مرحبا بكم في هذا المنتدى الخاص بعلوم الإعلام و الإتصال و العلوم السياسية والحقوق و العلوم الإنسانية في الجامعات الجزائرية
. نرحب بمساهماتكم في منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الاعلام والحقوق و العلوم الإنسانية montada 30dz

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» المكتبة الوطنية - الحامة - الجزائر & EL MAKTABA و مواقع المكتبات العالمية
الخميس سبتمبر 07, 2017 7:23 pm من طرف المشرف العام

» الفوارق بين المنهجين التجريبي وشبه التجريبي
الثلاثاء أغسطس 15, 2017 8:07 pm من طرف محمد عصام خليل

» دورات في الصحافة والاعلام 2017
الأربعاء أغسطس 02, 2017 12:07 pm من طرف الاء العباسي

» سؤال مسابقة الأساتذة للإلتحاق برتبة أستاذ التعليم الثانوي تخصص فلسفة دورو 2017
السبت يوليو 08, 2017 2:12 pm من طرف hibatallah

» الفلسفة العربية المعاصرة والتحديات الراهنة
الخميس يونيو 15, 2017 12:04 pm من طرف hibatallah

» منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الإعلام و الحقوق و العلوم الإنسانية
الثلاثاء يونيو 13, 2017 3:38 pm من طرف المشرف العام

» تعريف الإشهار،قانون الإشهار
الأحد أبريل 16, 2017 7:16 pm من طرف مايسة Itfc

» الدراسات الإعلامية القيمية المعاصرة ونظرية الحتمية القيمية
الأربعاء أبريل 12, 2017 12:28 am من طرف مايسة Itfc

» مقياس :اقتصاديات الصحافة و الاعلام
الجمعة فبراير 24, 2017 11:16 pm من طرف المشرف العام

» اللغة الاعلامية :دروس
الثلاثاء فبراير 14, 2017 9:45 pm من طرف مايسة Itfc


    مبادئ التحرير الاداري

    شاطر
    avatar
    nadia.bourabha

    البلد : algerie
    عدد المساهمات : 20
    نقاط : 48
    تاريخ التسجيل : 27/03/2011
    العمر : 26

    مبادئ التحرير الاداري

    مُساهمة من طرف nadia.bourabha في الجمعة يناير 25, 2013 5:21 pm

    المقدمة
    المبحث الأول : مفهوم التحرير الإداري
    المطلب الأول : تعـريف التحرير الإداري
    المطلب الثاني : مرتكزات التحرير الإداري
    المطلب الثالث : أنواع المحررات الإدارية
    المطلب الرابع : أهمية التحرير الإداري
    المبحث الثاني : قواعد التحرير الإداري
    المطلب الأول : الخصائص التنظيمية للتحرير الإداري
    المطلب الثاني : ممـيزات الأسلــوب الإداري
    المطلب الثالث : صيـغ الكتــابة الإداريـة
    المطلب الرابع : نماذج المراسلات الإدارية
    الخاتمة


    المقدمـــــــــة
    يعتمد النشاط الإداري عموما و الاتصال بوجه خاص، في الإدارات و المؤسسات العمومية،
    على الوسائل الكتابية و الدعائم الورقية بشكل أساسي، و ذلك لاعتبارات عملية و تنظيمية و قانونية؛ و
    عليه يمكن القول أن نجاعة الإدارة العمومية و فعالية أنشطتها يرتبطان ارتباطا وثيقا بمدى صلاحية و
    سلامة الوثائق و النصوص المحررة فيها، و من ثم يتوجب على الموظفين العموميين، على اختلاف
    مستوياتهم و وظائفهم، حيازة المؤهلات اللازمة لتحرير المراسلات و الوثائق الإدارية بشكل سليم و
    صحيح، شكلا و مضمونا.
    إن استعمال الرسالة في الحياة المهنية اليومية أصبح أمرا شائعا ,لأنها وسيلة تلبي حاجات التبليغ الأساسية فالرسالة في واقع الأمر ما هي إلا مجموعة من المعلومات تأتي في شكل موضوعي وفق نظام محكم من التمحيص والدقة وان تحرير الوثائق الإدارية بتعدد أنواعها واختلاف طبيعتها تحتاج إلى الإلمام بقواعد الكتابة وتعابيرها أو بمعنى أخر سلامة الأسلوب وصحته ’ وللأسلوب معنى آخر أعم وأشمل ’ إذ يقصد به الطريقة التي يستعملها المحرر في اختياره للمفردات تركيبها وترتيبها بالصيغ التي من خلالها ينقل لغيره الفكرة أو الأفكار التي يريد التعبير عنها أو إبلاغها ، فالتحرير قد يقتصر على طريقة الكتابة والبراعة في عرض الموضوع من خلال ترتيب أجزائه وإبراز نتائجه ونستخلص من هذا أن الأسلوب الإداري متميز عن الأساليب الأخرى كالأسلوب الأدبي .
    و عليه سنتطرق في بحثنا هذا إلى تقديم منهجية واضحة المعالم لتحرير الرسالة الإدارية وذالك من خلال إبراز بعض الجوانب والتقنيات المنهجية للتحرير الإداري سنفرغها في قالب متفرع إلى مبحثين متمثلين في إبراز المفهوم والقواعد المنهجية للتحرير الإداري تحت الإشكالية التالية :

    ماهو التحرير الإداري ؟ و ماهي مبادئه ؟



    المبحث الأول : مفهوم التحرير الإداري

    المطلب الأول : تعريف التحرير الإداري
    أولا : لغة :

    حرر يحرر تحرير أي كتب , وتحرير الكتاب وغيره تقويمه.
    وتحرير الكتابة : إقامة حروفها وإصلاح السقط والسقط هوا لخطأ في القول والحساب والكتابة
    هو لغة مشتقة من حرر أي أطلق صراح الفكرة أو إعطاء الحرية للتعبير
    ثانيا : اصطلاحا :
    تعني الإنشاء والكتابة , ويمكن تعريفه "مجموع الوثائق التي تحررها الإدارة بواسطة موظفيها , وتستعملها كوسيلة اتصال بغيرها من المصالح الإدارية الأخرى , وكذالك للقيام بعملياتها المختلفة بغية الوصول إلى الهدف المسطر لها
    التحرير الإداري هو عملية إنشاء أو كتابة مختلف المراسلات و الوثائق و النصوص الإدارية وفق صيغ و مواصفات خصوصية تستجيب لمقتضيات نابعة من طبيعة النشاط الإداري و من نوعية الروابط بين مختلف الوحدات و المستويات الإدارية و كذا علاقات هذه الأخيرة بالمتعاملين الخارجيين ، ففن التحرير يكتسب بمعرفة القواعد الأساسية للكتابة ثم بالخبرة التي لا تأتي الا بالممارسة .1
    1,حباني رشيد ، دليل تقنيات التحرير الإداري و المراسلة ، ط1 ، دار النجاح ، الجزائر ، 2012 ، ص18 .

    المطلب الثاني : مرتكزات التحرير الإداري

    المرتكزات الأساسية للتحرير الإداري هي مجموع الضوابط و المتطلبات الواجب مراعاتها من أجل أداء عملية التحرير بطريقة صحيحة و فعالة، و تتلخص أهم الضوابط في:
    الضوابط الشكلية ، الضوابط القانونية ، الضوابط اللغوية
    الضوابط الشكلية
    تصاغ مختلف المراسلات و الوثائق و النصوص الإدارية في قوالب و أشكال خصوصية، تبرز من خلالها الهوية الإدارية للوثيقة: مصدر الوثيقة، طبيعتها، مرجعيتها... و تضفي عليها الصفة الرسمية. و تندرج هوية الوثيقة و طابعها الرسمي ضمن الإطار القانوني و التنظيمي المسير للنشاط الإداري.
    الضوابط القانونية
    يتوجب على المحرر الإداري مراعاة مضامين النصوص التشريعية و التنظيمية المتعلقة بالشأن موضوع المراسلة أو الوثيقة. توخيا لمبدأ المشروعية التي يجب أن تتحلى بها كل التصرفات الإدارية و استنادا إلى مبدأ حجية الوثيقة الإدارية و ما يترتب عنها من آثار و التزامات قانونية، ينبغي على المحرر الحرص التام على مطابقة محرراته للنصوص القانونية السارية، دفعا لأي عيب شكلي أو موضوعي قد يشوب هذه المحررات.
    الضوابط اللغوية

    ضمانا لدقة المحررات الإدارية و وضوح معانيها، يتوجب على المحرر الحرص على الكتابة الصحيحة و الفصيحة و البعيدة عن كل ما يشين التراكيب اللغوية أو يعيق الإبانة عن المعاني المقصودة كالإعراب أو بناء الجملة أو دِلالات الصيغ الصرفية أو غيرها.
    و يندرج ضمن الضوابط اللغوية مراعاة الاستعمال الصحيح و المنضبط للمصطلحات، لاسيما المصطلحات القانونية و الإدارية ، للإدارة عددا كبيرا من المصطلحات ينبغي للمحرر أن يعرف مدلولها الدقيق . 1
    1 بن تريدي بدر الدين ، المراسلة العامة و التحرير الإداري ، ط1، دار المعرفة ، الجزائر ،2005 ، ص9 .
    المطلب الثالث : أنواع المحررات الإدارية
    نظرا لتعدد الأنشطة الإدارية و تنوعها فإن المحررات تتعدد و تتنوع تبعا لذلك، غير أن
    تصنيف هذه الوثائق تعترضه صعوبات كثيرة ، فصنف الدليل الوظيفي الصادر عن المجلس الأعلى للغة العربية الوثائق الإدارية إلى :
    المراسلات الإدارية
    الرسالة الإدارية هي الأداة المستخدمة للتواصل أو ربط علاقات بين الإدارة العمومية و الأشخاص الطبيعيين أو الاعتباريين، أو للاتصال مع المصالح الإدارية الأخرى.
    و تعتبر الرسالة أهم وثيقة إدارية نظرا لسعة استعمالها و تعدد مجالات استخدامها ، حيث تلعب المراسلة الإدارية دورا كبيرا في توثيق الصلة بين هياكل الإدارة الواحدة وتجسيد روح التعاون و التنسيق بين مختلف الفروع الإدارية 2
    2 بوضياف عمار ، المرجع في تحرير النصوص القانونية و الوثائق الإدارية ، ط1، جسور، الجزائر، 2009، ص 176.
    الوثائق الإدارية
    هي مجموعة أوراق أو سجلات نظامية و رسمية صادرة عن جهات إدارية مخولة قانونا أو تنظيما فهي عبارة عن :
    • ورقة أو أوراق أو سجلات صدرت بشكل قانوني و نظامي ، و تضمن معطيات و معلومات معينة
    • إن هذه الوثيقة صادرة عن جهة إدارية قد تكون مركزية أو محلية أو مرفق عام
    • أنها أداة للتعبير عن موقف الإدارة أو تأكيد واقعة ما 3
    و تتمثل هذه الوثائق بالخصوص في التقرير و المحضر و عرض الحال و المذكرة.
    3 بوضياف عمار ، مرجع سابق ، ص 83 .
    النصوص الإدارية
    تتخذ الإدارة العمومية على المستويين المركزي (الوزارات) و المحلي (الجماعات المحلية) و كذا المؤسسات العمومية ذات الطابع الإداري أو ذات الطابع العلمي و الثقافي و المهني، قراراتها في شكل نصوص تنظيمية أو تنفيذية، في إطار المنظومة التشريعية السارية (القوانين و الأوامر).
    يضاف إلى ذلك نوع آخر من النصوص ذات الغرض التفسيري للتدابير و الأحكام الواردة في النصوص المعيارية، و تهدف هذه النصوص التفسيرية أساسا إلى توحيد فهم النصوص التشريعية و التنظيمية و توضيح طرق و أساليب تنفيذها، و يأتي على رأس النصوص التفسيرية المناشير و المذكرات التوجيهية. و هذه تنقسم بدورها إلى قسمين:
    - النصوص التنظيمية (المراسيم، القرارات، المقررات...)
    - و النصوص التفسيرية (المناشير، التعليمات،المذكرات التوجيهية ....)
    &المجلس الأعلى للغة العربية ، دليل وظيفي في ادارة الموارد البشرية (مصطلحات و نماذج ) ، منشورات المجلس ، 2006، ص 117-121.
    المطلب الرابع : أهمية التحرير الإداري
    مازالت الوثائق الإدارية المكتوبة عموما والرسالة الإدارية على وجه الخصوص لها وزنها الكبير , نظرا لأهميتها في الحياة العملية واليومية فنجدها صارت من الوثائق الإدارية الغالبة في الاستعمال وتندرج أهميتها تبعا للمهام التي تتضمنها والتي يمكن ترتيبها على النحو الأتي :
    1- الوسيلة الغالبة في اتصال وفي نقل المعلومات :
    للمراسلات الإدارية مكانة خاصة في النشاط الإداري فهي من بين الوسائل الغالبة والجارية العمل والتعامل بها في العلاقات الإدارية فيجب على مستعملها حسن استعمالها ,كما تعتبر من بين أهم العوامل التي تساهم في نجاح أي تنظيم إداري , نقل المعلومات وإيصال الحقائق إلى الأشخاص المعنيين بأي أمر , بالإضافة إلى حسن استغلال الثروة اللغوية والدقة في التعبير , كما أنها تعتبر وسيلة تلبي حاجات التبليغ الأساسي

    & بوحميدة عطاء الله، مبادئ في المراسلات الإدارية مع نماذج تطبيقية ، ط4، ديوان المطبوعات، الجامعية ، الجزائر ، 2009،ص7.
    2- أنها مادة عمل وميدان للتطبيق :
    إن الإلمام بقواعد التحرير أمر ضروري وهذا من اجل التحرير ا لسليم والتحكم في المضمون كما إن الموظف عليه إيجاد هذه القواعد حتى يتسنى له إيصال ونقل المعلومات إلى المخاطب بها كما يفهمها هو –المسؤول- فأهميتها العملية تشمل كل من العاملين بالإدارة والمتعاملين معها ,فإذا كان كلاما بينهم متبادلا بالكلمة يسمى اتصالا ,آما إذا كان بالكتابة فتسمى مراسلة أو مكاتبة .
    3 - أن لها دلالة مادية في الإثبات :
    وذالك على أساس أن الوثائق الإدارية أوراق رسمية وأن الكتابة هي أقوى الأدلة في الإثبات وتكون لصورتها الرسمية خطية كانت أو فوتوغرافية حجة بالقدر الذي تكون فيه مطابقة للأصل كما أنها تثبت هوية صاحبها وذالك من خلال الوثائق المرفقة بها وذالك من ناحية الكفاءة
    4- تسيير الحركة الإدارية في مؤسسة ما أو شركة.بالإضافة إلى أنها بسيطة الاستعمال , قليلة التكاليف، سهلة الحفظ والرجوع إليها عند الحاجة ، أداة للتواصل والتخاطب والتداول .
    & بوحميدة عطاء الله، مرجع سابق ، ص 8 .
    المبحث الثاني : قواعد التحرير الإداري
    المطلب الأول : الخصائص التنظيمية للتحرير الإداري
    يتميز التحرير الإداري بجملة من الخصائص يتصل بعضها بالتنظيم الإداري وما يترتب عنها من احترام التسلسل الإداري وما يتعلق به كالتحلي بروح المسؤولية والحيطة والحذر ثم المحافظة على سر المهنة وهذه الخصائص يجب أن تتوفر في الموظف الإداري أو أي شخص معني بهذا النوع من التحريرات أو المراسلات وهذه الخصائص عبارة عن قواعد تنظيمية يجب احترامها .
    احترام التسلسل الإداري
    يقوم التنظيم الإداري في الدولة على أساس التسلسل الإداري – التدرج أو السلم الإداري – وهذا الأخير يتخذ شكل هرم يتجزأ إلى عدة أجزاء من الأعلى إلى الأسفل وفقا للقاعدة القانونية الأعلى يسود الأدنى ولابد من الإشارة إلى قاعدة أخرى يجب التقيد بها عندما يتعلق الأمر بالمراسلة الداخلية وهي احترام السلم الإداري ، بمعنى اذا وجهت رسالة الى أحد رؤسائك ، فلابد أن تطلع عليها رؤسائك المباشرين ، مثلا الى السيد مديرالتربية ، بوساطة السيد مفتش التعليم الأساسي ، بوساطة السيد مدير مدرسة ابراهيم الخليل الاكمالية .
    يستعمل الرئيس الاداري العبارات التالية ، قررت ، لاحظت ، أمركم ، أوجه ......
    أما المرؤوس فأنه ، يقترح ، ينفذ ، يلتزم ، يعرض ، يلتمس .....
    & بن تريدي بدر الدين ، مرجع سابق ، ص 14.
    المسؤولية والحذر
    إن مبدأ المسؤولية هو أساس التحرير الإداري , ويقصد بها هنا سلطة اتخاذ القرار مع تحمل نتائجه , والأصل أن رئيس المؤسسة أو مديرها هو المسؤول الأول عن التنفيذ السليم للمهام التي أسندت إليه في إطار نشاط مؤسسته طبقا للقاعدة " حيث تكون السلطة تكون المسؤولية ", لكن قد يتغيب المدير لمانع ما أو يفوض بعضا من صلاحياته إلى أحد مساعديه لكثرة مهامه ، و عليه يجب على المحرر مراعاة المسؤولية التامة عند التحرير و عدم استعمال ضمير الجمع ًٌ نحن ٌ بل يستعمل ضمير المفرد دون ذكر الضمير .
    مثلا : يشرفني ، أعلمكم ، قررت ، بدلا من ، يشرفنا ، نعلمكم .......
    أما الحذر فهو التحفظ ، وعدم تحمل المرؤوس للمسؤولية بل يترك الكلمة الأخيرة لمن بيده اتخاذ القرار فعليه أن يختار العبارات اللطيفة و الخفيفة التي لاتحمل إثباتات صريحة ، يستعمل العبارات التالية : يبدو لي ، في رأيي ، يظهر مما سبق ......
    واجب المحافظة على سر المهنة
    تدخل هذه النقطة ضمن دراسة واجبات الموظف إلا أن لها علاقة وطيدة بالتنظيم ككل وبمبدأ المسؤولية خاصة ، إذ يجب على الموظف أن يحافظ على سر المهنة , فلا يوزع أو يطلع الغير خارج ضرورات مصلحته على أي عمل أو أي شيء مكتوب أو خبر يعرفه شرط ألا يكون ذلك على حساب الإعلام الإداري , كما يمنع من إفشاء وثائق المصلحة أو إتلافها دون تجديد مكتوب من رئيسه الإداري
    & بوحميدة عطاء الله، مرجع سابق ، ص 14.
    المطلب الثاني : مميزات الأسلوب الإداري
    الأسلوب هو طريقة الإنشاء و اختيار الألفاظ و تأليفها للتعبير عن المعاني قصد الإفصاح، و هناك أنواع كثيرة من الأساليب: الأسلوب الأدبي، و الأسلوب العلمي، و الأسلوب الصحفي، أما الأسلوب الإداري فهو أسلوب يتحدد وفق فلسفة معينة مرتبطة يالوظيف العمومي ،وهو ما تجعله يشكل مجالا مستقلا ، ينفرد بخصائص مميزة ، وكذا بصيغ و قواعد خاصة هي :
    & حباني رشيد ، مرجع سابق ، ص 22.
    أولا: الموضوعية
    حفاظا على مصداقية الإدارة العمومية و حرصا على تحقيق المصلحة العامة، يتوجب على المحرر الإداري تجنب الانقياد إلى المؤثرات الذاتية أو الخارجية و التجرد من الأحكام المسبقة أو الانحياز لجهة معينة، و تنعكس هذه الموضوعية على أسلوب الخطاب الإداري الذي ينبغي أن يترفع عن الصيغ العاطفية أو العبارات الانفعالية، و كل ما من شأنه أن يخل بمبدأ التجرد و الحياد، و يستحسن في هذا السياق استعمال لغة خطاب تتسم بالتناسق و تبرز الصفة الوظيفية للمحرر لا صفته الشخصية.
    و من مقتضيات الموضوعية أيضا نقل الوقائع أو سرد الأحداث على حقيقتها، أي كما حدثت فعليا، و تجنب أي محاولة لتوجيهها وجهة ذاتية أو التأثير على القارئ بغية تكريس دلالات و أفكار معينة.
    ثانيا: الدقة
    يقصد بالدقة انتقاء ألفاظ و صيغ تجنب القارئ الوقوع في مزالق الالتباس الدلالي و سوء التأويل، و ذلك بالحرص على اختيار المفردات و العبارات التي تفيد المعاني المقصودة بدقة متناهية و تعبر عن الحدث أو الواقعة بشكل مباشر، وعليه يتوجب على المحرر التدقيق في الصياغة الإدارية، بحيث يختار من الكلمات أدقها للتعبير عن المعنى الذي يجول في ذهنه، و يتجنب الصيغ التي تؤدي إلى تشويه المعاني أو تعيق استيعابها بسهولة و يسر ، فالوثيقة الادارية صادرة عن جهة رسمية و تحمل ختما و توقيعا و ترتب آثار قانونية لذلك .
    & بوضياف عمار ، مرجع سابق ، ص 91.
    ثالثا: البساطة و الوضوح
    المحررات الإدارية هي وثائق موجهة إلى فئات مختلفة و متفاوتة من حيث المستويات العلمية و المعرفية، و حتى تكون هذه المحررات مفهومة و واضحة للجميع ينبغي على المحرر استخدام أسلوب بسيط و واضح ، فمثلا : الوثيقة الادارية مجسدة في القرار الاداري و ان كانت غامضة فان صاحب المصلحة طبقا للمادة 801 من قانون الاجراءات المدنية و الادارية قد يلجأ للقضاء الاداري طالبا تفسير مصطلح أو ألفاظ واردة في قرار اداري.
    & بوضياف عمار ، مرجع سابق ، ص89 .
    و ترتكز هذه البساطة على استخدام المفردات المتداولة بكثرة في الحياة الإدارية و التي يستطيع القارئ استيعاب مدلولاتها بسرعة و بدون عناء، و تقصير العبارات بما يسمح بقراءتها بسهولة و يسر، و تجنب التكرار و التكلف و الصيغ الطويلة و الغامضة.

    رابعا: الإيجاز
    يقصد بالإيجاز في الأسلوب الإداري ، هو التعبير عن الفكرة أو الأفكار التي يشتمل عليها موضوع المحررات الإدارية بأقل ما يمكن من الألفاظ والعبارات
    تجنب تحميل الوثيقة مواضيع متعددة أو غير متجانسة؛ و كذلك الحرص على خلو التحرير من الحشو والتطويل غير اللازم.
    خامسا: المجاملة
    يعبّر عن المجاملة باستعمال العبارات التي تهدف إلى احترام و مراعاة مشاعر المخاطبين و تجنب استعمال العبارات المحقرة أو المضايقة.
    و تتجلى هذه المجاملة بالخصوص في استعمال صيغ خاصة عند الرد على طلبات المواطنين أو المستخدمين، حيث يتوجب على المحرر التحلي باللباقة و انتقاء العبارات الإيجابية التي تترك باب الأمل مفتوحا في حس المخاطب بها و ذلك حتى في حالة الرد السلبي ، كرفض طلب توظيف نستعمل العبارات التالية : يؤسفني ، لا يمكنني في الحال ، يبدو لي متعذرا الآن ، أرى أنه ليس من الحكمة.........
    & بوحميدة عطاء الله، مرجع سابق ، ص 17 .
    المطلب الثالث : صيغ الكتابة الإدارية
    تجدر الإشارة إلى أن الأسلوب الإداري المستعمل في المراسلات الإدارية يتنوع بتنوع موضوع مستوى المحرر , غزارة أفكاره وكذالك الشخص المرسل إليه كما يتأثر بالمحيط السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي السائد .
    ويختلف أسلوب الكتابة حسب وجهة الإدارة فإذا كانت تسلطية وجدنا هذه الصيغ و التعابير في شكل أوامر وبالمقابل قد تكون الإدارة حيادية تعمل بموضوعية وتراعي الجانب الإنساني في علاقاتها وحتى من خلال مراسلاتها .
    ويمكننا ترتيب هذه الصيغ التي تتنوع بتنوع الموضوع وبنيته , ثقافة المرسل وشخصية المرسل اليه يمكن ترتيبها على النحو الأتي :
    1- صيغ التقديم :
    ويقصد بها تلك العبارات التي تستهل بها الرسالة الإدارية و المستعملة من المحرر عند الشروع في الكتابة ,هذه الصيغ تمهد القارئ إلى المضمون .
    وهذه العبارات تتجسد في كلمة : يشرفني التي يجب استعمالها مرة على الأكثر إما في بداية أو وسط الرسالة ,وتنقسم هذه الصيغ بدورها إلى :
    أ- صيغ التقديم بدون مرجع :
    وتستعمل في مقدمة المراسلة وتتنوع بحسب ما إذا كانت المراسلة صاعدة أو ناماوالة ومن العبارات المستعملة : يشرفني أن أعلمكم / أن أطلب رأيكم / أن أرسل إليكم / بعض العبارات المستعملة من الموظف المرؤوس :
    يشرفني أن أحيطكم علما / يشرفني أن أعرض عليكم / يشرفني أن أحيل عليكم /
    ب- صيغ التقديم بمرجع :
    تستعمل هذه الصيغ في مقدمة المراسلة و تذكر بالمرجع المستند إليه وتأتي العبارات المستعملة على النحو الأتي :
    - ردا على رسالتكم رقم..... .المؤرخة في ........ والمتعلقة بـ .............. , يشرفني ......



    2- صيغ العرض والمناقشة :
    وهي تلك المرتبطة بالموضوع وهذه الأخيرة تتنوع بتنوع الموضوع المعالج ومستوى المحرر وغزارة أفكاره ويمكن ترتيبها على النحو الأتي :
    أ- الصيغ المستعملة من الرئيس الإداري :
    - قررت أو سأتخذ قرارا من... / لاحظت أو ألاحظ .../ كان يجب عليك أو من الواجب عليك ..../ سأتخذ موقفا ما ...
    ب- الصيغ المستعملة من موظف مرؤوس :
    - أعتقد .../ أسمح لنفسي .../ لا أستطيع إلا.../ عليك بإفادتي بكل ../ يرجع لي أو أرى من صلاحياتي
    جـ- بعض صيغ الترتيب :
    أولا : ................., / ثانيا : ................,/ ثالثا : ...........
    من جهة ......../ من جهة أخرى ...../ وبالتالي ....../ بصفة رئيسية ..../ بصفة ثانوية .........
    - نظرا .../ وبالمقابل ..... / بالإضافة إلى ..... / فضلا عن ....فإن ........, الخ من الصيغ .
    د- صيغ تقديم الحجج والمبررات :
    ولابد للتأكيد على مضمون الرسالة يدعم النص بمجموعة من الحجج وهذه الأخيرة يجب أن تصاغ كالأتي : - تطبيقا للنصوص التنظيمية المتعلقة بـ .........
    - حسب ما تضمنته المذكرة المؤرخة في ............
    -3 صيغ الخاتمة :
    تختلف عبارات الاحترام بحسب اختلاف مركز المرسل إليه والعبارة المثلى التي تختم بها الرسالة الإدارية هي العبارة التي يتبوأها المرسل إليه ويجب على المحرر عدم التملق فيها أي احترام السلم الإداري بين المرسل والمرسل إليه .
    وفي الختام (أو ختاما )........ / وفي النهاية ...../ و خلاصة القول ..../ ومما سبق.....

    & بوحمبدة عطاء الله ، مرجع سابق ، ص 43-47.
    الخاتمة
    فالمراسلات الإدارية كونها من وسائل الاتصال المباشر لا يكمن الاستغناء عنها نظرا لأهميتها في الحياة اليومية والعصرية , ولقد أستخدم الأولون الرسالة فكانت هي الأداة الوحيدة التي تنقل الخبر وتعلم أو تبلغ المخاطب بها عن الأوضاع أو المواقف ، فالتحرير الإداري من بين المواضيع التي تهم الطالب بل وبالأخص الموظف الإداري التي تمكنه من التراسل الإداري ,
    فقد يقتصر على طريقة الكتابة والبراعة في عرض الموضوع من خلال ترتيب أجزائه وإبراز نتائجه ونستخلص من هذا أن الأسلوب الإداري متميز عن الأساليب الأخرى كالأسلوب الأدبي أو غيره

    قائمة المراجع
    1. بن تريدي بدر الدين ، المراسلة العامة و التحرير الإداري ، ط1، دار المعرفة ، الجزائر ،2005.
    2. بوحميدة عطاء الله، مبادئ في المراسلات الإدارية مع نماذج تطبيقية ، ط4، ديوان المطبوعات
    الجامعية ، الجزائر ، 2009.
    3. بوضياف عمار ، المرجع في تحرير النصوص القانونية و الوثائق الإدارية ، ط1، جسور ، الجزائر ، 2009 .
    4. حباني رشيد ، دليل تقنيات التحرير الإداري و المراسلة ، ط1 ، دار النجاح ، الجزائر ، 2012 .
    5. المجلس الأعلى للغة العربية ، دليل وظيفي في ادارة الموارد البشرية (مصطلحات و نماذج ) ، منشورات المجلس ، 2006 .











      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 21, 2017 3:00 pm