مرحبا بكم في هذا المنتدى الخاص بعلوم الإعلام و الإتصال و العلوم السياسية والحقوق و العلوم الإنسانية في الجامعات الجزائرية
. نرحب بمساهماتكم في منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الاعلام والحقوق و العلوم الإنسانية montada 30dz

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» المكتبة الوطنية - الحامة - الجزائر & EL MAKTABA و مواقع المكتبات العالمية
الخميس سبتمبر 07, 2017 7:23 pm من طرف المشرف العام

» الفوارق بين المنهجين التجريبي وشبه التجريبي
الثلاثاء أغسطس 15, 2017 8:07 pm من طرف محمد عصام خليل

» دورات في الصحافة والاعلام 2017
الأربعاء أغسطس 02, 2017 12:07 pm من طرف الاء العباسي

» سؤال مسابقة الأساتذة للإلتحاق برتبة أستاذ التعليم الثانوي تخصص فلسفة دورو 2017
السبت يوليو 08, 2017 2:12 pm من طرف hibatallah

» الفلسفة العربية المعاصرة والتحديات الراهنة
الخميس يونيو 15, 2017 12:04 pm من طرف hibatallah

» منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الإعلام و الحقوق و العلوم الإنسانية
الثلاثاء يونيو 13, 2017 3:38 pm من طرف المشرف العام

» تعريف الإشهار،قانون الإشهار
الأحد أبريل 16, 2017 7:16 pm من طرف مايسة Itfc

» الدراسات الإعلامية القيمية المعاصرة ونظرية الحتمية القيمية
الأربعاء أبريل 12, 2017 12:28 am من طرف مايسة Itfc

» مقياس :اقتصاديات الصحافة و الاعلام
الجمعة فبراير 24, 2017 11:16 pm من طرف المشرف العام

» اللغة الاعلامية :دروس
الثلاثاء فبراير 14, 2017 9:45 pm من طرف مايسة Itfc


    بحث مجتمع المعلومات

    شاطر

    Ritaj

    البلد : Algerie
    عدد المساهمات : 1
    نقاط : 3
    تاريخ التسجيل : 28/10/2011
    العمر : 54

    بحث مجتمع المعلومات

    مُساهمة من طرف Ritaj في الأحد فبراير 12, 2012 12:02 pm

    المقدمة
    إن مجتمع المعلومات اتى بعد مراحل متعددة مر بها التاريخ الإنساني، وتميزت كل مرحلة بخصائص ومميزات، حيث شهدت الإنسانية من قبل، تكنولوجيا الصيد ثم تكنولوجيا الزراعة ثم تكنولوجيا الصناعة، وبعدها تكنولوجيا المعلومات، التي رسمت الملامح الأولى لمجتمع المعلومات هذا الأخير تميز "بالتركيز على العمليات التي تعالج فيها المعلومات، والمادة الخام الأساسية به هي المعلومة، التي يتم استثمارها بحيث تولد المعرفة، معرفة جديدة. وهذا عكس المواد الأساسية في المجتمعات الأخرى، حيث تنضب بسبب الاستهلاك، أما في مجتمع المعلومات فالمعلومات تولد معلومات، مما يجعل مصادر المجتمع المعلوماتي متجددة ولا تنضب" الأمر الذي يفسر أهمية المعلومات، ومكانتها كأهم مادة أولية على الإطلاق وهوما يجعل المجتمع الجديد يعتمد في تطوره بصورة أساسية على هذا المورد، وشبكات الاتصال والحواسيب، ويتميز بوجود سلع وخدمات معلوماتية لم تكن موجودة من قبل، إلى جانب اعتماده بصفة أساسية على التكنولوجيا " الفكرية" أي تعظيم شأن الفكر والعقل الإنساني بالحواسيب، والاتصال والذكاء الاصطناعي ونظم الخبرة.
    خلال عقد الثمانينيات زاد تطور نظام نقل المعلومات بشكل كبير :كالتلتكست و الفيديو داتا و المؤتمرات عن بعد .هذه الثورة التقنية في مجال الاتصال هي التي دفعة ببعض المراقبين للحديث عن ظاهرة (تفجر المعلومات ) information EXPLOSION إذ أصبحت المعلومات INFORMATION تلعب دورا حيويا في كل نشاطات الافراد ,مهما مهد الطريق للتحول من مرحلة (تفجر المعلومات ) الى مرحلة مجتمع المعلومات .
    فبواسطة وسائل انتاج و معالجة و تخزين و توزيع المعلومات من جهة و للدور الاستراتيجي الذي تقوم به المعلومات في شتى المجالات الحيوية من جهة ثانية أصبح مجتمع المعلومات حقيقة ملموسة :"ففي الولايات المتحدة الأمريكية زادت نسبة العمل في مجال المعلومات من 10% من حجم القوى العاملة الى حوالي 50%. و قد تناقص عدد العمال في المهن الصناعية إلى نحو 20%. كما ان ربع الناتج القوى الأمريكي ناتج من تكنولوجيا المعلومات (1)

    اذا من هذا نطرح سؤال ما هو مجتمع المعلومات؟ وما هي المعرفة؟










    1 د. خالد زعموم. مجتمع المعلومات ز الواقع و التحديات . دراسة وصفية تحليلة . عجمان: جامعة عجمان للعلوم و التكنواوجية، د.ت. ص2,
    الفصل الأول ماهية مجتمع المعلومات
    أن مجتمع المعلومات يتركز أساسا على إنتاج المعلومة والحصول عليها واستغلالها في خدمة أهداف التنمية والتطوير، من خلال وضع آليات وإدارة انسيابها بواسطة بنية تحتية للمعلومات وشبكات الاتصال. ويمكن القول أن أهم عناصر قيام مجتمع معلومات مبني على قيمة المعرفة وإتاحة عادلة للوصول إلى المعلومات هي تنمية الإدراك البشري ومهارة استخدام تكنولوجيا المعلومات.
    كما أعتبر العديد من الباحثين مجتمع المعلومات كوسط اجتماعي أفضــل للمعلومات " وهو مجرد مجتمع رأسمالي، تعتبر المعلومات فيه سلعة أكثر منها موردا عاما" أي أن المعلومات التي كانت أساسا متاحة بالمجان من المكتبات العامة، والوثائق الحكومية أصبحت أكثر تكلفة عند الحصول عليها خصوصا بعد اختزالها في النظم المعتمدة على الحواسيب. وهذه النظم مملوكة في معظمها للقطاع الخاص، ويتم التعامل معها على أساس تجاري من أجل الربح
    مفاهيم عامة
    مجتمع المعلومات :يعتمد مجتمع المعلومات على استثمار التكنولوجيات الحديثة في انتاج الوفير و ايصالها بشكل سريع .و هناك دلائل كثيرة تشير الى ان مجتمع المعلومات هو البديل للمجتمع الصناعي
    تفجر المعلومات : (تميز النصف الثاني من القرن العشرين بما يعرف بظاهرة تفجر المعلومات و تعني اتساع المجال الذي تعمل فيه المعلومات ليشمل كل جوانب الحياة البشرية و أصبح إنتاج المعلومات عبارة عن (صناعة) لها سوق كبير لا يختلف كثيرا عن أسواق السلع والخدمات
    المعلومات : هي إحدى المفردات المشتقة من علم وتذل على المعرفة و يمكننا القول بأن المعلومات هي ( البيانات التي تمت معالجتها لتحقيق هدف معين أو لاستعمال محدد لإغراض اتخاذ القرارات ) و المعلومات قد أصبحت ثروة لاتقل في أهميتها عن الثروات الطبيعية (1)
    المعطيات(البيانات) :
    *البيانات هي مجموعة الأرقام أو الحروف أو الرموز أو الكلمات القابلة للمعالجة بواسطة الحاسب الآلي بعبارة أخرى البيانات هي المادة الخام التي تستقى منها المعلومات.
    المعلومات : يستخدم مصطلحا "البيانات "و"المعلومات" يشكل تبادلي. و اكن من المهم و المفيد لنل ان نميز بين المصطلحين . فالبيانات هي المواد الخام التي حينما تعالج ينتج منها السلع المصنعة الي هي المعلومات . و على هذا الأساس يمكن لنا أن نعرف "المعلومات" بأنها بيانات تم تحويلها إلى صورة ذات معنى و قابلة للاستخدام من قبل المستفيد الأخير. و البيانات في العادة لا قيمة لها ألا بعد تحويلها إلى معلومات و يتم ذالك من خلال معالجتها ثم تحليل محتواها ثم وضعها بصورة تمكن الإنسان من استخدامها. وعلينا أن ننظر إلى المعلومات كبيانات معالجة وموضوعة بشكل يعطيها قيمة عند المستخدم النهائي. (2)
    المعرفة : *هى أساساً مجموعة المعاني والمعتقدات والأحكام والمفاهيم والتصورات الفكرية التي تتكون لدى الإنسان نتيجة لمحاولات متكررة لفهم الظواهر والأشياء المحيطة به ، تمثل حصيلة أو رصيد خبرة ومعلومات ودراسة طويلة يملكها شخص ما في وقت معين.

    1 د. خالد زعموم. مجتمع المعلومات ز الواقع و التحديات . دراسة وصفية تحليلة . عجمان: جامعة عجمان للعلوم و التكنواوجية، د.ت. ص4
    2 الدكتور الصباغ عماد. نظم المعلومات ماهيتها و مكوناتها. عمان: مكتبة دار الثقافة للنشر و التوزيع، 2000 .ص 19

    الفرق بين مفهوم مجتمع المعلومات ومفهوم مجتمعات المعرفة
    يرتكز مفهوم مجتمع المعلومات على الانجازات التكنولوجية ، بينما يتضمن مفهوم مجتمعات المعرفة أبعادَا اجتماعية و أخلاقية وسياسية أكثر اتساعا بكثير (1) .





















    التقرير العالمي. من مجتمع المعلومات الى مجتماعات المعرفة. فرنسا: مطبوعات اليونيسكو، 2005.ص 19

    الفصل الثاني – خصائص مجتمع المعلومات ومجال أنتاجه
    متى يستطيع المواطن العربي ان يشعر بأنه يعيش في ظل مجتمع عربي للمعلومات ؟
    كإجابة نقول : حينما يشعر الطالب أو الباحث في الجامعة بأنه استطاع ان ينجز بحثه في الاجال المحددة دون أن يتكليف مشقة وعناء التنقل بين مختلف المصالح الحكومية بحثا عن هذه المعلومة أو تلك و حين يدرك أن من كان قبله كان يقضى أياما و ربما شهورا قبل أن يحصل على نفس المعلومة ، و حينما يشعر المواطن انه بامكانه اليوم أن يستخرج الوثائق الادارية التي يحتاجها دون عناء التنقل و قطع المسافات أو الانتظار لساعات امام المصالح الادارية
    من الامثلة الحية على انعكاس الايجابي لاستخدام الشبكات المعلوماتية على حياة الفرد في المجتمع إقدام وزارة العدل في الجزائر على ربط مختلف المحاكم من خلال شبكة معلوماتية وطنية وقد مكن ذالك المواطن من استخراج ما يسمى بصفيحة السوابق القظائية من اية محكمة شاء و في ظرف زمني قياسي و دون اية مشقة و عناء
    خصائص مجتمع المعلومات:
    هناك ثلاث خصائص رئيسة أساسية تتحكَم في مجتمع المعلومات:
    الخاصية الأولى : استخدام المعلومات كمورد اقتصادي حيث تعمل المؤسسات والشركات على استغلال
    المعلومات والانتفاع بها في زيادة كفاءتها وهناك اتجاه متزايد نحو شركات المعلومات لتعمل على تحسين
    الاقتصاد الكلي للدولة .
    الخاصية الثانية : هي الاستخدام المتنامي للمعلومات بين الجمهور العام. يستخدم الناس المعلومات بشكل مكثّف في أنشطتهم كمستهلكين وهم يستخدمون المعلومات أيضًا كمواطنين لممارسة حقوقهم ومسؤولياتهم ،فضلاً عن إنشاء نظم المعلومات التي توسع من إتاحة التعليم والثقافة لأفراد المجتمع كافة،وبهذا فإن المعلومات عنصر لا غنى عنه في الحياة اليومية لأي فرد.
    الخاصية الثالثة : هي ظهور قطاع المعلومات، كقطاع مهم من قطاعات الاقتصاد. إذ كان الاقتصاديون يقسمون النشاط الاقتصادي تقليديًا إلى ثلاثة قطاعات هي:الزراعة، الصناعة، الخدمات.
    وعلماء الاقتصاد والمعلومات يُضيفون إليها منذ الستينيات من القرن الماضي قطاعًا رابعًا وهو قطاع
    المعلومات, حيث أصبح إنتاج المعلومات, وتجهيزها وتوزيعها (معالجتها) نشاطًا اقتصاديًا رئيسيًا في العديد من الدول.

    قطاعات مجتمع المعلومات:
    يمكن تقسيم قطاع المعلومات إلى ثلاث قطاعات رئيسية على النحو التالي:
    *القسم الأول:صناعة المحتوىالمعلوماتي
    تتم هذه الصناعة عن طريق المؤسسات في القطاعين العام والخاص التي تنتج الملكية الفكرية عن طريق الكتاب والملحنين، والفنانين والمصورين بمساعدة المحررين والمخرجين.و هؤلاء يبيعون عملهم للناشرين والإذاعات و الموزعين وشركات الإنتاج التي تأخذ الملكية الفكرية الخام وتجهزها بطرق مختلفة ثم توزعها وتبيعها لمستهلكي المعلومات.
    وبالإضافة إلى عملية إبداع المعلومات هناك جزءا كبيرا من هذا القسم لا يركز على أبدع المعلومات وإنما يهتم بجمع المعلومات مثل جمع الأعمال المرجعية وقواعد البيانات والسلاسل الإحصائية.(1)

    (1) على المباشر http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9 يوم 20.11.2011

    *القسم الثاني صناعة و تسليم أو بث المعلومات information-delivery:
    إن القسم الثاني من صناعة المعلومات هو المعني بالتسليم ،أي إنشاء وإدارة شركات الاتصال والبث التي يتم من خلالها توصيل المعلومات ،وهي تشمل شركات الاتصال بعيدة المدى ،والشركات التي تدير شبكات التلفزيون الكابلي وشركات البث بالأقمار الصناعية ومحطات الراديو والتلفزيون .وهناك مجموعة أخرى من المؤسسات التي تتولى استخدام هذه القنوات وغيرها لتوزيع المحتوى ،وهذا مثل بائعي الكتب والمكتبات وشركات الإذاعة.
    *القسم الثالث:صناعة و معالجة المعلومات:
    تقوم هذه الصناعة على منتجي الأجهزة ومنتجي البرمجيات .ويتولى منتجي الأجهزة تصميم وصناعة وتسويق الحواسيب وتجهيزات الاتصالات بعيدة المدى والالكترونيات.وهم يتمركزون في الولايات المتحدة وشرق أسيا.أما فئة منتجي البرمجيات فهي تقدم لنا نظام التشغيل Unix .Dos. Windows كما تقدم لنا نظم حزم التطبيقات مثل معالجة الكلمات وألعاب الحاسوب.
    نمو المعلومات
    ينمو اقتصاد شبكات المعلومات عندما تحمل الشبكات كمَا ضخمَا من منتجات وخدمات المعلومات المفيدة النابعة من المستخدمين ، و يصبح في الإمكان الوصول إليها عير شبكة معينة . ويلاحظ ان كثيرا من المستخدمين لشبكات المعلومات يطلبون المنتجات التي تلبي متطلباتهم قبل الاستثمار في الخدمات المطلوبة حتى يوفروا الطلب على الاستثمار . و بمجرد معرفة المستخدمين الحاليين والمتوقعين يصبح منحنى الطلب على خدمات الشبكات مرتفعَا. وبالفعل ، تمت تجارة شبكات المعلومات في سلسلة متعاقبة من الأسواق ، و بدأت في أسواق الولايات المتحدة الأمريكية و الدول الاسكندينافية ، و تلي ذالك الأسواق الأوروبية ، ثم الأسواق اليابانية ... إلخ . و يتضح أن انفجار هذه الاسواق يحمل في ثناياه "قانون متكالف Metcalfe Loi de " الذي يطلق على "روبرت متكالف Robert Metcalfe " و هو مخترع بروتوكول شبكة " الإيثرنت Ethernet " و مؤسس شركة " 3 Com Corp." . و يحدد "منكالف" في قانونه أن المنفعة من شبكة المعلومات تعادل مربع عدد مستخدميها . فعلى سبيل المثال ، تعتبر الة الفاكس الواحدة عديمة الفائدة ، إلا أن ألتي فاكس متصلتين معَا تعتبران مفيدتين إلى حدا ما ، إلا أن مليون آلة فاكس مرتبطة معَا تعتبر مفيدة الى حد كبير وأكثر إفادة من مجموعة الأجزاء . (1)
    الوصول عن بعد للمعلومات
    تتمثل متطلبات الوصول عن بعد في قدرة المستخدم من الاستفادة بالخدمات التي يوفرها المقدمون لها من مواقع بعيدة. ويساعد مقدمو الخدمات في ذالك أيضا مما يؤدى إلى ترشيد تكلفة العمليات التي يقومون بها بطريقة اقتصادية. من خلال إقامة مركزية خدمات ملائمة دون استبعاد إمكانية وصول المستخدمين المتواجدين في أماكن بعيدة من الوصول إلى خدماتهم المعلوماتية. و بذالك يمكن لجمهور كبير من المستخدمين من الحصول على احتياجاتهم من المعلومات دون الحاجة إلى أماكن بعيدة.
    وتقليديا كان يتضمن الوصول إلى المعلومات عن بعد استخدام الخدمات البريدية و التليفونية . وبمقارنة هذه الطرق التقليدية بتكنولوجية الوصول عن بعد المبنية على تكنولوجية المعلومات الالكترونية الحديثة نلاحظ فيما يختص بالتكلفة و التجريب و السرعة ما يلي:
    تعتمد تكنولوجية الوصول عن بعد التقليدية على العمالة الكثيفة إلا أنها ذات رأسمال قليل نسبيَا ، بينما الوصول عن بعد المبني على التكنولوجية الالكترونية يعتمد على رأسمال ضخم و يتطلب عمالة ماهرة و عدد اقل من الأخصائي المعلومات
    افتراضيا لا تتطلب تكنولوجية الوصول عن بعد التقليدية على تدريب مكثف للمستخدمين لها و لكنها تتطلب تدريبا متخصصا لأخصائي المعلومات بها ، بينما تتطلب تلك المبنية على التكنولوجية الحديثة على تدريبا مكثفا لكل المستخدمين و أخصائي المعلومات في الوقت نفسه.
    تعتبر سرعة الوصول عن بعد التقليدية بطيئة نوعا اسبيا، بينما سرعتها مع التكنولوجية الالكترونية الحديثة المستخدمة عالية إلى حدا كبير. (2)
    1 دكتور محمد محمد الهادى. تكنولوجبا الاتصالات وشبكات المعلومات. مصر: المكتبة الاكاديمية – شركة مساهمة مصرية، 2001.ص 32
    2 نفس المصدر ص 46
    قياسات مجتمع المعلومات:
    * الجاهزية: وهي تمثل مدى جاهزية المجتمع للانتقال والاستفادة من تقنية المعلومات والاتصالات
    *الكثافة: تصف المدى والهدف الذي تستخدم فيه هذه التقنية في قطاعات مختلفة مثل الأعمال أو التعليم وغيرها. وهذه المؤشرات أساسية في مجتمع المعلومات وتقدم الأساس لقياس أداء مجتمع ما في بناء مجتمع المعلومات.
    *الأثر:يتعلق أساسا بالتغيرات التنظيمية(للأعمال الحكومية مثلا) التي تصف:
    -الطرق الجديدة في تنظيم العمل فيما يتعلق بالعلاقة بين الأفراد والمؤسسات.
    -الطرق الجديدة للإنتاج فيما يتعلق بالعلاقات داخل منشآت الإنتاج وفيما بينها.
    -الاستثمارات البشرية ورأس المال البشري باعتباره قاعدة معرفية.
    -القدرة على الحركة بين المجتمعات والتنافس.
    -الابتكار والبحث والتطوير باعتبار أساس المستقبل
    *النتيجة:هي النتيجة الختامية لما حدث على مستوى منشآت الإنتاج فيما يخص الإنتاجية
    والأثر الاجتماعي.ومؤشرات المحصلة ترتبط أساسا بالمستوى الاجتماعي وتصف:
    -الإنتاجية والتنافس.
    -التوظيف وسوق العمل.
    -التجانس عدم الاستبعاد الاجتماعي(1)
    3-3 مؤشر مجتمع المعلومات:

    يمكن النظر إلى تكوين البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات ومدى نضوج هذه البنية كمؤشر على كون المجتمع مجتمع معلومات. ومن أساليب القياس التي يمكن استخدامها: عدد الحواسيب، وعدد الخادمات للإنترنت، وعدد المشتركين، وأمية الحاسوب، ونسبة مساهمة المعلومات في إجمالي الدخل القومي، ونسبة العمالة في مجال تكنولوجيا المعلومات، وغيرها .
    - جملة نفقات تطبيقات التجارة الالكترونية على العدد الإجمالي لمستهلكي الانترنيت.
    مجتمع المعلومات عند العرب
    وإذا تحدثنا بصراحة عن المؤشرات الحقيقية والفعلية لمدى وجود مجتمع معلومات في العالم العربي مبنيا على دور تكنولوجيا المعلومات في التنمية الثقافية والاقتصادية والسياسية والاجتماعية ستكون النتيجة سلبية بكل تأكيد.
    إن هذه الطفرة التقنية لم تساهم في نشر المعلومات والمعرفة بالشكل المأمول، ولا يزال العدد الأكبر من مواقع الإنترنت العربية استعراضيا أكثر منه مفيدا وخاصة مواقع المؤسسات العامة والثقافية والجامعات، كما أن شبكات البريد الإلكتروني ما بين المؤسسات المختلفة لا يتم استثمارها لنشر المعلومات والمعرفة والتنسيق في العمل، ويقتصر فهم معظم المؤسسات العربية لتكنولوجيا المعلومات على تركيب البنية التحتية لها بدون الاهتمام بالمضمون والمحتوى، وإذا ما استمر هذا الفهم لتكنولوجيا المعلومات فإن كل ما نراه حولنا من صخب إعلامي ودعاية جوفاء من شركات تكنولوجيا المعلومات سيكون فقاعة تنفجر في الفراغ في نهاية الأمر ولن يكسب منها ألا أصحاب رؤوس الأموال الذين حصلوا على عطاءات تركيب الأجهزة والشبكات بينما سيبقى غالبية العرب بعيدون عن هذا التطور وستحدث فجوة تقنية ومعرفية جديدة في المجتمعات إضافة إلى الفجوة الاقتصادية بين الذين يملكون الوصول إلى المعرفة ومن لا يملكونها.
    وبالرغم من أن الكثير من الدول العربية قد بذلت جهودا جيدة في نشر الإنترنت ومراكز تكنولوجيا المعلومات الريفية في المناطق النائية وإتاحة الفرصة للمواطنين والمجتمعات المحلية في الوصول إلى تقنيات الإنترنت فإن القليل من الجهد تم بذله في مجالات تطوير المحتوى والتدريب المتناسب مع الاحتياجات، وبعد أن ينتهي الوزير أو الرئيس من إفتتاح المراكز والتقاط صور النساء والأطفال الريفيين وهم يقرعون بأصابعهم على لوحات إدخال البيانات، وبعد أن تحصل الشركات التي كسبت عطاءات الأجهزة والشبكات على أرباحها لن يهتم أحد بمدى استفادة الناس من هذه المراكز!
    (1)على المباشر http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9 يوم 20.11.2011

    معوقات دول العالم المتخلف من مجتمع المعلومات
    *المصادر الاقتصادية :ارتفاع كلمة شراء حاسوب للافراد و ثمن الاتصالات في الجنوب و غلاء الاستمارات في البنية التحتية ,تشكل كلها عا ملا قويا في التفاوت الرقمي.
    *الجغرافيا: عدم التساوي بين المدن و الريف يخلق فرقا بعيدا عن المساواة. في بلدان الجنوب صعوبة الحصول على الأراضي و على التقسيط ,حرية تنقل الأيدي العاملة تغيير المراكز , تأثير وسائل المعلومات أدت إلى تطور لم يسبق له للمناطق الحضرية على حساب مشاركة الأرياف في ثورة التكنولوجيات الجديدة في الهند 80% من المتصلين بالانترنت موجودون في أول 12 مدن كبرى في البلد . من المؤكد أن التكنولوجيا تقدم فرصة لا سابق لها من أجل فك الحصار عن الأرياف ,ولكن نشرها في المناطق المعزولة في بلدان الجنوب يبقى محدودا.
    *العمر: الشباب هم غالبا في الطليعة فيما يتعلق بالتجديد التكنولوجي و تطبيقاته , و لكنهم يشكلون جمهورا ضعيفا أمام الصعوبات الاقتصادية و الاجتماعية , أما المسنون فإن العمل على إعادة تأهيلهم لمسايرة إيقاع التجديدات التكنولوجية يمكن أن يكون صعبا بسبب عدم وجود البنى المهيئة للتكوين الملائم يسمح التكوين المنهجي للشباب على التكنولوجيات الجديدة , و التآزر بين الأجيال لمصلحة المسنين ليس فقط بتقليص الفجوات الموجودة. بل يساهم أيضا في تدعيم الروابط الإجتماعية و العائلية في مجتمعات المعرفة الناشئة .
    *الجنس: عدم المساوات بين الرجال و النساء أمام التكنولوجيا الجديدة وجه آخر للشرخ الرقمي . إذا كانت النساء في البلدان الصناغية يمثلن جزءا لا يمكن إهماله من مستخدمي الأنترنت فإن الخطر قائم في أن نرى في البلدان النامية, النساء سكدسن المعوقات التي تمنع عن هن الوصول إ التكنولوجيات الجديدة .
    *اللغة: هي عائق كبير من أن يشارك الجميع في المجتمعات النعرفة .
    *التعليم و الأصول الإجتماعية و الثقافية : يحتاج إلى إستثمارات كبيرة في مجال التعليم و التدريب .
    *العمل: في البلدان المتعددة يقتصر النفاذ إلى الانترنت على مكان العمل وفي مقاهي الانترنت البعيدة على أن تكون في متناول الجميع . (1)










    1 التقرير العالمي. من مجتمع المعلومات الى مجتماعات المعرفة. فرنسا: مطبوعات اليونيسكو، 2005.ص 32

    الخلاصة: انه لا معنى للمجتمع العالمي للمعلومات إن لم يسهل انطلاق مجتمعات المعرفة التي ترتكز على التنمية البشرية و الارتكاز على محو الأمية من جهة و التثقيف و التعليم الحقيقي من جهة أخرى بدون غش وبدون كذب على الأمة. أن عصر العولمة الذي نحن ننتمي إليها لا يستفيد منه إلا من لدبه المعلومة ولبده المعرفة .

























    قائمة المراجع
    التقرير العالمي. من مجتمع المعلومات الى مجتماعات المعرفة. فرنسا: مطبوعات اليونيسكو، 2005.
    الدكتور الصباغ عماد. نظم المعلومات ماهيتها و مكوناتها. عمان: مكتبة دار الثقافة للنشر و التوزيع، 2000.
    د. خالد زعموم. مجتمع المعلومات ز الواقع و التحديات . دراسة وصفية تحليلة . عجمان: جامعة عجمان للعلوم و التكنواوجية، د.ت.
    دكتور محمد محمد الهادى. تكنولوجبا الاتصالات وشبكات المعلومات. مصر: المكتبة الاكاديمية – شركة مساهمة مصرية، 2001.
    على المباشر http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9 يوم 20.11.2011

    avatar
    أحمد زين العابدين

    البلد : الجزائر
    عدد المساهمات : 16
    نقاط : 24
    تاريخ التسجيل : 28/01/2012
    العمر : 26

    رد: بحث مجتمع المعلومات

    مُساهمة من طرف أحمد زين العابدين في الأحد فبراير 12, 2012 9:00 pm

    جزااااااااااااااااااك الله خيرااااااااااااااا
    بــــــــــــــــــارك الله فــــــــــــــــــيك
    avatar
    مايسة Itfc

    البلد : Itfc - بن عكنون - الجزائر
    عدد المساهمات : 218
    نقاط : 258
    تاريخ التسجيل : 28/04/2012
    العمر : 24

    رد: بحث مجتمع المعلومات

    مُساهمة من طرف مايسة Itfc في الأربعاء مايو 09, 2012 5:41 pm

    السلام عليكم و رحمة الله
    مجتمع المعلومات : قائمة ببليوجرافية
    http://www.alyaseer.net/vb/showthread.php?t=10184
    http://www.alyaseer.net/vb/showthread.php?t=10184
    avatar
    فاضل

    البلد : ورقلة - الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
    عدد المساهمات : 55
    نقاط : 84
    تاريخ التسجيل : 18/02/2011
    العمر : 30

    رد: بحث مجتمع المعلومات

    مُساهمة من طرف فاضل في الخميس أكتوبر 10, 2013 10:32 am

    بحث كامل حول مجتمع المعلومات
    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته ،اليكم اخوتي و أخواتي هذا البحث المتواضع حول مجتمع المعلومات أتمنى أن يخدمكم
    خطة البحث:
    مقدمة
    1- مفاهيم عامة
    1-1 تعريف البيانات
    1-2 تعريف المعلومات
    1-3 تعريف المعرفة
    1-4 الفرق بين المعلومات المعرفة
    2- ماهية مجتمع المعلومات
    2-1تعريف مجتمع المعلومات
    2-2 أصل تسمية مجتمع المعلومات
    2-3 الأسباب التي أدت إلى ظهور مجتمع المعلومات
    2-4 خصائص مجتمع المعلومات
    2-5 قطاعات مجتمع المعلومات
    3- منظورات مجتمع المعلومات و توجهاته
    3-1 منظورات مجتمع المعلومات
    3-2 قياسات مجتمع المعلومات
    3-3 مؤشر مجتمع المعلومات
    3-4 توجهات مجتمع المعلومات
    3-5 دور المكتبات في مجتمع المعلومات
    الخاتمة
    قائمة المراجع


    مقدمة:


    شهد العالم عبر تاريخه الطويل تطورات متلاحقة وتحولات كبيرة فيطرق وأساليب الحياة والمعيشة،وقد استجدت لديه احتياجات عديدة بعد أن كان يعتمد على الزراعة لمدة من الزمن حتى حدثت الثورة الصناعية لتلبي له احتياجاته المستجدة وتغير بشكل جوهري أنماط حياته، ثم ما لبثت المجتمعات وخاصة المتطورة اقتصادياً أن تطوى صفحة العصر الصناعي لتفتح صفحة جديدة لعصر المعلومات الذي تعيشه اليوم، وقد أحدثت هذه الثورة نقلة هائلة في حياة الإنسان وغيرت الكثير من مفاهيمه الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، ومازالت هذه الثورة منتشرة وقوية بعد أن أخذ المجتمع الصناعي يتخلى عن مكانه لمجتمع جديد يعمل غالبية أفراده في المعلومات وليس في إنتاج السلع والبضائع ، ألا و هو مجتمع المعلومات .فما المقصود بمجتمع المعلومات؟وما هي خصائصه؟




    1-1 مفاهيم عامة:

    لقد اختلط مصطلح المعلومات بمفاهيم وكلمات أخرى كالبيانات والمعرفة، وهذا لا يعنى عدم وجود علاقة بين هذه المصطلحات، إنما توجد علاقة وعلاقة وثيقة وطيدة، لان هذه المصطلحات كلاً منها يكمل الآخر فالبيانات تنتج لنا المعلومات، والمعلومات بدورها تنتج لنا المعرفة.

    1-1 تعريف البياناتData:
    *البيانات هي مجموعة الأرقام أو الحروف أو الرموز أو الكلمات القابلة للمعالجة بواسطة الحاسب الآلي بعبارة أخرى البيانات هي المادة الخام التي تستقى منها المعلومات.
    تعريف آخر:
    *هى الحقائق أو المشاهدات أو القياسات التي قد تكون على صورة أرقام أو حروف أو رموز أو أي أشكال خاصة وتصف فكرة أو موضوع أو حدث أو هدف أو أية حقائق أخرى ـ كمواد خام غير مرتبة أو مقومة أو مفسرة أو غير معدة للاستخدام إذا ما قومت وفسرت ونظمت ورتبت (أي عولجت وتم تشغيلها أو تناولها أو معالجتها)
    أصبح لها مضمون ذا معنى يؤثر في الاتجاه ورد الفعل والسلوك .. أي أنها في هذه الحالة تصبح معلومات.
    1-2 تعريف المعلومات:Information
    *جملة البيانات والدلالات والمعارف والمضامين التي تتصل بالشيء أو الموضوع، وتساعد المهتمين بالتعرف عليه والعلم به. فالمعلومات إذن توضح مفهوم الشيء وتعطيه قدره ، وتوضح سماته وخصائصه وتبين استخداماته ووظائفه) اليافي،شادن2001.،ص.20(
    *تعريف دكتور / حشمت قاسم:
    هو ذلك الشيء الذي يغير من الحالة المعرفية للمتلقي (القارئ أو المشاهد أو المستمع، أو أياً كانت الحاسة التي يتم بها التلقي) في موضوع ما.
    *تعريف المعلومات وفقا للمعجم الموسوعي لمصطلحات المكتبات والمعلومات :
    ـ هي البيانات التي تمت معالجتها لتحقيق هدف معين أو لاستعمال محدد، لأغراض اتخاذ
    القرارات، أي البيانات التي أصبح لها قيمة بعد تحليلها، أو تفسيرها، أو تجميعها في شكل ذي معنى والتي يمكن تداولها وتسجيلها ونشرها وتوزيعها في صورة رسمية أو غير رسمية وفى أي شكل.
    1-3 المعرفة:KNOWLEDGE
    *هى أساساً مجموعة المعاني والمعتقدات والأحكام والمفاهيم والتصورات الفكرية التي تتكون لدى الإنسان نتيجة لمحاولات متكررة لفهم الظواهر والأشياء المحيطة به ، تمثل حصيلة أو رصيد خبرة ومعلومات ودراسة طويلة يملكها شخص ما في وقت معين.
    (http://madarat.com /)
    *تعريف الدكتور / حشمت قاسم:
    المعرفة هى حصيلة مفردات المعلومات التي تجمعت وتكاملت فيما بينها لتشكل بنية متماسكة منظمة.و من هذا نستنتج أنه بعد جمع البيانات نصل إلى المعلومات و بعد جمع المعلومات نرتقي إلى المعرفة.
    1-4 الفرق بين المعلومات و المعرفة:
    يرى أكسفورد أن المعرفة هي عملية تمثيل للحقائق فالمعرفة أمر شخصي بالنسبة للإنسان فهي تتجسد في شخصيته يستعملها فهي مسألة شخصية خصوصية أما المعلومات فهي على العكس من ذلك عامة و يمكن الحصول عليها. )هيل،مايكل .2004،ص.57(
    المعلومة أكثر أساسية من المعرفة لكنها ليست أكثر منها أهمية، أي بلا معلومة يستحيل تصور معرفة لكن العكس بلا معرفة يمكن تصور معلومة. المعرفة = المعلومات+المحاكمة العقلية.
    2-ماهية مجتمع المعلومات:

    2- 1 تعريف مجتمع المعلومات:
    مصطلح جديد ظهر في النصف الثاني من القرن العشرين وواقع بدأت كثير من الدول تعيشه و أمل تسعى إليه كثير من الدول للانتفاع به ولتتحول له ومفهوم مجتمع المعلومات لا يزال غير واضح المعالم بشكل تام.لذا فهناك العديد من التعريفات لمجتمع المعلومات نذكر منها:
    * هو ذلك المجتمع الذي أعتمد أساسا على المعلومات وتقنيات المعلومات والتكنولوجيا الحديثة وأصبحت المعلومات فيه لازمة لكل فرد وتعاظم دورها في كافة المجالات الاقتصادية والسياسية والعلمية والاجتماعية.
    * هو المجتمع الذي يعتمد أساسا على المعلومات الوفيرة كمورد استثماري وكسلعة إستراتيجية وكخدمة كما أنها أيضا مصدر للدخل القومي ومجال للقوة العاملة. )قاسم،حشمت. د ت.ص.75 (
    *تعريف ورد ذكره في الموسوعة العربية للمجتمع المعلوماتي: »هو مجتمع تتاح فيه الاتصالات العالمية،وتنتج فيه المعلومات بكميات ضخمة، كما توزع توزيعا واسعا ، والتي تصبح فيه المعلومات لها تأثير على الاقتصاد «
    *و تعرفه د. ناريمان متولي: أنه المجتمع الذي يعتمد في تطوره بصفة رئيسية على المعلومات و الحاسبات الآلية و شبكات الاتصال أي أنه يعتمد على التكنولوجيا الفكرية ،تلك الذي تظم سلعا و خدمات جديدة مع التزايد المستمر للقوة العاملة للمعلوماتية التي تقوم بإنجاز و تجهيز و معالجة و نشر و توزيع و تسويق هذه السلع و الخدمات . ومما سبق يتضح لنا انه يوجد أكثر من تعريف لمجتمع المعلومات وجميعها تدور حول أن المعلومات هي أساس لهذا المجتمع و لابد من تواجدها في المجتمع ووجود من يستطيع التعامل معها سواء كان منتجا لها أو مستهلكا.

    2-2 أصل تسمية مجتمع المعلومات:
    *رأى بعض الباحثين أن مجتمع المعلومات information society قد جاء كنتيجة للصفة التي على العصر الذي نعيشه و هو عصر المعلومات.
    *و من ناحية أخرى رخص بعض الباحثين إطلاق مصطلح -مجتمع المعلومات- على الحقبة الحالية من منطلق أن صناعة المعلومات هي ما يميز هذه الحقبة أي أننا ما نزال نعيش مرحلة المجتمع الصناعي.
    * أما عالم الاجتماع فرانك ويبستر لاحظ أنه بالرغم من أهمية المعلومات في الحياة المعاصرة فهي ليست أكثر من أي ظاهرة مثل السيارات.
    * و يرى أحد الكتاب السياسيين أن مصطلح مجتمع المعلومات أرقى من مصطلح مجتمع المعلومات الذي بدأ في السبعينيات فهو مصطلح غامض أما المعرفة فهي ذات دلالة.
    *و في الأخير رأى مجموعة من الباحثين أن مصطلح المعلومات هو أكثر المصطلحات قولا في المرحلة التي نعيشها كما أن القمة العالمية للمعلومات المنعقدة بجنيف في ديسمبر2004استخدمت مصطلح مجتمع المعلومات كتسمية نهائية.)عبد الهادي،محمد فتحي.ص.105 (

    2-3الأسباب التي أدت إلى ظهور مجتمع المعلومات:

    ترجع أصول مجتمع المعلومات إلى تطوريين مرتبطين ببعضهما البعض هما:
    *التطور الاقتصادي طويل الأجل.
    *التغيير التكنولوجي.([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    التطور الأول: اعتمد كل مجتمع على مقومات ثابتة و أساسية مثال:اعتمد المجتمع الزراعي على الأرض والحيوانات والماء...الخ واعتمد المجتمع الصناعي على رأس المال والمواد الخام والطاقة جاء بعد ذلك دور المعلومات وشبكات الحاسبات ونقل البيانات ونظم الاتصالات والبرمجيات...الخ لتكون أول أسباب أو دعائم مجتمع المعلومات.
    التطور الثاني: فقد ساهم في عملية التنمية الاقتصادية بشكل واضح، فإن تكنولوجيات المعلومات والاتصالات لها تأثيرها الواضح في النمو الاقتصادي.و يلاحظ أنه يمكن تطبيقها على نطاق واسع في ظروف مختلفة، كما أن إمكانياتها في تزايد مستمر، وفضلا عن هذا فإن تكاليفها تتجه نحو الانخفاض بصورة واضحة و قد دعا هذا بعض الاقتصاديين مثل كريس فريمان على القول بأن التكنولوجيا واضحة المعلومات و الاتصالات سوف تحدث موجة طويلة جديدة من النمو الاقتصادي لنشأة و تطور مجتمع المعلومات.

    2-4 خصائص مجتمع المعلومات:
    هناك ثلاث خصائص رئيسة أساسية تتحكَم في مجتمع المعلومات:
    الخاصية الأولى : استخدام المعلومات كمورد اقتصادي حيث تعمل المؤسسات والشركات على استغلال
    المعلومات والانتفاع بها في زيادة كفاءتها وهناك اتجاه متزايد نحو شركات المعلومات لتعمل على تحسين
    الاقتصاد الكلي للدولة .( [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    الخاصية الثانية : هي الاستخدام المتنامي للمعلومات بين الجمهور العام. يستخدم الناس المعلومات بشكل مكثّف في أنشطتهم كمستهلكين وهم يستخدمون المعلومات أيضًا كمواطنين لممارسة حقوقهم ومسؤولياتهم ،فضلاً عن إنشاء نظم المعلومات التي توسع من إتاحة التعليم والثقافة لأفراد المجتمع كافة،وبهذا فإن المعلومات عنصر لا غنى عنه في الحياة اليومية لأي فرد. .) عبد الهادي،محمد فتحي.ص. (116
    الخاصية الثالثة : هي ظهور قطاع المعلومات، كقطاع مهم من قطاعات الاقتصاد. إذ كان الاقتصاديون يقسمون النشاط الاقتصادي تقليديًا إلى ثلاثة قطاعات هي:الزراعة، الصناعة، الخدمات.
    وعلماء الاقتصاد والمعلومات يُضيفون إليها منذ الستينيات من القرن الماضي قطاعًا رابعًا وهو قطاع
    المعلومات, حيث أصبح إنتاج المعلومات, وتجهيزها وتوزيعها (معالجتها) نشاطًا اقتصاديًا رئيسيًا في العديد من الدول.

    2-5 قطاعات مجتمع المعلومات:
    يمكن تقسيم قطاع المعلومات إلى ثلاث قطاعات رئيسية على النحو التالي:
    *القسم الأول:صناعة المحتوىالمعلوماتي information –*******:
    تتم هذه الصناعة عن طريق المؤسسات في القطاعين العام والخاص التي تنتج الملكية الفكرية عن طريق الكتاب والملحنين، والفنانين والمصورين بمساعدة المحررين والمخرجين.و هؤلاء يبيعون عملهم للناشرين والإذاعات و الموزعين وشركات الإنتاج التي تأخذ الملكية الفكرية الخام وتجهزها بطرق مختلفة ثم توزعها وتبيعها لمستهلكي المعلومات.
    وبالإضافة إلى عملية إبداع المعلومات هناك جزءا كبيرا من هذا القسم لا يركز على أبدع المعلومات وإنما يهتم بجمع المعلومات مثل جمع الأعمال المرجعية وقواعد البيانات والسلاسل الإحصائية.
    *القسم الثاني صناعة و تسليم أو بث المعلومات information-delivery:
    إن القسم الثاني من صناعة المعلومات هو المعني بالتسليم ،أي إنشاء وإدارة شركات الاتصال والبث التي يتم من خلالها توصيل المعلومات ،وهي تشمل شركات الاتصال بعيدة المدى ،والشركات التي تدير شبكات التلفزيون الكابلي وشركات البث بالأقمار الصناعية ومحطات الراديو والتلفزيون .وهناك مجموعة أخرى من المؤسسات التي تتولى استخدام هذه القنوات وغيرها لتوزيع المحتوى ،وهذا مثل بائعي الكتب والمكتبات وشركات الإذاعة. ([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    *القسم الثالث:صناعة و معالجة المعلومات information-processing:
    تقوم هذه الصناعة على منتجي الأجهزة ومنتجي البرمجيات .ويتولى منتجي الأجهزة تصميم وصناعة وتسويق الحواسيب وتجهيزات الاتصالات بعيدة المدى والالكترونيات.وهم يتمركزون في الولايات المتحدة وشرق أسيا.أما فئة منتجي البرمجيات فهي تقدم لنا نظام التشغيل Unix .Dos. Windows كما تقدم لنا نظم حزم التطبيقات مثل معالجة الكلمات وألعاب الحاسوب.
    3- منظورات مجتمع المعلومات و مؤشراته:

    3-1 منظورات مجتمع المعلومات:

    * المنظور الاقتصادي:إن جوهر هذا النموذج هو أن المعلومات ينظر إليها على أنها سلعة فهي مادة

    للتجارة و ذلك من خلال الشكل المادي الذي تتاح فيه المعلومات مثال الكتاب أو المجلة .

    رأي خاص بالعالم ما كلوب Machlup يرى أن قطاع المعلومات هو قطاع صناعات المعرفة والتي
    تضم الأقسام التالية

    التعليم البحوث والتنمية الاتصالات آلات العمل خدمات المعلومات.

    * المنظور التكنولوجي: لقد ارتبط نمو بعض المجالات المهمة في قطاع المعلومات بفضل أجهزة

    التخزين و التحليل و التوصيل التكنولوجية للمعلومات فظهور الحاسبات الالكترونية التي أدت أعمالها

    بسرعة و أهمها الحاسب الشخصي ثم انتشار الإنترنيت التي أصبحت في متناول الجميع، فالتغير

    التكنولوجي لا يمكن إنكاره في تطور مجتمع المعلومات و ذلك من خلال حاجة هذا الأخير إلى

    تكنولوجيا حديثة للمعلومات.

    يرى الكاتب الياباني مسودا: أن التطور التكنولوجي هو القائد الأساسي للتغير الاجتماعي و يرى أن

    مجتمع المعلومات مرتبط أساسا بتكنولوجيا المعلومات.

    * المنظور السوسيولوجي:يرى أن المجتمع يتغير بصفة أساسية تحت تأثير استخدام تكنولوجيا المعلومات و الاتصالات حيث أشار عالم الاجتماع بيل الى نشأة نظام اجتماعي و قسمها الى:

    - القوى العاملة في المعلومات في المجتمع ما بعد الصناعي.

    - تدفق المعلومات.

    - الحاسبات و ثورة المعلومات.

    * المنظور متعدد الأبعاد:يشير هذا النموذج إلى أنه لا يوجد تفسير واحد متفق عليه فقربنا الشديد من الظاهرة هو مسألة صعبة نحاول فهمها فإذا كان المجتمع متعدد الأوجه فالمعلومات أيضا فالظاهرة يجب أن تدرس بنظرية متعددة الأبعاد فلا يمكن اعتبار التكنولوجيا القائد الوحيد للتغير فالمجتمع المعلوماتي ظاهرة اجتماعية أيضا. ) عبد الهادي،محمد فتحي.ص ص.130،(132

    3-2 قياسات مجتمع المعلومات:
    * الجاهزية: وهي تمثل مجموعة المتطلبات الأساسية لدعم بناء مجتمع المعلومات
    تقيس مدى جاهزية المجتمع نفسه لمثل هذا الانتقال والاستفادة من تقنية المعلومات
    والاتصالات) عبد الهادي،محمد فتحي.ص.136(
    *الكثافة: تصف المدى والهدف الذي تستخدم فيه هذه التقنية في قطاعات مختلفة مثل
    الأعمال أو التعليم وغيرها. وهذه المؤشرات أساسية في مجتمع المعلومات وتقدم الأساس
    لقياس أداء مجتمع ما في بناء مجتمع المعلومات.
    *الأثر:يتعلق أساسا بالتغيرات التنظيمية(للأعمال الحكومية مثلا) التي تصف:
    -الطرق الجديدة في تنظيم العمل فيما يتعلق بالعلاقة بين الأفراد والمؤسسات.
    -الطرق الجديدة للإنتاج فيما يتعلق بالعلاقات داخل منشآت الإنتاج وفيما بينها.
    -الاستثمارات البشرية ورأس المال البشري باعتباره قاعدة معرفية.
    -القدرة على الحركة بين المجتمعات والتنافس.
    -الابتكار والبحث والتطوير باعتبار أساس المستقبل.([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    *النتيجة:هي النتيجة الختامية لما حدث على مستوى منشآت الإنتاج فيما يخص الإنتاجية
    والأثر الاجتماعي.ومؤشرات المحصلة ترتبط أساسا بالمستوى الاجتماعي وتصف:
    -الإنتاجية والتنافس.
    -التوظيف وسوق العمل.
    -التجانس عدم الاستبعاد الاجتماعي )social inclusionقاسم،حشمت. د ت.. (120
    3-3 مؤشر مجتمع المعلومات:

    يمكن النظر إلى تكوين البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات ومدى نضوج هذه البنية كمؤشر على كون المجتمع مجتمع معلومات. ومن أساليب القياس التي يمكن استخدامها: عدد الحواسيب، وعدد الخادمات للإنترنت، وعدد المشتركين، وأمية الحاسوب، ونسبة مساهمة المعلومات في إجمالي الدخل القومي، ونسبة العمالة في مجال تكنولوجيا المعلومات، وغيرها .
    قام بإعداد هذا المؤشر الخبرة في قطاع تكنولوجيا المعلومات.
    ) عبد الهادي،محمد فتحي.ص.136(
    Information-I-

    Society -S-

    Index- I-

    و هو مؤشر مركب انقسم إلى 4 مجموعات

    : يهتم بالبنية التحتية الحاسوبية و يتكون من 7 مقاييس. (1) المجموعة

    - عدد الحواسيب لكل 1000000 نسمة.

    - عدد الحواسيب لكل100000 أسرة.

    - عدد الحواسيب في قطاعي الحكومة و التجارة لكل 100000 من اليد العاملة غير الزراعية.

    - عدد الحواسيب لكل 1000 أستاذ.

    - عدد الحواسيب لكل 10000 طالب.

    - نسبة الحواسيب المرتبطة بالشبكات داخل المجتمع خارج المحيط الأسري.

    - نسبة النفقات الخاصة بالبرمجيات بالمقارنة للنفقات الخاصة بالعتاد.

    : تتشكل من 8 مقاييس تعتني كلها بالبنية المعلوماتية. (2) المجموعة

    - عدد مشتركي الكوابل لكل 1000 نسمة.

    - عدد مشتركي التليفون المحمول لكل 1000 نسمة.

    - متوسط تكلفة دقيقة واحدة من المكالمات الهاتفية.

    - عدد مشتركي الفاكس لكل 1000 نسمة.

    - عدد مالكي جهاز الراديو لكل 1000 نسمة.

    - نسبة الخلل لكل خط هاتفي.

    - متوسط عدد الخطوط الهاتفية لكل أسرة.

    - عدد مالكي جهاز تلفزيون لكل 1000 نسمة.

    : تهتم بالبنية التحتية لشبكة الانترنيت.(3) المجموعة

    - عدد مستعملي الانترنيت ضمن اليد العاملة غير الزراعية.

    - عدد مستعملي الانترنيت لكل أسرة.

    - عدد مستعملي الانترنيت لكل 10000 طالب.

    - عدد مستعملي الانترنيت لكل 1000 أستاذ.

    - جملة نفقات تطبيقات التجارة الالكترونية على العدد الإجمالي لمستهلكي الانترنيت.

    المجموعة(4) :يهتم بالجانب الاجتماعي وقد وقع تطبيق هذا المؤشر على 55 دولة سنة 2001
    - الحريات الفردية.
    - عدد قراء الصحف لكل 100000 نسمة.
    - حرية الصحافة.
    - نسبة الطلبة الداخلين إلى المرحلة الثانوية.
    - نسبة الطلبة على مستوى التعليم العالي.
    3-4 توجهات مجتمع المعلومات:
    * في الولايات المتحدة الأمريكية:تعتبر في مقدمة الدول المتجهة نحو مجتمع المعلومات و ذلك من خلال البيئة الملائمة للإبداع و الجهود التنافسية لدعم ازدهار قطاع تكنولوجيا المعلومات حيث تميزت بانتشار الانترنيت بشكل كبيرو أصبحت توفر المعلومات و الخدمات للمواطنين من خلال التراخيص و الشراء.
    *الاتحاد الأوروبي: إن إستراتيجيته هو الاهتمام بنمو و قدرة المنافسة في مجال المعلومات حيث وافق المجلس الأوربي على خطة العمل لمجتمع المعلومات و قد نصت على:
    تحسين بيئة العمل و الاهتمام بالتجارة الالكترونية
    الاستثمار في المستقبل من العمل الدراسي
    وضع قواعد عالمية كعنصر أساسي لمجتمع المعلومات
    كما تبنى الاتحاد الأوربي بأن الانترنيت هي محور النمو الاقتصادي.
    *في آسيا: إن اليابان أول دولة في العالم اهتمت بوضع خطة وطنية للمعلومات و ذلك عام 1972 و كانت تحت عنوان خطة مجتمع المعلومات و اتخذت ماليزيا جدول أعمال رؤية 2020 حيت تصبح دولة غنية بالمعلومات.
    كما وضعت الحكومة الهندية مقولة بناء الهند بأيدي الهنود و ذلك من خلال عبارة تكنولوجيا المعلومات للجميع.
    *في إفريقيا: أصدرت منظمة الوحدة الإفريقية في 3/5/1993 بإثيوبيا إعلانها بدعم تأسيس و إنشاء البنيات الأساسية للمعلومات تحت عنوان بناء طريق المعلومات الإفريقي كما اقترحت مجموعة من البرامج و الحصص التي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار.
    *في العالم العربي: لقد وضعت إستراتيجية عربية للمعلومات و التي تشير إلى توجه العرب للدخول مجتمع المعلومات حيث حددت عدة أهداف من بينها:
    - الحفاظ على تدفق المعلومات من خلال بعض المبادرات.
    - ربط المجتمع العربي بشبكات اتصال و معلومات.
    - نشر الثقافة العربية عبر شبكات المعلومات الدولية )عبد الهادي،محمد فتحي.ص ص146،148(
    - خلق جيل جديد يستخدم و ينتج تطبيقات تكنولوجيا المعلومات.
    3-5 دور المكتبات في مجتمع المعلومات:

    تؤدي المكتبات دورا مهما في بناء مجتمع المعلومات و دعمه و يظهر ذلك من خلال أنها تمثل نقطة الربط بين الباحث عن المعلومات و من هنا تأتي أهمية المكتبات و كمثال على ذلك المكتبة العامة التي تظم الأهداف التالية:

    - قدرة الجميع إلى النفاذ إلى المعلومات و المعرفة باعتبارها مفتوحة للجميع بصرف النظر عن الجنس أو المستوى.) اليافي،شادن2001.،ص.40(
    - تؤدي دورا أساسيا في التعلم و التعليم بجميع مستوياته و ذلك من أجل اكتساب المهارات و المعارف اللازمة لفهم المجتمع.

    - هي المركز التعليمي الذاتي لجميع الأفراد مدى الحياة باعتبارها مفتوحة للجميع.

    - تلعب دور في أمن المعلومات و حماية الملكية الفكرية و هي لا تسمح بانتهاك الحقوق الشخصية الخاصة بأفراد المجتمع.

    - تشجع على الحوار بين الثقافات و تأكد على تنوعه من خلال فهم و إدراك مختلف المعتقدات.

    - تعمل على إتاحة المعلومات بجميع أشكالها لجميع المواطنين.

    - مركز وصول عام يحتوي على منافذ وصول عامة للمواطنين.

    الخاتمة:


    انطلاقا مما تقدم ولكي يكون وطننا العربي ضمن أسرة مجتمع المعلومات ولغرض مواكبة التقدم في مجال المعلومات واللحاق بركب الدول التي حققت قفزات كبرى في هذا المجال ينبغي إعطاء أهمية أكبر للوعي بقيمة المعلومات والاهتمام بإدخال تقنيات المعلومات في مؤسساتنا ومراكزنا العلمية والبحثية . على اعتبارها بأنها تمثل أهم عناصر الإنتاج في الوقت الحاضر،ولا بد من إدراك الفوائد التي يترتب عليها استخدام تقنيات المعلومات والاتصالات .إذ يتمثل الاستخدام الأمثل للمعلومات عبر شبكة ونظم المعلومات الحديثة والمتطورة إلى تخفيضات كبيرة في كلفة العديد من الخدمات التي تقدمها إليهم في مختلف المجالات التعليمية و الصحية والثقافية والرعاية الاجتماعية وغيرها.

    قائمة المراجع:


    1*قاسم،حشمت:علم المعلومات بين النظرية و التطبيق ،دار غربي للطباعة.القاهرة،د ت.
    2*هيل،مايكل:أثر المعلومات في المجتمع :دراسة لطبيعتها وقيمتها و استعمالها ،مركز الإمارات للدراسات و البحوث.أبو ظبي ،2004.
    3*عبد الهادي،محمد فتحي: مجتمع المعلومات بين النظرية و التطبيق ،الدار المصرية اللبنانية.القاهرة، 2007
    4*اليافي،شادن:الإنسان و المعرفة في عصر المعلومات ،دارالعبيكان.الرياض،2001

    avatar
    فاضل

    البلد : ورقلة - الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
    عدد المساهمات : 55
    نقاط : 84
    تاريخ التسجيل : 18/02/2011
    العمر : 30

    رد: بحث مجتمع المعلومات

    مُساهمة من طرف فاضل في الخميس أكتوبر 10, 2013 10:36 am

    "مجتمع المعلومات، المفهوم، الخصائص، و التحديات"
    إعداد: إبراهيم بعزيز
    أستاذ مساعد بقسم الإعلام و الاتصال- جامعة الجزائر
    الملخص:
    تهدف هذه المداخلة إلى تقديم أهم مميزات مجتمع المعلومات، من خلال تحديد مفهومه، خصائصه، و أهم المؤشرات التي يمكن من خلالها قياس مدى ولوج بلد ما في مرحلة المجتمع المعلوماتي، بالإضافة إلى تحديد المجالات الواجب تحديثها و الاعتناء بها بغرض الانتقال إلى مجتمع معلومات في ظل العولمة، و أخيرا تحاول هذه المداخلة تحديد الفرص المتاحة لأي بلد في ظل التطورات الحاصلة في قطاع تكنولوجيا المعلومات و الاتصال، و تحديد المخاطر الناجمة عن إرساء مجتمع المعلومات و الانعكاسات السلبية المترتبة عن إدماج هذه التكنولوجيات الحديثة في مختلف القطاعات، و هذا دون إغفال الانعكاسات الايجابية لاستعمال تكنولوجيا المعلومات في مختلف المجالات، و أخيرا سنحاول إبراز الميادين التي ينبغي للجزائر كبلد نامي الاهتمام بها لإقامة مجتمع معلومات يتماشى مع التحولات الحالية في ظل العولمة.
    مقدمة:
    عرف العالم في النصف الثاني من القرن العشرين تحولا اجتماعيا غير مسبوق، بفعل الثورة الحاصلة في مجال تكنولوجيات الإعلام و الاتصال، و التي لم تترك مجالا من مجالات الحياة إلا و اقتحمته بقوة، و أرغمتنا على التعامل معها كواقع لابد منه، فلا مناص من ضرورة إيجاد السبل اللازمة و الطرق الملائمة للتكيف مع هذا الواقع، و محاولة التموقع الجيد في خضم التحولات السريعة الإيقاع، التي تسببها في الأساس العولمة بمختلف أشكالها.
    إن هذا التحول الاجتماعي و التطور الذي جاء بعد مرحلة ما يسمى بالمجتمع الصناعي، و قبلها المجتمع الزراعي، اتفق معظم المختصون و الكتاب في هذا الشأن على تسميته بمجتمع المعلومات، و للإشارة فإن هناك عدة مصطلحات و تسميات أخرى تطلق على هذه المرحلة أو على هذا المجتمع، كمجتمع ما بعد الصناعي(post-industrial society)، مجتمع ما بعد الحداثةpostmodern society))، مجتمع المعرفة(knowledge society)، المجتمع الرقمي((digital society، مجتمع الشبكاتnetwork society... إلى غير ذلك من التسميات، التي تعبر كلها عن تلك المرحلة التي تلت مرحلة المجتمع الصناعي، و التي أصبحت تحتل فيها المعلومة مكانة ذات قيمة عالية، و تمثل المادة الخام لعدة أنشطة و صناعات، و القطاع الأساسي الذي أصبح يجذب غالبية أفراد الطبقة العاملة، و يشكل المصدر الرئيسي للثروة و القيمة المضافة، و الدخل الوطني الخام.
    و نظرا للدور المتعاظم للمعلومة في كافة ميادين الحياة، فإن المجتمع الدولي قد أصبح يولي اهتماما كبيرا و يخصص ميزانيات كبيرة لوضع السياسات و الخطط التي تمكن من إرساء مجتمع معلومات، و لذلك نلاحظ مثلا تزايد عدد الندوات و الملتقيات المنظمة حول هذا الموضوع، كان أهمها القمة العالمية لمجتمع المعلومات بجنيف سنة 2003م، و تونس 2005م، و الملتقى الدولي المنعقد في 19/20 فيفري 2007م بواغادوغو، بعنوان: "إفريقيا و مجتمع المعلومات".

      و يعتبر العامل الأساسي الذي سبب هذا التحول الجذري في مجتمعات اليوم، الاكتشافات و الاختراعات الكثيرة التي تشهدها تكنولوجيات الاتصال، و التي لا تكاد تتركنا نتأقلم و نتكيف مع تقنية ما حتى تظهر تقنية أخرى أحسن منها و أحدث بكثير، محدثة بذلك ثورة معلوماتية يقول عنها كل من 'جون جيروم' و 'رونودولابوم' بأنها "ثورة بدون ملامح و معالم"(1) ، ذلك لأنها تجعل من الصعب علينا التكهن و التنبؤ بما ستحدثه في المستقبل، من أمور جديدة.


    و قد أصبحت بناء على هذا تكنولوجيات الاتصال و المعلومات من بين أهم مقومات النهوض، و تحقيق الازدهار في شتى الميادين، "و هذا ما يقودنا إلى التسليم بأن القوة المعلوماتية قوة في حد ذاتها، إذ تقاس قوة الدول و المجتمعات بما تملكه من تقانة معلوماتية و تنتجه من معرفة"(2)، و تصنف حسب ما تتحكم فيه من تقنيات و معارف حديثة.
    و لهذا يعد اقتصاد المعرفة (knowledge economy)من التوجهات الحديثة و الرئيسية في اقتصاديات الدول المتقدمة، التي أصبحت تعمل جاهدة لتنميته، خاصة مع التخوفات من نفاذ مصادر الطاقة الحالية من بترول و غاز و غيره من الموارد الطبيعية، الشيء الذي يجعل من الضروري إيجاد حلول و بدائل طاقوية، و التي يتفق المختصون أنها ترتكز في معظمها على المعلومة و المعرفة بشكل أساسي، و تقنيات الاتصال و أنظمة المعلومات التي تسمح بالاستغلال الأمثل لها، و التوظيف الفعال في مختلف الميادين، لتحقيق القيمة المضافة و تنمية الناتج المحلي الخام.
    "و يشير التقرير العالمي لقياس مجتمع المعلومات و استعمال تكنولوجيات الاتصال، الذي أصدره الاتحاد الدولي للاتصالات في 2009م، إلى أن العالم قد توصل مع نهاية سنة 2008م إلى مستويات غير مسبوقة في استعمال و تبني تكنولوجيات الاتصال الحديثة، حيث أن ربع سكان العالم يستعملون شبكة الانترنت، و حوالي 04 بليون فرد يملكون هاتف نقال، و 1.3 بليون خط هاتفي ثابت. لكن يبين التقرير من جهة أخرى أن هناك فجوة رقمية معتبرة بين الدول الفقيرة و الغنية، فمعظم الدول التي حققت تقدما هاما في إدماج و استعمال تكنولوجيات الاتصال هي من قارة أوروبا، و لاسيما الشمالية منها، و أشار كذلك إلى وجود علاقة وطيدة بين مستوى الدخل و استعمال تكنولوجيات الاتصال"(3)، حيث أنه كلما زاد الدخل كلما زاد امتلاك التكنولوجيات الحديثة، و بالتالي زادت نسبة استعمالها.
    و سعيا منها إلى تقليص هذه الفجوة الرقمية التي تفصلها عن الدول الشمالية المتقدمة، بدأت الدول العربية في السنوات الأخيرة، بزيادة اهتمامها بتكنولوجيات الاتصال و الإعلام الحديثة، "فقد أصبحت تهتم البلدان العربية بإدماج هذه التكنولوجيات في مختلف الأنشطة و استغلالها بشكل جيد، بهدف تقليص الفجوة الرقمية بين أفرادها، و جعلهم يتماشون مع التطورات الحديثة" (4).
    و بناء على هذا فإنه يتوجب على الجزائر أن تحذو حذو هذه الدول الأخرى، التي تطمح أن تحقق طفرة معتبرة في مختلف الميادين الاجتماعية، و أن تتكيف مع هذه التغيرات الحاصلة، و تتموقع جيدا في ظل العولمة و تحولاتها المتسارعة الوتيرة، و أن تحدد إستراتيجية واضحة المعالم لإقامة مجتمع معلومات في الجزائر.
    و لدلك فإننا سنحاول من خلال هذه المداخلة أن نبرز أهم المجالات و الميادين التي يجب علينا كبلد نامي أن نعتني بها و نطورها، للولوج في مجتمع المعلومات، و أهم الفرص المتاحة لنا لتحقيق ذلك، كما سنبين أهم الانعكاسات المترتبة عن ذلك، و المخاطر المختلفة التي تنجر عن هذا التحول الاجتماعي نحو المجتمع المعلوماتي، و سبل تجنبها أو على الأقل التخفيف من حدتها.

    و في البداية سنحاول أن نحدد ما المقصود بمجتمع المعلومات، و أهم خصائصه و سماته، ثم المؤشرات التي تحدد مدى دخول بلد معين فيما نسميه مجتمع المعلومات.فما هو إذا مفهوم مجتمع المعلومات؟

    1- مفهوم مجتمع المعلومات(information society) :

    كما يشير اسمه، فإن مفهوم مجتمع المعلومات يستخدم للتعبير عن ذلك المجتمع الذي تعتبر فيه المعلومة الشيء الجوهري و الأساسي، الذي تقوم عليه مختلف الأنشطة و الميادين، فبعد أن مر الإنسان بمرحلة المجتمع الزراعي، الذي كانت فيه الأراضي و المزارع المصدر الأساسي للثروة و القوة، ثم بمرحلة المجتمع الصناعي الذي يقوم على المعامل و المصانع، التي تتخذ من الموارد الطبيعية من بترول و غاز و معادن، مادتها الأساسية الخام لخلق القيمة المضافة، جاء العصر الذي لا نقول بأنه لا يعتمد على الزراعة و الصناعة، بل تعاظمت فيه أهمية المعرفة و المعلومات المعالجة بشكل كبير، فأصبحت الميادين المتعلقة بصناعة المعلومات تدر أرباحا و تحقق تقدما أكثر من قطاعي الصناعة و الزراعة، بل حتى هذين القطاعين قد أصبحا يقومان في معظم الأحيان على المعارف و المعلومات الناتجة عن البحوث و الدراسات المختلفة ( مثلا استغلال نتائج دراسات الهندسة الوراثية لتهجين الحبوب، ...)، بالإضافة إلى كون قطاع صناعة المعلومات يشغل أكبر نسبة من اليد العاملة مقارنة بالقطاعات الأخرى. إذن فهو كما يقول 'محمد فتحي عبد الهادي'"مفهوم يرى التحول من مجتمع صناعي إلى مجتمع حيث المعلومات-في أكثر أشكالها اتساعا و تنوعا- هي القوة الدافعة و المسيطرة"(5).

    و هو ذلك المجتمع الذي يقوم أساسًا على نشر المعرفة و إنتاجها و توظيفهابكفاءة في جميع مجالات النشاط المجتمعي (الاقتصاد والمجتمع المدني والسياسة والحياةالخاصة،'ويقصد بمجتمع المعلومات أيضا جميع الأنشطة والموارد والتدابيروالممارسات المرتبطة بالمعلومات إنتاجاً ونشراً وتنظيماً واستثماراً . ويشمل إنتاجالمعلومات أنشطة البحث علي اختلاف مناهجها وتنوع مجالاتها، بالإضافة إلي الجهودوالتطوير والابتكار علي اختلاف مستوياتها كما يشمل أيضاً الجهود الإبداعية،والتأليف الموجه لخدمة الأهداف التعليمية والتثقيفية والتطبيقية.
    كما عُرفمجتمع المعلومات بأنه " المجتمع الذي يعتمد في تطوره بصوره أساسية علي المعلوماتوشبكات الاتصال والحواسيب"أي أنه يعتمد علي ما يسميه البعض " بالتقنية الفكرية " ، "تلك التي تضم سلعًا وخدمات جديدة مع التزايد المستمر في القوة العاملةالمعلوماتية" (أي تعظيم شأن الفكر والعقل الإنساني بالحواسيب والاتصال والذكاءالاصطناعي(expert system)(6).
    و يعرف كذلك بأنه المجتمع الذي أعتمدأساسا على المعلومات وتقنيات المعلومات والتكنولوجيا الحديثة، و أصبحت المعلومات فيهلازمة لكل فرد وتعاظم دورها في كافة المجالات الاقتصادية والسياسية والعلمية

    والاجتماعية.ووجدنا أنفسنا في هذا المجتمع أمام تغيرات اجتماعية وتكنولوجيةكبيرة بسبب ما يسمى "بالثورة المعلوماتية أو الانفجار المعلوماتي" و أصبحت صناعةالمعلومات من أهم الصناعات في اقتصاد الأمم المتقدمة ذلك إن لم تكن أهمها علىالإطلاق"(7).

    و من خلال كل هذه التعاريف يبدو جليا أن السمة الأساسية التي تميز هذه المرحلة الجديدة أو هذا المجتمع الحديث، هي تعاظم قيمة المعلومات في شتى الميادين، و استخدامها "بكثافة كوجه للحياةالاقتصادية
    والاجتماعية والثقافية والسياسية، (...) و كمورد استثماري، وكسلعة إستراتيجية، وكخدمة، وكمصدر للدخلالقومي، وكمجال للقوى العاملة"(Cool.
    و يقول في هذا السياق 'زكي حسن الوردي'و 'مجبل لازم المالكي':"لقد أصبحت المعلومات تمثل ثروة وطنية و رافدا أساسيا من روافد التقدم و البناء الحضاري في مختلف مجالات الحياة، و لقد أدركت الدول المتقدمة أهمية المعلومات على اعتبارها موردا استراتيجيا لا يقل أهمية عن الموارد الأخرى، و لكونها عنصرا لا غنى عنه في الحياة اليومية، و في اتخاذ القرارات و دعم نشاطات البحث العلمي، و الركيزة الأساسية لتقدم البحث العلمي و الحضاري، و من يمتلك المعلومات و يستثمرها بشكل أفضل ، و من يمتلك تقنيات و نظم معلومات متطورة هو الأقوى، لأن قدرة الإنسان على استثمار الموارد الأخرى مرهون بقدرته على استثمار هذه الثروة(…)و يذهب البعض عند تقييمه للمقومات الأساسية للإنتاج القومي و هي المادة، الطاقة، المعلومات، إلى أن هذه الأخيرة أصبحت تتبوأ مكان الصدارة من حيث الأهمية"(9).

    و قد يتساءل سائل عن سر اكتساب المعلومة و المعرفة لهذه الأهمية البالغة، و عن سر تمكنها من منافسة المواد الخام الأخرى، و نقول بأن السر يكمن في كون المعلومات تتميز بميزة لا نجدها في غيرها من المواد، و هي ميزة اللانفاذ و اللانضوب، أو بصيغة أخرى"التزايد وعدم النقصان؛ بمعنى أنه عندما يتم أخذ معلومة من مصدرما فإن الآخذ تزداد مصادره المعلوماتية، بجانب أن المصدر المأخوذ منه لا ينقص بليزيد لديه نمط من أنماط المعرفة التي تؤثر فيه بشكل واضح وكبير. فالآخذ يربحوالمعطي يربح أيضاً. كما أن المعلومة تزداد أهمية بزيادة رواجها أحياناً، وأحياناًأخرى من خلال اقتصار رواجها بين وسط محدد وضيق كالمعلومات العسكرية والسياسية"(10). كما أن أحسن مثال على كون المعلومة و المعرفة أصبحت لها من الأهمية ما يفوق في الكثير من الأحيان أهمية الموارد الطبيعية و الطاقوية الأخرى، ما حققته العديد من البلدان من تقدم و نمو اقتصادي، و ارتفاع دخلها الوطني الخام جراء اعتماد اقتصادياتها بشكل أساسي على المعرفة، و على القطاعات المتعلقة بصناعة المعلومات و تكنولوجيات الاتصال الحديثة، و نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر، دول أوروبا الشمالية كالسويد، فنلندا، و دول جنوب شرق آسيا، كماليزيا، سنغافورة و إندونيسيا.


    و قد تنامت كذلك الشركات و المؤسسات التي تشتغل في ميدان صناعة المعلومات و تقنياتها بشكل مذهل، مثل شركة 'Microsoft'، و'Sony'فنجد مثلا شركة"Yahoo قد بلغت قيمتها سنة 1999م حوالي 40
    مليار دولار، متجاوزة بذلك قيمة بعض الشركات التي أنشأت منذ عقود من الزمن مثل شركة General Motors'، بالإضافة إلى موقع e-bay الذي بلغت قيمته 16 مليار دولار، أي أكثر من شركات Nike و Nissan. وقد أعدت المجلة الأمريكية fortune في عددها الثاني من سبتمبر 1999م، تصنيفا لأربعين ملياردير ممن لا يفوق سنهم 40 عاما، فوجدت أنه باستثناء شخصيتين رياضيتين، تتمثل الأغلبية الساحقة منهم من أشخاص أسسوا شركات تعمل عبر شبكة الانترنت"(11)، بالإضافة إلى هذا تبين أن في "سنة 2000م أصبحت خمس مؤسسات من بين العشر الأوائل من حيث القيمة المالية في البورصة، و هي مؤسسات ذات نشاط متعلق بهندسة و تشغيل شبكة الواب و تسيير مختلف خدماتها"(12). و يمكن أن نستخلص من كل هذه الأمثلة أن العنصر الأساسي و الاستراتيجي في المجتمعات المعاصرة، هو المعلومة و المعرفة بكل أشكالها، و كل التقنيات المتعلقة إما بتصنيعها أو استغلالها.

    2- خصائص مجتمع المعلومات: يتميز مجتمع المعلومات بمجموعة من السمات و الخصائص التي تحدد طبيعته أهمها:
    -زيادة أهمية المعلومات كمورد حيوي استراتيجي.
    - نمو المجتمعات والمنظمات المعتمدة على المعلومات.
    - استخدام تقنيات المعلومات والنظم المتطورة.
    - تنامي النشر الإلكتروني ومصادر المعلومات الإلكترونية(13)، و التضخم في حجم الإنتاج الفكري"(14).
    - يتميز مجتمع المعلومات كذلك بتراجع استخدام الورق، من خلال استعمال نقود الكترونية، جرائد و كتب الكترونية، إلى غير ذلك من الأمور التي ألغت أو قلصت استعمال مثيلاتها الورقية، و هذا ما جعل العديد من الكتاب يسمون مجتمع المعلومات بالمجتمع اللاورقي(paperless society)، خاصة مع ظهور ما يسمى "بالحكومة الالكترونية و الإدارة الالكترونية"(15)، والطريق السريع للمعلومات(information (superhighway(16).
    - تزايد حجم القوى العاملة و النشطة في قطاع صناعة المعلومات، و التي تتجاوز في بعض الدول المتقدمة
    50 %،منمجموع القوى العاملة في المجالات الاقتصاديةالتقليدية وهي الزراعة والصناعة والخدمات(17).
    - يتميز كذلك بكون المعرفة و المعلومة من أهم مصادر الثروة و القوة، بالإضافة إلى انفجار ثورة النشر بكل الأشكال و اللغات و الأوعية، و في كل الميادين و التخصصات.
    -حدوث انفجار اتصالي هائل تصاحبه تطورات لامتناهية في ميدان الالكترونيات و الاتصالات عن بعد(18).
    - ظهور مؤسسات الشخص الواحد.
    -يتسم بوجود ما يسمى بالتعليم المستمر مدى الحياة، لضمان البقاء في عصر يشهد تغيرات سريعة، تعطي الأولوية للأكثر كفاءة و مهارة و ليس للأقدمية.
    -تزايد الأنشطة التي تنجز عن بعد كالعمل عن بعد، التجارة عن بعد، التعليم عن بعد والتعليم المفتوح(19)، أو التعليم الافتراضي(20).
    - هذا و يتميز كذلك مجتمع المعلومات باستعمال مكثف لشبكات الاتصال و أنظمة المعلومات، في الإدارات و الهيئات و المؤسسات.
    2- المؤشرات التي تحدد مدى الولوج في مجتمع المعلومات:(information society indicators):

    هناك مجموعة من المؤشرات و المحددات التي تبين مدى دخول مجتمع ما فيما يطلق عليه مجتمع المعلومات، فعلى سبيل المثال يعتمد" الاتحاد الدولي في تقريره الصادر في 2009م، و الخاص بقياس مجتمع المعلومات على مجموعة من المؤشرات التالية:
    -عدد الخطوط الهاتفية، سواء الثابت أو النقال.
    -نسبة أو عدد المشتركين في شبكة الانترنت.
    -البنية التحتية لتكنولوجيا الاتصال.
    -نسبة الأشخاص الذين يمتلكون جهاز حاسوب منماوالي.
    -نسبة الأشخاص الذين لهم اشتراك منماوالي للانترنت.
    -مدى تحكم الأفراد في مهارات استعمال تكنولوجيات الاتصال.
    - نسبة مساهمة تكنولوجيات الاتصال في الاقتصاد و الدخل الوطني.
    - أسعار أجهزة تكنولوجيات الإعلام و الاتصال.
    - عدد المستعملين لشبكة الانترنت المهنيين و العاديين.
    - عدد ممولي خدمة الانترنت(providers).(21)
    - نسبة العمالة في مجال تكنولوجيا المعلومات.




    و هناك من يحدد كذلك مؤشرات دخول مجتمع ما إلى مرحلة المجتمع المعلوماتي فيما يلي:
    - جاهزية الانتقال و الاستفادة من تقنيات الإعلام و الاتصال.
    - كثافة استخدام هذه التقنيات في مختلف المجالات.
    - اثر استخدام هذه التقنيات، أي النتائج المترتبة.
    - المحصلة أو النتيجة الختامية المتعلقة إما بالإنتاج أو الأثر الاجتماعي العام(22).
    تهيئة تكنولوجيا الاتصال( البنية التحتية، الإتاحة)
    ICT readiness (infrastructure, Access)

    استعمال تكنولوجيا الاتصال
    ICT use (intensity)

    الانعكاسات و النتائج
    ICT impact (outcomes)

    مهارات استعمال تكنولوجيا الاتصال
    ICT Capability, skills
    الشكل : يمثل ثلاث مراحل للولوج في مجتمع المعلومات(المصدر الاتحاد الدولي للاتصالات)(23)


    4- المجالات الواجب تحديثها و الاعتناء بها بغرض الانتقال إلى مجتمع معلومات في ظل العولمة:

    "إن بناء مجتمع المعلومات هو الهدف الإستراتيجي لبلدان كثيرة ، لكن بناء هذا المجتمع لا يمثل عملية قائمة بذاتها وإنما يرتبط بالسياسات الاجتماعية الأخرى والتغيرالاجتماعي خاصة عندما يكون سريعا بشكل تحديات جديدة دائمة لمتخذي القرار. وهناك حاجة إلى معرفة الوضع الراهن والمعارف الأساسية عنه وكذلك إلى حقائق ذات صلة موثوق بها عن الاتجاهات الإنمائية في المجتمع، والقدرة على التجديد المستمر ومواكبة احتياجات أفراد المجتمع المتغيرة"(24).
    و لذلك فإن الجزائر كغيرها من الدول الراغبة في إرساء قواعد مجتمع معلومات، لابد و أن تحدد قبل كل شيء، موقع الجزائر و مكانتها في مجال استعمال التقنيات الاتصالية الحديثة، من خلال الإحصائيات الدقيقة و الميدانية بعيدا عن الخطابات السياسية، فكما يقال ما لا يمكن رؤيته لا يمكن قياسه، و ما لا يمكن قياسه لا يمكن إدارته. و بالإضافة إلى أن إقامة مجتمع المعلومات يتطلب منح المزيد من العناية ببعض القطاعات الحساسة، و ضرورة تحديثها بشكل يتماشى مع المستجدات، و هي تتمثل فيما يلي:

    - أول ما ينبغي أن يؤخذ بعين الاعتبار قبل أي شيء، هو مراعاة الخصوصية الإقليمية للجزائر، فليست أي خطة أو إستراتيجية تم تطبيقها و إتباعها في بلدان أخرى يمكن أن تطبق في الجزائر.
    -تهيئة وسط ملائم ومقبول لنشر استعمال واستغلال الوسائل التكنولوجية الحديثة للإعلام والاتصال في الاقتصاد الوطني وداخل المجتمع.
    - إقامة بنية تحتية ملائمة للاتصالات و الشبكات.
    -العمل على إتاحة مصادر المعلومات التقنية و العلمية، من خلال تحديث شبكات المعلومات بين الجامعات و مراكز البحث، و المدارس و المؤسسات الثقافية.
    _إكمال الترتيبات التشريعية القانونية، من خلال تشريع قوانين خاصة بحماية الملكية الفكرية، خاصة ما تعلق منها بالموارد الالكترونية.
    -الاهتمام بقطاع التربية والتعليم، لأنه كما يقول 'بشار عباس' "بوابة مجتمع المعلومات"(25)، من خلال تحديث مناهجه و ووسائله، و خصوصا إعادة تأهيل المدرسين بشكل يجعلهم يسايرون التطورات الحاصلة في تكنولوجيات الاتصال، و يتيح لهم إمكانية و سهولة إدراجها في العملية التعليمية و التربوية.حيث أن "الانتقال إلى مجتمع المعرفة يفرض على الأمم أن تواجه بنجاح تحديا يتمثل في تحسين نوعية التعليم على نحو ملموس، فالمساهمة الحاسمة للتربية في تحقيق أهداف التنمية تغدو أكثر جلاءا في عالم عززت فيه ثورة تكنولوجيات


    المعلومات و الاتصال ترابط الأمم و تشابك المصالح، و لم يعد أي واحد من مجالات النشاط الإنساني بمنأى عن السيل العرم للتكنولوجيا، سواء تعلق الأمر بالخدمات الصناعية و المالية، أو بالسياسة أو العلم أو الصحة أو
    الثقافة، فقد تعولمت المبادلات التجارية و اشتد التنافس فيها، مما يجبر (…) الشعوب على التكيف و تحسين قدراتها على نحو مستمر لكي يتأتى لها البقاء داخل حلبة السباق، (…) فالمجتمعات و هي تبتعد تدريجيا عن النمط التقليدي للاقتصاد الصناعي، أصبحت تكتشف أن الامتياز و النجاح يصاحبان أولئك الذين يستطيعون ابتكار معارف جديدة، و تطبيقها بسرعة على أنواع كثيرة من النشاطات، بفضل استغلال المعلومات و الاتصالات السلكية و اللاسلكية.و تعزز العولمة التي تحركها بالأساس تكنولوجيا الإعلام و الاتصال قيمة المعرفة باعتبارها حاملة للثروة. و تهتم الحكومات حاليا- و بعد أن وعت أهمية المعرفة بالنسبة للتقدم الاقتصادي- بتكوين عمالة متخصصة بدرجة عالية، (…) أن التكنولوجيا تدفع إلى ابتكار تنظيم للعمل يكون أكثر مرونة، و تستوجب استمرارا و ثباتا في تكوين العاملين في مختلف القطاعات ليتأتى لهم مسايرة الإيقاع السريع للتغيير.و إن السرعة التي تطبع تغير ميدان الأعمال، بالإضافة إلى التجديدات التكنولوجية تجعل من الصعب التنبؤ بالكفاءات و المهارات الضرورية مستقبلا. هذا و لا تطال العولمة ميدان الاقتصاد فقط، بل أنها تعني أيضا تدويل المبادلات بين البشر و تناقل الأفكار كما يتجلى ذلك في قيام مجتمع مدني عالمي، إذاك قد تفتح العولمة آفاقا جديدة في مجال التعليم و التعلم"(26).
    -حث الشركات المصنعة لتكنولوجيا الإعلام و الاتصال على التعاون مع مؤسسات التعليم و تزويدها بالتجهيزات بأسعار منخفضة.
    - الاعتناء بالتعليم المستمر، و التعليم الجامعي المفتوح، خاصة بالنسبة للعمال و الإطارات، وتكثيف عملية رسكلة و إعادة تأهيل وتكوين العمال في قطاع الاتصالات السلكية و اللاسلكية، و تعميم التكوين في مجال تكنولوجيا إعلام و الاتصال، و عدم حصره في شريحة معينة (المهندسين..).
    - تعزيز العلاقة بين قطاع التعليم و القطاع الاقتصادي خاصة فيما يخص التكوينات والتربصات في تكنولوجيا الإعلام و الاتصال.
    -"تشجيع خدمات المعلومات ذات القيمة المضافة، و تحديث شبكات المعلومات الخاصة بالمؤسسات الصغيرة و المتوسطة، تطوير نظام إحصاء وطني، و كذا الاستفادة من فرص التعاون الدولي في مجال المجتمع المعلوماتي"(27).
    - تدعيم الدولة لأسعار الأجهزة و التكنولوجيات الحديثة، كالحواسيب و قيمة الاشتراك في شبكة الانترنت.

    -"الاهتمام بمشاريع الشراكة و التعاون في قطاع تكنولوجيات الاتصال و بنياتها التحتية بين مختلف البلدان"(28).


    - وضع سياسة وطنية فاعلة لإعداد تقارير و احصاءيات في مختلف المجالات، خاصة تلك المتعلقة بقطاع الاتصالات.

    - محاربة الجرائم الالكترونية و محاولات الاختراق وقرصنة الأعمال الفكرية، فالعامل الأساسي الذي أعاق إرساء مجتمع معلومات بالجزائر، هو كثرة الجرائم و القرصنة في الأنظمة الإعلامية التي تم تطبيقها إلى حد الآن في بعض المجالات، مثل البنوك، الحسابات البريدية، التأمين، بطاقات العلاج، بالإضافة إلى محاولات الاختراق التي تتعرض لها أنظمة المعلومات، و قواعد البيانات التابعة للإدارات و المؤسسات، "و لهذا يتعين إيجاد توازن بين حماية الحقوق المعنوية و الاقتصادية من جهة، و استمرار نفاذ العموم إلى الأعمال الأدبية و العلمية و الفنية، و إلى الخدمات الثقافية أيضا"(29).
    - الاهتمام بمحاربة الأمية المعلوماتية(information illiteracy)،فهي من بين المعوقات الأساسية لإرساء مجتمع معلومات، و العمل على نشر ثقافة معلومات بين الأفراد، من خلال تكوين و تحسيس المجتمع في مجال استخدامات التقنيات المستحدثة، و ضرورة المحافظة عليها.
    -"تشجيع الاستثمارات الخاصة، و إتاحة الوصول الحر لكل الأفراد للشبكات، وتشجيع تنويع المحتويات"(30).
    - التطوير والحث على تحديث تجهيزات الإعلام الآلي في المؤسسات.
    -تدعيم التجهيز المنماوالي بالتكنولوجيات الحديثة، من خلال تخفيض الرسوم على أجهزة الإعلام الآلي، و حث المتعاملين على توفير خدمات متعددة للاشتراك، وتطويره بالقروض الاستهلاكية في قطاع تكنولوجيا الإعلام و الاتصال.
    - حث الإدارة على تصميم مواقع للمعلومات المؤسساتية و المعلومات الخاصة بالإدارات العمومية، مما يسمح بتقريب المواطن من مؤسسات الدولة ( الحكومة الالكترونية(e-government.
    - تعزيز المحتوى المحلي و العربي على الشبكات الالكترونية.
    -تشجيع إنشاء مؤسسات محلية في مجال التكنولوجيات الحديثة و المتقدمة.
    - تثمين و تشجيع التعاون البيني و عروض الخدمات مع الشركات الأجنبية.
    -توسيع التغطية بشبكة الانترنت و زيادة المتعاملين العموميين والخواص.
    - استعمال تكنولوجيا الإعلام و الاتصال في مرا كز التوثيق و المكتبات الجامعية بهدف تحسين تسيير مصادر المعلومات، و تسهيل إتاحة المصادر الالكترونية.
    - العمل على إقامة شبكات علمية للتواصل بين الباحثين، و شبكات معلوماتية تربط بين المكتبات و مراكز البحث و الجامعات، على غرار ما يحدث في الدول المتقدمة.
    -تكييف المحيط الاقتصادي مع التجارة الالكترونية، و تحديث نظام مالي بين البنوك، و إنشاء أنظمة معلوماتية أمنية لمحاربة الجرائم في هذا المجال.

    - و أخيرا ضمان المتابعة المنتظمة و التقييم الدوري لإرساء قواعد مجتمع المعلومات، و متابعة تحديث قطاع الاتصالات السلكية و اللاسلكية، لأن التجهيز و إقامة البنى التحتية دون المتابعة و التحديث لا يجدي نفعا كثيرا، خاصة في هذا العصر الذي يشهد تغيرات و اكتشافات سريعة الوتيرة.


    3- الفرص المتاحة للجزائر في ظل مجتمع المعلومات:

    إذا ما تم وضع سياسة ناجعة و إستراتيجية فعالة، تساهم بالمضي قدما بمجتمع المعلومات في الجزائر، فإنه يمكن القول أن العديد من الفرص ستتاح للجزائر لتحقيق عدة تطورات و تحديث مختلف القطاعات، من خلال إدماج تكنولوجيات الاتصال الحديثة في مختلف الأنشطة و المهام. و من بين هذه الفرص و الايجابيات التي يمكن للجزائر أن تستفيد منها في ظل مجتمع المعلومات نذكر:
    - "إتاحة النفاذ الشامل للمعرفة"(31)، بكل أشكالها و أوعيتها، و في كل التخصصات العلمية، و بالتالي الإتاحة السهلة و السريعة لمصادر المعلومات و المعرفة.
    - تطوير الاقتصاد القائم على المعرفة (32)، و الذي يمكن من التحرر من الارتباط بالمواد الأولية الأخرى، و يساهم في تحقيق تنمية وطنية مستدامة، بل و يساهم حتى في تنمية و تطوير القطاعات الأخرى، كالقطاع الزراعي، الاقتصادي، و قطاع الخدمات.
    - "تسهيل العمليات التجارية و اختزال التكاليف"(33)، و تسهيل عمليات التسويق و الترويج عبر شبكة الانترنت، التي أصبحت تستقطب نسبة لابأس بها من الاشهارات.
    - اختزال التكاليف و الوقت في عدة أعمال و أنشطة، خاصة في تلك التي يمكن القيام بها عن بعد، كمختلف أشكال العمل عن بعد(tele-travail)، التعليم الافتراضي(virtual learning)، التجارة الالكترونية(e-commerce)، إلى غير ذلك.
    - تحسين مستوى العمال و الإطارات من خلال تفعيل سياسات تشجع التعليم المفتوح(open learning)، و التعليم المستمر مدى الحياة.
    - تنمية قطاع التعليم و البحث العلمي، من خلال تزويد مختلف المؤسسات و المراكز و الجامعات، بأحدث التقنيات في مجال تكنولوجيا الاتصال و المعلومات، و تسهيل عملية التواصل بين الباحثين، سواء المتواجدون منهم بالداخل أو الخارج، و تيسير الحصول على آخر ما توصلت إليه البحوث و الدراسات في مختلف المجالات.
    - و من بين الانعكاسات التي يمكن اعتبارها ايجابية كذلك، توفير المزيد من مناصب الشغل خاصة تلك التي ترتبط بالتقنيات الحديثة.

    - يتيح مجتمع المعلومات المزيد من الحرية في التعبير، و الكتابة و النشر، خاصة مع ما تتيحه على سبيل المثال شبكة الانترنت من خلال تطبيقاتها المتعددة، كمنتديات المحادثة الالكترونية، المدونات الالكترونية(blog) أو ما يسمى بصحافة المواطن(citizen journalism)، و التي تمكن أي فرد من صناعة محتوى إعلامي و بثه عبر التقنيات الاتصالية الحديثة.

    -
    وعموما فإن هذه بعض من الايجابيات و الفرص التي يوفرها الدخول في مجتمع المعلومات و المعرفة، و التي من دون شك لها ما يقابلها من انعكاسات سلبية، و مخاطر ناجمة عن تطبيقات مختلف التقنيات الحديثة، و هي التخوفات التي أدت إلى ارتفاع الكثير من الأصوات المنادية بالكف عن إدماج هذه التقنيات و التكنولوجيات الحديثة في المجتمع، و التي أعاقت في جانب منها عملية الولوج في مجتمع المعلومات، وسنحاول إيجاز هذه المخاطر و الانعكاسات السلبية في العنصر التالي.


    5- المخاطر الناجمة عن إرساء مجتمع المعلومات و الانعكاسات السلبية المترتبة:

    كما يقول "معن النقر" فإن لعصر المعلومات آثاره و تأثيراته الاجتماعية و النفسية و الأخلاقية و القانونية...الخ"(34)، فلا يمكن لأحد أن يدعي بأن الدخول في مجتمع المعلومات، سيكون دون أثار سلبية و غير مرغوبة، و أول هذه الآثار تلك التي تتعلق بالميدان الاجتماعي، فيعتبر الكثير من علماء الاجتماع أن المجتمع المعلوماتي يعمل على "إزالة الروابط الاجتماعية"(35)، و تفكيك النسيج الاجتماعي بين أفراد المجتمع الواحد، بسبب تزايد نسبة الاتصالات عن بعد و تقليص نسبة الاحتكاك المباشر وجها لوجه، و يعمل كذلك على زيادة النزعة "الفردانية"(36) بين الأفراد، و انعزال الأشخاص عن محيطهم الاجتماعي القريب، و لذلك يسمي العديد من الكتاب هذا النوع من بالمجتمع المتفرد(la société individuel liste) ، أو كما يسميه "معن خليل" المجتمع الجماهيري المتفرد"(37) . و إذا أخذنا أمريكا كمثال على المجتمع المعلوماتي المتقدم، فنجد أن الدراسات تثبت وجود شرخ اجتماعي كبير بين الأفراد، فقد بينت إحدى الدراسات التي "أجرتها فرقة بحث بقيادة (robert Kant) و (pittsburg) بأمريكا، حول 256 شخص لمدة سنتين، و التي بينت أن استعمال الانترنت قلص من دائرة العلاقات الاجتماعية القريبة و البعيدة، و زاد من وحدتهم و إحساسهم بالإحباط"(38).
    - و يرى العديد من الكتاب أن مجتمع المعلومات ما هو إلا امتداد للعولمة و للقيم الامبريالية، فحسبهم يعتبر "عاملي انفجار تكنولوجيات الاتصال الحديثة، و عولمة الاقتصاد من بين المحركات الأساسية للاقتصاد العالمي الحديث"(39)كما يرى البعض الآخر أنها"العامل الذي يسهل و يسرع حدوث العولمة"(40)، فإذا كانت العولمة
    تهدف لإزالة الحدود بين الدول و حرية انتقال السلع و الأشخاص و فتح الأسواق العالمية، فإن تكنولوجيات الاتصال من أهم الوسائل التي تتيح تحقيق كل ذلك، "لأنها تجعل كل الاتصالات و التعاملات المختلفة، و العمليات التجارية و المهنية تحدث في الوقت الحقيقي و بغض النظر عن الحدود الجغرافية، فهي تجعل العالم صغيرا و مندمجا مع بعضه البعض"(41)، بالإضافة إلى مساهمتها في التدفق السريع للمعلومات، و الذي لا يعتبر عاملا سلبيا لولا أنه من جانب واحد، أي تدفقا أفقيا من الغرب إلى الدول الأخرى، و هو ما يعرضنا لمخاطر الغزو الثقافي و الاختراق الفكري، و هذا ما يجعلنا نلح على ضرورة وضع سياسة مستعجلة، لتعزيز المحتوى العربي و المحلي على شبكة الانترنت و الوسائل الإعلامية الأخرى، و إعادة إحياء ثقافاتنا و تراثنا، لكي نتمكن من التحصن من السيل الجارف للعولمة.
    و قد"حذر تقرير صدر عن منظمة اليونسكو في 21 فبراير 2006م بباريس من خطر اندثار ما يقارب 6000 لغة عبر العالم، و ذلك بسبب عولمة الثقافة و طغيان البعد التقني في مجتمع المعلومات، و كذلك بسبب التحول الجذري الذي يحدث من المجتمع الصناعي إلى المجتمع القائم على المعلومات، خصوصا و أن المجتمعات
    الصغيرة في البلدان النامية لا تملك القدرة على حماية خصوصيتها الثقافية و مصالحها الاقتصادية،"(انظر الدراسة التي قام بها خالد زعموم، بعنوان: مجتمع المعلومات، الواقع و التحديات،الأستاذ بجامعة عجمان).
    - هناك كذلك تخوفات متعلقة بالجانب القانوني، حيث تطرح في ظل التطورات الحديثة للتقنيات الاتصالية عدة إشكاليات، خاصة تلك المرتبطة بمجال حقوق الملكية الفكرية و الحقوق المجاورة، و التي تجعل من الصعب تطبيق الآليات التي تسمح بالحماية من القرصنة، و سرقة الأعمال الفكرية و العلمية و الأدبية.
    - هناك تخوفات كذلك من "محاولات انتهاك خصوصيات الأفراد، خاصة في عصر الشبكات و التي تحتوي كثير من المعلومات الشخصية للأفراد"(42).أو ما يسمى "بخطر الجنوح المعلوماتي la délinquance informationnelle"'(43).
    - "و يتوقع الخبراء أن تتحول الفيروسات إلى نوع من الإرهاب الالكتروني"(44) نظرا لخطورتها الكبيرة و للخسائر المادية الفادحة الناتجة عنها.
    - و هناك من يحذر"من أن يقوم مجتمع المعلومات بفعل التوظيف المكثف للتكنولوجيات الحديثة بتهميش الأشخاص الغير مستفيدين من التكوين أو قليلو الكفاءات"(45)، و إمكانية اختفاء عدد معتبر من المهن و الوظائف التقليدية.
    - هناك تخوفات كذلك من إمكانية استعمال الجماعات الإرهابية للتكنولوجيات الاتصالية لتنفيذ أعمالها الإرهابية(46)، فقد أثبتت بعض الإحصائيات و الدراسات، ازدياد استغلال المنظمات الإرهابية


    للتكنولوجيات الحديثة، و لاسيما شبكة الانترنت، و ذلك إما للاتصال أو بث بياناتها أو الترويج لمعتقداتها و أفكارها.

    و في الأخير يمكن أن نقول أن التحديث و التجديد لابد و أن يكون، على الرغم من هذه الانعكاسات و المآخذ التي تحسب على عملية الدخول في مجتمع المعلومات، لأن تطور أي مجتمع يتطلب إحداث تغيير،"فالتغيير من شروط الازدهار بل و البقاء، فينبغي أن نعترف بالحاجة الملحة للتغيير كمرحلة أولى، و أن نعرف طبيعة التغيير المطلوب القيام به كمرحلة ثانية، ثم ننتقل في الأخير إلى تفعيل هذا التغيير"(47).
    و عليه فإن مسايرة الركب العالمي يتطلب إجراء التعديلات التي تلائم خصوصية مجتمعنا و إمكانياتنا، فلا مجال اليوم للتهرب من الواقع الذي فرض نفسه ليس فقط علينا، بل على العالم أجمع، و لا مناص من الاندماج في المسار الذي تتبعه معظم دول العالم، و التأقلم مع تحدياته و متطلباته، لأن "عصر الانعزالقد انقضى، ومن لم يتقن علوم العصر الجديد سيحكم على نفسه بالانقراض بالمعنى التاريخيللكلمة"(48)، و لهذا فإن الدخول في المجتمع المعلوماتي شيء لا مفر منه، مما يحتم علينا ضرورة التفكير في كيفية الاستفادة منه في مختلف الميادين و الاستفادة من ايجابياته قبل أن تطغى علينا سلبياته و تفرض نفسها علينا، شريطة أن يتم وضع إستراتيجية محددة تعطي الأهمية ليس فقط للجانب و البعد التقني، بل للبعد الثقافي و الاجتماعي و القيمي على الخصوص، لأن
    إقامة مجتمع المعرفة أبعد بكثير من مجرد التجهيز بأحدث التقنيات و التكنولوجيات، و هو عبارة عن جهود متعددة من مختلف الأطراف و الفئات الاجتماعية، و التي يجب أن تتكامل و تتناسق بشكل جيد.
    بالإضافة إلى ضرورة إنتاج المحتوى و المضمون المعرفي و العلمي و الثقافي، الذي سيتم تداوله و تناقله عبر قنوات و شبكات هذا المجتمع المعلوماتي، لأن الاعتماد على المضامين و المعلومات التي تأتي غالبا من العالم الغربي ، تجعلنا عرضة لمخاطر التغريب و الغزو الثقافي، و هو ما يتعارض مع طموحات إقامة الدولة الوطنية التي تقوم أساسا على وجود وحدة ثقافية بين أفراد المجتمع، كما يعرضنا هذا كذلك إلى التبعية التامة لمنتجي المحتوى و المزودين بالمضمون(الرقمي)، و هو ما يساهم كذلك في تراجع الإبداع و التطوير الذاتي في مختلف المجالات، و يجعلنا مستهلكين بشكل دائم و مستوردين لما ينتجه الآخر، حتى و إن كان متعلقا بمجتمعاتنا، فقد أصبحنا في الكثير من الأحيان نلجأ إلى مصادر معلومات و إحصائيات و تقارير قامت بها هيئات أجنبية حول شؤون و قضايا خاصة بنا، و لهذا فإنه من الأهمية بمكان الاعتناء بإنتاج المضامين من معارف و معلومات بنفس القدر الذي نعتني به بالتجهيزات التقنية و البنيات التحتية.





    و من خلال كل ما سبق يمكن القول أنه من الضروري على الجزائر كبلد سائر في طريق النمو، أن تعمل جاهدة على إيجاد السبل الكفيلة بتحديث المجتمع، من خلال دمج تكنولوجيات الاتصال الحديثة في مختلف القطاعات، و رفع الاهتمام بالمعرفة و التعليم، و بقطاع صناعة المعلومات، في عصر العولمة و التغيرات المصاحبة لها، و في عصر أصبحت فيه المعلومات الجوهر الأساسي و العملة القيمة ليس فقط في المجال الاقتصادي، بل حتى في المجالات الأخرى بما فيها السياسية و العسكرية، و لنا في تصريح الوزير الإسرائيلي الأسبق "شيمون بيريز "ما نستخلصه من دلالات و معاني فيما يخص الأهمية الإستراتيجية التي تكتسبها المعلومات في وقتنا الحالي، و الذي قال بأن"المعلومات أقوى من المدفع"(49).


    و في الختام نستخلص أن تحديات إرساء مجتمع معلومات في ظل السيل الجارف للعولمة، أكبر بكثير مما قد يتصوره البعض، كما أن انعكاساته و تأثيراته على الحياة الاجتماعية تتعدد و تختلف في حدتها من مجال لآخر، و هو ما يجعل من الصعب التكهن بما يخفيه المستقبل من أشياء جديدة، و ما يمكن أن يفرضه علينا من رهانات جديدة، و تغيرات حديثة خاصة في الجانب الثقافي و الاجتماعي، و لهذا فإن مستقبل الدولة الوطنية في ظل كل هذه التحولات، يلفه كثير من الغموض و يعتريه كثير من الشك و الحذر مما قد يطاله من تغيرات و تبدلات.

    الهوامش و المراجع:
    انظر:
    (1)J-J. Bertolus, Renaud de la Baume : la révolution sans visage, Paris : Belfond, 1997.
    (2) حنان الصادق بيزان:" عصر المعلوماتية : ماذا يخفي بين طياته ؟" مجلة المعلوماتية، عدد 06، (2005م، 1426 ه).
    (3)International Telecommunication Union :measuring the information society, ICT development index, Geneva, 2009, p.71.
    (4)Yves GONZALEZ-QUIJANO La révolution de l’information arabe aura-t-elle lieu ? POLITIQUE ÉTRANGÈRE,1/2002, pp.136-148.
    (5) محمد فتحي عبد الهادي: المعلومات و تكنولوجيا المعلومات على أعتاب قرن جديد، القاهرة: مكتبة الدار العربية للكتاب، 2000م، ص 18.
    (6) محمد محمود مكاوي: "البيئة الرقمية بين سلبيات الواقع وآمال المستقبل" مجلة المعلوماتية، عدد 09،(2005م، 1462ه)، ص ص 01-02.
    (7) http://www.alyaseer.net/vb/showthread.php ?t=4882
    (Cool عصام أحمد فريحات: "إعداد القوى العاملة لمجتمع المعلومات"، مجلة المعلوماتية،عدد 09،( 2005م، 1426 ه).
    (9) زكي حسين الوردي، مجبل لازم المالكي: المعلومات و المجتمع، عمان: الوراق للنشر، 2002م، ص23
    (10) أحمد حسين بكر المصري: "المعلومات متعددة الجوانب والتأثيرات" مجلة المعلوماتية، عدد 06، (2005م، 1426ه).
    (11) Hélène Constanty : Internet, les nouveaux maîtres de la planète, paris : seuil, 2000, pp.10-14.
    (12) Jean-Marie Chevalier et al. : Internet et nos fondamentaux, paris : presse universitaire de ©️, 2002, p.86
    (13) زكي حسين الوردي، مجبل لازم المالكي: مرجع سابق.
    (14) عيسى عيسى العسافين: المعلومات و صناعة النشر، مع إشارة خاصة للواقع السوري، دمشق: دار الفكر، 2001م، ص 44.
    (15) انظر: -Nicolas c, P-Alain (M) : la société de l’information, paris : la documentation française, 2004, p.55.
    (16) انظر :- محمد لعقاب: الانترنت و عصر ثورة المعلومات، الجزائر: دار هومة، 1999م، ص 54.
    -الصادق رابح: الإعلام و التكنولوجيات الحديثة، العين: دار الكتاب الجامعي، 2004م، ص 153.
    (17) عصام أحمد فريحات: مرجع سابق.
    (18) انظر:
    Philippe bretton, serge proulx : l’explosion de la communication, Alger : ed.Casbah, 2000, pp.283-292.
    (19) انظر: تيسير الكيلاني: نظام التعليم المفتوح و التعليم عن بعد، لبنان:ط مكتبة لبنان ناشرون، 2001م.
    -احمد إسماعيل حجي:التعليم الجامعي المفتوح عن بعد، القاهرة: عالم الكتب، 2003م.
    (20)مجدي صلاح طه المهدي: التعليم الافتراضي، الإسكندرية: دار الجامعة الجديدة، 2007م.
    (21) International Telecommunication Union p.cit, pp.10-69.

    (22) انظر :هند علوي. مؤشرات قياس مجتمع المعلومات : رؤية المكتبيين بجامعة منتوري بقسنطينة بالجزائر.- cybrarians journal .- ع 10 (سبتمبر 2006)، 07/04/2009م.
    (23) International Telecommunication Union p.cit. p14.
    (24) هند علوي: مرجع سابق.
    (25)عباس، بشار: ثورة المعرفة و التكنولوجيا، التعليم بوابة مجتمع المعلومات، دمشق: دار الفكر، 2001.
    (26)سينتيا غتمن: تحديات التربية في مجتمع المعلومات، باريس:منشورات اليونسكو، 2003م، ص ص12-22.
    (27) Moussa ben hamadi : l’algerie et la société de l’information
    http://www.webreview.dz/IMG/pdf/_information-3.pdf, pp.01-09., 07/04/2009.
    (28) انظر : لجنةالامم المتحدة الاجتماعية و الاقتصادية لغربي آسيا: خطة العمل الإقليمية لبناء مجتمع المعلومات، 2004م.
    (29) اليونسكو: التنوع الثقافي و اللغوي في مجتمع المعلومات، تر.علال الإدريسي، باريس: منشورات اليونسكو، 2003م، ص 09.
    (30)-Moussa ben hamadi :l’Algérie et la société de l’information
    , p.02, (07/04/2009) http://www.webreview.dz/IMG/pdf/_information-3.pdf
    (31) اليونسكو: من مجتمع المعلومات إلى مجتمع المعرفة، باريس:مطبوعات اليونسكو، 2005م، ص 180.
    (32) انظر: عبد الخالق فاروق: اقتصاد المعرفة في العالم العربي، أبو ضبي: مكتب نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون الإعلام، 2005م.
    (33) Emmanuel C.L., Margaret N. :The information age, Malaysia :UNDP-APDIP, 2003, p.12.
    (34) معن النقري: المعلوماتية و المجتمع، مجتمع ما بعد الصناعة و مجتمع المعلومات، الدار البيضاء: المركز الثقافي العربي، 2001م، ص 62.
    (35) Dominique W. :Internet et après ?une théorie critique des nouveaux medias, France : Flammarion, 1999, p.107.
    (36) عزي عبد الرحمان و آخرون: فضاء الإعلام، الجزائر: ديوان المطبوعات الجامعية،1994م، ص 235.
    (37) معن خليل العمر: التفكك الاجتماعي، عمان: دار الشروق، 2005، ص 46.
    (38) Philippe Breton :le culte de l’Internet,une menace pour le lien social ?paris :la découverte, 2000. pp.122-123.
    (39) CRDI :Introduction L’entrée du continent dans la société de l’information, http://www.idrc.ca/fr/ev-1-201-1-DO_TOPIC.html, 007/04/2009.
    (40)Philippe Quéau : « La régulation de la société de l’information en vue de « l’intérêt général mondial » http://economie.fgov.be/information_society/presidency/SU_Queau.doc
    (41) Emmanuel C.L., Margaret N p.cit, p.26.
    (42) أسامة الخولي:"تكنولوجيا المعلومات، ما بين التهوين و التهويل"، العرب و ثورة المعلومات،بيروت: مركز دراسات الوحدة العربية، 2005م، ص 19.
    انظر كذلك: فريد ه.كيت: الخصوصية في عصر المعلومات،تر.محمد محمود شهاب، القاهرة:مركز الأهرام، 1999م، ص.14
    (43) Dominique W. :Internet et après ? Op . p.114.
    (44) شريف درويش اللبان: تكنولوجيا الاتصال، المخاطر و التحديات و التأثيرات الاجتماعية، القاهرة: الدار المصرية اللبنانية،2000، ص123.
    (45) كمال بونعجة:"مجتمع المعلومات"، الجزائر: مركز البحث في الإعلام العلمي و التقني،
    http://www.webreview.dz/IMG/pdf/_information-2.pdf
    (46) انظر الدراسات التالية:
    Jean Guisenel :guerres dans le cyberspace, services secrets et Internet, paris :la découverte, 1995
    -Mathieu G.:« cyber terrorism: hype or reality? »Computer fraud& security, February 2007,p.09-12
    - Mathieson S.A:”terrorists exploit internet” computer fraud &security ,20
    avatar
    فاضل

    البلد : ورقلة - الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
    عدد المساهمات : 55
    نقاط : 84
    تاريخ التسجيل : 18/02/2011
    العمر : 30

    رد: بحث مجتمع المعلومات

    مُساهمة من طرف فاضل في الخميس أكتوبر 10, 2013 10:51 am

    جامعة الجزائر – بن يوسف بن خدّة –
    كليّة العلوم السياسية و الإعلام
    قسم علوم الإعلام والإتصال

    عرض مقدم في مقياس مؤشرات مجتمع المعلومات، سنة أولى ماجستير، تخصص: مجتمع المعلومات
    الخطة:
    - مقدمة
    - الفصل الأول : واقع التكنولوجيات الحديثة
    - واقع استخدام التكنولوجيات الحديثة )الحواسيب - الهاتف – النقال و الثابت – الانترنت( في العالم
    - واقع استخدام التكنولوجيات في العالم العربي
    - الفصل الثاني : واقع التكنولوجيات الحديثة في الجزائر
    - واقع استخدام التكنولوجيات في الجزائر
    - تقييم و مقارنة
    - خاتمة


    مقدمة:
    في عالم أصبحت قوة الدول و تطورها تقاس بقوة هياكلها القاعدية المتعلقة بالتكنولوجيات الحديثة، و تطور مجتمعها يقاس بتطور الشبكات الرابطة بين أجزائه و مستوى و كمية اتصال أفراده، وكذا تمتع مواطنيه بهذه التقنيات.
    ومن المؤشرات التي يمكن رصدها لقياس إمكانية النفاذ و الاستعمال توجد المؤشرات التالية ) نسبة تمتع المواطنين بالحاسب الآلي و نسبة الاشتراك في الهاتف الثابت و النقال و كذا نسبة الاشتراك في خدمة الانترنت و نسبة الاستعمال لهذه الأخيرة ( و يمكن لهذه المؤشرات كذلك أن تخبرنا بأداء الدولة و مؤسساتها في هذا المجال.
    في البداية سنتطرق إلى واقع استخدام هذه التكنولوجيات في بلدان العالم المختلفة التي توف بالتقدم و ذلك لمعرفة نسب الاستخدام في هذه الدول و لتمكين القارئ من معرفة أين تصنف البلدان و خاصة معرفة البلدان التي تسمى ببلدان الغاية أي البلدان الرائدة التي تعتبر نموذجا في مجال ما .
    ومنه نطرح التساؤلات التالية :
    - ماهو واقع استخدام التكنولوجيات الحديثة في العالم ؟
    - ماهو واقع هذا الاستخدام في الوطن العربي و الجزائر ؟
    - هل الجزائر لها إمكانية الدخول إلى المجتمعات التي تصنف بأنها مجتمعات معلومات في مجال الاستخدام ؟


    - الفصل الاول : واقع التكنولوجيات الحديثة
    واقع استخدام التكنولوجيات الحديثة )الحواسيب- الهاتف – النقال و الثابت – الانترنت( في العالم:

    كانت التطورات في مختلف التقنيات وخاصة التطورات في قطاع الاتصالات المتنقلة قد تمكنت من تغيير المشهد لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات . بحلول نهاية عام 2007، ما يقرب من واحد من شخصين له هاتف محمول. في أوروبا ، والنمو تجاوز 100 ٪ علامة. و أكثر من واحد من أصل 4 أفارقة واحد من أصل 3 آسيويين لديها هاتف محمول. مستوى عال من المنافسة وتراجع في الأسعار قد تمكنت من تقليص الفجوة الرقمية في الهاتف النقال، وبدرجة كبيرة. ولا سيما في إفريقيا ، حيث من الواضح أن تهيمن على المحمول ، وبخصوص خطوط الهاتف الثابتة تظل استثناء ، والنمو ب 3 لكل 100 نسمة ،وإلى حد أدنى المعدلات في العالم.
    قلة توافر الخطوط الثابتة أيضا عائقا أمام استيعاب العريضة الثابتة، ومن الأرجح أن أفريقيا ذات النطاق العريض في السوق سوف تهيمن عليها المتنقلة ذات النطاق العريض. وبدأ الاتحاد الدولي للاتصالات لجمع البيانات عن المشتركين في النطاق العريض المتنقلة في عام 2005، وتشير البيانات إلى أن امتصاص بينما آخذ في الارتفاع، و البدء بخدمات نقالة عريضة النطاق ويتركز في العالم المتقدم. انخفاض الأسعار وزيادة منح التراخيص وتوفر 3G من المتوقع أن يغير هذا في السنوات القادمة
    - الفجوة الرقمية لا يزال يمثل مشكلة رئيسية في مجال الإنترنت والنطاق العريض وبخاصة امتصاص. في حين النمو النطاق العريض الثابتة ينمو بسرعة وصلت إلى نحو 15 في المائة و 10 في أوروبا، والأمريكتين، يبلغ أقل من نصف في المائة في إفريقيا.
    - أما استخدام الانترنت بشكل عام ، ما زالت منخفضة وخاصة في إفريقيا حيث لا تتعدى 5 في المائة من السكان على الإنترنت ، مقارنة مع ما يزيد على 40 في المائة في أوروبا، والأمريكتين ، و أوقيانوسا ا(1)
    • يقدر عدد مستخدمي الانترنت في العالم بـ 1.08 مليار. كان الرقم سنة 2000، 400 مليون مستخدم فقط ، في حين كان عشرين مليون سنة 1995.
    .
    - وضعت في مقابل الاقتصاديات النامية :
    كما تم التأكيد عليه في الرسم البياني 2 :

    الخط الثابت في القطاع ما زالت أقل دينامكية القطاع ، وبينما زاد عدد الخطوط الثابتة التي تقع فعلا في البلدان المتقدمة ، وتنمو إلا ببطء شديد في العالم النامي ، حيث أنها لا تزال عند مستوى منخفض. (16 ٪) فقط
    ولا يزال النمو أقوى للنقالة في العالم النامي. بحلول نهاية عام 2007 ، 45 من أصل 100 من السكان في العالم النامي أن يكون للهاتف المحمول(1)
    على عكس ما يحدث في قطاع الهاتف المحمول، واستخدام الإنترنت لا ينمو بسرعة في العالم النامي، كما هو الحال في العالم المتقدم. بحلول نهاية عام 2007، أي أقل من واحد من أصل خمسة أشخاص يستخدمون الإنترنت في العالم النامي، مقارنة مع أكثر من 60 في المائة من الناس في العالم المتقدم.
    وتشير البيانات الاتحاد الدولي للاتصالات إلى أن عدد 'غير' (أوائل 2008) هو جوهري :
    - نحو نصف سكان العالم (أكثر من ثلاثة مليارات) لا يملك هاتفا محمولا و ما يقدر بنحو 5.2 مليار نسمة لا يستخدمون الإنترنت.
    - بحلول نهاية عام 2007 ، ويقدر الاتحاد الدولي للاتصالات أن نحو 20 في المائة من سكان العالم لا تغطيها الشبكة الخلوية جوال، ودون الحصول على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الأساسية.
    الجدول التالي لاحصائيات برنامج الامم المتحدة لسنة 2004:
    خطوط الهاتف المتوفرة للسكان عدد خطوط الهاتف لكل 1000 نسمة (2002 61% برنامج الأمم المتحدة الإنمائي -تقرير التنمية البشرية 2004

    خطوط الهاتف النقال المتوفرة للسكان عدد خطوط الهاتف المحمول لكل 1000 نسمة (2002 13% برنامج الأمم المتحدة الإنمائي - تقرير التنمية البشرية 2004

    عدد مستخدمي الإنترنت عدد المستخدمين لكل 1000 نسمة (2002 16.0% برنامج الأمم المتحدة الإنمائي - تقرير التنمية البشرية 2004 .

    توفر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في القرى:

    كما تساعد الاتحاد الدولي للاتصالات لقياس نتائج مؤتمر القمة العالمي لمجتمع المعلومات هدف "لربط القرى المعلومات وتكنولوجيات الاتصالات وإقامة نقاط نفاذ مجتمعية." حسب تقديرات الاتحاد الدولي للاتصالات في العالم وتضم نحو ثلاثة ملايين من القرى، والتي هي 92 في المائة في العالم النامي. (1)
    أما المتوسطات القطرية مع المجتمعات المحلية لخدمات الهاتف وصول ما يقرب من 50 في المائة في الأمريكتين ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ، و 60 في المائة في أوروبا ورابطة الدول المستقلة.
    في أفريقيا، ما يزيد قليلا عن عشرة في المائة من المجتمعات المحلية لديها خدمة الهاتف الثابت، مقارنة مع ما يقرب من 30 في المائة في الدول العربية.
    - باستثناء أوروبا ورابطة الدول المستقلة ، ويبلغ متوسط البلاد للدخول إلى شبكة الإنترنت منخفضة جدا. في الأمريكتين ، وحول واحد من كل ستة المجتمعات الوصول إلى الإنترنت ، بالمقارنة مع واحد من كل عشرة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ. في مكان آخر، فإن البلد في المتوسط أقل من خمسة في المائة. إفريقيا تقف مع مستويات منخفضة جدا من الحصول على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
    - بالنسبة للعالم النامي ككل، وحسب تقديرات الاتحاد الدولي للاتصالات 30 في المائة من المجتمعات المحلية عبر الهاتف الثابت والوصول إلى ثمانية في المائة منهم الوصول إلى الإنترنت(2)
    .
    في عام 2006 افريقيا
    - وتمثل 14 ٪ من سكان العالم ، ولكن فقط 5.6 ٪ من مجموع المشتركين الثابتة والمتنقلة في جميع أنحاء العالم.
    - وكان إلى حد أقل في العالم واختراق خط ثابت، مع القاري في المتوسط حوالي 3 خطوط رئيسية لكل 100 شخص.

    - وكان أكثر من 20 دولة وطنية والذي بلغ المتوسط أقل من 1 في خدمة الخط الرئيسي لكل 100 شخص.

    - وكان ما مجموعه 221 مليون مشترك بالهاتف ، 198 مليون منها مشتركين في الهواتف الخلوية. القارة الإفريقية لديها أعلى نسبة من الهاتف النقال إلى إجمالي عدد المشتركين في أي منطقة في العالم ، وكان يطلق عليها اسم "أقل السلكية منطقة في العالم"

    - وكانت المنطقة التي يوجد فيها أعلى معدل نمو الهاتف النقال على مدى السنوات إل 5 سنوات في المتوسط حوالي 50 ٪ على أساس سنوي. مجموع عدد المشتركين في الهواتف النقال المتنقلة على مستوى القارة في نهاية عام 2006 كان 198 مليون دولار.

    - وأضاف أن نحو 61 مليون مشترك في الهاتف المحمول، وهو رقم يعادل تقريبا مجموع عدد المشتركين في الهاتف (الثابتة والمتحركة (في إفريقيا في عام 2002.

    - وكان نحو 22 مليون مستخدم للانترنت ، بنمو 5 ٪ فقط. وانتشار الإنترنت في أوروبا هي 7مرات(1).
    في عام 2006 ، ومنطقة الأمريكتين
    - وأظهرت استمرار النمو في قطاع الاتصالات المتنقلة ، ومعظم دول أميركا الجنوبية والوسطى والتي تبين معدلات انتشار الهواتف المتحركة أكثر من 50 في المائة. كوستاريكا وهندوراس ونيكاراغوا وبوليفيا وبيرو وكان حوالي 30 في المائة مشترك في الهاتف النقال. الأرجنتين وشيلي، من ناحية أخرى، كانت معدلات انتشار الهواتف المتحركة 80 و 76 في المائة على التوالي.

    -ما يخصها من الانقسام بين الشمال والجنوب من حيث عدد مستخدمي الانترنت : الولايات المتحدة وكندا ، وكان ما يقرب من أربعة أضعاف معدل انتشار الإنترنت في أمريكا الوسطى ومنطقة البحر الكاريبي ، حيث بلغت حوالي 15 ٪. في أمريكا الجنوبية ، نحو 20 في المائة من السكان، وتستخدم شبكة الإنترنت
    - أكبر ثلاث شبكات الهاتف الثابت -- في الولايات المتحدة ، وكندا ، والبرازيل -- لأكثر من 80 ٪ من جميع البنود الثابتة على القارتين.

    نمو الهاتف النقال و الثابت في قارة إفريقيا من سنة 1996 و 2006
    و ذلك لكل 100 شخص مواطن

    - وأظهرت استمرار النمو في تغلغل النطاق العريض. في أمريكا الجنوبية ، وشيلي (6 ٪) على أكبر عدد من المشتركين في النطاق العريض لكل 100 نسمة ، تليها الأرجنتين (4 ٪) واليابان (3.1 ٪). في 24 ٪ ، وكندا ، وكانت الرائدة في منطقة الأمريكتين(1).

    - وكان أعلى نسبة من إجمالي المشتركين في النطاق العريض لمشتركي الانترنت. أما في القارة الأمريكية 81 ٪ من جميع المشتركين في شبكة الانترنت عريضة النطاق الصدد لها ، وهذه النسبة أقل من ذلك بكثير في مناطق أخرى : 74. 4 ٪ في أوروبا و 57.5 ٪ في منطقة آسيا والمحيط الهادئ ، وفقط 10 ٪ في إفريقيا
    في عام 2006 في آسيا والمحيط الهادئ

    - وانتشار الإنترنت يتراوح بين أقل من 1 ٪ في اقتصاديات مثل تيمور الشرقية وميانمار وبنجلاديش وكمبوديا وجمهورية لا و الديمقراطية الشعبية ونيبال ، إلى أكثر من 65 ٪ في اليابان ، وجمهورية كوريا واستراليا ونيوزيلندا.

    - انتشار الهواتف المتحركة يتراوح بين أقل من 1 ٪ في اقتصاديات مثل ميانمار وكيري باتي ، وإلى 90 ٪ أو أكثر في أستراليا ، وتايوان ، وسنغافورة ، وهونغ كونغ (الصين) و الصين

    - وخلال عام 2006، وكانت الهند أول دولة إضافة إلى ما متوسطه 6.3 مليون مشترك في الهاتف النقال جديدة كل شهر. بيد أن الصين تمثل ما يقرب من 43 ٪ من كامل منطقة آسيا والمحيط الهادئ في سوق الهاتف المحمول من حيث عدد المشتركين. الاختراق الداخلي في الصين لا تزال تحوم حول 35 ٪.

    الهند
    - لقد تجاوزت الصين من حيث معدلات النمو المتنقلة. الهند قد معدلات نمو 91 ٪ سنويا منذ عام 2001. فقط من إجمالي معدلات انتشار الهواتف المتحركة أكثر من 14 ٪ ، وإمكانات هائلة للنمو.

    - وجمهورية كوريا ويقود تغلغل النطاق العريض في المنطقة ، مع خطوط عالية السرعة التي تخدم أكثر من 29 ٪ من سكانها
    أوروبا ورابطة الدول المستقلة في عام 2004

    - أوروبا تقود العالم من حيث انتشار الهواتف النقال ، مع أكثر من 570 مليون مشترك، وانتشار الهاتف النقال لأكثر من 70 ٪. هذا بالمقارنة مع 9 ٪ انتشار الهاتف النقال في أفريقيا، و 42 ٪ في الأمريكتين ، و 19 ٪ في آسيا والمحيط الهادئ.

    نسبة نمو مستخدمي الانترنت في مختلف القارات سنة 2006

    - أوروبا : وكان أكثر من مشتركي الهواتف النقالة وخطوط الهاتف الثابت في جميع البلدان تقريبا.

    - وأظهرت نموا قويا المتنقلة ، ولا سيما في بلدان أوروبا الوسطى والشرقية ، حيث مستويات انتشار الهواتف النقال 2004 ينافسه في ذلك الغرب. بعض الأمثلة : بلغاريا (60 ٪) ، كرواتيا (58 ٪) ، وجمهورية التشيك (105 ٪) والمجر (89 ٪) ، وبولندا (60 ٪) ، وجمهورية سلوفاكيا (79 ٪) ، وسلوفينيا (87 ٪). في حين أن أوروبا الوسطى والشرقية مستويات انتشار الهواتف النقال قد اللحاق لتلك الموجودة في أوروبا الغربية ، وانتشار الإنترنت لا تزال متخلفة عن المستوى ، في حوالي 20 ٪ (مقارنة مع ما يقرب من 50 ٪ في أوروبا الغربية.(1)

    - في المنطقة الأسرع نموا في سوق الهاتف المحمول، وروسيا، وتضاعف عدد المشتركين في الهواتف الخلوية خلال عام 2004 ، من 36.5 مليون إلى 74.4 مليون دولار. وخلال عام 2004 ، تجاوزت روسيا وألمانيا وفرنسا وأسبانيا والمملكة المتحدة لتصبح اكبر سوق الهاتف المحمول في أوروبا. في روسيا على الرغم من إعجاب عدد المشتركين ، فقد الرقمية الخاصة بها ، مع الغالبية العظمى من المشتركين وتقع في المراكز الحضرية الكبيرة.

    ... ودول البلطيق استونيا ولاتفيا وليتوانيا قد نجحت في تجاوز المراحل السريع لتكنولوجيات جديدة ، وشبكة الإنترنت ، ومعدلات انتشار الهواتف المتحركة بالفعل تقترب من 71 ٪ و 95 ٪ على التوالي من متوسط التغلغل في أوروبا الغربية.

    ... وهولندا واحتل المركز الثالث على الصعيد العالمي من حيث تغلغل النطاق العريض ، وراء وجمهورية كوريا وهونغ كونغ (الصين). أكبر 20 اقتصاديات العالم من حيث النطاق العريض تغلغل الآن تشمل اثني عشر اقتصاديات أوروبا، فإن خمسة بلدان آسيوية، وكذلك إسرائيل، والولايات المتحدة الأمريكية، وكندا.(1)


    و هنا بعض الإحصائيات التي أصدرتها الملتقى الدولي للاتصالات السلكية و لا سلكية وهي مقارنة بين سنتي 2002 و 20071(


    نسبة
    الأسر
    الإنترنت

    نسبة
    الأسر
    مع الكمبيوتر
    الدولية
    الإنترنت
    باندوتز
    في الإنترنت
    مستخدم (بت / ث)

    الهواتف النقالة
    الاشتراكات
    لكل 100
    ساكن أو مواطن
    ثابت
    خطوط الهاتف
    لكل 100 ساكن أو مواطن

    Proportion of
    households
    with Internet Proportion of
    households
    with computer International
    Internet
    bandwidth
    per Internet
    user(bit/s)
    Mobile cellular
    suscriptions
    per 100 inhab. Fixed
    telephone lines
    per 100 inhab.
    2007 2002 2007 2002 2007 2002 2007 2002 2007 2002
    64.0 46.0 73.0 61.0 8’035 928 102.5 64.9 47.1 53.3 Australia
    94.0 70.2 80.0 78.6 1’353 613 90.2 68.4 46.4 54.5 Korea (Rep.)
    49.0 23.0 62.0 36.6 46’086 11’076 89.8 64.6 56.5 57.1 France
    416. 5.0 39.1 10.2 1’735 159 41.2 16.0 27.5 16.6 China
    69.0 44.0 74.0 54.5 21’847 5’140 115.2 86.8 33.0 52.4 Finland
    71.0 46.0 79.0 61.0 35’487 6’448 117.6 71.7 65.1 65.1 Germany
    79.0 66.0 83.0 75.0 62’484 14’962 113.7 89.0 60.4 62.5 Sweden
    61.7
    52.0 70.2 59.0 15’341 2’208 83.5 48.9 53.4 65.3 United States
    84.0 77.0 89.0 83.0 8’121 301 108.9 90.9 62.0 65.6 Iceland

    واقع استخدام التكنولوجيات في العالم العربي :
    مصر :
    وتقول أحدث الإحصائيات المتوافرة في هذا المجال أن عدد السكان في مصر يبلغ حاليا 74 مليون نسمة، وعدد المشتركين في خدمات الهاتف الثابت وصل إلى 10.2 مليون مشترك عام 2005 مقارنة بـ 6.4 مليون مشترك عام 1999، وزيادات إجمالي سعة السنترالات إلى نحو 12.5 مليون خط فى العام نفسه(2)
    وهذه الخدمة تحتكرها حتى الآن شركة "المصرية للاتصالات" وهى شركة حكومية، وبلغ عدد المشتركين فى خدمات التليفون المحمول 14 مليون مشترك حتى بداية عام 2006 وهى الخدمة التي تقدمها شركتين من القطاع الخاص (موبينيل وفودافون)، وقد منح "الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات" رخصة ثالثة لشركة "اتصالات" الإماراتية لتقديم الخدمة فى 4 يوليو بقيمة 16.7 مليار جنيه مصري ما يعادل 2.9 مليار دولار، ولكن الشركة لم تبدأ في تقديم خدماتها حتى الآن، وقد وصل عدد نوادى تكنولوجيا المعلومات العامة إلى 1293 ناديا، وبلغ عدد الشركات العاملة فى مجال تكنولوجيا المعلومات فى السوق المصري 1979 شركة (1)
    أما فيما يتعلق بخدمة الانترنت فتذكر الإحصائيات أن عدد المستخدمين يبلغ حاليا 5 ملايين و 300 ألف مستخدم، يحصلون على خدماتهم من خلال 211 شركة تقدم خدمات الوصول إلى الانترنت فى مصر (2)
    تونس :
    في عام 1991 كانت تونس أول بلد عربي و إفريقي يرتبط بشبكة الانترنت العالمية، ولكن دخول الشبكة على المستوى الواسع بدأ منذ عام 1996 مع إنشاء "الوكالة التونسية للانترنت" التي أوكلت إليها مهمة التصرف في خدمات الانترنت وتكنولوجيا الشبكات وحسن استغلالها وتسويقها (3)
    أيضا قدمت الحكومة التونسية بعض المبادرات الهامة لنشر الثقافة الرقمية كان من أبرزها انطلاق المشروع الرئاسي للحاسب العائلي في ابريل 2001 وهو المشروع الذي أتاح لعديد من الأسر ذات الدخل المحدود امتلاك جهاز كمبيوتر بتسهيلات ميسرة، وهذا البرنامج أسفر عن بيع أكثر من 42 ألف جهاز كمبيوتر حتى عام 2004 (4)، بالإضافة إلى ذلك تفخر الحكومة حاليا أن نسبة الارتباط بشبكة الانترنت فى الجامعات، ومختبرات البحث العلمى، والمدارس الثانوية، والمدارس الابتدائية (فى نهاية 2006) قد بلغت 100%5)
    وفى مجال الاتصالات ترصد إحصائيات وزارة تكنولوجيات الاتصال أن عدد المشتركين فى خدمة الهاتف الثابت التى تحتكرها "التونسية للاتصالات" بلغ مليون و 262 خط فى يوليو 2006، وأن عدد المشتركين فى شبكة الهاتف الجوال (الذى تقدم خدماته شركتين هما "التونسية للاتصالات، و "تونيسيانا") بلغ 6 مليون و 477 خط، أما عدد أجهزة الكمبيوتر فى تونس فقد بلغت 568 ألف جهاز وفقا لإحصائيات عام 2005 (6)
    وترصد إحصائيات "الوكالة التونسية للانترنات" وهى الهيئة الرسمية المسئولة عن تزويد خدمات الانترنت فى تونس فى أحدث أرقامها المنشورة أن عدد المشتركين فى خدمات الانترنت تجاوز 109 ألف مشترك، وأن عدد المستخدمين بلغ مليون و 148 ألف مستخدم، وأن عدد عناوين البريد الالكترونى المسجلة تزيد قليلا عن 164 ألف عنوان بينما بلغ عدد المواقع التونسية على شبكة الانترنت 4566 موقعا (7)، وذلك مع الأخذ فى الاعتبار أن عدد سكان تونس يبلغ حوالى 10 ملايين مواطن.

    الإمارات
    وتقول الأرقام المتوافرة أن الإمارات يبلغ عدد سكانها 2.6 مليون نسمة أقل من 20% منهم من الإماراتيين (19% إماراتيين، 23% عرب وإيرانيين، 50% جنوب آسيا، 8% أجانب آخرين) (1)، ويبلغ متوسط الدخل السنوي للفرد أكثر من 17 ألف دولار، وفى مجال الاتصالات فإن عدد الهواتف الثابتة يصل إلى مليون و 136 ألف خط، وعدد الهواتف المحمولة 2 مليون و 972 خط وهو ما يزيد عن إجمالي عدد السكان، بينما وصل عدد مستخدمي شبكة الانترنت وفق هذه الإحصاءات التي صدرت نهاية 2004 فقد بلغ مليون و 373 ألف مستخدم (2) و 76% من مستخدمي الشبكة من الذكور، وأن متوسط عمر مستخدم الشبكة في الإمارات هو 27 عاما
    المغرب
    إذا أردنا الحديث عن قطاع الهاتف الثابت إن عدد المشتركين في هذا القطاع لا يتجاوز 1.1 مليون مشترك. و يمكن رصد خطورة تراجع أو انحسار قطاع الهاتف الثابت الذي ينعكس سلبيا على توسيع خدمات آنترنيت الذي يبلغ عدد ربناء الشركة حاليا 34 ألف مشترك فيما يقدر عدد المستخدمين ( بمن فيهم مستخدمو المحلات العام الانترنت ) بحوالي مليون شخص، وهو قطاع يواصل نموه الإيجابي وتعمل الشركة من جهتها على تطوير نوعية خدماتها وخصوصا للشرائح المتخصصة والشركات إضافة للمستخدمين العاديين (2 )
    ويبلغ عدد الهواتف الثابتة مليون و 300 ألف خط، بينما تزيد عدد الهواتف المحمولة حتى تصل إلى أكثر من 9 ملايين و 300 ألف خط وفقا لآخر الإحصاءات (4)، وقد حققت هذه الخدمة طفرة ضخمة خلال السنوات القليلة الماضية حيث كانت أعداد المشتركين في هذه الخدمة تقل عن خمسة ملايين مشترك منذ ثلاثة أعوام فقط(5)


    يضم الجدول عدد المستخدمين حسب الدولة (إحصاءات يوليو 2007) . (1
    الدولة العدد التقريبي نسبة عدد المستخدمين للسكان
    سعر الربط بالساعة العملة المرجعية ر س
    الجزائر
    1.92 مليون 5.7% 60 د ج / الساعة 3.16 ر س / الساعة
    السودان
    3.9 مليون 7.6% / /
    السعودية
    8.78 مليون 35.2% 1.5 ر س /الساعة 1.5 ر س /الساعة
    الإمارات
    1.39 مليون 35.1% / /
    تونس
    953 ألف 9.2% / /
    الكويت
    700 ألف 25.6% / /
    الأردن
    629 ألف 11.7% / /
    لبنان
    600 ألف 15.4% / /
    اليمن
    330 ألف 1% / /
    فلسطين
    243 ألف 7.9% / /
    قطر
    219 ألف 26.6% / /
    ليبيا
    850 آلاف 13.8% / /
    البحرين
    155 ألف 20.7%، / /
    مصر [4]
    11.48 ملايين 15.6% / /
    المغرب
    4.6 مليون 15.1%، / /


    - الجدير ذكره أنّ ما نسبته حوالي 60% من مستخدمي الإنترنت في العالم العربي موجودون في منطقة الخليج العربي، والتي تمثل حوالي 11% من تعداد سكان العالم العربيّ. أمّا بالنسبة لعدد المستخدمين في كلّ دولة عربية (مارس 2007) فإنّ الأعداد هي: مصر 5.5 مليون، المغرب 4.6 مليون، السودان 2.8 مليون، المملكة العربية السعودية 2.54 مليون، الجزائر 1.92 مليون ، الإمارات العربية المتحدة 1.397.200، سوريا 1.1 مليون، تونس 953 ألفا، الكويت 700 ألف، الأردن 629.500 ألف، لبنان 600 ألف، اليمن 330 ألفا، عّمان 285 ألفا، فلسطين 243 ألفا، قطر 219 ألفا، ليبيا 205 آلاف، البحرين 155 ألفا، الصومال 90 ألفا، العراق 36 ألفا. موريتانيا 20 ألفا، جيبوتي 10 آلاف. أمّا نسبة السكان الذين يستخدمون الإنترنت بشتى أنواعها (العادية وعالية، اي عريضة، النطاق) لتعداد السكان في الدولة، فهي كالتالي: الإمارات العربية المتحدة 35.1%، قطر 26.6%، الكويت 25.6%، البحرين 20.7 %، لبنان 15.4%، المغرب 15.1%، الأردن 11.7%، المملكة العربية السعودية 10.6%، عُمان 10%، تونس 9.2%، فلسطين 7.9%، السودان 7.6%، مصر 6.9%، الجزائر 5.7%، سوريا 5.6%، ليبيا 3.3%، جيبوتي 1.1%، اليمن 1%، الصومال 0.7%، موريتانيا 0.5%، العراق 0.1%.

    - و الجدول التالي لأهم الدول التي تتصدر العالم العربي في مؤشرات مجتمع المعلومات مقارنة بين سنتي 2002 و 2007 1 :


    نسبة
    الأسر
    الإنترنت

    نسبة
    الأسر
    مع الكمبيوتر
    الدولية
    الإنترنت
    باندوتز
    في الإنترنت
    مستخدم (بت / ث)

    الهواتف النقالة
    الاشتراكات
    لكل 100
    ساكن أو مواطن
    ثابت
    خطوط الهاتف
    لكل 100 ساكن أو مواطن

    Proportion of
    households
    with Internet Proportion of
    households
    with computer International
    Internet
    bandwidth
    per Internet
    user(bit/s)
    Mobile cellular
    suscriptions
    per 100 inhab. Fixed
    telephone lines
    per 100 inhab.
    2007 2002 2007 2002 2007 2002 2007 2002 2007 2002
    2.9 1.4 9.6 4.5 1’800 301 75.9 5.9 12.3 11.7 Tunisia
    9.1
    1.4 16.1 3.0 1’023 339 39.8 6.4 14.9 11.1 Egypt
    7.0
    0.4 17.2 8.9 3’808 443 64.2 20.6 7.7 3.7 Morocco
    40.4
    30.0 43.3 33.0 5’380 1’067 176.5 64.6
    31.6 29.1 U- A -E

    - الفصل الثاني : واقع استخدام التكنولوجيات الحديثة في الجزائر
    - واقع استخدام التكنولوجيات في الجزائر :
    الجدول التالي يسمح لنا بمقارنة الجزائر مع الدول الرائدة و المجاورة التي سبق ذكرها في مجال المؤشرات الواعدة بمجتمع المعلومات مقارنة بين سنتي 2002 و 2007 ) (1


    نسبة
    الأسر
    الإنترنت

    نسبة
    الأسر
    مع الكمبيوتر
    الدولية
    الإنترنت
    باندوتز
    في الإنترنت
    مستخدم (بت / ث)

    الهواتف النقالة
    الاشتراكات
    لكل 100
    ساكن أو مواطن
    ثابت
    خطوط الهاتف
    لكل 100 ساكن أو مواطن

    Proportion of
    households
    with Internet Proportion of
    households
    with computer International
    Internet
    bandwidth
    per Internet
    user(bit/s)
    Mobile cellular
    suscriptions
    per 100 inhab. Fixed
    telephone lines
    per 100 inhab.
    2007 2002 2007 2002 2007 2002 2007 2002 2007 2002
    6.8 0.3 8.3 2.1 857 313 81.4 1.4 9.1 6.2 Algeria

    الهاتف الثابت:
    يبلغ عدد المشتركين في الهاتف الثابت عام 2007 3.5 مليون مشترك بنسبة تتراوح في حدود 9.9 بالمائة من جملة الشعب الجزائري أي 6خطوط لكل 100 نسمة أما في الولايات المتحدة الأمريكية ف 90 خط لكل 100 مواطن2
    و قد تطورت الوتيرة الآتية من 1.7 مليون في سنة 200 و 1.8 مليون سنة 2001 أما بعدها بسنة أي سنة 2002 فوصلت إلى 1.9 و قد شهدت سنة 2003 تطور محسوس في مجال الهاتف الثابت فقد قفزت إلي 2.1 مليون مشترك و 2.5 سنة 2005.
    و هذا ما لا يكفي مقرنة بالهاتف النقال فإن كل مشترك في الهاتف الثابت يقابله 5 مشتركين في الهاتف النقال
    لكن الجزائر تخطط إلى تجاوز حواجز 9.9 بالمائة التي تكلمنا عليها إلى قربة 10 أو 11 بالمائة سنة 2008 بينما كانت 5.02 سنة 2000
    و تطمح الجزائر إلى استثمار عشرة مليارات دينار بين سنتي 2009 و 2013 لتنمية شبكاتها للألياف البصرية لمضاعفة مشتركيها في الهاتف الثابت ليبلغ عددهم 6 ملايين بحلول سنة 2013.
    و قد أعلن الرئيس السابق للمديرية العامة للاتصال أن الجزائر 2013 الجزائر الالكترونية سيقوم على عدة مشاريع منها جعل الاتصالات المحلية مجانية في غضون الأربعة سنوات القادمة و هذا يعتبر مشروعا واعدا في عالم يقال أن ثلث سكانه لم يقوموا باتصال هاتفي في حياتهم على الإطلاق.1
    و رغم دخول شركة )لكوم( السوق الجزائرية إلا أنها لقيت عراقيل كبيرة متعلقة بشروط المنافسة التجارية سنة 2006/2007 حالة دون تقدم هذا المشروع.
    الهاتف النقال:
    - في إحصائيات لسنة 2006 بلغت عدد المشتركين في خدمة الهاتف النقال في هذه الفترة 18.6 مليون شخص..
    - أما في إحصائيات 2007 فبلغ عدد المشتركين 27.5 مليون مشترك و هذه قفزة مهولة صنفت فيها الجزائر في مقدمة الدول العربية في مجال نمو نسبة المشتركين الهاتف النقال.
    - و لإثبات هذه الزيادة ففي جانفي 2006 بلغت الكثافة 43.9 بالمائة و بعد شهر أصبحت 45.6 بالمائة أي بنمو فاق 3.85 بالمائة و هذا ما يعد رقما هاما ، و نموا ب 5.5 بالمائة بين شهري نوفمبر و ديسمبر 2005
    - مع ملاحظة أن المشتركين يتوجهون نحو الدفع المسبق بنسبة 97.5 بالمائة من سوق الهاتف النقال في الجزائر .
    - تقسم السوق الجزائرية إلى ثلاث شركات – موبليس – نجمة – جيزي – (2)
    المتعامل 2004 2005
    موبليس 70 بالمائة 53 بالمائة
    نجمة 06 بالمائة 11 بالمائة
    جيزي 24 بالمائة 36 بالمائة

    الانترنت:
    - حسب الوزير السابق بوجمعة هيشور وزير تكنولوجيات الإعلام و الاتصال فان نسبة المستخدمين سنة 2004 قد تعدو 2.4 بالمائة من مجموع المواطنين الجزائريين أما المشتركين في خدمة الانترنت في الجزائر فلا يتجاوز 900 ألف أما في أخر إحصائية لسنة 2009 فان الأرقام الرسمية تقول أن المستخدمين فقد تجاوزوا 4 ملاين مستخدم .
    - و تتوفر الجزائر على 48 ألف نادي انترنت عام 2006 بعد ما كان 10 ألاف نادي عام 2004 2 في حين تقول الإحصائيات أن 4 بالمائة فقط من الأفارقة ينفذون إلى الشبكة.
    - لكن الجزائر حققت مستوى نمو قدر ب 62 بالمائة سنة 2007 و الذي يجعلها في المرتبة الأولى عربيا في هذا المجال ويقول و الوزير السابق بوجمعة هيشور إن الجزائر تطمح إلى بلوغ المستوى العالمي و بلوغ نسبة 40 بالمائة من المواطنين الجزائريين النافذين إلى الشبكة أو ما يعادل 6 ملايين جزائري في أفاق 2010. (1)
    - تقييم و مقارنة:
    - إن التطور المسجل خلال السنوات الأخيرة في قطاع الهاتف النقال يرجع إلى فتح هذا السوق للإستثمارات وهذا مالم يعرفه الهاتف الثابت إلا في تجربة "لكم الفاشلة" و هذا ما يجعل الجزائر متأخرة جدا و هذا مع معرفتنا إن الهاتف الثابت يعد من المفاتيح الأهم لدخول الانترنت إلى البيوت الجزائرية و مع ذلك مازالت تسعيرة (الهاتف والأنترنت ) باهضة
    - بالنسبة للأنترنت تعمل الجزائر على التنمية البشرية في مجال التكنولوجيات الحديثة من حيث أن مستوى التأهيل لدى السكان :
    1- عدد الذين يملكون مستوى تعليمي مقبول هم 17،5مليون
    2- لا يفوق عدد المؤهلين لأستعمال الأنترنت 13مليون جزائري وهذا نفسه أقل من40% التي وعد بها الوزير بالسابق وجمعة هيشور
    - تعتبر المشاريع التي تعد الجزائر لها في مجال الجزائر الالكترونية 2013 من أهمها تلك التي تخدم النفاذ إلى الانترنت و الهاتف الثابت و هذا ما يجعل هذه المشاريع طموحة و تجعل من الجزائري مشروع إنسان رقمي .
    الخاتمة:
    من خلال ملاحظة المقاييس و المؤشرات الدالة على مجتمع المعلومات في الدول المختلفة في العالم و الجزائر نستنتج أن الجزائر و إن كانت في مجال المؤشر الخاص بالهاتف النقال متقدمة نوعا ما إلا أنها لا ترقى بالنوعية إلى مصاف الدول التي تحتل المراتب الأولى و خاصة الجيل الثالث و الجيل الثالث فاصل خاصة الذي تتحدث عنه بعض الدول .
    ماهو موقع الجزائر من مجتمع المعلومات على ضوء المؤشرات التي تم عرضها ؟. يمكن أن تكون هذه المعلومات و مقابلتها مع الدول التي يمكن تسميتها بالدول الغاية يكن لهذه المقابلة أن تعطينا صورة عن واقع استخدام التكنولوجيات و موقع الجزائر من هذا المجتمع.







    المراجع:
    * -والاتحاد الدولي للاتصالات، تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في العالم للاتصالات السلكية واللاسلكية / تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وقاعدة بيانات المؤشرات ، نهاية العام 2006
    *- رنامج الأمم المتحدة الإنمائي -تقرير التنمية البشرية 2004
    *- الهيئة العامة للاستعلامات، الكتاب السنوى 2005، http://www.sis.gov.eg/Ar/Pub/yearboo...0000000015.htm (زيارة 8/4/2006).
    *-وزارة تكنولوجيات الاتصال، الانجازات، http://www.infocom.tn/index.php?id=206 (زيارة 12/10/2006).
    - 2 -الوكالة التونسية للانترنات، أرقام مهمة، http://www.ati.tn/Defaultar.htm (زيارة 23/10/2006).
    -*- اقتصاد الانترنت يزدهر فى تونس والمعارضة تعزز مواقعها، http://www.masrawy.com/News/2005/MidEast/AFP/N ovember/14/0511140930011991137.aspx (زيارة 6/5/2006).

    -* - الوكالة التونسية للانترنت،إحصائيات يوليو 2006،http://www.ati.nat.tn/stats/index.htm (زيارة 16/10/2006).

    *- كتاب الحقائق، منشورات CIA ، https://www.cia.gov/cia/publications...k/geos/ae.html (زيارة 22/9/2006).
    * - الاتحاد الدولى للاتصالات، المكتب الاقليمى العربى، الامارات: بيانات أساسية،
    http://www.ituarabic.org/arab_countr...country_code=2 (زيارة 18/6/2006).
    *- المغرب، بيانات أساسية، الاتحاد الدولى للاتصالات، المكتب الاقليمى العربى، http://www.ituarabic.org/arab_countr...ountry_code=20 (زيارة 28/6/2006)..
    *- طلحة جبريل، اتصالات المغرب تعتزم إطلاق خدمات جديدة، نقلا عن جريدة الشرق الأوسط، http://doc.abhatoo.net.ma/article.php3?id_article=288 (زيارة 15/8/2006).
    -* - الموسوعة ويكيبيديا http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%...B1%D9%86%D8%AA

    *- الاتحاد الدولى للاتصالات، المكتب الاقليمى العربى، الجزائر، http://www.ituarabic.org/arab_countr...country_code=5
    *- كامل الشيرازى، انعكاسات سلبية لمرسوم أويحى....، جريدة البلاد، http://www.el-bilad.com/article.php?codear=7103 (زيارة 14/9/2006).
    *- arpt info algerie عدد 3 سيبتمبر 2005، الصفحة 07
    *- ثلاثة ملايين مستخدم لشبكة الانترنت فى الجزائر، موقع ميدل ايست أون لاين، http://www.middle-east-online.com/?id=42007 (زيارة 24/10/2006).
    * - مقابلة مع الوزير السابق بوجمعة هيشور ، الصحفية بوزيفي وهيبة ، سنة 2007 لم تنشر
    avatar
    سميحة زيدي

    عدد المساهمات : 366
    نقاط : 667
    تاريخ التسجيل : 11/12/2009

    رد: بحث مجتمع المعلومات

    مُساهمة من طرف سميحة زيدي في الأحد سبتمبر 28, 2014 1:03 pm

    عرض مقدم في مقياس مؤشرات مجتمع المعلومات، سنة أولى ماجستير، تخصص: مجتمع المعلومات

    الخطة:
    - مقدمة
    - الفصل الأول : واقع التكنولوجيات الحديثة
    - واقع استخدام التكنولوجيات الحديثة )الحواسيب - الهاتف – النقال و الثابت – الانترنت( في العالم
    - واقع استخدام التكنولوجيات في العالم العربي
    - الفصل الثاني : واقع التكنولوجيات الحديثة في الجزائر
    - واقع استخدام التكنولوجيات في الجزائر
    - تقييم و مقارنة
    - خاتمة

    مقدمة:
    في عالم أصبحت قوة الدول و تطورها تقاس بقوة هياكلها القاعدية المتعلقة بالتكنولوجيات الحديثة، و تطور مجتمعها يقاس بتطور الشبكات الرابطة بين أجزائه و مستوى و كمية اتصال أفراده، وكذا تمتع مواطنيه بهذه التقنيات.
    ومن المؤشرات التي يمكن رصدها لقياس إمكانية النفاذ و الاستعمال توجد المؤشرات التالية ) نسبة تمتع المواطنين بالحاسب الآلي و نسبة الاشتراك في الهاتف الثابت و النقال و كذا نسبة الاشتراك في خدمة الانترنت و نسبة الاستعمال لهذه الأخيرة ( و يمكن لهذه المؤشرات كذلك أن تخبرنا بأداء الدولة و مؤسساتها في هذا المجال.
    في البداية سنتطرق إلى واقع استخدام هذه التكنولوجيات في بلدان العالم المختلفة التي توف بالتقدم و ذلك لمعرفة نسب الاستخدام في هذه الدول و لتمكين القارئ من معرفة أين تصنف البلدان و خاصة معرفة البلدان التي تسمى ببلدان الغاية أي البلدان الرائدة التي تعتبر نموذجا في مجال ما .
    ومنه نطرح التساؤلات التالية :
    - ماهو واقع استخدام التكنولوجيات الحديثة في العالم ؟
    - ماهو واقع هذا الاستخدام في الوطن العربي و الجزائر ؟
    - هل الجزائر لها إمكانية الدخول إلى المجتمعات التي تصنف بأنها مجتمعات معلومات في مجال الاستخدام ؟

    - الفصل الاول : واقع التكنولوجيات الحديثة
    واقع استخدام التكنولوجيات الحديثة )الحواسيب- الهاتف – النقال و الثابت – الانترنت( في العالم:
    كانت التطورات في مختلف التقنيات وخاصة التطورات في قطاع الاتصالات المتنقلة قد تمكنت من تغيير المشهد لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات . بحلول نهاية عام 2007، ما يقرب من واحد من شخصين له هاتف محمول. في أوروبا ، والنمو تجاوز 100 ٪ علامة. و أكثر من واحد من أصل 4 أفارقة واحد من أصل 3 آسيويين لديها هاتف محمول. مستوى عال من المنافسة وتراجع في الأسعار قد تمكنت من تقليص الفجوة الرقمية في الهاتف النقال، وبدرجة كبيرة. ولا سيما في إفريقيا ، حيث من الواضح أن تهيمن على المحمول ، وبخصوص خطوط الهاتف الثابتة تظل استثناء ، والنمو ب 3 لكل 100 نسمة ،وإلى حد أدنى المعدلات في العالم.
    قلة توافر الخطوط الثابتة أيضا عائقا أمام استيعاب العريضة الثابتة، ومن الأرجح أن أفريقيا ذات النطاق العريض في السوق سوف تهيمن عليها المتنقلة ذات النطاق العريض. وبدأ الاتحاد الدولي للاتصالات لجمع البيانات عن المشتركين في النطاق العريض المتنقلة في عام 2005، وتشير البيانات إلى أن امتصاص بينما آخذ في الارتفاع، و البدء بخدمات نقالة عريضة النطاق ويتركز في العالم المتقدم. انخفاض الأسعار وزيادة منح التراخيص وتوفر 3G من المتوقع أن يغير هذا في السنوات القادمة
    - الفجوة الرقمية لا يزال يمثل مشكلة رئيسية في مجال الإنترنت والنطاق العريض وبخاصة امتصاص. في حين النمو النطاق العريض الثابتة ينمو بسرعة وصلت إلى نحو 15 في المائة و 10 في أوروبا، والأمريكتين، يبلغ أقل من نصف في المائة في إفريقيا.
    - أما استخدام الانترنت بشكل عام ، ما زالت منخفضة وخاصة في إفريقيا حيث لا تتعدى 5 في المائة من السكان على الإنترنت ، مقارنة مع ما يزيد على 40 في المائة في أوروبا، والأمريكتين ، و أوقيانوسا ا(1)
    • يقدر عدد مستخدمي الانترنت في العالم بـ 1.08 مليار. كان الرقم سنة 2000، 400 مليون مستخدم فقط ، في حين كان عشرين مليون سنة 1995.
    .
    - وضعت في مقابل الاقتصاديات النامية :
    كما تم التأكيد عليه في الرسم البياني 2 :
    الخط الثابت في القطاع ما زالت أقل دينامكية القطاع ، وبينما زاد عدد الخطوط الثابتة التي تقع فعلا في البلدان المتقدمة ، وتنمو إلا ببطء شديد في العالم النامي ، حيث أنها لا تزال عند مستوى منخفض. (16 ٪) فقط
    ولا يزال النمو أقوى للنقالة في العالم النامي. بحلول نهاية عام 2007 ، 45 من أصل 100 من السكان في العالم النامي أن يكون للهاتف المحمول(1)
    على عكس ما يحدث في قطاع الهاتف المحمول، واستخدام الإنترنت لا ينمو بسرعة في العالم النامي، كما هو الحال في العالم المتقدم. بحلول نهاية عام 2007، أي أقل من واحد من أصل خمسة أشخاص يستخدمون الإنترنت في العالم النامي، مقارنة مع أكثر من 60 في المائة من الناس في العالم المتقدم.
    وتشير البيانات الاتحاد الدولي للاتصالات إلى أن عدد 'غير' (أوائل 2008) هو جوهري :
    - نحو نصف سكان العالم (أكثر من ثلاثة مليارات) لا يملك هاتفا محمولا و ما يقدر بنحو 5.2 مليار نسمة لا يستخدمون الإنترنت.
    - بحلول نهاية عام 2007 ، ويقدر الاتحاد الدولي للاتصالات أن نحو 20 في المائة من سكان العالم لا تغطيها الشبكة الخلوية جوال، ودون الحصول على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الأساسية.
    الجدول التالي لاحصائيات برنامج الامم المتحدة لسنة 2004:
    خطوط الهاتف المتوفرة للسكان عدد خطوط الهاتف لكل 1000 نسمة (2002 61% برنامج الأمم المتحدة الإنمائي -تقرير التنمية البشرية 2004
    خطوط الهاتف النقال المتوفرة للسكان عدد خطوط الهاتف المحمول لكل 1000 نسمة (2002 13% برنامج الأمم المتحدة الإنمائي - تقرير التنمية البشرية 2004
    عدد مستخدمي الإنترنت عدد المستخدمين لكل 1000 نسمة (2002 16.0% برنامج الأمم المتحدة الإنمائي - تقرير التنمية البشرية 2004 .
    توفر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في القرى:
    كما تساعد الاتحاد الدولي للاتصالات لقياس نتائج مؤتمر القمة العالمي لمجتمع المعلومات هدف "لربط القرى المعلومات وتكنولوجيات الاتصالات وإقامة نقاط نفاذ مجتمعية." حسب تقديرات الاتحاد الدولي للاتصالات في العالم وتضم نحو ثلاثة ملايين من القرى، والتي هي 92 في المائة في العالم النامي. (1)
    أما المتوسطات القطرية مع المجتمعات المحلية لخدمات الهاتف وصول ما يقرب من 50 في المائة في الأمريكتين ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ، و 60 في المائة في أوروبا ورابطة الدول المستقلة.
    في أفريقيا، ما يزيد قليلا عن عشرة في المائة من المجتمعات المحلية لديها خدمة الهاتف الثابت، مقارنة مع ما يقرب من 30 في المائة في الدول العربية.
    - باستثناء أوروبا ورابطة الدول المستقلة ، ويبلغ متوسط البلاد للدخول إلى شبكة الإنترنت منخفضة جدا. في الأمريكتين ، وحول واحد من كل ستة المجتمعات الوصول إلى الإنترنت ، بالمقارنة مع واحد من كل عشرة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ. في مكان آخر، فإن البلد في المتوسط أقل من خمسة في المائة. إفريقيا تقف مع مستويات منخفضة جدا من الحصول على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
    - بالنسبة للعالم النامي ككل، وحسب تقديرات الاتحاد الدولي للاتصالات 30 في المائة من المجتمعات المحلية عبر الهاتف الثابت والوصول إلى ثمانية في المائة منهم الوصول إلى الإنترنت(2)
    .
    في عام 2006 افريقيا
    - وتمثل 14 ٪ من سكان العالم ، ولكن فقط 5.6 ٪ من مجموع المشتركين الثابتة والمتنقلة في جميع أنحاء العالم.
    - وكان إلى حد أقل في العالم واختراق خط ثابت، مع القاري في المتوسط حوالي 3 خطوط رئيسية لكل 100 شخص.
    - وكان أكثر من 20 دولة وطنية والذي بلغ المتوسط أقل من 1 في خدمة الخط الرئيسي لكل 100 شخص.
    - وكان ما مجموعه 221 مليون مشترك بالهاتف ، 198 مليون منها مشتركين في الهواتف الخلوية. القارة الإفريقية لديها أعلى نسبة من الهاتف النقال إلى إجمالي عدد المشتركين في أي منطقة في العالم ، وكان يطلق عليها اسم "أقل السلكية منطقة في العالم"
    - وكانت المنطقة التي يوجد فيها أعلى معدل نمو الهاتف النقال على مدى السنوات إل 5 سنوات في المتوسط حوالي 50 ٪ على أساس سنوي. مجموع عدد المشتركين في الهواتف النقال المتنقلة على مستوى القارة في نهاية عام 2006 كان 198 مليون دولار.
    - وأضاف أن نحو 61 مليون مشترك في الهاتف المحمول، وهو رقم يعادل تقريبا مجموع عدد المشتركين في الهاتف (الثابتة والمتحركة (في إفريقيا في عام 2002.
    - وكان نحو 22 مليون مستخدم للانترنت ، بنمو 5 ٪ فقط. وانتشار الإنترنت في أوروبا هي 7مرات(1).
    في عام 2006 ، ومنطقة الأمريكتين
    - وأظهرت استمرار النمو في قطاع الاتصالات المتنقلة ، ومعظم دول أميركا الجنوبية والوسطى والتي تبين معدلات انتشار الهواتف المتحركة أكثر من 50 في المائة. كوستاريكا وهندوراس ونيكاراغوا وبوليفيا وبيرو وكان حوالي 30 في المائة مشترك في الهاتف النقال. الأرجنتين وشيلي، من ناحية أخرى، كانت معدلات انتشار الهواتف المتحركة 80 و 76 في المائة على التوالي.
    -ما يخصها من الانقسام بين الشمال والجنوب من حيث عدد مستخدمي الانترنت : الولايات المتحدة وكندا ، وكان ما يقرب من أربعة أضعاف معدل انتشار الإنترنت في أمريكا الوسطى ومنطقة البحر الكاريبي ، حيث بلغت حوالي 15 ٪. في أمريكا الجنوبية ، نحو 20 في المائة من السكان، وتستخدم شبكة الإنترنت
    - أكبر ثلاث شبكات الهاتف الثابت -- في الولايات المتحدة ، وكندا ، والبرازيل -- لأكثر من 80 ٪ من جميع البنود الثابتة على القارتين.
    نمو الهاتف النقال و الثابت في قارة إفريقيا من سنة 1996 و 2006
    و ذلك لكل 100 شخص مواطن
    - وأظهرت استمرار النمو في تغلغل النطاق العريض. في أمريكا الجنوبية ، وشيلي (6 ٪) على أكبر عدد من المشتركين في النطاق العريض لكل 100 نسمة ، تليها الأرجنتين (4 ٪) واليابان (3.1 ٪). في 24 ٪ ، وكندا ، وكانت الرائدة في منطقة الأمريكتين(1).
    - وكان أعلى نسبة من إجمالي المشتركين في النطاق العريض لمشتركي الانترنت. أما في القارة الأمريكية 81 ٪ من جميع المشتركين في شبكة الانترنت عريضة النطاق الصدد لها ، وهذه النسبة أقل من ذلك بكثير في مناطق أخرى : 74. 4 ٪ في أوروبا و 57.5 ٪ في منطقة آسيا والمحيط الهادئ ، وفقط 10 ٪ في إفريقيا
    في عام 2006 في آسيا والمحيط الهادئ
    - وانتشار الإنترنت يتراوح بين أقل من 1 ٪ في اقتصاديات مثل تيمور الشرقية وميانمار وبنجلاديش وكمبوديا وجمهورية لا و الديمقراطية الشعبية ونيبال ، إلى أكثر من 65 ٪ في اليابان ، وجمهورية كوريا واستراليا ونيوزيلندا.
    - انتشار الهواتف المتحركة يتراوح بين أقل من 1 ٪ في اقتصاديات مثل ميانمار وكيري باتي ، وإلى 90 ٪ أو أكثر في أستراليا ، وتايوان ، وسنغافورة ، وهونغ كونغ (الصين) و الصين
    - وخلال عام 2006، وكانت الهند أول دولة إضافة إلى ما متوسطه 6.3 مليون مشترك في الهاتف النقال جديدة كل شهر. بيد أن الصين تمثل ما يقرب من 43 ٪ من كامل منطقة آسيا والمحيط الهادئ في سوق الهاتف المحمول من حيث عدد المشتركين. الاختراق الداخلي في الصين لا تزال تحوم حول 35 ٪.
    الهند
    - لقد تجاوزت الصين من حيث معدلات النمو المتنقلة. الهند قد معدلات نمو 91 ٪ سنويا منذ عام 2001. فقط من إجمالي معدلات انتشار الهواتف المتحركة أكثر من 14 ٪ ، وإمكانات هائلة للنمو.
    - وجمهورية كوريا ويقود تغلغل النطاق العريض في المنطقة ، مع خطوط عالية السرعة التي تخدم أكثر من 29 ٪ من سكانها
    أوروبا ورابطة الدول المستقلة في عام 2004
    - أوروبا تقود العالم من حيث انتشار الهواتف النقال ، مع أكثر من 570 مليون مشترك، وانتشار الهاتف النقال لأكثر من 70 ٪. هذا بالمقارنة مع 9 ٪ انتشار الهاتف النقال في أفريقيا، و 42 ٪ في الأمريكتين ، و 19 ٪ في آسيا والمحيط الهادئ.
    نسبة نمو مستخدمي الانترنت في مختلف القارات سنة 2006
    - أوروبا : وكان أكثر من مشتركي الهواتف النقالة وخطوط الهاتف الثابت في جميع البلدان تقريبا.
    - وأظهرت نموا قويا المتنقلة ، ولا سيما في بلدان أوروبا الوسطى والشرقية ، حيث مستويات انتشار الهواتف النقال 2004 ينافسه في ذلك الغرب. بعض الأمثلة : بلغاريا (60 ٪) ، كرواتيا (58 ٪) ، وجمهورية التشيك (105 ٪) والمجر (89 ٪) ، وبولندا (60 ٪) ، وجمهورية سلوفاكيا (79 ٪) ، وسلوفينيا (87 ٪). في حين أن أوروبا الوسطى والشرقية مستويات انتشار الهواتف النقال قد اللحاق لتلك الموجودة في أوروبا الغربية ، وانتشار الإنترنت لا تزال متخلفة عن المستوى ، في حوالي 20 ٪ (مقارنة مع ما يقرب من 50 ٪ في أوروبا الغربية.(1)
    - في المنطقة الأسرع نموا في سوق الهاتف المحمول، وروسيا، وتضاعف عدد المشتركين في الهواتف الخلوية خلال عام 2004 ، من 36.5 مليون إلى 74.4 مليون دولار. وخلال عام 2004 ، تجاوزت روسيا وألمانيا وفرنسا وأسبانيا والمملكة المتحدة لتصبح اكبر سوق الهاتف المحمول في أوروبا. في روسيا على الرغم من إعجاب عدد المشتركين ، فقد الرقمية الخاصة بها ، مع الغالبية العظمى من المشتركين وتقع في المراكز الحضرية الكبيرة.
    ... ودول البلطيق استونيا ولاتفيا وليتوانيا قد نجحت في تجاوز المراحل السريع لتكنولوجيات جديدة ، وشبكة الإنترنت ، ومعدلات انتشار الهواتف المتحركة بالفعل تقترب من 71 ٪ و 95 ٪ على التوالي من متوسط التغلغل في أوروبا الغربية.
    ... وهولندا واحتل المركز الثالث على الصعيد العالمي من حيث تغلغل النطاق العريض ، وراء وجمهورية كوريا وهونغ كونغ (الصين). أكبر 20 اقتصاديات العالم من حيث النطاق العريض تغلغل الآن تشمل اثني عشر اقتصاديات أوروبا، فإن خمسة بلدان آسيوية، وكذلك إسرائيل، والولايات المتحدة الأمريكية، وكندا.(1)

    و هنا بعض الإحصائيات التي أصدرتها الملتقى الدولي للاتصالات السلكية و لا سلكية وهي مقارنة بين سنتي 2002 و 20071(

    نسبة
    الأسر
    الإنترنت
    نسبة
    الأسر
    مع الكمبيوتر
    الدولية
    الإنترنت
    باندوتز
    في الإنترنت
    مستخدم (بت / ث)
    الهواتف النقالة
    الاشتراكات
    لكل 100
    ساكن أو مواطن
    ثابت
    خطوط الهاتف
    لكل 100 ساكن أو مواطن
    Proportion of
    households
    with Internet Proportion of
    households
    with computer International
    Internet
    bandwidth
    per Internet
    user(bit/s)
    Mobile cellular
    su--SS--ions
    per 100 inhab. Fixed
    telephone lines
    per 100 inhab.
    2007 2002 2007 2002 2007 2002 2007 2002 2007 2002
    64.0 46.0 73.0 61.0 8’035 928 102.5 64.9 47.1 53.3 Australia
    94.0 70.2 80.0 78.6 1’353 613 90.2 68.4 46.4 54.5 Korea (Rep.)
    49.0 23.0 62.0 36.6 46’086 11’076 89.8 64.6 56.5 57.1 France
    416. 5.0 39.1 10.2 1’735 159 41.2 16.0 27.5 16.6 China
    69.0 44.0 74.0 54.5 21’847 5’140 115.2 86.8 33.0 52.4 Finland
    71.0 46.0 79.0 61.0 35’487 6’448 117.6 71.7 65.1 65.1 Germany
    79.0 66.0 83.0 75.0 62’484 14’962 113.7 89.0 60.4 62.5 Sweden
    61.7
    52.0 70.2 59.0 15’341 2’208 83.5 48.9 53.4 65.3 United States
    84.0 77.0 89.0 83.0 8’121 301 108.9 90.9 62.0 65.6 Iceland
    واقع استخدام التكنولوجيات في العالم العربي :
    مصر :
    وتقول أحدث الإحصائيات المتوافرة في هذا المجال أن عدد السكان في مصر يبلغ حاليا 74 مليون نسمة، وعدد المشتركين في خدمات الهاتف الثابت وصل إلى 10.2 مليون مشترك عام 2005 مقارنة بـ 6.4 مليون مشترك عام 1999، وزيادات إجمالي سعة السنترالات إلى نحو 12.5 مليون خط فى العام نفسه(2)
    وهذه الخدمة تحتكرها حتى الآن شركة "المصرية للاتصالات" وهى شركة حكومية، وبلغ عدد المشتركين فى خدمات التليفون المحمول 14 مليون مشترك حتى بداية عام 2006 وهى الخدمة التي تقدمها شركتين من القطاع الخاص (موبينيل وفودافون)، وقد منح "الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات" رخصة ثالثة لشركة "اتصالات" الإماراتية لتقديم الخدمة فى 4 يوليو بقيمة 16.7 مليار جنيه مصري ما يعادل 2.9 مليار دولار، ولكن الشركة لم تبدأ في تقديم خدماتها حتى الآن، وقد وصل عدد نوادى تكنولوجيا المعلومات العامة إلى 1293 ناديا، وبلغ عدد الشركات العاملة فى مجال تكنولوجيا المعلومات فى السوق المصري 1979 شركة (1)
    أما فيما يتعلق بخدمة الانترنت فتذكر الإحصائيات أن عدد المستخدمين يبلغ حاليا 5 ملايين و 300 ألف مستخدم، يحصلون على خدماتهم من خلال 211 شركة تقدم خدمات الوصول إلى الانترنت فى مصر (2)
    تونس :
    في عام 1991 كانت تونس أول بلد عربي و إفريقي يرتبط بشبكة الانترنت العالمية، ولكن دخول الشبكة على المستوى الواسع بدأ منذ عام 1996 مع إنشاء "الوكالة التونسية للانترنت" التي أوكلت إليها مهمة التصرف في خدمات الانترنت وتكنولوجيا الشبكات وحسن استغلالها وتسويقها (3)
    أيضا قدمت الحكومة التونسية بعض المبادرات الهامة لنشر الثقافة الرقمية كان من أبرزها انطلاق المشروع الرئاسي للحاسب العائلي في ابريل 2001 وهو المشروع الذي أتاح لعديد من الأسر ذات الدخل المحدود امتلاك جهاز كمبيوتر بتسهيلات ميسرة، وهذا البرنامج أسفر عن بيع أكثر من 42 ألف جهاز كمبيوتر حتى عام 2004 (4)، بالإضافة إلى ذلك تفخر الحكومة حاليا أن نسبة الارتباط بشبكة الانترنت فى الجامعات، ومختبرات البحث العلمى، والمدارس الثانوية، والمدارس الابتدائية (فى نهاية 2006) قد بلغت 100%5)
    وفى مجال الاتصالات ترصد إحصائيات وزارة تكنولوجيات الاتصال أن عدد المشتركين فى خدمة الهاتف الثابت التى تحتكرها "التونسية للاتصالات" بلغ مليون و 262 خط فى يوليو 2006، وأن عدد المشتركين فى شبكة الهاتف الجوال (الذى تقدم خدماته شركتين هما "التونسية للاتصالات، و "تونيسيانا") بلغ 6 مليون و 477 خط، أما عدد أجهزة الكمبيوتر فى تونس فقد بلغت 568 ألف جهاز وفقا لإحصائيات عام 2005 (6)
    وترصد إحصائيات "الوكالة التونسية للانترنات" وهى الهيئة الرسمية المسئولة عن تزويد خدمات الانترنت فى تونس فى أحدث أرقامها المنشورة أن عدد المشتركين فى خدمات الانترنت تجاوز 109 ألف مشترك، وأن عدد المستخدمين بلغ مليون و 148 ألف مستخدم، وأن عدد عناوين البريد الالكترونى المسجلة تزيد قليلا عن 164 ألف عنوان بينما بلغ عدد المواقع التونسية على شبكة الانترنت 4566 موقعا (7)، وذلك مع الأخذ فى الاعتبار أن عدد سكان تونس يبلغ حوالى 10 ملايين مواطن.
    الإمارات
    وتقول الأرقام المتوافرة أن الإمارات يبلغ عدد سكانها 2.6 مليون نسمة أقل من 20% منهم من الإماراتيين (19% إماراتيين، 23% عرب وإيرانيين، 50% جنوب آسيا، 8% أجانب آخرين) (1)، ويبلغ متوسط الدخل السنوي للفرد أكثر من 17 ألف دولار، وفى مجال الاتصالات فإن عدد الهواتف الثابتة يصل إلى مليون و 136 ألف خط، وعدد الهواتف المحمولة 2 مليون و 972 خط وهو ما يزيد عن إجمالي عدد السكان، بينما وصل عدد مستخدمي شبكة الانترنت وفق هذه الإحصاءات التي صدرت نهاية 2004 فقد بلغ مليون و 373 ألف مستخدم (2) و 76% من مستخدمي الشبكة من الذكور، وأن متوسط عمر مستخدم الشبكة في الإمارات هو 27 عاما
    المغرب
    إذا أردنا الحديث عن قطاع الهاتف الثابت إن عدد المشتركين في هذا القطاع لا يتجاوز 1.1 مليون مشترك. و يمكن رصد خطورة تراجع أو انحسار قطاع الهاتف الثابت الذي ينعكس سلبيا على توسيع خدمات آنترنيت الذي يبلغ عدد ربناء الشركة حاليا 34 ألف مشترك فيما يقدر عدد المستخدمين ( بمن فيهم مستخدمو المحلات العام الانترنت ) بحوالي مليون شخص، وهو قطاع يواصل نموه الإيجابي وتعمل الشركة من جهتها على تطوير نوعية خدماتها وخصوصا للشرائح المتخصصة والشركات إضافة للمستخدمين العاديين (2 )
    ويبلغ عدد الهواتف الثابتة مليون و 300 ألف خط، بينما تزيد عدد الهواتف المحمولة حتى تصل إلى أكثر من 9 ملايين و 300 ألف خط وفقا لآخر الإحصاءات (4)، وقد حققت هذه الخدمة طفرة ضخمة خلال السنوات القليلة الماضية حيث كانت أعداد المشتركين في هذه الخدمة تقل عن خمسة ملايين مشترك منذ ثلاثة أعوام فقط(5)

    يضم الجدول عدد المستخدمين حسب الدولة (إحصاءات يوليو 2007) . (1
    الدولة العدد التقريبي نسبة عدد المستخدمين للسكان
    سعر الربط بالساعة العملة المرجعية ر س
    الجزائر
    1.92 مليون 5.7% 60 د ج / الساعة 3.16 ر س / الساعة
    السودان
    3.9 مليون 7.6% / /
    السعودية
    8.78 مليون 35.2% 1.5 ر س /الساعة 1.5 ر س /الساعة
    الإمارات
    1.39 مليون 35.1% / /
    تونس
    953 ألف 9.2% / /
    الكويت
    700 ألف 25.6% / /
    الأردن
    629 ألف 11.7% / /
    لبنان
    600 ألف 15.4% / /
    اليمن
    330 ألف 1% / /
    فلسطين
    243 ألف 7.9% / /
    قطر
    219 ألف 26.6% / /
    ليبيا
    850 آلاف 13.8% / /
    البحرين
    155 ألف 20.7%، / /
    مصر [4]
    11.48 ملايين 15.6% / /
    المغرب
    4.6 مليون 15.1%، / /

    - الجدير ذكره أنّ ما نسبته حوالي 60% من مستخدمي الإنترنت في العالم العربي موجودون في منطقة الخليج العربي، والتي تمثل حوالي 11% من تعداد سكان العالم العربيّ. أمّا بالنسبة لعدد المستخدمين في كلّ دولة عربية (مارس 2007) فإنّ الأعداد هي: مصر 5.5 مليون، المغرب 4.6 مليون، السودان 2.8 مليون، المملكة العربية السعودية 2.54 مليون، الجزائر 1.92 مليون ، الإمارات العربية المتحدة 1.397.200، سوريا 1.1 مليون، تونس 953 ألفا، الكويت 700 ألف، الأردن 629.500 ألف، لبنان 600 ألف، اليمن 330 ألفا، عّمان 285 ألفا، فلسطين 243 ألفا، قطر 219 ألفا، ليبيا 205 آلاف، البحرين 155 ألفا، الصومال 90 ألفا، العراق 36 ألفا. موريتانيا 20 ألفا، جيبوتي 10 آلاف. أمّا نسبة السكان الذين يستخدمون الإنترنت بشتى أنواعها (العادية وعالية، اي عريضة، النطاق) لتعداد السكان في الدولة، فهي كالتالي: الإمارات العربية المتحدة 35.1%، قطر 26.6%، الكويت 25.6%، البحرين 20.7 %، لبنان 15.4%، المغرب 15.1%، الأردن 11.7%، المملكة العربية السعودية 10.6%، عُمان 10%، تونس 9.2%، فلسطين 7.9%، السودان 7.6%، مصر 6.9%، الجزائر 5.7%، سوريا 5.6%، ليبيا 3.3%، جيبوتي 1.1%، اليمن 1%، الصومال 0.7%، موريتانيا 0.5%، العراق 0.1%.
    - و الجدول التالي لأهم الدول التي تتصدر العالم العربي في مؤشرات مجتمع المعلومات مقارنة بين سنتي 2002 و 2007 1 :

    نسبة
    الأسر
    الإنترنت
    نسبة
    الأسر
    مع الكمبيوتر
    الدولية
    الإنترنت
    باندوتز
    في الإنترنت
    مستخدم (بت / ث)
    الهواتف النقالة
    الاشتراكات
    لكل 100
    ساكن أو مواطن
    ثابت
    خطوط الهاتف
    لكل 100 ساكن أو مواطن
    Proportion of
    households
    with Internet Proportion of
    households
    with computer International
    Internet
    bandwidth
    per Internet
    user(bit/s)
    Mobile cellular
    su--SS--ions
    per 100 inhab. Fixed
    telephone lines
    per 100 inhab.
    2007 2002 2007 2002 2007 2002 2007 2002 2007 2002
    2.9 1.4 9.6 4.5 1’800 301 75.9 5.9 12.3 11.7 Tunisia
    9.1
    1.4 16.1 3.0 1’023 339 39.8 6.4 14.9 11.1 Egypt
    7.0
    0.4 17.2 8.9 3’808 443 64.2 20.6 7.7 3.7 Morocco
    40.4
    30.0 43.3 33.0 5’380 1’067 176.5 64.6
    31.6 29.1 U- A -E



    - الفصل الثاني : واقع استخدام التكنولوجيات الحديثة في الجزائر
    - واقع استخدام التكنولوجيات في الجزائر :
    الجدول التالي يسمح لنا بمقارنة الجزائر مع الدول الرائدة و المجاورة التي سبق ذكرها في مجال المؤشرات الواعدة بمجتمع المعلومات مقارنة بين سنتي 2002 و 2007 ) (1

    نسبة
    الأسر
    الإنترنت
    نسبة
    الأسر
    مع الكمبيوتر
    الدولية
    الإنترنت
    باندوتز
    في الإنترنت
    مستخدم (بت / ث)
    الهواتف النقالة
    الاشتراكات
    لكل 100
    ساكن أو مواطن
    ثابت
    خطوط الهاتف
    لكل 100 ساكن أو مواطن
    Proportion of
    households
    with Internet Proportion of
    households
    with computer International
    Internet
    bandwidth
    per Internet
    user(bit/s)
    Mobile cellular
    su--SS--ions
    per 100 inhab. Fixed
    telephone lines
    per 100 inhab.
    2007 2002 2007 2002 2007 2002 2007 2002 2007 2002
    6.8 0.3 8.3 2.1 857 313 81.4 1.4 9.1 6.2 Algeria
    الهاتف الثابت:
    يبلغ عدد المشتركين في الهاتف الثابت عام 2007 3.5 مليون مشترك بنسبة تتراوح في حدود 9.9 بالمائة من جملة الشعب الجزائري أي 6خطوط لكل 100 نسمة أما في الولايات المتحدة الأمريكية ف 90 خط لكل 100 مواطن2
    و قد تطورت الوتيرة الآتية من 1.7 مليون في سنة 200 و 1.8 مليون سنة 2001 أما بعدها بسنة أي سنة 2002 فوصلت إلى 1.9 و قد شهدت سنة 2003 تطور محسوس في مجال الهاتف الثابت فقد قفزت إلي 2.1 مليون مشترك و 2.5 سنة 2005.
    و هذا ما لا يكفي مقرنة بالهاتف النقال فإن كل مشترك في الهاتف الثابت يقابله 5 مشتركين في الهاتف النقال
    لكن الجزائر تخطط إلى تجاوز حواجز 9.9 بالمائة التي تكلمنا عليها إلى قربة 10 أو 11 بالمائة سنة 2008 بينما كانت 5.02 سنة 2000
    و تطمح الجزائر إلى استثمار عشرة مليارات دينار بين سنتي 2009 و 2013 لتنمية شبكاتها للألياف البصرية لمضاعفة مشتركيها في الهاتف الثابت ليبلغ عددهم 6 ملايين بحلول سنة 2013.
    و قد أعلن الرئيس السابق للمديرية العامة للاتصال أن الجزائر 2013 الجزائر الالكترونية سيقوم على عدة مشاريع منها جعل الاتصالات المحلية مجانية في غضون الأربعة سنوات القادمة و هذا يعتبر مشروعا واعدا في عالم يقال أن ثلث سكانه لم يقوموا باتصال هاتفي في حياتهم على الإطلاق.1
    و رغم دخول شركة )لكوم( السوق الجزائرية إلا أنها لقيت عراقيل كبيرة متعلقة بشروط المنافسة التجارية سنة 2006/2007 حالة دون تقدم هذا المشروع.
    الهاتف النقال:
    - في إحصائيات لسنة 2006 بلغت عدد المشتركين في خدمة الهاتف النقال في هذه الفترة 18.6 مليون شخص..
    - أما في إحصائيات 2007 فبلغ عدد المشتركين 27.5 مليون مشترك و هذه قفزة مهولة صنفت فيها الجزائر في مقدمة الدول العربية في مجال نمو نسبة المشتركين الهاتف النقال.
    - و لإثبات هذه الزيادة ففي جانفي 2006 بلغت الكثافة 43.9 بالمائة و بعد شهر أصبحت 45.6 بالمائة أي بنمو فاق 3.85 بالمائة و هذا ما يعد رقما هاما ، و نموا ب 5.5 بالمائة بين شهري نوفمبر و ديسمبر 2005
    - مع ملاحظة أن المشتركين يتوجهون نحو الدفع المسبق بنسبة 97.5 بالمائة من سوق الهاتف النقال في الجزائر .
    - تقسم السوق الجزائرية إلى ثلاث شركات – موبليس – نجمة – جيزي – (2)
    المتعامل 2004 2005
    موبليس 70 بالمائة 53 بالمائة
    نجمة 06 بالمائة 11 بالمائة
    جيزي 24 بالمائة 36 بالمائة
    الانترنت:
    - حسب الوزير السابق بوجمعة هيشور وزير تكنولوجيات الإعلام و الاتصال فان نسبة المستخدمين سنة 2004 قد تعدو 2.4 بالمائة من مجموع المواطنين الجزائريين أما المشتركين في خدمة الانترنت في الجزائر فلا يتجاوز 900 ألف أما في أخر إحصائية لسنة 2009 فان الأرقام الرسمية تقول أن المستخدمين فقد تجاوزوا 4 ملاين مستخدم .
    - و تتوفر الجزائر على 48 ألف نادي انترنت عام 2006 بعد ما كان 10 ألاف نادي عام 2004 2 في حين تقول الإحصائيات أن 4 بالمائة فقط من الأفارقة ينفذون إلى الشبكة.
    - لكن الجزائر حققت مستوى نمو قدر ب 62 بالمائة سنة 2007 و الذي يجعلها في المرتبة الأولى عربيا في هذا المجال ويقول و الوزير السابق بوجمعة هيشور إن الجزائر تطمح إلى بلوغ المستوى العالمي و بلوغ نسبة 40 بالمائة من المواطنين الجزائريين النافذين إلى الشبكة أو ما يعادل 6 ملايين جزائري في أفاق 2010. (1)
    - تقييم و مقارنة:
    - إن التطور المسجل خلال السنوات الأخيرة في قطاع الهاتف النقال يرجع إلى فتح هذا السوق للإستثمارات وهذا مالم يعرفه الهاتف الثابت إلا في تجربة "لكم الفاشلة" و هذا ما يجعل الجزائر متأخرة جدا و هذا مع معرفتنا إن الهاتف الثابت يعد من المفاتيح الأهم لدخول الانترنت إلى البيوت الجزائرية و مع ذلك مازالت تسعيرة (الهاتف والأنترنت ) باهضة
    - بالنسبة للأنترنت تعمل الجزائر على التنمية البشرية في مجال التكنولوجيات الحديثة من حيث أن مستوى التأهيل لدى السكان :
    1- عدد الذين يملكون مستوى تعليمي مقبول هم 17،5مليون
    2- لا يفوق عدد المؤهلين لأستعمال الأنترنت 13مليون جزائري وهذا نفسه أقل من40% التي وعد بها الوزير بالسابق وجمعة هيشور
    - تعتبر المشاريع التي تعد الجزائر لها في مجال الجزائر الالكترونية 2013 من أهمها تلك التي تخدم النفاذ إلى الانترنت و الهاتف الثابت و هذا ما يجعل هذه المشاريع طموحة و تجعل من الجزائري مشروع إنسان رقمي .
    الخاتمة:
    من خلال ملاحظة المقاييس و المؤشرات الدالة على مجتمع المعلومات في الدول المختلفة في العالم و الجزائر نستنتج أن الجزائر و إن كانت في مجال المؤشر الخاص بالهاتف النقال متقدمة نوعا ما إلا أنها لا ترقى بالنوعية إلى مصاف الدول التي تحتل المراتب الأولى و خاصة الجيل الثالث و الجيل الثالث فاصل خاصة الذي تتحدث عنه بعض الدول .
    ماهو موقع الجزائر من مجتمع المعلومات على ضوء المؤشرات التي تم عرضها ؟. يمكن أن تكون هذه المعلومات و مقابلتها مع الدول التي يمكن تسميتها بالدول الغاية يكن لهذه المقابلة أن تعطينا صورة عن واقع استخدام التكنولوجيات و موقع الجزائر من هذا المجتمع.



    المراجع:
    * -والاتحاد الدولي للاتصالات، تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في العالم للاتصالات السلكية واللاسلكية / تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وقاعدة بيانات المؤشرات ، نهاية العام 2006
    *- رنامج الأمم المتحدة الإنمائي -تقرير التنمية البشرية 2004
    *- الهيئة العامة للاستعلامات، الكتاب السنوى 2005، http://www.sis.gov.eg/Ar/Pub/yearboo...0000000015.htm (زيارة 8/4/2006).
    *-وزارة تكنولوجيات الاتصال، الانجازات، http://www.infocom.tn/index.php?id=206 (زيارة 12/10/2006).
    - 2 -الوكالة التونسية للانترنات، أرقام مهمة، http://www.ati.tn/Defaultar.htm (زيارة 23/10/2006).
    -*- اقتصاد الانترنت يزدهر فى تونس والمعارضة تعزز مواقعها، http://www.masrawy.com/News/2005/MidEast/AFP/N ovember/14/0511140930011991137.aspx (زيارة 6/5/2006).
    -* - الوكالة التونسية للانترنت،إحصائيات يوليو 2006،http://www.ati.nat.tn/stats/index.htm (زيارة 16/10/2006).
    *- كتاب الحقائق، منشورات CIA ، https://www.cia.gov/cia/publications...k/geos/ae.html (زيارة 22/9/2006).
    * - الاتحاد الدولى للاتصالات، المكتب الاقليمى العربى، الامارات: بيانات أساسية،
    http://www.ituarabic.org/arab_countr...country_code=2 (زيارة 18/6/2006).
    *- المغرب، بيانات أساسية، الاتحاد الدولى للاتصالات، المكتب الاقليمى العربى، http://www.ituarabic.org/arab_countr...ountry_code=20 (زيارة 28/6/2006)..
    *- طلحة جبريل، اتصالات المغرب تعتزم إطلاق خدمات جديدة، نقلا عن جريدة الشرق الأوسط، http://doc.abhatoo.net.ma/article.php3?id_article=288 (زيارة 15/8/2006).
    -* - الموسوعة ويكيبيديا http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%...B1%D9%86%D8%AA
    *- الاتحاد الدولى للاتصالات، المكتب الاقليمى العربى، الجزائر، http://www.ituarabic.org/arab_countr...country_code=5
    *- كامل الشيرازى، انعكاسات سلبية لمرسوم أويحى....، جريدة البلاد، http://www.el-bilad.com/article.php?codear=7103 (زيارة 14/9/2006).
    *- arpt info algerie عدد 3 سيبتمبر 2005، الصفحة 07
    *- ثلاثة ملايين مستخدم لشبكة الانترنت فى الجزائر، موقع ميدل ايست أون لاين، http://www.middle-east-online.com/?id=42007 (زيارة 24/10/2006).
    * - مقابلة مع الوزير السابق بوجمعة هيشور ، الصحفية بوزيفي وهيبة ، سنة 2007 لم تنشر
    avatar
    سميحة زيدي

    عدد المساهمات : 366
    نقاط : 667
    تاريخ التسجيل : 11/12/2009

    بحث كامل حول مجتمع المعلومات

    مُساهمة من طرف سميحة زيدي في الأحد سبتمبر 28, 2014 1:07 pm

    B10 بحث كامل حول مجتمع المعلومات
    بسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله،
    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته ،اليكم اخوتي و أخواتي هذا البحث المتواضع حول مجتمع المعلومات أتمنى أن يخدمكم
    خطة البحث:

    مقدمة
    1- مفاهيم عامة
    1-1 تعريف البيانات
    1-2 تعريف المعلومات
    1-3 تعريف المعرفة
    1-4 الفرق بين المعلومات المعرفة
    2- ماهية مجتمع المعلومات
    2-1تعريف مجتمع المعلومات
    2-2 أصل تسمية مجتمع المعلومات
    2-3 الأسباب التي أدت إلى ظهور مجتمع المعلومات
    2-4 خصائص مجتمع المعلومات
    2-5 قطاعات مجتمع المعلومات
    3- منظورات مجتمع المعلومات و توجهاته
    3-1 منظورات مجتمع المعلومات
    3-2 قياسات مجتمع المعلومات
    3-3 مؤشر مجتمع المعلومات
    3-4 توجهات مجتمع المعلومات
    3-5 دور المكتبات في مجتمع المعلومات
    الخاتمة
    قائمة المراجع

    مقدمة:

    شهد العالم عبر تاريخه الطويل تطورات متلاحقة وتحولات كبيرة فيطرق وأساليب الحياة والمعيشة،وقد استجدت لديه احتياجات عديدة بعد أن كان يعتمد على الزراعة لمدة من الزمن حتى حدثت الثورة الصناعية لتلبي له احتياجاته المستجدة وتغير بشكل جوهري أنماط حياته، ثم ما لبثت المجتمعات وخاصة المتطورة اقتصادياً أن تطوى صفحة العصر الصناعي لتفتح صفحة جديدة لعصر المعلومات الذي تعيشه اليوم، وقد أحدثت هذه الثورة نقلة هائلة في حياة الإنسان وغيرت الكثير من مفاهيمه الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، ومازالت هذه الثورة منتشرة وقوية بعد أن أخذ المجتمع الصناعي يتخلى عن مكانه لمجتمع جديد يعمل غالبية أفراده في المعلومات وليس في إنتاج السلع والبضائع ، ألا و هو مجتمع المعلومات .فما المقصود بمجتمع المعلومات؟وما هي خصائصه؟




    1-1 مفاهيم عامة:

    لقد اختلط مصطلح المعلومات بمفاهيم وكلمات أخرى كالبيانات والمعرفة، وهذا لا يعنى عدم وجود علاقة بين هذه المصطلحات، إنما توجد علاقة وعلاقة وثيقة وطيدة، لان هذه المصطلحات كلاً منها يكمل الآخر فالبيانات تنتج لنا المعلومات، والمعلومات بدورها تنتج لنا المعرفة.

    1-1 تعريف البياناتData:
    *البيانات هي مجموعة الأرقام أو الحروف أو الرموز أو الكلمات القابلة للمعالجة بواسطة الحاسب الآلي بعبارة أخرى البيانات هي المادة الخام التي تستقى منها المعلومات.
    تعريف آخر:
    *هى الحقائق أو المشاهدات أو القياسات التي قد تكون على صورة أرقام أو حروف أو رموز أو أي أشكال خاصة وتصف فكرة أو موضوع أو حدث أو هدف أو أية حقائق أخرى ـ كمواد خام غير مرتبة أو مقومة أو مفسرة أو غير معدة للاستخدام إذا ما قومت وفسرت ونظمت ورتبت (أي عولجت وتم تشغيلها أو تناولها أو معالجتها)
    أصبح لها مضمون ذا معنى يؤثر في الاتجاه ورد الفعل والسلوك .. أي أنها في هذه الحالة تصبح معلومات.
    1-2 تعريف المعلومات:Information
    *جملة البيانات والدلالات والمعارف والمضامين التي تتصل بالشيء أو الموضوع، وتساعد المهتمين بالتعرف عليه والعلم به. فالمعلومات إذن توضح مفهوم الشيء وتعطيه قدره ، وتوضح سماته وخصائصه وتبين استخداماته ووظائفه) اليافي،شادن2001.،ص.20(
    *تعريف دكتور / حشمت قاسم:
    هو ذلك الشيء الذي يغير من الحالة المعرفية للمتلقي (القارئ أو المشاهد أو المستمع، أو أياً كانت الحاسة التي يتم بها التلقي) في موضوع ما.
    *تعريف المعلومات وفقا للمعجم الموسوعي لمصطلحات المكتبات والمعلومات :
    ـ هي البيانات التي تمت معالجتها لتحقيق هدف معين أو لاستعمال محدد، لأغراض اتخاذ
    القرارات، أي البيانات التي أصبح لها قيمة بعد تحليلها، أو تفسيرها، أو تجميعها في شكل ذي معنى والتي يمكن تداولها وتسجيلها ونشرها وتوزيعها في صورة رسمية أو غير رسمية وفى أي شكل.
    1-3 المعرفة:KNOWLEDGE
    *هى أساساً مجموعة المعاني والمعتقدات والأحكام والمفاهيم والتصورات الفكرية التي تتكون لدى الإنسان نتيجة لمحاولات متكررة لفهم الظواهر والأشياء المحيطة به ، تمثل حصيلة أو رصيد خبرة ومعلومات ودراسة طويلة يملكها شخص ما في وقت معين.
    (http://madarat.com /)
    *تعريف الدكتور / حشمت قاسم:
    المعرفة هى حصيلة مفردات المعلومات التي تجمعت وتكاملت فيما بينها لتشكل بنية متماسكة منظمة.و من هذا نستنتج أنه بعد جمع البيانات نصل إلى المعلومات و بعد جمع المعلومات نرتقي إلى المعرفة.
    1-4 الفرق بين المعلومات و المعرفة:
    يرى أكسفورد أن المعرفة هي عملية تمثيل للحقائق فالمعرفة أمر شخصي بالنسبة للإنسان فهي تتجسد في شخصيته يستعملها فهي مسألة شخصية خصوصية أما المعلومات فهي على العكس من ذلك عامة و يمكن الحصول عليها. )هيل،مايكل .2004،ص.57(
    المعلومة أكثر أساسية من المعرفة لكنها ليست أكثر منها أهمية، أي بلا معلومة يستحيل تصور معرفة لكن العكس بلا معرفة يمكن تصور معلومة. المعرفة = المعلومات+المحاكمة العقلية.
    2-ماهية مجتمع المعلومات:

    2- 1 تعريف مجتمع المعلومات:
    مصطلح جديد ظهر في النصف الثاني من القرن العشرين وواقع بدأت كثير من الدول تعيشه و أمل تسعى إليه كثير من الدول للانتفاع به ولتتحول له ومفهوم مجتمع المعلومات لا يزال غير واضح المعالم بشكل تام.لذا فهناك العديد من التعريفات لمجتمع المعلومات نذكر منها:
    * هو ذلك المجتمع الذي أعتمد أساسا على المعلومات وتقنيات المعلومات والتكنولوجيا الحديثة وأصبحت المعلومات فيه لازمة لكل فرد وتعاظم دورها في كافة المجالات الاقتصادية والسياسية والعلمية والاجتماعية.
    * هو المجتمع الذي يعتمد أساسا على المعلومات الوفيرة كمورد استثماري وكسلعة إستراتيجية وكخدمة كما أنها أيضا مصدر للدخل القومي ومجال للقوة العاملة. )قاسم،حشمت. د ت.ص.75 (
    *تعريف ورد ذكره في الموسوعة العربية للمجتمع المعلوماتي: »هو مجتمع تتاح فيه الاتصالات العالمية،وتنتج فيه المعلومات بكميات ضخمة، كما توزع توزيعا واسعا ، والتي تصبح فيه المعلومات لها تأثير على الاقتصاد «
    *و تعرفه د. ناريمان متولي: أنه المجتمع الذي يعتمد في تطوره بصفة رئيسية على المعلومات و الحاسبات الآلية و شبكات الاتصال أي أنه يعتمد على التكنولوجيا الفكرية ،تلك الذي تظم سلعا و خدمات جديدة مع التزايد المستمر للقوة العاملة للمعلوماتية التي تقوم بإنجاز و تجهيز و معالجة و نشر و توزيع و تسويق هذه السلع و الخدمات . ومما سبق يتضح لنا انه يوجد أكثر من تعريف لمجتمع المعلومات وجميعها تدور حول أن المعلومات هي أساس لهذا المجتمع و لابد من تواجدها في المجتمع ووجود من يستطيع التعامل معها سواء كان منتجا لها أو مستهلكا.

    2-2 أصل تسمية مجتمع المعلومات:
    *رأى بعض الباحثين أن مجتمع المعلومات information society قد جاء كنتيجة للصفة التي على العصر الذي نعيشه و هو عصر المعلومات.
    *و من ناحية أخرى رخص بعض الباحثين إطلاق مصطلح -مجتمع المعلومات- على الحقبة الحالية من منطلق أن صناعة المعلومات هي ما يميز هذه الحقبة أي أننا ما نزال نعيش مرحلة المجتمع الصناعي.
    * أما عالم الاجتماع فرانك ويبستر لاحظ أنه بالرغم من أهمية المعلومات في الحياة المعاصرة فهي ليست أكثر من أي ظاهرة مثل السيارات.
    * و يرى أحد الكتاب السياسيين أن مصطلح مجتمع المعلومات أرقى من مصطلح مجتمع المعلومات الذي بدأ في السبعينيات فهو مصطلح غامض أما المعرفة فهي ذات دلالة.
    *و في الأخير رأى مجموعة من الباحثين أن مصطلح المعلومات هو أكثر المصطلحات قولا في المرحلة التي نعيشها كما أن القمة العالمية للمعلومات المنعقدة بجنيف في ديسمبر2004استخدمت مصطلح مجتمع المعلومات كتسمية نهائية.)عبد الهادي،محمد فتحي.ص.105 (

    2-3الأسباب التي أدت إلى ظهور مجتمع المعلومات:
    ترجع أصول مجتمع المعلومات إلى تطوريين مرتبطين ببعضهما البعض هما:
    *التطور الاقتصادي طويل الأجل.
    *التغيير التكنولوجي.(www.alyaseer.net)
    التطور الأول: اعتمد كل مجتمع على مقومات ثابتة و أساسية مثال:اعتمد المجتمع الزراعي على الأرض والحيوانات والماء...الخ واعتمد المجتمع الصناعي على رأس المال والمواد الخام والطاقة جاء بعد ذلك دور المعلومات وشبكات الحاسبات ونقل البيانات ونظم الاتصالات والبرمجيات...الخ لتكون أول أسباب أو دعائم مجتمع المعلومات.
    التطور الثاني: فقد ساهم في عملية التنمية الاقتصادية بشكل واضح، فإن تكنولوجيات المعلومات والاتصالات لها تأثيرها الواضح في النمو الاقتصادي.و يلاحظ أنه يمكن تطبيقها على نطاق واسع في ظروف مختلفة، كما أن إمكانياتها في تزايد مستمر، وفضلا عن هذا فإن تكاليفها تتجه نحو الانخفاض بصورة واضحة و قد دعا هذا بعض الاقتصاديين مثل كريس فريمان على القول بأن التكنولوجيا واضحة المعلومات و الاتصالات سوف تحدث موجة طويلة جديدة من النمو الاقتصادي لنشأة و تطور مجتمع المعلومات.

    2-4 خصائص مجتمع المعلومات:
    هناك ثلاث خصائص رئيسة أساسية تتحكَم في مجتمع المعلومات:
    الخاصية الأولى : استخدام المعلومات كمورد اقتصادي حيث تعمل المؤسسات والشركات على استغلال
    المعلومات والانتفاع بها في زيادة كفاءتها وهناك اتجاه متزايد نحو شركات المعلومات لتعمل على تحسين
    الاقتصاد الكلي للدولة .( www.alyaseer.net)
    الخاصية الثانية : هي الاستخدام المتنامي للمعلومات بين الجمهور العام. يستخدم الناس المعلومات بشكل مكثّف في أنشطتهم كمستهلكين وهم يستخدمون المعلومات أيضًا كمواطنين لممارسة حقوقهم ومسؤولياتهم ،فضلاً عن إنشاء نظم المعلومات التي توسع من إتاحة التعليم والثقافة لأفراد المجتمع كافة،وبهذا فإن المعلومات عنصر لا غنى عنه في الحياة اليومية لأي فرد. .) عبد الهادي،محمد فتحي.ص. (116
    الخاصية الثالثة : هي ظهور قطاع المعلومات، كقطاع مهم من قطاعات الاقتصاد. إذ كان الاقتصاديون يقسمون النشاط الاقتصادي تقليديًا إلى ثلاثة قطاعات هي:الزراعة، الصناعة، الخدمات.
    وعلماء الاقتصاد والمعلومات يُضيفون إليها منذ الستينيات من القرن الماضي قطاعًا رابعًا وهو قطاع
    المعلومات, حيث أصبح إنتاج المعلومات, وتجهيزها وتوزيعها (معالجتها) نشاطًا اقتصاديًا رئيسيًا في العديد من الدول.

    2-5 قطاعات مجتمع المعلومات:
    يمكن تقسيم قطاع المعلومات إلى ثلاث قطاعات رئيسية على النحو التالي:
    *القسم الأول:صناعة المحتوىالمعلوماتي information –*******:
    تتم هذه الصناعة عن طريق المؤسسات في القطاعين العام والخاص التي تنتج الملكية الفكرية عن طريق الكتاب والملحنين، والفنانين والمصورين بمساعدة المحررين والمخرجين.و هؤلاء يبيعون عملهم للناشرين والإذاعات و الموزعين وشركات الإنتاج التي تأخذ الملكية الفكرية الخام وتجهزها بطرق مختلفة ثم توزعها وتبيعها لمستهلكي المعلومات.
    وبالإضافة إلى عملية إبداع المعلومات هناك جزءا كبيرا من هذا القسم لا يركز على أبدع المعلومات وإنما يهتم بجمع المعلومات مثل جمع الأعمال المرجعية وقواعد البيانات والسلاسل الإحصائية.
    *القسم الثاني صناعة و تسليم أو بث المعلومات information-delivery:
    إن القسم الثاني من صناعة المعلومات هو المعني بالتسليم ،أي إنشاء وإدارة شركات الاتصال والبث التي يتم من خلالها توصيل المعلومات ،وهي تشمل شركات الاتصال بعيدة المدى ،والشركات التي تدير شبكات التلفزيون الكابلي وشركات البث بالأقمار الصناعية ومحطات الراديو والتلفزيون .وهناك مجموعة أخرى من المؤسسات التي تتولى استخدام هذه القنوات وغيرها لتوزيع المحتوى ،وهذا مثل بائعي الكتب والمكتبات وشركات الإذاعة. (www.alyaseer.net)
    *القسم الثالث:صناعة و معالجة المعلومات information-processing:
    تقوم هذه الصناعة على منتجي الأجهزة ومنتجي البرمجيات .ويتولى منتجي الأجهزة تصميم وصناعة وتسويق الحواسيب وتجهيزات الاتصالات بعيدة المدى والالكترونيات.وهم يتمركزون في الولايات المتحدة وشرق أسيا.أما فئة منتجي البرمجيات فهي تقدم لنا نظام التشغيل Unix .Dos. Windows كما تقدم لنا نظم حزم التطبيقات مثل معالجة الكلمات وألعاب الحاسوب.
    3- منظورات مجتمع المعلومات و مؤشراته:
    3-1 منظورات مجتمع المعلومات:
    * المنظور الاقتصادي:إن جوهر هذا النموذج هو أن المعلومات ينظر إليها على أنها سلعة فهي مادة
    للتجارة و ذلك من خلال الشكل المادي الذي تتاح فيه المعلومات مثال الكتاب أو المجلة .
    رأي خاص بالعالم ما كلوب Machlup يرى أن قطاع المعلومات هو قطاع صناعات المعرفة والتي
    تضم الأقسام التالية
    التعليم البحوث والتنمية الاتصالات آلات العمل خدمات المعلومات.
    * المنظور التكنولوجي: لقد ارتبط نمو بعض المجالات المهمة في قطاع المعلومات بفضل أجهزة
    التخزين و التحليل و التوصيل التكنولوجية للمعلومات فظهور الحاسبات الالكترونية التي أدت أعمالها
    بسرعة و أهمها الحاسب الشخصي ثم انتشار الإنترنيت التي أصبحت في متناول الجميع، فالتغير
    التكنولوجي لا يمكن إنكاره في تطور مجتمع المعلومات و ذلك من خلال حاجة هذا الأخير إلى
    تكنولوجيا حديثة للمعلومات.
    يرى الكاتب الياباني مسودا: أن التطور التكنولوجي هو القائد الأساسي للتغير الاجتماعي و يرى أن
    مجتمع المعلومات مرتبط أساسا بتكنولوجيا المعلومات.
    * المنظور السوسيولوجي:يرى أن المجتمع يتغير بصفة أساسية تحت تأثير استخدام تكنولوجيا المعلومات و الاتصالات حيث أشار عالم الاجتماع بيل الى نشأة نظام اجتماعي و قسمها الى:
    - القوى العاملة في المعلومات في المجتمع ما بعد الصناعي.
    - تدفق المعلومات.
    - الحاسبات و ثورة المعلومات.
    * المنظور متعدد الأبعاد:يشير هذا النموذج إلى أنه لا يوجد تفسير واحد متفق عليه فقربنا الشديد من الظاهرة هو مسألة صعبة نحاول فهمها فإذا كان المجتمع متعدد الأوجه فالمعلومات أيضا فالظاهرة يجب أن تدرس بنظرية متعددة الأبعاد فلا يمكن اعتبار التكنولوجيا القائد الوحيد للتغير فالمجتمع المعلوماتي ظاهرة اجتماعية أيضا. ) عبد الهادي،محمد فتحي.ص ص.130،(132

    3-2 قياسات مجتمع المعلومات:
    * الجاهزية: وهي تمثل مجموعة المتطلبات الأساسية لدعم بناء مجتمع المعلومات
    تقيس مدى جاهزية المجتمع نفسه لمثل هذا الانتقال والاستفادة من تقنية المعلومات
    والاتصالات) عبد الهادي،محمد فتحي.ص.136(
    *الكثافة: تصف المدى والهدف الذي تستخدم فيه هذه التقنية في قطاعات مختلفة مثل
    الأعمال أو التعليم وغيرها. وهذه المؤشرات أساسية في مجتمع المعلومات وتقدم الأساس
    لقياس أداء مجتمع ما في بناء مجتمع المعلومات.
    *الأثر:يتعلق أساسا بالتغيرات التنظيمية(للأعمال الحكومية مثلا) التي تصف:
    -الطرق الجديدة في تنظيم العمل فيما يتعلق بالعلاقة بين الأفراد والمؤسسات.
    -الطرق الجديدة للإنتاج فيما يتعلق بالعلاقات داخل منشآت الإنتاج وفيما بينها.
    -الاستثمارات البشرية ورأس المال البشري باعتباره قاعدة معرفية.
    -القدرة على الحركة بين المجتمعات والتنافس.
    -الابتكار والبحث والتطوير باعتبار أساس المستقبل.(www.alyaseer.net)
    *النتيجة:هي النتيجة الختامية لما حدث على مستوى منشآت الإنتاج فيما يخص الإنتاجية
    والأثر الاجتماعي.ومؤشرات المحصلة ترتبط أساسا بالمستوى الاجتماعي وتصف:
    -الإنتاجية والتنافس.
    -التوظيف وسوق العمل.
    -التجانس عدم الاستبعاد الاجتماعي )social inclusionقاسم،حشمت. د ت.. (120
    3-3 مؤشر مجتمع المعلومات:

    يمكن النظر إلى تكوين البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات ومدى نضوج هذه البنية كمؤشر على كون المجتمع مجتمع معلومات. ومن أساليب القياس التي يمكن استخدامها: عدد الحواسيب، وعدد الخادمات للإنترنت، وعدد المشتركين، وأمية الحاسوب، ونسبة مساهمة المعلومات في إجمالي الدخل القومي، ونسبة العمالة في مجال تكنولوجيا المعلومات، وغيرها .
    قام بإعداد هذا المؤشر الخبرة في قطاع تكنولوجيا المعلومات.
    ) عبد الهادي،محمد فتحي.ص.136(
    Information-I-
    Society -S-
    Index- I-
    و هو مؤشر مركب انقسم إلى 4 مجموعات
    : يهتم بالبنية التحتية الحاسوبية و يتكون من 7 مقاييس. (1) المجموعة
    - عدد الحواسيب لكل 1000000 نسمة.
    - عدد الحواسيب لكل100000 أسرة.
    - عدد الحواسيب في قطاعي الحكومة و التجارة لكل 100000 من اليد العاملة غير الزراعية.
    - عدد الحواسيب لكل 1000 أستاذ.
    - عدد الحواسيب لكل 10000 طالب.
    - نسبة الحواسيب المرتبطة بالشبكات داخل المجتمع خارج المحيط الأسري.
    - نسبة النفقات الخاصة بالبرمجيات بالمقارنة للنفقات الخاصة بالعتاد.
    : تتشكل من 8 مقاييس تعتني كلها بالبنية المعلوماتية. (2) المجموعة
    - عدد مشتركي الكوابل لكل 1000 نسمة.
    - عدد مشتركي التليفون المحمول لكل 1000 نسمة.
    - متوسط تكلفة دقيقة واحدة من المكالمات الهاتفية.
    - عدد مشتركي الفاكس لكل 1000 نسمة.
    - عدد مالكي جهاز الراديو لكل 1000 نسمة.
    - نسبة الخلل لكل خط هاتفي.
    - متوسط عدد الخطوط الهاتفية لكل أسرة.
    - عدد مالكي جهاز تلفزيون لكل 1000 نسمة.
    : تهتم بالبنية التحتية لشبكة الانترنيت.(3) المجموعة
    - عدد مستعملي الانترنيت ضمن اليد العاملة غير الزراعية.
    - عدد مستعملي الانترنيت لكل أسرة.
    - عدد مستعملي الانترنيت لكل 10000 طالب.
    - عدد مستعملي الانترنيت لكل 1000 أستاذ.
    - جملة نفقات تطبيقات التجارة الالكترونية على العدد الإجمالي لمستهلكي الانترنيت.
    المجموعة(4) :يهتم بالجانب الاجتماعي وقد وقع تطبيق هذا المؤشر على 55 دولة سنة 2001
    - الحريات الفردية.
    - عدد قراء الصحف لكل 100000 نسمة.
    - حرية الصحافة.
    - نسبة الطلبة الداخلين إلى المرحلة الثانوية.
    - نسبة الطلبة على مستوى التعليم العالي.
    3-4 توجهات مجتمع المعلومات:
    * في الولايات المتحدة الأمريكية:تعتبر في مقدمة الدول المتجهة نحو مجتمع المعلومات و ذلك من خلال البيئة الملائمة للإبداع و الجهود التنافسية لدعم ازدهار قطاع تكنولوجيا المعلومات حيث تميزت بانتشار الانترنيت بشكل كبيرو أصبحت توفر المعلومات و الخدمات للمواطنين من خلال التراخيص و الشراء.
    *الاتحاد الأوروبي: إن إستراتيجيته هو الاهتمام بنمو و قدرة المنافسة في مجال المعلومات حيث وافق المجلس الأوربي على خطة العمل لمجتمع المعلومات و قد نصت على:
    تحسين بيئة العمل و الاهتمام بالتجارة الالكترونية
    الاستثمار في المستقبل من العمل الدراسي
    وضع قواعد عالمية كعنصر أساسي لمجتمع المعلومات
    كما تبنى الاتحاد الأوربي بأن الانترنيت هي محور النمو الاقتصادي.
    *في آسيا: إن اليابان أول دولة في العالم اهتمت بوضع خطة وطنية للمعلومات و ذلك عام 1972 و كانت تحت عنوان خطة مجتمع المعلومات و اتخذت ماليزيا جدول أعمال رؤية 2020 حيت تصبح دولة غنية بالمعلومات.
    كما وضعت الحكومة الهندية مقولة بناء الهند بأيدي الهنود و ذلك من خلال عبارة تكنولوجيا المعلومات للجميع.
    *في إفريقيا: أصدرت منظمة الوحدة الإفريقية في 3/5/1993 بإثيوبيا إعلانها بدعم تأسيس و إنشاء البنيات الأساسية للمعلومات تحت عنوان بناء طريق المعلومات الإفريقي كما اقترحت مجموعة من البرامج و الحصص التي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار.
    *في العالم العربي: لقد وضعت إستراتيجية عربية للمعلومات و التي تشير إلى توجه العرب للدخول مجتمع المعلومات حيث حددت عدة أهداف من بينها:
    - الحفاظ على تدفق المعلومات من خلال بعض المبادرات.
    - ربط المجتمع العربي بشبكات اتصال و معلومات.
    - نشر الثقافة العربية عبر شبكات المعلومات الدولية )عبد الهادي،محمد فتحي.ص ص146،148(
    - خلق جيل جديد يستخدم و ينتج تطبيقات تكنولوجيا المعلومات.
    3-5 دور المكتبات في مجتمع المعلومات:
    تؤدي المكتبات دورا مهما في بناء مجتمع المعلومات و دعمه و يظهر ذلك من خلال أنها تمثل نقطة الربط بين الباحث عن المعلومات و من هنا تأتي أهمية المكتبات و كمثال على ذلك المكتبة العامة التي تظم الأهداف التالية:
    - قدرة الجميع إلى النفاذ إلى المعلومات و المعرفة باعتبارها مفتوحة للجميع بصرف النظر عن الجنس أو المستوى.) اليافي،شادن2001.،ص.40(
    - تؤدي دورا أساسيا في التعلم و التعليم بجميع مستوياته و ذلك من أجل اكتساب المهارات و المعارف اللازمة لفهم المجتمع.
    - هي المركز التعليمي الذاتي لجميع الأفراد مدى الحياة باعتبارها مفتوحة للجميع.
    - تلعب دور في أمن المعلومات و حماية الملكية الفكرية و هي لا تسمح بانتهاك الحقوق الشخصية الخاصة بأفراد المجتمع.
    - تشجع على الحوار بين الثقافات و تأكد على تنوعه من خلال فهم و إدراك مختلف المعتقدات.
    - تعمل على إتاحة المعلومات بجميع أشكالها لجميع المواطنين.
    - مركز وصول عام يحتوي على منافذ وصول عامة للمواطنين.
    الخاتمة:

    انطلاقا مما تقدم ولكي يكون وطننا العربي ضمن أسرة مجتمع المعلومات ولغرض مواكبة التقدم في مجال المعلومات واللحاق بركب الدول التي حققت قفزات كبرى في هذا المجال ينبغي إعطاء أهمية أكبر للوعي بقيمة المعلومات والاهتمام بإدخال تقنيات المعلومات في مؤسساتنا ومراكزنا العلمية والبحثية . على اعتبارها بأنها تمثل أهم عناصر الإنتاج في الوقت الحاضر،ولا بد من إدراك الفوائد التي يترتب عليها استخدام تقنيات المعلومات والاتصالات .إذ يتمثل الاستخدام الأمثل للمعلومات عبر شبكة ونظم المعلومات الحديثة والمتطورة إلى تخفيضات كبيرة في كلفة العديد من الخدمات التي تقدمها إليهم في مختلف المجالات التعليمية و الصحية والثقافية والرعاية الاجتماعية وغيرها.
    قائمة المراجع:

    1*قاسم،حشمت:علم المعلومات بين النظرية و التطبيق ،دار غربي للطباعة.القاهرة،د ت.
    2*هيل،مايكل:أثر المعلومات في المجتمع :دراسة لطبيعتها وقيمتها و استعمالها ،مركز الإمارات للدراسات و البحوث.أبو ظبي ،2004.
    3*عبد الهادي،محمد فتحي: مجتمع المعلومات بين النظرية و التطبيق ،الدار المصرية اللبنانية.القاهرة، 2007
    4*اليافي،شادن:الإنسان و المعرفة في عصر المعلومات ،دارالعبيكان.الرياض،2001
    5*http://www.alyaseer.net تاريخ الزيارة 11/01/2010 على الساعة 22:15
    تاريخ الزيارة 12/01/2010 على الساعةhttp://etudiantdz.com/6* 19:55
    تاريخ الزيارة 10/01/2010 على http://madarat.Com/*7
    الساعة 17:45



    avatar
    سميرة

    عدد المساهمات : 241
    نقاط : 442
    تاريخ التسجيل : 10/12/2009

    لتحول نحو المجتمع المعرفي

    مُساهمة من طرف سميرة في الإثنين ديسمبر 01, 2014 10:54 pm

    التحول نحو المجتمع المعرفي : الفرص والتحديات مجلة دراسات المعلومات ،أ . د. سالم بن محمد السالم

    [العدد التاسع. شوال، 1431 الموافق سبتمبر، 2010]


    http://informationstudies.net/issue_list.php?action=getbody&titleid=94

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 24, 2017 10:26 am