مرحبا بكم في هذا المنتدى الخاص بعلوم الإعلام و الإتصال و العلوم السياسية والحقوق و العلوم الإنسانية في الجامعات الجزائرية
. نرحب بمساهماتكم في منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الاعلام والحقوق و العلوم الإنسانية montada 30dz

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» الفلسفة العربية المعاصرة والتحديات الراهنة
الخميس يونيو 15, 2017 12:04 pm من طرف hibatallah

» منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الإعلام و الحقوق و العلوم الإنسانية
الثلاثاء يونيو 13, 2017 3:38 pm من طرف المشرف العام

» برنامج متعدد السنوات لمختلف الفئات الصغرى في كرة القدم من 7 الى 21 سنة
الجمعة يونيو 09, 2017 7:55 pm من طرف malik25

» تعريف الإشهار،قانون الإشهار
الأحد أبريل 16, 2017 7:16 pm من طرف مايسة Itfc

» الدراسات الإعلامية القيمية المعاصرة ونظرية الحتمية القيمية
الأربعاء أبريل 12, 2017 12:28 am من طرف مايسة Itfc

» مقياس :اقتصاديات الصحافة و الاعلام
الجمعة فبراير 24, 2017 11:16 pm من طرف المشرف العام

» اللغة الاعلامية :دروس
الثلاثاء فبراير 14, 2017 9:45 pm من طرف مايسة Itfc

» الإذاعة و التلفزيون الجزائري : وقوف على الذكرى
الثلاثاء فبراير 14, 2017 9:37 pm من طرف مايسة Itfc

» الاذاعة في الجزائر
الثلاثاء فبراير 14, 2017 9:35 pm من طرف مايسة Itfc

» كتاب في الاعلام الجديد و الوسائط المتعددة
الإثنين فبراير 13, 2017 11:57 pm من طرف مايسة Itfc


    رهانات الفلسفة العربية المعاصرة

    شاطر
    avatar
    حميد

    البلد : الجزائر
    عدد المساهمات : 102
    نقاط : 158
    تاريخ التسجيل : 30/05/2011
    العمر : 28

    رهانات الفلسفة العربية المعاصرة

    مُساهمة من طرف حميد في الإثنين يناير 09, 2012 11:26 am


    رهانات الفلسفة العربية المعاصرة
    http://www.hekmah.org/portal/%D8%B1%D9%87%D8%A7%D9%86%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%84%D8%B3%D9%81%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%A7%D8%B5%D8%B1%D8%A9/

    دليل مواقع الفلسفة على الشبكة
    http://www.arabphilosophers.com/Arabic/aservices/aphilosophy-sites/aphilosophy-sites.htm


    hibatallah

    البلد : alger
    عدد المساهمات : 40
    نقاط : 71
    تاريخ التسجيل : 17/10/2012
    العمر : 37

    رد: رهانات الفلسفة العربية المعاصرة

    مُساهمة من طرف hibatallah في الجمعة فبراير 08, 2013 12:39 am






    السلام عليكم
    اشكركم اخي على الروابط
    فالارهاصات التي واكبت الفكر العربي عموما والفلسفة العربية خصوصا
    هي حول البحث عن فلسفة عربية خالصة

    وهل هذه الفلسفة مستقلة ام انها تابعة للموروث الغربي

    وللاجابة فان هناك اتجاهين :

    - فالاتجاه الاول يرى ان الفلسفة العربية المعاصرة ماهي الا مستورد غربي

    في طابع عربي

    - الاتجاه الثاني يرى ان هناك فلسفة عربية معاصرة بعيدة عن الغربنة الغربية

    وكنموذح ناخذ : "محمود زكي نجيب" وهو مفكر مصري ذو نزعة علمية

    ومن من خريجي الوضعية المنطقية التي ادخلها الى الوطن العربي في

    الثلاثينات وكذالك فقد اهتم بالانسان العربي وواقعه الثقافي

    فقد ناقش افكاره الفلسفية في كتابه " قشورو لباب" وهو جدير بالمطالعة

    وكتابه " تجديد الفكر العربي" في دراسة تحليلية وفكرته العامة هي عن :

    المفكر الغربي بين جدليتي الموروث الاسلامي واوماتركه الاجداد وماهو معاصر اي ما عند الغرب
    فاول استهلاله يطرح زكي نجيب معايشته الشخصية بين ماعرفه في الغرب

    وبين ماتركه الاجداد فبدا بطرح السوال اوسماها : بالسؤال المطرح"

    ثم انتقل الى عقبات على الطريق ثم طرح عدة وقفات ومنها :غربة الروح عن اهلها" وحتى لاااحرق الطبخة وحب الفضول فارجو معاينته وتحليله ونقده
    فهو حدير بالمطالعة
    ضف الى ذلك نجد "يوسف كرم "كفيلوف ومفكر عربي ذو الاتجاه العقلانيه المعتدلة وخاصة المنهج الرياضي نجد كتابه "المعقول والامعقول" " والطبيعة وما بعد الطبيعة" فهؤلاء كنماذج يعبرون عن استقلالية الفكر العربي وان هناك
    فعلا فلسفة عربية معاصرة واكيد ان هناك غيرهم الكثير على حسب انتجاتهم
    وارائهم
    فهذه مجرد لفتة بسيطة امام دراسات معمقة ومتخصصة

    اشكركم اخي وبالتوفيق للجميع








    hibatallah

    البلد : alger
    عدد المساهمات : 40
    نقاط : 71
    تاريخ التسجيل : 17/10/2012
    العمر : 37

    رد: رهانات الفلسفة العربية المعاصرة

    مُساهمة من طرف hibatallah في الأربعاء يناير 29, 2014 4:36 pm

    لبسلام عليكم

    ومواصلة للرهانات التي عرفتها الفلسفة العربيه المعاصرة فاننا نجد ان:

    الرهاانات هي ما ستجد على الساحة الداخلية والخارجية وتاثيرها على العقلانية العربية

    فظهرت تيارات واتجاهات لمفكرين عرب لطرح هذه الاشكالات وخاصة في مجالها الثقافي المرهون دائما بالمجال السياسي

    فكانت حركة نقدية طرحا وعرضا وتحليلا

    وخاصة ماعرفته الامة العربية في اواخر الخمسين سنه من القرن العشرين

    فتبلورت افكار جديدة منها "الاصالة والمعاصرة والقومية، والديموقراطية وكذا حرية المراة والتعليم والاخص القضية الفلسطيمية وتداعياتها,,,,,,,,,,
    وخاصة التركيز على العيوب التي تنخر تفكيرنا المعاصر بطريقة تحليلية الى اسباب هذه العيوب كل له نظرته انظلاقا من تتبع منهج حفري لاحداث تاريخية كان لها تاثيرها المباشر كحركة الاستشراق وحركة الاستعمار ووعد بلفور 1917م
    وحرب1948م مع اليهود وحركة التهجير ومرورا الى حرب 1967م بين اسرائيل
    ومصر والاردن وسوريا وما تعرضت له الاراضي العربية من توسع واحتلال
    وخذلان الطرف السياسي العربي ومؤامرة المؤسسات الدولية صاحبة القرار وصولا الى مؤتمر السلام في اواخر التسعينات في مابعد
    وما لها من تداعيات بتحريك القلم للمفكرين العرب وتحديات العصر الراهنة
    فكان زكي نجيب ومحمود اسماعيل وطارق حجي ويوسف كرف ومحمد عابد الجابري ومالك بن نبي و......
    بطرحهم لهذه المشكلات وتاثيرها محاولين وضع الحلول كعملية التصحيح الثقافي في مجاله التعليمي والاعلامي والتربوي وغيرها من الحلول
    في حين نجد حتى الردود النقدية فيما بينهم
    واخيرا ان الرهانات هي بوضع اوالكشف عن بؤر الامراض التي تعششت في تفكيرنا ومحاولة ايجاد مولد الضد لمجابهة تحديات العصر وخاصة ونحن في عالم العولمة ومركزية القرار من القوى الفاعلة على الساحة الدولية كعالم عربي
    فاللفلسفة العربية رهانان ثقيلة ومشعبة ولكن سيكون مداها طويل كعملية تصحيح
    بحسب الاستقار الامني وقوة السلطة السياسية والتي يجب ان ترتكز على قاعدة اقتصادية صلبة كانطلاقة اولية ناجحة
    وللحديث بقية فهي مجرد افكار بسيطة لواقع اعمق
    والله يحفظ الجميع ياارب


    hibatallah

    البلد : alger
    عدد المساهمات : 40
    نقاط : 71
    تاريخ التسجيل : 17/10/2012
    العمر : 37

    رد: رهانات الفلسفة العربية المعاصرة

    مُساهمة من طرف hibatallah في الجمعة نوفمبر 20, 2015 7:31 pm

    السلام عليكم
    لدي إستفسار عن مفهوم يتداول كثيرا وهو" فلسفة الإختلاف"
    مامعنى الإختلاف في المجال الفلسفي؟
    هل هو إختلاف إيديولوجي؟ ثقافي؟ أو مدارس وإتجاهات؟
    هل نقصد به الرأي والرأي الآخر؟
    وما مدى فاعليته في الفكر العربي؟،وخاصة في الوقت الراهن؟.
    نتمنى أن أجد ما يثير الإستفهام الذي قد يقف حاجزا لن تستطيع
    تجاوزه ،في فهم بعض القضايا الفلسفية في الفكر العربي .
    ولو بشكل موجز، وفي ميزان الحسنات يارب
    فباب الجنة العلم
    ومفتاح العلم السؤال.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يونيو 29, 2017 1:39 pm