مرحبا بكم في هذا المنتدى الخاص بعلوم الإعلام و الإتصال و العلوم السياسية والحقوق و العلوم الإنسانية في الجامعات الجزائرية
. نرحب بمساهماتكم في منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الاعلام والحقوق و العلوم الإنسانية montada 30dz

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» الفلسفة العربية المعاصرة والتحديات الراهنة
الخميس يونيو 15, 2017 12:04 pm من طرف hibatallah

» منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الإعلام و الحقوق و العلوم الإنسانية
الثلاثاء يونيو 13, 2017 3:38 pm من طرف المشرف العام

» برنامج متعدد السنوات لمختلف الفئات الصغرى في كرة القدم من 7 الى 21 سنة
الجمعة يونيو 09, 2017 7:55 pm من طرف malik25

» تعريف الإشهار،قانون الإشهار
الأحد أبريل 16, 2017 7:16 pm من طرف مايسة Itfc

» الدراسات الإعلامية القيمية المعاصرة ونظرية الحتمية القيمية
الأربعاء أبريل 12, 2017 12:28 am من طرف مايسة Itfc

» مقياس :اقتصاديات الصحافة و الاعلام
الجمعة فبراير 24, 2017 11:16 pm من طرف المشرف العام

» اللغة الاعلامية :دروس
الثلاثاء فبراير 14, 2017 9:45 pm من طرف مايسة Itfc

» الإذاعة و التلفزيون الجزائري : وقوف على الذكرى
الثلاثاء فبراير 14, 2017 9:37 pm من طرف مايسة Itfc

» الاذاعة في الجزائر
الثلاثاء فبراير 14, 2017 9:35 pm من طرف مايسة Itfc

» كتاب في الاعلام الجديد و الوسائط المتعددة
الإثنين فبراير 13, 2017 11:57 pm من طرف مايسة Itfc


    الدراسات الإعلامية القيمية المعاصرة ونظرية الحتمية القيمية

    شاطر
    avatar
    المشرف العام
    Admin

    البلد : جامعة قاصدي مرباح .وقلة - الجزائر
    عدد المساهمات : 940
    نقاط : 11890
    تاريخ التسجيل : 04/12/2009
    العمر : 39
    الموقع : المشرف العام على المنتدى

    الدراسات الإعلامية القيمية المعاصرة ونظرية الحتمية القيمية

    مُساهمة من طرف المشرف العام في الأربعاء سبتمبر 12, 2012 9:38 pm

    السلام عليكم و رحمة الله
    نظرية الحتمية القيمية في الإعلام ضمن قائمة الأفكار الكبيرة

    وأخيرا..نظرية الحتمية القيمية في الإعلام ضمن قائمة الأفكار الكبيرة،
    وأخيرا.. يأتي الاعتراف من الآخر بالمجهودات الفكرية للمفكر الجزائري عبد الرحمن عزي، الذي قضى وقتا طويلا وهو يبحث ويدرس ويفكر وينتج وينظّر.
    تابع القراء عبر مدونة عن كثب : للأستاذ : باديس لونيس

    http://badislounis.blogspot.com/search/label/%D9%86%D8%B8%D8%B1%D9%8A%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%AA%D9%85%D9%8A%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%8A%D9%85%D9%8A%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%85


    مجلة : الدراسات الإعلامية القيمية المعاصرة

    https://sites.google.com/site/valuemediadeterminismtheory/journal-of-contemporary-studies-on-media-and-values


    عدل سابقا من قبل المشرف العام في السبت أكتوبر 05, 2013 10:45 am عدل 1 مرات


    ********************************
    المشرف العام
    .A.E.K GUENDOUZ : المشرف العام لمنتدى: montada 30dz
    مرحبا بكم ، منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الإعلام و الحقوق و العلوم الإنسانية

    محاضرات- دروس- مذكرات تخرج – ندوات و ملتقيات . - حوار و نقاش طلابي في جو علمي هادئ ، واحترام متبادل.

    avatar
    أمل

    البلد : ورقلة.الجزائر
    عدد المساهمات : 249
    نقاط : 327
    تاريخ التسجيل : 30/08/2010
    العمر : 27

    قراءة في نظرية [ الحتميّة القيميّة في الاعلام ]

    مُساهمة من طرف أمل في الجمعة سبتمبر 13, 2013 12:19 pm

    السلام عليكم و رحمة الله
    قراءة في نظرية [ الحتميّة القيميّة في الاعلام ]قراءة في نظرية المفكر الجزائري :
    " عبد الرحمــــان عـــــزّي

    http://www.hadiaoucif.blogspot.com/2013/08/blog-post_3588.html
    avatar
    أمل

    البلد : ورقلة.الجزائر
    عدد المساهمات : 249
    نقاط : 327
    تاريخ التسجيل : 30/08/2010
    العمر : 27

    نظرية الحتمية القيمية ، عبدالرحمن عزي

    مُساهمة من طرف أمل في الجمعة أكتوبر 04, 2013 5:14 pm

    السلام عليكم و رحمة الله

    موقع : نظرية الحتمية القيمية في الاعلام

    https://sites.google.com/site/valuemediadeterminismtheory/electroniclibrary

    مقال للأستاذ :محمد الفاتح حمدي ( جامعة الاغواط الجزائرà بعنوان :
    إعادة النظر في مفاهيم الإعلام والاتصال في ظل القرية المعلوماتية"
    ودعوة للتبصر في مفاهيم  الحتمية القيمية الإعلامية
    https://sites.google.com/site/valuemediadeterminismtheory/reexamination
    avatar
    مايسة Itfc

    البلد : Itfc - بن عكنون - الجزائر
    عدد المساهمات : 218
    نقاط : 258
    تاريخ التسجيل : 28/04/2012
    العمر : 24

    رد: الدراسات الإعلامية القيمية المعاصرة ونظرية الحتمية القيمية

    مُساهمة من طرف مايسة Itfc في السبت نوفمبر 30, 2013 11:11 am

    مدخل الى المنظومة المعرفية لعبد الرحمن عزي

    أولا : نظرة في السيرة الأكاديمية للمنظر


    عبد الرحمان عزي أكاديمي و باحث إعلامي جزائري ، من مواليد 1954 بقرية بني ورثيلان هذه المنطقة التي تتــــــــميز بمميزات قلّ أن نجد لها مثيلا في تراب الجزائر فعرفت بالثورة و عدم قبــــــــــول الانماط و القوالــــــب الجاهزة و ترسيــــــــخ كروموزمات الحرية في أبنائها[1] لتكون بمثابة البيئة الصغرى التي ترعرع فيها و كان لها النبع التصوري اللاشعوري المستقبلي في نشأته الأولى ، فقد ذكر حسب " بشير كردوسي " [2] أنه فطم في بيئة دينية مفعمة بالتعاليم الدينية و حفظ القرآن ، و هذا سيكون له الدور المحرك المستقبلي في بصمات فكره .

    لينتقل من مصدر رأسه الى ثانوية عمر بن الخطاب بالبليدة و يتحصل بعدها على شهادة الليسانس في الــــــــــصحافة عام 1977 من جامعة الجزائر . و تأتي مرحلة سفره الى أمريكا فيما بين 1977 الى غاية 1985 دارسا و أستاذا باحدى جامعاتها بمثابة الحافز الذي سجل حضور نظريته الحتمية القيمية للاعلام أو كما يسميها هو مـــــــــجازيا بالحـــــــــتمية النظرية القيميّة [3] ، حيث أحدث هذا السفر صدمة استفاقة لديه للنهل من المنابع الغربيّة و من مختلف مدارسها و خاصة الاجتماعية منها التي تنبع من منابع الفكر الفلسفي الغربي ، هذا النهل سيكون له الواقع الابستيمولوجي في تكون نظرية " الحتمية القيمية للإعلام " لديــــــــــــه حيث بدأت رحـــــــلته الى هذه النظرية بقراءاته المتأنــــــــية لنظريات الاتصال السائدة أنذاك ، يقول في هذا الاطار :

    " لقد وجدت العديد من تلك النظريات كنظرية التدفق الاعلامي على مرحلتين Two – step flow – of commnication و تحديد الاولويات و الاستخدامات و الاشباعات .. الخ ، واقعية كالواقعية الأمريكية American pargmatism تفيد في تفسير بعض الجوانـــــــــب الجزئية في الاعلام و الاتصال و لكنها لا تتـــــــــضمن أبعادا فكريــــــــة أو فلسلفية واضـــــــــحة ، و قد وجهني " فـــــان دايك Vandyck " أحد أساتذة سوســـــــــــيولوجية الاعلام الى دراسة الخلفـــــــــــــية النظرية و الفلسفية الاجتماعية في دراسة الاتصال كظاهرة ذات أبعاد متعددة ... و هكذا عدت الى المرجعية النظرية الاجتماعية الغربية الحديثة قصد دراستها و فهمها من الداخل كلما كان ذلك ممكنا في مــــــــــحاولة لاستيــــــــــــعاب ظاهرة الاتصال بمختلف تجلياتها ".

    ويقول: "فيالواقع أن عودتي المؤقتة الى الجزائر { أســــــــــتاذا بجامعة الجزائر و رئيسا لمجلسها العلمي و محررا بجريدة الشـــــــــعب لسنتين } جعلــــــــــــــــــتنيأستقل تدريجيا عن البنية النظرية الاجتماعية الغربية و لكن أدواتها ظلت حاضرة في مقـــاربتي لهذا المحيط المستجد رغما عني ، و لقد مكنتني تلك الأدوات من أن أنظر الى الذات و الثقافة من زاوية خارجـــــــــية و كأنني اكتشفت هذه الذات من جديد ، فكان ذلك حافزا أساسيا في النبش في التراث ، فكتبت عن النظرية الاجتماعية الغربية الحديثة و ابن خلدون كما استوقفتني اسهامات مالك بن نبي في دراسته " مشكلة الحضارة " و إبراز الترابط البنـــــيوي بين الانسان و التراب و الزمان .. فأضــــــــــــــفت في دراــــسة أخرى عامل الاعلام في نظريته و بينـــــت مفهوم الأهلية القيمية في دراسة مجتمع عصر المعلومات .[4]


    * ليكون عزي عبد الرحمان و بدراساته { أزيد من 50 دراسة علميّة } كما يقول " نصير بوعلي" مفكر اعلامياّ و اجتماعياّ ليس مبتورا عن أصوله و لا متروكا على هامش التقدم العلمي و المعرفي " .[5]

    ثانيا : المفــــاهيم في المنظومة المعرفية للمنظر :

    الأمر الذي لا مراء فيه أن اكتشاف المفاهيم المنبثقة عن المنظومة المعرفية للمفكر الجزائري عبد الرحمان عزي و الفهم الصحيح لها يشكل نقطة أساسيا في فهم نظريته نظرا الى أن هذه الأخيرة العاكس الأوّل لأسسه الفكرية و براهينه و مراميه ، و قبل الاستهلال في وصف الخطاب الاعلامي لعبد الرحمان عزي يقد الباحث [ نصيـــر بوعـــلي ، أستاذ بجامعة الأمير عبد القادر بقسنطينة ] قراءة استكشافية لأبعاد هذه الأخيرة و التي تعتمد أساسا على التضاد الثنائي في النقاط التالية :

    • هناك تعارض كامل بين كتلتين ثقافيتين ، كتلة ثقافة المجتمع الاسلامي و كتلة المجتمع الغربي .
    • هناك تعارض كامل بين حقيقتين ، حقيقة الوجود المادي و حقيقة الوجود المعنوي .
    • هناك تعارض بين فكرتين و تصورين : الأنـــــا و الآخر و يتمثل هذا التعر أما في : الاستقلال أو التبعية ، اما اثبات الاصيل أو فتح النوافذ "دون فحص " لكل ماهو دخيــــل ، و هذا التضاد الثنائي ينبغي أن يكون واضحا .

    * و المهمة الاساسية لتفسير المنظومة الاعلامية و الاتصالية يقول نصير بوعلي في المجتمع الذي ينتمي اليه [ الواقع الاسلامي ] تتمثل أساسا في تغيير المفاهيم من حيث العمق و ليس استبدالها بمترادفات لا تعبر عن تحول حقيقي ، فالواقع الاسلامي يصطدم مع المنظومة المستوردة من الآخر و لعل مفاهيم عزي عبد الرحمان كما يذهب اليه نصير بوعلي تمثل في النهاية رموزا تشير الى منظومته الاعلامية و الاتصالية الخاصة المستقلة قيميّا عن الآخر .
    1. مفهوم الثقافة عند المفكر عبد الرحمان عزي :
    من منظوره فان الثقافة عبارة عن سلم من القيم تسمو أو تدنو وفق العلاقة مع القيمة ، كما أن الثقافة في أصلها ظاهرة دينية أخذت بعدا اجتماعيا بالممارسة ، أمّا العلاقة مع القيمة الدينية الأصلية اقترابا منها أو ابتعادا عنها ، و من منظروه أيضا فان الجانب المعنوي من الثقافة يمكن أن يدرس كمجال مستقل و في العلاقة مع القيمة .

    * يتعامل عبد الرحمان عزي مع كل مفاهيم الثقافة القديمة و الحديثة و يقوم بحصر جميع المفردات و يحللها و فق المنظور المعياري كما يلي حسب { قراءة نصير بوعلي لنظرية المفكر الجزائري } :
    ان الثقافة هي :
    • العادات
    • التقاليد
    • المعتقدات
    • الحرف و الصناعات
    • الحضارة
    • الطقوس
    • الفلكلور
    • الأساطير
    • أنماط الحياة
    • الفنون
    • المنتجات المادية
    • العمران
    ü مفاهيم قديمة و حديثة للثقافة .
    فيقوم باختزال لهذه المفردات و يعتبرها متداخلة ليست حصرية فالعادات تشمل التقاليد و الحضارة و تتضمن العمران ، و الطقوس هي أنماط الحياة ، و الفنون تتضمن الفلكلور أيضا ... الخ .
    كما أن هذه المفردات ليست مرتبطة وفق نظام الاولويات ، فهل الحضارة في ميزان واحد مع الأساطير على سبيل المثال .
    من جهة أخرى فان هذه المفردات تبتعد عن الأحكام القيميّة و هي تقوم في ذلك على مبدأ يقول " لكل مجتمع ثقافته "، كما أنّ هذه المفردات تستثني وسائل الاتصال كجزء من الثقافة .

    * انطلاقا مما سبق يعرف عبد الرحمان عزي الثقافة بأنها معايشة الواقع انطلاقا من القيم و يكون النشاط العقلي للإنسان وسيلة لتحقيق الترابط بين القيمة و السلوك .[6]

    2. مفهوم الرأي العام عند الأكاديمي عبد الرحمان عزي :

    يرى عبد الرحمان عزي أن مفهوم الرأي العام ليس فيه الكثير من تراث الأنا على اعتبار انه ارتبط تاريخيا بتجربة المجتمع الغربي ابتداء انت الفترة المسماة فترة النهضة في اوروبا في اواخر القرن الخامس عشر للميلاد .

    و لأن مفهوم الرأي العام كما هو في السياق الغربي مرتبط بمتغيرات تتمثل في تقلص ظاهرة الأمية و انتشار التعليم و المشاركة السياسية ، الأمر الذي جعل الناس في هذه المجتمعات تطالب بالأخذ برأيها اعلاميا و سياسيا ، هنا يطرح السؤال " بضم الياء " كما يذهب اليه نصير بوعلي عما اذا كانت هذه المتغيرات حاضرة في المجتمعات الاسلامية في الوقت الحاضر
    .
    عزي عبد الرحمان : دعوة الى اعادة النظر في المفهوم و تقديم البديل = المخيال الاعلامي أو المخيال و الوجدان الجمعي .
    يحرص المُنظرُ في استبداله لمفهوم الرأي العام بمفهوم المخيال الاعلامي على جعل الجمهور العربي و الاسلامي و العالم النامي معاصرا لنفسه على صعيد الفهم و المعقولية ، و لأن الواقع العربي متعدد ( منغلق و متفتح ) فهذا المفهوم هو أيضا كذلك ، أي المخيال الاعلامي المجسد.[7]

    3. مفهوم العولمة عند عزي عبد الرحمان :
    ان المتأمل للعبارات الآتية لعبد الرحمان عزي " ... ينذر تفجير الظاهرة المعلوماتية الاتصالية بتقلص ثقافات افريقيا و آسيا و أمريكا اللاتينية و العالم السلامي و انحصارها في شكل كيانات فلكلورية هشة لا مكانة لها في المسار التاريخي و البناء الحضاري ... و تنذر هذه الثورة الاتصالية التي لم تعد تتقيد بعوائق الوقت و الجغرافيا بتحول العالم الم ما سماه " ماك لوهان " وحدة القبلية ، أو قرية واحدة .و تتضح له كما يذهب نصير بوعلي الى ان الاستاذ عزي عبد الرجمان من خلال أبحاثه لمَّح بإشارات استشرافية الى ما سماه " أخطبوطا آت لا محالة و هو ظاهرة العولمة " و يقول: " ان البصمة الاستشرافية دائما حاضرة في دراسات عبد الرحمان عزي فقد اشار بطريقة غير مباشرة الى الصراع القادم و الذي يتجسد الآن سياسيا و ايديلوجيا و حضاريا و حربيا بين الولايات المتحدة الامريكية و بعض الأجزاء من العالم الاسلامي " .

    * و من هنا لابد من الاشارة الى أن العلامة عبد الرحمان عزي تحدث عن العولمة كظاهرة و ليس كمفهوم ، و حالة العولمة هي تلك الظاهرة التي يعيشها الناس في الأرض كلها من التواصل اليومي و الآني بعضهم ببعض .[8]
    ثالثا : الاعلام و الفكر لدى عبد الرحمان عزي :

    تتعدد موارد الـتأصيل و التأسيس لإعلام الفكرة لدى عبد الرحمان عزي إلا أن من أهمها :
    1 ـ القيمة كمرجعية و مرتكز و مركز رؤية .
    2 . الاهتمام بالتراث العربي الاسلامي على سبيل الاجتهاد ، لا النقل .
    3 . معرفة الآخر ـ الغرب عموما ـ فكرا و لغة و منهجا .
    4 ـ معرفة معطيات العصر و خاصة في مجال الاتصال و المعلوماتية من خلال المعيار و المقياس الذي يمنحه اياه بعده الفكري للظاهرة الاعلامية ، و هذه الموارد يقول نصير بوعلي هي التي تؤسس لإعلام الفكرة لدى عبد الرحمان عزي و هي التي تعمل على بلورة نظريته للإعلام .
    و لعل اعادته الظاهرة للمورد الاول ـ القيمة ـ و الذي يعد من أبرز محاور أطروحاته أحسن دليل على ذلك ، بالإضافة الى عودته المتكررة لكتاب " القرآن الكريم " كمصدر لموضوع الاعلام اثبات للمورد الثاني .

    * من هذا المنطلق يمكن اعتبار اعلام الفكرة عند عزي عبد الرحمان يتكون في الموضوعية و يتجسد في العلمية و يتركز على الذاتية ، و ان مرتكزات البعد الفكري لديه تتمثل في الشمولية في الرؤية، التفكير في المعاني ، الاحاطة بمــــــعاني الشيء ، الوعي المطلوب ، استخدام العقل لإدراك الغايات و اخيرا الارتكاز الى القيمة ( القيم ) .[9]

    مدخل الى نظرية الحتمية القيمية للإعلام :
    أولا : خلفية فكرية لنظرية الحتمية القيمية للإعلام

    إن اهتمام الدكتور عزي عبد الرحمن بالمنظور الاجتماعي" الفلسفي " في دراسة الاتصال كظاهرة ذات أبعاد متعددة يعود إلى اهتمامه بالفكر الاجتماعي والفلسفي المعاصر. وقد ساعده هذا الفكر على استيعاب ظاهرة الاتصال بمختلف تجلياتها ،و إن احتكاكه بإتباع بعض النظريات في أمريكا كما ذكرنا في بداية البحث أزال عليه الغموض . فكتب عن الظاهرة الاتــــــــــــصالية الإعلامية انطلاقا من بعده الحضاري وبالاستناد إلى الفكر الاجتماعي المعاصر ، فقام بالبحث في التراث إلى إن جاء ميلاد هذه النظرية الاتصالية القيمية التي تتميز ثقافيا وحضاريا عن النظريات الأخرى من دون أن تلغيها بل بالعكس تساعد على فهمها فهما صحيحا .

    و إذا كان أصحاب نظريات الاتصال السابقة اهتموا بالأثر أو التأثير الذي تحدثه وسائل الاتصال ،فإن نظرية عبد الرحمن عزي يصب جزءا منها في هذا الإطار و من هذا المنطلق فدراسة الاثر لا يتم في منظوره من دون مرجعية تربط محتويات وسائل الاعلام بالقيمة . وقد استخدم الأستاذ عزي عبد الرحمن أداة منهجية من الفكر الاجتماعي البنيوي في الكشف عن هذه التأثيرات الايجابية أو السلبية وهي أداة التضاد الثنائي والتي ترى أن الايجابي لا يفهم إلا عند مقابلته بالسلبي . فتعزيز القيم يقابله تحييد القيم ، توسيع دائرة الاستفادة من الثقافة يقابلها تبسيط وتشويه الثقافة ،تحقيق الانسجام وتعزيز الترابط الاجتماعي يقابلها أضعاف نسيج الاتصال الاجتماعي ، ونقد الذات وتغييرها يقابلها منع الفرد من نقد ذاته وتغييرها ... الخ .
    و الأمر الجدير بالذكر أن نظرية الحتمية القيمية الإعلامية تتعايش مع النظريات الاعلامية الأخرى على بعض المستويات الواقعية و المنطقية ، و لكنها تنفصل عنها على مستوى القيمة [ من كلام عزي عبد الرحمان حسب نصير بوعلي] و اذا كانت المرجعية الاجتماعية مصدر قوة نظريات الاتصال الغربية فان المرجعية القيمية تشكل ثقل نظرية عزي عبد الرحمان .[10]

    ثانيا : مراحل تطور مسمى النظرية


    في مناظرة حول نــــــــــــظرية الحتمية القيمية قدمها الطالــــــــب محمد هاشم الكريم بمعية الدكتور نصير بوعلي تم التطرق الى قضــــــــية مسمى النظرية و الذي يقول الباحث نصير بوعلي في صدده : " في الأصل الدكتور عبد الرحمن عزي هو الذي أطلق عليها هذه التسمية مجازيا "الحتمية النظرية القيمية " في كتابه دراسات في نظرية الاتصال نحو فكر إعلامي متميز ،و بعد ذلك أطلقت عليها أنا تسمية "الحتمية القيمية الإعلامية" لتسهيل الفكرة وربطها بالإعلام مباشرة وذكرت ذلك في مقدمة كتابي "الإعلام والقيم قراءة في نظرية المفكر الجزائري عبد الرحمن عـــــــــزي" ، وأطلقت الباحثة "عزوز هند " من جامعة باتنة مسمى "الحتمية القيمية " على النظرية في دراستها الأخيرة عن أهمية النظرية ، مبرراتها ومقتضياتها والمسمى الحالي للنظرية "الحتمية القيمية الإعلامية" يتكامل مع المسمى الأصلي للدكتور عزي عبد الرحمن "الحتمية النظرية القيمية " .فالمسمى الحالي يعكس الواقع " المجسد " أما المسمى الأصلي "الحتمية النظرية القيمية " فهو يعكس ما ينبغي أن يكون عليه الواقع ، أي النظرية وهي على مستوى المخيال المجرد[11] .

    ثالثا : أهمية النظرية في حقل علوم الاعلام و الاتصال و البنية القيمية

    نظرية الحتمية القيمية ذات أهمية بالغة في الأبحاث الإعلامية حيث أنها حاولت تخطي الخلل النظري في النظريات الغربية التي تدرس فقط الجانب المحسوس، وهذا لا يعبّر عن الواقع كما هو بل يعبّر عن جزء من هذا الواقع وبالتالي تكون النتائج جزئية كما أن نظرية الحتمية القيمية حاولت تحديد الأسس النظرية لدراسة أثر وسائل الإعلام عبر محدد واحد وهو الرسالة الإعلامية وارتباطها بالقيم .[12]

    من جهة أخرى يذهب الباحث " السعيد بومعيزة " الى ان نظرية المفكر الجزائري عبد الرحمان عزي على درجة كبيرة من الأهمية لأنها تجعل من القيم متغيرا مستقلا و ليس متغيرا تابعا ، و بالتالي يقول الباحث : " توضع هذه النظرية في مصاف تنظير المفكرين الكبار أمثال ماكس فيبر الذي حاول شرح تطور الرأسمالية الغربية انطلاقا من الدور الذي تلعبه القيم الدينية البروتستانتية ... الخ "
    و في سياق آخر يشير السعيد بومعيزة [ استاذ بجامعة الجزائر3] الى أن أهمية نظرية الحتمية القيمية تبرز في قدرتها على مساعدتنا في فهم أزمة البنية القيمية في المجتمع الانساني ككل .[13]

    نظرة تعريفية وصفية لأهم فروض نظرية الحتمية القيمية

    أولا : عبد الرحمان عزي " الرسالة هي القيم "

    ان القارئ و المتمعن في دراسات و أبحاث المفكر الجزائري عبد الرحمان عزي يجد هذا الهاجس الجوهري المركزي [ الرسالة هي القيم ] أي أن يكون الاتصال دائما حاملا للقيم الثقافية و الروحية التي تدفع بالإنسان و المجتمع الى التقدم .

    و اذا كان ماك لوهان في مقولته ~ الوسيلة هي الرسالة ~ يعني مجتمع الحاضر فان عبد الرحمان عزي من خلال مقولته ~ الرسالة هي القيم ~ حسب ما توصل اليه الباحث نصير بوعلي من خلال التمعن في اطروحات العلامة يرنو بها الى المستقبل ، أي ما ينبغي أن يكون عليه الاعلام في كتلة المجتمع الاسلامي و غير الاسلامي ، و أن يكون الاتصال نابعا و منبثقا من الابعاد الثقافية و الحضارية التي ينتمي اليها المجتمع فالرسالة تكون هادفة نافعة اذا ما تمت في اطار أو تصور أو فكر أو انتماء .
    و يفهم من هذا الكلام أن القيمة حتمية ضرورية عند دراسة الاعلام و كلما اقترنت القيمة بالإعلام كلما كان التأثير ايجابيا على المجتمع و كلما ابتعد الاعلام عن القيمة أو تناقض معها و كلما كان التأثير سلبيا .
    يقول عبد الرحمان عزي أن القيمة تؤسس الانسان و لا يكون هذا الأخير مصدر القيمة بل أداة لها { أي تجسد فيه القيمة } .
    و الجدير بالذكر أن هذه المقولة " الرسالة هي القيم " لم يعلن عزي عبد الرحمان بشكل مباشر كما فعل ماك لوهان [ حسب الأستاذ نصير بوعلي دائما ].

    ثانيا : الاثر الاعلامي و نظام القيم

    إن الجديد في نظرية عزي عبد الرحمان هو تقسيمه للتأثير الى تأثيرات ايجابية و أخرى سلبية على غرار ما هو معروف في الدراسات الامبريقية من تأثيرات كامنة و أخرى ظاهرة ، مباشرة ، غير مباشرة ، تأثيرات على المدى القصير ة و أخرى على المدى البعيد ... الخ .

    و تتضمن تأثيرات محتويات وسائل العلام الايجابية في منظوره ما يلي : تعزيز القيم ، التنشئة الاجتماعية ، توسيع دائرة الاستفادة من الثقافة ، الوعي بالعالم الخارجي ، أو توسيع المحيط ، النظر من زاوية خارجية ، معايشة عوالم متعددة ، تحمل الانسان عبر الزمان و المكان ، الاشباع ، الترفيه ، نقد الذات و تغييرها ، الاعلام و التفسير و التحليل.

    أما السلبية فهي : تحييد القيم ، تبسيط وتشويه الثقافة ، تضييق المحيط ، تقليص المحلي و توسيع العالمي ، اضعاف نسيج الاتصال الاجتماعي ، اضعاف دور قادة الراي و الفكر ، تقمص أدوار النجوم ... الخ .

    و قد استخدم عبد الرحمان عزي أداة التضاد الثنائي و التي ترى ان الايجابي لا يفهم الا عند مقابلته بالسلبي كما سبق أن ذكرنا الله بها .

    ثالثا : نحو ربط ثقافة الحواس بالقيم

    ان التحليل الذي قدمه عبد الرحمان عزي في قراءته الايبستمولوجية في تكنولوجيا الاتصال يحيل المتمعن الوقوف أمام معرفته الكاملة بالموضوع ـ أي بوصفها نظرية في علوم الاعلام و الاتصال مبنية على : تكنولوجيا الحواس ، و هي في الاصل معرفة انسانية و لذلك يمكن فعلا فهم العالم الذي من حولنا من خلال الحواس ، و يمكن معرفة تطور البشرية من خلال وظيفة الحواس في الانسان أيضا .


    و يقول نصير بوعلي أن الغاية و المقصد من تفسير عزي عبد الرحمان للإعلام حواسيا هو أولا التنبيه الى العلاقة الترابطية بين العالم و المعلوم أي بين العارف و غيره ، كما يقصد بها التنبيه الى مخاطر تجزأ الانسان.[14]


    خاتمة
    أشار الأستاذالسعيد بومعيزة في الحوار الأول الذي أجراه مع أ.د.عبد الرحمن عزي والذي نشرته البوابة العربية لعلوم الإعلام والاتصال بأن كتابات عبد الرحمن عزي تشكو من الصعوبات ،خاصة للقارئ الجديد أو الذي لا ينتمي إلى دائرة الاهتمام بالنظرية أو ليست له صلة بكتابات عزي هذا سيجد صعوبة في الفهم على مستوى المفاهيم والمصطلحات دون الحديث عن الغايات والمقاصد ، فهذه أيضا ليست في متناول الجميع، حتى الذين ألفوا قراءة في ما يكتبه عبد الرحمن عزي يؤكد نصير بوعلي بأنهم لا يدركون الفكرة أو الخلاصة إلا بعد القراءة المتمعنة عدة مرات . فالجملة الواحدة في كتابات عزي تحمل تراكما معرفيا وتوحي بدلالات كثيرة، كما يتسم أسلوبه بالسياقية وعمق الفكرة. فلابد من الدعوة إلى القراءة الواعية والرشيدة والمستمرة لنصوص عبد الرحمن عزي وهذه القراءة لا تتم إلا عن طريق المعرفة باللغة (الأسلوب) التي يكتب بها عزي، ثم محاولة معرفة المقاصد أو الأهداف.

    و منذ خروج نظرية الحتمية القيمية للإعلام الى النور لم تؤلف بخصوصها المقالات أو الدراسات الناقدة التي تسد أي ثغرة قد تشوبها و لعل المهمة الاساسية للمهتمين بهذه النظرية الآن التعريف بها و الكشف عن أبعادها و دلالاتها المختلفة مما يوسع دائرة الاهتمام بالنظرية و كما يقول الاستاذ نصير بوعلي إن النقد يقتضي ذكر الايجابيات قبل السلبيات فنحن الآن في مرحلة التعامل مع ايجابيات النظرية .

    ان جهود الباحثين في علوم الاعلام و الاتصال في المنطقة العربية و الاسلاممية موجودة و بكثرة لكنها جهود فرعية و منعماوالة عن بعضها البعض ، بعيدة كل البعد عن واقع الحقول المعرفية في التراث الغربي ، و من هنا نسجل اعجابنا بهذه النظرية حيث تكمن أهميتها في الجمع بين الخصوصية الثقافية التي تتشبع و تتقوى بمرجعية دينية و فكرية و قيميّة ثابتة للفرد المسلم أو العربي من جهة و بين الادوات العلمية المجردة التي لا تحمل جنسية بشرية باعتبارها ترثا فكريا للجميع في انتظار الأدبيات التي تبحثُ فيها و تكشفُ عنها مكامن قوتها و ضعفها .



    الهوامش :
    ملحوظة : 2 لم يتم وضع الهوامش بشكل ممنهج نظرا الى أننا وصلنا الى نزر مهم جدا من المعلومات على الشبكة لكن دون التفاصيل الضرورية للتهميش مما وقف حائلا بيننا و بين ذكر كل العناصر.


    مأخوذ من الموقع التالي :[1]
    www.eldizaironline.net
    [2] بشير كردوسي ، حفريات ابستيمولوجية لنظرية الحتمية القيمية في الاعلام المنتسبة الى العلامة عبد الرحمان عزي ،
    مأخوذ من موقع الحتمية القيمية ، https://sites.google.com/site/valuemediadeterminismtheory .
    [3] نصير بوعلي ، الاعلام و القيم ، قراءة في نظرية المفكر الجزائري عبد الرحمان عزي ( الجزائر : دار الهدى ، 2005) ، ص 5 .



    [4] عبد الرحمان عزي ، دراسات في نظرية الاتصال: نحو فكر اعلامي متميز ( لبنان : بيروت ، مركز دراسات الوحدة العربية ، السلسلة رقم 28 ، 2003 ) ، ص 9 ـ 11.
    [5] نصيربوعلي ، مرجع سبق ذكره ، ص 8.

    [6] نصير بوعلي ، مرجع سبق ذكره ، ص 23 – 27 .
    لمزيد من المعلومات حول هذا العنصر : أنظر نصير بوعلي ، مرجع سبققق ذكره ، ص 29 – 36.[7]
    ذات المرجع السابق : أنظر ص 36 – 38.[8]
    نصير بوعلي ، مرجع سبق ذكره ، ص 16 – 18 .[9]
    [10] اعتمدنا في هذا الهامش على مناظرة حول الحتمية القيمية في الاعلام بين الأستاذ نصير بوعلي و الطالب محمد هاشم الكريم ، مأخوذة من شبكة الانترنت .
    ذات المرجع السابق .[11]
    [12] السعيد بومعيزة ، لماذا نهتم بدراسة القيم ؟، مأخوذ من موقع النظرية الحتمية القيمية ،
    https://sites.google.com/site/valuemediadeterminismtheory .
    نفس المرجع السابق .[13]
    [14] نصير بوعلي ،رجع سبق ذكره ، ص 48 ، 45.
    avatar
    مايسة Itfc

    البلد : Itfc - بن عكنون - الجزائر
    عدد المساهمات : 218
    نقاط : 258
    تاريخ التسجيل : 28/04/2012
    العمر : 24

    رد: الدراسات الإعلامية القيمية المعاصرة ونظرية الحتمية القيمية

    مُساهمة من طرف مايسة Itfc في الإثنين يناير 16, 2017 6:58 pm

    السلام عليكم و رحمة الله
    محاضرة : الحتمية القيمية
    http://elearn.univ-ouargla.dz/2013-2014/courses/16061592158516/document/_1575_1604_1605_1581_1575_1590_1585_1577_1575_1604_1585_1575_1576_1593_1577_1593_1588_1585_1575_1604_1606_1592_1585_1610_1577_1575_1604_1602_1610_1605_1610_1577_14.docx?cidReq=16061592158516
    avatar
    المشرف العام
    Admin

    البلد : جامعة قاصدي مرباح .وقلة - الجزائر
    عدد المساهمات : 940
    نقاط : 11890
    تاريخ التسجيل : 04/12/2009
    العمر : 39
    الموقع : المشرف العام على المنتدى

    رد: الدراسات الإعلامية القيمية المعاصرة ونظرية الحتمية القيمية

    مُساهمة من طرف المشرف العام في السبت أبريل 08, 2017 11:42 am

    السلام عليكم و رحمة الله
    لمن اراد التوسع : عليه زيارة موقع اساسي للحتمية القيمية :
    بالضغط على الرابط التالي :

    https://sites.google.com/site/valuemediadeterminismtheory/home



    ********************************
    المشرف العام
    .A.E.K GUENDOUZ : المشرف العام لمنتدى: montada 30dz
    مرحبا بكم ، منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الإعلام و الحقوق و العلوم الإنسانية

    محاضرات- دروس- مذكرات تخرج – ندوات و ملتقيات . - حوار و نقاش طلابي في جو علمي هادئ ، واحترام متبادل.

    avatar
    مايسة Itfc

    البلد : Itfc - بن عكنون - الجزائر
    عدد المساهمات : 218
    نقاط : 258
    تاريخ التسجيل : 28/04/2012
    العمر : 24

    رد: الدراسات الإعلامية القيمية المعاصرة ونظرية الحتمية القيمية

    مُساهمة من طرف مايسة Itfc في الأربعاء أبريل 12, 2017 12:28 am


    بسم الله الرحمان الرحيم
    مدخل إلى الحتمية القيمية :القيم كمنهج لدراسة وتأطير الظاهرة الإعلامية
    لبجيري نورالدين:طالب دراسات عليا
    قسم الدعوة والإعلام والاتصال
    جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية
    قسنطينة
    مقدمة
    الحمد لله رب العالمين ،والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
    مجال الإعلام والاتصال لم يأخذ حظه المطلوب من الدراسات التأصيلية لأبحاثه ومواضيعه خاصة إذا ما قورن بمجالات معرفية أخرى مثل الاقتصاد والعلوم السياسية ،وتعتبر الدراسات التنظيرية في هذا الميدان قليلة جدا ،وجاءت دراسات وأبحاث الأستاذ عبد الرحمان عزي لتضع لبنة مهمة في هذا المجال ولتفتح باب المناقشة في أبحاث ومواضيع علوم الإعلام ،خاصة وأنها جاءت من باحث مطلع وملم بهذا التخصص العلمي وبمعارفه ونظرياته الغربية.
    برز الأستاذ عبد الرحمان عزي بشكل ملفت مع نهاية القرن الماضي،و بداية هدا القرن من خلال أبحاثه وإسهاماته المعرفية في ميدان علم سوسيولوجيا الإعلام ،وتمتاز هذه المساهمات –خاصة- بميزتين:
    -الثراء والتنوع داخل حقل الأعلام .
    -أنها تحمل الجديد،بحيث تقدم تصورا نقديا إبداعيا،تنظيريا غير معهود في الدراسات الإعلامية في الوطن العربي و الإسلامي إلا مانذر.
    وقد رأيت قلة الدراسات التي تناولت فكر عزي(1) بالوصف أو التحليل أو النقد أو التدعيم،فارتأيت تناول هذا الموضوع بهدف:
    -توجيه الاهتمام إلى أبحاثه و إسهاماته وفكره.
    -وكذلك محاولة توضيح ووصف لأهم الجوانب المعرفية في مقاله المعنون:<<الواقع والخيال في الثنائية الإعلامية:نحو تأسيس فكر أعلامي حضاري متميز.>>
    - تقديم وجهة نظر حول الظاهرة الإعلامية من منظور قيمي .
    وسأحاول معالجة الموضوع وفق الخطة الآتية:
    -التعريف بالكاتب.
    -التعريف بموضع المقالة.
    -أهداف وأهمية الدراسة.
    -مفاهيم الدراسة.
    -الخلفية المعرفية والتراث النظري للباحث.
    -تلخيص مضمون الدراسة.
    -موقع المقال ضمن نظرية الحتمية القيمية.
    -رأي للمناقشة.
    أولا:التعريف بالكاتب :
    هو الدكتور عزي عبد الرحمان من مواليد بني ورتلان ،حائز علي شهادة الدكتوراه من جامعة نورث تكساس في الولايات المتحدة الأمريكية،مارس التدريس في عدد من الجامعات منها:نورث تكساس ستايت ،جامعة الجزائر ،الجامعة العالمية الإسلامية بماليزيا،وجامعة الملك سعود،و جامعة الأمارات،له ثلاثة كتب منشورة،و أكثر من ستين دراسة إعلامية في مجلات متخصصة،بالإضافة إلي مشاركته في تأليف عدد من الكتب( 2).

    ثانيا :التعريف بموضع المقالة:
    عنوان المقالة هو :<الواقع والخيال في الثنائية الإعلامية :نحو تأسيس فكر إعلامي متميز)،وهي محتوي الفصل الأول من كتاب :<<دراسات في نظرية الاتصال نحو فكر إعلامي متميز ))وقد صدر هذا الكتاب ضمن سلسلة يصدرها مركز دراسات الوحدة العربية تحت عنوان:سلسلة كتب المستقبل العربي،برقم 28،طبع بمركز دراسات الوحدة العربية،بيروت لبنان،وصدرت الطبعة الأولى بتاريخ كانون الأول/سبتمبر 2003م.
    يضم الكتاب مقدمة وستة فصول،ولاتوجد به خاتمة ،وضم كذلك ملحق بالمراجع العربية والأجنبية جاءت المقدمة في ثمان صفحات ،وأخذت الفصول الأخرى ست مائة وتسعة وعشرون صفحة ،وجاءت المراجع في سبع صفحات،والكتاب من الحجم المتوسط.
    وفي الأصل هو مجموعة مقالات نشرها الدكتور عزي في مجلة المستقبل العربي التي يصدرها مركز دراسات الوحدة العربية في أزمة مختلفة باستثناء الفصل الأخير الذي نشر أول مرة في مجلة التجديد الماليزية،ثم جمعت هذه الفصول و قدم لها الدكتور عزي بمقدمة ،بحيث لم يخضع ترتيبها إلى مؤشر تاريخ نشرها.
    وجاءت الدراسة المعنونة با:الواقع والخيال في الثنائية الإعلامية:نحو تأسيس فكر إعلامي حضاري متميز،في الفصل الأول وكانت نشرت أول مانشرت في مجلة المستقبل العربي السنة16،العدد 183،بتاريخ نيسان/أبريل 1994م،وجاءت في سبعة عشر صفحة .

    ثالثا:أهمية الدراسة.
    تتأسس الدراسة أساسا على التخوف من خطر بناء علم على أسس غير سليمة قد تدفع به إلى سبل متفرقة،وهو التخوف الذي لاحت مؤشراته،وينطلق الباحث في معالجته للموضوع وذلك بتحديد فرضيتين للدراسة:
    1-طول فترة التنظير والتأسيس تدفع إلى التحكم الجيد في المنطلقات الفلسفية الكلية،مما يسمح بالإبداع والانفراج فيما بعد على مستوى ممارسة الحياة .
    وينتج عن هذه الفرضية:
    أ-أن علم الإعلام والاتصال الذي ظهر في الغرب في العشرينات من القرن الماضي قد عانى ضعفا نظريا مما ولد أزمة المرجعية ،ذلك أنه لم يتأسس على طول فترة التنظير إضافة إلى غياب الأسس النظرية التي يبنى عليها التأسيس لأي علم.
    ب-أن البديل يكون نظريا،ذلك أن الاختلالات المعرفية والعلمية التي تظهر على مستويات عدة مردها إلى الفصل النظري ،أي الفكري ،ومن ثم فان الصراع أو التدافع يكمن في ميدان الفكر قبل أن يبرز على مستوى المجسد.
    2- الإعلام كمحتوى يدخل في إطار نظم أخرى ضمن النسق العام الوظيفي لأجزاء النظام العام ،وهو ما يفرض دراسة الظاهرة الإعلامية في المجتمع الإسلامي انطلاقا من الأسس النظرية والفلسفية للمجتمع الإسلامي،وهو ما يدفع إلى ضرورة ارتباط الجزء بالكل حتى يتحقق التوافق وأن أي خروج للجزء عن مسار الكل يعني خروجه عن الإطار وتصادمه مع قيم المجتمع العربي الإسلامي.
    وتبرز أهمية هذه الدراسة بالنظر إلى :
    -أنها تحدد جانبا مهما من الخلل الواقع في الأبحاث الإعلامية في العالم الغربي عامة وفي الدراسات التي حدت حدوها في العالم الإسلامي خاصة،ذلك أن هذه الأبحاث تعتمد في دراساتها للظاهرة الإعلامية على مجال دراسي متمثل في الواقع المحسوس وهذا لا يعبر عن الواقع كما هو،وإنما يعبر عن جزء من هذا الواقع وبالتالي تكون النتيجة جزئية .
    -أنها كذلك تحاول تخطي هذا الخلل عبر تحديد المجال الصحيح لدراسة الواقع الإعلامي والظاهرة الإعلامية .
    -أنها تحاول تحديد الأسس النظرية لدراسة أثر وسائل الإعلام عبر محدد واحد هو: الرسالة الإعلامية وارتباطها بالقيم.
    وتهدف هذه الدراسة إلى:
    -نقذ واقع الدراسة في حقل الإعلام،وتوجيهها إلى الإطار الصحيح الذي يضبط تحقق وظيفة النظام الإعلامي ودوره التأثيري.
    -تبيان خطر إهمال ارتباط الإعلام بالقيم.
    -التنظير لمعالجة الظاهرة الإعلامية والوضع ،عبر محدد القيمة اعتمادا على أن القاعدة في مدارسة الوضع هي:
    درجة اقتران الوضع الإعلامي بالخيال ،أو بالأنظمة المخيالية التي تؤطره وتقدم له أرضية،وذلك بغض النظر عن طبيعة هذه المخيالات ومحتواها.
    -تهدف كذلك إلى توجيه الدارسين لمجال دراسة الظاهرة الإعلامية،وذلك وفق منظور الدور الذي تؤديه في اتجاه الموجب أو السالب .
    -وكذلك تهد ف إلى تبيان أسس نظرية الحتمية القيمية.

    رابعا :مفاهيم الدراسة :
    شملت الدراسة عدة مفاهيم تحتاج إلى توضيح قبل وبيان أهمها:
    1-الواقع:لغة:يعبر عن ما حدث وثبت،ومنه وقع يقع وقوعا يقول تعالى :<<إذا وقعت الواقعة >>.سميت كذلك لتحقق وقوعها( 3).
    وفي اصطلاح الكاتب ،هو مالا يمكن التعبير عنه إلا من خلال معايشته ،وهو في جوهره معنوي ،رغم أنه يمكن أن يظهر بصفة جزئية في المجسد(4)
    شرح التعريف :
    .فالواقع لا يمكن التعبير عنه أي كلية كما هو في الواقع بحكم أن مؤسسة اللغة لا تقدر على استيعاب الواقع،لأنها محدودة في امكاناتها التعبيرية،إذ أن عدد الألفاظ في أي لغة محدد،ومجرد في الوقت نفسه ، مقارنة بعالم الواقع ،فالألفاظ واسطة إلى حقيقة الواقع أو تبليغ عنه.
    .إلا من خلال معايشته ؛أي أن اللغة تنشأ وهي تسعى لأن تمسك بالواقع مستوى آخر من الحقيقة ،غير هذا الذي هو معيش ،وهذا المستوى يمكن أن يكون ثانيا أو ثالثا أو رابعا وهكذا حسب ابتعاد النص عن الواقع،وارتباطه بعد المستوى الأول،بالنص اللغوي فقط الشيء الذي يؤدي إلى توليد مستويات عدة من الحقائق عن الواقع.
    .إن جوهر هذا الواقع معنوي ،مع أن هذا الواقع يمكن أن نلحظ ما يجسده في الواقع الملحوظ (المحسوس) ،ومن ثم فان الواقع المحسوس أو المجسد يكون دليلا جزئيا على هذا المعنوي .
    2-الخيال:يتجلى في مستواه الأعلى في الأبنية الدينية ،و يرمز في مفهوم الكاتب إلى :سعي الإنسان بالسمو بفعله وقيمه إلى الحقيقة المرتبطة بالمعتقد( 5).
    فالخيال هو إطار علمي معرفي ،وليس بالمعنى السلبي في المخيال الاجتماعي.
    3-الأنظمة المخيالية:وهي الأنظمة التي ينتجها الإنسان انطلاقا أو ابتعادا عن الخيال (6)،وتكون أنظمة فرعية ،والإعلام –كمحتوى ورسالة-يعتبر إحدى هذه الأنظمة المخيالية.
    5-التموضع:هو الوضع الذي في معظمه غير سوي (8 ).
    6-التمخيل:ما ينتجه الإنسان من أبنية (9)،إذا ارتبط بالأبنية الدينية(الخيال)كان موجبا ،وإذا ابتعد عنها كان سالبا.
    7-التمعقل:هو الارتقاء عن طريق البنية الذهنية من التموضع إلى التمخيل (10).
    8-المخيال الاعلامي:حالة تضمن المشاعر النفسية الاجتماعية،والتي تتكون بفعل ما يتعرض له الجمهور العربي الإسلامي عامة من محتويات وسائل الاتصال من جهة،وبفعل ما يحمله هذا الجمهور من مخزون تراثي وأسطوري من جهة أخرى(11 ).


    خامسا:الخلفية المعرفية والتراث النظري للباحث

    معرفة خلفية الباحث وتراثه النظري يساعد كثيرا على فهم المقالة وكذلك فهم نظرية الحتمية القيمية، وسأحاول تحديد ذلك عبر مستويين:
    أ-على المستوى النظري :
    1-للباحث خلفية معرفية واسعة بالنظريات الغربية المعاصرة ،فقد درسها أثناء تواجده بأمريكا طالبا ، وساهم في شرح بعضها-مقدمات هاملوت فاغنر؛من مؤسسي الظاهرية-وقد صرح بهذا في بداية مقالته حيث قال :<<استأنست بصفة واعية بعدد من المدارس الاجتماعية الغربية الحديثة ؛ البنيوية ، الظاهرتية الاجتماعية، التفاعلات الرمزية، النقدية...> >(12).
    ويمكن التمثيل لحظور هذه الخلفية ب:
    -استعماله لأداة التضاد الثنائي في الحديث عن الموجب والسالب في الثنائية الإعلامية،وأداة التضاد الثنائي استخدمها البنيويون في دراسة اللغة كمؤسسة مستقلة ،فهم يرون أن اللفظ يفهم في مقابلته مع لفظ آخر يغايره في المعنى.
    -كذلك استفاد من الظاهرتية في مستويات الحقيقة،ذلك أن الإنسان في تعبيره عن الواقع والسعي للامساك به ينشئ مستوى آخر من الحقيقة،هذا المستوى يمكن أن يكون ثانيا أو ثالثا أو رابعا ،وهكذا حسب ابتعاد النص عن الواقع وارتباطه بعد المستوى الأول بالنص اللغوي.
    2-درس التراث النظري لبعض مفكري الإسلام،وحاول الاستفادة من منهجهم في معالجة قضايا عصرهم حيث يذكر أنه استفاد من:<<المنهج الذي كان يعمل داخله وفي سياقه المفكرون المسلمون الأوائل من أمثال :ابن خلدون،وابن رشد،والغزالي،وابن الطفيل.>> (13).
    حيث استفاد من ابن خلدون :قوانين الحركة العمرانية .
    ومن ابن الهيثم في المنهج التجريبي.
    ومن ابن الطفيل في تراتب المعرفة .
    كما استفاد أيضا من إسهامات بعض المعاصرين من أمثال مالك ابن نبي خاصة في دراسته للمشكلة الحضارية وإبراز الترابط البنيوي بين الإنسان والتراب والزمن،وكذلك من أداته الخاصة بتقابل المجرد والمجسد.
    ب-على المستوى العملي:
    يتضح من خلال تتبع الإنتاج الفكري للباحث إلى غاية إخراجه لهذه الدراسة وذلك سنة 1994م،وهذا لمعرفة:
    -خلفية الدراسة .
    -مسار تطور المعرفة النظرية عند الباحث.
    -مؤثرات هذا التطور ونتائجه.
    وسنحاول عرض موجز لمراحل تطور فكره بعد عودته من أمريكا .
    .خرج من أمريكا وهو مقتنع أن البنية النظرية الاجتماعية هي أفضل ما توصلت إليه المعرفة الغربية في دراسة الاتصال بشتى أبعاده .
    .ومع ذلك فهو على قناعة تامة بأنها غير كافية ولا تمثل مخرجا حقيقيا لأزمة المرجعية في تفسير الظاهرة الإعلامية.
    .بعد عودته إلى الجزائر ومع أزمة الهويتية-كما يسميها-رأى ضرورة المساهمة كمثقف من زاوية اختصاصه في معالجة بعض المسائل والقضايا المرتبطة بذلك،وبدأ يستقل تدريجيا عن البنية النظرية الاجتماعية الغربية التي كان قد ساهم فيها في مرحلة دراسته بالغرب.
    .ساعدته هذه الخلفية النظرية وأدواتها المنهجية في إعادة اكتشاف واقعه ومحيطه الاجتماعي وقضاياه من زاوية يصفها بالخارجية.
    .وانتقل إلى مرحلة البحث في التراث النظري الإسلامي ،بهدف الإفادة من مناهج علماء الإسلام الأوائل ليعرف:<<كيف قارب أساتذتنا القدماء في الفلسفة والمنطق والعمران القضايا المطروحة في أزمانهم،أما تلك القضايا بالذات فلم تعد مهمة الآن،والحاصل أن إسهامات هؤلاء في نظرية الاتصال على النحو الذي ظهرت في المجتمع المعاصر غير واضحة أو مدفونة في جملة المواضيع التي شغلت بالهم في تلك الفترة ،ورغم ذلك فقد وجدت في مناهجهم هما تراثيا ثقافيا أساسيا،كان هو السند الأساسي في تطوير نظريتنا للاتصال.>> (14).
    وفي هذه الفترة كتب مجموعة من المقالات من أهمها :
    -المدارس الاجتماعية في القرن العشرين تأملات حول المنظار الخلدوني (15).
    -ما بعد البنيوية والمعالم الثقافية العربية (16).
    -ما هية الظاهرتية وفضاء الحياة العربية (17).
    .بداية إسهاماته في فكرة الإعلام الإسلامي كان بمقالة:الإعلام الإسلامي تعثر الرسالة في عصر الوسيلة (18)،ثم تلاها عدة مقالات منها:
    -التكوين الإعلامي التلاقي والتلاغي بين الرسالة والوسيلة (19).
    -مناهج الإعلام والدعوة (20).
    -الرأي العام والعصبية والشورى:دراسة نقدية(21).
    وأدى دورا عمليا كبيرا في توجيه الطلبة إلى دراسة الإعلام من منظور إسلامي ،وأشرف على مجموعة رسائل ماجستير في هذا المجال منها :
    -الإعلان من منظور إسلامي: للباحث أحمد عيساوي(1992) (22).
    -البرابول والجمهور في الجزائر،دراسة في عادات المشاهدة وأنماطها والتأثيرات على قيم المجتمع وثقافته:للباحث نصير بوعلي (1994م)(23).
    .لكنه كما يذكر وجد أن تلك الأبحاث المتعلقة بفكرة ومشروع الأعلام الإسلامي تخلو من الأدوات وتجعل النص نهاية تحليلها من جهة أخرى،وهو ما جعله يستقل بنظرة خاصة.
    وبدأ مسار ذلك من خلال تقديم النظرية الاجتماعية الغربية الحديثة،وتكييفها مع الواقع الجديد وعلاقتها بالاتصال فكتب كتابه المعنون:الفكر الاجتماعي المعاصر والظاهرة الإعلامية الاتصالية:بعض الأبعاد الحضارية.
    وكانت بدايته الفعلية في تطوير هذه النظرية هي؛كتابته للمقال المعنون ب:الواقع والخيال في الثنائية الإعلامية:نحو تأسيس فكر إعلامي حضاري متميز.


    مكانة المقالة ضمن فكر عبد الرحمان عزي:
    أشار في مقدمة كتابه إلى أن هذا المقال يعتبر البداية الفعلية لتطوير وبلورة نظرية الحتمية القيمية ،ويقول بأنه وضع من خلالها :<<الأسس التي تقوم عليها نظريتنا.>>(24)
    وانتقل بهذا المقال من مرحلة ما ينبغي إلى مرحلة ما هو كائن ،أي من مرحلة التنظير لما ينبغي أن يكون إلى مرحلة وضع الأسس النظرية بناء على ما هو كائن.
    هذه المكانة دفعتنا أكثر لدراسة هذه المقالة.
    سادسا:تلخيص الدراسة.
    جاءت المقالة في مقدمة وأربعة عناصر وخاتمة .
    أوضح في المقدمة أبعاد كتابة الموضوع،ذلك أنه يحاول تأطير الإعلام نظريا ومنهجيا بما يتفق وطبيعة المجتمع الذي ننتمي إليه،كما صرح في المقدمة بالبنى النظرية والمنهجية التي شكلت روافد أفكار الموضوع،حيث استأنس بعدد من المدارس الاجتماعية الغربية (الظاهرتية،التفاعلية الرمزية،النقدية)
    وكذلك بالمنهج الذي كان يعمل في داخله وفي سياقه المفكرون المسلمون الأوائل من أمثال ابن خلدون،وابن رشد،والغزالي،وابن الطفيل.
    ثم حدد مجال البحث وهو المجال الفكري وبرر ذلك؛بكون الاختلالات المعرفية والعملية التي تظهر في مستويات عدة من مثل الثقافي والاجتماعي والاقتصادي والسياسي والحضاري ،مردها إلى الفصل النظري ومن ثم فان الصراع أو التدافع يكمن في ميدان الفكر ،قبل أن يبرز على مستوى المجسد ،فهو مجرد قبل أن يصبح مجسدا .
    هذا التحديد جعله يتسلسل في توضيحه عبر تحديد مفهوم الواقع وأنه لا يرتبط بالملموس فقط،أي بالشيء الذي يمكن معاينته بصفة مجسدة،ذلك أن هذا الأخير يمتد إلى ما وراء المحسوس ،ثم يعرف الواقع بقوله :<<هو ما لا يمكن التعبير عنه إلا من خلال معايشته وهو في جوهره معنوي ،رغم أنه يمكن أن يظهر بصفة جزئية في المجسد.>>(26).
    لأن اللغة لا تقدر على استيعاب الواقع لمحدودية ألفاظها،ولأن المادي يبقى تجسيد للمعنوي،ومن ثم فهو دليل جزئي على هذا المعنوي ،في الوقت الذي يكون وسيلة له .
    ثم يتساءل من أين نبدأ في دراسة الواقع؟ويجيب :من نقطة الشعور بالمشكلة أو من القلق،لكن ما مصدر القلق؟وما الذي يغذيه في صيرورة الاقتراب من حقيقة الواقع؟ويرى أن هذا القلق ضروري ،وتكمن ضرورته في كونه سلطة محركة في عملية التغيير،والتغيير في حد ذاته يتولد من الصراع بين الخير والشر أو بين الموجب والسالب،وهذا القانون التضاضي يدخل في سنن الله في الكون:<<ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الارض >>(27).ويقول أن تجليات الواقع غير السوي في أصله تدفع الفرد والإنسان إلى تغييره أو تعديله أو التأثير فيه باتجاه تغليب كفة تحقيق ذاته المعنوية والمادية،لكن هذا التغيير ليس دائما ممكنا،بل انه وفي معظم الأحيان غير ممكن إلا بتكاليف يمكن تحملها فقط عندما يبلغ المعنوي حده الأعلى،وعليه فان المقطع الأساسي من زمن الإنسان والمجتمع ككل يكرس أساسا في عملية التكيف أو حتى الهروب منه،وليس في تغييره وخاصة بصفة جذرية ،ومن ثم فان محل دراسة الباحث لا يكمن في آليات التغيير فحسب،والتي تحدث بصفة عرضية من الناحية التاريخية وإنما وبصفة معتبرة في ميدان الملجأ الذي يتجه إليه الإنسان سعيا إلى تجاوز ،ومن ثم التكيف مع الوضع الذي هو بطبعه وليس بطبيعته غير سوي.
    الملجأ الذي يلجأ إليه الإنسان يسميه الخيال الذي يتجلى في مستواه الأسمى في الأبنية الدينية ،ويرمز في مفهوم الكاتب إلى سعي الإنسان للسمو بفعله وقيمه إلى الحقيقة المرتبطة بالمعتقد،هذا الارتقاء يتم عن طريق العقل لذلك يسميه التمعقل أي أن التمعقل هو صيرورة الانتقال من الوضع إلى الخيال.
    وعليه فالوضع الذي هو في معظمه غير سوي لا يكون موضعا للبحث ،ولكن إشكالا ومطية للاقتراب من حقيقة الواقع،والعقل يكون أداة،فان الخيال هو ما يهيكل بصفة مباشرة أو غير مباشرة الوضع،والعقل يكون واسطة في هذه الحالة ،وفي هذا السياق فان مجال البحث الأساسي يكمن في الخيال،ليس في محتواه فحسب ،ولكن وبصفة خاصة فيما يرتبط بعلاقة الخيال بالوضع،أي بما إذا كانت هذه العلاقة صحية تعمل على ترجيح الكفة إلى جانب الموجب ،أو تمتين الوضع السائد الذي هو بدون تدخل الإنسان يبقى متأرجحا بين ما هو موجب وما هو سالب .
    ومن هنا يصل إلى النتيجة: أن الإعلام كنظام مخيالي يندرج في النهج المتبع في إلزامية ترابط هذا النظام بالخيال،وبالتالي يكون موجبا إذا أدى دوره في دفع الوضع إلى الخيال ويتمثل هذا الدور في مجموعة من الوظائف هي:
    -توفير الملجأ الذي يأوي الفرد والمجتمع حين يضيق الوضع.
    -النظر إلى الوضع عن بعد.
    -معايشة عوالم مخيالية متعددة.
    -أن هذه المخيالات تساهم في التنشئة الاجتماعية.
    -نقد الواقع بشكل التضمين.
    -تغيير الوضع من خلال مغايرته.
    ويكون سالبا إذا سخر الخيال للوضع،بأداء الأدوار الآتية:
    -تبرير الوضع.
    -المراقبة الذاتية والاجتماعية.
    -منع الإنسان والمجتمع من إمكانية تغيير الوضع.
    -حجز الإنسان والمجتمع في قالب الأحادية والنمطية والاستهلاكية.
    -دفع الإنسان والمجتمع إلى أحادية التدمير الذاتي.
    ويخلص إلى أن هذا الطرح الذي خص الثنائية الإعلامية،يفتح المجال نحو مدارسة الوضع الإعلامي في المجتمع العربي الإسلامي من منطق الأدوار التي يؤديها في اتجاه الموجب أو في اتجاه السالب.

    سابعا :موقع المقالة ضمن نظرية الحتمية القيمية:
    أ-أسس الحتمية القيمية :
    1-الأسس العامة:
    .حدد مجال البحث ،وهو المجال النظري ،على اعتبار أن الاختلالات المعرفية والعملية التي تظهر في مستويات عدة من مثل الثقافي والاجتماعي والاقتصادي والسياسي والحضاري مردها إلى الفصل النظري ،أي الفكري ،ومن ثم فان الصراع أو التدافع يكمن في ميدان الفكر ،قبل أن يبرز على مستوى المجسد .
    .حدد موقع الإعلام ،وأنه يدخل كنظام مخيالي في إطار نظم أخرى، لكن الإعلام يتميز بكونه يحمل في أحزمته المكتوبة والسمعية البصرية ،مختلف الأنظمة المخيالية الثانوية التي ينتجها الإنسان ،سواء في شكل رموز لغوية ،أو رموز غير لغوية .
    .طرح البديل المنهجي لدراسة الظاهرة الإعلامية اعتمادا على محدد واحد أو متغير واحد،وهو القيمة على اعتبار أن القيمة تتضمن ؛المعنى ،والقيمة الفنية النوعية.
    وعلى ضوء هذا المتغير أعاد قراءته لمباحث وأسس علوم الإعلام والاتصال.
    .سواء على مستوى المنهج ،حيث دعى إلى إعادة النظر في نمط لاسويل في مقال تحت عنوان : <<مسألة بحث في منهجية بحث :إعادة النظر في نمط لاسويل >>(28).
    يرى كذلك ضرورة الاحتراز من الدراسات الميدانية لا التطبيقية،في ميدان البحث العلمي الإعلامي لأن الميداني لا يقترن عادة بالكل في حين يتعين على التطبيقي أن يتوجه إلى المجسد عبر المجرد .
    .كذلك على مستوى المصطلحات ؛حيث دعى إلى إعادة النظر في بعض المفاهيم ،لأن المفاهيم تمثل امتدادا وتعبيرا عن ظواهر اجتماعية تختلف من مجتمع لآخر ،ومن هذه المفاهيم التي دعى إلى إعادة النظر فيها: مفهوم الرأي العام ،مفهوم الثقافة(29).
    .على مستوى أركان العملية الإعلامية ؛ يرى أن الظاهرة الإعلامية تتألف من سبع مركبات متداخلة بنيويا :أربعة من هذه المذكورة للاسويل ،وخامسة ذو نزعة ماكلوهانية ،واثنان من إسهاماته،وهي:
    المرسل، الرسالة، والجمهور ،والأثر ،والوسيلة ،والنظام الاجتماعي ،والبعد الحضاري(30) .
    .على ضوء اعتماد القيمة كمتغير وحيد ،يعطي للرسالة الدور المحوري في قياس الأثر وتحديد اتجاهه.

    2-ما ينبغي أن يكون : يرى الأستاذ عزي أن الإعلام كرسالة ووسيلة وظيفي في المجتمع والأمة ، وعليه لا تقتصر دراسته على ظواهره الاجتماعية من أجل الاحاطة بها فقط وإنما –على اعتبار أن الإعلام جزء من الأنظمة المخيالية- لتوجيه الإعلام،عبر تحديد مجالاته وزوايا الحركة وأهدافها ، ووسائلها ومضامينها المتفقة وقيم المجتمع .وهو بهذا يخرج عن تقزيم دور علوم الإعلام في الجانب الأمبريقي فقط.
    ولذلك طرح تصوره للإعلام من زاوية ما ينبغي أن يكون عليه من أجل أن يؤدي دوره وتأثيره الايجابي وذلك عبر عدة مقالات يمكن إجماله في ما يأتي :
    -يدخل الإعلام محتوى ورسالة كنظام مخيالي في إطار نظم أخرى، ومن ثم يدعو إلى ضرورة تفعيل دور المؤسسات الوسيطة (المسجد ، الجماعة )(31).
    -ضرورة القيام بتنمية ثقافة المكتوب(32) .
    -ضرورة ربط محتوى وسائل الإعلام بقيم المجتمع ،أي أن تكون الرسالة منبثقة وحاملة للأبعاد الثقافية والحضارية التي ينتمي إليها المجتمع (33).
    -أن يكون الاتصال تفاعليا ،قائما على مشاركة واعية من طرف الجمهور المستقبل ،لا أن يكون أحاديا تعسفيا .
    -أن يكون الاتصال غير مقيد بعوامل مصلحية(34) .
    -أن يكون الاتصال تعبيرا عن قناعة ذاتية(35) .
    -أن يكون الاتصال تكاملبا ،فيتضمن الاتصال السمعي البصري ،الاتصال المكتوب ،والاتصال الشفوي الشخصي (36).
    3-أبعاد النظرية على المستوى العام :
    .سمى نظريته بالحتمية القيمية ،وهو يرى أنها تختلف عن النظريات السائدة (37).
    .كما أنها لا تلغي النظريات الأخرى ،وإنما ترى أنها جزئية (38).
    .أنها نظربة تسعى إلى التعبير عن الذات والتميز الثقافي(39) .
    .أنها نظرية عالمية ،يمكن الاعتماد عليها في دراسة الاتصال بغض النظر عن طبيعة الثقافة أو مستواها(40).
    ب-ماتظمنه المقال من تلك الأسس :
    في هذا المقال عدة أسس مهمة تعتبر من ركائز الحتمية القيمية وهي:
    -حدد مجال البحث ؛بالمجال النظري أو الفكري .
    -حدد موقع ووظيفة الإعلام .
    -طرح البديل المنهجي لدراسة تأثير الظاهرة الإعلامية اعتمادا على محدد واحد أو متغير واحد هو القيمة ، وذلك من منطق الدور الذي يؤديه الإعلام في اتجاه الموجب إذا تقيد بالقيم وارتبط بها ،أو باتجاه السالب إذا لم يتقيد بذلك .
    -ويتفرع عن الأساس السابق ضرورة تقيد الدراسات التطبيقية في ميدان البحث العلمي الإعلامي بالمنطلقات الفكرية والأسس النظرية للمجتمع الذي تبحث فيه الظاهرة.

    ثامنا : رأى للمناقشة :
    سنحاول من خلال هذا العنصر أن نقدم رأيا للمناقشة حول كيف يمكن أن نوظف موضوع القيم في دراسة الظاهرة الإعلامية ؟،وسنتسلسل في معالجة ذلك من خلال العناصر الآتية .
    1-مقاربة تاريخية :تألق المعارف والعلوم في إطار القيم الإسلامية :
    شهدت فترة تألق الحضارة الإسلامية ،انعتا ق المعرفة وتنوعها ،ذلك أن الإسلام وجه المسلمين إلى التفكير في آيات الله ،وتوظيف الحواس والعقل من أجل استكشاف السنن المودعة في الآفاق والأنفس وكذا استنباط سنن الهداية ، واستكمال الأسباب التي تحقق سنن التأييد الرباني.
    وقد ساهمت سنن الهداية المودعة في الكتاب والسنة في :
    -تنوير عقل الإنسان عبر تقديم الإجابة الكاملة والشافية عن أسئلته الكلية .
    -تحديد مجالات العلم والمعرفة وضوابطهما عبر تقسيم العالم إلى عالم الشهادة و عالم الغيب ،و توجيه الإنسان إلى المجال الذي يمتلك فيه أدوات الاستكشاف والتحقق وهو عالم الشهادة ،وذلك باستعمال أدواته التي زوده الله بها من عقل وحواس .
    -تحديد الهدف من العلم .
    -تحديد دور الإنسان كأمين على هذا الكون بعد استكشاف سننه وتوظيفها بالتالي بما لا يتعارض وسنن الهداية .
    وأنتجت هذه الفترة إبداعا كبيرا في مجالات عدة ،معرفية وعلمية ،عمرانية وحضارية ، نذكر بعض المعارف والعلوم التي كان للمسلمين دور كبير في تأسيسها أو تطويرها وأهم إنجازاتهم فيها (41):
    -في علم الرياضيات :.نظام الكسر العشري .
    .علم المثلثات ؛مكنهم من حساب محيط الأرض بشكل يكاد يكون متطابقا مع ما توصل إليه العلم الحديث .
    .الهندسة التكعيبية الصعبة .
    .علم الزوايا والظل .
    -علم الفلك :.بناء المراصد والمناظير المتطورة .
    .كروية الأرض ودورانها حول الشمس .
    .علم النجوم .
    -علم المناظر (البصريات):لتحليل الشعاع وانعطافه وانكساره وانعكاسه على المرايا.
    -علم الكيمياء :تأسس على يدي المسلمين ،اكتشفو حمض الكبريت والنستريك والكحول ،وقامو بعمليات التقطير والترشيح والتصعيد والتبلور والتكليس .
    -في الطب :.أول من استخدم المخدر (المنوم) في العمليات الجراحية .
    .اكتشفو العديد من الأمراض والأدوية .
    .اكتشفو الدورة الدموية الصغرى (ابن النفيس ).
    .علم الجراحة مع أبو القاسم الزهراوي ،حيث استعمل خيط الحرير في العمليات الجراحية .
    .إنشاء المستشفيات منذ خلافة الوليد بن عبد الملك (96ه)
    -علم الصيدلة :.ألحقوها بالمستشفى.
    .نمو علم العقاقير .
    -علوم الطبيعة (الفيزياء):.تطور علم البصريات مع ابن الهيثم ومهد لظهور العدسة الكبيرة.
    .سرعة الضوء أعظم بكثير من سرعة الصوت (البيروني).
    .بحثو تموجات الصوت في الأثير وهو أساس اختراع الإذاعة .
    -علم الميكانيكا :.الساعة الميكانيكية (وصف ابن الجزري 50آلة ميكانيكية).
    .موضوعات القوة وأنواعها والحركة وقوانينها ،وتصادم الأجسام وتساقطها.
    -علم الظواهر الحيوية :بحثو حركة المد والجزر .
    -علم الحيوان والنبات :صنفو في أنواعها وصفاتها ونظام الري وتخطيط البساتين ،وأنشأو بذلك علم البيطرة وعلم الفلاحة .
    -وأبدعو في هندسة الأبنية والقصور والمساجد،وكذلك الجسور ...الخ
    -علم السلوك الأخلاق ،و علم الحكمة الذي جعله المسلمون مركز ومحور العلوم ومدارها،ولنتأمل ما ذكره جارودي في هذا الصدد:<<لو قدر لعلماء الإسلام في القرون الوسطى أن يبعثو إلى الحياة ، فان دهشتهم لن تكون من التقدم في الأفكار التي ولدت أصلا في أحضانهم ،بل إن دهشتهم ستكون من أن نظام القيم قد قلب رأسا على عقب ،وسيرون أن مركز الرؤية التي انطلقوا منها صار هامشيا ،وأن المحيط قد صار هو المركز ،وأن العلوم التي كانت في الدرجة الثانية قد تصدرت الاهتمام في الغرب ،وأما علم الحكمة الخالد فسوف يرون أنه قد تضاءل حتى كاد ينعدم .>>(42).
    وظلت المعرفة تتوالد شعبها ،وتستحدث مجالاتها بما يمكن البشرية من تسخير الكون لخدمة الإنسان و يحقق وظيفته الوجودية على هذه الأرض.
    وشكل انتقال مركز الحضارة من العالم الإسلامي إلى العالم الغربي منعطفا خطيرا على مستقبل العلم والمعرفة، في ظل فلسفة متناقضة والحقيقة الكبرى ،ورهن بذلك مكتسبات البشرية في مستقبل مشرق كان سيعمل على تمكينها من تسخير الكون لما يوفقها لأداء وظيفتها الوجودية في اتساق وتكامل .
    صحيح أن المعرفة تشعبت ونمت أكثر في ظل الحضارة الغربية، حيث عرفت العلوم والمعارف في القرن الماضي تطورا مذهلا في مجالات عدة ،وبوتيرة متسارعة لم تعرفها البشرية من قبل ،وأخذ ميدان العلوم الاجتماعية والإنسانية حقه من هذا التطور، حيث تشعبت المعارف فيهما وتنوعت وظهرت تخصصات كثيرة ،لكن ظل تأسيس هذه الشعب من المعرفة حبيس التصورات الفلسفية للحضارة الغربية ، فالمعرفة في الفكر الغربي تتأسس على النسبية وإخضاع كل الظواهر للقياس واستبعاد الدين من المنهج واعتباره موضوعا من موضوعات الدراسة.
    ما يميز المعرفة في مجال العلوم الإنسانية والاجتماعية في المرحلة المعاصرة :
    -إضفاء القيم الغربية عليها وإعطائها تصورا يتفق وطبيعة النظرة الغربية للإنسان ووظيفته وعلاقته بخالقه وبالكون.
    -توصل الغرب لاكتشافات كبيرة في عالم الآفاق جعل الناس يفتتنون بالغرب ويظنون أن كل إنتاجه علمي ومتكامل وبناء ،وهو ما جعلهم يضفون صبغة العلمية على آراء وتصورات الفلاسفة والمفكرين الغربيين بدون تمحيص كبير وعميق لهذه الآراء.
    -وصول الدراسات الغربية في مجال العلوم الاجتماعية والإنسانية إلى أزمات ظهرت من خلال تشعب نظريات الغرب و تفسيراته المتعددة للظواهر الاجتماعية والنفسية ،و تذبذب هذه الرؤية و قصورها في تقديم تفسيرات دائمة وكلية.
    2- المعرفة و أزمة المرجعية والبدايات الصفرية والمستقبل المجهول :
    ساهمت مركزية العلوم والمعارف لدى القدامى في تراصها وتشابكها ،قبل أن تتطور هذه المعارف والعلوم وتعرف الانفصال والتخصص عبر تحديد المصطلحات وضبطها وحصرها وتحديد مجال العلوم ، واصطدم هذا التطور المعرفي والتخصص العلمي ،بتداخل العلوم وتناقضها في بعض الأحيان أو تلاغي بعضها البعض في أحيان أخرى ،ومرد ذلك في نظرنا ،إلى ابتعادها وتناقضها مع التصور السليم والصحيح لحقيقة الإنسان ووظيفته وعلاقته بخالقه وبالكون ،حيث لعب هذا العامل في ظهور البدايات الصفرية لكل علم، وتحوله-أي العلم أو المعرفة المنفصلة أو المتولدة أو المكتشفة- إلى قاعدة نظر كلية تدفع متخصصيه إلى النظر وفق الزاوية التي يحددها ذلك العلم فقط،ومن خلالها يرون كل الظواهر ويفسرونها ،وعلى ضوء ذلك تشكلت جل العلوم الإنسانية والاجتماعية كعلم النفس وعلم الاجتماع وعلم الاتصال...الخ،ولازالت لحد الآن لا تعرف الاستقرار والثبات وتعمل على تفسير الظواهر بظواهر أخرى وقراءتها قراءة جزئية ،داخل الحقل المعرفي الموضوع والذي تحول إلى ضابط منهجي للتفكير والتصور والتحليل و التنبأ .
    لقد كان لغياب الضابط المنهجي والنظرة الخارجية الواعية بالداخل دوره في تراقص فهم الإنسان لهذه الظواهر وزاد هذا الأمر ذلك التنافر والتضاد الذي أحدثه الاتجاه العام نحو التخصص والضبط الداخلي للعلوم والمعارف في غياب الإطار المرجعي الضابط والموجه و المؤطر لهذه الحركة .
    وظهر اعتماد مقياس النتائج المادية لترتيب المعارف وعلى ضوئه تم تهميش معارف وقبول أخرى،هي في منظور الفكر المعاصر معارف موضوعية .هذه الوضعية ساهمت في حدوث اللاتواصل بين معارف المسلمين ومعارف الباحثين الغربيين المعاصرين ،في مجال ما يعرف اليوم بالعلوم الإنسانية والاجتماعية .
    ورغم أن جل معارف اليوم تمتد بجدورها إلى معارف وأبحاث القدامى وخاصة أبحاث علماء الإسلام ومعارفهم إلا أنها اتخذت لنفسها ضوابط أخرى ومحددات منهجية ،تجعل هذا علما، وذاك لا يرقى أن يكون علما .
    وشكلت مواضيع :منهج الفهم والدراسة ،محددات مجال الدراسة ،آليات التحليل ،الفهم الظاهر والخفي ، الإطار النظري للدراسة وللتفسير والتنبأ،الوسائل والغايات، أهداف الدراسة وغاياتها ... الخ مشكلات وعوائق تستجد كلما طرحت ظاهرة متشعبة ذات أبعاد مختلفة ،للدراسة ضمن مجالات معرفية عدة ،حيث كل مجال معرفي يعالجها بما يتفق ونظرة مؤسسيه ومنظريه .
    ويبقى سير العلوم والمعارف في هذا المجال في حاجة إلى تصحيح وتصويب .

    3- علم الإعلام: أزمة المرجعية ،وخطأ التنظير ،وخطر نتائج الممارسة الميدانية :
    ظهر تخصص علوم الإعلام والاتصال كعلم معرفي في العقود القريبة السابقة،واستفاد -كغيره -من العلوم والمعارف والتخصصات العلمية القريبة منه أي أنه تحول إلى مركز جاذب لكل ما يساهم في فهم ظواهره ويفسرها .
    إن انفتاح أبحاث علوم الإعلام والاتصال على نفسها ، دون تحديد زاوية لرؤية واضحة المرجعية والأهداف والوسائل ،جعلها تعيش أزمة فعلية نتيجة التطور المذهل في الوسيلة واستخدامها ،في غياب التنظير المسبق من جهة ،ولتصادم التصورات الغربية والحقيقة الكبرى من جهة أخرى ،إذ حولت الفرد والمجتمع إلى مشرع ومنظم وموجه ،وتحول واقع وممارسة الإعلاميين إلى مؤطر وموجه ومنظر ،وتحول واقع وأثر الممارسة الإعلامية والاتصالية إلى مجال لدراسة وبحث الظاهرة الإعلامية ،وغاب فيها التحديد الصحيح لمجال العلم والمعرفة ،وعلاقة الظواهر بمنظومة السنن الأربعة (*)،ومجال الاظافة والتجديد فيها ، والخيط الرابط بينها كعلوم ومكتشفات ضمن سنن مصدرها واحد-الخالق سبحانه وتعالى -،تخضع لاتساق وتكامل ،لا لاستقلالية مبتورة عن أصولها وموجهاتها ،ذلك أن هذه العلوم تتجه لدراسة الإنسان وسلوكا ته وآرائه،والظواهر المرتبطة بمجال انفعاله وردوده ،وأهداف الدراسة ،وهو ما يفرض الفهم الصحيح لهذا الإنسان ومكوناته وأصله ووظيفته وعلاقته بما حوله ...،ومجال هذا البحث هو الرابط بين السنن الأربعة وعلاقتها ببعضها ،إذ لا يمكن تصور الانفصال التام بين نتائج الأبحاث في مختلف العلوم والمعارف وتعارضها ،كأن تدعو سنن الهداية إلى أمر ،تراه هذه التخصصات والمعارف ليس علما ،أو أن تتوصل هذه التخصصات إلى نتائج تحدث قطيعة وانفصاما مع منظومة السنن الالاهية المودعة في الكون والإنسان.
    ولقد كان لهذه الممارسة أثرها على الفرد والمجتمع (اظافة على تأثيرها على مسار العلم والمعرفة ) ، سواء على مستوى المجتمعات الغربية ،أو الإسلامية؛على الفهم والمنهج والوسائل والأدوات وكذلك على مستوى الأثر ،وقد تعددت الدراسات خاصة في العالم الإسلامي المنبهة لخطر الممارسة غير المنظبطة بالقيم المجتمعية( في منظورنا بالقيم الإسلامية )،وأصبحت توصف نتائج الممارسة الإعلامية بالمفجعة والمخيبة للآمال ،وفعلا فقد تحولت الظاهرة الإعلامية إلى سلاح ،وجرح ،وآلام.

    4-القيم كمدخل منهجي لتأطير ودراسة الظاهرة الإعلامية:
    يظل الناظم الناسق بين منظومة السنن الالاهية هو أساس اتساق المعارف والعلوم في نظرنا والله أعلم ، وهو لا يخرج أن يكون أس وجوهر منظومة سنن الهداية ،ذلك أن كل شيء في الوجود له علاقة بهذا المخلوق المتفرد –الإنسان –إذ أنه المؤهل لحمل الأمانة ،وكل حركة للمخلوقات –غير حركة الإنسان - ،هي في جوهرها مندرجة في إطار الانسجام مع هذه الوظيفة ،و قد شاء الله تعالى أن يجعل حركة الإنسان تابعة لإرادته ،ولذلك جاءت سنن الهداية هادية لحركة الإنسان حتى لاتتشعب به السبل ،وحتى يسير على هدى لتحقيق هذه الوظيفة ،ولذلك فان جوهر هذه السنن هو المؤطر والناظم والناسق والموجه لحركة الإنسان وبالتالي لظواهره الاجتماعية .
    وتشكل منظومة القيم الإسلامية في نظرنا جوهر هذه السنن لما سيأتي بيانه :
    -تعريف القيم :لغة :مشتقة من الفعل قام ،بمعنى وقف وانتصب ،وبلغ واستوى وفي قوله تعالى :<<فاستقيموا إليه.>>.أي التوجه إليه دون الآلهة ،وقومت الشيء فهو قويم أي مستقيم (43) .
    وبمتابعة الحقل الدلالي اللغوي لمفهوم قيمة،وأصلها اللغوي 'قوم'،نجد أن مفهوم قيمة يكون ذا صلة بمفاهيم متعددة،مثل قيمة الشيء ،الثبات ،التمسك ،الاستقرار ،الدوام ،الاستمرار ،البقاء ،الاستقامة ، الحق وعدم الميل ،دفع الباطل ،القيادة والسياسة ،التقويم ،الاعتدال ،الاستواء ،التعديل للصحيح ، الشمول ،العزم والفعل ودوام الفعل ،المحافظة والإصلاح ،البيان والوضوح ،الالتزام والإلزام ،الإتمام والكمال ،الأساس والضرورة ،العماد والنظام ،الدفاع والمدافعة عن الحق والجماعة والرغبة والاعتماد...الخ.(44)
    ولو حاولنا أن نصنف هذه المفردات لأمكننا تقسيمها إلى المجموعات الآتية :
    1-الاستقرار ،الثبات ،الحق ،عدم الميل ،الاستمرار ،البقاء .
    2-الأساس، الضرورة ،العماد ،النظام ،الكمال .
    3-الاستقامة ،الاعتدال ،المحافظة ،الإتمام ،الالتزام ،التمسك ،الرغبة.
    4-الإصلاح ،الدفاع ،المدافعة ،التقويم ،دفع الباطل .
    5-البيان ،الوضوح.
    ونلاحظ أن المجموعة الأولى ،تعبر عن خصائص القيم كظابط منهجي لحركة وتصورات الأفراد،وأساس لحدود الحركة والتصور .
    وتشير المجموعة الثانية إلى خصائص القيم كإطار مرجعي .
    كما تشير المجموعة الثالثة إلى خصائص القيم كمنهج للسير والحركة .
    وتشير المجموعة الرابعة إلى خصائص القيم كعمل إجرائي هادف ومنسجم وخصائص المجموعات الثلاث الأولى .
    كما تشير المجموعة الخامسة إلى خصائص القيم كعمل فني وجمالي هادف ومؤثر.
    إن هذا التقسيم يجرنا إلى الحديث عن أنواع القيم لنقف على زاوية نظر ثابثة لهذه القيم .
    أنواع القيم :تعددت معايير التصنيف للقيم لدى المهتمين بأبحاث القيم،وفي منظورنا أن التصنيف الأنسب للقيم هو تقسيمها إلى :
    -قيم أصيلة .
    -قيم فعالة .
    ذلك أن هذا التقسيم (45) يمكنه أن يضم مجموعات خصائص القيم السابقة،فالمجموعات الثلاث الأولى تدخل ضمن قيم الأصالة ،فيما تندرج المجموعة الرابعة والخامسة ضمن قيم الفعالية.
    وانطلقنا لتحديد ذلك من باب أن قدرة الإعلام على التأثير والإقناع لا يعني توافقه وتكامل (واتساق) سنن الله الأربعة.بقدر ما تعني قدرته على اكتشاف مداخل الإنسان والتوغل عبرها للسيطرة والتوجيه أو التغيير والتعديل ،وقد تعلمنا من سنن الهداية أن للإنسان مداخل رافعة ومداخل مدسية ،وبالتالي فان سعي الإعلام إلى توظيف المداخل المدسية لا يزيد الإنسان إلا قلقا وشقاء،ومن ثم ندرك أن فعالية الإعلام لا تعني أصالته.
    وفي نظرنا أن عدم التفريق بين أصالة الإعلام وفعاليته ،قد جعل الدراسات الغربية –وكذا الممارسة الإعلامية – تتجه إلى اعتماد كل ما يحقق فعالية الرسالة الإعلامية وتأثيرها عبر توظيف الاكتشافات الحديثة للولوج إلى النفس البشرية عبر منافذ التوغل دون النظر إلى اتساقها وقيم الأصالة.
    وقد حدت الدراسات الإعلامية حدو الممارسة الإعلامية في دراسة الظاهرة الإعلامية أو في قياس الأثر ،وكذا في تحديد أطر التوجه ،ومرجعية العمل .
    خصائص القيم :طرحت زوايا نظر كثيرة لخصائص القيم ،وفي منظورنا فان خصائص القيم مردها إلى : تحديد مصدر القيم من جهة والى أنواع القيم وكذا علاقتها بمنظومة السنن.
    وعليه نرى أن قيم الأصالة تتميز بالثبات والتكامل ،فهي ثابثة في نفسها متكاملة مع سنن الله في الآفاق والأنفس (لأن مصدرها هو الوحي ).
    أما قيم الفعالية فإنها تتميز بالحركة والتجدد في إطار المقصد والغاية ،وبالخصوصية (الاستقلالية )في إطار قيم الأصالة ،ذلك أن قيم الفعالية مرتبطة بسلوك الإنسان من جهة وبسنن الله في الآفاق والأنفس من جهة أخرى ، ونحن نعلم أن الإنسان يتحرك بالإرادة وكل إرادة لابد لها من مراد وغاية تنتهي إليها،وبقدر ما يشحذ الإنسان إرادته ويوظف القدرات التي تمنحها له الاكتشافات العلمية في سنن الآفاق والأنفس ،بقدر ما يكون فعله فعالا ،إذن فقيم الفعالية تتميز بالحركة لأنها راجعة إلى إرادة الإنسان ،وبالتجدد لأن إرادة الإنسان لها غاية وبحكم تجدد حركة الإنسان فان غاياته القريبة تتجدد في إطار الغاية الكبرى التي رسمتها قيم الأصالة،كما أن سعي الإنسان دائم لاكتشاف الجديد من السنن المودعة في الكون وفي الأنفس ،وهذا السعي متواصل ما دام علم الإنسان محدود ،وبالتالي فان قدرات الفعالية تتجدد.
    كما أنها تتميز بالخصوصية والاستقلالية،لأن سنن الأنفس تنتظم في أنساق ،وتستقل بخصائص تميزها عن بعضها البعض ،إذ أن كل مجال معرفي تميزه قيمه المنضبطة والمتكاملة والسنن الأربعة.
    أهمية اعتماد القيم كمدخل منهجي لتأطير ودراسة الظاهرة الإعلامية :
    -لتحقيق التناسق والتكامل والانسجام بين العلوم ،وبالتالي القضاء علىأسباب انشطار المنظومة المعرفية.
    -لمركزة جهود الإنسان وطاقاته فيما يفيده ويحقق وظيفته.
    -لتحقيق الفهم الشمولي ،وبالتالي القضاء على التجزيئيةفي المنهج والفهم .
    -للتقليل من أسباب التراجع في نتائج الأبحاث .
    -للقضاء على الرتابة والجمود في منهج التعامل مع الظواهر .
    هل القيم ايجابية وسلبية ؟طرحت هذه المسألة تبعا لمنظور تقسيم القيم ،وفي التقسيم الذي اعتمدناه نرى أن قيم الأصالة لايعتريها هذا التقسيم لأن مصدرها الوحي ،وهي تنبع من خارج الإنسان ،لأن الإنسان يولد لا يعلم شيئا ،وعبر ما زوده الله من أدوات المعرفة يتعلم ويعي ،وهي وان كانت تنبع من خارج الإنسان فإنها تتوافق وحاجاته ودوافعه الفطرية .
    أما قيم الفعالية فحتى تكون ايجابية لا بد أن يسعى الإنسان لتطابقها مع قيم الأصالة .
    الثقافة والقيم :يشير الأستاذ عزي إلى أن:<< الثقافة سلم يمثل مستواه الأعلى القيم،والقيمة ما يرتفع بالفرد إلى المنماوالة المعنوية ،ويكون مصدر القيم في الأساس الدين فالإنسان لا يكون مصدر القيم وإنما أداة يمكن أن تتجسد فيها القيم،يستتبع ذلك أنه كلما ارتقت الثقافة إلى مستوى القيم ارتبطت بالدين بالضرورة .>> (46).
    ويعرف الأستاذ عزي الثقافة ب:<<كل ما يحمله المجتمع وما ينتجه من قيم ورموز معنوية أو مادية ،وذلك في تفاعله مع الزمان والمكان انطلاقا من بعض الأسس التي تشكل ثوابت الأمة وأصولها >> (47).
    إذن فالعلاقة بين القيم والثقافة هي علاقة تأطيرية توجيهية ،وهذا الذي ينبغي أن يكون .
    لكن الواقع الآن –وفي غالب الأوقات والعصور- لا يتقيد بالقيم مما يدفع إلى ضرورة دراسته دراسة وصفية تقريرية ،دون الاكتفاء بهذا المجال فقط ،وإتباعه وربطه بما ينبغي أن يكون ،والذي هو معلم ثابت،لا يتغير ما دام مصدره الوحي ،ومن هنا تتأتى أساسا أهمية دراسة القيم كمدخل منهجي لدراسة وتأطير الظاهرة الإعلامية .
    وينطلق الأستاذ عزي في تعريفه للثقافة من منظور علماء الاجتماع ،الذين يعرفونها بأنها ذلك الكل المعقد الذي يشمل العادات والعقائد والأخلاق والفن ...الخ،لكنه يفترق معهم في منظوره لحتمية صدور وانطلاق الفعل الثقافي عن أسس ومبادئ المجتمع ،حيث يفيد هذا كما ذكرنا في دراسة الثقافة كواقع ،وكذا علاقة الفعل الثقافي بالقيم (ما ينبغي أن يكون).
    ويساعدنا تقسيم القيم إلى قيم الأصالة وقيم الفعالية في ضبط أكثر لمجال الترابط بين القيم والثقافة ،
    كما يساعدنا على معرفة الثابت والمتغير في هذه العلاقة ،ذلك أن ثبات قيم الأصالة ،يجعلها معلما ثابثا لقياس درجة اقتراب وابتعاد ثقافة مجتمع عن الحقيقة والفطرة ،كما يساعد على التنبأ باتجاهها،
    وتساعدنا قيم الفعالية ،في معرفة المستوى العلمي والمعرفي والروحي والجمالي الذي وصل إليه المجتمع
    ومجال توظيفه.
    ويساعدنا كذلك هذا التقسيم في معرفة أن:
    -القيم ذات مستويين مستوى يجعلها جزء من الثقافة إذا نظرنا إليها من زاوية مجال دراسة الواقع (كيف ندرس الواقع ؟ )،ومستوى ثاني نشير إليه بالتظميني وهو أن القيم تتغلغل في كل جزء من أجزاء الثقافة ،والمستوى الثاني هو الذي يؤكد أو ينفي الترابط بين الثقافة وقيم الأصالة في الواقع .
    -تأكيد حتمية ربط الظاهرة الإعلامية بالقيم الإسلامية في الدراسات والأبحاث الخاصة بالوطن الإسلامي ،ذلك أن قيم الأصالة الحقة هي القيم المستنبطة من الوحي لاغير ،ومن ثم تحمل نظرة الأستاذ عزي لعالمية نظرية الحتمية القيمية –في نظري –على مرحلية الحتمية ،بما يحقق التنوع الثقافي من جهة ويقف سدا منيعا ضد العولمة ،ويحفض ثقافات العالم من الذوبان ،أما أن نعتبر مبادئ وأسس كل مجتمع على أنها قيم أصيلة فهذا بعيد عن الحقيقة ::::::

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يونيو 26, 2017 1:22 pm