مرحبا بكم في هذا المنتدى الخاص بعلوم الإعلام و الإتصال و العلوم السياسية والحقوق و العلوم الإنسانية في الجامعات الجزائرية
. نرحب بمساهماتكم في منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الاعلام والحقوق و العلوم الإنسانية montada 30dz

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» ندوة إعداد و كتابة التقارير المالية
اليوم في 12:38 pm من طرف دينا عادل

» ندوة أساليب تطوير إدارة خدمات الاسكان
أمس في 2:15 pm من طرف دينا عادل

» الفوارق بين المنهجين التجريبي وشبه التجريبي
الثلاثاء أغسطس 15, 2017 8:07 pm من طرف محمد عصام خليل

» دورات في الصحافة والاعلام 2017
الأربعاء أغسطس 02, 2017 12:07 pm من طرف الاء العباسي

» سؤال مسابقة الأساتذة للإلتحاق برتبة أستاذ التعليم الثانوي تخصص فلسفة دورو 2017
السبت يوليو 08, 2017 2:12 pm من طرف hibatallah

» الفلسفة العربية المعاصرة والتحديات الراهنة
الخميس يونيو 15, 2017 12:04 pm من طرف hibatallah

» منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الإعلام و الحقوق و العلوم الإنسانية
الثلاثاء يونيو 13, 2017 3:38 pm من طرف المشرف العام

» برنامج متعدد السنوات لمختلف الفئات الصغرى في كرة القدم من 7 الى 21 سنة
الجمعة يونيو 09, 2017 7:55 pm من طرف malik25

» تعريف الإشهار،قانون الإشهار
الأحد أبريل 16, 2017 7:16 pm من طرف مايسة Itfc

» الدراسات الإعلامية القيمية المعاصرة ونظرية الحتمية القيمية
الأربعاء أبريل 12, 2017 12:28 am من طرف مايسة Itfc


    ]محاضرات ودروس في البيبليوغرافيا

    شاطر
    avatar
    أمل

    البلد : ورقلة.الجزائر
    عدد المساهمات : 249
    نقاط : 327
    تاريخ التسجيل : 30/08/2010
    العمر : 27

    ]محاضرات ودروس في البيبليوغرافيا

    مُساهمة من طرف أمل في الأربعاء نوفمبر 02, 2011 9:19 pm

    محاضرات ودروس في البيبليوغرافيا
    موجه لطلبة العلوم الإنسانية وطلبة علم المكتبات


    البيبليوغرافيا: المفهوم والأنواع
    1-مقدمة :
    إن الثورة المعلوماتية التي عرفها العالم إبان القرن الماضي ، لم تقتصر على مجال دون آخر، بل مست جميع ميادين الحياة الإنسانية، ولم ينج الوعاء المعرفي/الكتاب، من أثر هذه الثورة ، بل أصبح هو نفسه، مُنافـَـساً من قبل حوامل أخرى للمعرفة أكثر دقة وأخف حملا وأكبر سعة . إلا أن ذلك لم ينقص من شأنه، بقدر ما كان خادما طيعا له، ساهم في التأريخ له وتوثيقه والتعريف به على أوسع نطاق، فازدهرت العلوم التي تتخذه موضوعا لها وتشعبت، وأصبح الحديث عن فرع من فروعها ، على ضفتنا الجنوبية، التي لم تستفق بعد من هول صدمة الانبهار، يتطلب ، قبل كل شيء، التمنطق بأدوات هذه الثورة لتعرف ، أولا، تراثنا وإنتاجنا المكتوب ، ثم التعريف به، ثانيا. لأن من أولى شروط الإبداع العلمي، معرفة السابق بتجميعه ونشره، "حفظا للطاقات ..والأموال والأوقات"[1] ، وهذا ما يدخل في صميم العمل البيبليوغرافي ، الذي يعتبر "أول الطريق للراسخ والشادي معا"[2] ، ومبتدأ البحث العلمي ومنتهاه . فما هي البيبليوغرافيا ؟ وما موقعها في التراث ؟وما مقام وآفاق البحث البيبليوغرافي في بلادنا ؟
    -تحديد المفهوم :
    -البيبليوغرافيا في اللغة :
    يكاد يتفق المهتمون إن لم نقل يجمعون على أن أصل الكلمة يوناني، مركبة من كلمتين"Biblio " ويعني" كتيب" وهي صورة التصغير المأخوذة من "biblios " " كتاب" وكلمة "graphia" وهي اسم الفعل من "graphien " بمعنى" ينسخ " أو" يكتب" [3]، وتعني الكلمة في أصلها اللغوي "كتابة الكتب" أو " نسخ الكتب" [4] ، وقد تغير معناها بعد القرن السابع عشر إلى مدلول فكري عام هم " الكتابة عن الكتب" [5] .
    هذا في أصل الوضع ، أما المعنى المتعارف عليه في المعاجم ، فإنه يكاد يعانق المتفق عليه اصطلاحا . ومن مضامينه : أن البيبليوغرافيا هي:
    - " دراسة الشكل المادي للكتب …"
    - "إعداد قوائم الكتب…"
    - "قائمة كتب …تختلف عن الفهرس (Catalogue ) في أنها ليست بالضرورة قائمة لمواد في مجموعة "collection " أو مكتبة ، أو مجموعة مكتبات …"[6] .
    ب-" البيبليوغرافيا : علم البيبليوغرافي " و" البيبليوغرافي : المتضلع في معرفة الكتب"[7]
    ج- وفي المنهل نجد :" فهرسة،بيبليوغرافيا (علم الفهارس ، علم التأليف،وصف الكتب،مراجع بحث،مآخذ، ثبت المراجع)، بيان بالمؤلفات الحديثة"،أما البيبليوغرافي فهو :"مُـفهرس، بيبليوغرافي (عالم بالتأليف،واصف الكتب مضمونا وطباعة)[8] . وتجدر الإشارة إلى أن اللفظة غائبة في المعاجم اللغوية العربية ، ويقصر وجودها على معاجم المصطلحات ، وخصوصا منها الأدبية
    - في الاصطلاح :
    يمكن إيراد مجموعة من التعاريف التي تتسع وتضيق طبقا لعاملي المكان والزمان، ومنها:
    أ- " هو علم وصف الكتب والتعريف بها ضمن حدود وقواعد معينة…" [9]
    ب- " يدل على علم مستقل يعتبر من أهم الفروع لعلوم المكتبات والمعلومات ، حيث تغطي البيبليوغرافيا بدراستها وممارساتها شبكة متداخلة من الموضوعات ، ومجموعة معقدة من الأساليب والمعالجات لأنها تتناول الإنتاج الفكري للإنسان في إطاره الذي يتسع كل يوم ."[10]
    ج-" دراسة الكتب (بوصفها)[11] موضوعات مادية بعيدا عن موضوعها أو محتواها الأدبي " (Walter Greg ) .[12]
    د- يورد معجم المصطلحات لجمعية المكتبات الأمريكية أربعة معان للمصطلح ، تم إيرادها مختصرة في التعريف اللغوي ، ومنها :
    1- " دراسة الشكل المادي للكتب مع مقارنة الاختلافات في الإصدارات والنسخ ، كوسيلة لتحديد تاريخ النصوص ونقلها."[13]
    2- "البيبليوغرافيا : وهي العلم نفسه ، أو الفن الذي يهدف إلى إعداد قوائم الإنتاج الفكري تحقيقا لأغراض معينة … "[14]
    3- البيبليوغرافي هو الشخص الذي يؤدي العمل ." وهو أيضا " الشخص الذي يقوم بدراسة خاصة لمعرفة الكتب والتاريخ الأدبي ، وكل ما اتصل بفن الطباعة ."[15]
    هـ - ويورد الأستاذ يحي هوار مجموعة من التعاريف في مقالته "علم الفهرسة عند الأوربيين: المفهوم والتاريخ " [16]، منها :
    1-" كلمة بيبليوغرافيا من الكلمات الأجنبية التي دخلت إلى اللغة العربية معربة في العصر الحديث، وأصبحت مصطلحا شائعا يدل على علم مستقل يعتبر من أهم الفروع لعلم المكتبات والمعلومات ."
    2- " علم البيبليوغرافي “ Science du bibliographe” ، وعرف البيبليوغرافي بأنه الشخص الذي يقرأ المخطوطات القديمة ويعرف الكتب المطبوعة والمخطوطة ." وهو تعريف المجمع اللغوي الفرنسي في الطبعة الرابعة من قاموسه سنة 1762.
    3-" دراسة الجداول التي تقوم بوصف الكتب وترتيبها، ويجب باستمرار الاستعانة بها للتعريف بالكتب و لاقتناء المطبوع منها حول موضوع معين[17] ." وهو تعريف الأستاذ الفرنسي “Charles Mortet" لسنة 1879
    4-" معرفة موضوع الكتب المنشورة وقيمتها وندرتها " ، وهو تعريف الطبعة الثامنة لقاموس المجمع اللغوي الفرنسي لسنة 1932.
    5- " البيبليوغرافيا هي البحث عن الكتب وتصنيفها حسب مناهج محددة ، من أجل استعمال تجاري أو علمي "
    6- " إن كلمة بيبليوغرافيا عند الدول الأنكلوساكسونية .. تستعمل للدلالة على منهجين متعلقين بالنصوص المطبوعة ، فإذا كانت الكلمة تدل .. على البحث والإشارة والوصف والتصنيف ، فإنها زيادة تحتفظ بمفهوم أشمل ... ويتعلق الأمر .. بمقارنة إجمالية ومعرفة النصوص التي تسمح بالكشف عن المصادر المادية للمؤلف حيث تجد مصطلح البيبليوغرافيا المادية أو النصية…"
    و- ويقول الأستاذ مصطفى رمضاني في تقديمه لمؤلف الأستاذ محمد قاسمي :"بيبليوغرافيا القصة المغربية" :" فالبيبليوغرافيا عمل يتعلق بمرحلة ما قبل البحث…لأنها تيسر الوصول إلى أهم الأعمال المتصلة بموضوع معين"[18] .
    ز- أما سعيد علوش في معجمه ، فيورد أربعة تعريفات للمصطلح هي:
    1-" فن المراجع ، بما في ذلك وصفها وتحقيقها."
    2- " قوائم المؤلفات التي يعتمدها كاتب في بحث أو رسالة جامعية".
    3- " فهرسة بأسماء الكتب والمؤلفين".
    4-" مبحث أولي ، لكل درس أدبي ، ينزع إلى العلمية الأدبية"[19] .
    ولا بأس من الإشارة إلى مصطلحات أخرى تنضوي تحت علم البيبليوغرافيا أو تعتبر فروعا له ، منها : "البيو-بيبليوغرافيا" ، وهي تعنى بدراسة حياة كاتب وأعماله، وتساهم في معالجة التاريخ الأدبي ، و"البيوغرافيا" التي من معانيها :" فن ترجمة الحياة الأدبية ، وجنس أدبي ، يتقصى حياة الكاتب منذ طفولته إلى اكتمال نضجه الأدبي ، بقصد الإلمام بالمكونات الأولى لكتابته وتفسيرها على ضوء عملها في النص الأدبي." [20]
    إن مبتدأ ما يمكن استنتاجه مما تم إيراده أعلاه وغيره، الذي قصرت عنه اليد رغم بصارة العين ، أن أية محاولة للإمساك بتعريف جامع مانع للبيبليوغرافيا ، لا يكاد مُحاولها يأمن في شبه يقين ، بأنه على قيد أنملة من بلوغ مبتغاه ، حتى يصبح الشك سيد المقام ، وتبقى المحاولة رغم ذلك ، عزاءه الوحيد ، ومن هذا المنطلق يمكن ادعاء التركيب التالي : إن البيبليوغرافيا علم مستقل مجاله الإنتاج الفكري المكتوب ، حصرا وتحقيقا وجمعا وتأريخا وتصنيفا وتوثيقا ووصفا، له قواعده وفلسفته ، وضرورته لا محيد عنها في زماننا أكثر من أي وقت مضى ، للتدفق والانفجار الذي تعرفه مجالات المعلومات والمعرفة الانسانية والوسائل المعلوماتية[21] وهو العلم الوحيد القادر على ضبط هذا التدفق وهذا الانفجار[22] .
    وإذا كان هذا حال العلم ، الذي لاجدال حول أهميته ومنافعه وضرورته ، فإنه ليس من السهل الحديث عن توافق واتفاق وقبول، أسال ويسيل الكثير، من اللعاب والمداد ، ليس تجاه مصطلح البيبليوغرافيا وحده، بل تجاه العديد من أمثاله مما يفد من وراء البحار، فما مثارالنقع، وما الداعي الى إيلاء المبنى / اللفظ اهتماما يفوق المعنى / العلم نفسه ؟
    إشكالية المصطلح في اللغة العربية :
    يقول حسن غزالة :" أما صبغ الكلمة الأجنبية بصبغة عربية بكتابتها ، أو بعبارة أدق برسمها بأحرف عربية ، فلن أسميه تعريبا ، بل تغريبا أو في أفضل الحالات تعريبا للشكل الصوتي لا للمعنى أو المضمون"[23] ، و في المقال نفسه، يشير إلى طرق التعريب وهي : إ- الرسم اللفظي أو النسخ الصوتي ، أي رسم الكلمة حسب نطقها بحروف عربية كما هي دون تغيير.
    ب - التطبيع: ويقصد به إخضاع الكلمة الأجنبية لقواعد صرف العربية مع تغيير في بعض حروفها. ج-الترجمة: أي استخدام كلمات موجودة أصلا في العربية تعطي المعنى نفسه .
    د-الوشم: ويقصد به سك مصطلحات لم يسبق أن وجدت في العربية ، عن طريق :-التوليد الذي هو إحياء أو إنعاش لكلمة قديمة عن طريق الوضع بالمجاز.-الاشتقاق:المسمى أيضا بالقياس الذي افرد له ابن جني في الخصائص ثلاثة فصول. ثم : -المستجدات أو المحدثات وهي مصطلحات جديدة لم توجد من قبل [24] . فهل تم إخضاع مصطلح "البيبليوغرافيا" لإحدى هذه الطرق ؟ وإذا كان الأمر كذلك ، فلماذا الاستنكار ؟ ونجد عند علي القاسمي في مؤلفه: "مقدمة في علم المصطلح " خمس وسائل لنقل المصطلحات العلمية والتقنية إلى اللغة العربية.[25]
    فهل يخرج استيراد مصطلح "البيبليوغرافيا" عما تم إيراده من طرق التعريب ، أم أن هناك رفضا لبعضها وقبولا بأخرى . ففي تعليقه على الرسم اللفظي يقول صاحب المقال السابق:"هذه الطريقة مرفوضة في عمومها إلا في حالات اضطرارية خاصة "[26] ، ويقول عن بعض المصطلحات ومن بينها "ببلوغرافيا" بأنها " مصطلحات انبطاحية" [27] ، في حين يفضل التطبيع ، ويقول عن "المستحدثات" أو المستجدات بأنها " عماد التعريب وسنامه . وبها ينهض ويشمخ ويزدهر ويتجدد الأمل بمواصلة مسيرته ليقترب من النجاح المنشود"[28] .
    إن استثقال الوافد والوقوف في وجه الغريب ، أو استنبات الحيرة تجاه الطارق الدخيل ، قطعا للسبيل على " إحداث لغة في لغة مقررة بين أهلها"[29] ، أو إثباتا للنية " في أن المغلوب مولع أبدا بالاقتداء بالغالب"[30] ليس بالأمر الجديد ، ومع ذلك لم يقف موقف السيرافي دون انتشار الثقافة الإغريقية وتزود الفكر العربي من كنوز الأمم المفتوحة لغة وثقافة ، مع أن اللغة من صميم هذه الأخيرة ، ولم يحل انهزام الجيوش العربية في موقعة بلاط الشهداء، دون استسقاء الأمم الأوروبية من روافد ومنابع وعيون أمهات أسفار الثقافة العربية، وانتثار الألفاظ العربية بمبانيها ومعانيه، في لغات هذه الأمم إلى أقاصي بقاعها، ولم تحجم نظرية ابن خلدون الشعوب المغلوبة عن استنهاض أصالتها وإحياء تراثها مدافعة ضد الغالب مهما علا جبروته.
    ولملامسة المسألة أكثر يجدر التعرض إلى مصطلحات استعملت في التراث بكثرة ولا تزال، للدلالة على الحقل الذي تشتغل فيه البيبليوغرافيا. منها على سبيل المثال لا الحصر: "الفـَهْرَسَة" ، "الفِهْرِس" ، " الفِهْرِسْت" ، " التكشيف" ، "الثـبَت" ، "المحتوى" ، "البرنامج" ، "الدليل" ، "المعجم" "التوثيق"... وغيرها كثير .
    1 – الفِــهْـرِس : وهو "الكتاب الذي تجمع فيه الكتب" [31] ، ويرد بهذا المعنى في كل المعاجم العربية ، ويستفاد من استعماله في بعض المصادر ، الجمع والترتيب ؛ جاء في " سير أعلام النبلاء": "وجمع من الكتب ما لم يسبق إلى ترتيبه حتى بلغ فهرس كتبه المائة أو أكثر"[32]، وقائمة الكتب كما في قول صاحب" طبقات أعلام الشيعة" : "الشيخ الفقيه ناصر الدين كما في فهرس منتجب بن بابويه "[33] ، و " ذكر فهرس بعض تأليفاته في كتاب الإجازات "[34] .
    1- الفِهْرِسْت: وقد اشتهر به كتاب ابن النديم ، ويدل أيضا على عمل التصانيف وجمع الكتب في كتاب " وصنف التصانيف وعمل الفهرست وأجاد فيه " [35] . وفي منجد اللغة العربية والأعلام" الفِهـْرِسْت : كتاب تجمع فيه أسماء الكتب"[36] ، وفي المعجم الأدبي لجبور عبدالنور، نجد أربع معان للفظة فهرست :أ- جدول في أول الكتاب أو آخره يتضمن عناوين الأقسام والفصول . ب- جدول في مجلة أو ما شابهها . ج – مصنف أو الجدول تجمع فيه أسماء الكتب حسب ترتيب معين. د- علم يبحث في الكتب والوثائق وجميع أنواع المؤلفات.[37] أما الأستاذ أحمد شوقي بنبين، فيرى أن العرب أطلقوا "الفِهْرِت" على دليل مكتبة (Catalogue ) وعلى ما يدل على ما يعرف اليوم بالببليوغرافيا[38].
    2- الفهرسة : وهي الاشتغال وعمل الفهارس والفهرست . ويراد بها أيضا "القائمة التي تحتوي أسماء الكتب والموضوعات وتكون على صورة بطاقات" [39] ، ويجعلها الدكتور جبور عبدالنور مرادفة للبيبليوغرافيا ، ويقسمها إلى ثلاثة : - وصفية وتحليلية ونقدية .[40] كما نجد الشيء نفسه عند محمد بوسلام أخذا عن محمد ماهر حمادة وعلي القاسمي [41] ، وسعيد أحمد حسن [42]، وهذا الأخير يتحدث عن "الفهرسة الوصفية" و " الفهرسة الببليوغرافية" أو "الوصف الببليوغرافي"، ويرى فيها آخر حلقات السلسلة التوثيقية ، ولكنها أهمها ، ويحصر دورها في منح كل وثيقة بطاقتها الشخصية ، يقول:" فالفهرسة بهذا المعنى هي ذاكرة مصغرة موضوعة في جناح خاص على شكل بطاقات أو جذاذات تضم كل محتويات المكتبة "[43] ، ويعرف البيبليوغرافيا على أنها مجموعة مراجع ومصادر معتمدة لإنجاز بحث…" [44]
    3- التكشيف : ويستعمل للدلالة على الفهرسة . ومن المهتمين من يوسع تارة في هذا المصطلح ويضيق في ذاك أو العكس ، فالأستاذ أحمد حدادي مثلا يضع حدودا بين الفهرسة والتكشيف ، يقول :"إن الفهرسة تتعرض للمسائل العامة .. وأما التكشيف ، فيتناول ما دق من الظواهر وجل من القضايا… ثم إن الفهرسة محدودة ، وأما التكشيف فأوسع منها ..لأنه ينفذ إلى جزئيات المسائل خاصة…"[45] . في حين نجد الأستاذ الشاهد البوشيخي ، يقول بأن "الفهرسة أعم من التكشيف" [46] . ويقابل باللفظة اللاتينية ) I ndexation ( وهناك من يعرفه على أنه "عملية تتطلب وضع الكلمات الدالة للكشف على محتوى الوثيقة بدقة " ومن متطلباته" تحديد الكلمات الرئيسية …وأسماء الأماكن والأعلام التي وردت في الوثيقة " [47]
    5- البرنامج : وله في مجال الفهرسة معنيان : أ- فهرس الشيوخ والمرويات . ب- فهرس المكتبة أي "البيان الشامل لما تضمه المكتبة في خزائنها من مطبوعات ومخطوطات وخرائط…" [48].
    6- الثبت بالتحريك) وهو الحجة والبينة ، له دلالات منها :
    - فهرس الشيوخ والمرويات ، والتي يجمع فيها المحدث مروياته وأشياخه الذين أخذ عنهم.
    - فهرس موضوعات الكتاب ، وهو قائمة بالأبواب والموضوعات التي يحتويها الكتاب[49]
    7- المحتوى : ويستخدم للدلالة على فهرس موضوعات الكتاب ، وغالبا ما يكون ملحقا به في أوله أو آخره.أما معناه اللغوي فهو الجمع كما جاء في اللسان "وحوى الشيء .. واحتواه واحتوى عليه : جمعه وأحرزه … والعرب تقول المجتمع بيوت الحي محتوى…"[50]
    8- الدليل : ويقصد به فهرس المكتبة ، أو البيان الشامل لما تضمه في خزائنها .
    9- المِـسْـرَد : وقد استعمل للدلالة على : - فهرس الكتب – فهرس الألفاظ والمصطلحات – فهرس الأعلام – المحتوى.
    10- المعجم : ويستعمل للمعاني التالية : - القاموس أو ديوان مفردات اللغة مرتبة بحسب ترتيب معين .
    - فهرس الشيوخ والمرويات. - فهرس الكتب . – كتاب التراجم. – القاموس الجغرافي. –فهرس الألفاظ والمصطلحات …
    11- التوثيق : وهو تجميع المعرفة المسجلة وترميزها، ويتضمن " ترتيب وتنظيم وتصنيف المعلومات وتلخيصها أو استغلالها أحيانا ثم نشرها ، ويعتبرها البعض جزء من التنظيم البيبليوغرافي[51]، ويعرف النادي العربي الوثيقة على أنها :"كل وعاء حامل للمعلومات، أيا كان شكله ونوعه ، بدءا من الوعاء الورقي حتى الوعاء الإلكتروني"[52] ، والوثيقة يقابلها لفظ ( D ocument ) اللاتيني الأصل (Docer ) بمعنى كل ما يعلمنا شيئا[53]، ويرادفه في اللغة العربية لفظ "المستند"، ويرى البعض أنه جزء من التنظيم البيبليوغرافي .
    إن ما يمكن استنتاجه من خلال سرد هذه المصطلحات ، هو الغنى الذي يعرفه المعجم العربي، في مجال الاشتغال بالمكتبة والكتاب والوثيقة ، أو ما يدعى ب"علم المكتبات" بصفة عامة ، وما يحتاجه هذا الغنى هو فقط إعادة رسم الحدود ، وإعطاء كل لفظة حقها مع اتخاذ موقف مما يفد من المستجدات .
    2: نظرة تاريخية:
    2-1- في الغرب: إن بعض المصادر تشير إلى أن العلم عرف حتى قبل ميلاد عيسى عليه السلام ، ويذكرون الفهرس الذي تحتفظ به مكتبة الإسكندرية ، والذي يعود تاريخه إلى القرن الثالث قبل الميلاد [54]، وواضعه هو الشاعر اليوناني كاليماخوس ( C allimacs ) حينما كان قيما على خزانة هذه المكتبة ، بل إن الأمر أقدم من ذلك ويعود إلى الآشوريين والبابليين[55]. ويذهب الأستاذ يحي هوارإلى أن التعبير الأول لفكرة الفهرسة التي تحيل إلى "قائمة نتاج أدبي" يرجع فضله لطبيب يوناني خلال القرن الثاني الميلادي، ثم تطورت الفكرة عند القديس( Saint Jéome ) في القرن الخامس الميلادي ، والشيء نفسه نجده عند المؤرخ والراهب ( Bède ) في القرن الثامن الميلادي[56] . ومع ذلك فإن الكلمة لم ترج إلا مع بداية القرن الثامن عشر، رغم أن مدلولها بقي متراوحا بين " نسخ الكتب" و فهارس بعض مكتبات الكنائس و "العلم بالنصوص القديمة" (La science du paléographe ) كما كان الأمر في فرنسا إلى أواسط القرن الثامن عشر. استعملت الكلمة لأول مرة في فرنسا من لدن جابرييل نودي (Gabriel Naudé ) أمين مكتبة الكاردينال مازاغان (Mazarin ) ، ثم ظهرت بعد ذلك الفهرسة الوطنية العامة في كل من ألمانيا وبريطانيا والأراضي المنخفضة ثم بعد ذلك في فرنسا . في سنة 1762 أقر المجمع اللغوي الفرنسي في طبعته الرابعة من قاموسه بالكلمة، على أنها "علم البيبليوغرافي" ،وعرف هذا الأخير على أنه الشخص الذي يقرأ المخطوطات القديمة ويعرف الكتب المخطوطة والمطبوعة ، وأضيف إليه في قاموس (Trevaux ) سنة 1771 القيام بجداول المكتبات المختلفة. وأول من عبر عن فكرة علم البيبليوغرافيا،المؤرخ ( Jean Francoi Née de La Rochelle ) ، وجعله يحيل إلى فن الطباعة من جهة وتارخ الكتب وجداولهما من جهة ثانية ، وبعد الثورة ، أسس بباريس " المكتب المركزي للبيبليوغرافيا " ، ومع بداية القرن التاسع عشر وبالضبط سنة 1812 قسم الأديب جابرييل بينيو ( G abriel Peignot ) البيبليوغرافيا إلى : البيبليوغرافيا العامة والبيبليوغرافيا المتخصصة ، وقد جمع في كتابه "الجدول العالمي للبيبليوغرافيا " ثلاثة آلاف عنوان .
    وقد حافظ تعريف البيبليوغرفيا على نعت "علم الكتاب" إلى غاية 1879 حين قام المؤلف الفرنسي ( Charles Mortet ) بإعطاء الكلمة مفهوم "دراسة الجداول التي تقوم بوصف وترتيب الكتب من أجل التعريف والإخبار"[57] ، وفي سنة 1932 أعاد المجمع اللغوي الفرنسي النظر في التعريف الذي كان سائدا في الطبعة الثامنة من قاموسه وجعله " معرفة موضوع الكتب المنشورة وطباعتها وقيمتها" . وقد نظم "مركز التأليف التاريخي " سنة 1934 مباحثات حول الكلمة وحددت على أنها " البحث عن الكتب وتصنيفها حسب مناهج محددة ، من أجل استعمال تجاري أو علمي" [58] ، وقد صادقت منظمة اليونسكو على هذا التعريف سنة 1950 .
    أما في إنجلترا فقد كان ظهور المصطلح حوالي عام 1472 كفهرس موحد لمكتبات ستين ومائة دير (160) ، وكان التعريف السائد إلى حدود النصف الثاني من القرن الثامن عشر يحيل على "كتابة الكتب " و"البيبليوغرافي" هو الشخص الذي ينسخ هذه الكتب ، كما هو مذكور في قاموس أكسفورد [59] ، ولم تستخدم بمعنى الوصف المنهجي للكتب وتأريخها وطباعتها إلا في النصف الأول من القرن التاسع عشر . وفي الموسوعة البريطانية ،نجد تطور استعمال المصطلح الذي انتقل من الدلالة على " نسخ الكتب" إلى "الكتابة عن الكتب" حدث في فرنسا في القرن الثامن عشر.
    أما أضخم عمل ظهر في الغرب في البيبليوغرافيا فهوفهرس مكتبة الكونجرس الأمريكي ، الذي صدر سنة 1910 . ولا يعني هذا أن هناك تطورا خطيا لمصطلح البيبليوغرافيا يمكن تتبعه بيسر ، إذ يتخلل هذا التطور كثير من الحلقات المفقودة ، ولعل من أسباب ذلك ، عدم اعتراف وإقرارالكلمة من قبل المجمعات اللغوية والقواميس إلا بعد أن تصبح متداولة ، ففي الوقت الذي كنا نجد فيه ، أن المعنى الذي كان دارجا في فرنسا هو " تصنيف الكتب " إلا أن ما كان معترفا به رسميا في القواميس هو أن "البيبليوغرافي هو المشتغل بالمخطوطات القديمة" ، ولم يعترف بهذا المعنى إلا في النصف الثاني من القرن الثامن عشر في قاموس ( Treveaux ) الذي أضاف عبارة "القيام بجداول المكتبات " [60] ، في حين كانت الفهرسة الوطنية العامة قد ظهرت في عدة دول أوربية أخرى كألمانيا وبريطانيا .
    أما بعد النصف الثاني من القرن العشرين ، فقد عرفت البيبليوغرافيا تطورا مذهلا ، خاصة بعد إدخال الحاسوب وشبكة الأنترنت في الميدان، فأصبحت المكتبات لا تستعمل البطاقات التقليدية إلا في دول العالم الثالث ، كما أن معظم البيبليوغرافيات العالمية والوطنية للعديد من الدول أصبحت تتوفر على مواقع لها ، وتحت تصرف إي باحث في أي مكان من العالم ، وتشعبت البيبليوغرافيا إلى درجة أصبح معه الحديث عن حصرأنواعها من باب المستحيل . ومع هذا يظل الكثير من نبهائنا وممثلي نخبنا، يلهثون خلف أحقية هذا المصطلح أو ذاك، في التعبير عما تم تجاوزه بالسرعة الضوئية . وهذا ليس تبخيسا بمجهوداتهم ، بل رحمة بهم وبمن يتحملون مسؤولية تمثيلهم، وحرصا على هذا الزمن الذي يهدرونه ،وليس ازدراء لتراث فرض نفسه ولا يزال ، بل حبا فيه ورغبة في رؤيته مرفوع الشأن من قبل أهله وذويه،قبل غيرهم.
    – البيبليوغرافيا في التراث العربي الإسلامي :
    في التراث العربي الإسلامي ، لا يمكن الحديث عن لفظة "البيبليوغرافيا" ، بل عن مجموعة من المصطلحات التي تم إيراد بعضها سابقا، ولا يعني هذا نفي وجود العلم نفسه ، أو بعض أشكاله أو انواعه ، بل إن الأمر المؤكد هو الاهتمام الخاص والأساليب الدقيقة ، التي استعملت من لدن العلماء المسلمين والأدباء واللغويين والفقهاء والفلاسفة والمغنين وغيرهم، في التحري عن مصادر معلوماتهم وتوثيقها توثيقا لا يترك مجالا للشك في صحتها . وقد ابتدأ الأمر مع جمع القرآن الكريم ، ثم الحديث الشريف ، وبلغ أوجه في عصر التدوين ، وانتشاردكاكين الوراقين والنساخين ، خاصة في عهد الدولة العباسية ، الذي يعتبر أزهى عصور الحضارة العربية الإسلامية ، حيث احتاج الناس إلى ضبط محتويات المكتبات وترتيبها وتصنيف العلوم وتبويبها ، فظهرت أنواع من كتب الفهارس ، تناولت القرآن والحديث والفقه وأصوله ، والغريب في اللغة والبلاغة والنحو والشعر والمذاهب والطوائف والأقطار…ويصنف الدكتور سعد زغلول عبدالحميد ، أنواع كتب الفهارس في المكتبة العربية الإسلامية إلى ثلاثة :
    1- ذلك النوع الذي اعتنى بتصنيف العلوم … واشتغل به الفلاسفة.
    2- نوع يمكن أن تمثله كتب طبقات العلماء من الأطباء والفقهاء والأدباء والصوفية وغيرهم.
    3-الموسوعات التاريخية الكبرى .[61]
    ورغم كثرة التصنيفات في جميع المجالات ، إلا أن أقدم النماذج التي وصلت إلينا معبرة أحسن تعبير عن الفهرسة ، هو كتاب "الفهرست"[62] لأبي الفرج محمد بن أبي يعقوب إسحاق ابن النديم البغدادي (ت. 385هـ أو 388هـ ) ، الذي تخصص في الفهرسة وتفرغ لها ، وكان في بداية أمره وراقا ينسخ الكتب ويتعهدها بالإصلاح والتجليد أو التسفير وبيعها في سوق الكتبيين ببغداد ، رغم أن هناك سبق في المجال ، حسب بعض المهتمين ، لجابر بن حيان في القرن الثاني الهجري ، في كتابه " الحدود" والكندي في القرن الثالث الهجري ، الذي لا يختلف تصنيفه للعلوم عن التصنيف الأرسطي ، وصنف الفارابي بعدهما علوم عصره في كتابيه: "إحصاء العلوم" و "التنبيه على سبيل السعادة" وغيرهم [63]،وابن النديم نفسه يعترف بأنه مسبوق إلى هذا الفن، إلا أن تصنيفات هؤلاء لا ترقى إلى ما حققه ابن النديم الذي انتهى من كتابه حسب الموسوعة الإسلامية سنة 377هـ / 987 م ، وقد جمع فيه أسماء الكتب المعروفة حتى أواخر القرن الرابع الهجري ، ورتبها حسب مواضيعها ونسبها لمؤلفيها ،وبلغ مجموع ما ذكر ستة آلاف كتاب(6000)[64].
    وفي القرن السادس الهجري ، ألف أبو بكر محمد بن خير الدين بن عمر الأموي الإشبيلي (ت.575هـ / 1179م ) كتابه "فهرست الدواوين المصنفة في ضروب العلم وأنواع المعارف" ، وذكر فيه ما يزيد على ألف كتا ب ، وصنف الأكفاني "إرشاد القاصد إلى أسنى المقاصد"، وهو كتاب ببليوغرافي صرف "أبان فيه الأكفاني عن أصول العلوم وفروعهابكيفية لم نعهدها قط في المؤلفات العربية"[65] وفي القرن السادس عشر الميلادي ، ألف أحمد بن مصطفى الشهير ب : طاش كبرى زاده الكتاب المعروف ب"مفتاح السعادة ومصباح السيادة" سنة 1561م رتب فيه أنواع العلوم المعروفة في عصره.
    وفي القرن السابع عشر ، ألف مصطفى بن عبدالله ، المعروف بحاجي خليفة (ت.1067هـ /1657م) كتابه " كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون"[66] جمع فيه خمسين وخمسمائة وثمانية عشر ألف كتاب (18550) . يقول صاحبه في مقدمة الكتاب ، مبينا منهج تأليفه:"ورتبته على الحروف المعجمة…فكل ما له اسم ذكرته في محله مع مصنفه وتاريخهومتعلقاته ووصفه تفصيلا وتبويبا، وربما أشرت إلى ما روي عن الفصول من الرد والقبول، وأوردت أيضا اسماء الشروح والحواشي لدفع الشبهة ورفع الغواشي، مع التصريح بأنه شرح كتاب فلاني وأنه سبق أو سيأتي في فصله بناء على أن المتن أصل والفرع أولى أن يذكر عقيب أصله، وما لا اسم له ذكرته باعتبار الإضافةإلى الفن أو إلى مصنفه… وما ليس بعربي قيدته بأنه تركي أو فارسي أو مترجم ، ليزول به الإبهام أو أشرت إلى ما رأيت من الكتب بذكر شيء من أوله…"[67].وهو أهم كتاب بيبليوغرافي "بحكم استخدامه لأهم عناصر الوصف البيبليوغرافي"[68]، بل إن ذكره "لمؤلفات في لغات مختلفة ، يجعله أول بيبليوغرافيا عامة دولية في التراث العربي، تفوق من الناحية الفنية ، كل ما جاء قبله حتى في الغرب"[69]، ككتاب جيسنر(Gessner) السويسري "المكتبة الدولية" (Bibliotheca universalis)، على أساس أن هذا الأخير أول بيبليوغرافيا عامة دولية في القرن السادس عشر الميلادي ، وذلك باعتراف بعض المستشرقين أنفسهم، أمثال الفرنسي جالان ( Galland).
    ثم جاء بعده في القرن الثامن عشر عبداللطيف محمد رياض زاده ، فأضاف إلى المؤلف السابق العديد من الكتب وسماه "أسماء الكتب المتمة لكشف الظنون" ، وألف إبراهيم بن علي الرومي القسطنطيني (ت.1189هـ / 1775م) "الذيل على كشف الظنون" .
    ومع نهاية القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين ، ألف إسماعيل باشا بن محمد الباباني البغدادي (ت.1339هـ / 1920م) كتابه"إيضاح المكنون في الذيل على كشف الظنون" أضاف إليه فيما بعد "هدية العارفين في أسماء المؤلفين وآثار المصنفين " . [70]
    ومن أبرز المؤلفات، في هذا المجال أيضا "معجم المطبوعات العربية والمعربة" ، وهو يشمل الكتب المطبوعة إلى نهاية سنة 1919م ، لصاحبه يوسف إلياس سركيس في مجلدين ، وله أيضا "جامع التصانيف الحديثة" . ومن المؤلفات التي نالت شهرة في هذا النوع من التصانيف أو الفهرسة "كتاب الذريعة إلى تصانيف الشيعة" للشيخ آغا بزرك الطهراني (ت.1970م) في واحد وعشرين جزءا(21) ، و"تاريخ التراث العربي" لفؤاد سيزيكين في إثني عشر مجلدا.
    2-3- المستشرقون وفهرسة التراث العربي الإسلامي:
    لا يمكن إغفال أو تجاهل الدور الهام الذي قام به المستشرقون في فهرسة التراث العربي الإسلامي، رغم الكثير مما يمكن أن يقال حول تلك الأعمال والأهداف التي كانت وراءها، لأن "الاهتمام الببليوغرافي بتراثنا المطبوع كان قبل كل شيء على أيدي المستشرقين"[71]. ومن هؤلاء المستشرق دربولو (D’Herbelot) في عمله البيبليوغرافي الموسوعي "المكتبة الشرقية" (La Bibliothéque orientale ) في القرن السابع عشر، والنمساوي يوسف هامر بورجستال (J .Hammer Purgstall ) "الذي نشر أول تاريخ الآداب العربية .. تناول فيه ما يقرب من عشرة آلاف ترجمة وسيرة مقتبسة من مخطوطات فيينا وليدن وخزانات أوربية أخرى"[72] وهو كتاب موسوعي كان مصدرا أساسا لبروكلمان من بعده. والألماني شنورير(Schnurrer) مؤلف كتاب "المكتبة العربية" ( Bibliotheca Arabica) في القرن التاسع عشر،وهو "أول مؤلف بيبليوغرافي خاص بالمطبوعات العربية"[73]، وكارل بروكلمان (Brockelmann) في كتابه "تاريخ الأدب العربي"،الذي طبع أول مرة سنة 1898م،والألماني تـْـسِنـْـكْرْ (Zenker ) صاحب"المكتبة الشرقية" (Bibliotheca orientalis) والذي حاول فيه جمع أسماء الكتب المطبوعة بالعربية والفارسية منذ بداية الطباعة إلى عام 1860م. والبلجيكي شوفان (Chauvin) في كتابه "ببليوغرافيا الكتب العربية أو التي لها صلة بالعربية المنشورة في أوربا المسيحية من سنة 1810م إلى سنة 1885م" (Bibliographie des ouvrages arabes ou relatifs aux arabes publiés dans l’Euope chrétienne de 1810 à 1885. ) وهو ذيل على كتاب شنورير "المكتبة العربية" وقد وضعه بالفرنسية. ثم الأمريكي "فان ديك" (E .Van Deyk) في كتابه"اكتفاء القنوع بما هو مطبوع من أجل التآليف العربية في الطبائع الشرقية والغربية" ، وضعه بالعربية وجمع فيه أسماء الكتب العربية المطبوعة من أقدم عهدها إلى نهاية القرن التاسع عشر الميلادي.
    ومن البيبليوغرافيات التي وضعها المستشرقون في القرن العشرين "الببليوغرافيا العربية الإسلامية" (Arabic Islamic Bibliography ) للمستشرق الإنجليزي (J .D.Pearson)، والمستخلصات الإسلامية (Abstracta Islamica) ظهرت أول مرة بمجلة الدراسات الإسلامية عام 1927م ، و"الكشاف الإسلامي" (Index Islamicus) ، الذي أسسه (J.D.Pearson).
    وإذا كان هذا هو وضع "الفهرسة" ، في التراث العربي الإسلامي ، أو غيرها من الألفاظ التي يراد لها أن تعني بوجه من الوجوه "البيبليوغرافيا" أو تحتويها ، أو تكون جزءا منها ، فما هي هذه الأخيرة ، وما أنواعها، وما الفرق بين ما اتفق عليه أمس وما اصطلح عليه اليوم؟
    4- البيبليوغرافيا أهميتها وأنواعها:
    أ-أهميتها :
    يقول ابن خلدون :"وإما الكتابة وما يتبعها من الوراقة فهي حافظة على الانسان حاجته ومقيـٌدة لها عن النسيان ومبلغة ضمائر النفس إلى البعيد الغائب ومخلدة نتائج الأفكار والعلوم في الصحف ورافعة رتب الوجود للمعاني"[74] .من الواضح أن ابن خلدون لم يكن يتحدث عن البيبليوغرافيا بمفهومها المتداول الآن ، لكنه يشير بحصافة ذهنه إلى أهمية قريبة من هذا النوع ، وهي الكتابة والوراقة والتي كان الاشتغال بها يعني الضبط والجمع والحفظ والترتيب والنسخ بهدف الحفظ والتبليغ وتخليد الأعمال الفكرية ونقلها إلى الأجيال وتسهيل الاطلاع عليها ، وهذا يقترب مما تصبو اليه البيبليوغرافي التي تهدف كعلم إلى "معرفة النصوص المطبوعة لكل زمان ومكان وتوفير معلومات هائلة ، والتي لا يستغني عنها أي باحث"[75] . كما يمكن هذا العلم ، بفضل المعطيات التي يوفرها وأنظمة التصنيف والتبويب ، من مقارنة الأنشطة الفكرية لكل العصور والأمكنة " فهو يخبرنا عن حال اللحظة مثلما يخبرنا عن تطور الأذواق والذهنيات"[76].وهو المبتدأ والمنتهى ، هو المبتدأ لأنه يقدم للباحث والقارئ أيضا عرضا شاملا للمطبوعات التي ظهرت في كثير من نواحي المعرفة الانسانية ، ومعلومات عن محتويات هذه المطبوعات ، مع اختصار الوقت وتيسير الإفادة [77]. بل إن القيام بإي بحث يستحيل دون استحضار مجموعة من المصادر التي تسهل البيبليوغرافيا الاطلاع أو الحصول عليها ، ولا يمكن القيام بأولى الخطوات دون اعتماد المصادر البيبليوغرافية ، ف"البحث العلمي يبدأ بالببليوغرافيا وينتهي بالببليوغرافيا … يبدأ بتجميع ببليوغرافية البحث ، وهو أيضا عندما ينتهي من بحثه .. عليه أن ينظم المصادر التي اعتمد عليها… والانتاج الفكري لا يمكن دراسته إلا إذا كان مجموعا في صورة ببليوغرافيات"[78] . و"تقدم البحث العلمي داخل أي ميدان من ميادين العلوم الإنسانية لا يمكن أن يتقدم في غياب العمل البيبليوغرافي"[79] وقيمة العمل البيبليوغرافي " لا تكمن فقط في تسهيل عملية البحث عن المراجع ، وإنما أيضا في توفير المادة الأساسية للقيام بدراسات مدققة"[80]أما مع تطور الوسائل المعلوماتية وتكاثر الانتاجات والتقدم السريع على جميع الأصعدة ، وسرعة انتقال المعلومات وتداولها ، فإنه لا مجال للحديث عن أهمية البيبليوغرافيا، لأن ذلك سيكون من باب الحديث المتجاوز، ويبقى الفعل هنا أصدق من القول. ولو أن أجدادنا القريبين انتبهوا للأمر لما كنا نجهل الكثير عما جادت به أقلامهم ، ولما كنا في حاجة إلى كل هذا الجهد والوقت في زمن يعز فيه الزمن.
    ويمكن تلخيص أهمية البيبليوغرافيا في النقط التالية:
    - معرفة النصوص المطبوعة لكل زمان ومكان وتوفير المعلومات في كل نواحي المعرفة الإنسانية.
    -تهئ المادة وتيسير طرق الوصول إليها ، والتعريف بأماكن المطبوعات ومضامينها وطبعاته…إلخ
    -توفير المادة الأساسية للقيام بدراسات.
    -حفظ الانتاج الفكري وتصنيفه وتوثيقه والتعرف به .
    - التمكين من التعرف على مظاهر تطورثقافة مجتمع ما ، لأن الثقافة مرآة المجتمع.
    - نشر الإنتاج الفكري على أوسع نطاق…
    ب- أنواعها:
    يمكن تشبيه البيبليوغرافيا بشجرة ، يمتح جذعها بواسطة الجذور من كل المعارف ، ثم تتفرع منه الفروع وتتشابك ، وكل فرع يتفرع إلى فروع أخرى وهكذا دواليك ، إلى درجة أصبحت معها الأنواع غير قابلة للتحديد ، لكن مع ذلك يمكن تجميعها ، في نوعين رئيسيين ، منهما تتفرع باقي الأنواع أو تندرج ضمنهما وهما :
    1- البيبليوغرافيا التحليلية النقدية أو التحليلية النصية أو الوصفية.
    2- البيبليوغرافيا النسقية الحصرية .
    1- البيبليوغرافيا التحليلية: وهي "الدراسات المادية التي تعتمد على الفحص العلمي الدقيق للكتاب من أجل التعرف على الحقائق المتصلة بتأليفه ونشره وتوضيح العلاقات النصية له ، إذا كان له أكثر من طبعة واحدة أو نسخ مختلفة."[81] وهي إما تتناول الوصف المادي للكتب المدرجة بها أو "الدراسة التفصيلية للشكل المادي للكتاب"[82] ، وهو علم يكاد يكون مستقلا ، يهدف إلى فحص الكتب كموضوعات مادية ملموسة لاكتشاف "تفاصيل إعدادها وصناعتها وتحليل تأثير عملية إنتاجها على المظهر المادي لأي نسخة من الكتاب"[83]، ويطلق عليها : البيبليوغرافيا الوصفية التحليلية. وإما تذهب أبعد من ذلك ، فتتناول مضامين الكتب ونقدا لها، وتسمى بـ"البيبليوغرافيا النصية أو النقدية.
    2-الببليوغرافيا الحصرية النسقية : وهي تعرف على أنها "قوائم جيدة التنظيم"[84] تخضع لما يسمى بأسس التجميع كالزمان (عصر، فترة زمنية…) ، والمكان (إقليم ، جهة، قطر، مجموعة أقطار…) ، والشكل (كتب، دوريات، مقالات، أشرطة ، أقراص…)، والموضوع (إنتاج أدبي معين، ، فنون، علوم…)، ويمكن الجمع بين مجموعة من الأسس. أي أن هناك اختيارا وحصرا لما يدرج ضمنها، وتخضع لنسق ونظام معين في ترتيب المادة التي تتناولها.
    ورغم الاختلاف الموجود بين المهتمين في حصر هذا النوع من البيبليوغرافيا وتحديد تعاريف لها ، فإنه غالبا ما تجمع في فئتين عريضتين ، مع عدم الاتفاق على التحديدات، هاتين الفئتين ، هما:
    أ-البيبليوغرافيا العامة: وتتضمن:
    - البيبليوغرافيات العالمية، ومن المؤسسات العالمية التي ترمي إلى تحقيق هذا الهدف، والتي تسجل كل الكتب المنشورة في العالم :"المتحف البريطاني"-"مكتبة الكونجرس الأمريكي"-"المكتبة الوطنية" بباريس-"مكتبة لينين" بموسكو…
    - بيبليوغرافيات المجموعات اللغوية: من مثل ما تقوم به المنظمة العربية للتربية والعلوم والثقافة ، التابعة للجامعة العربية.
    - البيبليوغرافيات الوطنية، مثل فهارس المكتبات الوطنية كالخزانة العامة بالرباط، والكتاب المغربي الذي تصدره الجمعية المغربية للتأليف والترجمة والنشر..
    - البيبليوغرافيات التجارية : وهي التي تصدرها دور النشر ومن أمثلة ذلك "يصدر بالمغرب" للجمعية المغربية لمحترفي الكتاب...إلخ.
    ب-البيبليوغرافيا المتخصصة أو المحددة: وتشمل :
    - البيليوغرافيا الموضوعية.
    - بيبليوغرافيات الأشكال الأدبية.
    - البيو-بيبليوغرافيا.
    - بيبليوغرافيات البيبليوغرافيات…إلخ.
    --------------------------------------------------------------------------------
    [1] -معهد الدراسات المصطلحية، دليل الباحث الناشئ في المصطلح، جامعة سيدي محمد بن عبدالله ظهر المهراز فاس، السنة الجامعية 1993-1994م/ 1414هـ ، ص 4.
    [2] -نفسه.
    [3] - يحي هوار ، علم الفهرسة عند الأوربيين : المفهوم والتاريخ ، صناعة الفهرسة والتكشيف ، إعداد عبدالعزيز فارح ، منشورات كلية الآداب والعلوم الانسانية ، وجدة ، سلسلة ندوات ومناظرات 19 ، 2002 ، ص 185 .
    [4] - نفسه.
    [5] -المدخل إلى علم لبيبليوغرافيا ، أبو بكر محمود الهوش ، منشورات الكتاب والتوزيع والإعلان والمطابع ، طرابلس 1981، ص 13.
    [6] - تعريف معجم جمعية المكتبات الأمريكية ، عن : المدخل إلى علم البيبليوغرافيا ، ص 15.
    [7] - Nouveau larousse Elementaire, Librairie Larousse, Paris 1967, p 82 : "
    Bibliographie: Science du bibliographe," .
    "Bibliographe : Celui qui est verse dans la connaissance des livres
    [8] -د.جبور عبدالنور و د. سهيل إدريس ، المنهل ، دار العلم للملايين ، دار الآداب ، ط10 ، 1989 ، بيروت ، ص 114.
    [9] - د. أحمد بدر ،أصول البحث العلمي ومناهجه، وكالة المطبوعات الكويت ، توزيع دار القلم بيروت، ط 4 1978، ص 170.
    [10] - المدخل إلى علم البيبليوغرافيا ، م. مذكور ، ص 13.
    [11] -في النص الأصلي "كموضوعات".
    [12] - نفسه ، ص 15.
    [13] - نفسه.
    [14] -نفسه ، ص 16 .
    [15] -نفسه ، ص 14 / 16 .
    [16] - يحي هوار ، علم الفهرسة عند الأوربيين : النفهوم والتاريخ ، م. مذكور ، ص 185 – 189.
    [17] - في النص الأصلي:"بوصف وترتيب الكتب، ويجب باستمرار الاستعانة بها إما للتعريف بالكتب أو لاقتناء المطبوع منها …"
    [18] -محمد قاسمي، بيبليوغرافيا القصة المغربية ، دار النشر الجسور وجدة، ط1 1999 ، ص 5
    [19] -د. سعيد علوش ، معجم المصطلحات الأدبية المعاصرة ، دار الكتاب اللبناني بيروت ، سوشبرس الدار البيضاء ، ط1 1985 ، ص45-46.
    [20] -نفسه ص 46.
    [21] - عبدالعزيز نميرات ، جهود السابقين في صناعة البيبليوغرافية ابن النديم نموذجا، صناعة الفهرسة والتكشيف ، م. مذكور،ص
    104
    [22] - المدخل إلى علم البيبليوغرافيا،م.م. ص 7
    [23] -حسن غزالة ، ترجمة المصطلحات الأدبية وتعريبها، علامات في النقد ، المجلد 12 ، الجزء 48 ، ربيع الآخر 1424هـ موافق يونيو 2003 ، ص 12 .
    [24] -نفسه ، ص 14-23
    [25] - علي القاسمي ، مقدمة في علم المصطلح ، مكتبة النهضة المصرية ، ط2 1987 ، ص 67.
    [26] -حسن غزالة،م.م.ص 13
    [27] - نفسه ، ص 12
    [28] -نفسه ، ص23 - 24
    [29] -أبو حيان التوحيدي، الإمتاع والمؤانسة، ت. أحمد أمين-أحمد الزين، المكتبة العصرية، ص 123.
    [30] - ابن خلدون عبدالرحمان ، المقدمة ، الفصل الثالث والعشرون ، دار القلم ، بيروت ، ط 4 1981 ، ص 147.
    [31] -ابن منظور ، لسان العرب ، دار صادر بيروت، 6/167.
    [32] - محمد بن أحمد بن عثمان بن قايماز الذهبي أبو عبد الله ، سير أعلام النبلاء ، مؤسسة الرسالة ، بيروت ، ط 9 ، تحقيق: شعيب الأرناؤوط ومحمد نعيم العرقسوسي ، 17/249
    [33] -آغا بزرك الطهراني ، طبقات أعلام الشيعة – الأنوار الساطعة في المائة السابعة ، دار الكتاب العربي بيروت ، ط1 1972 ، تحقيق علي نقي منزوي ، ص 68
    [34] - نفسه ، ص 118
    [35] - السيوطي ،طبقات الحفاض ، دار الكتب العلمية بيروت ، ط 1 ، 1/530 ، عن مكتبة التاريخ والحضارة الإسلامية ، C.D.R . الإصدار 1.5 1999 ، عمان الأردن ، الخطيب للتسويق والبرامج .
    [36] - صناعة الفهرسة والتكشيف ، ص 18-19
    [37] - نفسه .
    [38] -أحمد شوقي بنبين، دراسات في علم المخطوطات والبحث الببليوغرافي، منشورات كلية الآداب والعلوم الانسانية الرباط، سلسلة بحوث ودراسات رقم 7، مطبعة النجاح الدار البيضاء، ط1 1993، ص 175 بتصرف.
    [39] - الموسوعة العربية الميسرة ، ط2 ، ص 1327 ، عن : صناعة الفهرسة والتكشيف ، ص 18-19
    [40] -نفسه ، ص 18 – 19.
    [41] - محمد بوسلام ، تدبير شؤون المكتبات ومراكز التوثيق وأساليب تنظيمها وتسييرها ، ط1 1998 ، شركة بابل للطباعة والنشر والتوزيع الرباط ، ص 115-116
    [42] - نفسه
    [43] - نفسه.
    [44] - نفسه ص 209.
    [45] -أحمد حدادي ، دواوين المعاني ووطيفتها في فهرسة المكتبة الاسلامية وتكشيفها ، صناعة الفهرسة والتكشيف ، ص 91
    [46] -الشاهد البوشيخي ، اولبات في فهرسة التراث ، صناعة الفهرسة والتكشيف ، ص 12 .
    [47] - محمد بوسلام ، م. مذكور، ص 211.
    [48] -القاموس المحيط ، ص 231
    [49] - ابن منظور ، لسان العرب ، 1 / 468
    [50] - نفسه ، 14/208-210.
    [51] - مدخل إلى علو البيبليوغرافيا ، م.م. ص 17
    [52] - د. سهيل الملاذي ، تاريخ الوثيقة العربية ، الندوة العلمية الأولى للوثيقة العربية ، مجلة عرين ، ع 28 ، 2003، النادي العربي للمعلومات . عن موقع النادي : www. Arabcin .net.arabclub for information
    [53] -شوقي بنبين، دراسات في علم المخطوطات،م .س. ص 174.
    [54] -عبدالرحمان حوطش ، صناعة الفهرسة والتكشيف ، ص 19
    [55] - أحمد شوقي بنبين ، مدخل إلى الببليوغرافيا المغربية (الدرس البيبليوغرافي) ، الدراسات الأدبية الجامعية بالمغرب ، ندوة كلية الآداب والعلوم الانسانية الرباط ، ص 16 .
    [56] - يحي هوار ، مذكور ، ص 185
    [57] - نفسه ، ص 187-188
    [58] - نفسه.
    [59] - المدخل إلى علم الببليوغرافيا ، ص 13 – 14
    [60] -يحي هوار ،م. س ، ص 186
    [61] - عن موقع : http://www.awkaf.net/islamicbooks/ta...lm-fahras.html
    [62] -حققه (Flugel) وتوفي قبل إتمامه، ونشره (Mulleret Roediger) عام 1871م، ثم أعاد نشره بعد اكتشاف نسخ أخرى للكتاب (Pitter) عام 1928م، عن شوقي بنبين، دراسات في علم المخطوطات، م.س. ص 177.
    [63] -محمد بوسلام ، مذكور ، ص 85-86-87.
    [64] - شوقي بنبين، دراسات في علم المخطوطات،م.س. ص 177.
    [65] -نفسه .
    [66] - طبع الكتاب أولا في الهند بكالكوتا ف القرن 19، ثم طبع في القاهرة مرتين؛ في 1900م، و 1904م، وأعاد تحقيقه وطبعه المستشرق الهولندي "فيتكام" (Vithkam) عام 1989م، وتوجد منه نسختان خطيتان بالمكتبة الصبيحية بسلا .
    [67] - مصطفى بن عبدالله القسطنطيني الرومي الحنفي، كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون، دار الكتب العلمية بيروت، 1413هـ-1992م ، 1 / 2.
    [68] -أحمد شوقي بنبين، دراسات في علم المخطوطات، م.س. ص 179.
    [69] -أحمد شوقي بنبين، دراسات في علم المخطوطات، م.س. ص 180.
    [70] -محمد بوسلام،م.س. ص 85-90.
    [71] -أحمد شوقي بنبين،م.س. ص 187.
    [72] -أحمدشوقي بنبين، م.س. ص 183.
    [73] - أحمد شوقي بنبين، م.س. ص 182، الهامش 26.
    [74] - ابن خلدون ، المقدمة ، ص 406
    [75] -يحي هوار،م.م. ص 189.
    [76] - نفسه ، ص 189 - 190
    [77] -د.أحمد بدر ، أصول البحث العلمي ومناهجه ، وكالة المطبوعات ، الكويت ، توزيع دار القلم ، بيروت ، ط4 1978 ، ص170 – 199.
    [78] - أبو بكر محمود الهوش ، المدخل إلى علم الببليوغرافيا ، م.م. ص 7-8
    [79] -عبدالرحمان طنكول ، الأدب المغربي الحذيث بيبليوغرافيا شاملة ، منشورات الجامعة ، الدار البيضاء 1984، 5
    [80] -نفسه.
    [81] -د. أحمد بدر ، أصول البحث العلمي ومناهجه، وكالة المطبوعات ، الكويت ، توزيع دار القلم بيروت، ط4 1978، ص 202.
    [82] -أبو بكر محمود الهوش، المدخل إلى علم الببليوغرافيا ، منشورات الكتاب والتوزيع والإعلان والمطابع، طرابلس ليبيا،ط1 ، 1981، ص 18.
    [83] -نفسه ، ص19.
    [84] -نفسه، ص 25.
    اعداد (عبدالواحد عرجوني)
    * منقول للفائدة

    imane peace

    البلد : alger
    عدد المساهمات : 2
    نقاط : 2
    تاريخ التسجيل : 18/11/2011
    العمر : 24

    رد: ]محاضرات ودروس في البيبليوغرافيا

    مُساهمة من طرف imane peace في السبت ديسمبر 10, 2011 12:08 am


    شكرا جزاكم الله خيرا والله كنت بحاجة لهذا الموضوع
    avatar
    فاضل

    البلد : ورقلة - الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
    عدد المساهمات : 55
    نقاط : 84
    تاريخ التسجيل : 18/02/2011
    العمر : 30

    رد: ]محاضرات ودروس في البيبليوغرافيا

    مُساهمة من طرف فاضل في السبت ديسمبر 10, 2011 12:01 pm

    علم وفن مقدمة الببليوجرافيا
    منتديات اليسير للمكتبات وتقنية المعلومات
    احمد يوسف حافظ احمد
    موجه أول المكتبات المدرسية – وزارة التربية والتعليم – دولة الإمارات

    الببليوجرافيا :
    علم وفن مقدمة الببليوجرافيا ( الببليوغرافيا ) Bibliography ومرادفها الوراقيات وهو مصطلح من اصل يوناني ظهر فى القرن الخامس ق .م ويتكون من مقطعين أساسيين " ببليو " ومعناها كتاب ، و " جراف " وتعني نسخ ، لذا فإن الببليوجرافيا كانت تعني قديماً " نسخ الكتب" وهذا المصطلح انتقل فيما بعد إلى اللغات الأوربية واللاتينية وارتبط بمصطلحات أخرى مثل التأريخ الفكري والوراقة

    1 . والببليوجرافيا تعني بمفاهيمها الحديثة الإعداد الفني للمواد والوصف المادي للكتب والمصادر الأخرى والنشر وتنظيم البيانات الببليوجرافية ...الخ ، وقد اعتبر كل من شوزر ومارشند أنها " قائمة للوثائق والكتب والخرائط والتسجيلات الصوتية والمخطوطات والمصادر الأخرى وهى فن تقديم المعلومات عن الكتب والمصادر والطرائق المناسبة لتنظيمها فى المكتبات أو خلال الفهارس"

    2 . أما فى الإنتاج الفكري العربي فقد أكدت الدلائل على ظهور الوراقين وانتشار مهنة الوراقة" نسخ الكتب " وارتباطها بالببليوجرافيا فى العصر العباسي كما عرفها ابن خلدون فى مقدمته بأنها ( مهنة ترتبط بنسخ الكتب وتصحيحها وتنقيحها وتنظيم معلوماتها وتجليدها وتوزيعها ) ، وقد تتطور هذا المفهوم فأصبح يعني " فن الكتابة عن الكتب " وفى بدايات القرن العشرين تكرر مصطلح الببليوجرافيا واصبح يسمى " علم الفهرسة أو علم الببليوجرافيا " . وقد عرفت جمعية المكتبات الأمريكية American Library Association ALA الببليوجرافيا بأنها عملية تهدف إلى تجميع المصادر فى قوائم وفقاً لتنظيم ونسق موحد يربط بين موادها التى تربطها علاقات مشتركة

    3. ومن التعريفات السابقة يمكننا استخلاص التعريف التالي :- الببليوجرافيا " الببليوغرافيا " علم وفن يدرس ويرتبط بإعداد الوصف المادي لمصادر المعلومات والإنتاج الفكري والمواد بأشكالها فى مجال معين أو فى مجموعة مجالات كما يرتبط أيضاً بنسخها وإصدارها وتوزيعها وتقنين البيانات الوصفية لها ، وإعداد مداخل مرتبة إما هجائياً أو زمنياً أو موضوعياً أو بأي أساليب أخرى لاسترجاعها . ويتضح من التعريف السابق أن الببليوجرافيات ( الوراقيات ) Bibliographies أدلة منظمة للإنتاج الفكري الصادر محلياً أو إقليمياً أو عالمياً فى مجال ما أو فى مجموعة مجالات وينبغي أن ترتبط بكل أشكال مصادر المعلومات دون استثناء ( كتب – دوريات – مطبوعات رسمية - مواد سمعية وبصرية – ومصادر إلكترونية ... الخ ).

    أهمية الببليوجرافيات :

    - 1) تمد المستفيدين بالبيانات الببليوجرافية ( الوصفية ) للمصادر فى مجالاتهم اهتمامهم لكي يقرروا مدى حاجتهم للرجوع إلى المادة الأصلية ومصدر المعلومات الحقيقي مثل اسم المؤلف وعنوان المصدر والطبعة وبيانات النشر والوصف المادي والسلسلة والرقم المعياري ...إلخ .

    2) لها دور هام فى تفعيل البحث العلمي حيث تساعد الباحثين فى إعداد الدراسات الأكاديمية والرسائل الجامعية من خلال إحاطتهم بأحدث المصادر فى مجالات اهتماماتهم سواء كانت كتب أو دوريات أو مواد سمعية وبصرية أو مصادر إلكترونية أو مصادر مرجعية مطبوعة أو محوسبة .

    3) تفيد المكتبات فى عمليات التزويد واختيار وتنمية المجموعات المكتبية والتعريف بالمؤلفات المنشورة و الموجودة في الأسواق كما تيسر عمليات تبادل الإعارة بين المكتبات .

    4) المساهمة في التقدم العلمي للمجتمع والارتقاء بخدمات المعلومات وتنويعها وتوفير الوقت والجهد من خلال الإطلاع على أحدث الإصدارات فى مختلف المجالات العلمية .

    5) توفير إحصاءات وأرقام حول الإنتاج الفكري ليستفيد منها الباحثون فى مجالات الدراسات والبحوث الببليومترية (دراسات القياسات الإحصائية للإنتاج الفكري ) وعملية الضبط الببليوجرافي لها أهداف رئيسية تتمثل فى حصر الآتي :-
    - المواد الصادرة بلغة من اللغات .
    - شكل محدد من أشكال الإنتاج الفكري كالكتب أو الدوريات أو المواد السمعية والبصرية أو البحوث .
    - مواد موجهة إلى فئات محددة من المستفيدين مثل الأطفال والكبار والمتخصصين .
    - مؤلفات متخصصة فى أحد المجالات أو فى موضوعات متصلة ببعضها البعض .
    - مؤلفات لكبار المؤلفين والعلماء .
    - مواد مترجمة من لغة إلى لغة .
    - مواد صادرة عن دور النشر التجارية أو هيئات مهنية محددة .
    - مؤلفات ترتبط بأحد المناسبات كالأعياد الوطنية والدينية أو معارض الكتب وغيرها ...
    - مواد صدرت فى قطر معين أو مجموعة من الأقطار التى قد تربطها مصالح أو سمات مشتركة فيما بينها .
    - مجموعة مؤلفات صدرت خلال فترة زمنية معينة .
    وهناك مجالات عديدة يمكن أن تخدمها الببليوجرافيات منها على سبيل المثال إعداد البحوث ومجالات الإعلام والدعاية ، والمسابقات ، والمناسبات الدينية والقومية والاجتماعية وخدمة الإرشاد القرائي ، ومساندة المناهج الدراسية والتعليمية ، ودعم تنمية وبناء المجموعات فى المكتبات 1.


    أشهر الببليوجرافيات :

    - الفهرست / تأليف محمد بن إسحاق المعروف بابن النديم . - مفتاح السعادة ومصباح السيادة فى موضوعات العلوم / تأليف عصام الدين احمد مصطفى المشهور بطاش كبرى زادة .
    - إيضاح المكنون فى الذيل على كشف الظنون فى أسامي الكتب والفنون / إسماعيل البغدادي .
    - هدية العارفين : أسماء المؤلفين وآثار المصنفين / إسماعيل البغدادي .
    - صبح الأعشى في صناعة الإنشا / القلقشندي .
    - النشرة العربية للمطبوعات / المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم .
    - جامع التصانيف الحديثة التي طبعت فى البلاد الشرقية والغربية والأمريكية / يوسف إليان سركيس .
    - النشرة المصرية للمطبوعات .
    - الببليوجرافية الوطنية السعودية التى تصدرها مكتبة الملك فهد الوطنية بالتعاون مع شركة النظم العربية المتطورة .
    - كشف الظنون عن أسماء الكتب والفنون لحاجى خليفة ومصطفى بن عبد الله .
    - معجم المطبوعات العربية والمعربة / يوسف سركيس .
    - فهرس المخطوطات المصورة / معهد المخطوطات العربية بالقاهرة 1960 .
    - الببليوجرافيات الوطنية الصادرة في الدول العربية مثل ليبيا وتونس والمغرب والجزائر ولبنان وقطر والبحرين .
    - الببليوجرافية الوطنية التى تصدر فى بريطانيا والولايات المتحدة وكندا واستراليا وفرنسا وألمانيا .

    يمكن تصنيف الببليوجرافيات وفقاً لمجموعة من التقسيمات على النحو التالي :- · التقسيم الموضوعي :
    1- الببليوجرافيات العامة أو الشاملة : وتغطى المواد فى مختلف المجالات دون تحيز إلى موضوع معين .
    2- الببليوجرافيات الموضوعية أو المتخصصة : وتسمى أيضاً بالببليوجرافيات العلمية وتتضمن بيانات وصفية للإنتاج الفكري فى أحد المجالات العلمية والأدبية .
    3- الببليوجرافيات المعيارية : وهى قوائم قياسية تم إعدادها لتخدم المكتبات والهيئات العلمية ومراكز البحوث وغيرها لتيسير اختيار المصادر وتوحيد عمليات الاختيار المنظم والمبني على أسس علمية لفئات محددة من المكتبات ، مثل الببليوجرافيات المعيارية للمكتبات المدرسية .
    · التقسيم الجغرافي :
    1- الببلوجرافيات المحلية : تغطي منطقة محدودة داخل دولة ما إما مدينة أو ولاية أو محافظة أو مقاطعة أو منطقة مترامية الأطراف .
    2- الببليوجرافيات الوطنية : تغطي الإنتاج الفكري الصادر على مستوى دولة معينة سواء لأبنائها أو للمقيمين عليها أياً كان ناشره أو أشكاله المادية ( كتب ، دوريات ، مواد سمعية وبصرية أو إلكترونية ... )
    1- الببلوجرافيات الإقليمية : تغطي الإنتاج الفكري الصادر فى إقليم معين تربطه علاقات ومصالح مشتركة مثل دول الخليج العربي والدول الاسكندنافية ودول المغرب العربي ..
    . 2- الببلوجرافيات الدولية أو العالمية : تحصر الإنتاج الفكري الصادر على المستوى العالمي دون انتماء لدولة أو إقليم معين . · التقسيم الشكلي : تغطي أشكال محددة من الإنتاج الفكري مثل ببليوجرافيات الرسائل العلمية والدراسات والبحوث الأكاديمية ، وببليوجرافيات المصادر المرجعية وببليوجرافيات المواد غير المطبوعة مثل المواد السمعية والبصرية وببليوجرافيات الدوريات ، وببليوجرافيات المصادر المحوسبة والإلكترونية مثل القائمة الببليوجرافية التى يصدرها اتحاد البرمجيات المصرية للبرامج الصادرة على أقراص مدمجة فى مصر . · التقسيم اللغوي : تسمى بالببليوجرافيات اللغوية وهى تغطي الإنتاج الفكري الصادر وفقاً للغتها مثل ببليوجرافيات الإنتاج الفكري العربي وببليوجرافيات الإنتاج الفكري باللغة الإنجليزية وببليوجرافيات الإنتاج الفكري باللغة الفرنسية . · التقسيم النوعي : تسمى بالببليوجرافيات النوعية وهى تغطي طبعات معينة من الإنتاج الفكري إما فى أحد المجالات أو لأحد المؤلفين والمفكرين أو لنمط معين من المصادر خلال فترة زمنية محددة. ·
    التقسيم الخاص : ويتضمن الببليوجرافيات الخاصة بفئات محددة من المستفيدين:
    1- ببليوجرافيات قصصFiction الأطفال .
    2- ببليوجرافيات كتب الكبار .
    1- ببليوجرافيات كتب الناشئة .
    2- ببليوجرافيات المكتبيين .
    3- ببليوجرافيات مصادر المعوقين أو الفئات الخاصة .
    4- ببليوجرافيات الباحثين .
    5- ببليوجرافيات رجال الدين .
    6- ببليوجرافيات الاجتماعيين وببليوجرافيات الاقتصاديين وببليوجرافيات الأدباء .
    · التقسيم الزمني :
    1- الببليوجرافيات التاريخية أو الوثائقية مثل ببليوجرافيات المخطوطات .
    2- الببليوجرافيات التي تغطي فترة زمنية محددة سنوات أو عقود أو قرون .
    3- الببليوجرافيات الراجعة التي تغطي الإنتاج الفكري الصادر خلال فترات زمنية متفاوتة فى الماضي .
    4- الببليوجرافيات الجارية التى تغطي الإنتاج الفكري الحديث .

    · التقسيم وفقاً للجهات المنتجة :
    1- الببليوجرافيات القومية التى تصدرها المكتبات الوطنية فى كل دولة .
    2- الببليوجرافيات التجارية التى تصدرها دور النشر وتتضمن بيانات وصفية حول الإنتاج الفكري الصادر عن الناشرين .
    3- الببليوجرافيات المهنية الصادرة عن الهيئات والجمعيات المهنية مثل جمعيات المكتبات والمعلومات .
    4- الببليوجرافيات الرسمية التى تصدرها الهيئات والمنظمات والجامعات والمؤسسات العلمية ومراكز البحوث .
    · التقسيم وفقاً لنوع المعالجة :
    1- الببليوجرافيات التحليلية .
    2- الببليوجرافيات النقدية .
    3- الببليوجرافيات الحصرية .
    5- الببليوجرافيات الانتقائية .
    6- ببليوجرافيات المناسبات الدينية والوطنية والعلمية والاجتماعية ...الخ .
    7- الببليوجرافيات التطبيقية .
    8- الببليوجرافيات النسقية .
    10-الببليوجرافيات الشارحة .
    11-الببليوجرافيات الأولية .
    12- الببليوجرافيات الثانوية .
    13- الببليوجرافيات المستخلصة .
    14- ببليوجرافيات الببليوجرافيات .
    15- الببليوجرافيات الإرشادية .
    إعداد الببليوجرافيات تدخل هذه العملية ضمن عمليات الضبط الببليوجرافي التي تحصر وتسجل وتنظم وتختزن البيانات الببليوجرافية لمصادر المعلومات ومواد الإنتاج الفكري وذلك وفقاً لأنماط التقسيم السابقة المرتبطة بأنواع الببليوجرافيات وهى الموضوع والتغطية اللغوية ، والجغرافية ، والزمنية ، وأشكال المواد ، ونوع المعالجة ، ...الخ . فعمليات الضبط الببليوجرافي تشمل إعداد الببليوجرافيات وبناء الفهارس بأنواعها وأشكالها التقليدية والمصغرة والآلية ، إضافة إلى قوائم وملفات الاستناد ، وإعداد الكشافات والمستخلصات ومراصد البيانات الببليوجرافية وقواعد البيانات القرصية أو التى تتاح خلال شبكات المعلومات والإنترنت والملفات الإلكترونية التي تتضمن بيانات الوصف للمصادر . وإعداد الببليوجرافيات كغيرها من عمليات الضبط الببليوجرافي تتطلب توفير مجموعة من المقومات الأساسية مع ضرورة العمل في ضوء مجموعة من الموجهات والإرشادات على النحو التالي :
    - q هيئة مركزية وطنية للإشراف على إعداد الببليوجرافيات بأنواعها لضمان المتابعة والرقابة والتصحيح والإخراج الفني السليم للمخرجات .
    q إعداد خطة وطنية تتضمن إجراءات الضبط الببليوجرافي والتنسيق بين الأطراف المعنية وتحث على توفير المقومات المطلوبة وتبرز أهمية هذا العمل وتحتوي على تشريعات وقوانين في هذا المضمار .
    q الأدلة ومعايير العمل وأدوات وتقنينات الفهرسة الوصفية والموضوعية والتصنيف والتكشيف لتوحيد المداخل وتقنين الوصف ، وكذلك معايير تراسل البيانات وتبادل الوثائق وانتاج الفهارس الموحدة .
    q قوانين للحماية الفكرية والتأليف والنشر والإيداع القانوني للمواد الصادرة داخل الدولة .
    q توفير الموارد البشرية والمادية والمالية فى مختلف مراحل عمليات الضبط الببليوجرافي لضمان استمرارها .
    q تطوير إجراءات العمل الببليوجرافي باستخدام التقنيات الحديثة والنظم الآلية فى المكتبات واستخدام أساليب الاتصال وتراسل البيانات عن بعد وأتمتة الإجراءات التقليدية الروتينية .
    q تدريب الكوادر العاملة فى المجال وتأهيلها للقيام بهذا العمل .
    q التعاون بين المؤلفين ومنتجي المعلومات والمكتبة القومية بالدولة أو الهيئة المركزية الوطنية المسئولة عن الضبط الببليوجرافي لضمان توفير البيانات الوصفية للمصادر .
    q توفير مراكز ببليوجرافية تقوم بالإرشاد والإحالة فى المجال من خلال الأساليب التقليدية والآلية لتتماشى مع المكتبات بأنواعها وقدراتها .
    q إعداد دراسات مسحية باستمرار لقياس مدى كفاءة عمليات الضبط الببليوجرافي وتحديد نقاط القوة والضعف لاقتراح الحلول المناسبة .
    q تفعيل مشروعات وتجارب الضبط الببليوجرافي على المستوى الوطني .
    q التعاون والتنسيق على المستويين الوطني والدولي فى الضبط الببليوجرافي ونأتي إلى خطوات عملية إعداد الببليوجرافيات التي تعتمد على مجموعة من الإجراءات الفنية مثل الفهرسة الوصفية ورؤوس الموضوعات والتصنيف إضافة إلى تنفيذ مجموعة من الإجراءات المتكاملة على النحو التالي :
    - 1) فحص المصادر والمواد وربطها بمعايير الاختيار والفحص التي أشرنا إليها سابقاً .
    2) الحصول على نسخة من المصادر التي سيتم إدراجها فى القوائم الببليوجرافية وستدخل فى نطاق الوصف الببليوجرافي ولكن فى ضوء الاعتبارات التالية :
    - q تحديد أهداف إعداد الببليوجرافيات ، وفئات واهتمامات المستفيدين منها ، والإمكانات المتاحة لها .
    q تحديد شكل الببليوجرافيات (مطبوع ،مصغر ، إلكتروني) ونوعها ( موضوعية ، شكلية ، زمنية ، لغوية ...) قبل الشروع فى إعدادها .
    q تحديد أنواع المداخل وطرق التنظيم وأدوات الاسترجاع .
    q تحديد الإنتاج الفكري والمواد التي ستدخل فى نطاق الإعداد الببليوجرافي كماً ونوعاً وشكلاً .
    q تحديد مستوى الوصف الببليوجرافي خلال المستويات الثلاثة المتعارف عليها فى الفهرسة .
    q وضع جدول زمني وخطة قابلة للتنفيذ .
    3) تسجيل المواد وجمع البيانات الوصفية اللازمة لإعداد فهارس لها ومراجعتها والتأكد من دقتها وتوافقها مع تقنينات وقواعد الوصف .
    4) إعداد القوائم الببليوجرافية من خلال المعطيات المتاحة والبيانات المتوفرة ، وتنظيم موادها وترتيبها هجائياً إما بالمؤلفين أو بالعناوين أو بالموضوعات أو زمنياً أو تسلسلياً أو بأرقام التصنيف ، مع توفير كشافات وأدلة لاسترجاعها بيسر وسهولة .
    5) طباعة المخرجات ونشرها إما على شكل كتاب أو دورية أو أوراق مطبوعة وفقاً لاحتياجات المكتبة والمستفيدين .
    6) تخزين القوائم الببليوجرافية وبثها الكترونياً خلال قواعد البيانات الببليوجرافية ونظم تراسل البيانات أو إتاحتها الكترونياً خلال الإنترنت أو ملفات محوسبة أو على أقراص مرنة أو مدمجة . ويجب ألا تنتهي عملية إعداد الببليوجرافيات عند هذا الحد ، بل هناك إجراءات أخرى تالية تكفل نجاح عمليات الإعداد الببليوجرافي برمتها وتلبيتها لاحتياجات المكتبات والمستفيدين ، تتمثل فى تقويم المشروعات الببليوجرافية التى وضعت لها جمعية المكتبات الأمريكية ALA مجموعة من المعايير على النحو التالي
    1:- · الموضوع : يجب أن يكون موضوع الببليوجرافية واضحاً ومتمشياً مع العنوان ويكون له أهمية ويثري أدبيات الموضوع وتكون الببليوجرافية إضافة جيدة للمكتبة .
    · المحددات : أشرنا إليها سابقاً ، فينبغي أن تكون واضحة وتتناغم مع الأهداف العامة لإعداد الببليوجرافيات وأنماط الاستخدام والاحتياجات .
    · المصادر والبيانات الببليوجرافية : يجب أن تتوافر فيها الموثوقية والدقة والاكتمال والوضوح والتعبير بصدق عن المصادر والمواد .
    · التنظيم : ينبغي أن تكتمل البيانات الببليوجرافية ( المؤلف ، العنوان ، بيانات النشر ، السلسلة ، الوصف المادي ، رؤوس الموضوعات ، التبصرات ،..) مع توحيد المداخل وفقاً لطريقة التنظيم المتبعة ( المؤلف ، العنوان ، الموضوع ، أرقام التصنيف ، الترتيب الزمني ) ويكون أسلوب تنظيم الببليوجرافية ملائماً لموضوعها واستخداماتها مع توفير أدلة وكشافات لاسترجاعها .
    · التعليقات والاستخلاص والشرح : من الوظائف الهامة للببليوجرافيات ولكن يجب أن ترتبط بنوعها ووظائفها وأهدافها .
    · التغطية الزمنية : يجب أن تراعي الببليوجرافيات تغطية المصادر الحديثة إذا كانت من نوع الجاري ، أما إذا كانت الببليوجرافية راجعة فمن المهم مراعاة الفترة الزمنية للمصادر التى تغطيها .
    · الدقة : مراعاة سلامة اللغة والطباعة وصحة البيانات الببليوجرافية وخلوها من الأخطاء النحوية واللغوية .
    · الشكل المادي : يجب أن يكون إخراجها الفني مناسباً لأهدافها واحتياجات المستفيدين وأنماط الاستخدام ، مع مراعاة الألوان ونوع الورق والتجليد وبنط الكتابة والطباعة وأنواع الخطوط المستخدمة والشكل المادي النهائي ( كتاب ، دورية ، أقراص مدمجة ، ملفات إلكترونية ...) . الأدوات والمعايير :- ينبغي أن تتوافر فى المكتبات المعايير وأدوات العمل المساعدة لتنفيذ إجراءات الضبط الببليوجرافي بالوسائل التقليدية والآلية على النحو التالي :
    - 1- تركيبة التراسل الببليوجرافية Bibliographic Record Format :
    - وهذه التركيبة أو التسجيلة الإلكترونية تعتبر بمثابة صيغة موحدة تحتوى على مساحات تخزينية وحقول وعلامات محددة لكل حقل من حقول الوصف الببليوجرافي ، بحيث يسهل استرجاع عناصرها وفقاً لأنماط البحث فيها وطريقة تنظيم حقولها ، ويجب أن تتوافق مع مواصفات الأيزو ISO ، لكي تتوافق مع النظم الآلية المتكاملة فى المكتبات ، ولكي يتم نقل قواعد البيانات الببليوجرافية وإنزال الفهارس خلال الاتصال بخدمة الفهرس الآلي المباشر أوباك OPAC . ومن أشهر أنواع تركيبات التراسل الببليوجرافية تسجيلة ماركMARC التى صدرت لها أنواع عديدة فى الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا واستراليا حتى تم إنشاء صيغة مارك العالميةUNIMARC عام 1977 .
    1- قواعد الفهرسة الأنجلو أمريكية Anglo-American cataloging rules AACR2 وهى قواعد الفهرسة الوصفية المستخدمة على المستوى العالمي وشاركت فى إعدادها جمعيات المكتبات الأمريكية والبريطانية والكندية ومكتبة الكونجرس وصدرت لها طبعتان الأولى عام 1967م والثانية عام 1978م ثم عربت إلي اللغة العربية عامى 1978 و 1988
    2- بروتوكولات الاتصال والبحث عبر شبكات المعلومات والإنترنت والمستخدم للربط بين مستخدمي النظم الآلية فى المكتبات ومن أشهرها بروتوكول أو معيار Z39.50وبروتوكول نقل الملفاتFile transfer protocol- FTP وكذلك بروتوكول تراسل النص الفائقhyper text transfer protocol - HTTP إضافة إلي بروتوكول التراسل
    TCP/ IP 3- المكانز Thesaurus :- تعتبر المكانز وقوائم رؤوس الموضوعات من الأدوات التي لا غنى عنها بالنسبة للمفهرس والمكشف على حد السواء فهى تستخدم فى الفهرسة الموضوعية لاستخلاص رؤوس موضوعات وواصفات ومصطلحات مقننة يستعان بها فى الفهرس الموضوعي أو كمفاتيح للاسترجاع الموضوعي فى النظام الآلي للمكتبات ، كما تستخدم فى التكشيف من خلال العلاقات الهرمية والروابط والأدوات التى تربطها ببعضها البعض فى داخل قائمة رؤوس الموضوعات أو المكنز ، والتى تسمح بتضييق نطاق البحث او توسيعه اعتماداً على مدى شمولية المصطلحات أو عمقها تلك المصطلحات التى يتم الحصول عليها عن طريق ترجمة المفاهيم البحثية من لغة الباحث إلى لغة النظام الآلي المستخدم والتى تعتمد على مجموعة من القواعد وإستراتيجية محددة للبحث .
    4- خطط التصنيف الحصرية :- تستخدم خطط التصنيف للحصول على أرقام ورموز التصنيف اللازمة لتحديد الرقم الخاص للمادة أو مصدر المعلومات فى المكتبة ، واهم خطط التصنيف العالمية تصنيف مكتبة الكونجرس وتصنيف ديوي العشري وتصنيف كتر والتصنيف العشري العالمي ، وعلى الرغم من صدور بعض هذه التصنيفات على ملفات إلكترونية محوسبة إلا أن هذا لا يغنى عن ضرورة توافر هذه الأدوات بشكلها المطبوع ، ويجب ألا نتجاهل أهميتها فى استخلاص مصطلحات التكشيف المستخدمة فى عمليات البحث والاسترجاع الآلي ، باعتبارها أدوات مساعدة أيضاً للمكانز وقوائم رؤوس الموضوعات .
    وهناك أدوات أخرى لا تقل أهمية وتستخدم فى الضبط الببليوجرافي مثل الكشافات والفهارس الموحدة وملفات الضبط الاستناديAuthority Files والتي تهدف إلى توحيد الأسماء والمصطلحات الموضوعية والمواقع الجغرافية وأسماء المنظمات والهيئات من خلال الإحالات والروابط التى تحيل من والى المداخل المستخدمة وغير المستخدمة والشائعة وغير المعروفة . وينبغي الإشارة إلى ضرورة الاعتماد على مجموعة قواعد البيانات فى عمليات الضبط الببليوجرافي لاستيراد التسجيلات الببليوجرافية وتقديم خدمة الفهرس الآلي العام المباشر OPAC، ومن اشهر هذه المصادر الإلكترونية ما يلي :
    - · ديالوج DIALOGالذي أعتبر من اكبر قواعد البيانات الدولية .
    · مركز مكتبات جامعة اوهايو OCLC.
    · نظام معلومات جامعة نورثوسترن نوتيس NOTIS .
    · نظام معلومات جامعة ستانفورد BALLOTS.
    · شبكة معلومات الميدلاين الطبية MEDLINE .
    · شبكة المعلومات التربوية ERIC . · قاعدة البيانات الهندسية INSPEC.
    · شبكة المعلومات الكندية UTLAS .
    · شبكة المعلومات البحثية الأمريكية RLIN .
    · نظام معلومات NTIS.
    · مؤسسة خدمة الاسترجاع الوراقى BRS .
    · مؤسسة تطوير النظم SDC.
    · قاعدة بيانات المستخلصات الكيميائية Chemical Abstract .
    · نظام Dimidi الألماني للبحث فى المجالات الطبية .
    · نظام كندا للبحث المباشر Canline .
    · نظام الشبكة الأسترالية Ausinet .

    المراجع :
    - q شعبان عبد العزيز خليفة ومحمد عوض العايدى . الفهرسة الوصفية للمكتبات المدرسية . القاهرة ، المكتبة الأكاديمية ، 1995.
    q هاريسون ، كولون ، وبينهام ، روز ماري . أسس تنظيم المكتبات والمعلومات . ترجمة سماء زكي المحاسني ، ناصر محمد السويدان ، حمد عبد الله عبد القادر . الرياض ، مكتبة الملك عبد العزيز العامة ، 1992 ( سلسلة الأعمال المحكمة ) ص ص 23-25 .
    q ربحي مصطفى عليان ، يسرى أبو عجمية . تنمية وتقييم المجموعات فى المكتبات ومؤسسات المعلومات .عمان : دار صفاء للنشر والتوزيع ، 2005 .
    q جمعية المكتبات الأمريكية . دليل فحص مجموعات المكتبة : الصيانة ، والتخزين ، والاستبعاد . ترجمة صالح محمد المسند . الرياض : مكتبة الملك فهد الوطنية ، 1995 . ص ص 30 – 39 .
    q شعبان عبد العزيز خليفة ، محمد عوض العايدى . موسوعة الفهرسة الوصفية للمكتبات ومراكز المعلومات . القاهرة ، مركز الكتاب للنشر ، 1998 . ص ص 24-25 .
    q محمد فتحي عبد الهادي .. المدخل إلى علم الفهرسة . ط3 ؛ مزيدة ومنقحة . القاهرة . مكتبة غريب ، 1997 . ص 9 .
    q حسن محمد عبد الشافي ، جمال شعلان . مقدمة فى الفهرسة والتصنيف . القاهرة : مكتبة الدار العربية للكتاب ، 1994 .
    q محمد فتحي عبد الهادي ، نبيلة خليفة جمعة ، يسرية عبد الحميد زايد . اتجاهات حديثة فى الفهرسة . القاهرة : مكتبة الدار العربية للكتاب ، 2002 . ص56 .
    q ياسر يوسف عبد المعطي وعبد المجيد عبود المهنا . علم الببليوجرافيا والضبط الببليوجرافي . الكويت : مكتبة الفلاح ، 1998 ، ص ص 13- 14 .
    q محمد مكاوي عودة . الببليوجرافيا : علم وتطبيق . القاهرة : دار الكتاب المصري ، بيروت : دار الكتاب اللبناني ، 2000.ص12.
    q ياسر يوسف عبد المعطي . تنمية المجموعات فى المكتبات ومراكز المعلومات . الكويت : شركة المكتبات الكويتية ، 1993 . ص ص 75 – 78 .
    q محمد مكاوي عودة . موسوعة الأعمال الفنية فى المكتبات ومراكز المعلومات . القاهرة : دار الكتاب المصري . بيروت : دار الكتاب اللبناني ، 2001 . ص 10 .
    q محمد مكاوي عودة . التصنيف فى المكتبات ومراكز المعلومات .ط1 . القاهرة : دار الكتاب المصري . بيروت : دار الكتاب اللبنانى ، 2000 .ص 17 .
    q محمد عبد الواحد ضبش . موجز تصنيف وصياغة موضوعات مواد المكتبات : اساسيات وتطبيقات . القاهرة : دار الفكر العربي ، 1999 .
    q ياسر يوسف عبد المعطي . تصنيف مصادر المعلومات : اسسه وتطبيقاته التقنية الحديثة . الكويت : مكتبة الفلاح ، 2000 .
    q محمود مصطفى عودة ، وليد نذير عتمة . قضايا فى فهرسة المطبوع العربي : القواعد والحلول . الرياض : مكتبة الملك فهد الوطنية ، 1997
    q احمد يوسف حافظ . إجراءات الإعداد الفني للأوعية فى مراكز مصادر التعلم : دليل عمل موجز . الإمارات : وزارة التربية والتعليم ، 2003.
    q محمد فتحي عبد الهادي . المعالجة الفنية لأوعية المعلومات : الفهرسة والتصنيف والتكشيف والضبط الاستنادي . القاهرة : مكتبة غريب ، 1993 .





    1 – ياسر يوسف عبد المعطي وعبد المجيد عبود المهنا . علم الببليوجرافيا والضبط الببليوجرافي . الكويت : مكتبة الفلاح ، 1998 ، ص ص 13- 14 .

    2 – محمد مكاوي عودة . الببليوجرافيا : علم وتطبيق . القاهرة : دار الكتاب المصري ، بيروت : دار الكتاب اللبناني ، 2000.ص12. 3- ياسر يوسف عبد المعطي .... المرجع السابق .

    1 – محمد مكاوي عودة . الببليوجرافيا : علم وتطبيق . مرجع سابق .ص ص 68- 72 .

    1 – ياسر يوسف عبد المعطي . تنمية المجموعات فى المكتبات ومراكز المعلومات . الكويت : شركة المكتبات الكويتية ، 1993 . ص ص 75 – 78 .

    * المصدر :

    http://www.alyaseer.net/vb/showthread.php?t=15917&highlight=%C7%E1%C8%C8%E1%ED%E6%CC%D1%C7%DD%ED%C7
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    مراجع أخرى عن البيبليوغرافيا :
    1. مقدمة في علم المكتبات والمعلومات /د. جاسم محمد جرجيس؛ د. صباح محمد كلو.- صنعاء : دار الفكر المعاصر ، 1999

    2. خليفة ، شعبا ن عبد العزيز.
    الببليوغرافيا أو علم الكتا ب : د راسة في اصول النظرية ا لببليوغرافيا وتطبيقا ته
    العا مة / شعبا ن عبد العزيز خليفة. ـ ا لقا هرة : ا لدار المصرية اللبنا نية، 1416هـ = 1996م ، 524ص ؛ 23سم .
    ع: عنا صر الكتا ب ، وتا صيل المصطلح ببليوغرافيا وتطوره،وتصينفه بين فروع المعرفة مصطلح ببليوغرافيا ومد لولاته والضبط ا لببليوغرافية لاوعية المعلوما ت عبر العصور والضبط لببليوغرافي لاوعية المعلوما ت في الغرب ،اعداد المشروع الببليوغرافي.
    2. ــــــــــــــــــــــ (مترجم).
    الببليوغرافيا : بحث عن تعريفها ودلالاتها / ترجمة خليفة، شعبا ن عبد العزيز . ـ
    القا هرة : الدار المصرية اللبنا نية، 1417هـ =1996م، 345ص؛23سم.
    ع : مصطلح الببليوغرافيا ، ثم في العصر القديم وبداية الببليوغرافيا خلال القرن السادس عشر والسابع عشر والمصطلح الحديث واستخدامه حتي مطلح القرن الثا من عشر ومفهوم ،الببليوغرافيا وتسميا تها حتي بداية القرن الثامن عشر، والتحا م كلمه ببليوجرافيا مع المفهوم الببليوغرافيا ، ثم يتحدث في القرن الثا من عشر والتا سع عشر، والببليوغرافيا في هذا العصر، وعن القرن التا سع عشر والقرن العشرين.
    -
    avatar
    باديس

    البلد : قسنطينة-الجزائر
    عدد المساهمات : 56
    نقاط : 74
    تاريخ التسجيل : 03/02/2011
    العمر : 29

    المواقع الهامة و الأساسية لطلبة الإختصاص

    مُساهمة من طرف باديس في السبت ديسمبر 10, 2011 12:04 pm


    السلام عليكم و رحمة الله ...:
    أقدم لكم هذه المواقع الهامة و الأساسية لطلبة الإختصاص:

    يرجى التسجيل حتى تتمكن من رؤية الرابط
    الوابليوغرافيا:Webliographie
    أشهر محركات البحث المستعملة: Google, Yahoo, Altavista,
    . http://www.univ-alger.dz/biblio/index.htmقسم علم المكتبات الجزائر
    . روابط وطنية:
    . مكتبة جامعة الجزائر http://bu.univ-alger.dz/
    . المكتبة الوطنية الجزائرية http://www.biblionat.algerie.dz
    . الأرشيف الوطني الجزائري http://www.archives-agan.gov.dz
    الدوريات الإلكترونية:
    . مجلة الملك فهد الوطنية http://www.kfnl.org.sa
    . دورية الكترونية محكمة http://www.cybrarians.info/journal
    شبكة أخصائيي المكتبات والمعلومات http://www.librariannet.com/
    . المعلوماتية http://www.informatics.gov.sa/magazine/
    . Ifla journalالاتحاد الدولي لجمعيات المكتبات
    . http://www.ifla.org/V/iflaj/index.htm
    . مجلة النادي العربي للمعلومات (عرين) http://www.arabicin.net/areen
    . المجلة العربية للمكتبات و المعلومات http://www.cybrarians.info/journal/
    . المعلوماتيةhttp://www.informatics.gov.sa/magazine
    . شبكة أخصائي المكتبات و المعلومات http://www.librariannet.com/
    . مجلة العربية3000 http://www.arabcin.net/arabia3000/5/arabic.htm
    . مجلة مكتبة الملك فهد الوطنية http://www.kfnl.org.sa/idrarat/KFNL.journal
    . Bulletin des bibliothèques de France http://www.bbf.enssib.fr/
    . Archimag http://www.archimag.presse.fr/
    . Argus:La revue québécoisedes professionnels de l’information documentaire
    http://www.cbpq.qc.ca/publications/argus/argus.html
    . American Libraries Online(ALA) http://www.ala.org/alonline/

    أقسام علم المكتبات في الوطن العربي:
    - موقع :قسم علم الكتبات لجامعة الجزائر ( و منه أخدنا هذه المعلومات ) و هو موقع رائع جدا و أساسي ،يجب على كل طالب في الإختصاص التسجيل غيه ليستفيد أكثر)
    موقع خير جليس :http://www.al-jlees.com/
    - المناهج الجديدة لعلوم المكتبات في الجزائر : http://www.al-jlees.com/index.php?option=com_content&view=article&id=57:de-nouveaux-curricula-pour-la-science-des-bibliotheques-en-algerie&catid=35:2008-10-19-14-05-42&Itemid=38

    . قسم المكتبات و المعلومات والوثائق بالقاهرة :www.calias.org\index.html
    . المعهد الأعلى للتوثيق بتونس: www.isd.rnu.tn\index.html
    . معهد المكتبات و علوم المعلومات بالكويت:www.dlis.kuniv.edu.kw\index.html
    . قسم المكتبات المعلومات بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالسعودية:
    . www.imamu.edu.sa\collegeinst\colleges\riyadh\alowlam-algetmaeh\lis\index.html
    . قسم المكتبات –جامعة الملك عبد العزيز بالسعودية:www.kaau.edu.sa\fah\library.htm
    91. قسم علم المكتبات والمعلومات بسلطنة عمان:www.squ.edu.om\art\go\libdept\index.htm
    قسم علم المكتبات و المعلوماتية بالأردن:
    .
    www.zpu.edu.jo\Academic\Arts\Library_Department_a.htm
    93. جامعة البلمند للمكتبات بلبنان:www.balamand.edu.lb\english\Library\index.html
    قسم الوثائق والمكتبات بكلية الآداب بجامعة الإسكندرية بمصر:
    www.facultyofarts.com\details90fa.html

    قسم المعلومات و الاتصال بجامعة قطر:
    http://artscience.qu.edu.da/cas-departement/mass-info.dopt.index.htm
    96. قسم المكتبات المعلومات جامعة السلطان قابوس: http://www.squ.edu.om/art/go/librdept/index.htm
    كلية المعلومات و التوثيق الجامعة اللبنانية:
    http://www.ul.edu.lb/francais/facultr.htm
    قسم المكتبات و الوثائق جامعة القاهرة- فرع بني سويف: http://www.frcu.eun.eg/www/universities/htm/banisweef/main.htm
    قسم المكتبات- جامعة الملك ع/ العزيز جدة: http://www.kaau.edu.sa/falr/librury.htm
    100. قسم علم المكتبات و المعلومات جامعة الزرقاء(الأردن): http://www.imamu.edu.jo/Academic/Arts/lirary-deoartementa.htm
    مكتبات عالمية:
    101. مكتبة الكنغرسhttp://www.lc.com/
    102. المكتبة البريطانيةhttp://www.bl.uk/
    103. المكتبة الوطنية الفرنسيةhttp://www.bnf.fr/
    104. مكتبة مبارك العامة http://www.mpl.org.eg/
    105. مكتبة الملك فهد الوطنية http://www.kfnl.org.sa/
    106. مكتبة الأسد الوطنية http://www.alassad-library.gov.sy/
    107. مكتبة الاسكندريةhttp://www.bibalex.org/
    108. المكتبة الوطنية الإماراتية http://www.org.ae/
    109. المكتبة المركزية بوزارة المعارف http://www.informatics.gov.sa/
    110. مكتبة الملك عبد العزيز العامة http://www.kabl.org.sa/
    111. مكتبات دبي العامة http://www.libraries.ae/
    112. المكتبة الوطنية الليبية http://nll.8m.com/
    113. مكتبة إمارة الشارقة http://www.shjlib.gov.ae/
    114. مكتبة جامعة الاسكندرية http://www.aucbl.edu.eg/
    115. المكتبة الوطنية التونسية http://www.bibliotheque.net.tn/
    116. المكتبة الوطنية – بعقلين http://www.baakleennationallibray.com/
    117. مكتبة المعادي العامة http://www.maadilil.org.eg/
    118. المكتبة الوطنية اللبنانية http://www.bhlp.org/
    الجمعيات والإتحادات المهنية:
    119. الاتحاد الدولي لجمعيات المكتبات http://www.ifla.org
    120. جمعية الإتحاد العربي للمكتبات و المعلومات http://www.afli.org
    121. النادي العربي للمعلومات http://www.arabicn.net
    122. جمعية المكتبات البحرينية http://www.bla-bh.com/
    123. الجمعية السعودية للمكتبات و المعلومات http://www.slia.org.sa
    124. جمعية المكتبات الأردنية http://www.jorla.org/
    125. الجمعية العربية للمترجمين العرب http://wwwarabicwata.org/
    126. الجمعية المصرية للمكتبات و المعلومات http://www.mans.edu.eg/libr/ela/index.htm
    127. الجمعية اليمنية للمكتبات http://www.yali.4t.com/
    128. المنظمة العربية للتنمية الإدارية http://www.arabo.org.eg/
    روابط أـخرى
    129. المجلس الدولي للأرشيف http://www.ica.org
    130. مركز الإسكندرية للوسائط المتعددة و المكتبات
    131. http://www.acml-egypt.com/
    132. النظم العربية المتطورة http://www.aas.com.sa/
    133. ALIS http://www.alis.idsc.gov.eg/
    134. CDS/ISIS http://www.unisco.org/webworld/isis.htm
    135. HORIZON LIBRARY MANAGEMENT SYSTEM http://n532.als.ameritech.com/horizon.htm
    136. البوابة العربية للمكتبات و المعلومات http://www.cybraians.info/
    137. شبكة المكتبات المصريةhttp://www.egiyplil.net.eg/
    138. منتدى برنامج اليسير لإدارة المكتبات http://www.alyaseer.gov.sa/
    139. التفنين الدولي للوصف الببليوغرافي للدوريات
    http://www.bnf.fr/pages/infopro/normes/pdf/ISBD(CR)_trad.pdf
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    يرجى التسجيل حتى تتمكن من رؤية الرابط:
    http://www.al-jlees.com/

    -----------------------------------------------

    مدونة علم المكتبات و التوتيق:
    http://libinformationscience.blogspot.com/

    ------------------------------------------------

    مشاركات: 2 www.tootshamy.com/
    http://www.univ-alger.dz/biblio/index.htm قسم علم المكتبات الجزائر مكتبة جامعة الجزائر bu.univ-alger.dz
    المكتبة الوطنية الجزائرية www.biblionat.algerie.dz
    الأرشيف الوطني الجزائري www.archives-agan.gov.dz

    مجلة الملك فهد الوطنية www.kfnl.org.sa
    دورية الكترونية محكمة www.cybrarians.info/journal
    شبكة أخصائيي المكتبات والمعلومات www.librariannet.com
    المعلوماتية www.informatics.gov.sa/magazine
    الاتحاد الدولي لجمعيات المكتبات www.ifla.org/V/iflaj/index.htm
    مجلة النادي العربي للمعلومات (عرين) www.arabicin.net/areen
    المجلة العربية للمكتبات و المعلومات www.cybrarians.info/journal
    المعلوماتية www.informatics.gov.sa/magazine
    شبكة أخصائي المكتبات و المعلومات www.librariannet.com
    مجلة العربية www.arabcin.net/arabia3000/5/arabic.htm
    مجلة مكتبة الملك فهد الوطنية www.kfnl.org.sa/idrarat/KFNL.journal
    Bulletin des bibliothèques de France www.bbf.enssib.fr
    Archimag http www.archimag.presse.fr
    Argus:La revue québécoisedes professionnels de l’information aire
    www.cbpq.qc.ca/publications/argus/argus.html
    American Libraries Online(ALA) www.ala.org/alonline


    قسم المكتبات و المعلومات والوثائق بالقاهرة www.calias.org
    المعهد الأعلى للتوثيق بتونس: www.isd.rnu.tn
    معهد المكتبات و علوم المعلومات الكويت www.dlis.kuniv.edu.kw
    قسم المكتبات المعلومات* بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالسعودية:
    www.imamu.edu.sacollegeinst...lis
    قسم المكتبات جامعة الملك عبد العزيز السعودية www.kaau.edu.safahlibrary.htm
    قسم علم المكتبات والمعلومات بسلطنةعمان www.squ.edu.omartgolibdept
    قسم علم المكتبات و المعلوماتية بالأردن:
    www.zpu.edu.joAcademicArts...partment_a.htm
    جامعة البلمند للمكتبات بلبنان www.balamand.edu.lbenglishLibrary
    قسم الوثائق والمكتبات بكلية الآداب بجامعة الإسكندرية بمصر
    www.facultyofarts.comdetails90fa.html
    قسم المعلومات و الاتصال بجامعة قطر:
    www.artscience.qu.edu.da/cas-depa...t.index.htm
    قسم المكتبات المعلومات جامعة السلطان قابوس: www.squ.edu.om/art/go/librdept/index.htm
    كلية المعلومات و التوثيق الجامعة اللبنانية:
    www.ul.edu.lb/francais/facultr.htm
    قسم المكتبات و الوثائق جامعة القاهرة- فرع بني سويف:www.frcu.eun.eg/www/universit...eef/main.htm
    قسم المكتبات- جامعة الملك ع/ العزيز جدة: www.kaau.edu.sa/falr/librury.htm
    قسم علم المكتبات و المعلومات جامعة الزرقاء(الأردن): www.imamu.edu.jo/Academic/Art...oartementa.htm

    مكتبة الكنغرس www.lc.com
    المكتبة البريطانية www.bl.uk
    المكتبة الوطنية الفرنسية www.bnf.fr
    مكتبة مبارك العامة www.mpl.org.eg
    مكتبة الملك فهد الوطني www.kfnl.org.sa
    مكتبة الأسد الوطنية www.alassad-library.gov.sy
    مكتبة الاسكندرية www.bibalex.org
    المكتبة الوطنية الإماراتية www.org.ae
    المكتبة المركزية بوزارة المعارف www.informatics.gov.sa
    مكتبة الملك عبد العزيز العامwww.kabl.org.sa
    مكتبات دبي العامة www.libraries.ae
    المكتبة الوطنية الليبية www.nll.8m.com
    مكتبة إمارة الشارقة www.shjlib.gov.ae
    مكتبة جامعة الاسكندرية www.aucbl.edu.eg
    المكتبة الوطنية التونسية www.bibliotheque.net.tn
    المكتبة الوطنية – بعقلين www.baakleennationallibray.com
    مكتبة المعادي العامة www.maadilil.org.eg
    المكتبة الوطنية اللبناني www.bhlp.org
    الجمعيات والإتحادات المهنية:
    الجمعية العلمية الجامعية أفاق المستقبل باتنة www.lmd-batna.p48.eu
    الاتحاد الدولي لجمعيات المكتبات www.ifla.org
    جمعية الإتحاد العربي للمكتبات و المعلومات hwww.afli.org
    النادي العربي للمعلومات www.arabicn.net
    جمعية المكتبات البحرينية www.bla-bh.com
    الجمعية السعودية للمكتبات و المعلومات www.slia.org.sa
    جمعية المكتبات الأردنية www.jorla.org
    الجمعية العربية للمترجمين العرب wwwarabicwata.org
    الجمعية المصرية للمكتبات و المعلومات www.mans.edu.eg/libr/ela
    الجمعية اليمنية للمكتبات www.yali.4t.com
    المنظمة العربية للتنمية الإدارية www.arabo.org.eg

    المجلس الدولي للأرشيف www.ica.org
    مركز الإسكندرية للوسائط المتعددة و المكتبات
    www.acml-egypt.com
    النظم العربية المتطورة www.aas.com.sa
    ALIS www.alis.idsc.gov.eg
    CDS/ISIS www.unisco.org
    HORIZON LIBRARY MANAGEMENT SYSTEM www.n532.als.ameritech.com
    البوابة العربية للمكتبات و المعلومات www.bouchegourmande.com
    شبكة المكتبات المصريةwww.egiyplil.net.eg
    منتدى برنامج اليسير لإدارة المكتبات www.alyaseer.gov.sa
    التفنين الدولي للوصف الببليوغرافي للدوريات
    www.bnf.fr/pages/infopro/normes/pdf/ISBD(C R)_trad.pdf

    الدوريات الإلكترونية:

    أقسام علم المكتبات في الوطن العربي:
    مكتبات عالمية:
    روابط أـخرى:
    هدا الموقع يعطيك اي بحث او رسالة مجستير او دكتوراة..رائع بمعنى الكلمة

    http://www.kau.edu.sa/Postgraduate/Searchsub.asp

    هده مجموعة كبيرة من الكتب في ميادين مختلفة:
    4shared.com /dir/3523463/d...3/sharing.html

    www.elmaktba.com/book/
    -------------------------------------
    http://azro-karim.maktoobblog.com/
    --------------------------------------
    البوابة العربية للمكتبات
    http://www.cybrarians.info/index.php?option=com_content&view=article&id=296%3A2009-04-11-15-02-45&catid=53%3A2009-04-02-07-20-26&Itemid=87&showall=1
    ----------------------------------------
    http://www.cybrarians.info/
    avatar
    باديس

    البلد : قسنطينة-الجزائر
    عدد المساهمات : 56
    نقاط : 74
    تاريخ التسجيل : 03/02/2011
    العمر : 29

    رد: ]محاضرات ودروس في البيبليوغرافيا

    مُساهمة من طرف باديس في السبت ديسمبر 10, 2011 12:05 pm


    الدليل العملي للطالب العربي في الدراسات العليا في علم المكتبات والمعلومات لإعداد مقترح بحث لرسالة جامعية

    د. عبدالمجيد بو عزة
    المعهد الأعلى للتوثيق –
    http://www.mohyssin.com/forum/showthread.php?t=4298
    avatar
    المشرف العام
    Admin

    البلد : جامعة قاصدي مرباح .وقلة - الجزائر
    عدد المساهمات : 940
    نقاط : 11890
    تاريخ التسجيل : 04/12/2009
    العمر : 39
    الموقع : المشرف العام على المنتدى

    مراجع أساسية في الاختصاص

    مُساهمة من طرف المشرف العام في السبت ديسمبر 10, 2011 12:09 pm

    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته ...
    الكتب :
    1. أحمد أنور بدر. أساسيات علم المعلومات والمكتبات . –الاسكندرية : دار الثقافة العلمية ، 1995 .-206ص.CNDP
    2. أسامة السيد محمود. المكتبات و المعلومات في الدول المتقدمة : الاتجاهات، العلاقات، المؤسسات، الانتاج الفكري. – القاهرة : العربي للنشر و التوزيع ،310 ص.BN
    3. حشمت قاسم.مدخل لدراسة المكتبات و علم المعلومات. –ط2.- القاهرة: دار غريب للطباعة و النشر و التوزيع، 1995 .-206ص. BI
    4. ربحي مصطفى عليان و أمين النجداوي. مقدمة في علم المكتبات و المعلومات.-عمان: دار الفكر للطباعة و النشر و التوزيع، 1999.-377ص. BI+CNDP
    5. سعد محمد الهجرسي.المكتبات و المعلومات في المدارس والكليات.-القاهرة: الدار المصرية اللبنانية،1993. 290 ص.
    6. شعبان عبد العزيز خليفة. المحاورات في مناهج البحث في علم المكتبات و المعلومات.القاهرة: الدار المصرية اللبنانية،1998.367 ص.
    7. عامر ابراهيم قنديلجي ، ربحي مصطفى عليان، ايمان فاضل السامرائي. مصادر المعلومات: من عصر المخطوطات الى عصر الانترنت.-عمان: دار الفكر للطباعة والنشر و التوزيع،2000. 345ص. BI
    8. عبد اللطيف صوفي. دراسات في المكتبات و المعلومات –دمشق: دار الفكر،2001.-376ص. BN
    9. عماد عبد الوهاب الصباغ. علم المعلومات=Information Science._الاردن: الشروق للدعاية و الاعلان، 1998. -243 ص.
    10. عمر أحمد همشري وربحي مصطفى عليان. المرجع في علم المكتبات والمعلومات.- الأردن: دار الشروق للنشر والتوزيع، 1996.- 587ص.
    11. مبروكة عمر محيريق. دراسات في المعلومات والبحث العلمي و التأهيل والتكوين.-القاهرة: عصمى للنشر والتوزيع،1996 .195ص
    12. محمد فتحي عبد الهادي . المعلومات وتكنولوجيا المعلومات على أعتاب قرن جديد. – القاهرة:مكتبة الدار العربية للكتاب، 2000.-234 ص.
    13. محمد محمد الهادي.أساليب اعداد وتوثيق البحوث العلمية.-القاهرة: المكتبة الأكاديمية، 1995.-415 ص.
    14. Michèle Eclenschwiller. L'écrit Universitaire.
    -Alger:Ed. Chihab,1995.-(Collection l'étudiant).

    15. Benoit Aubert. Les technologies de l'information et l'organisation .-Montréal,Paris,Casablanca:Gaetan Morin,1999.-225p.

    16. Pratiquer les TICE:guide pour la pratique des technologies de l'information et de la communication pour l'enseignement/Florence petit …-Paris:Delagrave,2000.(Pédagogie inter@ctive


    .المعاجم و الموسوعات:II

    17. .الموسوعة العربية لمصطلحات علوم المكتبات و المعلومات و الحاسبات: عربي-انجليزي =Arabic encyclopedy of library information and computer terms :english-arabic /سيد حسب الله و أحمد محمد الشامي. القاهرة: المكتبة الأكاديمية،2001.3 مج. 2369ص

    18. معجم علوم المكتبات والمعلومات: انجليزي- عربي مع كشاف عربي – انجليزي / ياسر يوسف عبد المعطي و تريسا لشر.الكويت: مجلس النشر العلمي،2003. 500 ص.

    19. Dictionnaire encyclopédique de l'information et de la documentation / sous la dir. de Serge Cacaly.-Paris: ed. Nathan, 1997.- 634p.

    20. Dictionnaire encyclopédique des sciences de l'information et de la communication / sous la dir. de Bernard Lamizet, Ahmed Silem.-Paris: ed. Marketing S.A. , 1997.- 590p.

    21. Encarta: L'Encyclopédie Multimedia 2007


    الملتقيات.III
    22. تكنولوجيا المعلومات:أبحاث ودراسات المؤتمر العلمي الثاني لنظم المعلومات وتكنولوجيا الحاسبات. القاهرة:المكتبة الأكاديمية،1995.
    23. تكنولوجيا المعلومات في المكتبات ومراكز المعلومات العربية بين الواقع و المستقبل: وقائع
    24. توحيد الاجراءات الفنية على مستوى المكتبات الجزائرية: فعاليات الندوة الوطنية حول تسيير المكتبات، 22-23 ديسمبر 2003 بالمكتبة الوطنية الحامة- الجزائر.
    25. الندوة العربية حول التكوين الجامعي في مجال علم المكتبات و المعلومات. مجلة علم المكتبات.-ع.2،الجزائر: جامعة الجزائر ، 2002.

    .IVالمذكرات:
    26. غرارمي وهيبة. المكتبات المدرسية : أهميتها وواقعها في المنظومة التربوية الجزائرية: دراسة تربوية مسحية بالولايات الجزائر، سطيف، مستغانم، المسيلة وغرداية،2001 .-مذكرة ماجستير بقسم علم المكتبات والتوثيق. (الفصل 3 عن تكنولوجيا المعلومات).
    27. قوالي نور الدين. مذكرة ماجستير حول موضوع المكتبات الافتراضية,...
    28. كبوشي صبرينة. دور التعليم عن بعد في التعليم العلي: دراسة حالة علم المكتبات بالجزائر.-مذكرة ماجستير بقسم علم المكتبات والتوثيق.
    29. كمال بوربيعة. تجسيد نظام التسيير الالكتروني للوثائق بمصلحة أرشيف المجلس الشعبي الوطني.مذكرة ماجستير بقسم علم المكتبات والتوثيق .

    .Vالدوريات:
    30. المجلة العربية للمعلومات. تصدرها المنظمة العربية للتربية و الثقافة والعلوم بتونس
    31. مجلة اليوسكو لعلم الاعلام و المكتبات والأرشيف. اليونسكو.
    32. عالم الكتب. الرياض. دار تثقيف للنشر.
    33. مكتبة الادارة . الرياض. معهد الادارة العامة.
    34. رسالة المكتبة. عمان. جمعية المكتبات الأردنية .
    35. صحيفة المكتبة. الكويت.وزارة التربية. ادارة المكتبات.
    36. صحيفة المكتبة. لقاهرة. جمعية المكتبات المدرسية.
    37. المكتبة العربية. بغداد. دار الكتب الوطنية.
    38. المعلوماتية. المملكة العربية السعودية
    39. مجلة المعلومات العلمية والتقنية .الجزائر.مركز الاعلام العلمي و التقني Cerist
    40. مجلة علم المكتبات والمعلومات. الجزائر. قسنطينة.
    41. BBF: Bulletin des Bibliothèques de France
    42. La revue Documentaliste
    43. Archimag: Le Magazine des nouvelles techniques en documentation et archivage.

    ثانيا: ببليوغرافيا متخصصة:
    1.الطباعة:
    44. فوري عبد الرزاق. مملكة الكتاب: تاريخ الطباعة في المغرب: 1865-1912/تعريب: خالد بن الصغير.-الدار البيضاء: مطبعة النجاح، 1996.-351ص. BI
    45. Gérard Martin. L'Imprimerie d'aujourd'hui.-Ed. du cercle de la librairie, 1992.-255 p. BN
    46. L'Imprimerie. –(Que sais-je?) BI
    47. L'Histoire du livre. –(Que sais-je?) BI

    2. المصغرات الفلمية:

    48. ناهد حمدي أحمد .الوثائق ونظم التصوير الميكروفيلمي.-القاهرة: المكتبة الأكاديمية، 1992. 308ص.BI
    49. Le Microfilm et ses applications/ Société nationale industrielleaérospatiale.-Paris : Ed.SODIPE,1978.-223p.BI

    3. المواد السمعية البصرية:
    50. شعبان عبد العزيز خليفة و محمد عوض العيادي. المواد السمعية البصرية و المصغرات الفلمية في المكتبات ومراكز المعلومات.- القاهرة: مركز الكتاب للنشر،1997.-366ص.
    51. L'Audio -Visuel–(Que sais-je?) BI

    4.الأوعية المغناطيسية والضوئية:
    52. حسين سلامة. أوساط تخزين المعلومات.- الاردن:دار الفكر،1997.-54 ص.
    53. شعبان عبد العزيز خليفة. المواد غير المطبوعة في المكتبات ومراكز المعلومات.الاسكندرية: دار الثقافة العلمية،2003 .503 ص.
    54. شوقي سالم.نظم المعلومات والحاسب الالكتروني.-الاسكندرية: مركز الاسكندرية للوسائط الثقافية والمكتبات،1997.-345ص.
    55. Catherine Leloup. Mémoires optiques: la gestion electroniques de l'information .-paris :Entreprise moderne d'édition , 1987.-127 p.
    5.متعدد الوسائط : Le Multimédia
    56. فرانسوا لسلس ونقولا ماكاريز. وسائل الاتصال المتعددة: ملتيميديا/ تعريب فؤاد شاهين,-لبنان: عويدات للنشر والطباعة،2001.-135ص.
    57. François Lesle et Nicolas Macarez. Le Multimédia.-Alger: Ed.Dahleb, 1998.–(Que sais-je?) BI

    58. Frédéric Vasseur.Les Média du futur .Alger: Ed.Dahleb, 1992.–(Que sais-je?) BI

    59. Patrice Poudrier: La technologie Multimédia. Paris: Ed. Hernes, 1999.


    6. تكنولوجيا البث والاتصال:
    60. علاء عبد الرزاق السالمي . تكنولوجيا المعلومات.- الأردن : دار المناهج، 1996. -459ص.
    61. Claude Marcil. Comment chercher: Les secrets de la recherche d'information à l'heure d'Internet/ avec la collaboration de Johanne Lauzon.-Quebec: Ed.Multimondes, 2001.-224p.
    7. تكنولوجيا الرقمنة :

    62. André Deweze. Informatique documentaire.-Paris:Masson,1994.
    63. Sylvie Dalbin. Les Systèmes de gestion électronique de documents .ADBS,1992.
    64. سامح زينهم عبد الجواد. المكتبات و الأرشيفات الرقمية: التخطيط والبناء والإدارة، 2006-2007. 2ج.


    ********************************
    المشرف العام
    .A.E.K GUENDOUZ : المشرف العام لمنتدى: montada 30dz
    مرحبا بكم ، منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الإعلام و الحقوق و العلوم الإنسانية

    محاضرات- دروس- مذكرات تخرج – ندوات و ملتقيات . - حوار و نقاش طلابي في جو علمي هادئ ، واحترام متبادل.

    avatar
    المشرف العام
    Admin

    البلد : جامعة قاصدي مرباح .وقلة - الجزائر
    عدد المساهمات : 940
    نقاط : 11890
    تاريخ التسجيل : 04/12/2009
    العمر : 39
    الموقع : المشرف العام على المنتدى

    الببليوغرافيا : تطورها انواعها اساليب اعدادها

    مُساهمة من طرف المشرف العام في السبت ديسمبر 10, 2011 12:15 pm

    السلام عليكم و رحمة الله ...

    الببليوغرافيا : تطورها انواعها اساليب اعدادها
    اسم المؤلف: ليلي عبد الواحد الفرحان
    http://www.4shared.com/file/h9HICHfv/______.html

    رابط مكتبة المصطفى :
    http://al-mostafa.info/data/arabic/depot3/gap.php?file=010982.pdf

    مكتبات ومخطوطات :
    http://www.4shared.com/folder/1GDDyiZf/__online.html


    الببليوغرافيا : تطورها انواعها اساليب اعدادها
    http://dar.bibalex.org/webpages/mainpage.jsf?PID=DAF-Job:16457&q=

    طريقة اعداد الببليوغرافيا :
    http://alyaseer.net/vb/showthread.php?t=6372


    عدل سابقا من قبل Admin في السبت ديسمبر 10, 2011 3:16 pm عدل 1 مرات


    ********************************
    المشرف العام
    .A.E.K GUENDOUZ : المشرف العام لمنتدى: montada 30dz
    مرحبا بكم ، منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الإعلام و الحقوق و العلوم الإنسانية

    محاضرات- دروس- مذكرات تخرج – ندوات و ملتقيات . - حوار و نقاش طلابي في جو علمي هادئ ، واحترام متبادل.

    avatar
    المشرف العام
    Admin

    البلد : جامعة قاصدي مرباح .وقلة - الجزائر
    عدد المساهمات : 940
    نقاط : 11890
    تاريخ التسجيل : 04/12/2009
    العمر : 39
    الموقع : المشرف العام على المنتدى

    رد: ]محاضرات ودروس في البيبليوغرافيا

    مُساهمة من طرف المشرف العام في السبت ديسمبر 10, 2011 12:19 pm

    شكرا ، موضوع رائع .


    ********************************
    المشرف العام
    .A.E.K GUENDOUZ : المشرف العام لمنتدى: montada 30dz
    مرحبا بكم ، منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الإعلام و الحقوق و العلوم الإنسانية

    محاضرات- دروس- مذكرات تخرج – ندوات و ملتقيات . - حوار و نقاش طلابي في جو علمي هادئ ، واحترام متبادل.

    avatar
    فاضل

    البلد : ورقلة - الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
    عدد المساهمات : 55
    نقاط : 84
    تاريخ التسجيل : 18/02/2011
    العمر : 30

    رد: ]محاضرات ودروس في البيبليوغرافيا

    مُساهمة من طرف فاضل في السبت ديسمبر 10, 2011 3:07 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الدوريات الالكترونية المتخصصة في مجال المكتبات والمعلومات، موضوع موجود في منتديات اليسير للمكتبات وتقنية المعلومات و للاطلاع على الموضوع في نسخته الأصلية يرجى الضغط على الرابط التالي:
    http://alyaseer.net/vb/showthread.php?t=10209

    الدوريات الالكترونية وخاصة الدوريات الالكترونية المتخصصة في مجال المكتبات والمعلومات والمتاحة علي شبكة الانترنت
    اولا : المقدمة المنهجية

    المقدمة
    تعتبر الدوريات من المصادر العلمية المهمة لتزويد الباحثين والدارسين بمعلومات لا توجد في الكتب والمطبوعات الأخرى بحكم توافر عنصر الحداثة في المعلومات وفي عصر انفجار المعلومات(1)
    وقد اصحب السمة المميزة للأمم المتقدمة هي حصر ومعرفة ما أنتجه العقل البشري فيها في مختلف فروع المعرفة والذي يتمثل في أوعية المعلومات علي اختلاف أنواعها (كتب _ دوريات_ أبحاث علمية _براءات اختراع _ مواد سمعية بصرية......الخ) وذلك من اجل توفير المعلومات المطلوبة في أي تخصص بأقل جهد وفي أسرع وقت ممكن مما يهيئ للباحثتين والدارسين والعلماء فرصه اكبر للتفرع لا بحاثهم في تخصصاتهم المختلفة(2)
    وإذا كانت الدوريات المتخصصة تشكل العمود الفقري لمجموعات مكتبات البحث فان الدوريات الالكترونية المتاحة علي الانترنت تشكل ثورة ما يسمى بالمكتبة الافتراضية التي تشكل نوعا متميزا من المكتبات الالكترونية(3)
    ولعل من ابرز مظاهر استثمار الانترنت في هذا المجال تنامي اعدد الدوريات الالكترونية في كثير من المجالات والتخصصات العلمية.
    وقد ساعدت التطورات التقنية الهائلة في عصر المعلومات الكثير من الاكاديمين والممارسين والباحثين وجماعات الاهتمام والجمعيات العلمية علي تطوير وسائل الاتصال العلمي والرقي بها


    هناك سؤال يطرح نفسه :_
    هل يعني ازدهار واستخدام الدوريات الالكترونية ان تتراجع الدوريات الورقية تماما ؟
    أولا:مصطلحات الدراسة:-

    المجلة الالكترونية = electronic magazine
    هي نسخة رقمية من المجلة المطبوعة والالكترونية مثل مجلة نشر المطبوعات متاحة عبر الانترنت أو البريد الالكتروني أو غير ذلك من وسائل الوصول إلي الانترنت(4)
    النشر الالكتروني= electronic publishing
    نشر المعلومات التقليدية الو رقية بواسطة تقنيات جديدة تستخدم الحواسيب وبرامج النشر الالكترونية في طباعة المعلومات وتوزيعها ونشرها (5)
    ثانيا: مشكلة الدراسة

    تتمثل مشكلة الدراسة في التالي :-
    1- ندرة الدوريات العلمية الالكترونية العربية والمتخصصة فيها بالذات في علوم المكتبات والمعلومات وذلك بالمقارنة بينها وبين الدوريات الالكترونية الأجنبية في نفس المجال
    2- صعوبة السيطرة علي الدوريات بالنسبة للباحثين والمكتبات ومراكز المعلومات وغيرها في جميع أنحاء العالم وذلك بسبب ظهور أعداد كبيرة من الدوريات والمقالات بحيث يصعب ملاحقتها
    3- تتعرض بعض الدوريات العلمية في شكلها المطبوع لبعض المشكلات ومنها ارتفاع ثمن الدوريات

    4- بعض المواقع الموجودة علي شبكة الانترنت لا تتيح مقالات كاملة للباحثين مثل المجلة العربية لإدارة تكنولوجيا المعلومات ودورية American libraries on lineإلا باشتراك قد لا يقدر بعض المستفيدين على دفع هذا الاشتراك
    ثالثا : أهمية الدراسة
    1- تتميز الدوريات الالكترونية بقربها من المستفيد وذلك لأنها تكون جاهزة ومتاحة في أي وقت قد يحتاج إليها المستفيد وخاصة عندما
    تكون هذه الدوريات متاحة on line ويمكن التوصل إليها بسهولة عبر الانترنت
    2- تستمد هذه الدراسة أهميتها من أن الدوريات وعاء أصـــــيل من أوعية المعلومات الأولية ، فهي تنشر آخر ما توصلت إليه العــــلوم في أي مكـــان بالعـــالم وترجع أهميتها إلى اشتمالها على المقالات والبحوث التي تقدم معلومات وأفكار أكثر حداثة من تلك التي توجد في الكتب
    3- أهمية الدوريات العلمية المتخصصة ودورها في الإقبال العلمي وما يثيره موضوع الدوريات الالكترونية من قضايا باتت تمثل ظاهرة عالمية يتم بحث جوانبها المختلفة في محافل المؤتمرات الدولية(6)
    3-لقد وفر الفضاء الالكتروني الذي شاع وصفه بالانترنت بيئة عمل جديدة للنص المطبوع أيا كان ليكون وعاء الكترونيا يتميز بالعديد من الصفات التي تعجز المطبعة التقليدية عن توفيرها (7)

    رابعا:أهداف الدراسة :-
    1- التعرف على ماهية الدوريات الالكترونية وأهميتها ومميزاتها وعيوبها وخصائصها
    2- التعرف على أهم المعايير الخاصة بالدوريات الالكتروني
    3- التعرف علي ناشري الدوريات الالكترونية
    4- التعرف علي أهم التحديات والمشكلات التي تواجه المكتبات في تعاملها مع الدوريات الالكترونية
    5- التعرف علي أهم الأدلة التي تم الاعتماد عليها للبحث عن الدوريات الالكترونية المتخصصة في مجال المكتبات والمعلومات
    التعرف علي الدوريات المتاحة علي شبكة الانترنت والمتخصصة في مجال المكتبات والمعلومات وذلك باللغتين العربية والإنجليزية وغيرها.

    خامسا :تساؤلات الدراسة:-
    تسعي هذه الدراسة للتعرف علي التساؤلات الآتية:-
    1- ما هي الدوريات الالكترونية؟ وما هي أهميتها مميزاتها وعيوبها وخصائصها ؟
    2- ما هي أهم المعايير الخاصة بالدوريات الالكترونية ؟
    3- من هم ناشري الدوريات الالكترونية ؟
    4- ما هي أهم التحديات والمشكلات التي تواجه المكتبات في تعاملها مع الدوريات الالكترونية ؟
    5- ما هي أهم الأدلة التي تم الاعتماد عليها في البحث عن الدوريات الالكترونية المتخصصة في مجال المكتبات والمعلومات؟
    6- ما أهم الدوريات المتاحة علي شبكة الانترنت والمتخصصة في مجال المكتبات والمعلومات؟
    سادسا:حدود الدراسة:-
    1-حدود موضوعية:-
    تتناول الدراسة الدوريات الالكترونية المتخصصة في مجال المكتبات والمعلومات والمتاحة علي شبكة الانترنت
    2- حدود مكانية:-
    تتناول هذه الدراسة الدوريات الالكترونية المتاحة علي شبكة الانترنت
    3- حدود لغوية
    تقتصر الدراسة علي الدوريات الصادرة باللغة العربية والإنجليزية وغيرها
    4-حدود نوعية :-
    شملت الدراسة الدوريات العلمية والمتخصصة في مجال المكتبات والمعلومات ويتم ذكر البيانات التالية عن كل دورية:-
    - العنوان - الموضوع
    -الناشر - بدء الصدور
    - المحتوى - اللغة
    - ISSN -URL
    - مقابل الإتاحة - شكل الملفات
    - تتابع الصدور - مستخلص
    كما انه سوف يتم عمل كشاف هجائي بأسماء هذه الدوريات

    سادسا :منهج الدراسة وأدواتها:-
    سوف تعتمد الدراسة علي المنهج المسحي وذلك لحصر الدوريات الالكترونية المتاحة علي شبكة الانترنت وذلك لما يتميز به هذا المنهج من دراسة للظواهر الجديدة وانه ينصب علي الوقت الحاضر حيث انه يتناول أشياء موجودة بالفعل وقت إجراء البحث (
    أدوات الدراسة:-
    سوف يستخدم الباحث قائمة المراجعة وهي عبارة عن مجموعة من الأسئلة أو مجموعة من العناصر التي يعتمد عليها الباحث في جمع البيانات بنفسه وفئاتها ونوعياتها

    سابعا :الدراسات السابقة :-
    1- أماني محمد السيد.الدوريات الإلكترونية المصرية :دراسة لواقعها والتخطيط لمستقبلها / إشراف نبيلة خليفة جمعة ، زين عبد الهادي.-القاهرة : جامعة حلوان - كلية الآداب - قسم المكتبات ,2000 - 2005 .- رسالة دكتوراه ، مجازة
    تتناول هذه الدراسة مميزات وعيوب الدوريات الالكترونية وظائف الدوريات الالكترونية و بعض المعايير الخاصة بها تاريخ ونشأة الدوريات الالكترونية، تعريف بالدوريات الالكترونية. وفوائد الدوريات الالكترونية للمكتبات وللمستفيدين والتحديات والمشكلات التي تواجه المكتبات في تعاملها مع الدوريات الالكترونية ومستقبل الدوريات الالكترونية في المكتبات العربية
    2- يسرية عبد الحليم زايد 0 الضبط الببليوجرافي لمحتويات الدوريات .- جامعة القاهرة,1982, أطروحة ماجستير
    تتناول هذه الدراسة إجراء مسح لأدوات الضبط الببليوجرافي الصادرة لمحتويات المجلات والصحف المصرية فقط

    3- سناء عبد المنعم حسن المقدم. الفهارس الموحدة للدوريات بمكتبات البحث العلمي : تقييم للتجارب المصرية في المرحلة الماضية والتخطيط لمرحلة جديدة.- جامعة القاهرة ,1983 , أطروحة ماجستير وقد أبرزت هذه الدراسة أهمية الفهارس الموحدة للدوريات في مصر والأسس التي ينبغي عليها فهرس موحد للدوريات في مصر يمكن أن يؤدي وظائفه علي الوجه الأكمل.
    4- حسن هاشم علي .- مجموعة الدوريات بالمكتبة المركزية لجامعة الملك عبد العزيز : دراسة لمشكلاتها وتقديم المقترحات لها.- جده ,1985 , أطروحة ماجستير وتتناول هذه الرسالة الجوانب الفنية والتنظيمية للدوريات العربية في المكتبة المركزية لجامعة الملك عبد العزيز لمعرفة أهم المشكلات الخاصة بها .
    5- عزه عبد الحميد ساس. الدوريات الالكترونية في مكتبة جامعة القاهرة ,1990 وتتناول الدراسة الوضع الحالي للدوريات في المكتبة المركزية لجامعة القاهرة من حيث نشأتها وحجمها وتطور مجموعاتها ومدي اكتمال اعدد الدوريات وطرق الحصول عليها وتنظيمها وإعداد الفهارس وتخزينها.
    6- The use of Electric- only journals in scientific research: Llewellyn ,Richard.-2002
    Discussion of journals that are published exclusively in electronic format focuses on the way they affect the communication of scientific information to the research community. Highlights include the impermanence of electronic materials; access; indexing; library holdings; pricing; cataloging; citations; and considerations for

    تتناقش هذه الرسالة موضوع الدوريات التي تنشر في شكل الكتروني متناولة أهمية الدوريات الالكترونية ومدى تأثيرها على مجتمع البحث العلمي وعلى مجتمع المعلومات وكيفية فهرستها وكيفية تكشيفها وكيفية الوصول إليها أو سبل إتاحتها


    ثامنا:فصول الدراسة:-
    تشتمل هذه الدراسة علي مقدمة تمهيدية و3فصول:-
    الفصل الأول:-
    الدوريات الالكترونية
    يتناول هذا الفصل :-
    - مفهوم الدوريات الالكترونية
    - تاريخ الدوريات الالكترونية
    - أنواع الدوريات الالكترونية
    - خصائص الدوريات الالكترونية
    - مزايا الدوريات الالكترونية
    - عيوب الدوريات الالكترونية
    - أسس اختيار الدوريات الالكترونية
    - تكاليف نشر الدوريات الالكترونية
    - التحديات والمشكلات التي تواجه المكتبات في تعاملها مع الدوريات الالكترونية
    - أهم المعايير الخاصة بالدوريات الالكترونية
    - ناشرو الدوريات الالكترونية
    - خلاصة
    الفصل الثاني:-
    النشر الالكتروني
    ويتناول هذا الفصل :-
    - مقدمة
    - المقصود بالنشر الالكتروني
    - النشأة التاريخية
    - التحول من النشر التقليدي إلي الالكتروني
    - أهداف النشر الالكتروني
    - المكونات الأساسية لنظام للنشر الالكتروني
    - مميزات النشر الالكتروني
    - عيوب النشر الالكتروني
    - الوجوه العديدة للنشر الالكتروني
    - النشر الالكتروني وأثره على المكتبات والمكتبين والمستفيدين
    - التطورات الحديثة في مجال النشر الالكتروني
    - الضبط الببليوجرافي للمعلومات الالكترونية
    - حقوق التأليف والطبع والإتاحة
    - عرض لبعض النماذج والمشاريع العربية والأجنبية في مجال النشر


    الفصل الثالث:-
    الإطار التطبيقي للدراسة:-
    ويتناول هذا الفصل :-
    - التعريف بأدلة البحث التي تم الاعتماد عليها في البحث عن الدوريات الالكترونية
    - تحليل الدوريات الالكترونية المتخصصة في مجال المكتبات والمعلومات
    - الصعوبات التي واجهت الباحثين
    - نتائج الدراسة
    - توصيات الدراسة
    - الملاحق

    -----------------------------------------------------------------
    (1) سناء عبد المنعم المقدم .الدوريات العلمية الأجنبية التي تقتنيها مكتبات جامعة أسيوط :دراسة عددية ونوعية .- عالم المكتبات والنشر.- مج2 ع2 (يناير 2001),ص127
    (2) حامد الشافعي دياب . الضبط الببليوجرافي للدوريات المصرية في عام 1979 :مجلة المكتبات والمعلومات العربية ._س1ع4(أكتوبر 1981), ص6
    (3) حشمت قاسم . الدوريات الالكترونية التخصصية :تطورها وتحدياتها الاجتماعية والاقتصادية .- مجلة مكتبة الملك فهد الوطنية .- مج 2ع2 ,2005,ص
    (4) on line dictionary for library and information science / Joan M. Reitz.-
    access29/11/2006 URL:http://Iu.com/odlis .-date
    (5) معجم مصطلحات المكتبات والمعلومات /عبد الغفار عبد الفتاح .- الرياض :مكتبة الملك فهد الوطنية ,2002,ص111
    (6) أماني محمد السيد .الدوريات الإلكترونية المصرية : دراسة لواقعها والتخطيط لمستقبلها .- الإشراف :.نبيلة جمعة، أ.د. زين عبد الهادي .- القاهرة.- جامعة القاهرة, أطروحة دكتوراه 2005
    (7)خالد الحلبي .الدوريات الإخبارية المصرية بلغات أجنبية علي الانترنت :دراسة تقييمية .-الفهرست ;ع7(يوليو 2004),ص39
    81) محمد فتحي عبد الهادي .البحث ومناهجه في علم المكتبات والمعلومات ._ القاهرة :الدار المصرية اللبنانية ,2003 ,ص105
    *****
    * المصدر منتديات اليسير للمكتبات وتقنية المعلومات
    http://alyaseer.net/vb/showthread.php?t=10209
    avatar
    فاضل

    البلد : ورقلة - الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
    عدد المساهمات : 55
    نقاط : 84
    تاريخ التسجيل : 18/02/2011
    العمر : 30

    رد: ]محاضرات ودروس في البيبليوغرافيا

    مُساهمة من طرف فاضل في السبت ديسمبر 10, 2011 3:08 pm

    لفهرسة الموضوعية :

    الفصل السابع

    الفهرسة الموضوعية


    أولا : المقدمة :
    الفهرسة الموضوعية هي النوع الثاني من أنواع الفهرسة الذي يهتم بوصف وتحديد المحتوى الفكري او الموضوعي لأوعية المعلومات وتمثيله برؤوس موضوعات او أرقام تصنيف , وبذلك فان الفهرسة الموضوعية تهدف إلى تحقيق الأتي :
    أ- بيان ما يوجد بالمكتبة او مركز المعلومات من أوعية معلومات ( كتب , دوريات , تقارير وأبحاث , رسائل جامعية , أفلام … الخ ) تبحث في موضوع واحد .
    ب- بيان ما يوجد بالمكتبة او مركز المعلومات من أوعية معلومات عن

    موضوعات ذات علاقة بالموضوع المستعلم عنه .
    ورأس الموضوع هو الكلمة او الكلمات او الجملة التي تعبر عن موضوع الكتاب او الوثيقة والذي يمكن أن تتجمع تحته في الفهرس بطاقات او مداخل كل المواد التي تعالج هذا الموضوع . وترتب رؤوس الموضوعات مع الحالات المكملة لها ترتيبا هجائيا في الفهرس . وتستخدم المكتبات ومراكز المعلومات قوائم مطبوعة لرؤوس الموضوعات كأدوات لاختيار رأس او رؤوس الموضوعات المعبرة عن الموضوعات التي تشتمل عليها أوعية المعلومات .
    ومن اشهر قوائم رؤوس الموضوعات الأجنبية والعربية التي سيرد الحديث عنها بشكل مفصل هي : قائمة رؤوس موضوعات مكتبة الكونجرس وقائمة رؤوس موضوعات سيرز آما قوائم رؤوس الموضوعات العربية فمن اشهرها :
    -0قائمة رؤوس الموضوعات العربية الكبرى , تأليف شعبان عبد العزيز خليفة ومحمد عوض العايدي .
    -ㄱقائمة رؤوس الموضوعات العربية أعداد إبراهيم احمد الخازندار .
    -ㄴرؤوس الموضوعات العربية , أعداد قسم الفهرسة والتصنيف بجامعة الرياض بأشراف ناصر محمد سويدان .

    ثانيا : الأسس العامة لوضع قوائم رؤوس الموضوعات :
    لعله من الضروري أن نشير – قبل بيان الأسس – إلى أن القائمة المنشود أعدادها أن تكون قائمة عامة شاملة تغطي كل موضوعات المعرفة البشرية وتناسب احتياجات المكتبة العربية الكبيرة بالدرجة الأولى ومن الممكن للمكتبات المتوسطة والصغيرة الحجم أن تستخدمها على أساس انتقائي . ومن أهم الأسس اللازمة لوضع القائمة(1) :
    1- عدم الاعتماد على الترجمة المباشرة من القوائم الأجنبية :
    ليس من المناسب التوجه إلى قائمة معيارية مثل قائمة مكتبة الكونجرس او قائمة سيرز وترجمة كل ما بها من رؤوس موضوعات او إحالات وذلك لان الترجمة لقائمة رؤوس الموضوعات هي ترجمة لكلمات او تعبيرات ومن المعروف أن لكل لغة من اللغات طبيعتها الخاصة من حيث التكوين والبناء ومن ثم فان الترجمة قد تنتج لنا مصطلحات غريبة على اللغة المنقول أليها وذلك بسبب الاختلافات في المصطلحات والمعاني التي تتطلب مداخل أخرى غير تلك المستخدمة في القائمة الأجنبية .
    وإذا كان لابد من الاستفادة من القوائم الأجنبية لرؤوس الموضوعات فيمكن للمكتبات العربية الاعتماد على الطرق التي تتبعها هذه القوائم القياسية لرؤوس الموضوعات في احدث طبعاتها خاصة وان قائمة مكتبة الكونجرس وقائمة سيرز لرؤوس الموضوعات مزودتان بمقدمة طويلة تشرح قواعد اختيار وصياغة رؤوس الموضوعات ويضاف لهذه الممارسات او التفسيرات التي ترد في كتب الفهرسة العملية مثل :
    -ㄷكتاب هيكن عن رؤوس الموضوعات Haykin,D. Subject Heading .
    -ㄹكتاب كوتس عن الفهارس الموضوعية Coates. Subject Catalogues .
    -ㅁكتاب فوسكت عن المدخل الموضوعي للمعلومات
    Foskett A.C.Subject Approach to Information

    2- اعتماد قواعد محدده لاختيار رؤوس الموضوعات :
    يجب أن تعتمد المكتبة في اختيار رؤوس الموضوعات وصياغتها على قواعد محددة وواضحة , ومن أهم هذه القواعد هي :
    أ- رأس الموضوع المخصص : ينبغي اختيار المصطلح الأكثر تخصيصا ( More Specific ) أي رأس الموضوع الذي يمكن أن يمثل محتوى العمل بدقة وإيجاز وذلك يعني انه يجب آلا يكون الرأس أوسع وأعم من الموضوع المغطى في الوثيقة او اضيق منه وانما يتفق في سعته مع سعة الموضوع في الوثيقة . والكلمة او العبارة المختارة للدلالة على الموضوع يجب آلا تقتصر ملائمتها مع الوثيقة التي تفهرس في البدء ( أي قيد الفهرسة ) وانما يجب أن تنطبق وتتلائم مع مجموعة الوثائق الأخرى التي تبحث في نفس الموضوع وهذا ما نصت عليه القاعدة 161 من قواعد كتر .
    ب- رأس الموضوع الموحد : يجب استخدام مصطلح مقنن واحد فقط للتعبير عن الموضوع بصرف النظر عن المصطلحات الكثيرة التي تعبر عن هذا الموضوع والتي يستخدمها المؤلفون او توجد في اللغات المختلفة مع الإحالة من المصطلحات المستخدمة في الفهرس إلى المصطلحات المختارة للدلالة على الموضوع ونشير هنا إلى أن اللغة العربية تزخر بالكثير من المترادفات ومن الضروري في هذه الحالة اختيار أحدها مع الإحالة أليه من المصطلحات الأخرى المرادفة له والتي تعبر عن نفس الموضوع .
    ج. رأس الموضوع الشائع الاستخدام : يجب استخدام رأس الموضوع الشائع استخدامه بين الباحثين والدارسين . وتجدر الإشارة إلى أن مفهوم الشيوع في المصطلحات يتعلق في كون تلك المصطلحات ألفاظا عامية او فصيحة او كونها أجنبية دخلت اللغة العربية للدلالة على بعض الموضوعات مثل تلفزيون وتلفون … الخ او كون هذه الألفاظ تتصل بموضوعات تتعدد تسمياتها من دولة لأخرى من الدول العربية , فهنا يجب أن نضع في الاعتبار عند اختيار المصطلح الشائع طبيعة المكتبات واحتياجات المستفيدين منها .

    3- اعتماد صياغة مقننة لرؤوس الموضوعات :
    أ. الرؤوس البسيطة :
    يتكون رأس الموضوع في ابسط صوره من كلمة واحدة وهذا هو النوع المثالي لانه ابسط صيغ رؤوس الموضوعات أسهلها من جهة الإدراك مثل ( الأرشيف , البريد , الدين , الفلسفة … الخ) .
    ومن المشكلات التي نواجهها في صياغة رؤوس الموضوعات مسألة الاختيار بين المفرد والمثنى والجمع , والقاعدة العامة هي :
    ·ㅂاختيار رأس الموضوع في شكل الجمع وليس في شكل المفرد لانه اكثر تغطية وشمولية لجوانب الموضوع وانسجاما مع الممارسات الجارية في قوائم رؤوس الموضوعات المنشورة , وتجدر الإشارة هنا إلى أن صيغة الجمع تدون بالرفع (الواو والنون) إذا كان جمع المذكر السالم والآلف والتاء لجمع المؤنث السالم او بجمع التكسير مثل : المدرسون , مكتبات , قوانين .
    ·ㅅاختيار رأس الموضوع بصيغة المثنى إذا كان اصل الموضوع من الأسماء الزوجية ولا يمكن إعطاء التغطية بدونه وفي هذه الحالة تعطى الكلمة بالرفع (الآلف والنون) مثل : الرئتان , الآذنان , اليدان … الخ .
    ·ㅇتستخدم صيغة المفرد بالنسبة للأفكار المجردة والتي تعبر عن : النوع او الجنس مثل الأمانة , الطاقة , المرأة … الخ وتستخدم أيضا للتعبير عن فروع العلم مثل : الفلسفة , الأدب , الكيمياء … الخ .

    ب. الرؤوس المركبة :
    وهي التي تتكون من اكثر من كلمة واحدة لتخصيص وتحديد مفهوم موضوعي معين , وهي على أنواع :
    ·ㅈالصفة والموصوف مثل : القانون الإداري , الأشعة الحمراء .
    ·ㅊاستخدام المضاف والمضاف أليه دون قلب لتحديد وتوضيح المجال مثل : إدارة الأعمال , بلاغة القران .
    ·ㅋاستخدام أداة العطف لربط أجزاء رأس الموضوع , ويمكن استخدام هذه الصيغة في الحالات التالية :
    -ㅌمعالجة موضوعين متناقضين مثل : الخير والشر , الجنة والنار .
    -ㅍمعالجة موضوعين مختلفين مثل : الدين والعلم , المرأة والإسلام .
    -ㅎمعالجة موضوعات مترابطة مع بعضها لا يمكن فصلها مثل : العادات والتقاليد , الأرباح والفوائد .
    وتجدر الإشارة هنا أن المشكلة التي تواجهنا في صياغة هذه الرؤوس هي أي الاسمين يرد أولا حيث لا توجد هناك قاعدة عامة بهذا الخصوص . ولذا يجب استخدام الإحالات اللازمة مثل : ( المرأة والإسلام ) انظر ( الإسلام والمرأة ) .
    ·ㄱاستخدام حروف الجر في بناء بعض رؤوس الموضوعات للأسباب التالية :
    -ㄴلتحيد إطار المعالجة مثل : الضرائب في الإسلام , الرقابة على المطبوعات .
    -ㄷلتحديد الإطار الجغرافي مثل : الشعر في الأندلس , العرب في أمريكا.

    ج. الرؤوس المعقدة :
    إذ توجد بعض الموضوعات التي لابد من التعبير عنها بعبارات مركبة مثل : ( خزن واسترجاع المعلومات ) وهذه الصياغة هي اقل الصيغ قبولا وذلك لأنها مكونة من عدة كلمات كما أنها مطولة عن غيرها ولا تتبادر إلى ذهن من يستعمل الفهرس . ومن الممكن اتباع مبدأ القلب هنا وذلك لان صيغة القلب في رؤوس الموضوعات تحقق الفوائد التالية :
    -ㄹتجميع رؤوس الموضوعات المتصلة بموضوع معين تحت ذلك الموضوع مثل: الموظفون , الترقيات . الموظفون , تقاعد .
    -ㅁإبراز العنصر الأهم في صيغة رأس الموضوع مثل : البترول , نقل , المواليد والوفيات , تسجيل .
    -ㅂتلافيا لاختلاط التخصصات العديدة التي تبدأ أسماؤها بكلمة ( علم ) مثل : الإنسان , علم . الفلك , علم .
    ولا تقلب كلمة ( علم ) في علم النفس وعلم الكلام منعا لحدوث لبس عند قلبها تماشيا مع الصيغة المألوفة والشائعة لهما .

    4- أسماء الأشخاص والأسماء الجغرافية وغيرها كرؤوس موضوعات:
    أ. تستخدم أسماء الأشخاص كرؤوس موضوعات لكتب التراجم والمذكرات والأعمال النقدية وما في حكمها , وتقرر مداخل الأسماء وفقا لقواعد المداخل في الفهرسة الوصفية .
    ب. وبالمثل يمكن استخدام الهيئات كرؤوس موضوعات للكتب التي تتناول تاريخها وتطورها وتنظيمها , وهذه تعتمد في تقرير مداخلها على قواعد المداخل في الفهرسة الوصفية أيضا .
    ج. الأسماء الجغرافية ( كأسماء المدن والدول والأنهار والبحيرات… الخ ) .
    يمكن أن تستخدم كرؤوس موضوعات للكتب التيتتناولها .
    د. وهناك أسماء أخرى يمكن استخدامها كرؤوس موضوعات مثل أسماء الحيوانات والنباتات والأمراض وهذه تدخل تحت أسمائها مباشرة على أن تتضمن القائمة نموذجا لكل حالة يقاس عليه . وتجدر الإشارة هنا إلى أن كلمة (أمراض) تستخدم متبوعة بصفة مثل الأمراض الباطنية , الأمراض النفسية . آما الأمراض التي تتعلق بأحد أعضاء الجسم فتندرج تحت اسم العضو متبوعا بكلمة ( أمراض ) مثل : ( القلب – أمراض ).(2)

    5- تفريعات مناسبة لرؤوس الموضوعات :
    يتوقف استخدام التفريعات على ما إذا كان الموضوع معالجا في فترة زمنية محددة او في نطاق جغرافي معين او في شكل محدد او من وجهة نظر معينة ولهذا فالتفريعات المسموح بها تكون بالشكل او بالزمان او بالمكان او بالوجه .
    أ. التفريع الشكلي : ويستخدم هذا التفريع للإشارة إلى الأشكال المختلفة التي عولج الموضوع في إطارها كأن يكون الكتاب عبارة عن دائرة معارف , ببليوجرافيات , تراجم , فهارس , مجموعات , قواميس , موجزات إرشادية , مختصرات حقائق , دوريات , إحصاءات , كتب سنوية . فيكون رأس الموضوع على سبيل المثال :
    الاقتصاد – ببليوجرافيات .
    الاقتصاد – مقالات .
    وعادة ما تضع قوائم رؤوس الموضوعات في بدايتها او في ملاحق لها قائمة بالتعريفات الشكلية العامة لاستخدامها عند الحاجة وذلك يعني أننا لانجدها داخل جسم القائمة لأنها يمكن أن تنطبق – بصفة عامة – على كل رأس موضوع بها .
    ب. التفريع الزمني : ويستخدم هذا التفريع بالنسبة للموضوعات التي تعالج في فترة زمنية محددة والتي قد تكون عصرا او قرنا او سنة او سنوات معينة او حدثا تاريخيا معينا ويجب آن يراعى آن البلاد العربية والإسلامية تحتاج الى التفريعات الزمنية الخاصة بها في موضوع التاريخ … ويفضل استعمال الرأس المباشر لاسماء المعارك والحروب … دون محاولة قلب الرأس .
    أمثلة : اليمن - تاريخ - 1950 - 1962م .
    حملة نابليون على مصر .
    ج. التفريع المكاني : توجد بعض الكتب التي تتناول الموضوع في نطاق جغرافي معين قد يكون قارة او دولة او اقليما او منطقة او مدينة … الخ ولاشك آن للكتاب في هذه الحالة قيمة مزدوجة , قيمة موضوعية وأخرى خاصة بالوحدة الجغرافية وبالتالي يمكن آن نفرع الموضوع بالمكان مثل (المساجد -أفريقيا) او نفرع المكان بالموضوع مثل : (أفريقيا - مساجد) وقد اختلفت الآراء في كيفية تحديد معالجة التفريع .
    والأفضل آن يتم تفريع الموضوع بالمكان او تفريع المكان بالموضوع وذلك وفقا لطبيعة الموضوعات نفسها :
    n تفريع الموضوع بالمكان : والتفريع هنا يحسن آن يتم بالنسبة لموضوعات العلوم البحتة والتكنولوجيا وبعض فروع الاقتصاد والفنون ويشار في القائمة الى آن هذا الموضوع يمكن تفريعه جغرافيا سواء كان ذلك للبلد الواحد او المدينة الواحدة .
    n تفريع المكان بالموضوع : ويتبع هذا الأجراء في مجالات التاريخ والجغرافيا والسياسة والعلوم الاجتماعية التي تعالج من وجهة نظر إقليمية .
    د. التفريع الوجهي : ويستخدم هذا التفريع بالنسبة للموضوعات التي تعالج من زاوية معينة او من وجهة نظر محددة , ولايمكن التحكم في هذا النوع من التفريعات لأنها ترتبط ارتباطا وثيقا بالموضوعات نفسها ولذلك فهي متنوعة ومتعددة الأشكال مثل :
    القران - أسباب النزول .
    القران - بلاغه .
    القران - قصص .
    القران - تفسير .
    و. التفريعات في مجالات التراجم واللغات والأدب :
    · التراجم : الكتب التي تعالج فن الترجمة - وهي قليلة - تدخل تحت رأس الموضوع تراجم ( كشكل أدبي ) . آما الكتب التي تتناول حياة الأفراد وهي كثيرة جدا فأنها تنقسم الى مجموعتين :
    n تراجم الأفراد : وهنا يعتبر اسم المترجم له هو رأس الموضوع على آن يتقرر شكل المدخل وفقا لقواعد المداخل في الفهرسة الوصفية .
    n التراجم المجمعة : وهي الكتب التي تضم تراجم لاكثر من ثلاثة أفراد في العادة وتوجد عدة أشكال منها :
    1- التراجم العامة : وهي التي لا ينتسب أفرادها الى فئة معينة من الناس او الى نطاق جغرافي ورأس الموضوع بالنسبة لها يكون (التراجم) .
    2- تراجم فئات من الناس : وهي التراجم التي تتناول مجموعة من الأشخاص ينتمون الى طبقة معينة او ينتسبون الى مهنة ذاتها , ورأس الموضوع الخاص بها يكون تحت اسم الطبقة الذي يطلق على أفراد هذه الطائفة مع التفريع - تراجم - مثل :
    الفلسفة - تراجم .
    الهندسة - تراجم .
    3- التراجم الإقليمية : وهنا يكون اسم المكان متبوعا بالتفريع - تراجم مثل (3) :
    اليمن - تراجم .
    أفريقيا - تراجم .
    القدس - تراجم .
    · اللغة : آن رأس الموضوع هنا سيكون اسم اللغة مباشرة مثل :
    اللغة العربية .
    اللغة الإنكليزية .
    آما إذا كان الكتاب يتناول شكلا معينا من أشكال اللغة او وجهة نظر معينة فان التفريعات لهذه الأشكال او وجهات النظر تكون كتفريع لاسم اللغة , مثل :
    اللغة العربية - اشتقاق .
    اللغة العربية - معاجم .
    اللغة العربية - نحو .
    · الادب : يعتبر الشكل الأدبي رأس الموضوع مباشرة , مثل :
    - الشعر .
    - القصة .
    - المسرحية .
    آما المؤلفات التي تتناول الأشكال الأدبية الرئيسية للآداب القومية فأنها تدخل تحت اسمها مباشرة , مثل :
    - الشعر العربي .
    - القصة الإنكليزية .
    - المسرحية الفرنسية .
    وبالنسبة للأنواع الأدبية فأنها تقسم زمنيا حسب العصور , مثل :
    الشعر العربي - العصر الجاهلي .
    الشعر العربي - عصر صدر الإسلام .
    الشعر العربي - العصر الأموي .
    الشعر العربي - العصر الحديث .
    الشعر العربي المعاصر .
    وهكذا هو الحال بالنسبة لكافة الأشكال الأدبية الأخرى . وتجدر الإشارة هنا انه لا يجوز تفريع الآداب والأشكال الأدبية من اسم الدولة وذلك لان النطاق الذي يغطيه آي من هذه الموضوعات لا يقتصر على دولة واحدة.
    آما وجهات النظر التي يعالج الموضوع من خلالها فأنها تعتبر تفريعات للشكل الأدبي , مثل :
    الادب الإنكليزي - تاريخ ونقد .
    * المصدر
    منتديات اليسير للمكتبات وتقنية المعلومات
    http://alyaseer.net/vb/showthread.php?t=7263&page=3

    " قائمة ببليوجرافية عن موضوع الدوريات الالكترونية

    اليكم بعض النماذج من القوائم الببليوجرافية

    المكتبات والمعلومات : قائمة ببليوجرافية
    http://alyaseer.net/vb/showthread.ph...D1%C7%DD%ED%C7
    ورقة عمل بعنوان (( القوائم الببليوجرافية))
    http://alyaseer.net/vb/showthread.php?t=8612
    avatar
    المشرف العام
    Admin

    البلد : جامعة قاصدي مرباح .وقلة - الجزائر
    عدد المساهمات : 940
    نقاط : 11890
    تاريخ التسجيل : 04/12/2009
    العمر : 39
    الموقع : المشرف العام على المنتدى

    رد: ]محاضرات ودروس في البيبليوغرافيا

    مُساهمة من طرف المشرف العام في السبت ديسمبر 10, 2011 3:22 pm

    السلام عليكم و رحمة الله ....

    مدخل الي علم الببليوغرافيا و الاعمال الببليوغرافيه
    اسم المؤلف: عبد اللطيف صوفي
    http://www.al-mostafa.info/data/arabic/depot3/gap.php?file=013629.pdf


    ********************************
    المشرف العام
    .A.E.K GUENDOUZ : المشرف العام لمنتدى: montada 30dz
    مرحبا بكم ، منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الإعلام و الحقوق و العلوم الإنسانية

    محاضرات- دروس- مذكرات تخرج – ندوات و ملتقيات . - حوار و نقاش طلابي في جو علمي هادئ ، واحترام متبادل.


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أغسطس 22, 2017 1:58 pm