مرحبا بكم في هذا المنتدى الخاص بعلوم الإعلام و الإتصال و العلوم السياسية والحقوق و العلوم الإنسانية في الجامعات الجزائرية
. نرحب بمساهماتكم في منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الاعلام والحقوق و العلوم الإنسانية montada 30dz

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» الاتصال الرقمي و الاعلام و التكنولوجيا
الجمعة فبراير 16, 2018 12:20 pm من طرف سميحة زيدي

» استخدام تكنولوجيا الاعلام والاتصال في التدريس الجامعي د,خـلـفـــلاوي
الجمعة فبراير 16, 2018 12:20 pm من طرف سميحة زيدي

» تكنولوجيا الإعلام و الاتصال
الجمعة فبراير 16, 2018 12:19 pm من طرف سميحة زيدي

» انماط الجمهور وخصائصه
الخميس فبراير 15, 2018 7:21 pm من طرف عبد الجبار بلاوي

» ملخص مدرسة شيكاغو
الأحد فبراير 11, 2018 8:59 pm من طرف احمد السياسي

» دورة أعمال الهيكل الإنشائي المعماري____15/4/2018
الأربعاء فبراير 07, 2018 2:17 pm من طرف الخليج للتدريب

» كتاب في النظم السياسية المقارنة و القانون الدستوري
الأربعاء فبراير 07, 2018 9:40 am من طرف المشرف العام

» الاعلام الجديد :دراسة في مداخله النظرية
الإثنين يناير 22, 2018 7:40 pm من طرف المشرف العام

» الأقمار الصناعية و القنوات الفضائية.
السبت يناير 20, 2018 2:03 pm من طرف samehfr

» نظريات التأثير الإعلامي
الإثنين يناير 15, 2018 8:30 pm من طرف المشرف العام


    نظرية الواقعية في العلاقات الدولية: دراسة نقدية مقارنة في ضوء النظريات المعاصرة

    شاطر

    احمد السياسي

    البلد : الاغواط
    عدد المساهمات : 44
    نقاط : 101
    تاريخ التسجيل : 05/10/2016
    العمر : 39

    نظرية الواقعية في العلاقات الدولية: دراسة نقدية مقارنة في ضوء النظريات المعاصرة

    مُساهمة من طرف احمد السياسي في الجمعة أكتوبر 14, 2016 12:26 am

    العنوان: نظرية الواقعية في العلاقات الدولية: دراسة نقدية مقارنة في ضوء النظريات المعاصرة
    تأليف: أنور محمد فرج
    الناشر: مركز كردستان للدراسات الاستراتيجية، السليمانية
    سنة النشر: 2007
    عدد الصفحات: 476.

    هذا الكتاب
    يتكون هذا الكتاب من مقدمة وخمسة أبواب رئيسية وخاتمة. يعالج الباب الأول وضع "العلاقات الدولية كحقل معرفي"، حيث يتناول أولاً العلاقات الدولية كظاهرة تاريخية، وذلك بتقسيمها إلى العصور الوسطى والقديمة التي شهدت أنماط علاقات بين دول المدن وعلاقات بين الإمبراطوريات، والعصر الحديث الذي شهد العلاقات بين الدول القومية التي مرت بدورها بعصر المؤتمرات وعصر التنظيمات الدولية. ويتوقف ثانيا على التعريفات التي قدمت للعلاقات الدولية وأهم المعايير المستخدمة فيها.أما ثالثا فيعالج العلاقات الدولية كحقل مستقل وذلك بتحديد علاقة العلاقات الدولية مع المواضيع المتداخلة معها أو الحقول القريبة منها.
    ويتطرق الباب الثاني إلى "مكانة النظرية والنموذج المعرفي في العلاقات الدولية"، وهو بمثابة تمهيد منهجي ومعرفي للدراسة، حيث يقف على تعريفات وعناصر ووظيفة النظرية وعلاقتها بالواقع، ثم يبين كيفية بناء النظرية في العلاقات الدولية وكيف يجري تصنيفها وما هي علاقتها بالواقع ويقيم النظرية في العلاقات الدولية. ثم يعرض لمجموعة من الأدوات الذهنية الأخرى التي تستخدم بدورها لدراسة العلاقات الدولية، مثل المنهج، المدخل، النموذج النظري والمنظور. ويشرح إسهامات فلسفة العلوم في هذا المجال من خلال "كارل بوبر"،"إمري لاكاتوش" و"توماس كون". وبدلا ًمن النظرية يختار الباحث مفهوم النموذج المعرفي كإطار منهجي للتعامل مع نظريات العلاقات الدولية، ويتناول من خلالها الحوارات التي شهدتها العلاقات الدولية.
    أما الباب الثالث فيبحث في "الواقعية كنموذج معرفي لدراسة العلاقات الدولية"، ويعرض جذور التقاليد الواقعية في التاريخ الغربي. واقفاً على إسهامات "ثيوسيديدس"، و"ميكيافيللي"، و"توماس هوبز" من جهة، وأسس الواقعية في الفكر والثقافة الأمريكية من جهة أخرى. وبناء عليه، يتناول الواقعية التقليدية عند "هانز مورجينثاو" كنموذج معرفي يمتلك رؤية خاصة للعلم من خلال رؤيته للإنسان والسياسة الدولية، ليبني عليها مفاهيمه الخاصة المتمثلة بالقوة والمصلحة القومية وتوازن القوى، ويؤسس على ذلك فرضياته المتعلقة باعتبار الدولة كفاعل وحيد، والطبيعة الفوضوية للسياسة الدولية، وأفضلية القضايا الأمنية والعسكرية بالنسبة للدول التي تتصرف كفاعل عقلاني.
    أما الباب الرابع المعنون بـ "الاقتصاد السياسي الدولي ونظريات العلاقات الدولية"، فيبحث إسهامات الاقتصاد السياسي الدولي في نظريات العلاقات الدولية ونقدها للرؤية الواقعية للعالم، وذلك بالاستناد إلى تقاليد الليبرالية والراديكالية الماركسية في المجال الاقتصادي وسميت هذا الحوار بمرحلة ما بعد السلوكية، حيث شهدت تجدد الاهتمام بمشاكل محتوى العلاقات الدولية وعلى قمتها مواضيع حديثة ذات طبيعة اقتصادية. يعالج الفصل الأول تقديم الليبرالية كنموذج معرفي للحقل بالوقوف على رؤيتها للعالم وأهم مفاهيمها وفرضياتها فيما يتعلق بالفاعلين الدوليين وطبيعة السياسة الدولية وأفضليات الدول. وشرح قواعدها للتفسير متمثلة بنظريات السلام الديمقراطي والتكامل الدولي. ويبحث الفصل الثاني في إسهام الراديكالية في نقد واقع عدم المساواة العالمية، من خلال مفاهيمها عن الصراع الطبقي وأولوية الاقتصاد على السياسة، وفرضياتها حول دور النظام الرأسمالي العالمي والشركات متعددة الجنسيات في استغلال دول الجنوب، من خلال قواعدها للتفسير في نظرية التبعية، ونظرية النظام-العالمي لـ "والرشتاين".
    في حين يتناول الباب الخامس والأخير "الحوارات والمداخل الجديدة لدراسة العلاقات الدولية"، إذ شهدت العلاقات الدولية ظهور العديد من المراجعات للواقعية والليبرالية والراديكالية، فمثلاً شهدت الواقعية الإضافات التي قدمها كل من "كينيث والتز" و"روبرت جيلبين" و"جون ميرشايمر" وغيرهم مما عرفت بأدبيات الواقعية الجديدة بتياراتها المختلفة. وشهد النموذج الليبرالي طرحاً جديداً من قبل "روبرت كيوهين" وغيره، فيما عرفت بـ "الليبرالية المؤسسية الجديدة". وحصل شيء قريب من ذلك للنموذج الراديكالي الماركسي، بظهور إسهامات النظرية النقدية.
    من ناحية أخرى، شهدت العلاقات الدولية مراجعة نقدية. وجاءت هذه المرجعات في سياق الحوار الجاري بين الوضعية ومابعد الوضعية. وكان من أهم ملامح تلك المراجعة: بروز أهمية الأبعاد الثقافية/الحضارية في دراسة العلاقات الدولية، ومراجعة المنهج الإمبيريقي/الوضعي/السلوكي، وهي المراجعة التي قادت إلى رد الاعتبار للقيم. ولقد اهتمت هذه المراجعات بالأبعاد المعرفية التي تم تهميشها في السابق. وتمحورت الأسئلة المعرفية حول العلاقة بين المعرفة والقيم خاصة في التقاليد النظرية للعلاقات الدولية. ومن أبرز تلك الاتجاهات مدخل البنائية الاجتماعية، والنظرية النقدية، والمدخل النسوي، حيث قدمت هذه الاتجاهات قراءات مختلفة للحقل، وركزت على قضايا جديدة، وأفضليات مغايرة لتلك التي شهدها الحقل في الماضي.
    وفي المحصلة، هذا كتاب جيد ومفيد يهم طلاب وباحثي ودارسي العلوم السياسية، وبصورة خاصة المهتمين بحقل العلاقات الدولية.

    https://mega.co.nz/#!Jx1R2A7T!92mMxYWadfw6pvXESyS3j58bslVYTWtbiBJN22otM7A

    upload_2015-3-26_20-26-29 http://www.4shared.com/off…/L3X2BD2c/_____-________-___.html



      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء فبراير 20, 2018 12:59 am