مرحبا بكم في هذا المنتدى الخاص بعلوم الإعلام و الإتصال و العلوم السياسية والحقوق و العلوم الإنسانية في الجامعات الجزائرية
. نرحب بمساهماتكم في منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الاعلام والحقوق و العلوم الإنسانية montada 30dz

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» الفلسفة العربية المعاصرة والتحديات الراهنة
الخميس يونيو 15, 2017 12:04 pm من طرف hibatallah

» منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الإعلام و الحقوق و العلوم الإنسانية
الثلاثاء يونيو 13, 2017 3:38 pm من طرف المشرف العام

» برنامج متعدد السنوات لمختلف الفئات الصغرى في كرة القدم من 7 الى 21 سنة
الجمعة يونيو 09, 2017 7:55 pm من طرف malik25

» تعريف الإشهار،قانون الإشهار
الأحد أبريل 16, 2017 7:16 pm من طرف مايسة Itfc

» الدراسات الإعلامية القيمية المعاصرة ونظرية الحتمية القيمية
الأربعاء أبريل 12, 2017 12:28 am من طرف مايسة Itfc

» مقياس :اقتصاديات الصحافة و الاعلام
الجمعة فبراير 24, 2017 11:16 pm من طرف المشرف العام

» اللغة الاعلامية :دروس
الثلاثاء فبراير 14, 2017 9:45 pm من طرف مايسة Itfc

» الإذاعة و التلفزيون الجزائري : وقوف على الذكرى
الثلاثاء فبراير 14, 2017 9:37 pm من طرف مايسة Itfc

» الاذاعة في الجزائر
الثلاثاء فبراير 14, 2017 9:35 pm من طرف مايسة Itfc

» كتاب في الاعلام الجديد و الوسائط المتعددة
الإثنين فبراير 13, 2017 11:57 pm من طرف مايسة Itfc


    المحاضرة : 04 نشأة الإذاعة و تطورها

    شاطر
    avatar
    المشرف العام
    Admin

    البلد : جامعة قاصدي مرباح .وقلة - الجزائر
    عدد المساهمات : 940
    نقاط : 11890
    تاريخ التسجيل : 04/12/2009
    العمر : 39
    الموقع : المشرف العام على المنتدى

    المحاضرة : 04 نشأة الإذاعة و تطورها

    مُساهمة من طرف المشرف العام في الإثنين نوفمبر 09, 2015 3:51 pm

    محاضرات الأستاذ : قندوز عبدالقادر    _                         المقياس : مدخل إلى تاريخ وسائل الإعلام و الاتصال
    المحاضرة : 04                  نشأة الإذاعة و تطورها                          السنة الأولى علوم إنسانية


    الإذاعة  الإذاعة: الراديو من أذاع أي نشر و يقال رجل مذياع اي كثير الكلام وهي وسيلة إعلام مسموعة من أشهر الإذاعات البي بي سي ( بريطانيا) وإذاعة القرآن الكريم و إذاعة البهجة و جيل اف ام في الجزائر.
    اختراعات وسائل اتصالية :كلنا يعتقد أن أقدم وسائل الاتصالات البشرية هو جهاز التلغراف الكهربائي والذي تناولته المجتمعات البشرية في أواخر القرن التاسع عشر أو بالتحديد عام 1870م.
    وفي واقع الأمر أن هذا ليس صحيحا فقد كان هناك وسيلتين من وسائل الاتصالات البشرية قبل ظهور هذا الجهاز:
    1 – الوسيلة الأولى : ( هيليو جراف ) وكانت تستخدم لتبادل الرسائل وهي عن طريق استخدام الانعكاسات الضوئية لأشعة الشمس وقد اخترع هذا الجهاز منذ 2000 عام مضت بواسطة الإغريق وظل يستخدم طوال هذه السنوات حتى تم اختراع أجهزة الاتصالات اللاسلكية الكهربائية في بداية القرن العشرين.
    2 – الوسيلة الثانية : ( سيما فور ) وكانت تستعمل في شكل أساليب بدائية لتبادل الرسائل بين القبائل الهندية في شمال أمريكا حيث أن التاريخ يذكر لنا أنهم أول من اخترعوها واستخدموها المهاجرين الذين توافدوا على أمريكا بعد ذلك واستعملوه بصورة واسعة النطاق في حرب الاستقلال الأمريكية وظلوا يتبادلوه حتى انتشرت أجهزة التلغراف الكهربائية.
    1 - كيفية ُبَثّ البرامج الإذاعية :
    محطات البث الإذاعي، هي أماكن بثّه؛ وتكون، عادة، في مبانٍ، تضم مكاتب عديدة، أكثرها أهمية مركز الأستوديو، المغلَّق بمواد عاماوالة، تمنع تسرب الأصوات والضجيج الخارجي، والمكوَّن من جزءَين منفصلَين: أحدهما، غرفة المراقبة والتحكم؛ والآخر، قاعة الأستوديو الرئيسية. تحتوي غرفة المراقبة والتحكم على أجهزة البثّ، ويفصل حائط بينها وبين قاعة التسجيل الرئيسية، فيه نافذة كبيرة، تتيح للعاملين في الغرفتَين رؤية بعضهم بعضاً. كما يوجد فيها لوحة تحكّم، تشمل مجموعة من الأجهزة، التي تنظم الأصوات. ويمكن بعض الأنشطة الإذاعية، مثل البثّ الموسيقي المسجل، أن تجري، عادة، في غرفة التحكم، أو في قاعة الأستوديو الرئيسية.
    2 - وضع البرنامج على الهواء : يتضمن أعمالاً، مثل: كتابة النص، وإعلان البرامج وقراءتها، والتحكم في أجهزة البثّ. ويمكن المذيع نفسه، في المحطات الصغيرة، أن يكتب البرامج ويعلنها، ويقدم الموسيقى المسجلة، ويشغل أجهزة التحكم. بينما يكون الأمر مختلفاً، في المحطات الكبيرة، حيث يتوافر العاملون، الذين يُعِدُّون البرامج، بما في ذلك كتابة الأخبار، والمنوعات المختلفة؛ وبذلك، يتسنى للمذيع قراءتها أو التعليق عليها، من دون نص مكتوب.
    أصبح العديد من محطات الإذاعة، تعمل بطريقة آلية، بعد انتشار الحواسيب، واضطلاعها بالعديد من المهام، كتشغيل الأجهزة، وتسجيل البرامج، وإرسال لوائح الاستحقاقات إلى المعلنين، وفي بعض الأحيان تشغيل لوحة التحكم.
    3- من الموجات الكهربائية إلى تلك الإذاعية :
    تنتقل الموجات الكهربائية، الممثلة للأصوات، عبْر أسلاك، إلى لوحة التحكم، التي تحتوي على العديد من المفاتيح والمؤشرات؛ فيتحكم فيها أحد الفنيين، بتغيير حدِّة كل صوت، وقد يمزج بعضها ببعض. ثم تنتقل هذه الموجات الكهربائية من لوحة التحكم إلى المرسل.
    4- الموجات الإذاعية: - إرسال موجات الإذاعة :
    يوجد المرسل، في بعض المحطات الإذاعية، في الغرفة نفسها، التي تحتوي على لوحة التحكم، التي تنتقل منها الموجات الكهربائية إليه، عبْر أسلاك. وفي محطات أخرى، يكون المرسل بعيداً، نسبياً، عن المحطة، في مكان قريب من هوائي الإرسال (الجهاز الذي يرسل الموجات الإذاعية عبْر الهواء)، حيث تُرسل إليه الموجات الكهربائية، بوساطة حزمة خاصة من موجات الإذاعة أو عبر أسلاك.
    يقوِّي المرسل الموجات الكهربائية، التي تمثّل البثّ؛ وينتج، كذلك، موجات الإذاعة، التي تُسمَّى الموجات الحاملة؛ ثم يضمها، في عملية، تُسمَّى التضمين. والموجة الناتجة، هي الإشارة الإذاعية، التي تحمل البرنامج إلى الجهاز الإذاعي.
    يرسل المرسل إشارة الإذاعة إلى الهوائي، الذي يرسلها، بدوره، على الهواء، في شكل موجات إذاعية. ويضع العديد من المحطات هوائياتها على أبراج، في أماكن عالية، أو مكشوفة، بعيدة عن المباني، التي قد تمنع انتشار الموجات. أما المحطات الصغيرة، فتضع هوائياتها في أعلى مبنى المحطة، أو بالقرب منها.
    تبثّ كل إذاعة على قناة، أو تردد مخصص لها، مما يقلل من تداخل الإذاعات. ويقاس التردد بوحدة، تُدْعى الهرتز، تمثل عدد الاهتزازات، في الثانية الواحدة. ويعادل الكيلوهرتز ألف هرتز، بينما يعادل الميجاهرتز مليون هرتز.
    وينتقل البرنامج المنقول بموجات الإذاعة، بسرعة الضوء، و تنتقل الموجات الصوتية نفسها، في الهواء، بسرعة 300م/ث.
    يرسل الهوائي نوعَين من موجات الإذاعة: أرضية وسماوية. تنتشر الموجات الأرضية انتشاراً أفقياً، متبعة تعرج سطح الأرض، لمسافة قصيرة نسبياً. بينما تنتشر الموجات السماوية في اتجاه الفضاء، وبوصولها إلى طبقة الغلاف الأيوني، فإنها تنعكس في اتجاه الأرض؛ ما يتيح وصول البثّ الإذاعي إلى أماكن بعيدة جداً عن هوائي الإرسال. ويعكس الغلاف الأيوني موجات الإذاعة المتوسطة، خلال الليل، عكساً أوضح؛ ما يجعل التقاط محطات إذاعية بعيدة، تستخدم هذا المجال الترددي، أوضح في الليل منه أثناء النهار.
    وعلى الرغم من أن موجات تضمين التردُّد FM،هي ذات مدى محدد؛ إلا أنها تتميز بأن إرسالها لا يتأثر بالتشويش، مقارنة بموجات تضمين الاتساع FM . فمعظم إشارات التشويش، هي إشارات تضمين اتساع؛ بينما هُندِست دوائر استقبال تضمين التردّد هندسة، تجعلها لا تتأثر بتلك الإشارات. ويتصف إرسال تضمين التردد FM، بشدة نقائه، ومحاكاة أصواته الأصوات الطبيعية. ويستخدم إرسال تضمين الاتساع، الموجات متوسطة الطول، وبسبب العدد الهائل لمحطات الإرسال، فقد يستخدم كل مرسل حزمة ضيقة، ذات ترددات،.ومنذ مطلع تسعينيات القرن العشرين، تبنَّى عدد من الدول تقنية، تسمى البثّ السمعي الرقمي. و قد وصلت الخدمة الى اغلب المدن الجزائرية عبر محطاتها الإذاعية
    كيف تُسْتَقبل البرامج الإذاعية :
    تزوَّد أجهزة الاستقبال بما يمكّنها من التقاط البثّ بإحدى طريقتَين: تضمين الاتساع أو تضمين التردد، أو بكلتيهما معاً؛ ما يتيح للمستمع أن يحرك مؤشر الجهاز، لاختيار أيٍّ منهما. وتوفر أجهزة الاستقبال متعددة النطاقات، إمكانية استقبال نطاقات أخرى، مثل الموجات القصيرة، والاتصالات الجوية والبحرية.
    وتعمل أجهزة المذياع بالقدرة الكهربائية المنماوالية، أو بالبطاريات الجافة؛ إضافة إلى نوع ثالث، شاع في بدايات البثّ الإذاعي، ويُسمَّى الإذاعة البلورية، ويعمل بوساطة قدرة الموجات الإذاعية الملتقطة.
    ويتكون الجهاز الإذاعي، العامل بالقدرة الكهربائية، من أربعة جزاء رئيسية: الهوائي، الموالف، المضخمات،الهوائي.
    . التطورات الأولى للإذاعة:
    تطوَّرت الإذاعة، شأنها شأن سائر الاختراعات، بعد نظريات وتجارب، أسهم فيها العديد من العلماء. وقد ، إحدى أهم النظريات، في أوائل القرن التاسع عشر؛ على أثر تجارب على القوة المغناطيسية الكهربائية، وتوصّلهم إلى النظرية القائلة بأن مرور تيار في سلك، يمكن أن يؤدي إلى مرور تيار في سلك آخر، مع أن السلكَين غير متصلَين. وتسمى هذه النظرية نظرية الحث. وقد شرحها الفيزيائي البريطاني، جيمس كلارك ماكسويل، عام 1864، بافتراضه وجود موجات كهرومغناطيسية، تنتقل بسرعة الضوء. وأثبتت تجارب الفيزيائي الألماني هرتز، 1880، صحة نظرية ماكسويل.
    ثم تمكّن المخترع الإيطالي، جوليلمو ماركوني،( ايطالي )بالاستناد للأفكار والنظريات السابقة، من إرسال أول إشارة اتصال بموجات الإذاعة عبْر الهواء، عام 1895، مستخدماً الموجات الكهرومغناطيسية، لإرسال شفرات برقية، إلى مسافة تزيد على 1.5كم. وفي عام 1901، حقق ماركوني أول إرسال للإشارات الشفرية، عبْر المحيط الأطلسي، بين إنجلترا ونيوزيلندا.
    وفي بدايات القرن العشرين، طوّر المهندسون الكهربائيون أنواعاً مختلفة من الصمامات (الصمامات المفرغة)، التي استخدمت في كشف إشارات الإذاعة وتضخيمها. وحصل الأمريكي لي دي فورست، عام 1907، على براءة اختراع صمام، أسماه الثلاثي، يستطيع تضخيم الإشارات الإذاعية؛ وأصبح العنصر الأساسي في مستقبل المذياع. (الترانزستور)
    وهناك الكثير من الادعاءات، في شأن أول بثّ إذاعي لصوت بشري، عبر الهواء. ولكن أغلب المؤرخين، يرجعون الفضل إلى الفيزيائي الكندي المولد، ريجنالد فسندن، الذي تحدّث، عام 1906، بوساطة موجات الراديو، من برانت روك، في ماساشوسيتس، في الولايات المتحدة الأمريكية، إلى سفن مبحرة في المحيط الأطلسي. كذلك، كان للمخترع الأمريكي، إدوين أرمسترونج، إسهامه الكبير في تطوير مستقبلات الإذاعة؛ إذ طوّر، عام 1918، الدائرة المغايرة الفوقية، من أجل تحسين الاستقبال في المذياع؛ ذات قدرة اختيارية عالية، ولا تزال تستخدم حتى اليوم. وأخيراً، طوّر أرمسترونج، عام 1933، البثّ الإذاعي، بتضمين التردد.
    كان الاستخدام العملي الأول الإذاعي (اللاسلكي) ـ هو الاتصال بين سفينة وأخرى، أو سفينة وشاطئ؛ مما أسهم في إنقاذ الآلاف من ضحايا كوارث البحر. وقد حدث أول إنقاذ بحري، من طريق استخدام موجات الإذاعة، عام 1909، حينما اصطدمت السفينة س. س. رببليك بسفينة أخرى، في المحيط الأطلسي، وأرسلت نداء استغاثة، بالراديو، للمساعدة على إنقاذ ركابها، وأسهم في نجاة معظمهم. وأسهم الراديو، كذلك، في إنقاذ بعض ركاب الباخرة الشهيرة، تيتانيك، عام 1912.
    وابتداء من ثلاثينيات القرن العشرين، استخدمت موجات الإذاعة على نطاق واسع، في التطبيقات، التي تستدعي الاتصال السريع، مثل استخدامها من قِبل الطيارين، وقوات الأمن والجيش و الحماية المدنية .
    2. بداية البثّ الإذاعي : بدأ البثّ الإذاعي التجريبي نحو عام 1910، و في العديد من الدول في عشرينيات القرن العشرين. ومن المحطات التجارية الأولى محطة تجارية، في مدينة ديترويت الأمريكية، التي بثّت بثّاً منتظماً، ابتداءً من 20 أغسطس 1920؛ ومحطة بثّ إذاعية تجريبية، في مدينة بتسبيرج الأمريكية، وهي محطة كدكا، التي بدأت البثّ عام 1916، واضطلعت بنقل نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية، عام 1920.
    في أواخر القرن التاسع عشر، إلى ثورة في الاتصالات. ففي ذلك الوقت، لم يكن هناك سوى وسيلتَين، للاتصال السريع بين المناطق البعيدة، هما: البرق والهاتف؛ وكلاهما يتطلب أسلاكاً، لحمل الإشارات بين المناطق المختلفة. ولكن الإشارات، التي تحملها موجات الإذاعة، تنتقل خلال الهواء، مما مكن المجتمعات البشرية من الاتصال بسرعة، بين أي نقطتَين على الأرض، أو في البحر أو الجو.
    الإذاعة في الوطن العربي و العالم :
    قد عرفت كل من الجزائر الإذاعة في عام 1925 و المغرب بعدها بأشهر قليلة سنة 1925 و لكن لم تكن باللغة العربية فقط بل بالعربية للأهالي و بالفرنسية للمعمرين والأسبانية و غيرهما. ثم تأتي مصر في المرتبة الثالثة، التي أنشئت محطة إذاعية باللغة العربية وذلك في عام 31/5/1934 و كانت فلسطين الدولة الخامسة التي شهدت إنشاء إذاعة " هنا القدس
    .الإذاعات العالمية : ظهرت الإذاعة بشكله النهائي لدى العالم في العشرينات 2 فبراير 1920 في أمريكا . وقد بلغ عدد محطات الإذاعة في أمريكا عام 1960 ثلاثة آلاف و خمسمائة محطة. و قد كان لهذه المحطات دورا كبيرا في تحريك المشاعر لمخاطبة الجمهور العريض إبان الحرب العالمية و كان له دورا كبيرا و بارزا في معرفة الأخبار وقت حدوثها. و هناك دول كانت سباقة لإنشاء محطات إذاعية مثل روسيا و بريطانيا و كندا و كان ذلك عام 1922 و فرنسا و المجر و ألمانيا و بلجيكا و هولندا و السويد و استراليا 1925 أما عام 1926 فكانت أيرلندا و يوغوسلافيا وفى عام 1945 أنشئت الإذاعة في الصين و ألمانيا الشرقية
    3. العصر الذهبي للإذاعة : قُبَيْل الحرب العالمية الثانية (1939 ـ 1945) وبُعَيدَها، كان العصر الذهبي للإذاعة؛ ففي تلك الفترة، التي سبقت الانتشار الواسع للتليفزيون، حظيت البرامج الإذاعية، في كلٍّ من الولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا وأوروبا، بشعبية كبيرة.
    وهو يمتد بالضبط من أواخر عشرينيات القرن العشرين، حتى بداية خمسينياته؛ ففي تلك الفترة، كانت الإذاعة هي المصدر الرئيسي لتسلية الجمهور؛ إذ كانت العائلات تجتمع، أثناء فترة البثّ، للاستماع إلى البرامج الفكاهية ،والموسيقى وأنواع، عديدة أخرى من البرامج الإذاعية. وكان الأطفال يهرعون من المدرسة إلى مناماوالهم، للاستماع إلى البرامج المخصصة لهم. وفي أثناء النهار، كان ملايين النساء يستمعن إلى مسرحيات، أطلق عليها، في الولايات المتحدة الأمريكية، اسم أوبرات الصابون؛ لأنها كانت مدعومة من شركات إنتاجه.


    ********************************
    المشرف العام
    .A.E.K GUENDOUZ : المشرف العام لمنتدى: montada 30dz
    مرحبا بكم ، منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الإعلام و الحقوق و العلوم الإنسانية

    محاضرات- دروس- مذكرات تخرج – ندوات و ملتقيات . - حوار و نقاش طلابي في جو علمي هادئ ، واحترام متبادل.

    avatar
    المشرف العام
    Admin

    البلد : جامعة قاصدي مرباح .وقلة - الجزائر
    عدد المساهمات : 940
    نقاط : 11890
    تاريخ التسجيل : 04/12/2009
    العمر : 39
    الموقع : المشرف العام على المنتدى

    محاضرة 5:نشأة التلفزيون و تطوراته

    مُساهمة من طرف المشرف العام في الأحد ديسمبر 27, 2015 9:28 am

    محاضرات الأستاذ : قندوز عبدالقادر _ جامعة ورقلة المقياس : مدخل إلى وسائل الإعلام و الاتصال
    محاضرة 5 نشأة التلفزيون و تطوراته
    يعتبر التلفزيون وسيلة من وسائل الإعلام التثقيفية و الترفيهية المنتشرة عبر العالم ، وينفرد هذا الجهاز بخاصتين تميزانه عن سائر و سائل الإعلام الأخرى وهما الصورة الحية و الصوت الطبيعي وهذا ما يجذب إليه أكبر عدد ممكن من المشاهدين
    ما مراحل اختراع التلفزيون :التلفزيون الميكانيكي بدأت التجارب في نهاية القرن 19م في مجال الكهرباء و خواصها فتمكن ماركوني من إجراء أول اتصال لا سلكي تلغرافي .
    المرحلة 1 : كانت عبارة عن إرسال صورة متحركة ميكانيكية ، تجربة أجراها العالم الألماني (بول نيكو) كانت نتائج تجربة سلبية و نتائجها عدم حصوله على تيار كهربائي قوي و لذالك لم تكن الصورة واضحة.
    المرحلة 2 : كانت أيضا بإرسال صورة متحركة بطريقة ميكانيكية كانت في القرن العشرين على يد العالم البريطاني "جون بيرد" و الأمريكي "شالرز جينكينز" .
    جون بيرد : اخترع أو صمم أول جهاز تلفزيون ميكانيكي وأنشأ أول شركة تلفزيونية في بريطانيا عام 1925م .
    شالرز جينكينز : تمكن من إرسال بشكل منتظم لمل يدعى أفلام الراديو .
    المرحلة 3 : في عام 1890 م تمكن ويليام كروكس و كارل براون من اختراع صم أو قناة خاصة بأشعة الثاود و هذه أهمية التلفزيون و خاصة التلفزيون الالكتروني .
    1- تمكن 'فلاديميير زوريكين" من تطوير نظام التلفزيون الالكتروني و اختراع ايضا صمام الصور كيني سكوب .
    2- تمكن فيلو فرانسورث من تطوير نظام تحليل الصور و اختراع الذبذبات المتزامنة و جهاز التسطير البصري الالكتروني .
    3- الن ديمونت : اخترع اول جهاز استقبال تلفزيوني بالمناماوال
    تعريف موجزا للتلفزيون :تتكون كلمة تلفزيون في اللغة االاجنبية من كلمتين هي: (vision) (téle)
    والأولى تعني (عن بعد) ،اما الثانية فتعني (رؤية ) ولذلك فإن دمج هاتين الكلمتين يعني (مشاهدة البعيد) أي إن هذا الجهاز يحضر إلى منماوالك الأشياء البعيدة لتشاهدها .
    بداية ظهور التلفزيون في دول أوروبا وموسكو: في عام 1935 عرفت ألمانيا للمرة الأولى خدمة الإرسال التلفزيوني ،واستطاعت فرنسا أن تدشن أول إرسال تلفزيوني منتظم من "برج إيفل ' 1939 . ومنحت حكومة فيشي التابعة للألمان حق امتلاك وتطوير وسائل الإعلام المرئى للقطاع الفرنسي الخاص ،وهو ما أبطلته الدولة الفرنسية بعد انتهاء الحرب .وانطلق البث التلفزيوني المنتظم للمرة الأولى في موسكو في عام 1939 ،حيث وظف السوفيات ريادتهم في مجال الفضاء في الإرسال عبر الأقمار الاصطناعية ،لتصبح محطة موسكو من بين أوائل المحطات التلفزيونية في العالم التي بثت برامجها فضائيا إلى العالم .
    بداية ظهور التلفزيون في الجزائر و العالم العربي :
    يعتبر التلفزيون الجزائري ثاني محطة عربية وكانت أول بداية للتلفزيون الجزائري في نهاية شهر ديسمبر عام 1956 إبان الفترة الاستعمارية حيث أقميت مصلحة بث محدودة الإرسال ،كانت تعمل ضمن المقاييس الفرنسية . ويعد استحداثها اهتماما بالجالية الفرنسية المتواجدة بالجزائر آنذاك ، كما اقتصر بثها على المدن الكبرى للجزائر حيث أنشئت محطات إرسال ضعيفة تقدر ب 819 خط على المدى القصير موزعة على ثلاثة مراكز في قسنطينة ،الجزائر العاصمة ،ووهران.
    - العراق :أول قطر عربي بدأ إرساله التلفزيوني في صيف عام 1956 ،وبدأت القصة قبل ذلك بعام حين حضرت إحدى الشركات الألمانية للمشاركة في معرض تجاري للأجهزة الإلكترونية في بغداد وصادف أن معروضاتها مرسلة للبث التلفزيوني باللونين الأبيض والأسود مع استوديو صغير مجهز بلوازم التصوير وعدد من الكامرات و (أجهزة التلفاز) التي شهدت انتباه العراقيين وأصابتهم بالدهشة كونهم لم يروها أو يسمعوا بها من قبل ، وبعد انتهاء المعرض قررت الشركة إهداء تلك المعروضات غلى الحكومة العراق الملكية .
    وفي لبنان وضع حجر الأساس لمبنى التلفزيون الرسمي في العام 1957 ،لكن إنجاز المشروع تأخر ليبدأ البث في أيار (ماي) 1959.
    بداية ظهور التلفزيون في مصر :في عام 1959 وقعت مصر اتفاقية مع "صوت أمريكا"لتزويدها بشبكة إرسال تلفزيونية وتدريب كوادرها الإعلامية ،وفي جويلية 1960 امتلكت مصر قناة تلفزيونية ،واللافت أن القناة هي الرابعة على مستوى العالم العربي بعد قنوات "أرامكو" وبغداد وبيروت .


    ********************************
    المشرف العام
    .A.E.K GUENDOUZ : المشرف العام لمنتدى: montada 30dz
    مرحبا بكم ، منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الإعلام و الحقوق و العلوم الإنسانية

    محاضرات- دروس- مذكرات تخرج – ندوات و ملتقيات . - حوار و نقاش طلابي في جو علمي هادئ ، واحترام متبادل.


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يونيو 26, 2017 1:21 pm