مرحبا بكم في هذا المنتدى الخاص بعلوم الإعلام و الإتصال و العلوم السياسية والحقوق و العلوم الإنسانية في الجامعات الجزائرية
. نرحب بمساهماتكم في منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الاعلام والحقوق و العلوم الإنسانية montada 30dz

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» المكتبة الوطنية - الحامة - الجزائر & EL MAKTABA و مواقع المكتبات العالمية
الخميس سبتمبر 07, 2017 7:23 pm من طرف المشرف العام

» الفوارق بين المنهجين التجريبي وشبه التجريبي
الثلاثاء أغسطس 15, 2017 8:07 pm من طرف محمد عصام خليل

» دورات في الصحافة والاعلام 2017
الأربعاء أغسطس 02, 2017 12:07 pm من طرف الاء العباسي

» سؤال مسابقة الأساتذة للإلتحاق برتبة أستاذ التعليم الثانوي تخصص فلسفة دورو 2017
السبت يوليو 08, 2017 2:12 pm من طرف hibatallah

» الفلسفة العربية المعاصرة والتحديات الراهنة
الخميس يونيو 15, 2017 12:04 pm من طرف hibatallah

» منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الإعلام و الحقوق و العلوم الإنسانية
الثلاثاء يونيو 13, 2017 3:38 pm من طرف المشرف العام

» تعريف الإشهار،قانون الإشهار
الأحد أبريل 16, 2017 7:16 pm من طرف مايسة Itfc

» الدراسات الإعلامية القيمية المعاصرة ونظرية الحتمية القيمية
الأربعاء أبريل 12, 2017 12:28 am من طرف مايسة Itfc

» مقياس :اقتصاديات الصحافة و الاعلام
الجمعة فبراير 24, 2017 11:16 pm من طرف المشرف العام

» اللغة الاعلامية :دروس
الثلاثاء فبراير 14, 2017 9:45 pm من طرف مايسة Itfc


    منهجية البحث في علوم الاعلام والاتصال

    شاطر
    avatar
    nadia.bourabha

    البلد : algerie
    عدد المساهمات : 20
    نقاط : 48
    تاريخ التسجيل : 27/03/2011
    العمر : 26

    منهجية البحث في علوم الاعلام والاتصال

    مُساهمة من طرف nadia.bourabha في الجمعة يناير 25, 2013 8:36 pm

    المبحث التمهيدي : البحث العلمي في الاعلام والاتصال.
    المطلب الأول : مفهوم البحث العلمي.
    كلمة مركبة من شقين "البحث" معناه في اللغة العربية :تفتيش مكان مجهول قصد معرفته . يقابله في اللغة الفرنسية كلمة Recherche وتعني مجموعة أعمال تستهدف الكشف عن المعارف الجديدة في ميدان علمي ما.
    "علمي" مشتقة من كلمة "علم" والعلم في اللغة العربية يعني المعرفة أما في اللغة الفرنسية فتدل كلمة (Science) على معارف منظمة تتعلق ببعض الظواهر والأحداث .
    ← كلمة (البحث العلمي ) هي (سعي منظم في ميدان معين يهدف إلى اكتشاف الحقائق والمبادئ ) .
    المطلب الثاني : البحث في الاعلام والاتصال .
    هو الدراسة الموضوعية التي يقوم فيها الباحث بتحليل الظاهرة الاتصالية والاعلامية تحليلاً منظماً ودقيقاً ، باستخدام مناهج و أدوات محددة تستهدف توفير البيانات والنتائج التي تستخدم كأساس في اتخاذ القرارات وتخطيط الجهود الاعلامية والاتصالية الفعالة ويرى الباحثون في الصدد المذكور أن أبحاث الاعلام والاتصال وعلى غرار العلوم الأخرى مرت بمرحلتين :
    1-المرحلة الفلسفية .
    2-المرحلة التجريبية .
    أ/المرحلة الفلسفية :
    تبدأ المرحلة الفلسفية بالنسبة لأي علم في طور الظهور عادة بحصول تراكم معرفي كبير على مستوى تخصص علمي ما .مما يؤدي إلى عجز أدواته التحليلية عن معالجة هذا الكم المعلوماتي .الأمر الذي يدفع إلى التفكير في إيجاد أدوات تحليلية بديلة .ومن أجل تحقيق هذه الغاية ، لابد من الدخول حتما في مرحلة فلسفية للعلم .حيث يتم في هذه المرحلة التركيز على تحليل مجالات إهتمام أساسية جديدة ، عبر تكوين مفاهيم عامة ، وإعادة النظر في الافتراضات الأساسية المعروفة ، وكذا في مناهج البحث وأدواته المستخدمة في جمع المعلومات ، وهذه هي المرحلة الفلسفية .
    ب/المرحلة التجريبية :
    إن القصد بالمرحلة التجريبية ،هي مرحلة تطبيق مناهج البحث العلمي الحديثة في معالجة الظواهر الإعلامية .
    وقبل تناول هذا الموضوع ، لابد التطرق إلى نقطة هامة ، كان لها الأثر البالغ على تطور البحث العلمي في مجال الاعلام والاتصال وتتمثل في انتقال البحث العلمي في العلوم الاجتماعية خلال القرن 20 من طور التخمين ،الحدس ، والتأمل العقلي (أي مرحلة الطرح الفلسفي ) إلى طور الداراسات التجريبية (التطبيقية ) وللإشارة حصل هذا التطور أولا على مستوى علم الإجتماع .
    المطلب الثالث : مجال أبحاث الاعلام والاتصال :
    إن الاتصال هو أساس العملية الاجتماعية ، وهو يدخل في اهتمامات كل العلوم السلوكية الاجتماعية .
    لأن ظاهرة الاعلام والاتصال بالدرجة الأولى نشاط إنساني واسع المجال ،لإرتباطه بمختلف أوجه الحياة الخاصة بالأفراد ، والمجتمعات .
    وبالتالي علاقتها وثيقة بكل العلوم ، التي تبحث هذه النشاطات حيث ذكر في هذا الصدد محمد عبد الحميد :"أن علوم الاعلام والاتصال ترتبط بأكثر من علم من العلوم الانسانية ،وليست منعماوالة عنها ....وهي سمة العلوم الانسانية بصفة عامة التي يصعب الفصل الكامل بين معارفها ووسائل بحثها .
    المبحث الأول : الخطوات الأساسية لإنجاز بحث .
    تمهيد:
    إن عملية البحث العلمي – كما تم التطرق إليها في بداية هذه الدراسة – هي عبارة عن مجهود فكري منظم ، يقوم على دراسة المشاكل التي يعنيها الانسان والمجتمع دراسة موضوعية ، قوامها تعبير البيانات عن الواقع المدروس بصورة صحيحة ، بعيدة عن التحيز .
    إذا إن أساس ضمان نجاح البحوث العلمية يكمن في توفير عامل التنظيم المحكم لهذه العملية .وهذا عبر تقسيم هذه الأخيرة إلى مراحل متعددة في شكل خطوات متسلسلة ومتكاملة الأهداف.
    نشير هنا إلى أن الدارس في إنجازه لبحثه ، لاينطلق في جمع بيانات الموضوع المبحوث من لا شيء ، بل لابد له من معرفة ما هو بصدد البحث عنه .
    لذا قبل التطرق إلى تناول المراحل التي تدخل عادة في إنجاز البحث العلمي ، لابد من التعرف أولا على المشكلة العلمية التي هي أساس كل نشاط دراسي .
    المطلب الأول : تعريف المشكلة العلمية وأدوات التعرف عليها
    الباحث لاينطلق من لا شيء – كما سبق الذكر – بل لابد له من معرفة : ماذا يبحث ؟ ، بصورة جيدة ومعمقة حتى يتمكن من تسطير الخطوات التي تدخل في هذا النشاط العلمي ،أي أن موضوع البحث العلمي هو في الأساس مشكلة في حاجة إلى حل .
    المشكلة : هي تلك المشاكل الانسانية والمادية ، التي يعانيها الفرد والمجتمع ، القابلة للدراسة قصد حلها علميا .
    إننا في البحث العلمي لا نهتم فقط بهذا الصنف من المشكلات ، ذي العلاقة بالأبحاث التطبيقية الميدانية الخاصة بالمجالات المذكورة بل أيضا بالأحداث النظرية التي تحقق في مدى صحة المعرفة المتوصل إليها في شكل نظريات وقوانين علمية ، وتعمل على اكتشاف الجديد منها .
    لكن في بعض الحالات الدراسية يجد الباحث نفسه أمام مشكلة علمية ، لا تتوفر المراجع حولها بالقدر الذي يمكنه من التعرف عليها بسهولة ، خاصة على مستوى التخصصات العلمية الحديثة النشأة ،التي تعاني نقصا في رصيدها العلمي ، مثل علوم الاعلام والاتصال .مما يضطره الى الاعتماد على مجهوده الشخصي للحصول على معلومات تمكنه من كشف المشكلة ، مستعينا بأداتي الملاحظة ، التجربة .
    - الملاحظة : لغة تعني وقوع الشيء تحت العين .وهي تفيد في البحث العلمي المعاينة ،أو المشاهدة الدقيقة للظاهرة محل الدراسة من أجل استكشافها والتعرف عليها بصورة جيدة .
    - والملاحظة في اللبحث العلمي نوعان :1-ملاحظة بسيطة .2- ملاحظة علمية .
    - التجربة : في اللغة العربية تعني الاختيار ،وفي البحث العلمي هي عملية يقوم فيها الباحث باصطناع الظروف المشابهة للمشكلة المراد دراستها ،للقيام باختبار تأثير العوامل المبحوثه ،أو تأثيرها بالموقف المدروس .
    المطلب الثاني :تحديد المشكلة العلمية.
    ان تحديد المشكلة العلمية يتطلب من الباحث التعرف أولا : على مكان الذي توجد فيه هذه الأخيره ، حيث يجب العثور عليها.وبالتالي فإن أول سؤال يطرحه الباحث على نفسه في هذا يتمثل في أين أبحث عن المشكلة؟.
    يجب الاحساس بالمشكلة،أي تعيين مكان المشكلة،حيث يجب البحث والتنقيب. بعد تحديد الباحث للحيز الذي توجد فيه المشكلة،من خلال مصادفة الموقف الغامض .تبدأ المرحلة الثانية من العمل،المتمثلة في تحليل هذا الموقف الغامض. للتعرف عليه أولا،من حيث العناصر المكونة له ، والعلاقات التي تحكمه ،والعوامل المتسببة في وجوده على الشكل الذي هو عليه.
    وثانيا:البحث عن الأسباب الكامنة وراء الضعف ،لكن كيف نتوصل الى تحقيق هذا العمل ؟ ويتطلب هذا من الباحث القيام بجمع المعلومات.
    المطلب الثالث : صياغة المشكلة.
    إن القصد بصياغة المشكلة العلمية هو ابرازها في قالب نظري يساعد على دراستها،وفق ماتم التخطيط لــه.
    والشئ الواجب الحرص عليه في هذه العملية هو العمل على أن تكون هذه الصياغة واضحة دقيقة ، من حيث التعبير السليم عن ما يحدث ؟ومن أجل أي غرض ؟لأن البحث العلمي ليس مجرد عملا فرديا يهم الباحث كشأن خاص،بل هو مجهود جماعي يهم كل الباحثين. بغض النظر عن أماكن وجودهم،بحكم ان المعرفة العلمية هي مكسب انساني تتوارثه الأجيال والحضارات منذ القديم.
    ان أفضل أسلوب لصياغة المشكلة بصورة واضحة ودقيقة هو طرحها في شكل سؤال، يتطلب اجابة محددة لابد منها تكون ذات صلة مباشرة بالهدف الحدد للدراسة.وبالتالي لا مجال فيها للحياد عنه بطريقة أو بأخرى.




    المبحث الثاني : بناء التساؤولات واختيار الفروض.
    المطلب الأول : تحديد المصطلحات.

    إن تحديد مشكلة البحث لا تتوقف عند نقطة صياغة هذه الأخيرة في شكل سؤال فقط ، بل القيام أيضا بضبط الموضوع من حيث تحديــد المصطلحات.
    يبدأ أولا ، بتحديد اطار نظري من خلال مراجعة القواميس والمعاجم والموسوعات العلمية ،حيث يقوم الباحث بإعطاء التعريف العلمي الشائع لدى الباحثين لهذا المصطلح. ثم تحديد معناه الاجرائي المستخدم في البحث ، حيث يعتبر هذا الأخير من الخطوات الأساسية لتحديد موضوع البحث.
    فإذا فشل الباحث من البداية في تحديد موضوع بحثه بصورة دقيقة من حيث صياغة الاشكالية وتحديد المصطلحات ، فإنه لا يستطيع ضمان بداية موفقة لانجاز عمل ناجح.
    المطلب الثانــي : تلخيص الدراسات السابقة.
    إن الخطوة الثانية في تحديد الاشكالية تتمثل في تلخيص الدراسات السابقة ، أي يقوم الباحث بقراءة الدراسات،التي لها علاقة مباشرة بما يبحثه ،وهذا بهدف الاستفادة منها،من حيث وضع التصميم الهيكلي المتوصل اليها على مستوى أساليب الانجاز،وكذا التعرف على النتائج المتوصل اليها على مستوى كل دراسة من هذه الدراسات السابقة،حيث تمكنه من معرفة :أين توقف الآخرون؟ حتى يتمكن من تقرير ما سيفعله هو بدوره في بحثه للموضوع.من خلال الحرص على أن يكون عمله مكملا لهذه المجهودات السابقة ،متفاديا في الوقت نفسه التكرار،لأن ذلك يفقد عمله الأصالة،الواجب توفرها في كل بحث علمي.
    المطلب الثالث : اختيار أسلوب البحث .
    ان قراءة الدراسات السابقة، التي لها علاقة بالبحث تساعد على تكوين رؤية واضحة تجاه مانسعى الى تحقيقه من أهداف على مستوى الدراسة،حيث تسهل هذه القراءة مهمة تحديد الأساليب الجديرة بالوصول الى ذلك وأدوات تحقيقه،أي ما يسمى في البحث العلمي بإختيار أسلوب البحث،وان التوصل الى تحديد هذه الغاية يتطلب من الباحث تحديد طبيعة الدراسة التي هو بصدد البحثها ،ونوع مستواها البحثي.
    والقصد هنا بتحديد طبيعة الدراسة،هو ضبط السياق الزمني ،الذي تنتمي اليه المشكلة في شكلها الاستفهامي.اذا كان من الماضي يعتمد الأسلوب التاريخي،مع أدواته التحليلية(الملاحظة)، واذا كان في الحاضر يطبق الأسلوب الوصفي بإعتماد المنهج المسحي الشائع الاستخدام،مع أدوات التحليل المناسبة مثل الاستبيان ،المقابلة،الملاحظة....
    المطلب الرابع :صياغة التساؤلات ووضع الفروض.

    1- صياغة التساؤلات:
    ان صياغة التساؤلات تكون في شكل استفهامي يطرح فيه الباحث مايتوقعه من نتائج على مستوى المحور المقصود به.
    2- وضع الفروض:
    الفرض كما عرفه الباحث سمير محمد حسين هو رأي يراه الباحث،أنه يمثل مجموعة من المتغيرات (العوامل)المؤثرة في المشكلة محل الدراسة.أي المسببة للمشكلة.
    كم عرف ليون فستنجر و دانيال كاتز "الفرضية بالتوقع المسبق لبعض العلاقات الأساسية بين متغيرات الظاهرة ،على أن يبقى مدى مطابقة هذا التوقع المسبق للواقع مرتبطا بالانجاز التطبيقي للبحث."
    تبعا للتعريفين المقدمين،يمكن القول أن الفرضية هي مايتوقعه الباحث من نتائج على مستوى بحثه في شكل فكره،توقع،حل،اجابة،رأي يصور علاقة التأثير والتأثر بين متغيرات الظاهرة المدروسة.
    ان استخدام الفرضية في أبحاث الاعلام والاتصال يساعد الباحث على تحديد المشكلة تحديدا دقيقا.من حيث العناصر المكونة لها والعلاقة السائدة فيها.هذا التحديد الذي يسمح برسم اتجاهات التأثير والتأثر بينها،وبالتالي كشف العوامل المسببة للظاهرة المدروسة.
    لذا يجب جمع الفرضيات بصورة دقيقة،وصياغة واضحة،وفي شكل جمل بسيطة ذات أفكار محددة،حتى تسهل عملية البرهنة عليها.

    avatar
    المشرف العام
    Admin

    البلد : جامعة قاصدي مرباح .وقلة - الجزائر
    عدد المساهمات : 941
    نقاط : 11891
    تاريخ التسجيل : 04/12/2009
    العمر : 39
    الموقع : المشرف العام على المنتدى

    رد: منهجية البحث في علوم الاعلام والاتصال

    مُساهمة من طرف المشرف العام في الإثنين يناير 28, 2013 5:17 pm

    شكرا على البحث الجيد نادية ، عهدناك دائما نشيطة بالتوفيق


    ********************************
    المشرف العام
    .A.E.K GUENDOUZ : المشرف العام لمنتدى: montada 30dz
    مرحبا بكم ، منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الإعلام و الحقوق و العلوم الإنسانية

    محاضرات- دروس- مذكرات تخرج – ندوات و ملتقيات . - حوار و نقاش طلابي في جو علمي هادئ ، واحترام متبادل.

    avatar
    فاتح

    البلد : الجزائر:بلد المعجزات
    عدد المساهمات : 327
    نقاط : 667
    تاريخ التسجيل : 08/12/2009
    العمر : 30

    رد: منهجية البحث في علوم الاعلام والاتصال

    مُساهمة من طرف فاتح في الخميس أغسطس 13, 2015 2:15 pm

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    اليكم اخواني و اخواتي طلبة الدكتوراه الباحثين و الاساتذة اهم ما يحتاجه طالب الدكتوراه في إطار تحضيره لمذكرة الدكتوراه و كذلك في كيفية نشر المقالات العلمية في المجلات المحكمة.
    كتب و مراجع مهمة و مفيدة جدا و كذلك اهم المواقع البحثية التي يستعين فيها في بحثه و ايضا قائمة المجلات العلمية المحكمة لكل التخصصات العلمية سواء التقنية او الانسانية
    مراجغ هامة للتحميل في المنهجية :
    البحث العلمي
    http://www.gulfup.com/?SdW5Pf
    -.دليل كتابة الأطروحة والدفاع عنها في المناقشة
    http://www.gulfup.com/?V446uL
    -.دليل منهجي لكيفية تحرير مذكرة التخرج وفق طريقة imrad
    http://www.gulfup.com/?XKIXAS
    -.كيف تكتب مقالا علميا ؟
    http://www.gulfup.com/?Ygfdbn
    -.كل_مواقع_البحث_العلمى-libre
    mediafire.com folder/589...ع_البحث_العلمي
    -.مناهج البحث العلمي
    http://www.gulfup.com/?ln6SQO
    -.قائمة المجلات العلمية المحكمة المعتمدة لكل التخصصات العلمية التقنية منها و الانسانية
    أhttp://www.gulfup.com/?sQxpfp
    رجوا الابلاغ في حال عدم فعالية اي رابط و لا تنسونا اخواني و اخواتي من صالح دعائكم
    بالغة و الانجليزية الفرنسية :
    1.Charte-de-thèse-V-ARميثاق الأطروحة (1)
    http://www.gulfup.com/?ksvgre
    2.Charte-de-thèse-V-FRميثاق الأطروحة (2)
    http://www.gulfup.com/?FK17D0
    3.Comment rédiger un rapport_ un mémoire_ un projet de recherche_ une activité de recherche en cours
    http://www.gulfup.com/?1zUcD9
    4.Dictionnaire Scientifique
    http://www.gulfup.com/?aRNIAf
    5.English for Research Usage Style and Grammar
    http://www.gulfup.com/?c9DlWM
    6.Guide de rédaction scientifique
    http://www.gulfup.com/?zD9uYh
    7.how to write better thesis
    http://www.gulfup.com/?X14rhf
    8.L_ART DE LA THESE
    http://www.gulfup.com/?PnjzXU
    9.réaliser son mémoire ou sa thèse (2)
    http://www.gulfup.com/?WrZbKw
    10.Réaliser son mémoire ou sa thèse
    http://www.gulfup.com/?QWum1Y
    11.Rédaction d'un mémoire
    http://www.gulfup.com/?GpkbGM
    12.REDIGER POUR ETRE PUBLIE
    http://www.gulfup.com/?hboFdU
    13.Rédiger pour être publié
    http://www.gulfup.com/?9db3hR
    14.Reussir_ses_comptes-rendus_-_(Nouvellebiblio.com)
    http://www.gulfup.com/?1uXTWy
    15.Writing and Publishing Science Research Papers in English A Global Perspective
    http://www.gulfup.com/?iP2sxm
    منقول للفائدة

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 21, 2017 2:55 pm