm من طرف محمد عصام خليل

» دورات في الصحافة والاعلام 2017
الأربعاء أغسطس 02, 2017 12:07 pm من طرف الاء العباسي

» سؤال مسابقة الأساتذة للإلتحاق برتبة أستاذ التعليم الثانوي تخصص فلسفة دورو 2017
السبت يوليو 08, 2017 2:12 pm من طرف hibatallah

» الفلسفة العربية المعاصرة والتحديات الراهنة
الخميس يونيو 15, 2017 12:04 pm من طرف hibatallah

» منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الإعلام و الحقوق و العلوم الإنسانية
الثلاثاء يونيو 13, 2017 3:38 pm من طرف المشرف العام

» تعريف الإشهار،قانون الإشهار
الأحد أبريل 16, 2017 7:16 pm من طرف مايسة Itfc

» الدراسات الإعلامية القيمية المعاصرة ونظرية الحتمية القيمية
الأربعاء أبريل 12, 2017 12:28 am من طرف مايسة Itfc

» مقياس :اقتصاديات الصحافة و الاعلام
الجمعة فبراير 24, 2017 11:16 pm من طرف المشرف العام

» اللغة الاعلامية :دروس
الثلاثاء فبراير 14, 2017 9:45 pm من طرف مايسة Itfc


    الاتصال وتطور البشرية

    شاطر
    avatar
    فاتح

    البلد : الجزائر:بلد المعجزات
    عدد المساهمات : 327
    نقاط : 667
    تاريخ التسجيل : 08/12/2009
    العمر : 30

    الاتصال وتطور البشرية

    مُساهمة من طرف فاتح في الأربعاء يناير 20, 2010 7:44 pm

    تطور الاتصال وأنواعه:
    مقدمه: يعتبر موضوع الاتصال بمفهومه الواسع والشامل نقطة الانطلاق الرئيسية لفهم أفضل لوظيفة الإعلام في المجتمع أي مجتمع ومن هنا فان الحديث عن هذه العلاقة بين الاتصال الكلي والاتصال الجزئي - الإعلامي - مدخلا ضروريا لدراسة إعلاميه يمكن أن تؤسس لتطبيقات إعلاميه عمليه ومنهجيه تساعد الدارسين الجدد في الوصول إلى الأسلوب الأمثل لعمل إعلامي أفضل.

    مفهوم الاتصال: يعد الاتصال من أقدم أوجه النشاط الإنساني ، وإذا سئل أي إنسان عن النشاطات التي يقوم بها يوميا فان إجابته ستكون في كل الأحوال وأيا كانت مكانته وأيا كانت ظروفه الصحية والمادية تدور حول استقبال اتصال أو إرسال اتصال بالكلام أو المشاهدة أو الاستماع أو القراءة أو الكتابة أو الاشاره، وكلها نشاطات اتصاليه بين طرفين ، بين الفرد والآخرين من المحيطين به ، أو بينه وبين ذاته ، او بينه وبين الوسائل السمعية والبصرية والمقروئه ، ويقول الباحث الإعلامي "جورج لند برج":- إن كلمة اتصال تستخدم لتشير إلى التفاعل بواسطة العلامات والرموز وتكون الرموز عادة / حركات أو صور أو لغة أو أي شيمنبه للسلوك " والباحث المصري / محمود عوده يعرف الاتصال بأنه " العملية أو الطريقة التي تنتقل بها الأفكار والمعلومات بين الناس في نسق اجتماعي صغيرا كان أم كبير".

    وهكذا يمثل الاتصال العملية الرئيسية التي تحمل بداخلها عمليات فرعيه وأوجه نشاط متنوعة ، وهو تفاعل بالرموز اللفظية وغير اللفظية، الشخصية وغيرالشخصية ، بين طرفين : أحدهما مرسل والثاني مستقبل ينشأ عنه تفاعل وردود فعل ايجابية كانت أم سلبيه.

    مدخل :- تبدأ العملية الاتصالية بالمرسل وتنتهي بالمستقبل، وما بين الشخص المرسل والشخص المستقبل تكون هناك رسالة تحتوي على مضمون أو منطوق المرسل، والذي ينقل رسالته هذه عبر وسيله يمكن أن تصل إلى المستقبل ، حيث تتعدد الوسائل وتتنوع ما بين اللفظي وغير اللفظي وما بين الشخصي وغير الشخصي وما بين المباشر وغير المباشر، وفي كل الأحوال فان عناصر الاتصال الاساسيه أربعه هي : المرسل والمستقبل و ما بينهما الرسالة والوسيلة .
    إطار نظري وعلماء الاتصال يقسمون عناصر الاتصال إلى نموذجين وهما نموذج أحادي الاتجاه ، مثل نموذج أرسطو الذي يحدد عناصر الاتصال بثلاثة عناصر هي : المرسل والرسالة والمستقبل ، أما ديفيد برلو فيقول أنها أربعه وهي :-المرسل والرسالة والوسيلة والمتلقي ويتوسع هارولد لازويل إلى خمسة عناصر هي :-العناصر التي تجيب على خمسة اسئله تتضمن : من؟ المرسل _ ماذا يقول؟ الرسالة - بأية طريقه ؟ الوسيلة - لمن؟ المستقبل وبأي تأثير ؟ رجع الصدى أو النتيجه . ويضيف إليها شانون و ويفر من علماء الاتصال ، قياس النتيجة بالهدف المراد الوصول إليه من العملية الاتصالية ، وتحديد نجاح الاتصال بمدى ما حققته من أهداف موضوعه للشخص ، أو لأي جهة اعتباريه لها أهدافها المحددة والمرصودة صغيرة أو كبيرهو في النماذج التفاعلية الثنائية الاتجاه والتي أصبحت ذات أهميه كبيره في مجتمع العولمة والانترنت والصحافة الاليكترونية والديمقراطية الواسعة الانتشار والنظام العالمي ذو القوة الواحدة هي التي ترصد ردود الفعل أولا بأول وتقيم خططها الاتصالية بالتعديل سلبا أو إيجابا حسب قياس رجع الصدى للخطة الاتصالية والتي تبدو أكثر أهمية في حالة الاتصال الجماهيري الإعلامي ( راديو وصحافه اليكترونية وورقيه وتليفزيون ) وهنا تبدو مكونات الاتصال ذات مقاييس مهاريه لدى المرسل وذات علاقة بالنظام الاجتماعي والثقافي الذي يكون داخله جمهور المستقبلين للرسالة عبر الوسائل الإعلامية الجماهيرية وغير الاعلاميه ومدى فعالية هذه الوسائل في توصيل الرسالة ودراسة أسباب القصور والفشل لتعديل مسار الرسالة وتغيير الوسيلة المستخدمة وصولا إلى تحقيق الأهداف المنشودة ،لدى المرسل ، فردا، أو جماعه ، حربا ، أو حكومة ، دولة أو نظام ، وهو ما يمكن إن تتضح خطوطه عند الإبحار في الحديث عن أنواع الاتصال ، وهو ما سوف نتطرق إليه في دراستنا عن التطور التاريخي للاتصال ، باذن الله
    *الباحث الإعلامي : يسري شراب - دبلوم سياسة عام 2005م – ودبلوم اعلام العام2007م – وعضو اتحاد الكتاب – فرع غزه .
    الاتصال وتطور البشرية
    تقديم :-
    مرت البشرية منذ بدء الخليقة ، بمراحل تطور بالغة الأهمية ، تغيرت خلالها لغة الاتصال بين البشر ، من عصرا لرموز والعلامات والإشارات ، إلى عصر اللغة المنطوقة والتخاطب ، ثم وصلت لعصر الكتابة اليدوية البدائية ، قبل أن يعرف العالم الطباعة ويدخل منها إلى عصر الاتصال الجماهيري بدئا بالصحافة الورقية ، ثم الصحافة المسموعة والمرئية التي عرفت في بدايات القرن العشرين ، مع اكتشاف السينما ، وأجهزة الاتصال السلكية واللاسلكية ، تمهيدا للوصول بالعالم إلى مرحلة الاتصال التفاعلي ، من خلال الانترنت ، والصحافة الاليكترونية ،
    أولا :عصر الإشارات والاتصال الغير لفظي :-
    مارس الإنسان البدائي ، الاتصال من خلال عدد محدود من الأصوات مثل : الزمجرة ، والهمهمة ، والدمدمة ،والصراخ ، إضافة إلى استخدام الإشارات ، بالأيدي والأرجل ، فكان التفاهم صعبا وبطيئا ، أدى إلى تخلف البشرية آلاف السنين ، نظرا لضعف القدرة البشرية على التعبير عن ذاتها ، فضلا عن أفكارها
    ثانيا :عصر التخاطب والاتصال اللفظي : -
    الحاجة للبقاء دفعت الإنسان للتعلم ، شيئا فشيئا ، وهو ينتقل ببطء تدريجي من العصر الحجري لآلاف السنين ، إلى عصر الحياة المستقرة والإقامة الدائمة في جماعات تزايدت أعدادها مع مرور الزمان , وبدأت تصنع لنفسها لغة تخاطب منطوقة ، ويذكر المؤرخون ، أن منطقة الشام والعراق ، شهدت حضارات قديمه ، قبل سبعة آلاف سنه من ميلاد المسيح عليه السلام ، عرفت الزراعة وتربية الحيوانات ، وكانت لها لغة تخاطب ساعدت على تأقلم الناس مع بعضهم ودفعتهم لحل نزاعاتهم الشخصية والتفرغ لبناء حضارة إنسانيه ، لا يمكن لها أن تقوم دون لغة ، وكانت الرموز التصويرية ، من خلال صور ورسومات بدائيه ، يتم حفرها على الحجارة ،هي الخطوة الأولى في تعلم النطق والكتابة

    ]ثالثا :عصر الكتابة والاتصال الغير شخصي [/b]:-
    بدأت الكتابة بعد فترة من استقرار المجتمعات الزراعية ، حين بدأت الحاجة لتسجيل الأراضي والأملاك ، وطور المصريون القدماء نظاما لتحديد الأيام والشهور والسنوات ، ليواجهوا أوقات الفيضانات في مواعيدها ، كما استخدموا قبل خمسة آلاف سنه من الميلاد الكتابة التصويرية في الكتابة على المعابد والمقابر وفي تسجيل الأحداث الهامة ، عن طريق حفرها على الحجارة ، وكان كل رمز أو رسم يعني فكرة معينه ، مما يتطلب من الكاتب والقاري ، حفظ عدد هائل من تلك النماذج الرمزية ، ثم طور السومريون العراقيون الكتابة بالرموز الصوتية ثم استغرق الأمر عدة قرون أخرى لظهور الكتابة الألف بائيه في بلاد الإغريق عام 700قبل الميلاد ، وتعتمد على استخدام الحروف للتعبير عن المنطوق الصوتي ، وكان أهم انجاز بشري ، ظهر من خلاله الأبجديات اللغوية لشعوب العالم ، فأصبح لدينا 28 حرف للغة العربية ، و 26 حرف للغة الانجليزية ، فكل شعب له لغته الخاصة التي تعلمها وأتقنها ، كما يتعلم الطفل الصغير النطق من أمه وأبيه ، فهناك الايطالية والفرنسية والعبرية واللاتينية ...الخ
    مرحلة الطباعة :
    مع تطور الكتابة ، تطورت الوسائل التي يتم الكتابة عليها ، فقد استخدم المصريون الحفر على الحجارة ، واستخدم السومريون العصا المدببة للكتابة على ألواح الطمي ، وكانت المشكلة في صعوبة نقل هذه المواد ، حتى اكتشف المصريون الكتابة على أوراق البردي ، كما اكتشفت قبائل المايا الكتابة على لحاء الأشجار ، إلى أن اكتشف الصينيون الورق ، ونقلوه إلى العالم ، ووصلت صناعته إلى بغداد في عهد الخليفة / هارون الرشيد ، ثم انتشر الورق في أوربا بعد فتح العرب للأندلس ، وبعد قرون قليله اكتشف الجواهرجي الألماني /جوتبرج ، طريقه لخلط الرصاص بمعادن أخرى لعمل السبائك ، طورها لطباعة الأحرف مستخدما اله ضخمه لعصر النبيذ كمطبعه ، نجح في تشغيلها عام 1436م ومع بداية القرن16 ،بدأت الصحافة الورقية المطبوعة تنتشر في أمريكا وانجلترا ومستعمراتها معلنة ميلاد الصحافة الجماهيرية .

    رابعا : عصر الإعلام والاتصال الجماهيري : -
    شهد القرن التاسع عشر معالم ثورة الاتصالات الجماهيرية والتي اكتمل نموها في القرن العشرين , وكان من أسبابه الثورة الصناعية في العالم المتقدم والتي صاحبها التوسع في فتح أسواق جديدة ن كانت بحاجه إلى الاتصال الغير مباشر خارج الحدود مابين المنتجين والموزعين والمستهلكين ، وواكب ذلك ظهور المخترعات الحديثة ن مثل التلغراف عام 1837م ،وهو إن لم يكن وسيلة اتصال جماهيريه ، لكنه كان عنصرا أساسيا في تكنولوجيا الاتصال ، وقد تبعه اكتشاف / جراهام بيل للتليفون في العام 1876م ، وبعد عام واحد اخترع / إديسون / الفونوغراف ، وبدأ تسويقه كوسيلة موسيقيه شعبيه منذ العام1890م ، وفي العام 1896م اكتشف المخترع الايطالي / ماركو ني – اللاسلكي – وكانت المرة الأولى التي يتم فيها انتقال الصوت الى مسافات بعيده دون الحاجة إلى أسلاك ، أدت إلى ظهور الخدمة الاذاعيه الصوتية لأول مرة في كندا وألمانيا عام 1919م ثم في أمريكا عام 1920 ، ثم بدأت بعدها بعدة أعوام التجارب الأمريكية الأولى لاختراع الخدمات التليفزيونية مستفيدة من كافة الاختراعات السابقة ، وظهر أول بث تليفزيوني أمريكي عام 1941م ، وكان اختراع السينما قد ذاع وانتشر ، مابين العام 1895م بظهور أول فيلم صامت من إنتاج فرنسي ، وحتى العام1927م بولادة السينما الناطقة ، وانعقاد مهرجان هوليوود السينمائي ، فاكتملت معادلة الاتصال الجماهيري بشقيها الثقافي والإخباري ، لتعلن عن دخول البشرية عصر الاتصال الجماهيري المرئي في السينما والتلفزيون.
    خامسا : عصر الانترنت ، والاتصال التفاعلي :-
    كان القرن العشرين بحق هو قرن الإعلام ، وقد تتابعت فيه الاختراعات الاليكترونية بسرعة مذهله ، وصلت به إلى البث الفضائي التليفزيوني مستفيدة من تكنولوجيا الأقمار الصناعية التي بدأت الظهور ، بإطلاق الاتحاد السوفييتي – السابق – لقمره الصناعي الأول عام1957، وتبعه تفوق أمريكي في مجال الأقمار الصناعية ، التي استطاعت نقل أول بث تليفزيوني مباشر في العام 1964م ، بتغطيتها لدورة طوكيو الاولمبية ، إلى أن عشنا ، وعلى الهواء مباشرة ، الحرب الامريكيه على العراق عام 1991 وأصبح لدى العرب القمر الصناعي عربسات عام 1990 ، وانضم إليه القمر الصناعي المصري نايلسات منذ العام1996م ، وكان الاندماج بين تكنولوجيا الأقمار الصناعية ، وتكنولوجيا الحاسب الاليكتروني ، أو الكمبيوتر ، هو قمة ما أنتجه العقل البشري من الاختراعات ، والتي أطلقت الانترنت ، والصحافة الاليكترونية ، وأدخلت الانسانيه إلى عصر تفاعلي ، بلا قيود وليس له حدود ، في التواصل بين الناس من كل الأجناس،
    العولمه :-
    تغيرت الأدوار أو تداخلت بين عناصر الاتصال ، وبات المرسل والمستقبل ، يتبادلان الأدوار في معظم الأحوال ، ويمكن لأي فرد كان توجيه رسالته في أي زمان والى أي مكان ، وتجمعت الخدمات الاتصالية في توليفه واحده ، يمكن من خلالها ، مشاهدة التلفاز والسينما وكتابة الرسائل الاليكترونية ، في جهاز المحمول التليفوني ، ويمكن مشاهدة الأفلام السينمائية والقنوات التليفزيونية والمحطات الاذاعيه ، مع مخاطبة العالم كله باستخدامات الانترنت ، وجهاز الكمبيوتر ، الأمر الذي جعل الكثيرين ، يطلقوا على هذا الزمان ، بالعولمة الكونية ، وتحولت القيادة من الساسة إلى رجال الإعلام ، وبات الإعلامي سياسي , والسياسي إعلامي ، والاقتصاد هو اللاعب الأساسي الآن ، ولم يعد هناك حرب أشباح ، أو أسرار ، وفي لحظات قصير تكون أخبار المشاهير من أثرياء وسياسيين أو فنانين ، في متناول الجميع ، من عامة الشعب أو المثقفين ، ولم تعد الديكتاتورية حلا مقبولا للحكام ، وبات الحديث عن الاشتراكية وهم وضياع ، والكون كله يتبع قوة عظمى واحده ووحيدة ، هي التي أنتجت كل هذه الاختراعات ، وتنادي بالفوضى الخلاقة بين الشعوب المستضعفة لتحكم سيطرتها عل العالم ، بنشر قيمها ، ومعتقداتها والويل والدمار لمن يعارض أمريكا صانعة عصر العولمة .
    الباحث الإعلامي / يسري شراب – دبلوم سياسة – دبلوم إعلام
    *للامانة العلمية فهو منقول من أحد المنتديات http://www.ejtemay.com/
    avatar
    عبدالكريم47

    عدد المساهمات : 104
    نقاط : 224
    تاريخ التسجيل : 25/12/2009

    تطور الاتصال الجماهيري

    مُساهمة من طرف عبدالكريم47 في الأربعاء يناير 20, 2010 7:50 pm

    مقدمة في الاتصال الجماهيري – الفصل الأول
    مقدمة : تطورت وسائل الاتصال الجماهيري في مرحلتين رئيسيتين هما المرحلة القديمة التي أخذت الاف السنين و المرحلة الحديثة التي تمثلت باختراع الطباعة على يد العالم جوتنبرغ في منتصف القرن الخامس عشر الميلادي .

    اشرح نشأة عملية الأتصال ( لعملية الاتصال بعد تاريخي ) :
    1- في البداية استخدم الانسان الاصوات و الاشارات للتواصل مع الاخرين .
    2- اختراع اللغة و استخدام الرموز و الرسوم و الرموز المجردة .
    3- استخدام النقوش و الرسوم على الجدران الكهوف .

    شهدت عملية تناقل المعلومات و تدوينها مراحل عديدة و ابتكارات متتالية منها :
    1- اختراع حروف الكتابة 2 – استخدام أوراق البردي و الجلود و الورق

    علل : بقي انتشار المعرفة محدودا حتى منتصف القرن الخامس عشر حين تم اختراع المطبعة عن طريق جوتنبرغ ؟ لأن توزيع الكتب انحصر على فئة معينة من الناس كأصدقاء الكاتب و اعضاء الكنيسة .

    كيف اسهمت الالة الطابعة بشيوع الثقافة ؟ باستخدامها بطباعة النشرات و الصحف و المجلات و التي توزعت على جميع الفئات و في كافة البلدان .

    كيف بدأ عهد عصر الاتصال الجماهيري ؟ أختراع الانسان وسائل الاتصال الجماهيري كالتلغراف و الة التصوير و الاتصال السلكي و كانت تلك بداية عصر الاتصال الجماهيري .

    اشرح كيف بدأ عصر الاتصال الجماهيري ؟
    1- في القرن التاسع عشر تمكن الأنسان من اختراع وسائل اتصال جماهيري جديدة مثل التلغراف و الة التصوير 2- في نهاية القرن التاسع عشر اخترع الانسان السينما و في بداية العشرينات اخترع الانسان الراديو .
    3- في أواخر الثلاثينيات من القرن العشرين اخترع الانسان التلفاز .
    4- في الستينات من القرن العشرين اخترع الإنسان القمر الصناعي ثم اخترع الانسان فيما بعد الحاسوب وكان ذلك بداية عصر الاتصال الالكتروني.

    تعريف الاتصال العام : الاتصال هو تبادل الاراء و الافكار و المعلومات بين الافراد .

    * معنى التأثير بالاتصال بمثال : ( المثال ) يؤثر الخبر الجديد في معلوماتك كخبر ان السماء ستمطر غدا أو أن تسمع خبرا مفرحا أو محزنا فيؤثر في نفسيتك .

    تعريف الاتصال كعملية تبادل و مشاركة : هو عملية نفسية اجتماعية ضرورية للانسان تتم عبر تبادل المعاني بين الافراد في المجتمع عبر نظام مشترك من الرموز و تكون الرموز متفق و متعارف عليها بين أفراد المجموعة .

    أعط مثالا على الاتصال كعملية تبادل مشتركة : ( المثال ) البث التلفزيوني شكل من أشكال الاتصال بالجماهير و الذي يضم في محتواه الدعاية و الاعلان و التعليم و الترفيه .

    فسر الحاجة للأتصال ( أو يمكن ان يكون السؤال بالطريقة التالية (ركزت تعاريف الاتصال على عدة نقاط أذكرها ) حيث أن الحاجة للاتصال و نقاط التعاريف ذاتها :
    1- ان الاتصال حاجة نفسية و اجتماعية يتفاعل معها الانسان (2) يحتاج الانسان للانتماء لمجموعة كتبادل الرموز ليطمئن (3) الحاجة لتوكيد الذات حيث يحتاج الانسان للتأثير بالاخر (4) نقل الملعومات (5) الاتصال عملية أساسية للحياة الاجتماعية .

    ما هي الاسباب التي أعاقت وجود تعريف واحد للاتصال :
    1- ان الاتصال كعلم يتداخل مع أكثر من علم (2) علم الاتصال علم حديث (3) تعتبر ظاهرة الاتصال من الظاهر الاجتماعية المعقدة (4) كان لتطور التكلونوجيا دور في غياب التعريف الموحد للاتصال .
    من عناصر عملية الاتصال (1) المرسل (2) الرسالة (3) المستقبل
    من مكونات عملية الاتصال ( 1) مرسل (2) رسالة (3) مستقبل

    نموذج شانون مخطط نموذج شانون
    من خصائص نموذج شانون وويفر:
    1- لا يأخذ بالعلاقة بين المرسل و المستقبل .
    2- لا يأخذ بعين الاعتبار بالخلفيات الاجتماعية و الثقافية للمرسل و المستقبل .
    3- لا يأخذ بالظروف المحيطة بعملية الاتصال كالفرح و الحزن .

    من سلبيات نموذج شانون وويفر :
    1- خطي بسيط و غير دقيق لأنه يصف الاتصال بأنه عبارة عن عدة مراحل تبدأ من نقطة و تنتهي بنقطة في حين ان عخملية الاتصال أكثر تعقيدا .
    2- في الاتصال المباشر مثلا يتحول المستقبل بدوره الى مرسل و لذلك لا يمكن هنا القول بأن الاتصال خطي .

    كيف تتم عملية الاتصال حسب شانون وويفر :
    1- مثير داخلي يتحول لفكرة داخل عقل الانسان .
    2- ترميز الفكرة الى في رسالة .
    3- نقل الرسالة .
    4- فك رموز الرسالة من جانب مستقل في صورة أفكار .
    5- فهم الرسالة من جانب المستقبل .

    من الخطوات التي قوم بها المرسل في نموذج شانون وويفر :
    (1) اتخاذ قرار الاتصال (2) الترميز (3) النقل

    من الخطوات التي قوم بها المستقبل في نموذج شانون وويفر :
    (1) استقبال الرسالة (2) فك الترميز (3) الفهم أو الاستيعاب

    من الانتقادات الموجهة الى نموذج شانون وويفر :
    1- معظم عمليات الاتصال المباشر تتضمن عمليات تبادلية بين الطرفين و بالتالي لا يمكن أن يكون النموذج خطي .
    2- كل المعاني ينقلها طرف الى الطرف الاخر يتأثر بالعلاقة بينهما .
    3 - الظروف المحيطة تؤثر في الموقف الاتصالي .
    4- ان نموذج شانون خطي بسيط و غير دقيق و لا يأخذ بعين الاعتبار عملية الاتصال و تعقيداتها .

    يقسم الاتصال الانساني الى مستويات رئيسية وهي :
    (1) الاتصال الذاتي: و يعتمد على اكتساب الانسان للخبرات (2) الاتصال الشخصي: هو الذي يتم بين شخصين أو ثلاثة (3) الاتصال داخل الجماعة : كالاتصال داخل الاسرة (4) الاتصال المؤسسي : كالاتصال الذي يحدث داخل المؤسسة (6) الاتصال الجماهيري

    من أهداف الاتصال بالجماهير :
    (1) الدعاية (2) الاقناع (3) التأثير (4) الاعلام (5) التحريض (6) التضليل (7) التثقيف

    عناصر الاتصال الجماهيري :
    1- المرسل : المرسل بالاتصال الجماهيري يمكن أن يكون أكثر من شخص
    2- المنظمة الاعلامية : و هي الفلسفة التي يسير عليها الحرب الحاكم
    3- الاعلاميون : و تعني الذي يعملون بالاجهزة الاعلامية كالمخرجين و المصورين و معدو البرامج و مقدمي البرامج

    من خصائص الجمهور في الاتصال الجماهيري :
    (1) مختلفينب الثقافة (2) منعماوالين عن بعضهم (3) تجمعهم كبير (4) لا يعرفون بعضهم (5) لا يعرفون القائم بالاتصال (6) غير مدرك لذاته

    لماذا يعتبر الاتصال الشخصي من أقوى أنواع الاتصال :
    (1) محدودية الافراد (2) يؤثر المتحاورون على أنفسهم بالاشارات (3) نسبة التشويش قليلة (4) امتلاك المتحاوين معلومات عن بعضهم (5) رجع الصدى عاجل

    من خصائص الاتصال الجماهيري :
    (1) المرسل هو هيئة أو منظمة (2) الرسالة عامة (3) المتلقي الاول عبارة عن جهاز (4) المتلفي الثاني عبارة عن جمهور (5) رجع الصدى ليس فوريا (6) التشويش أكبر

    من الوظائف العامة للاتصال الجماهيري :
    (1) مراقبة مجريات الأحداث (2) تجميع الاخبار (3) التثقيف (4) الاعلان و البيع (5) التسلية و الترفيه

    كيف يمكن أن تكون وسائل الاتصال الجماهيري سلاح ذو حدين ؟
    - تكون ايجابية اذا استخدمت في نشر العلم و المعرفة و التثقيف و الترفيه و نشرب الملعومات
    - تكون سيئة اذا استخدمت بنشر الفتن الطائفية و التفريق بين الشعوب و نشر المشاكل و الاشاعات

    من الوسائل التي نستطيع من خلالها التمييز بين وسائل الاتصال الجماهيري :
    الاساس التكنلوجي (2) حسب سخونة الوسيلة و برودتها (3) وسائل تسلية ووسائل معلومات

    يمكن التمييز بين وسائل الاتصال الجماهير عن طريق الأساس التكنولوجي ووفقا لهذا تنقسم وسائل الاتصال الجماهيري الى ثلاث أقسام و هي :
    1- وسائل الأتصال الجماهيري المطبوعة : كلصحف لتي تستخدم وسائل الطباعة
    2- وسائل الاتصال الجماهيري الالكرتوني : أي الوسائل التي تستخدم تكنولجيا الالكرتونيات
    3- وسائل الاتصال الجماهيري الفتوغرافية : يطبق عليها ايضا وسائل الاتصال الكيميائية و هي تعتمد علة أجهزة التصوير
    جدول المقارنة بين وسائل الاعلام الساخنة و الباردة : ( في النسخة الاصلية في الرابط أدناه)

    لماذا لا يعتبر التلفون و الفاكس من وسائل الاتصال الجماهيري : لأنه المستقبل للرسالة في كلتا الجهازين يكون غالبا شخصا واحدا و هي رسالة تحمل صفة شخصية ترسل من فاكس لى أخر أو هاتف الى أخر و ليست جماهيرية

    كيف تتم عملية الأتصال :
    يتم وضع المعاني في رموز من جانب متخصصين في انتاج المواد الاعلامية (2) ننقل الرسالة عبر التكنولوجيا الخاصة لنشرها (3) الاستقبال ويكون عن طريق الجمهور عبر التلفاز أو الراديو أو الصحف (4) يقوم المستقبلون للرسالة بفهم الرسالة

    معوقات الاتصال (من أهم الاسباب التي تعيق الاتصال) :
    التباين في مستوى الادراك : الاختلاف بالمستوى الثقافي و الفكري للجماهير .
    الشرود و عدم الانتباه : عدم الانتباه يؤدي الى عدم فهم العملية الاتصالية .
    الافتراض المسبق : فالصورة التي نمتلكها عن الاخر قد تكون خاطئة .
    العرض المختل : أن يوجد خلل في تقديم الرسالة .
    اغلاق قنوات الاتصال : يعني رفض التفاعل مع الاخر .

    المرجع:http://www.aljazeeratf.net/showthread.php?t=388

    sara9

    البلد : الجزائر
    عدد المساهمات : 7
    نقاط : 9
    تاريخ التسجيل : 24/01/2010
    العمر : 32

    رد: الاتصال وتطور البشرية

    مُساهمة من طرف sara9 في الأحد يناير 24, 2010 3:22 pm

    merci
    avatar
    aziz

    البلد : الجزائر
    عدد المساهمات : 37
    نقاط : 69
    تاريخ التسجيل : 07/02/2010
    العمر : 32

    رد: الاتصال وتطور البشرية

    مُساهمة من طرف aziz في الأربعاء فبراير 17, 2010 11:27 pm

    الإتصال : من التاريخ الاجتماعي إلى مجتمع ما بعد الحداثة
    موجز عن "تاريخ نظريات الاتصال" : لأرمان وميشال ماتلار
    الدكتور جمال الزرن-جامعة منوبة.تونس
    الموضوع في نسخته الأصلية:
    http://jamelzran.malware-site.www/archive/2007/6/245743.html
    الأسس النظريــــــــــة لعلـــــوم الاتصال:http://jamelzran.malware-site.www/archive/2009/8/933780.html
    avatar
    مايسة Itfc

    البلد : Itfc - بن عكنون - الجزائر
    عدد المساهمات : 218
    نقاط : 258
    تاريخ التسجيل : 28/04/2012
    العمر : 24

    بحث :الاتصال أنواعخ ، عناصره ، معوقاته ....

    مُساهمة من طرف مايسة Itfc في الجمعة سبتمبر 21, 2012 6:22 pm


    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    *مقدمة

    *تعريف الاتصال
    *مكونات عملية الاتصال
    *عناصر عملية الاتصال
    أ- المرسِل أو المصدر
    ب- ترجمة وتسجيل الرسالة في شكل مفهوم
    ج- الرسالة موضوع الاتصال
    د- وسيلة الاتصال
    هـ - تفهم الرسالة بواسطة الشخص الذي يستقبلها
    و- استرجاع المعلومات

    * معوقات الاتصال

    * شبكات الاتصال

    * العوامل التنظيمية التي تؤثر في عملية الاتصال

    * تقييم نتائج الاتصال

    * أهداف الاتصال

    * أهمية وفوائد الاتصال

    * شروط نجاح عملية الاتصال

    * الوصايا العشر للاتصال الفعال

    * الخاتمة

    مقدمة :

    إن الاتصال من أقدم أوجه نشاط الإنسان، و هو من الظواهر المألوفة لدينا أكثر من أي شيء آخر، إذ أن كل فرد يلحظ نفسه طرفا في عمليات اتصال عديدة مع غيره من الناس،كما يراه الناس من حوله يمارس كل منهم شكلا من أشكال الاتصال.كما انه من المتعذر على الإنسان أن
    يعيش دون الاعتماد على الاتصال الذي يستحيل قيام الحياة الاجتماعية لمجتمع
    ما دونه. فلا يمكن أن يتكون مجتمع دون أن يتصل أفراده بعضهم ببعض و لو كان
    الإنسان غير قادر على الاتصال بغيره لما تكونت الأسرة أو الجماعة أو
    القبيلة آو الأمة. و تستحيل الحياة لو قدر الفرد أن يعيش بمعماوال عن بني
    جنسه، فللإنسان حاجات لا يقضيها إلا بالتعاون مع زميل له كإقناع فرد من
    الجنس الآخر أن يشاركه الحياة، أو ينقل خبرته و معلوماته إلى أبنائه و
    بناته أو أن يوحد صفوف جماعته سواء أكانت قبيلة صغيرة آو امة كبيرة في
    مواجهة عدو مشترك.فالاتصال عامل هام من العوامل
    التي تقوم عليها حياة الناس قديما و حديثا، و كل فرد منا يمارس الاتصال
    بطريقة أو بأخرى و يدخل مع من حوله من أفراد و جماعات في عمليات اتصالية
    يستحيل عليه بدونها تسيير حياته و قضاء حاجاته، و هو ضرورة حتمية لا
    يستغني عنها مجتمع من المجتمعات البشرية.و لو فقد الاتصال بين الناس لتعذر
    ظهور الحضارات الإنسانية، و لما تحققت السمات الثقافية المميزة لأي مجتمع.و
    يقوم أي مجتمع إنساني على مقدرة الإنسان على نقل مقاصده و رغباته و مشاعره
    و معارفه للآخرين. فبالاتصال يستطيع الفرد أن يتكيف بنجاح مع البيئة التي
    يعيش فيها، و قد ثبت بالتجارب العلمية أن الإنسان لا يستطيع أن يعيش بدون
    اتصال فترة طويلة، فهو قوة تشد الأفراد و الجماعات بعضهم إلى بعض داخل
    المجتمع المنظم.و الاتصال يشير إلى تلك العملية الخاصة التي تجعل التفاعل بين البشرية ممكنا و تساعد على أن يكونوا كائنات حية اجتماعية.و
    نستطيع أن نلمس اثر الاتصال في كل أنواع العلاقات البشرية و التجمعات
    الإنسانية ،إذ أن أهمية الاتصال لا تقتصر على الفرد في علاقته مع الأفراد
    الآخرين و لكنها تشمل أيضا الجماعات في علاقاتها بالجماعات الاخرى داخل
    المجتمع، بل و تشمل كذلك المجتمع كله في علاقته مع المجتمعات الدولية
    الاخرى، فعن طريق الاتصال تتعارف هذه الأنماط من الجماعات و تتلاصق و
    تتشابك مصالحها و تتداخل، و بالاتصال تستطيع هذه الجماعات أن تحافظ على
    وجودها و أن تحقق أهدافها بحيث يمكن القول أن الاتصال هو أساس الحضارة
    الإنسانية، فلم تصل الحضارة البشرية إلى ما هي عليه الآن بغير الاتصال بين
    الناس.
    تعريف الاتصال:
    الاتصال هو العملية التي يتم بها نقل المعلومات والمعاني والأفكار من شخص إلى آخر
    أو آخرين بصورة تحقق الأهداف المنشودة في المنشأة أو في أي جماعة من الناس
    ذات نشاط اجتماعي . إذن هي بمثابة خطوط تربط أوصال البناء أو الهيكل
    التنظيمي لأي منشأة ربطا ديناميكيا . فليس من الممكن أن نتصور جماعة أيا
    كان نشاطها دون أن نتصور في نفس الوقت عملية الاتصال التي تحدث بين
    أقسامها وبين أفرادها وتجعل منهما وحدة عضوية لها درجة من التكامل تسمح
    بقيامهما بنشاطهما.الاتصال في أي منشأة أومنظمة يحدث وفق التنظيم الرسمي وأيضا في التنظيم غير الرسمي الذي قد يحس به المسئولون في المنشأة أو يحسون بجزء منه أو لا يحسون ولكنه على أية حال ذات أثر قد يفوق في شدته الاتصال عن طريق التنظيم الرسمي
    مكونات عملية الاتصال
    عملية الاتصال في أبسط صورها هي نقل فكرة أو معلومات ومعان (رسالة) من شخص
    (مرسِل) إلى شخص (مستقبِل) عن طريق معين (قناة اتصال) تختلف باختلاف
    المواقف . وتنتقل الرسالة عبر قناة الاتصال على شكل رموز مفهومة ومتفق
    عليها بين المرسِل والمستقبِل أو رموز شائعة في المجتمع أو الحضارة التي
    تتضمنها .وقد تصل الرسالة سليمة ويفهمها
    المستقبل فهما صحيحا ويتقبلها ويتصرف حيالها حسب ما يتوقعه المرسِل .
    وتعتبر عملية الاتصال في هذه الحالة ناجحة . وقد تصل الرسالة إلى المستقبل
    ولكنه لا يفهمها أو لا يتقبلها ومن ثم لا يتصرف بالنسبة لها كما يرجو
    المرسِل وفي هذه الحالة فآن عملية الاتصال تعتبر غير ناجحة ، وربما لا تصل
    الرسالة على الإطلاق لسبب أو لآخر أو قد تصل ناقصة أو مشوشة . وهذه
    الاحتمالات موجودة دائما ويرجع فضل عملية الاتصال إلى عنصر أو أكثر من
    عناصر عملية الاتصال . ولكن من الممكن أن يتحقق المرسل من نتيجة رسالته عن
    طريق (إرجاع الأثر) أو ما يسمى أحيانا (التغذية المرتدة ) والمقصود بذلك
    أن يحاط المرسِل علما بما يترتب على رسالته من آثار عند المستقبِل أو إذا
    ما ضلت سبيلها لسبب ما ولم تصل إليه أو وصلته ناقصة أو مشوشة. ويكون مسار
    إرجاع الأثر عكس مسار عملية الاتصال الأصلية أي تكون من المستقبِل إلى
    المرسِل ووظيفتها تصحيح المفاهيم عند المستقبِل أو إقناعه بها.
    عناصر عملية الاتصال:

    تتكون عملية الاتصال من العناصر التالية : أ- المُرسِل أو المُصدِّر ترجمة وتسجيل الرسالة في شكل مفهوم -ب الرسالة موضوع الاتصال -جوسيلة الاتصال -د تفهم الرسالة بواسطة الشخص الذي يستقبلها –هـاسترجاع المعلومات - والمرسِل أو المصدر: -أيتحدد
    مصدر الاتصال أو مرسِل المعلومات في الهيكل التنظيمي بعضو من الأعضاء
    العاملين في التنظيم . وسوف يكون لدى العضو في هذه الحالة بعض الأفكار
    والنوايا والمعلومات فضلا عن أهداف محددة من قيامه بعملية الاتصال. ترجمة وتسجيل الرسالة في شكل مفهوم: - بيهدف
    المرسل لأي رسالة إلى تحقيق نوع من الاشتراك والعمومية بينه وبين مستقبل
    الرسالة لتحقيق هدف محدد . وبالتالي فهناك ضرورة لترجمة أفكار ونوايا
    ومعلومات العضو المرسل إلى شكل منظم ويعني دلك ضرورة التعبير عما يقصده
    المرسل في شكل رموز أو لغة مفهومة . ويشير ذلك إلى ترجمة ما يقصده المرسل
    إلى رسالة يمكن للشخص الذي يستقبلها أن يتفهم الغرض منها. ج- الرسالة:الرسالة
    هي الناتج الحقيقي لما أمكن ترجمته من أفكار ومعلومات خاصة بمصدر معين في
    شكل لغة يمكن تفهمها . والرسالة في هذه الحالة هي الهدف الحقيقي لمرسلها
    والذي يتبلور أساسا في تحقيق الاتصال الفعال بجهات أو أفراد محددين في
    الهيكل التنظيمي. وسيلة الاتصال:- دترتبط
    الرسالة موضوع الاتصال مع الوسيلة المستخدمة في نقلها . ولذلك فإن القرار
    الخاص بتحديد محتويات الرسالة الاتصالية لا يمكن فصله عن القرار الخاص
    باختيار الوسيلة أو المنفذ الذي سيحمل هذه الرسالة من المرسل إلى المستقبل. وهناك أشكال مختلفة لوسيلة الاتصال في البيئة التنظيمية منها: الاتصال المباشر بين المرسل والمرسل إليه - وجها لوجه - *الاتصال بواسطة التليفون *. الاتصالات غير الرسمية خارج نطاق الأداء التنظيمي *الاتصال من خلال الاجتماعات *الاتصال عن طريق الوسائل المكتوبة *تبادل الكلمات والعبارات عن طريق بعض الأشخاص بين المرسل والمرسل إليه *هـ - تفهم الرسالة: يتوقف
    كمال عملية الاتصال وتحقيق الغاية منها على مدى ارتباط محتويات الرسالة
    باهتمامات المرسل إليه .ويؤثر ذلك في الطريقة التي يمكن لمستقبل الرسالة
    أن ينظر بها إلى مدلولات محتوياتها وبالتالي طريقة تفهمه لها وبخبرته
    السابقة في التنظيم فضلا عن انطباعه الحالي عن مرسلها وكلما
    كان تفهم المرسل إليه لمحتويات الرسالة موافقا لنوايا وأهداف المرسل ،
    كلما انعكس دلك على نجاح عملية الاتصال وإتمامها بدرجة مناسبة من الفاعلية.
    استرجاع المعلومات:
    - وتلعب عملية استرجاع الأثر الدور الأساسي في معرف مرسل الرسالة الأثر الذي نتج
    عنها لدى مستقبلها ومدى استجابته لها ومدى اتفاق ذلك مع الهدف الذي حدده
    المرسل أصلا وتتم عملية استرجاع المعلومات في المنظمة باستخدام الطرق التالية:أ
    - الاسترجاع المباشر للمعلومات من خلال الاتصال المباشر (وجها لوجه) الذي
    يتم بين المدير والأطراف الأخرى في التنظيم . وعادة يتم ذلك عن طريق
    التبادل الشفوي للمعلومات بين مرسل الرسالة ومستقبلها. وقد
    يتمكن المرسل من استرجاع المعلومات من خلال مظاهر معينة لمستقبل الرسالة
    مثل التعبير عن عدم الرضا العام من محتويات الرسالة أو يلمس سوء فهم
    الرسالة من المرؤوس ب - استرجاع غير مباشر
    للمعلومات ومن أمثلة الوسائل غير المباشرة أن يلاحظ المدير الظواهر التي
    توضح له عدم فاعلية عملية الاتصال مثل: الانخفاض الملحوظ في الكفاية الإنتاجية *الزيادة المطردة في معدلات غياب العاملين * الزيادة الملحوظة في معدلات دوران العمل * التنسيق الضعيف بين الوحدات التنظيمية التي يشرف عليها المدير *وعموماً
    فإن المدير الناجح والفعال هو الذي يحاول بشكل مستمر أن يعي مستوى كفايته
    وفاعليته في أداء عملية الاتصال في التنظيم ، فضلا عن اقتناعه التام
    بأهمية عملية الاتصال في تحقيق أهداف التنظيم.

    معوقات الاتصال
    يتم الاتصال في التنظيم بدون مشاكل أو معوقات . فقد تظهر بعض مصادر
    الشوشرة ( التشويش المقصود و العفوي ..) أو عدم انتظام تدفق الرسالة بالشكل المطلوب نتيجة لعوامل عديدة
    ومن أهم هذه العوامل التي تقلل من الولاء والإيمان بالرسالة بين العاملين
    بالمنشأة ما يلي:
    - عدم انتباه مستقبل الرسالة إلى محتوياتها
    *عدم وجود تفهم دقيق للمقصود من الرسالة سواء بواسطة المرسل إليه أو المصدر
    * استخدام كلمات في الرسالة لها دلالات ومعان مختلفة لأشخاص مختلفين
    * ضغط الوقت لكل من المرسل أو المرسل إليه *تأثير الحكم الشخصي لمستقبل الرسالة على نجاح عملية الاتصال *
    وللتغلب على تأثير هذه الصعاب في عملية الاتصال يجب مراعاة الآتي:1
    - تقديم المعلومات بشكل يتفق ورغبات الشخص ، فالشخص يقبل على المعلومات أو
    يعرض عنها ، طبقا لما إذا كانت تتفق مع احتياجاته أم لا ، وهذا يدعو
    الإدارة إلى تفهم تلك الحاجات والرغبات وتصميم وسائل الاتصال تبعا لها. تقديم المعلومات في وحدات صغيرة - 23
    - إتاحة الفرصة للشخص المرسل إليه المعلومات لأن يشرح وجهة نظره في
    المعلومات ورد الفعل نفسه’وذلك يهيئ لمرسل المعلومات الفرصة لكي يتأكد من
    أن المعني الذي يقصده هو بذاته المعنى الذي فهمه المرسل إليه. والهدف
    كله هو إيصال أكبر كمية من المعلومات الدقيقة والصحيحة إلى العاملين دون
    تأخير أو تشويش الذي قد يدعو إلى انتشار الشائعات وقيام جهاز الاتصالات
    غير الرسمي بين العاملين بالمنظمة والذي قد يؤثر تأثيرا ضارا في الروح
    المعنوية والكفاءة الإنتاجية
    شبكات الاتصال:
    ينظر إلى التنظيم الإداري على أنه شبكة معقدة من العلاقات المتداخلة بين الأفراد . وتنعكس تلك العلاقات على وجود شبكات متعددة أو طرق كثيرة للاتصال بين أعضاء التنظيم . ومن هذه الطرق ما يلي: 1
    - الاتصال الذي يتم من خلال انتقال الرسائل طبقا لخطوات تسلسل السلطة في
    التنظيم . ويمكن أن يكون ذلك من أسفل إلى أعلى أو من أعلى إلى أسفل ، أو
    الاتصال الأفقي بين الزملاء الاتصال الذي يتم على شكل حرف - 2وتتوقف طريقة الاتصال المناسبة على ظروف التنظيم نفسه والخصائص المميزة لسلوك أعضائه وذلك يتطلب التفهم للنواحي التالية: أ - إن طريقة الاتصال المتبعة في نقل الرسائل تؤثر بشكل واضح في دقة المعلومات التي تحتويها تلك الرسائل .تنعكس طريقة الاتصال المطبقة بالتنظيم على طريقة ومستوى أداء الفرد لواجباتهم ب- - تؤثر طريقة الاتصال على مستوى رضا الأفراد ومجموعات الأفراد عن وظائفهم جوبذلك يمكن القول أن هيكل الاتصال الذي يتم اختياره وتطبيقه سوف يلعب دورا هاما في تحديد أنماط التفاعل بين الأفراد داخل التنظيم.
    العوامل التنظيمية التي تؤثر في عملية الاتصال:
    هناك العديد من العوامل التنظيمية التي لها تأثير أساسي على فاعلية الاتصال تذكر منها ما يلي: 1
    - مركز الفرد في التنظيم الهرمي: لا شك أن مركز الفرد في التنظيم الرسمي
    له صلة كبير بعملية الاتصال التي تتم داخل هدا التنظيم . وهناك ثلاثة
    أبعاد لعملية الاتصال التنظيمي:
    تدفق الاتصالات من أعلى إلى أسفل تدفق الاتصالات من أسفل إلى أعلى
    * تدفق الاتصالات بشكل أفقي في المستويات التنظيمية المختلفة *وقد نالت الاتصالات الأفقية والاتصالات التي تتدفق من أسفل
    إلى أعلى اهتماما قليلا في الأوساط الإدارية . وقد نتج ذلك من النظرة
    الضيقة للمديرين إلى عملية الاتصالات على أنها عبارة عن أوامر وتعليمات
    وسياسات صادرة من الإدارة العليا إلى مستوى تنظيمي أقل ، كما ارتبطت هذه
    النظرة بالمعلومات والتقارير التي تعد من مستوى الإدارة المباشرة ويتم
    إرسالها إلى الإدارة في المستويات التنظيمية العليا
    2 - زيادة فهم العاملين بحقيقة الاتصال وأهميته: ويتحقق ذلك بتوعية
    العاملين بأهميته عن طريق البرامج التدريبية ويرتفع مستوى التدريب كلما
    ارتفع المستوى الوظيفي لأن العائد له تأثير على تيسير وتنشيط الاتصالات
    داخل المنشأة.
    3 - إعادة تنظيم المنشأة بما يكفل تيسير وتنشيط الاتصالات من أهداف عملية تيسير الاتصالات وتبسيطها وتقصير قنواتها ما يلي: أ‌. اختصار الوقت والجهدب‌. زيادة عدد المراكز التي تتخذ القراراتج‌. وتبادل المعلوماتد‌. وتقصير خطوط الاتصالهـ. تضييق نطاق الإشراف بإلغاء بعض المستويات الإدارية التي لا يحتاج إليها العملتطوير مهارات الاتصال بالنسبة للعاملين وهذه المهارات هي : -
    4*مهارات التحدث: وهو الاهتمام بمحتوى الحديث ومضمونه ومراعاة الفروق
    الفردية بين الأفراد واختيار الوقت المناسب للحديث ومعرفة أثره على
    الآخرين.
    * مهارات الكتابة: وهي تدريب
    العاملين على الكتابة الإدارية الموضوعية الدقيقة وتجنب الأخطاء الهجائية
    والإملائية، وهذا يتطلب تطوير التفكير وزيادة حصيلة معلومات العاملين
    اللغوية وترقيه أسلوبهم في الكتابة. . مهارة القراءة : وهي زيادة سرعة الفرد في القراءة وفهمه لما يقرأ.* . مهارة الإنصات : اختيار العامل ما يهمه من معلومات وبيانات مما يصل إلى سمعه.* مهارة التفكير : وهي سابقة أو ملازمة أو لاحقة لعملية الاتصال زيادة مهارة العاملين في استخدام وسائل الاتصال..
    تقييم نتائج الاتصال :

    وذلك للتأكد من تحقيق أهداف الاتصالدليل المدرب: يهدف هذا الجزء من البرنامج إلى تنمية مهارات الاتصال لدى مديري المناطق ومديري المدارس التعليمية.يبدأ هذا التدريب بتعريف المتدربين بموضوع المحاضرة - 12
    - يتم توجيه السؤال التالي للمتدربين " ماذا نعني بالاتصال ؟ وما هو الدور
    الذي يلعبه في حياتنا اليومية سواء العامة أو الخاصة أو العملية ؟ يقوم المدرب بتعريف الاتصال وأهميته ووظيفة عملية الاتصال. - 34 - يناقش المدرب مع المتدربين عناصر الاتصال ويحاول أن يصل من خلال المناقشة إلى تلك العناصر وما هو المقصود بكل منها. 5
    - يتم تقسيم المتدربين إلى مجموعات من 3 إلى 5 أشخاص ويطلب منهم تحديد ما
    هي المعوقات المختلفة التي تواجههم ويطلب منهم عرض ما توصلوا إليه .
    ويحاول المدرب بعد ذلك تصنيف هذه المعوقات.6
    - يوضح المدرب ما هي شبكات الاتصال ويعطي على ذلك أمثلة ، بالإضافة إلى
    أنه لا بد من توضيح ما هي النواحي المؤثرة على تلك الأشكال من الشبكات. . - يتم توزيع تمرين "سلوكي في الجماعات" بهدف تعريف المتدرب كيفية سلوكه في الجماعات 7 - يتم توزيع تمرين الاتصالات الشخصية بين الناس . 89 - يتم مقارنة التمرينين السابقين وتوضيح كيف أن سلوك الإنسان في الجماعات يؤثر ويتأثر باتصالاته الشخصية بين الناس. .10 - يعرض المدرب ما هي العوامل التنظيمية المؤثرة على عملية الاتصال .11
    - يقوم المدرب –إذا توافر لديه الوقت- بتوزيع استقصاء "فن الإنصات" ومنه
    يعرف المتدرب هل هو حقا منصت جيد أم أنه يفتقد إلى تلك المهارة ويوضح أن
    الاتصال ليس فقط نقل وتوصيل رسالة ولكنه يشمل أيضا الإنصات الجيد للآخرين. ينهي المدرب هذا اللقاء يوضح نقاط تساعد المتدرب على تطوير وتنشيط الاتصال داخل المنظمة12
    أهداف الاتصال :. اعطاء معلومات محددة عن العمل *. ايضاح علاقة الوظيفة بغيرها من الوظائف *. ايضاح السياسات والاجراءات *. اعطاء الشخص معلومات عن كيفية ادائه للعمل *
    . اقناع الموظفين بضرورة تطبيق الخطط والبرامج وتحقيق الأهداف *


    اهمية وفوائد الاتصال. الاتصال يخرج الإنسان من عماوالته *آن
    يقوم شخص في زاوية شاشة التلفاز بترجمة الأخبار آلي حركات خاصة بالصم
    والبكم يعد خطوة إعلامية متطورة تبعد الإنسان ذو العاهة عن عماوالته ويشعر
    بأنه إنسان يمتلك المقدرة للاطلاع على الأخبار كغيره. الاتصال يتيح المجال لتبادل الأفكار والآراء والانسجام حتى على المستوى الاجتماعي *. *
    الحوار الدائم بين شريكين يؤدي آلي إنجاح الشراكة أكثر فالحوار يخفف من
    النزعة السلطوية داخل الإنسان فعندما لااسمع لرأي لايوافقني فليس هناك من
    مجال للتطور أبدافالحوار يعني شخصية اخرى وعقل اخر ورأي اخر وتجربة اخرى. * الاتصال يؤمن التفاعل الحضاري بين المجتمعاتالترجمة هي احد الاركان الأساسية للاتصالالاتصال بين الحضارات العربية والاوربية أدى آلي تطور العلوم والفلسفة. عملية الاتصال حولت العالم آلي قرية صغيرة *فالتلفاز وسيلة اتصال مكننا من متابعة حدث ما في الطرف الآخر من العالم وفي اللحظة نفسها. *
    عملية الاتصال تساهم في عملية التنمية كجزء من التنمية الشاملة ولقد اثبتت
    الدراسات وجود ارتباط بين نمو وسائل الإعلام والنمو الاقتصادي ونمو مهارات
    الموظفين في الاتصال الفعال. الاتصال يصهر التجارب الإنسانية في شتى المجالات *فالتجربة الانسانية ليست ملكا لشخص اوقبيلة آو دولة بل هي ملك للعالم الانساني. * عملية الاتصال انعكست على تقنيات التعليم والوسائل التعليمية وعلى الادارة والموظفين وخدمة المواطنينحيث
    استطاعت آن توفر المناخ الايجابي بين المعلم والمتعلمين وان تردم الهوة
    الكلاسيكية بين المعلم والمتعلم واصبح اليوم التلميذ امهر من أستاذه في
    أمور الحاسوب كما أصبح الكثير من الموظفين أفضل من مدراهم في مهارات
    استخدام الحاسب.

    شروط نجاح عملية الاتصال:.
    على المرسل آن يكون بارعا في عملية ارسال الرسائل
    *. يجب على المرسل آن يكون ملما بموضوع الرسالة
    *. يجب آن يحترم المرسل ردة فعل المستقبل
    *. على المرسل آن يوزع المعلومات زمانيا بشكل صحيح
    *. يجب على المرسل آن يطابق موضوع الرسالة مع الوسيلة
    *. يجب توفير قناة اتصال متوافقة مع الموضوع
    *. يجب على المستقبل آن يتحلى بالذكاء والبديهة في التقاط الرسالة *• يجب آن تتوافق الرسالة مع المستوى المعرفي للمستقبل *. على المستقبل آن يتميز بمقدرة على المبادرة الذاتية في فهم الرسالة آو فك رموزها
    :الوصايا العشر للاتصال الفعال.
    على المدير اختيار أفضل وأسرع طرائق الاتصال*.
    * يجب على المدير أن يكون على علم بالأمور التي تجري في ادارته وإلا لن يكون
    قادر على شرح ظروف العمل إلى مرؤوسيه ( فاقد الشيء لا يعطيه . ان نجاحك كقائد أو مدير يعتمد بدرجة كبيرة على مدى الحرية التي يتحدث بها مرؤوسيك اليك *ركز على تنمية موهبة الاستماع لديك وابتعد قدر الامكان عن الشرود وركز على ما يجري قوله لك. *
    . لا تقاطع من يتحدث اليك بل دعه يكمل حديثه *

    الخاتمة:
    من خلال ما تقدم’ يتضح لنا انه متى ماانتهجت المنشاة أو الأفراد أو المجتمعات
    إلى تدعيم العلاقات الانسانية والاجتماعية بين العاملين وخلق جو صحي ودي
    بين العاملين والمديرين والمديرين والمشرفين , فان ذلك يؤدي إلى تحسين
    قنوات الاتصال بها وتعزيز فرص تحقيق أهدافها,وسوف تكون من أوائل المنشآت
    المتفوقة في جميع المجالات بكل جدارة واقتدار
    avatar
    شهلة

    البلد : حاسي مسعود -ورقلة - الجزائر
    عدد المساهمات : 85
    نقاط : 114
    تاريخ التسجيل : 10/11/2011
    العمر : 25

    رد: الاتصال وتطور البشرية

    مُساهمة من طرف شهلة في السبت يناير 11, 2014 12:48 pm

    شكرا
    avatar
    مايسة Itfc

    البلد : Itfc - بن عكنون - الجزائر
    عدد المساهمات : 218
    نقاط : 258
    تاريخ التسجيل : 28/04/2012
    العمر : 24

    كتاب :نظريات الاتصال

    مُساهمة من طرف مايسة Itfc في السبت يوليو 04, 2015 4:48 pm

    السلام عليكم و رحمة الله

    و الصلاة والسلام على نبينا محمد رسول الله وعلى اله وصحبه أجمعين
    عنوان الكتاب: تاريخ نظريات الاتصال، ط3.
    المؤلف: أرمان وميشال ماتلار.
    ترجمة: للاستاذين الجزائرين : نصرالدين لعياضي والصادق رابح.
    الناشر: المنظمة العربية للترجمة.
    توزيع: مركز دراسات الوحدة العربية. بلد النشر: لبنان. : 2005م.
    لشراء الكتاب
    http://www.neelwafurat.com/itempage.aspx?id=lbb141709-102172&search=books

    لتحميل الكتاب :

    mediafire.com download/cy93rz3hv35c3qn/%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE+%D9%86%D8%B8%D8%B1%D9%8A%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D9%84.pdf

    رابط آخر :
    4shared.com/office/N5AOUL5k/___online.html

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أكتوبر 22, 2017 2:42 pm