مرحبا بكم في هذا المنتدى الخاص بعلوم الإعلام و الإتصال و العلوم السياسية والحقوق و العلوم الإنسانية في الجامعات الجزائرية
. نرحب بمساهماتكم في منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الاعلام والحقوق و العلوم الإنسانية montada 30dz

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» المكتبة الوطنية - الحامة - الجزائر & EL MAKTABA و مواقع المكتبات العالمية
الخميس سبتمبر 07, 2017 7:23 pm من طرف المشرف العام

» الفوارق بين المنهجين التجريبي وشبه التجريبي
الثلاثاء أغسطس 15, 2017 8:07 pm من طرف محمد عصام خليل

» دورات في الصحافة والاعلام 2017
الأربعاء أغسطس 02, 2017 12:07 pm من طرف الاء العباسي

» سؤال مسابقة الأساتذة للإلتحاق برتبة أستاذ التعليم الثانوي تخصص فلسفة دورو 2017
السبت يوليو 08, 2017 2:12 pm من طرف hibatallah

» الفلسفة العربية المعاصرة والتحديات الراهنة
الخميس يونيو 15, 2017 12:04 pm من طرف hibatallah

» منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الإعلام و الحقوق و العلوم الإنسانية
الثلاثاء يونيو 13, 2017 3:38 pm من طرف المشرف العام

» تعريف الإشهار،قانون الإشهار
الأحد أبريل 16, 2017 7:16 pm من طرف مايسة Itfc

» الدراسات الإعلامية القيمية المعاصرة ونظرية الحتمية القيمية
الأربعاء أبريل 12, 2017 12:28 am من طرف مايسة Itfc

» مقياس :اقتصاديات الصحافة و الاعلام
الجمعة فبراير 24, 2017 11:16 pm من طرف المشرف العام

» اللغة الاعلامية :دروس
الثلاثاء فبراير 14, 2017 9:45 pm من طرف مايسة Itfc


    نشأة وتطور الصحافة في العالم و الوطن العربي

    شاطر
    avatar
    fouzi lyon

    البلد : algeriè
    عدد المساهمات : 6
    نقاط : 8
    تاريخ التسجيل : 24/12/2010
    العمر : 28
    الموقع : www.facebook.com

    نشأة وتطور الصحافة في العالم و الوطن العربي

    مُساهمة من طرف fouzi lyon في الجمعة ديسمبر 24, 2010 5:14 pm

    pm
    نشأة وتطور الصحافة
    مقياس :تاريخ وسائل الإعلام
    المبحث الاول: تعريف الصحافة
    - تعريف الصحافة ومحاولات تأريخها
    مقدّمة: تعتبر الصحافة الغذاء الفكري اليومي في تنوير عقول الناس بإطلاعهم على مجريات الحوادث والمعارف يتناولها شؤون الحياة السياسية والإقتصادية والإجتماعية والأدبية.
    لهذا قال الأستاذ الجسر من مهام رسالتها... الكشف عن الحقيقة وهي مهمة رسولية ورسالية في آن معاً.
    أولاً: تعريف الصحافة في اللغة:
    الصحافة في اللغة مصدر مشتق من العمل صحف
    كما أن الصحافة هي فن إنشاء الجرائد والمجلات وكتابتها، على حين الصحافي هو من يعمل في الصحف بمعنى الورّاق ،"والجورنال" هي نقلاً عن التسمية الغريبة للدلالة على الصحف اليومية ثم ارتأى رشيد الدحداح إطلاق تسمية "صحيفة" إلا أن نظير الدحداح اللغوي اعتمد لقطة "جريدة" بمعنى الصحف المكتوبة.
    ثانياً: تعريف الصحافة في الإصطلاح:
    - على حد قول بورك الإنكليزي "الصحافة هي السّلطة الرابعة"
    - في معجم الرائد " الصحافة هي فن إنشاء الجرائد والمجلات وكتابتها"
    - يعنى بالمطبوعة الصحافية نوعان: سياسية وغير سياسية.
    - المطبوعة الصحفية الدوريّة: والتي تصدر بصورة مستمرة باسم معيّن وبأجزاء متتابعة مثل الجرائد اليومية كالديار...
    - المطبوعة الصحفية الموقوتة: وهي التي لا تصدر أكثر من مرة في الأسبوع كالشبكة مثلا.
    - وللصحافة أربعة مهام هي:
    • الكشف عن الحقيقة
    • التأثير في الرأي العام
    • التعبير عن جمهور الشعب
    • صناعة التاريخ
    ثالثاً: 1- تعريف الخبر أو النّبأ
    أ- الخبر في اللغة: هو ما أتاك من نبأ عمّن تستخبر
    ب- الخبر في الإصطلاح: هو إيراد لحادث وقع حالاً وسرد صحيح وموقوت لأحداث وكشوف وآراء تؤثر في القرار والرأي العام وتثير اهتمامهم.
    2- تعريف النبأ في اللغة:
    أ- النبأ هو الخبر وإن لفلان نبأ أي خبرا
    ب- تعريف النبأ في الإصطلاح: النبأ هو الخبر ذو الشأن وقد يكون النبأ عن الماضي أو عن القادم الآتي بأن شيئاً سيقع في وقت أو مكان يقر فيه.
    أولاً - مؤرخو الصحافة الغريبة - مؤرخو الصحافة الأوروبية
    - صحافة فرنسا نموذجاً
    ومع إصدار دي كاييه "وقائعه" ثم ضمها في مجموعتين إثنتين توثيقيتين من 1559 إلى 1604 عقدت له الريادة في كونه من مؤرخي الصحافة الفرنسية مع "له مركور فرنسييه" في وقت اعتمدت الأكاديمية الفرنسية تسمية جورنال 1684 "أي رواية ما يحدث من أخبار اليوم".
    - صحافة القرن الثامن عشر
    لمع اسم "بانكوك" يشرائه " لاغاريت" دي فرانس وله مركور والمهجرية مثل "جورنال دي جنيف" ونظيرتها "جورنال دي بروكسل" أشبه بالكارتيل الإعلامي.
    شهدت فرنسا ظهور أول جريدة يومية هي "جورنال دي باري" كما ظهرت 1000 صحيفة خلال أربع سنوات رافعة شعار "الصحافة حارس الشعب".
    - صحافة القرن التاسع عشر.
    لمع اسم لا بلان – وهاتان بمثابة أهم مؤرخين إثنين للصحافة الفرنسية في هذا القرن وبعد هزيمة نابليون لم يبق سوى 4 جرائد فقط مع السماح بصحيفة واحدة في الأقاليم.
    - الصحافة الشعبية: ظهرت عبقرية برودون منظراً للعمال وأصدر أول جريدة شعبية .
    صحافة القرن العشرين
    مع بداية القرن الجديد وظهور 75 صحيفة في باريس بفترة قياسية وظهور 250 جريدة في الأقاليم باتت ظهور محاولات تنظيم الصحافة مهنياً وقانونياً امرا مفروضا.
    الصحافة الفرنسية بالحرب العالمية الاولى
    مع اشتداد الضائقة المالية اندمجت عدّة صحف فرنسية في كارتيل إعلامي ورضخت "لمكتب الصحافة العسكرية" اضافة الى حرمان المراسلين من الجبهات المتقدمة، بينما ظهرت الصحافة المصورة وتقدمت صحف "فرانس سوار" على زميلاتها كما ظهرت صحف الأطفال ايضا.
    صحافة الحرب العالمية الثانية خلافاً للحرب الأولى لم تحتجب الصحافة الفرنسية بل تراجعت أقاليم الجنوب وبلغت 1000 صحيفة وظهرت وكالة الأنباء الفرنسية الإلمانية.
    صحافة خمسينات القرن العشرين بعد الخمسينات وتقدم وسائل الإتصال مثل الراديو والإنترنت... على حساب الصحافة المكتوبة التي غدا دورها مكملاً للإعلام وتأثرت بالتقدم التقني والتضخم الإقتصادي فضلاً عن توظيف خدمات وكالات الإعلام في مؤسسة واحدة متكاملة ، كما أن أذواق الجمهور مال نحو الصحافة المتخصصة والخفيفة المسلية.
    مؤرخو الصحافة الأميركيّة
    - صحافة الولايات المتحدة نموذجاً
    عقدت ريادة " بنسلفانيا غاريت" لفرانكلين بمثابة أول صحيفة مبتكرة صدرت سنة 1728 في فيلاديلفيا وشقيقتها "بنسلفانيا وبوسطن" لادامس.
    - نشأة الصحافة الأميركية :
    - تشير الإحصائيات إلى وجود 217 دورية سنة 1800 في 13 ولاية مع أولى كبريات الصحف "ذي صن".
    - أما "نيويورك هيرالد" ففرضت ريادتها التاريخية في تحديث الصحافة الأميركية 1838 لجهة اعتماد مراسلين ميدانيين لها في أوروبا وإصدارها 33000 نسخة يومياً.
    - أما "نيويورك تريبيون" ابتدعت مبدأ المناظرة 1841بين الليبرالية والإشتراكية كما شكلت حرب الإنفصال الأميركية 1863 – 1865 قفزة هامة لدى مؤرخي الصحافة لجهة اعتماد مراسلي الميدان وتقنيات المراسلات.
    انتشار الصحافة الأميركية : شكلت حرب الإنفصال مفترقاً مهماً فأحصيت 2400 دورية سنة 1910 طبع منها 24 مليون نسخة ثم ظهرت "سلاسل للصحف حيث فاق إصدارها 40 مليون نسخة 1940 ، ومع صدور سلسلة "ريدرز جست" 1923 عرف عالم الصحافة تغييرات جذرية في نمط المجلات الثقافية السياسية.
    ازدهار الصحافة الأميركية
    حثت الحربين الأولى والثانية على تطور الصحافة الأميركية وشكلت الولايات المتحدة نموذجاً ريادياً لتكاملية وسائل الإعلام فغدت الصحيفة في نفس المستوى الإعلامي دعامة دعائية ووسيلة اتصالية متقدّمة وعقّلتها التقنيات الحديثة ووحدت مناهجها.
    وتشير وقائع تاريخ الصحافة اليومية إلى ازدياد إصداراتها حتى 60 مليون نسخة 1960 وأدى ارتفاع النفقات والمصاريف المالية إلى "تجميع سلاسل صحفية" وربما ساهمت بامتلاك وإدارة محطات إذاعية وتلفيزيونية 1760 مؤسسة "نمطية" عادية 1960، أما المجلات الدورية فتقدمت شأن الصحف اليومية فمنها على سبيل المثال صحف الأحد وملاحقها الأسبوعية ونجاح مجلات أخبارية وسياسياً مصدر مثل "لوك" والايف" ومجلات نسائية.
    ثانيا: مؤرخو الصحافة العربية
    نظراً لحداثة تاريخ الصحافة العربية، لم يخطر على بال أحد القيام بتوثيقها وارشفتها لأسباب عديدة منها سوء توزيع البريد والضائقة الإقتصادية فضلاً أن فن البيبليوغرافيا لم يكن معروفاً باستثناء بعض الأوروبيين بيننا ومنهم "هنري غملياردو" قنصل فرنسا في القاهرة سنة 1884 الذي هب لوضع تقرير مسهب عن الصحف الصادرة في وادي النيل باللغة الفرنسية وهناك نسختان عن التقرير في مكتبة القاهرة وباريس.
    ثم تبعه جرجي زيدان بنشر مقالة في الهلال 1892 عن الجرائد العربية في العالم حيث بلغت 147 صحيفة ثم نشر نبذة أخرى في "الهلال" 1910 أحصى فيها 600 صحيفة مؤكداً على المصرية منها وهناك عدّة محاولات لم تكن دقيقة.
    أصدر هيرثمان الإلماني كتاباً عن الصحافة المصرية سنة 1899 أحصى 168 صحيفة محفوظة في دار الكتب بالقاهرة ويعتبر من أهم الأعمال البيبليوغرافية الموثقة بالمشاهدة.

    في العهد العثماني 1914
    – مرحلة ما قبل الدستور كانت الصحف قليلة
    – مرحلة ما بعد دستور الحريات 1908 صدرت 150 دورية حتى 1914 منها
    5 جرائد رسمية – 3 أطفال – 6 أدبية - 18 جريدة هماوالية

    في عهد الإنتداب الفرنسي: 1918 – 1943 أعطي 220 إمتياز تجديد : 4 جرائد رسمية – 6 للأطفال – 10 دوريات أدبية – 23 هماوالية.

    في عهد الإستقلال الوطني 1943 صدرت عدّة قوانين أهمها منع التوقيف كما فتحت الدولة اللبنانية 575 نوع امتياز كما فتحت إمتيازاً جديد منها دوريتان رسميتان – 20 للأطفال –
    10 أدبية – 6 كاريكاتورية.
    فوائد تاريخية عن الصحافة عموماً والعربية منها بنوع خاص

    1- أول جريدة أنشئت في العالم "كين بان" سنة 911 قبل المسيح.
    2- أول جريدة ظهرت في أوروبا "الأعمال اليومية" في روما في أواسط القرن الأول للمسيح.
    3- أول جريدة مطبوعة اسمها "كينو" ظهرت محفورة على الخشب في بكين الصين منذ أكثر من أربعة قرون ولا تزال.
    4- أول جريدة برزت بعد انتشار فن الطباعة الحرفية تسمى "غزته" 1566 في إيطاليا البندقية.
    5- أول مجلة علمية "مجلة العلماء" الفرنسية 1665.
    6- أول جريدة يومية "الديلي كوران" الإنكليزية 1702
    7- أول جريدة في العالم الجديد "بوسطن ثيولستر" 1704
    8- أول جريدة عربية هي التي أنشأها نابليون الأول سنة 1799 القاهرة.
    9- أول جريدة ظهرت في السلطنة العثمانية "بريد أزمير" 1825
    10- أول جريدة تركية "تقويمي وقائع" 1832 القسطنطينية
    11-أول من اعتنى بجمع الجرائد في العالم أندراوس ورزي 1835
    12-أول من كتب عن الصحافة أندراوس وزري 1820 ألف تاريخاً يتضمن 300 صفحة أخبار جرائد بلجيكا 1605 – 1844
    13-أول جريدة عربية أنشأها رجل عربي هي "مرآة الأحوال" في الأستانة 1854 رزق الله حسون الحلبي.
    14-أول جريدة عربية مصورة أخبار عن انتشار الإنجيل 1863 للمرسلين الأميركيين بيروت.
    15-أول مجلة عربية مصورة "النحلة" 1877 ألقس لويس الصابونجي في لندن.
    16-أول من كتب عن الصحافة العربية هنري غلياردو قنصل فرنسا القاهرة.
    17-أول صحيفة عربية مرسومة بألوان جريدة "أبو نظّارة" في باريس 1887
    18-أقدم جريدة عربية لا تزال منتشرة حتّى اليوم "الوقائع المصرية" 1828 القاهرة
    19-أول نادي للمولعين بجمع الجرائد 1890 بلجيكا.
    20-أول جريدة عربية ظهرت في العالم الجديد "كوكب أميركا" 1892
    21-أول معرض للجرائد 1892 بروكسل.
    22-أول مؤتمر للصحافة أنشأ 1894 في مدينة أنفرس.
    23-اول ناد للمولعين بجمع الصحف في بلجيكا
    24-أول مدرسة للصحافة 1899 باريس
    25-أول مؤتمر للصحافة العربية 1900 نيويورك.
    26-أجمل جريدة صدرت بين جميع الصحف العربية "البشير" 1902.
    27-أول متحف للصحافة 1907 بروكسل.
    28-أول من اخترع آلة لصف حروف الطباعة العربية رشيد أفندي الخوري صاحب جريدة "الرموز" 1908 بوينس أيرس.
    29-أول جريدة أقامت احتفالاً رسمياً لمرور 50 سنة "حديقة الأخبار" البيرونية 1908.
    30-أشهر مجموعة للجرائد والمجلات يملكها ألبرت دي فوفنت 55 ألف صحيفة.
    31-أوسع مجموعة للصحف العربية يملكها فيليب دي طرازي 1300 جريدة ومجلة.

    تطور الصحافة عموماً
    1- انتشار العلم: إن ثورة الطباعة التي نشرت منجزات الفكر الإنساني على كل البشر فاذا بالإرساليات تنشر مراكزها الصحية والتعليمية في المشرق لا سيما مصر ولبنان,
    2- الصراع الفكري: أدى ظهور التيارات الفكرية والسياسية والإقتصادية والإجتماعية إلى تباين في أشكال أنظمة الحكم الدولية بحيث غدت الصحافة عامة متمايزة عن بعضها البعض.
    3- التقدم الآلي التقني: أعطت الإكتشافات والإنتصارات التقنية العديدة تأثيرها على مادة الجريدة وشكلها وإخراجها و تخصصها وانتشارها فظهور"التيلتيب وجهاز نقل الصور التلفزيوني والهاتف والبرقيات والإنترنت ساعدا على تطور عمل الصحافة ،مما مكن إستعمال الآلة الحديثة البالغة السرعة بعملية الطبع حيث غدت الصحافة عملاً تجارياً ضخماً فظهرت دور الصحافة دار النهار – دار الصياد – دار الأهرام – ودار روز اليوسف أو دار اللومند والباري ماتش فرنسا. أو دار النيويورك تايمز والواشنطن بوست أميركا...
    4- التزايد السكاني: النمو المتزايد للمدن ولد في المقام الأول مادة ومصدراً أخبارياً فالحوادث والجرائم موفورة يومياً كما أن دور الحياة العملية والثقافية والإجتماعية والإقتصادية ومواضيع التحقيقات الصحفية كثيرة،كما ظهرت ايضا الصحافة المتخصصة في التربية والتعليم والفنون فهناك: فئة أهل الفكر – فئة العمليين – فئة اللافكريين.
    5- حرية الصحافة: واجهت الصحافة تحديات عديدة عبر الحقب المختلفة فعلى حين أدان البابا غريغوريو السابع حب الإستطلاع واعتبره خطيئة حتى أن ناشرا قطع لسانه في روما – بينما تمنى سلاطين بني عثمان وأد الصحافيين في النار لكن الصحافة صمدت في كل مرة لحين بات في استطاعتها أن تنطق دون خوف كونها السلطة الرابعة في الدولة.
    2/نشأة وتطور الصحافة في العالم و الوطن العربي:
    1 pm
    أول جريدة في الوطن العربي " المبشر" في الجزائر أثناء الإحتلال الفرنسي

    عرفت الجزائر الصحافة بصفة عامة ، بعد عام 1830 م ،اي بعد دخول فرنسا مستعمرة .. و طبعاً كانت صحافة أجنبية لغة و فكراً و معتقداً و أهدافا ً ، و أسرعت الإدارة الفرنسية إلى إنشاء أـول جريدة فرنسية عربية ، سنة 1847 م و كان هدفها نشر النصوص التشريعية الخاصة بها كسلطة مستعمرة .و كانت أهداف تلك الجريدة ضرب المقاومة لا غير ......
    ثم و في سنة 1903كان الصحفي (( فيكتور باروكان )) قد قام بإضافة ملحق باللغة العربية لجريدته الأخبار ، ليقوم في نفس العام (( ألبير فونتانة )) بإصدار جريدة (( المغرب)) باللغة العربية ....
    و جاء عام 1905 ، ليقوم أول عربي بإصدار جريدة باللغة العربية و كان الشيخ محمود كحول الموظف لدى الإدارة الفرنسية و كانت جريدة اسبوعية...
    غير أن الجرائد الوطنية العربية جاءت بعد أن قام الفنان الرسام (( عمر راسم )) جريدة (( الجزائر )) سنة 1908 ، ثم في وهران سنة 1911 تصدر جريدة (( الحق )) ..
    و كلتا الجريديتين لم تعمرا كثيراً فقد تمّ حجبهما من طرف الأستدمار الفرنسي .
    و في سنة 1913 ، تصدر جريدة (( الفاروق )) و صاحبها هو الشيخ عمر بن قدور ، ليعود الفنان عمر راسم و يصدر جريدة (( ذو الفقار )) Laughing [i][b]
    avatar
    سميحة زيدي

    عدد المساهمات : 366
    نقاط : 667
    تاريخ التسجيل : 11/12/2009

    رد: نشأة وتطور الصحافة في العالم و الوطن العربي

    مُساهمة من طرف سميحة زيدي في الجمعة ديسمبر 24, 2010 5:34 pm

    سكرا على المعلومات القيمة ، أخي واصل تميزك
    avatar
    fouzi lyon

    البلد : algeriè
    عدد المساهمات : 6
    نقاط : 8
    تاريخ التسجيل : 24/12/2010
    العمر : 28
    الموقع : www.facebook.com

    رد: نشأة وتطور الصحافة في العالم و الوطن العربي

    مُساهمة من طرف fouzi lyon في السبت ديسمبر 25, 2010 2:17 pm

    pas de koi samiha Embarassed
    avatar
    fouzi lyon

    البلد : algeriè
    عدد المساهمات : 6
    نقاط : 8
    تاريخ التسجيل : 24/12/2010
    العمر : 28
    الموقع : www.facebook.com

    رد: نشأة وتطور الصحافة في العالم و الوطن العربي

    مُساهمة من طرف fouzi lyon في السبت ديسمبر 25, 2010 2:27 pm

    http://www.algerie.campusfrance.org/ salut a tout le monde et tout les ètudeint ce lein pour les ètudeint que il besoin de terminer ses ètude laba on france je suis pour l'aide merci a vous

    لجين

    البلد : حاسي مسعود
    عدد المساهمات : 6
    نقاط : 6
    تاريخ التسجيل : 17/11/2010
    العمر : 25

    رد: نشأة وتطور الصحافة في العالم و الوطن العربي

    مُساهمة من طرف لجين في السبت ديسمبر 25, 2010 5:11 pm

    شكرا على هده المبادرة الجيدة
    avatar
    fouzi lyon

    البلد : algeriè
    عدد المساهمات : 6
    نقاط : 8
    تاريخ التسجيل : 24/12/2010
    العمر : 28
    الموقع : www.facebook.com

    رد: نشأة وتطور الصحافة في العالم و الوطن العربي

    مُساهمة من طرف fouzi lyon في الأحد ديسمبر 26, 2010 1:44 pm

    C'est Gratuits Frère
    avatar
    MERYOMA

    البلد : ALGERIA
    عدد المساهمات : 14
    نقاط : 24
    تاريخ التسجيل : 13/11/2010
    العمر : 25

    رد: نشأة وتطور الصحافة في العالم و الوطن العربي

    مُساهمة من طرف MERYOMA في الأربعاء يناير 12, 2011 5:44 pm

    معلومات رائعة ساعدتني كثيرا شكرا جزيييييييييييييييرا
    avatar
    أمل

    البلد : ورقلة.الجزائر
    عدد المساهمات : 249
    نقاط : 327
    تاريخ التسجيل : 30/08/2010
    العمر : 27

    تاريخ الصحافة

    مُساهمة من طرف أمل في الأحد مارس 20, 2011 10:53 am

    السلام عليكم ..الصحافة..



    الصحافة هي المهنة التي تقوم على جمع وتحليل الأخبار والتحقق من مصداقيتها وتقديمها للجمهور، وغالباً ما تكون هذه الأخبار متعلقة بمستجدات الأحداث على الساحة السياسية أو المحلية أوالثقافية أو الرياضية أو الاجتماعية وغيرها. الصحافة قديمة قدم العصور والزمن، ويرجع تاريخها إلى زمن البابليين حيث استخدموا كاتباً لتسجيل أهم الأحداث اليومية لتعرف الناس عليها. أما في روما فقد كانت القوانين وقرارات مجلس الشيوخ والعقود والأحكام القضائية والأحداث ذات الأهمية التي تحدث فوق أراضي الإمبراطورية تسجل لتصل إلى الشعب ليطلع عليها. أصيبت هذه الفعالية بعد سقوط روما، وتوقفت حتى القرن الخامس عشر، وفي أوائل القرن السادس عشر وبعد اختراع الطباعة من قبل غوتنبيرغ في مدينة ماينز بألمانيا ولدت صناعة الأخبار والتي كانت تضم معلومات عن ما يدور في الأوساط الرسمية, وكان هناك مجال حتى للإعلانات.
    في حوالي عام 1465م، بدأ توزيع أولى الصحف المطبوعة وعندما أصبحت تلك الأخبار تطبع بصفة دورية، أمكن عندها التحدث عن الصحف بمعناها الحقيقي وكان ذلك في بدايات القرن السادس عشر. وفي القرنين السابع عشر والثامن عشر أخذت الصحافة الدورية بالانتشار في أوروبا وأمريكا، وأصبح هناك من يمتهن الصحافة كمهنة يرتزق منها, وقد كانت الثورة الفرنسية حافز لظهور الصحافة الحديثة، كما كانت لندن مهداً لذلك.




    الصحافة العالمية
    في عام 1702 ظهرت في لندن صحيفة الديلي كورانت Daily Courant أولى الصحف اليومية في العالم, أما صحيفة التايمز Times فقد أسست في عام 1788، وفي عام 1805 ظهرت صحيفة الكوريية Courier، وفي عام 1814 استخدمت آلات الطباعة البخارية لطباعة صحيفة التايمزاللندنية.




    الصحافة العربية
    بدأت الصحافة العربية منذ العقد الثاني من القرن التاسع عشر، حينما اصدر الوالي داوود باشا أول جريدة عربية في بغداد اسمها جورنال عراق، باللغتين العربية والتركية، وذلك عام 1816، بعدها ومع حملة نابليون بونابرت على مصر عام 1798, حيث أصدرت في القاهرة صحيفتين باللغة الفرنسية. في عام 1828 أصدر محمد علي باشا صحيفة رسمية باسم جريدة الوقائع المصرية، وفي عام 1867 صدرت في دمشق جريدة سوريا، وعام 1865 صدرت في حلب ب سورية جريدة فرات وبعدها صدرت في حلب كذلك الشهباء، وجريدة الفي عام 1885 أصدر رزق الله حسون في استنبول جريدة عربية أهلية باسم مرآة الأحوال العربية. وفي بدايات قرن العشرين كثر عدد الصحف العربية وخصوصاً في سورية ومصر، فصدرت المؤيد واللواء والسياسة والبلاغ والجهاد والمقتبس وغيرها. ومن الصحف القديمة والتي لا زالت تصدر في مصر جريدة الأهرام والتي صدرت لأول مرة في عام 1875.
    الجزائر صدرت جريدة المبشر عام 1847 وكانت جريدة رسمية فصدرتها السلطة الاستعمارية الفرنسية في الجزائر و خصصت لها ملحق بالعربية للاهالي , ثم صدرت جريدة كوكب أفريقيا عام 1907 وكانت أول جريدة عربية يصدرها جزائري.
    لبنان صدرت جريدة حديقة الأخبار عام 1858. تم تبعها العديد من الصحف منها نفير سوريا والبشير, وحاليا تصدر جريدة النهار والأنوار والعديد من الصحف والمجلات الأخرى.
    تونس صدرت جريدة باسم الرائد التونسي عام 1860.
    سوريا بدمشق صدرت جريدة سوريا عام 1865, ثم تبعها العديد من الصحف منها غدير الفرات والشهباء والاعتدال في حلب وصدرت صحف كثيرة متخصصة في دمشق وحلب وحمص وحماة واللاذقية وصلت إلى أكثر من 300 جريدة ودورية.
    ليبيا صدرت أول جريدة طرابلس الغرب عام 1866.
    العراق جورنال عراق 1816، ثم صدرت صحيفة الزوراء عام 1869 تبعها عدة صحف منها جريدة الموصل والبصرة وبغداد والرقيب.
    (كوردستان) صدرت أول صحيفة كوردية باسم (كوردستان في 22/4/1898، والآن يصدر في كوردستان العراق مئات الصحف والمجلات كا (التآخي، خة بات (النضال)، كوردستانى نوى (كوردستان الجديدة، هاولاتي (المواطن)، رةسةن (الاصالة) وغيرها
    المغرب صدرت جريدة المغرب عام 1889.ذ
    فلسطين صدرت جريدة النفير عام 1908.
    الأردن صدرت أول جريدة في عمان باسم الحق يعلو عام 1920.
    المملكة العربية السعودية صدرت أول جريدة رسمية باسم جريدة القبلة ثم غير اسمها إلى جريدة ام القرى عام 1924.
    اليمن صدرت جريدة الأيمان عام 1926.
    الكويت صدرت جريدة الكويت عام 1928.
    البحرين صدرت جريدة البحرين عام 1936.

    حرية الصحافة
    حرية الصحافة (أو الصحافة الحرة) هي الضمانة التي تقدمها الحكومة لحرية التعبير وغالباَ ما تكون تلك الحرية مكفولة من قبل دستور البلاد للمواطنين والجمعيات وتمتد لتشمل المنظمات بث الأخبار وتقاريرها المطبوعة. وتمتد تلك الحرية لتشمل جمع الأخبار والعمليات المتعلقة بالحصول على المعلومات الخبرية بقصد النشر.وفيما يتعلق بالمعلومات عن الحكومة فمن صلاحية الحكومة تحديد ماهي المعلومات المتاحة للعامة وما هي المعلومات المحمية من النشر للعامة بالإستناد إلى تصنيف المعلومات إلى معلومات حساسة وسرية للغاية وسرية أو محمية من النشر بسبب تأثير المعلومات على الامن القومي. تخضع العديد من الحكومات لقوانين إزالة صفة الحرية أو قانون حرية المعلومات الذي يستخدم في تحديد المصالح القومية.

    مباديء أساسية ومعاييرحرية الصحافة بالنسبة للعديد من البلدان تعني ضمناً بأن من حق جميع الأفراد التعبير عن أنفسهم كتابةً أو بأي شكل آخر من أشكال التعبير عن الرأي الشخصي أو الإبداع. وينص الإعلان العالمي لحقوق الإنسان على ان : "لكل فرد الحق في حرية الرأي والتعبير، ويتضمن هذا الحق حرية تبني الآراء من دون أي تدخل والبحث عن وتسلم معلومات أو أفكار مهمة عن طريق أي وسيلة إعلامية بغض النظر عن أية حدود". وعادة ما تكون هذه الفلسفة مقترنة بتشريع يضمن درجات متنوعة من حرية البحث العلمي والنشر والطباعة، أما عمق تجسيد هذه القوانين في النظام القضائي من بلد لآخر فيمكن أن تصل إلى حد تضمينها في الدستور. غالباَ ما تغطى نفس القوانين مفهومي حرية الكلام وحرية الصحافة مايعني بالتالي معالجتها للأفراد ولوسائل الإعلام على نحو متساو. والى جانب هذه المعايير القانونية تستخدم بعض المنظمات غير الحكومية معايير أكثر للحكم على مدى حرية الصحافة في مناطق العالم. فمنظمة صحفيون بلا حدود تأخذ بعين الاعتبار عدد الصحفيين القتلى أو المبعدين أو المهددين ووجود احتكار الدولة للتلفزيون والراديو إلى جانب وجود الرقابة والرقابة الذاتية في وسائل الإعلام والاستقلال العام لوسائل الإعلام وكذلك الصعوبات التي قد يواجهها المراسل الاجنبي. أما منظمة Freedom House فتدرس البيئة السياسية والاقتصادية الأكثر عمومية لكل بلد لغرض تحديد وجود علاقات إتكالية تحد عند التطبيق من مستوى حرية الصحافة الموجودة نظرياً من عدمه. لذا فإن مفهوم استقلال الصحافة يرتبط إرتباطاً وثيقاً بمفهوم حرية الصحافة.
    اللصحافة كسلطة رابعة
    يستخدم مفهوم الصحافة كسلطة رابعة لمقارنة الصحافة (وسائل الإعلام عموماً) بفروع مونتيسيكيو الثلاثة للحكومة وهي: التشريعية والتنفيذية والقضائية. وقد قال إدموند بروك بهذا الصدد: "ثلاث سلطات تجتمع هنا تحت سقف في البرلمان، ولكن هناك في قاعة المراسلين تجلس السلطة الرابعة وهي أهم منكم جميعاً". إن تطور الإعلام الغربي كان موازياً لتطور الليبرالية في أوروبا والولايات المتحدة. وقد كتب فرد. س. سايبرت في مقالة بعنوان النظرية الليبرالية لحرية الصحافة: "لفهم المباديء التي تحكم الصحافة في ظل الحكومات الديمقراطية، ينبغي للمرء أن يفهم فلسفة الليبرالية الأساسية والتي تطورت طوال الفترة بين القرن السابع عشر والقرن التاسع عشر". لم تكن حرية التعبير حقاَ تمنحه الدولة بل حقاً يتمتع به الفرد وفق القانون الطبيعي. لذا كانت حرية الصحافة جزءاً لا يتجزء من الحقوق الفردية للإنسان التي تدعمها الآيديولوجيا الليبرالية. إن الفكرة الليبرالية للحرية تتمثل في الحرية السلبية أو بمعنى آخر على أنها الخلاص من الاضطهاد، حرية الفرد في التطور من دون معوقات. وتعتبر هذه الفكرة مضادة لبعض الفلسفات مثل الفلسفة الإشتراكية للصحافة.

    مكانة حرية الصحافة في أنحاء العالم
    [/b
    تقوم منظمة مراسلون بلا حدود كل عام بنشر تقريرها الذي تصنف فيه بلدان العالم وفق شروط حرية الصحافة. ويستند التقرير على نتائج الاستبيانات المرسلة إلى الصحفيين الإعضاء في منظمات مماثلة لـ "مراسلون بلا حدود" بالإضافة إلى بحوث الباحثين المختصين والقانونيين والنشطاء في مجال حقوق الإنسان. يتضمن الاستبيان أسئلة حول الهجمات المباشرة على الصحفيين ووسائل الإعلام بالإضافة إلى مصادر الضغط الأخرى على حرية الصحافة مثل الضغط على الصحفيين من قبل جماعات غير حكومية. وتولي مراسلون بلا حدود" عناية فائقة بأن يتضمن تقرير التصنيف أو "دليل حرية الصحافة" الحرية الصحفية وأن يبتعد عن تقييم عمل الصحافة في عام 2003 كانت الدول التي تتمتع بصحافة حرة تماماً هي فنلندا، آيسلندا، هولندا، النرويج. وفي عام 2004 إحتلت إلى جانب الدول المذكورة دول الدنمارك وايرلندا وسلوفاكيا وسويسرا أعلى قائمة الدول ذات الصحافة الحرة وتلتها نيوماوالندا ولاتفيا. أما الدول الأقل في مستوى حرية الصحافة 2006 فقد تقدمتها كوريا الشمالية لتليها كوبا وبورما وتركمانستان وأريتيريا والصين وفيتنام والنيبال والسعودية وإيران.

    الدول غير الديمقراطية
    وفقاً لتقارير "مراسلون بلا حدود" فإن ثلث سكان العالم يعيشون في بلدان تنعدم فيها حرية الصحافة. والغالبية تعيش في دول ليس فيها نظام ديمقراطي أو حيث توجد عيوب خطيرة في العملية الديمقراطية. تعتبر حرية الصحافة مفهوماً شديد الإشكالية لغالبية أنظمة الحكم غير الديمقراطية، سيما وان التحكم بالوصول إلى المعلومات في العصر الحديث يعتبر أمراً حيوياً لبقاء معظم الحكومات غير الديمقراطية ويصاحبها من أنظمة تحكم وجهاز أمني. ولتحقيق هذا الهدف تستخدم معظم المجتمعات غير الديمقراطية وكالات إخبارية تابعة للحكومة لتوفير الدعاية اللازمة للحفاظ على قاعدة دعم سياسي وقمع (وغالباً ما يكون بوحشية شديدة عن طريق استخدام أجهزة الشرطة والجيش ووكالات الاستخبارات) أية محاولات ملحوظة من قبل وسائل الإعلام أو أفراد لتحدى "خط الحرب" الصحيح في القضايا الخلافية. وسيجد الصحافيون العاملون في هذه البلدان على حافة المقبول أنفسهم غالباً هدفاً لتهديدات متكررة من قبل عملاء الحكومة. وقد تتراوح هذه المخاطر بين تهديدات بسيطة على مستقبلهم المهني (الطرد من العمل، وضع الصحفي على القائمة السوداء) لتصل إلى التهديد بالقتل والخطف والتعذيب والإغتيال. وقد اعلنت "مراسلون بلا حدود" أن 42 صحفياً قتلوا في عام 2003 لا أثناء تأديتهم لواجبهم كما أودع في نفس العام 130 صحفياً السجون بسبب نشاطاتهم المهنية.

    [b]نظرة تاريخية
    /b]لثورة الإنجليزية في عام 1688 نتج عنها سيادة البرلمان على التاج وفوق كل شيء حق التطور. كان جون لوك الملهم الرئيس لليبرالية الغربية. لأنه قرر منح بعضاً من حقوقه الأساسية في الدولة الطبيعية (الحقوق الطبيعية) للصالح العام، فقد وضع الفرد بعضاً من حقوقه في عهدة الحكومة. ودخل الناس عقداً إجتماعياً مع صاحبة السيادة (أو بمعنى آخر الحكومة) تضمن بنوداً لحماية هذه الحقوق الفردية نيابةً عن الناس حسبما كتبه جون لوك في كتابه اتفاقيتا الحكومة. كان لدى إنكلترا ولغاية العام 1694 نظاماً مفصلاً لمنح الإجازات. ولم يكن بالإمكان نشر أي منشور بدون رخصة من الحكومة. وقبل خمسين عاماً أثناء الحرب الأهلية كتب جون ميلتون كراسه المعنون Areopagitica. وقد إنتقد ميلتون في كراسه ذاك نظام الرقابة الذي تفرضه الحكومة وسخر من تلك الفكرة حينما كتب يقول "فيما يمكن للمدينين والجانحين أن يسافروا إلى خارج البلاد من دون وصي، فأن الكتب غير المسيئة لو أرادت أن تمشي خطوات فإنها لا يمكنها ذلك من دون سجان مرئي فوق عناوينها". ورغم أن المقالة تلك لم يكن لها تأثير كبير حينها في وقف ممارسة منح التراخيص الحكومية للمنشورات، إلا أنها ستُعد فيما بعد من الأعمدة الرئيسية لحرية الصحافة. حجة ميلتون القوية تمثلت في قوله بأن الفرد قادر على التعامل المنطقي وتمييز الخطأ من الصواب والسيء من الجيد. ولكي يكون من الممكن ممارسة هذا الحق المنطقي ينبغي أن تكون للمرء الحرية الكاملة للإطلاع على آراء في "مواجهة حرة ومفتوحة". وقد نشأت عن كتابات ميلتون مفهوم "السوق المفتوحة للآراء": حينما يتجادل الناس مع بعض فإن الحجج الجيدة هي التي تسود. من أنواع التعبير الذي كان مقيداً في إنكلترا ذلك الذي يحظره قانون التشهير التحريضي والذي جعل من مسألة انتقاد الحكومة جريمة يحاسب عليها القانون. وكان الملك فوق كل الإنتقادات وكانت التصريحات التي تنتقد الحكومة محظورة بقانون محكمة Star Camber (وهي محكمة قانونية في القصر الملكي في ويستمنستر بدأت أولى جلساتها عام 1487 وز إنتهت أعمالها في 1641 حينما ألغيت المحكمة). لم تكن الحقيقة المجردة دفاعاً قوياً أمام قانون التشهير التحريضي، لان هدف القانون كان منع ومعاقبة كل انتقاد يوجه إلى الحكومة. تعاطي ستيوارت مل مع إشكالية السلطة في مواجهة الحرية كان ينبع من وجهة نظر القرن التاسع عشر النفعية: أي للفرد حق التعبير عن نفسه طالما أنه لا يؤذي الآخرين. والمجتمع الجيد هو المنجتمع الذي يتمتع فيه أكبر عدد من أفراده بأكبر قدر من السعادة. بتطبيق المباديء العاتمة لحرية الفرد يقول ستيوارت مل بأننا لو أسكتنا رأياً واحداً فإننا نكون بذلك قد أسكتنا حقيقة. ولهذا فإن حرية الفرد في التعبير من هذا المنطلق أمر صحي وفي صالح المجتمع. وفي كتابه (حول الحرية) عبّر مل عن تطبيق المباديء العامة لحرية التعبير حين كتب قائلاً: " إذا كان البشرية جمعاء متفقين على رأي معين وهناك شخص واحد له رأي مغاير فليس بيد البشرية أي مبرر لإسكات رأي هذا الفرد بالضبط كما أنه ليس من حق ذلك الفرد وليس مبرراً له إسكات البشرية جعاء".
    [b]ألمانيا النازية

    دكتاتورية أدولف هتلر قمعت حرية الصحافة بشكل كامل. فلم يكن مسموحاً للصحفيين كتابة أي شيء ضد هتلر وإلا كانوا سيخاطرون بالتعرض للسجن وحتى الموت. وكان النازيون هم دائما من يستغل الدعاية في صحفهم ووسائل الإعلام الأخرى.
    [عدل] الولايات المتحدة الأمريكية


    صدرت أول صحيفة في المستعمرات البريطانية في أمريكا الشمالية وكانت "السلطة" تصدرها أي بمعنى أنها كانت تصدر بموجب تجديد من الحكام الاستعماريين. وأول صحيفة دورية صدرت كانت (Boston News- Letter) وكان يصدرها جون كامثبيل، وكانت صحيفة أسبوعية بدأ صدورها عام 1704. وكان الحكام الاستعماريون الأوائل إما مدراء دوائر بريد أو ناشرين حكوميين، ولهذا كان من غير المحتمل أن يتحدوا سياسات الحكومة. أول صحيفة مستقلة صدرت في المستمعرات البريطانية كانت صحيفة (New-England Courant) وكان يصدرها في بوسطن جيمس فرانكلين صدر أول عدد منها عام 1721. بعدها بسنوات قليلة إشترى شقيق فرانكلين الأصغر – بنيامين- صحيفة (Pennsylvania Gazette) التي كانت تصدر في فيلادلفيا والتي أصبحت صحيفة بارزة في العهد الاستعماري. تم خلال تلك الفترة إلغاء نظام التراخيص للصحف فتسنى لها الصدور بحرية ونشر ما تريد من وجهات نظر مخالفة ولكنها كانت خاضعة للعقوبات بموجب قانون التشهير أو حتى قانون التحريض إذا كان ما تنشره من آراء يشكل تهديداً للحكومة. ويعود مفهوم "حرية الصحافة" الذي تم تضمينه في دستور الولايات المتحدة بالأصل إلى قضية محاكمة جون ثيتر زينتر من قبل الحاكم الاستعماري في نيويورك في عام 1735. وقد حصل زيتر على حكم بالبراءة من التهم الموجهة إليه بعد أن دفع محاميه أمام المحلفين (وخلافاً للقانون الإنكليزي العريق) بالقول أنه ليس هناك أي تشهير حينما يتم نشر الحقيقة. ولكن حتى بعد هذه القضية الإحتفالية تمسك الحكام الاستعماريون والجمعيات الوطنية بصلاحية مقاضاة وحتى سجن الناشرين الذين ينشرون وجهات نظر مغايرة للحكومة. وخلال الثورة الأمريكية إعترف القادة الثوريون بالصحافة الحرة كعنصر من عناصر الحرية التي سعوا للحفاظ عليها. وقد جاء في إعلان فيرجيينا للحقوق (في 1776) بان: "حرية الصحافة إحدى أهم أسس الحرية ولا أحد يقيدها أبداً سوى الحكومات الاستبدادية". وعلى نفس المنوال ورد في دستور ماساشوسيتس (في عام 1780): " إن حرية الصحافة أمر أساسي لضمان الحرية في الدولة: ولهذا يجب ان لا يتم تقييدها في هذا الكومنولث". وعلى هدى هذين المثالين حرم التعديل الأول على الدستور الأمريكي؛ الكونغرس، من سلطة اختزال حرية الصحافة وكذلك حرية التعبير المرتبطة بها إرتباطاً وثيقاً.
    منقول
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


    فيما يخص أخي : "نشأة الصحافة العربية و ظهور صحافة الحركة الوطنية في الجزائر فعهناك كتب الإعلامي و المؤرخ الجزائري زهير أحدادن ، و منه نقدم لك بعض ما كتبه
    مواضيع سابقة في المنتدى ، أضغط على الرابط :
    الصحافة في الجزائر قبل الإستقلال :


    عدل سابقا من قبل أمل في الأحد سبتمبر 22, 2013 3:10 pm عدل 2 مرات
    avatar
    سميحة زيدي

    عدد المساهمات : 366
    نقاط : 667
    تاريخ التسجيل : 11/12/2009

    رد: نشأة وتطور الصحافة في العالم و الوطن العربي

    مُساهمة من طرف سميحة زيدي في الجمعة أبريل 01, 2011 12:37 pm

    السلام عليكم و رحمة الله

    سنتناول في هدا الموضوع ثلاثة دروس، تاريخ الصحافة، احداث مهمة في تاريخ الصحافة و ايضا نشأة و تطور الصحافة في العالم

    ـ الصحافة : هي الأسلوب الإعلامي ؛ لنقل صدى الرأي العام ، وأنباء العالم والحكومات ؛ بواسطة الصُحف المطبوعة .
    ـ ظهرت الصحافة المنتظمة ــ لأول مرة ــ في القرن الخامس عشر ، بعد اختراع الطباعة .
    ـ صدرت أول صحيفة منتظمة في العالم ، في ستراسبورج ، تحت رقابة حكومية .
    ـ هولندا هي أول بلد يتمتع بحرية الصحافة في العالم ، عام 1695 .
    ـ الديلي كارانت اللندنية ، هي أول جريدة يومية في التاريخ ، ولقد صدرت عام 1702 م .
    ـ حصلت الصحافة الفرنسية على تحررها مع الثورة الفرنسية ، عام 1789 م .
    ـ ظهرت الصحف الحديثة ، الجديدة الثمن ، والمعروفة باسم ( صُحف الإثارة ) ، عام 1863 م .
    ـ العامل الأساسي في رُخص ثمن الصحف ، هو اعتمادها على التمويل الإعلاني ، اعتباراً من منتصف القرن التاسع عشر .
    ـ الولايات المتحدة الأمريكية هي صاحبة أوَّل اختراعات لتطوير الصحافة ، مثل المطابع الدوارة ، وآلة الجمع السطري .
    - أوروبا هي التي وَضعت نُظم الحفر على الزنك والأُوفست .
    ـ اول صحيفة عربية كانت في سورية
    ـثاني بلد عربي يعرف الصحافة هي مصر ، عندما أصدرت الحملة الفرنسية جريدتي ( لوكوربيه دي ليجبت ) و لاديكاد ايجيبسين ، عام 1798 م .
    ـ أول صحيفة عربية صدرت عام 1828 (باللغة التركية) .. وقد ظهرت في مصر تحت اسم “الوقائع المصرية” ورأس تحريرها رفاعة الطهطاوي، وكانت موادها تكتب باللغة التركية لغة الحكام والارستقراطيين في تلك الفترة قبل أن تتحول إلى التركية والعربية ، ثـم إلى العربية وحـدها…وقد أصدرها محمد علي باشا ، عام 1828 م
    ـ أصدر عبد الله بن السعود أول صحيفة أهلية مصرية ، عام 1867 م ، باسم وادي النيل .
    ـ أول صحيفة منتظمة تصدر في لبنان هي حديقة الأخبار ، عام 1858 م .
    ـ أصدرت الحكومة السورية أول صحيفة مطبوعة هناك ، باسم سورية ، عام 1865 م .
    ـ أنشأ عبد الرحمن الكواكبي أول صحيفة أهلية سورية في حلب ، عام 1877 م .
    ـ مدحت باشا هو صاحب أول جريدة عراقية ، صدرت باسم الزوراء ، في بغداد ، عام 1869 م .
    ـ بغداد : اسم أول صحيفة أهلية عراقية صدرت ، عام 1908 م .
    ـ أصدرت فلسطين أيضاً صحفها المطبوعة ، عام 1908 م ، باسم النفير .
    ـ أول جريدة معروفة في اليمن هي صنعاء ، وقد صدرت عام 1877 م .
    ـ الحجاز هي أول صحيفة سعودية ، صدرت عام 1882 م .
    ـ أول الصحف المعروفة في الأردن صحيفة الحق يعلو ، عام 1920 م .
    ـ أصدرت السودان صحيفتها الأُولى الغازيتة السودانية ، عام 1899 م .
    ـ الصحيفة الرسمية الأولى في الجزائر هي المُبشر ، وقد صدرت عام 1847 م .
    ـ أول صحيفة جزائرية يصدرها جزائري هي كوكب إفريقيا ، عام 1907 م .
    ـ عرفت تونس أُولى صُحفها عام 1860 م ، باسم الرائد التونسي .
    ـ في عام 1935 م ، أصدر الحبيب بو رقيبة أول جريدة حربية تونسية تحمل اسم العمل .
    ـ أعظم كتاب ظهر عبر التاريخ ــ بلا مُنازع أو مقارنة ــ هو كتاب الله سبحانه وتعالى القرآن الكريم .
    ـ أصدر العثمانيون أول صحيفة مطبوعة في ليبيا، عام 1866 م ، باسم طرابلس الغرب .
    ـ صدرت أُولى الصُحف المغربية المطبوعة باللغة العربية عام 1889 م ، تحت اسم المغرب .
    ـ الصحافة العسكرية : هي نشرات خاصة ، تطبعها القوات المُسلحة ،
    على هيئة صُحف ؛ لإبلاغ ما لديها من معلومات ونُظم لجنودها وضُباطها .
    ـ الصين هي أول دولة تخترع حروف الطباعة في العالم أجمع .
    ـ يعود اختراع وصُنع الحروف الطباعية المُنفصلة إلى يوهان
    جوتنبرج الألماني ، الذي اخترع آلة الطباعة ، عام 1436 م .
    ـ تُعتبر ستراسبورج الألمانية ، مسقط رأس جوتنبرج ، هي أكبر مركز طباعي في العالم .
    ـ أول فني طباعة معروف هو الأمريكي ستيفن داي 1594 ـ 1668 م .
    ـ أول كتاب مطبوع باللغة العربية هو ( وسائل تعلم قراءة اللغة العربية ومعرفتها ) ، ولقد طُبع في غرناطة ، عام 1505 م .
    ـ أسس محمد علي باشا أول مطبعة مصرية في بولاق ، عام 1819 م .
    ـ أول ما طبعته المطبعة المصرية هو القاموس العربي الإيطالي ، عام 1819 م .
    ـ حلب هي أول مدينة عربية تستخدم الطباعة ، عام 1726 م .
    ـ الأوفست : هي طريقة للطباعة غير المباشرة ، ويُطلق عليها اسم الليتوجراف .
    ـ في طباعة الأوفست ينتقل الشكل المراد طبعه من لوح معدني إلى اسطوانة مطاطية ، ثم إلى الورق .
    ـ تختلف طباعة الأُوفست عن غيرها ، في أن الشكل المطبوع على اللوح المعدني يكون معتدلاً معكوساً .
    ـ تمر الصُحف بمراحل متعددة قبل النشر ، مثل إعداد النصوص والأخبار ، ثم الإخراج ، والترتيب ، وجمع الحروف ، ثم الطباعة .
    ـ يَعد المُحررون والصحفيون الموضوعات والتحقيقات ، ويجمعون الأخبار اللازمة للنشر ، ويتم عرض كل هذا على رئيس التحرير المسئول .
    ـ رئيس التحرير : هو الشخص المسئول عن كل ما يُنشر في الصحيفة ، وعن تطبيق سياستها المُعلنة .
    ـ مدير التحرير : هو الذي يرأس الصحيفة ، بعد رئيس التحرير ، وهو يُقرر ما يُمكن نشره وما ينبغي استيعابه .
    ـ يُنظم مدير التحرير الصفحات المطبوعة ، ويدرس المساحات التي يجب أن تشغلها مواد الصحيفة .
    ـ كل هيئة التحرير تعمل ـ دائماً ـ تحت إمرة مدير التحرير ، بما في ذلك المراسلون والمندوبون .
    ـ المُراسل الداخلي : هو المُحرر الذي ينتقل على الفور إلى موقع الأحداث ، ويرسل الأخبار إلى صحيفته أولاً فأول .
    ـ المراسل الخارجي : هو شخص يُقيم في مدينة أو دولة أُخرى ، يعمل على نقل كل أخبار هذه الدولة إلى صحيفة في دولته .
    ـ المندوب الخاص : هو صحفي تراسله الصحيفة لتغطية حادث ما ، أو مؤتمر هام .. الخ .
    ـ المندوب المُتخصص : هو صحفي علمي ، أو رياضي ، أو سياسي ، أو عسكري .. الخ .. له خبرة أو دراسة خاصة في المجال المطلوب تغطيته .
    ـ فاطمة اليوسف [ 1897 ـ 1958 م ] : هي أول صحفية مصرية ، تُصدر مجلة خاصة ، هي مجلة روز اليوسف ، عام 1925 م . صدرت روز اليوسف اليومية عام 1935 م ، وتوقفت بعد عام ونصف العام . أصدرت مجلة روز اليوسف أول مجلة نصف كاريكاتورية ، باللغة العربية ، تحت اسم صباح الخير ، في أواخر الخمسينات .
    ـ محمد التابعي : واحد من أكثر رجال الصحافة العربية شُهرة وجُرأة ، اُشتهر بموضوعاته الصحفية الساخنة وتحديه للحكومة الملكية .
    ـ أسهم محمد التابعي في إصدار روز اليوسف ، ثم أصدر مجلة خاصة ، تحمل اسم آخر ساعة ، عام 1934 م .
    ـ أخبار اليوم : اسم جريدة اسبوعية ، أنشأها التوأمان علي أمين و مصطفى أمين ، عام 1944 م .
    ـ تحولت أخبار اليوم إلى مؤسسة صحفية ـ تصدر عنها عِدة صُحف وجلات أُخرى ، عام 1952 م .
    ـ صدرت جريدة الأخبار اليومية عام 1952 م .
    ـ الأهرام : جريدة مصرية ، أنشأهاسليم و بشارة تقلا في الإسكندرية ، عام 1875 م .
    ـ بدأت جريدة الأهرام أسبوعية ، ثم تحولت إلى جريدة يومية عام 1881 م .
    ـ انتقلت الأهرام إلى القاهرة عام 1899 م ، وصارت مؤسسة صحفية كُبرى .
    ـ أصدرت ثورة يوليو 1952 م جريدة الجمهورية اليومية عام 1953 م ن التي كان يملكها الاتحاد القومي
    ـ صدر قرار ملكية الاتحاد الاشتراكي للصُحف في مِصر ، عام 1960 م .
    ـ البلاغ : اسم جريدة يومية مصرية ، أصدرها عبد القادر حمزة، من عام 1923م إلى عام 1953 م .
    ـ المُقطم: جريدة يومية سياسية ، نشأت في القاهرة، عام 1888 م ؛ للدفاع عن الاحتلال البريطاني ، وتوقفت عام 1952 م .
    ـ المُقتطف : مجلة شهرية عِلمية ، صدرت في بيروت ، وتوقفت عن الصدور عام 1952 م .
    ـ يُعد عبد الله النديم [ 1843 ـ 1896 م ] من أشهر رجال السياسة والصحافة ، في القرن التاسع عشر الميلادي .
    ـ أصدر عبد الله نديم صحيفة التنكيت والتبكيت و اللطائف ، ثم نُفيَ بعد اشتراكه في الثورة العُرابية .
    ـ بعد صُدور العفو عن عبد الله النديم أصدر مجلة الأستاذ .
    ـ أول مجلة باللغة العربية هي يعسوب الطب ، وقد أصدرها محمد علي الحكيم باشا ، عام 1865 م .
    ـ تُعرف عملية الإخراج الصحفي ــ مِهَنياً ــ باسم المُونتاج .
    ـ مراحل المُونتاج هي إعداد الماكيت ، وجمع الحروف ، وإعداد المُنتج للطبع .
    ـ الماكيت : هو صورة مُرتبة للشيء المُراد طِباعته ؛ لتقريب صورته النهائية إلى الأذهان .
    ـ إعداد الماكيت : يعني وضع الحروف والصُور في مواضعها ، وإخراج الصفحات والغُلاف فَنياً .
    ـ يتم جمع الموضوعات والحُروف بثلاث طُرق معروفة ، وهي : المونوتيب ، و اللينوتيب ، والأنترتيب ـ يعتمد أُسلوب لمونوتيب على عمليتين رئيسيتين : عمل قوالب الحُروف ، و سبك حروف الطباعة .
    ـ يتم جمع الحروف في المونوتيب يدوياً ، أو بواسطة آلة خاصة ، تجمع الحروف فردياً .
    ـ في أسلوب اللينوتيب ، تجمع الآلة السطر بأكمله ، حيث يتم شبكه ، وتخليصه من الزوائد ، وبعدها تُعاد الأحرف إلى مواضعها .
    ـ آلة الأنترتيب لا تختلف كثيراً عن اللينوتيب ، إلا من حيث جمع الأسطر كوِحدة واحدة .
    ـ يتم جمع الحروف ــ في العصر الحديث ــ بواسِطة آلات الجمع التصويري ، وأجهزة الكمبيوتر .
    ـ تمتاز آلات الجمع التصويري بقدرتها على اختيار حجم الحُروف ، ونوع الكتابة ، وتخزين المادة التي تم جمعها ؛ للرجوع إليها عند الحاجة .
    ـ تُساعد آلات الجمع التصويري على سرعة وبساطة تصحيح الأخطاء قبل الطِباعة .
    ـ تتميز أجهزة الكمبيوتر الطِباعية بذاكرتها الفائقة ، وقدرتها على إضافة الصُوَر والرُسوم إلى الصفحات
    ـ تمتلك بعض أجهزة الكمبيوتر الطِباعية القدرة على فصل ألوان الصُور المُلونة ؛ لتسهيل طِباعتها .
    ـ الدوريات هي : وسائل صحفية أُخرى ــ بخلاف الصُحف ــ مثل المجلات والنشرات والكُتب .
    ـ تصدر الدوريات أسبوعية عادةً ، ولكن من المُمكن أن تصدر نصف شهرية ، أو شهرية .
    ـ تصدر بعض الدوريات الشديدة التخصص نصف سنوية أو سنوية .
    ـ التايم : مجلة أسبوعية أمريكية ، أسسها هنري لويس و بريتون هادن ، عام 1923 م .
    ـ التايمز صحيفة بريطانية ، أسسها جون والتر ، عام 1785 م .
    ـ صدرت التايمز في البداية باسم الديلي يونيفرسال ريجستر ، وعُرفت باسمها الحالي عام 1788 م .
    ـ الصحافة المتخصصة : هي صُحف أو مجلات تختص بموضوعات محدودة ، مثل العُلوم أو الآداب .. الخ .
    ـ من أشهر المجلات العِلمية العربية ( 2000 ) ، و الصفر و الآن ، و آفاق عِلمية ، و عُلوم .
    ـ عمل عدد من الأدباء العرب بالصحافة ، مثل إحسان عبد القدوس ، يوسف إدريس ، مصطفى محمود .



    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    مواضيع مختارة من موقع :العربي الأول للإعلام الجديد
    الصحافة والاعلام الجديد :
    http://www.ekateb.net/page.php?page=cont9
    avatar
    سميحة زيدي

    عدد المساهمات : 366
    نقاط : 667
    تاريخ التسجيل : 11/12/2009

    مجموعة كتب في الصحافة العربية

    مُساهمة من طرف سميحة زيدي في الجمعة نوفمبر 04, 2011 8:49 pm

    السلام عليكم أيها الأصدقاء
    مجموعة كتب في الصحافة العربية

    الصحافه الاسلاميه و دورها في الدعوه-فؤاد توفيق العاني
    - صحافه الثوره و قضيه الديمقراطيه في مصر*-كرم شلبي
    - المبادئ الاساسيه في الصحافه الاذاعيه-ميخائيل مينكوف
    - مدخل الي صحافه الاطفال-ميرفت الطرابيشي
    - توفيق دياب:ملحمه الصحافه الحربيه-ج 002-محمود فوزي
    - الصحافه العسكريه-محمد عبد الحميد
    - الصحافه السودانيه في نصف قرن-محجوب محمد صالح
    - صحافه الادب في مصر بين الثقافه و السياسه-مرعي مدكور
    - الصحافه الاخباريه-مرعي مدكور,د.
    - الملك عبد العزيز في الصحافه العربيه( نماذج مختاره)-ناصر بن محمد الجهيمي
    - تاريخ الصحافه الاسلاميه-ج 002-انور الجندي
    - تاريخ الصحافه الاسلاميه-ج 01*-انور الجندي
    - اعلام الصحافه العربيه-ابراهيم عبده
    - دراسات في الصحافه الاوروبيه : تاريخ و فن-ابراهيم عبده
    - الصحافه الاسرائيليه و الدعايه الصهيونيه في مصر-سهام نصار
    - تهافت العلمانيه في الصحافه العربيه-سالم علي البهنساوي
    - تاريخ الصحافه السوريه-ج 001-شمس الدين الرفاعي
    - تاريخ الصحافه السوريه-ج 002-شمس الدين الرفاعي
    - صحافه الاطفال في الوطن العربي-شعيب الغباشي
    - الصحافه السريه البريطانيه خلال الاحتلال في منطقه قناه السويس 1951-1952 = The secret British military press of the Canal Zone Battle 1951-1952-صلاح الدين البستاني
    - مقدمه في الصحافه الافريقيه-عواطف عبد الرحمن
    - الصحافه العربيه في مواجهه التبعيه و الاختراق الصهيوني-عواطف عبد الرحمن
    - صوره افريقيا في الصحافه العربيه-عواطف عبد الرحمن
    - الصحافه الامريكيه و الشرق الاوسط : دراسه لتغطيه النزاع العربي الاسرائيلي في ثلاث مجلات امريكيه 1948-1982-عبد الكريم ابو الكشك- محمد عايش عايش
    - قصه الصحافه العربيه في مصر منذ نشاتها الي منتصف القرن العشرين-عبد اللطيف حمزه
    - اخبار الشرق الاوسط في الصحافه العالميه-عبد اللطيف حمزه
    - نشاه الصحافه العربيه بالاسكندريه 1873-1882-عبد العليم القباني
    رابط واحد
    http://www.al-mostafa.info/data/arabic/depot2/gap.php?file=007558.pdf
    صحافه الامارات:النشاه و التطور الفني و التاريخي
    avatar
    شهلة

    البلد : حاسي مسعود -ورقلة - الجزائر
    عدد المساهمات : 85
    نقاط : 114
    تاريخ التسجيل : 10/11/2011
    العمر : 25

    تاريخ الصحافة في سطور...

    مُساهمة من طرف شهلة في الجمعة نوفمبر 18, 2011 7:33 pm


    اريخ الصحافة في سطور...



    1 ـ الصحافة : هي الأسلوب الإعلامي ؛ لنقل صدى الرأي العام ، وأنباء العالم والحكومات ؛ بواسطة الصُحف المطبوعة .

    2 ـ ظهرت الصحافة المنتظمة ــ لأول مرة ــ في القرن الخامس عشر ، بعد اختراع الطباعة .

    3 ـ صدرت أول صحيفة منتظمة في العالم ، في ستراسبورج ، تحت رقابة حكومية .

    4 ـ هولندا هي أول بلد يتمتع بحرية الصحافة في العالم ، عام 1695 .

    5 ـ الديلي كارانت اللندنية ، هي أول جريدة يومية في التاريخ ، ولقد صدرت عام 1702 م .

    6 ـ حصلت الصحافة الفرنسية على تحررها مع الثورة الفرنسية ، عام 1789 م .

    7 ـ ظهرت الصحف الحديثة ، الجديدة الثمن ، والمعروفة باسم ( صُحف الإثارة ) ، عام 1863 م .

    8 ـ العامل الأساسي في رُخص ثمن الصحف ، هو اعتمادها على التمويل الإعلاني ، اعتباراً من منتصف القرن التاسع عشر .

    9 ـ الولايات المتحدة الأمريكية هي صاحبة أوَّل اختراعات لتطوير الصحافة ، مثل المطابع الدوارة ، وآلة الجمع السطري .

    10 ـ ُوروبا هي التي وَضعت نُظم الحفر على الزنك والأُوفست .

    11 ـ أول بلد عربي يعرف الصحافة هي مصر ، عندما أصدرت الحملة الفرنسية جريدتي ( لوكوربيه دي ليجبت ) و لاديكاد ايجيبسين ، عام 1798 م .

    12 ـ أول صحيفة رسمية مصرية هي الوقائع المصرية، وقد أصدرها محمد علي باشا ، عام 1828 م .

    13 ـ أصدر عبد الله بن السعود أول صحيفة أهلية مصرية ، عام 1867 م ، باسم وادي النيل .

    14 ـ أول صحيفة منتظمة تصدر في لبنان هي حديقة الأخبار ، عام 1858 م .

    15 ـ أصدرت الحكومة السورية أول صحيفة مطبوعة هناك ، باسم سورية ، عام 1865 م .

    16 ـ أنشأ عبد الرحمن الكواكبي أول صحيفة أهلية سورية في حلب ، عام 1877 م .

    17 ـ مدحت باشا هو صاحب أول جريدة عراقية ، صدرت باسم الزوراء ، في بغداد ، عام 1869 م .

    18 ـ بغداد : اسم أول صحيفة أهلية عراقية صدرت ، عام 1908 م .

    19 ـ أصدرت فلسطين أيضاً صحفها المطبوعة ، عام 1908 م ، باسم النفير .

    20 ـ أول جريدة معروفة في اليمن هي صنعاء ، وقد صدرت عام 1877 م .

    21 ـ الحجاز هي أول صحيفة سعودية ، صدرت عام 1882 م .

    22 ـ أول الصحف المعروفة في الأردن صحيفة الحق يعلو ، عام 1920 م .

    23 ـ أصدرت السودان صحيفتها الأُولى الغازيتة السودانية ، عام 1899 م .

    24 ـ الصحيفة الرسمية الأولى في الجزائر هي المُبشر ، وقد صدرت عام 1847 م .

    25 ـ أول صحيفة جزائرية يصدرها جزائري هي كوكب إفريقيا ، عام 1907 م .

    26 ـ عرفت تونس أُولى صُحفها عام 1860 م ، باسم الرائد التونسي .

    27 ـ في عام 1935 م ، أصدر الحبيب بو رقيبة أول جريدة حربية تونسية تحمل اسم العمل .

    28 ـ أعظم كتاب ظهر عبر التاريخ ــ بلا مُنازع أو مقارنة ــ هو كتاب الله سبحانه وتعالى القرآن الكريم .

    29 ـ أصدر العثمانيون أول صحيفة مطبوعة في ليبيا، عام 1866 م ، باسم طرابلس الغرب .

    30 ـ صدرت أُولى الصُحف المغربية المطبوعة باللغة العربية عام 1889 م ، تحت اسم المغرب .

    31 ـ الصحافة العسكرية : هي نشرات خاصة ، تطبعها القوات المُسلحة ،
    على هيئة صُحف ؛ لإبلاغ ما لديها من معلومات ونُظم لجنودها وضُباطها .

    32 ـ الصين هي أول دولة تخترع حروف الطباعة في العالم أجمع .

    33 ـ يعود اختراع وصُنع الحروف الطباعية المُنفصلة إلى يوهان
    جوتنبرج الألماني ، الذي اخترع آلة الطباعة ، عام 1436 م .

    34 ـ تُعتبر ستراسبورج الألمانية ، مسقط رأس جوتنبرج ، هي أكبر مركز طباعي في العالم .

    35 ـ أول فني طباعة معروف هو الأمريكي ستيفن داي 1594 ـ 1668 م .

    36 ـ أول كتاب مطبوع باللغة العربية هو ( وسائل تعلم قراءة اللغة العربية ومعرفتها ) ،
    ولقد طُبع في غرناطة ، عام 1505 م .

    37 ـ أسس محمد علي باشا أول مطبعة مصرية في بولاق ، عام 1819 م .

    38 ـ أول ما طبعته المطبعة المصرية هو القاموس العربي الإيطالي ، عام 1819 م .

    39 ـ حلب هي أول مدينة عربية تستخدم الطباعة ، عام 1726 م .

    40 ـ الأوفست : هي طريقة للطباعة غير المباشرة ، ويُطلق عليها اسم الليتوجراف .

    41 ـ في طباعة الأوفست ينتقل الشكل المراد طبعه من لوح معدني إلى اسطوانة مطاطية ، ثم إلى الورق .

    42 ـ تختلف طباعة الأُوفست عن غيرها ، في أن الشكل المطبوع على اللوح المعدني يكون معتدلاً معكوساً .

    43 ـ تمر الصُحف بمراحل متعددة قبل النشر ، مثل إعداد النصوص والأخبار ، ثم الإخراج ، والترتيب ، وجمع الحروف ، ثم الطباعة .

    44 ـ يَعد المُحررون والصحفيون الموضوعات والتحقيقات ، ويجمعون الأخبار اللازمة للنشر ، ويتم عرض كل هذا على رئيس التحرير المسئول .

    45 ـ رئيس التحرير : هو الشخص المسئول عن كل ما يُنشر في الصحيفة ، وعن تطبيق سياستها المُعلنة .

    46 ـ مدير التحرير : هو الذي يرأس الصحيفة ، بعد رئيس التحرير ، وهو يُقرر ما يُمكن نشره وما ينبغي استيعابه .

    47 ـ يُنظم مدير التحرير الصفحات المطبوعة ، ويدرس المساحات التي يجب أن تشغلها مواد الصحيفة .

    48 ـ كل هيئة التحرير تعمل ـ دائماً ـ تحت إمرة مدير التحرير ، بما في ذلك المراسلون والمندوبون .

    49 ـ المُراسل الداخلي : هو المُحرر الذي ينتقل على الفور إلى موقع الأحداث ، ويرسل الأخبار إلى صحيفته أولاً فأول .

    50 ـ المراسل الخارجي : هو شخص يُقيم في مدينة أو دولة أُخرى ، يعمل على نقل كل أخبار هذه الدولة إلى صحيفة في دولته .

    51 ـ المندوب الخاص : هو صحفي تراسله الصحيفة لتغطية حادث ما ، أو مؤتمر هام .. الخ .

    52 ـ المندوب المُتخصص : هو صحفي علمي ، أو رياضي ، أو سياسي ، أو عسكري .. الخ .. له خبرة أو دراسة خاصة في المجال المطلوب تغطيته .

    53 ـ فاطمة اليوسف [ 1897 ـ 1958 م ] : هي أول صحفية مصرية ، تُصدر مجلة خاصة ، هي مجلة روز اليوسف ، عام 1925 م . صدرت روز اليوسف اليومية عام 1935 م ، وتوقفت بعد عام ونصف العام . أصدرت مجلة روز اليوسف أول مجلة نصف كاريكاتورية ، باللغة العربية ، تحت اسم صباح الخير ، في أواخر الخمسينات .

    56 ـ محمد التابعي : واحد من أكثر رجال الصحافة العربية شُهرة وجُرأة ، اُشتهر بموضوعاته الصحفية الساخنة وتحديه للحكومة الملكية .

    57 ـ أسهم محمد التابعي في إصدار روز اليوسف ، ثم أصدر مجلة خاصة ، تحمل اسم آخر ساعة ، عام 1934 م .

    58 ـ أخبار اليوم : اسم جريدة اسبوعية ، أنشأها التوأمان علي أمين و مصطفى أمين ، عام 1944 م .

    59 ـ تحولت أخبار اليوم إلى مؤسسة صحفية ـ تصدر عنها عِدة صُحف وجلات أُخرى ، عام 1952 م .

    60 ـ صدرت جريدة الأخبار اليومية عام 1952 م .

    61 ـ الأهرام : جريدة مصرية ، أنشأهاسليم و بشارة تقلا في الإسكندرية ، عام 1875 م .

    62 ـ بدأت جريدة الأهرام أسبوعية ، ثم تحولت إلى جريدة يومية عام 1881 م .

    63 ـ انتقلت الأهرام إلى القاهرة عام 1899 م ، وصارت مؤسسة صحفية كُبرى .

    64 ـ أصدرت ثورة يوليو 1952 م جريدة الجمهورية اليومية عام 1953 م ن التي كان يملكها الاتحاد القومي .

    65 ـ صدر قرار ملكية الاتحاد الاشتراكي للصُحف في مِصر ، عام 1960 م .

    66 ـ البلاغ : اسم جريدة يومية مصرية ، أصدرها عبد القادر حمزة، من عام 1923م إلى عام 1953 م .

    67 ـ المُقطم: جريدة يومية سياسية ، نشأت في القاهرة، عام 1888 م ؛ للدفاع عن الاحتلال البريطاني ، وتوقفت عام 1952 م .

    68 ـ المُقتطف : مجلة شهرية عِلمية ، صدرت في بيروت ، وتوقفت عن الصدور عام 1952 م .

    69 ـ يُعد عبد الله النديم [ 1843 ـ 1896 م ] من أشهر رجال السياسة والصحافة ، في القرن التاسع عشر الميلادي .

    70 ـ أصدر عبد الله نديم صحيفة التنكيت والتبكيت و اللطائف ، ثم نُفيَ بعد اشتراكه في الثورة العُرابية .

    71 ـ بعد صُدور العفو عن عبد الله النديم أصدر مجلة الأستاذ .

    72 ـ أول مجلة باللغة العربية هي يعسوب الطب ، وقد أصدرها محمد علي الحكيم باشا ، عام 1865 م .

    73 ـ تُعرف عملية الإخراج الصحفي ــ مِهَنياً ــ باسم المُونتاج .

    74 ـ مراحل المُونتاج هي إعداد الماكيت ، وجمع الحروف ، وإعداد المُنتج للطبع .

    75 ـ الماكيت : هو صورة مُرتبة للشيء المُراد طِباعته ؛ لتقريب صورته النهائية إلى الأذهان .

    76 ـ إعداد الماكيت : يعني وضع الحروف والصُور في مواضعها ، وإخراج الصفحات والغُلاف فَنياً .

    77 ـ يتم جمع الموضوعات والحُروف بثلاث طُرق معروفة ، وهي : المونوتيب ، و اللينوتيب ، و والأنترتيب .

    78 ـ يعتمد أُسلوب لمونوتيب على عمليتين رئيسيتين : عمل قوالب الحُروف ، و سبك حروف الطباعة .

    79 ـ يتم جمع الحروف في المونوتيب يدوياً ، أو بواسطة آلة خاصة ، تجمع الحروف فردياً .

    80 ـ في أسلوب اللينوتيب ، تجمع الآلة السطر بأكمله ، حيث يتم شبكه ، وتخليصه من الزوائد ، وبعدها تُعاد الأحرف إلى مواضعها .

    81 ـ آلة الأنترتيب لا تختلف كثيراً عن اللينوتيب ، إلا من حيث جمع الأسطر كوِحدة واحدة .

    82 ـ يتم جمع الحروف ــ في العصر الحديث ــ بواسِطة آلات الجمع التصويري ، وأجهزة الكمبيوتر .

    83 ـ تمتاز آلات الجمع التصويري بقدرتها على اختيار حجم الحُروف ، ونوع الكتابة ، وتخزين المادة التي تم جمعها ؛ للرجوع إليها عند الحاجة .

    84 ـ تُساعد آلات الجمع التصويري على سرعة وبساطة تصحيح الأخطاء قبل الطِباعة .

    85 ـ تتميز أجهزة الكمبيوتر الطِباعية بذاكرتها الفائقة ، وقدرتها على إضافة الصُوَر والرُسوم إلى الصفحات .

    86 ـ تمتلك بعض أجهزة الكمبيوتر الطِباعية القدرة على فصل ألوان الصُور المُلونة ؛ لتسهيل طِباعتها .

    87 ـ الدوريات هي : وسائل صحفية أُخرى ــ بخلاف الصُحف ــ مثل المجلات والنشرات والكُتب .

    88 ـ تصدر الدوريات أسبوعية عادةً ، ولكن من المُمكن أن تصدر نصف شهرية ، أو شهرية .

    89 ـ تصدر بعض الدوريات الشديدة التخصص نصف سنوية أو سنوية .

    90 ـ التايم : مجلة أسبوعية أمريكية ، أسسها هنري لويس و بريتون هادن ، عام 1923 م .

    91 ـ التايمز صحيفة بريطانية ، أسسها جون والتر ، عام 1785 م .

    92 ـ صدرت التايمز في البداية باسم الديلي يونيفرسال ريجستر ، وعُرفت باسمها الحالي عام 1788 م .

    93 ـ الصحافة المتخصصة : هي صُحف أو مجلات تختص بموضوعات محدودة ، مثل العُلوم أو الآداب .. الخ .

    94 ـ من أشهر المجلات العِلمية العربية ( 2000 ) ، و الصفر و الآن ، و آفاق عِلمية ، و عُلوم .

    95 ـ عمل عدد من الأدباء العرب بالصحافة ، مثل إحسان عبد القدوس ، يوسف إدريس ، مصطفى محمود .

    96 ـ تعود نشأة الأدب العربي القديم إلى أكثر من ستة عشر قرناً من الزمان ، في بادية نجد .

    97 ـ نشأ الأدب العربي القديم غِنائياً ، ووصل إلى ذروته على يد امرئ القيس .

    98 ـ تم حصر بُحور الشِعر ــ لأول مرة ــ على يد الخليل بن أحمد ، عام 791 م .

    99 ـ أول مَن طَوع أُسلوب الخَطابة القديم للدلالة على حاجات العصر هو عبد الحميد الكاتب ، عام 750 م .

    100 ـ أشهر الكُتب العربية في العالم ( ألف ليلة وليلة ) ، الذي وصل إلى شكله الأخير في القرن الخامس عشر

    101 ـ من أشهر أُدباء العصر الحديث : ( طه حسين ) ، و ( عباس محمود العقاد ) ، و ( مصطفى لطفي المنفلوطي ) .

    102 ـ ( طه حسين ) [ 1889 ـ 1973 م ] : كاتب وأديب مصري ، حمل لقب ( عميد الأدب العربي ) .

    103 ـ وُلد ( طه حسين ) في إحدى قُرى مركز مغاغة بصعيد ( مِصر ) ، وفقد بصره طِفلاً .

    104 ـ تعلم ( طه حسين ) بالكتاب ، ثم بالأزهر ، وانتظم بالجماعة المصرية .

    105 ـ سافر ( طه حسين ) في بِعثة دراسية ، إلى فرنسا ، وعاد أُستاذاً بالجامعة المصرية ، عام 1925 م .

    106 ـ يُعد ( طه حسين ) من أبرز وُزراء المعارف ( التعليم ) في تاريخ ( مِصر ) .

    107 ـ من أشهر مؤلفات ( طه حسين ) : ( في الأدب الجاهلي ) ، و ( حافظ وشوقي ) ، و ( الأيام ) .

    108 ـ ألف ( طه حسين ) روايتين حديثتين هما : ( دعاء الكروان ) و ( شجرة البؤس ) .

    109 ـ عباس محمود العقاد- 1889 1964 م : مُفكر وكاتب وشاعر عربي ، عمل بالأدب والصحافة معاً .

    110 ـ لم يحصل ( العقاد ) إلا على الشهادة الابتدائية ، ثم راح يُثقف نفسه بنفسه ، حتى أصدر ديوانه الأول عام 1916 م .

    111 ـ لم يكتب العقاد سوى رواية واحدة سارة ، يُشير بعض النُقاد إلى أنها سِيرة ذاتية .

    112 ـ من أشهر مؤلفات العقاد كُتب العبقريات مثل عبقرية مُحمد ،.. الخ .

    113 ـ اشتهر العقاد بأنه عدو المرأة ، خاصةً أنه لم يتزوج حتى نهاية عمره .

    114 ـ محمد حسين هيكل [ 1888 ـ 1956 م ] : كاتب وسياسي مصري ، رأس حرب الأحرار الدستوريين ، وجريدة السياسة .

    115 ـ من أشهر مؤلفات هيكل : حياة مُحمد ، الفاروق عُمر ، و في منماوال الوحي .

    116 ـ ( محمد حسين هيكل هو صاحب أول رواية مصرية ، تحمل اسم زينب .

    117 ـمصطفى لطفي المنفلوطي [ 1876 ـ 1924 م ] : كاتب عربي ، وُلد في منفلوط بصعيد مِصر ، وله عِدة تراجم شهيرة .

    118 ـ اشترك المنفلوطي في تحرير المُؤيد ، وصاغ عِدة روايات فرنسية ، مثل في سبيل التاج ، و ماجدولين .

    119 ـ على الرغم من نقله للأدب الفرنسي ، لم يكن المنفلوطي يعرف حرفاً واحداً من الفرنسية .

    120 ـ من أشهر مقالات المنفلوطي : النظرات ، و العبرات .

    121 ـ إبراهيم المويلحي [ 1846 ـ 1906 م ] : كاتب وشاعر عربي ، من مؤسسي النهضة الأدبية الحديثة .

    122 ـ أنشأ إبراهيم المويلحي مجلة مصباح الشرق ، ومن أشهر مقالاته ما هنالك ، عام 1896 م .

    123 ـ أنشأ محمد المويلحي [ 1868 ـ 1930 م ] : أديب وصحفي مصري ، ابن إبراهيم المويلحي ، وأحد المُشاركين في الثورة العُرابية .

    124 ـ من أشهر مؤلفات محمد المويلحي: حديث عيسى بن هشام ، الذي انتقد فيه أحوال مِصر بعد الاحتلال ، عام 1907 م .

    125 ـ المؤيد : صحيفة يومية سياسية ، أصدرها الشيخ علي يوسف في القاهرة ، عام 1889 م .

    126 ـ صدرت صحيفة المؤيد ؛ لتهاجم الاحتلال البريطاني ؛ ولترد على صحيفة المُقطم التابعة له .

    127 ـ صحيفة المؤيد : هي أول صحيفة مصرية تستخدم الطِباعة الدوارة روتا تيف ، عام 1906 م .

    128 ـ مي زيادة [ 1886 ـ 1941 م ] : اسم مستعار للأديبة اللبنانية الفلسطينية المولد ماري بنت إلياس .

    129 ـ اشتركت مي زيادة في تحرير جريدة المحروسة ، ومجلة الزهور .

    130 ـ كانت مي زيادة تُجيد أربع لغات ، هي : الفرنسية ، والإيطالية ، والإنجليزية ، والألمانية .

    131 ـ من أشهر مؤلفات مي زيادة : باحثة البادية ، مد وجزر ، و الصحائف .

    132 ـ أحمد لطفي السيد [ 1872 ـ 1963 م ] : مُفكر وفيلسوف ووطني مصري ، شارك في تأسيس حرب الأُمة .

    133 ـ تولى أحمد لطفي السيد رياسة تحرير الجريدة ، وحصل على جائزة الدولة التقديرية عام 1958 م .

    134 ـ رأس أحمد لطفي السيد مَجمع اللغة العربية ، عام 1945 م .

    135 ـ أديب اسحق [ 1856 ـ 1885 ] : صحفي عربي ، وُلد في دمشق ، وحرر جريدة التقدم البيروتية .

    136 ـ أصدر أديب اسحق جريدة مِصر ، في القاهرة ، عام 1877 م .

    137 ـ ترجم أديب اسحق عِدة روايات من الفرنسية ، أشهرها أندروماك .

    138 ـ خليل ثابت [ 1873 ـ 1964 م ] : صحفي لبناني ، أصدر صحيفة الخرطوم في السودان ، عام 1903 م .

    139 ـ رأس خليل ثابت تحرير جريدة المُقطم القاهرية ، عام 1913 م .

    140 ـ جورجي زيدان [ 1861 ـ 1914 م ] : مؤرخ وأديب عربي ، بدأ بدراسة الطب ، ولكنه تحول إلى الصحافة .

    141 ـ أصدر جورجي زيدان مجلة الهلال ، عام 1892 م .

    142 ـ من أشهر مؤلفات جورجي زيدان : تاريخ التمدن الإسلامي و روايات تاريخ الإسلام .

    143 ـ سلامة موسى [ 1888 ـ 1958 م ] : كاتب مصري ، درس القانون والاقتصاد في لندن .

    144 ـ اشترك سلامة موسى في تحرير الهلال ، و البلاغ و المُصور و أخبار اليوم .

    145 ـ أصدر سلامة موسى المجلة الجيدة ، عام 1929 م .

    146 ـ من أشهر مؤلفات سلامة موسى : نظرية التطور ، أحلام الفلاسفة ، و الأدب والحياة .

    147 ـ لبيبة هاشم [ 1880 ـ 1947 م ] : صحفية وأديبة لبنانية ، وأول مَن طالب بإنشاء جمعية نسائية .

    148 ـ أصدرت لبيبة هاشم في القاهرة مجلة فتاة الشرق ، عام 1906 م .

    149 ـ إبراهيم عبد القادر المازني [ 1889 ـ 1949 م ] : أديب وشاعر مصري ، تخرج في مدرسة المُعلمين العُليا .

    150 ـ من أشهر مؤلفات المازني : حصاد الهشيم ، صندوق الدنيا ، و إبراهيم الكاتب .

    151 ـ نبوية موسى [ 1890 ـ 1951 م ] : مُربية مصرية ، أنشأت مدارس بنات الأشراف في القاهرة و الإسكندرية .

    152 ـ أصدرت نبوية موسى مجلة الفتاة الأسبوعية ، ولها مؤلف واحد - المرأة والعمل .

    153 ـ يعقوب صرّوف [ 1852 ـ 1927 م ] : عالم وصحفي لبناني ، أصدر مع فارس نمر مجلة المُقتطف ، عام 1876 م .

    154 ـ وليم شكسبير [ 1564 ـ 1616 م ] : أعظم شُعراء وكتّاب المسرح في العالم أجمع .

    155 ـ من أشهر مؤلفات شكسبير: الملك لير ، ترويض النمرة ، و ماكبث .

    156 ـ هنريك إبسن [ 1838 ـ 1906 م ] : من أشهر كتّاب المسرح ، وهو نرويجي الجنسية .

    157 ـ من أشهر مؤلفات إبسن : بيت الدُمية ، البطة البرية ، و الأشباح .

    158 ـ جورج جوردن بايرون [ 1788 ـ 1824 م ] : شاعر روماني بريطاني ، ناصر الحركات الوطنية طِيلة عمره .

    159 ـ من أشهر مؤلفات بايرون : النبيل هارولد ، الكافر ، و دُون جوان .

    160 ـ بروتولت برخت [ 1898 ـ 1956 م ] : شاعر وكاتب مسرحي ألماني ، صاحب ما يُعرف باسم المسرح الملحمي .

    161 ـ من أشهر أعمال برخت : شجاعة أُم وأولادها ، و دائرة الطباشير القوقازية .

    162 ـ فرانسيس بيكون [ 1561 ـ 1626 م ] : فيلسوف وأديب إنجليزي ، مؤسس النزعة التجريبية الحديثة في العلم والفلسفة .

    163 ـ أشهر ما ألفه بيكون : لأورجانون الجديد ؛ لمعارضة منطق أرسطو ومنهجه في القياس .

    164 ـ صمويل بيكيت : كاتب مسرحي فرنسي ، يُنسب إليه مذهب اللا معقولية في الأدب .

    165 ـ من أشهر كتابات بيكيت : في انتظار جوردو ، و لعبة النهاية ، و الأيام السعيدة .

    166 ـ ( انطون باقلو فتش تشيخوف [ 1860 ـ 1904 م ] : مؤلف روسي ، موضوعه الرئيسي هو : عُماوالة الإنسان .

    167 ـ من أشهر مؤلفات تشيخوف : الخالي قانيا ، الأخوات الثلاثة ، و بستان الكرز .

    168 ـ إيقان سرجيوفتش تورجنيف [ 1818 ـ 1883 م ] : مؤلف روسي ، اهتم بمشكلات الحياة الاجتماعية .

    169 ـ أشهر مؤلفات تورجنيف : لوحات رياضية ، عش النبلاء ، و أرض البكر .

    170 ـ ليو توليستوي [ 1828 ـ 1910 م ] : كاتب وفيلسوف ديني روسي ، دَعَمت سيرته الذاتية مكانته في الأدب الروسي .

    171 ـ يُعد توليستوي أشهر كلتب روسي في العالم أجمع ، بلا مُنازع .

    172 ـ تحتل مؤلفات توليستوي مكانة عظيمة في الأدب العالمي ، مثل : ( الحرب والسلام ) ، و ( القوازق .

    173 ـ أشهر مؤلفات توليستوي على الإطلاق : أنا كارنينا ، وقد أنهاها عام 1877 م .

    174 ـ مارك توين [ 1835 ـ 1910 م ] : أعظم كُتّاب أمريكا الساخرين ، يقول البعض : إن نقده كان أقرب إلى الهدم منه إلى البناء .

    175 ـ كتب توين عِدة روايات ناجحة ، مثل : الأمير والفقير ، و مغامرات هلكبري فن .

    176 ـ أشهر مؤلفات توين في العالم روايته : توم سوير ، التي كتبها عام 1876 م .

    177 ـ توماس جراي [ 1716 ـ 1771 م ] : شاعر إنجليزي ، تأثر بالأوزان الكلاسيكية ، والأسلوب الرومانسي .

    178 ـ أشهر قصائد جراي : مرثية في مقبرة دينية ، وقد كتبها عام 1751 م .

    179 ـ مكسيم جوركي [ 1868 ـ 1936 م ] : مؤلف روسي ، بدأ كتاباته عام 1892 م ، وله عشرات القصص القصيرة .

    180 ـ الإسم الحقيقي لـ مكسم جوركي هو : أليكس مكسيمونتش بيشكوف .

    181 ـ أشهر مؤلفات جوركي : تشيلكاش, الأعماق السُفلى ، و ذكرياتي .

    182 ـ أليجيري دانتي [ 1265 ـ 1321 م ] : شاعر إيطالي ، صاحب الدِفاع الأعظم عن الحكومة العالمية .

    183 ـ أشهر أعمال دانتي على الإطلاق : الكوميديا الإلاهية.

    184 ـ فيودور ميخائيلوفتش وستويفسكي [ 1821 ـ 1881 م ] : روائي روسي ، وأحد عمالقة الأدب الحديث .

    185 ـ من أشهر مؤلفات دستويفسكي : الجريمة والعقاب ، المعتوه ، و الإخوة كرامازوف .

    186 ـ تشارلز ديكنز [ 1812 ـ 1870 م ] : من أعظم الروائيين الإنجليز ، تتميز رواياته بالوصف الدقيق للشخصيات ، والعرض الثري للحياة الاجتماعية .

    187 ـ من أشهر روايات ديكنز : أوراق بكويك ، أوليفر تويست ، دافيد كوبر فيلد ، و أوقات عصيبة .

    188 ـ ألكسندر دوماس الأب [ 1802 ـ 1870 م ] : مؤلف فرنسي ، وصاحب أشهر روايات المغامرات التاريخية .

    189 ـ أشهر كتابات ألكسندر دوماس الأب : الفرسان الثلاثة ، و الكونت دي مونت كريستو .

    190 ـ ألكسندر دوماس الابن [ 1824 ـ 1895 م ] : صاحب غادة الكاميليا ، ونصف العالم ، وهو ابن ألكسندر دوماس .

    191 ـ جون راسكن [ 1819 ـ 1900 م ] : كاتب وناقد فني إنجليزي ، صاحب نظرية ضرورة ارتباط الفن بالأخلاقيات العامة .

    192 ـ أشهر مؤلفات راسكن: المُصورون المحدثون ، حجارة فيينسيا، و الزمن ومجرى الأحداث .

    193 ـ برتراند راسل [ 1872 ـ 1980 م ] : فيلسوف رياضي إنجليزي ، نال جائزة نوبل للأدب عام 1950 م .

    194 ـ جان جاك روسو [ 1712 ـ 1778 م ] : فيلسوف فرنسي ، وُلد في جنيف ، وكتب الجزء الخاص بالموسيقى ، في موسوعة ديدرو .

    195 ـ من أشهر كتابات روسو: لعقد الاجتماعي ، إميل ، و اعترافات روسو .

    196 ـ إميل زولا [ 1840 ـ 1902 م ] : روائي فرنسي ، من رُواد الدِفاع عن المذهب الطبيعي في الأدب .

    197 ـ روايات زولا الشهيرة هي : وجار ماكار ، و إني إت هم .

    198 ـ ( جورج صاند [ 1804 ـ 1876 م ] : روائية فرنسية ، دارت موضوعاتها حول الحب الرومانسي ، والمثالية والأخلاق .

    199 ـ الاسم الحقيقي لـ ( جورج صاند ) هو البارونة أورورية وِبيان .

    200 ـ من أعظم مؤلفات جورج صاند : المستنقع المسحور ، هو وهي ، و قصة حياتي .

    201 ـ ميجيل دي سرفانتس [ 1547 ـ 1616 م ] : روائي وكاتب مسرحي وشاعر أسباني ، حارب وسُجن لعجزه عن سداد ديونه .

    202 ـ من أشهر أعمال سرفانتس : لاجاتيا ، دُون كيشوت .

    203 ـ جورج برنارد شو [ 1856 ـ 1950 م ] : كاتب مسرحي بريطاني ، بدأ اهتمامه بالموسيقى ، ثم تحول إلى المسرح .

    204 ـ اشتهر شو بميوله الاشتراكية ، وصراحته ، وقلمه ولسانه اللاذعين .

    205 ـ من أعم أعمال شو : تلميذ الشيطان ، بيجاليون ، و جان دارك .

    206 ـ برس بيش شيللي [ 1792 ـ 1822 م ] : هو أشهر شُعراء الرومانسية الإنجليز .

    207 ـ اشتهر شيللي بتفاؤله ، وإيمانه بمستقبل البشرية ، وصدقه في تصوير الأمل .

    208 ـ أشهر قصائد شيللي هي : دعاء إلى الجمال الفكري ، و بروميشيوس .

    209 ـ رابندرانات طاغور [ 1861 ـ 1941 م ] : مؤلف وشاعر هندي ، أسهم في الحركة الوطنية بشِعره وأغانيه .

    210 ـ حصل طاغور على جائزة نوبل في الأدب ، عام 1913 م .

    211 ـ أهم أعمال طاغور : قصيدة جيتنجالي ، و السا دهانا .

    212 ـ أناتول فرانس [ 1844 ـ 1924 م ] : كاتب وروائي فرنسي ، حصل على جائزة نوبل للأدب ، عام 1921 م .

    213 ـ من أشهر أعمال أناتول فرانس : جريمة سلفستر بونار ، و ثورة الملائكة .

    214 ـ جوستاف فلوبير [ 1821 ـ 1880 ] : روائي فرنسي ، يُعتبر المثل الأعلى للكاتب الموضوعي ، دقيق العِبارة .

    215 ـ مؤلفات فلوبير الشهيرة هي : التربية العاطفية ، و مدام بوفاري .

    216 ـ فرانسوا فولتير [ 1694 ـ 1778 م ] : فيلسوف ومُفكر فرنسي ، عُوقب في الباستيل مرتين .

    217 ـ ألف فولتير كتاباً عن جان دارك ، وبدأ مسرحية عن سيدنا ( مُحمد ) صلى الله عليه وسلم .

    218 ـ اشتهر فولتير بالدعوة إلى سياسة الإصلاح ، وبلغ عدد مؤلفاته 70 مُجلداً .

    219 ـ جولي فيرن [ 1828 ـ 1905 م ] : روائي فرنسي ، هو أبو أدب الخيال العِلمي ، وصاحب أشهر النبوءات العِلمية .

    220 ـ أشهر روايات فيرن هي : من الأرض إلى القمر ، 20,000 فرسخ تحت الماء ، و حول العالم في 80 يوماً /
    * المصدر منتدى عالم التطوع العربي
    الرابط :
    http://www.arabvolunteering.org/corner/avt11374.html
    avatar
    شهلة

    البلد : حاسي مسعود -ورقلة - الجزائر
    عدد المساهمات : 85
    نقاط : 114
    تاريخ التسجيل : 10/11/2011
    العمر : 25

    رد: نشأة وتطور الصحافة في العالم و الوطن العربي

    مُساهمة من طرف شهلة في الجمعة نوفمبر 18, 2011 7:37 pm

    المزيد من المعلومات
    انظر عبر هذا المنتدى المصري :
    أكاديمية التحرير للدراسات الاعلامية
    الرابط :
    http://alyfergany1.maktoobblog.com/1139508/%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AD%D8%A7%D9%81%D8%A9/
    avatar
    شهلة

    البلد : حاسي مسعود -ورقلة - الجزائر
    عدد المساهمات : 85
    نقاط : 114
    تاريخ التسجيل : 10/11/2011
    العمر : 25

    رد: نشأة وتطور الصحافة في العالم و الوطن العربي

    مُساهمة من طرف شهلة في الجمعة نوفمبر 18, 2011 8:10 pm

    دراسات اعلاميه تاريخ الصحافه ،مدونة الباحث / يسري راغب شراب
    على الرابط التالي:

    http://forum.maktoob.com/t946436.html
    avatar
    مايسة Itfc

    البلد : Itfc - بن عكنون - الجزائر
    عدد المساهمات : 218
    نقاط : 258
    تاريخ التسجيل : 28/04/2012
    العمر : 24

    نورالدين تواتي،الصحافة المكتوبة السمعية البصرية في الجزائر

    مُساهمة من طرف مايسة Itfc في الجمعة سبتمبر 28, 2012 7:10 pm

    قراءة في كتاب: نورالدين تواتي،الصحافة المكتوبة السمعية البصرية في الجزائر،دار الخلدونية،الجزائر2008
    يحاول نورالدين تواتي ( إعلامي و أكاديمي جزائري )
    عبر إصداره الجديد التوقف عند أهم المحطات التاريخية التي مر بها الإعلام الجزائري بمختلف أشكاله الثلاث مبرزا أهم العوامل التي ساهمت في ميلاد الصحافة المستقلة. ينطلق كتاب ''الصحافة المكتوبة والسمعية البصرية في الجزائر'' لنور الدين تواتي، من بدايات تأسيس العمل الصحفي في بلادنا، غداة الاستقلال، عارضا أهم الأطر القانونية المنظمة لنشاط الصحفي في بداياته والمتوارثة عن النظام الاستعماري.
    ويشير المؤلف إلى أن تأسيس وزارة الإعلام ساهمت في تقديم الدفعة النوعية لعمل الصحفي، حيث يكتب ''انطلاقا من تأسيس وزارة الإعلام دخلنا في عهد جديد. وهو عهد البناء والتشييد وكذا بناء هياكل الدولة'' (ص10). قبل أن تتبلور رؤية نشرية صحافية مع تأميم شركة ''هاشيت'' وإنشاء الشركة الوطنية للنشر والتوزيع. قبل أن يلج إحدى أهم مشاكل انتشار الصحافة المكتوبة والمتمثلة في ضعف التوزيع واستمرار احتكارية المطابع قبل أن يُقدم إحصائيات حول تطور العناوين الصحفية.
    ولا يتوقف المؤلف عند التطرق إلى نشأة وتطور الصحافة المكتوبة، بل يتنقل أيضا بالدراسة والتحليل إلى نشأة وتطور مؤسسة التلفزيون الوطنية ثم مؤسسة الإذاعة قبل أن يختتم كتابه، الممتد على طول 255 صفحة، الصادر عن دار الخلدونية، إلى إشكالية احتكار الإشهار في الوسط الإعلامي. مشيرا إلى أن الحديث عن الإعلام انحصر، بعد أكتوبر 1988، على الصحافة المكتوبة فقط.
    وهذا أيضا:
    انتقلت – الصحافة الجزائرية- وبطريقة غير متوقعة من صحافة ثورية أو شبه رسمية إلىصحافة متعددة من حيث الملكية ومن حيث التوجهات السياسية والأيديولوجية.
    حدث هذافي مطلع التسعينات من القرن الماضي حيث كفل دستور 1989 و بعده قانون الإعلام لعام 1990 هذا التعـدد والتنوع.
    لقد شاءت الصدف أن تولد التجربة في خضم حالة منالإحتقان والانسداد السياسي الذي تبعه انفجار أمني لا سابق له في تاريخ الجزائرالمستقلة. وهكذا دفعت الصحافة الجزائرية ثمنا غاليا قصد استمرار التجربة وتطورها.
    ومن خلال معايشتنا للتجربة، يمكننا القول أن الصحافة الجزائرية منذ التسعينات واكبت مرحلتين أساسيتين هما مرحلة الأزمة الأمنية ومرحلة المصالحة الوطنية، وهنانسعى للإجابة عن كيفية معايشتها للمرحلتين و عن كيفية معالجتها وتناولها لأهمالأحداث خلال الحقبتين، وذلك انطلاقا من كون الصحافة مثلت مفصلا هاما في الموضوعكآداه هامة في معالجة الأزمة والإنتقال بالجزائر من حالة التطاحن والتناحر إلى حالةالتحاور والتصالح.
    أولا – الصحافة الجزائرية: من صحافة الدولة إلى التعدديةالإعلامية
    ورثت الجزائر غداة الاستقلال إعلاما تابعا للبلد المستعمر على أكثرمن صعيد، سواء فيما يتعلق بالعناوين أو فيما يتعلق بتشريعات أو القوانين التي تحكممختلف جوانب العملية الإعلامية.
    فالعنوانين الموجودة كانت تابعة بهذا الشكل أوذاك إلى البلد المستعمر، وهو ما يعني مواصلة سياسة المسخ الثقافي التي امتدت إلىقرن وربع قرن وما يترتب عن ذلك من خيبة أمل لدى الشعب الجزائري في استرجاع حقوقهالثقافية واستكمال مظاهر السيادة.
    وعليه فإن من أولويات نظام الحكم في هذهالفترة كان استكمال مظاهر السيادة الوطنية والإسراع برسم معالم سياسة إعلامية تحددمهام الإعلام الجزائري في المرحلة الراهنة، و قد عملت السلطة السياسية على تحقيقيذلك وجسدته في الجانبين:
    1-إنشاء يوميات وطنية وتأميم الصحافة الاستعمارية.
    2-إلغاء العمل بالتشريعات الإعلامية الموروثة عن العهد الاستعماري.
    فبخوصالجانب الأول تم الإعلان عام 1963 عن تأميم الصحف الموجودة بالجزائر وتوقيف الصحفالاستعمارية(1) والعمل بالموازاة على تأسيس صحافة وطنية، فتأسست جريدة "الجمهورية" بمدينة وهران في مارس وحلت محل جريدة Oran Républicain، وجريدة النصر بقسنطينة مكانجريدة La dépêche de Constantine
    وفيما يتعلق بالجانب الثاني عملت الدولة علىإصدار مراسيم وقوانين جديدة في مجال الإعلام وألغي العمل بالقوانين الفرنسية التيكانت تنظم النشاط الإعلامي والتي تم تمديد العمل بها بعد الاستقلال لأسباب ظرفية، وقد شهدت سنة 1967 إلغاء سريان النصوص الفرنسية "الاستعمارية"، و قد عبر رئيس مجلسالثورة الرئيس – هواري بومدين- عن أسباب الإلغاء في 27 ديسمبر 1963
    ومما جاء فيخطابه على الخصوص :" إنه لمن غير المعقول أن تواصل الثورة مسيرتها بقوانين غيرثورية، وأن يتم تشييد الاشتراكية على أساس قوانين معدة أساسا لحماية الاقتصادالرأسمالي كما أنه من غير المعقول أيضا أن نبقى مسيرين بقوانين أعدها أولئك الذينكانوا يمارسون القمع ضدنا، وأن نرجع إلى هذه القوانين لاتخاذ قرارات وطنية" " (2).
    وباستثناء هذه القوانين التنظيمية الجزئية فإن السياسة الإعلامية التي اتبعتخلال الفترة تميزت بالكثير من الغموض، سواء على الصعيد النظري أو على الصعيدالميداني، إذ أنه إلى غاية 1982 لم يكن هناك قانونا للإعلام، و كانت لهذا الفراغالقانوني انعكاسات سلبية من غير شك على نشاط وسائل الإعلام، و بخاصة الصحافةالمكتوبة .
    كما تميزت هذه المرحلة بكون النظام السياسي وجه مختلف جهودهللاستثمار في الوسائل السمعية البصرية. وقد ساعدت الظروف العامة للبلاد على حدوثمثل هذا التوجه ، إذ شجعت معدلات الأمية المرتفعة ونقص مستويات التعليم وضعف شبكةالمواصلات وانخفاض القدرة الشرائية للمواطن على استخدام الوسائل السمعية البصريةبشكل مكثف، و وجد في هذه الوسائل الأداة المواتية لتحقيق التعبئة السياسية للجماهيروحشدها حول الأهداف العامة للثورة.
    وعلى النقيض من ذلك كان الاهتمام بالصحافةالمكتوبة ضئيلا، و لم تشهد خلال هذه الفترة أي تطوير على مستوى الوسائل والتقنياتوظلت تواصل نشاطها من خلال المكاتب والمطابع التي أممت من الصحف الاستعمارية.
    1- قانون الإعلام 1982 : إعلام السلطة السياسية
    عرفتبداية الثمانينات مناقشة أول مشروع لملف السياسة الإعلامية في الجزائر منذالاستقلال، و تم تحديد على ضوء تلك المناقشات مفهوم الجزائر للإعلام كبلد اشتراكيينتمي إلى العالم الثالث، فهو إعلام يقوم على أساس الملكية الاجتماعية لوسائلالإعلام و جزءا لا يتجزأ من السلطة السياسية المتمثلة في حرب جبهة التحرير الوطني،وآداه من أدواتها في أداء مهمات التوجيه والرقابة والتنشيط (3) وتم تحديد ضمن هذاالملف وظائف الإعلام في المجتمع الجزائري على النحو الآتي : (4)
    1-التربيةوالتكوين.
    2-التوعية والتجنيد.
    3-التعبئة.
    4-الرقابة الشعبية.
    5-التصدي للغزو الثقافي.
    كما عرفت هذه المرحلة واستجابة للمتطلبات الجديدةإصدار أول قانون للإعلام في الجزائر.
    تناول لأول مرة مختلف جوانب النشاطالإعلامي و حدد الإطار العام لموضوع الإعلام في الجزائر إذ جاء في مادته الأولى : " الإعلام قطاع من قطاعات السيادة الوطنية، يعبر الإعلام بقيادة حرب جبهة التحريرالوطني و في إطار الامتيازات الاشتراكية المحددة في الميثاق الوطني عن إرادةالثورة، و ترجمة لمطامح الجماهير الشعبية، يعمل الإعلام على تعبئة كل القطاعاتوتنظيمها لتحقيق الأهداف الوطنية".
    كما تناول القانون الجديد جملة من القضاياالمتعلقة بالنشاط الإعلامي وأهدافه. وأشار إلى حق المواطن في الإعلام، حيث جاء بهذاالخصوص في المادة الثانية : " الحق في الإعلام حق أساسي لجميع المواطنين، تعملالدولة على توفير إعلام كامل وموضوعي"
    (6)، وحدد الخطوط العامة لممارسة النشاطالإعلامي ضمن السياسة العامة للدولة المنصوص عليها في الدستور والميثاق الوطني، حيثجاء في المادة الثالثة من القانون " يمارس حق الإعلام بكل حرية ضمن نطاق الاختياراتالإيديولوجية للبلاد والقيم الأخلاقية للأمة، وتوجيهات القيادة السياسية المنبثقةعن الميثاق الوطني مع مراعاة الأحكام التي يتضمنها الدستور خاصة في مادتيــه 55 و73 " .
    (7) كما أكدت الوثيقة على أن لغة الإعلام مستقبلا هي اللغة العربية فيمحاولة لحسم موضوع اللغة المستخدمة في وسائل الإعلام الوطنية، و قد نصت المادة 4 منالقانون على ذلك بما يلي :"مع العمل دوما على استعمال اللغة الوطنية وتعميمها، يتمالإعلام من خلال نشريات إخبارية عامة، و نشريات متخصصة ووسائل سمعية بصرية "
    (. وعموما يمكن اعتبار هذا القانون رغم الانتقادات الموجهة له خاصة فيما يتلقبالباب الخامس والمتعلق بالمخالفات والجزاءات. بأنه وثيقة إعلامية هامة وضحت لأولمرة حدود العمل الصحفي وغاياته في مجتمع نامي. كما استطاعت إخراج الإعلام الجزائريمن الفوضى وعدم الوضوح الذي ميزه من قبل، والتأرجح الذي كان يتخبط فيه بين النصوصالفرنسية من جهة والنصوص التنظيمية الجزئية المستعجلة الصادرة عن السلطة والنظامالسياسي لتلك الحقبة.
    وعلى ضوء هذا القانون انتعشت الساحة إعلامية في مجالالصحافة المكتوبة وصدرت عناوين جديدة هي :
    -المساء : يومية وطنية باللغةالعربية.
    -آفاق : Horizons يومية وطنية باللغتين الفرنسية و الانجليزية، ليتمصدورها لاحقا باللغة الفرنسية فقط.
    -أضواء : أسبوعية باللغة العربية.
    -المنتخب : أسبوعية رياضية باللغة العربية.
    -أحداث اقتصاد: شهرية باللغتينالعربية والفرنسية.
    -المسار المغاربي : أسبوعية ثقافية باللغتين العربيةوالفرنسية.
    2- قانون الإعلام 1990 : بداية التعددية الإعلامية :
    صدر هذا القانون في 03 أفريل 1990 تماشيا مع الدستور الجديد للبلاد 1989 الذي فتح مجال التعددية السياسية طبقا للمادة 40 التي نصت على: "حق إنشاءالجمعيات ذات الطابع السياسي". والتي تضمنت منطقيا التعددية الإعلامية، لكن سبقالقانون منشورا حكوميا بتاريخ 19/03/1990 (9) جسد بداية التعددية والاستقلاليةللصحافة.
    وترك الخيار للصحفيين بين البقاء في المؤسسات الإعلامية القائمة- وهيمؤسسات الدولة- أو تأسيس مؤسسات صحفية مستقلة في شركات مساهمة، أو الالتحاق بصحفالجمعيات ذات الطابع السياسي- الأحزاب- وحدد أنواع الدوريات الممكن إصدارها علىالنحو الآتي :
    -جرائد مستقلة ذات صدور دوري.
    -مجلات ذات طابع علمي أوثقافي.
    -مجلات متخصصة مرتبطة بالنشاطاتالقطاعية للدولة.
    أهم ما جاء في قانون الإعلام لعام 1990 ما نصت عليه المادة 02 " الحق في الإعلام يجسده حق المواطنفي الاطلاع بكيفية كاملة وموضوعية على الوقائع والآراء التي تهم المجتمع علىالصعيدين الوطني والدولي، وحق مشاركته في الإعلام بممارسة الحريات الاسايسة فيالتفكير والرأي والتعبير طبقا للمواد 35- 39- 40 من الدستور" (10).
    وفي المادة 3 تتحدث الوثيقة عن حرية ممارسة الحق في الإعلام " يمارس الحق في الإعلام بحرية معاحترام كرامة الشخصية الإنسانية. ومقتضيات السياسة الخارجية والدفاع الوطني" (11).
    ووضحت المادة 04 وسائل ممارسة هذا الحق :
    يمارس الحق في الإعلام خصوصا منخلال ما يأتي :
    -عناوين الإعلام وأجهزة في القطاع العام.
    -العناوين والأجهزة التي تمتلكها أو تنشئها الجمعيات ذات الطابع السياسي.
    -العناوينوالأجهزة التي ينشئها الأشخاص الطبيعيون والمعنويون الخاضعون للقانون الجزائري.
    ويمارس من خلال أي سند كتابي أو إذاعي صوتي أو تلفزي. (12).
    وأكدت المادة 14 على حرية إصدار المطبوعات : " إصدار النشريات حر..." (13)
    وهكذا شهدت فترةبداية التسعينات انفجار غير مسبوق فيما يتعلق بالعناوين وطبيعتها وكذلك ملكيتها منيوميات وأسبوعيات وصحف مستقلة وصحف حربية بلغت العشرات. كما شهدت هذه المرحلةانفجار الوضع السياسي والأمني في الجزائر، فكيف تعاملت الصحف مع هذا الواقع ؟
    ثانيا- الصحافة الجزائرية والأزمة الأمنية :
    تنفرد تجربةالصحافة الجزائرية مع التعددية السياسية مقارنة مع العديد من بلدان العالم وخاصةنظيراتها في المنطقة العربية، إذ لم يكن الإعلاميون الجزائريون يتوقعون هذه الولادةالصعبة، إذ شهدت بداية التعددية في الجزائر انسداد سياسيا أدى إلى تفجر الوضعالأمني لاحقا، الأمر الذي جعل العمل الصحفي مجالا محفوفا بالمخاطر رغم ذلك فقد شهدتالصحافة تعددية يمكن رصدها فيما يلي :
    1-الصحافة العمومية :
    وهي الصحف الموروثة عن عهد الحرب الواحد ويمكن تصنفها الى ثلاث أنواع :
    1-صحافة الدولة : وهي الصحف العمومية ممثلة في صحف : "الشعب والمجاهدوالجمهورية والنصر".
    2-صحافة حرب جبهة التحرير الوطني : تمثلها جريدة المجاهدالناطق بالعربية وهي اللسان المركزي للحرب، وأسبوعية الثورة الإفريقية Révolution Africaine الناطقة باللغة الفرنسية.
    3-صحافة المنظمات الجماهيرية التابعة لحربجبهة التحرير الوطني : مثل : مجلة الوحدة، الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية، مجلةالجزائرية، مجلة الاتحاد العام للنساء الجزائريات، مجلة الثورة والعمل مجلة الاتحادالعام للعمال الجزائريين.
    هذه الصحف والمجلات مجتمعة تأثرت بشكل كبير في عهدالتعددية، حيث هجرها الصحافيون إلى الصحف الحربية الجديدة والصحف المستقلة، كماتدنت مقروئيتها بشكل ملحوظ بعد توجه القراء إلى الصحف الجديدة بسبب جرأتها فيمعالجة موضوعات كانت بمثابة المحرمات في عهد الحرب الواحد. وأدى ذلك إلى اختفاء بعضالعناوين وخاصة صحف المنظمات الجماهيرية التي تخلى عنها الحرب لاحقا وهجرها صحفيوهاإلى عناوين أخرى.
    2-الصحافة المستقلة :
    اتجه العديد منالصحافيين بعد فتح مجال الصحافة المكتوبة إلى إنشاء العديد من العناوين تعبيرا عنرغبتهم في العمل إعلامي الحر، وهكذا شهدت الجزائر في بداية التسعينات عشراتالعناوين تميزت بتنوعها من حيث الصدور- يوميات، أسبوعيات...الخ. ومن حيث المضمونسياسية، اقتصادية، فنية، رياضة، ومن حيث اللهجة مهادنة و انتقاديه الخ، ومن حيثأسماء العناوين التي جسدت في معظمها طموحات الصحفي الجزائري في إعلام حر يخدمالوحدة الوطنية وتطلعات الجماهير إلى إعلام موضوعي. وهكذا نجد عناوين مثل : الوطن،السلام، الحرية...الخ. رغم ذلك فإننا سنستخدم صفة الاستقلالية أو المستقلة بشيء منالتحفظ إذ نؤيد ما جاء في إعلان " ويند هوك" بخصوص مفهوم الصحافة المستقلة: (نقصدبعبارة صحافة مستقلة قيام صحافة مستقلة عن السيطرة الحكومية أو السياسية أوالاقتصادية، أو عن سيطرة المواد و البنية الأساسية اللازمة لإنتاج و نشر الصحف والمجلات و الدوريات).(14)
    3-الصحافة الحربية :
    أنشأت معظمالأحزاب السياسة الجديدة صحفا خاصة بها قصد شرح برامجها وحشد الرأي العام تجاهمشاريعها وبرامجها السياسية، وتجب الإشارة إلى أن إعلان دستور 1989 على حرية إنشاءالجمعيات ذات الطابع السياسي قد فتح شهية الكثير لتأسيس أحزاب بلغت حوالي 60 حربافي مطلع التسعينات مستفيدة من الدعم الذي قدمته الدولة و الإعانات التي قدمتهاللصحف بما فيها الصحف الحربية، وإذا كانت الصحف المستقلة قد اختارت عناوين تعبر عنالحرية والإعلام الحر فإن الأحزاب اختارت أسماء تكشف في مجملها عن الإرادة فيالتغيير، وعن معارضتها لبرامج الحرب الواحد سابقا ممثلا في حرب جبها التحرير الوطنيونورد أمثلة عن بعض الصحف :
    -البديل : جريدة حرب- الحركةالديمقراطية في الجزائر.
    -التقدم : جريدة الحرب الاشتراكي الديمقراطي.
    -صوتالشعب : جريدة حرب الطليعة الاشتراكية.
    -المستقبل : جريدة التجمع من أجلالثقافة والديمقراطية.
    -الخطوة : جريدة حرب العمل الاشتراكي.
    -المنقد : جريدة الجبهة الإسلامية للانقاد المحلة.
    -النهضة : جريدة حركة النهضة.
    -السبيل الديمقراطي : جريدة جبهة القوى الاشتراكية.
    هذه عينة من الصحفالحربية في بداية التسعينات لتختفي بعد فترة، والملاحظ للنشاط إعلامي للأحزاب اليومفي الجزائر يجد غياب تام للصحف الحربية يرجعه بعض المختصين إلى عدم توفر الأحزابعلى رؤوس الأموال الكافية لتمويل الصحف، ضعف مقروئية هذه الصحف من قبل القارئالجزائري وقلة وعي القائمين على الأحزاب بأهمية الصحف في توعية الجماهير لبرامجهاومشاريعها السياسية.
    4-الصحافة الجزائرية وتعاملها مع الأزمة الأمنية :
    إن التطرق إلى كيفية تعامل الصحافة الجزائرية مع الأزمة الأمنية لا بدأن نراعي فيه الملاحظات الآتية :
    - ضرورة العودة إلى أرشيف الصحافة الجزائريةوإجراء تحليل مضمون كمي وكيفي لتحديد طبيعة التعامل واتجاهات المعالجة وهذا غيرممكن في هذه الدراسة باعتبارها رؤية وملاحظات لوضع لا يسمح بالخوض في تفاصيلالقضية.
    - تعدد اتجاهات توصيف الظاهرة وتعدد المفاهيم والمصطلحات التي أطلقتعلى الأزمة.
    من خلال مراجعتنا لصحف هذه الحقبة، وكذلك الدراسات التي أجريتعليها لاحظنا تعدد المفاهيم من الحرب والحرب الأهلية (15) إلى العشرية السوداء، إلىالأزمة السياسية، إلى الجنون السياسي إلى الأزمة الأمنية إلى المأساة الوطنية. (16) وهذا الاختلاف مرتبط باختلاف التفسيرات للوضعية ولاختلاف المواقف منها، و قد فضلنااستخدام مفهوم الأزمة الأمنية في هذا المقال وتفسيرنا لذلك يبرره :
    5-ما حدث فيالجزائر لا يمكن بأي حال من الأحوال أن نطلق عليه مصطلح الحرب والحرب الأهلية، لأنمجال الصدام ظل محسورا في مناطق معينة ولم يعش الشعب الجزائري حالة الحرب مثلماعاشها خلال حرب التحرير أو قياسا بما شهدته بلدانا أخرى.
    6-عايش الشعب الجزائريخلال هذه العشرية حالة من تردي الأوضاع الأمنية خاصة من خلال التفجيرات التي شهدتهاالأماكن العمومية وعمليات الاغتيال التي استهدفت شرائح واسعة من المجتمع من بينهاشريحة الصحفيين.
    وعموما فإن الصحافة الجزائرية وخاصة المستقلة والحربية تعاملتمع الظاهرة من منطلقين وكشف ذلك على نوعين من المعالجة الإعلامية، يمكن تحديدها في :
    أ- صحافة محايدة أو معارضة للحل الأمني :
    قبل الخوض فيهذا المحور يجب أن نقول أن الصحافة الجزائرية في عهد التعددية كانت مسئولة بهذاالشكل أو ذلك عن الانماوالاق السياسي الذي شهدته الجزائر عشية توقيف المسار الانتخابي،إذ ساندت بعض الصحف طروحات زعماء بعض الأحزاب وخاصة التي دعت إلى الإطاحة بنظامالحكم والقيام بالعصيان، بل ذهب بعضها إلى تأييد فكرة الجهاد أو على الأقل التلميحلها من خلال فتح منابرها لهذه الأصوات.
    وتذهب إحدى الدراسات إلى أن المعلوماتالأمنية هي المشكل الأساسي لاختلاف الرؤى بين السلطة والصحافة، و بخاصة الصحافةالمستقلة، نحو المفهوم الذي تحمله، هذه الأخيرة التي ترى في ذلك تحريض على العنف،أو تعطيل عمل قوات الأمن. (17) ورأت السلطة السياسية آنذاك أن الصحافة الأجنبيةتتغذ فيما يخص المعلومات الأمنية من الصحافة الجزائرية التي ليس لبعضها نوايا حسنة. (18)

    أيضا ظلت هذه الصحف تتعامل مع العمليات المسلحة والتفجيرات على أنهامن فعل " جماعات مسلحة"، كل هذه الأسباب جعلت السلطة لا تتوانى في توقيف بعضالعناوين خاصة بعد الإعلان عن حالة الطوارئ في فيفري 1992.
    ب- صحافةاستئصالية مؤيدة للحل الأمني :
    أدى تردي الأوضاع الأمنية إلى بروز صحفسواء حربية أم مستقلة تدعوا إلى التعامل بالمثل مع الأعمال المسلحة، و لم تتوان فيوصف هذه الجماعات بالإرهابية، و هيمنت مصطلحات في معالجتها للأحداث مثل "القوىالظلامية"، "الإرهاب"، ودعت إلى تشجيع الحل الأمني بدل الحوار بل تجاوزت ذلك في بعضالحالات وخاصة من خلال اتهامها للمدرسة الجزائرية المعربة بأنها سبب الظاهرة، وأنتجفيف الإرهاب لا بد أن يبدأ من خلال مراجعة المناهج التربوية وأن البعثاتالتعليمية القادمة من المشرق العربي كان له دور في انتقال أفكار الجهاد إلىالجزائر.
    وفي اعتقادنا أن كلا النموذجين قد ساهم بهذا القدر أو ذاك في تعميقالهوة وتأجيج أشكال الصراع.
    وعموما فإن هذه المرحلة يمكن اعتبارهاولحداثةالتجربة وللانفجار المفاجئ للوضع الأمني، و لسوء فهم حرية العمل الصحفي بمرحلة " الجنون الإعلامي" ويمكن أيضا القول أن الصحفي الجزائري قد مارس حرية التفكير وليسحرية التعبير والفارق شاسع بين المفهومين
    لم تقف السلطة أمام هذه " التجاوزات" موقف المتفرج، بل أصدرت عدة مراسيم قصد كبح جموع هذا " الانفلات الإعلامي" فصدرمرسوم وزاري بتاريخ 07 جوان 1997 تناول " الحدود الخاصة بقضايا الامن والصالح العامو ضرورة احترامها من طرف الصحافة
    و بعد التوقيع على المرسوم شكلت لجان علىمستوى المطابع مهمتها الاطلاع على مضامين ومحتويات الصحف، والنظر فيما إذا كانتقابلة لنشر أم لا. و شهدت عدة صحف عمليات التعليق مثل جريدة الوطن "EL WATAN" والحوار"، و ذلك بتاريخ 16/11/1994، حيث علقت الأولى لمدة ستة أشهر وخمسة عشرة يومابسبب إفشائها لمعلومات تمس النظام العام وأخلاقيات المهنة (19)
    لقد امتدت هذهالحرية في الصحافة الجزائرية لتطال تاريخ الأمة ورموزها من تشكيك في الهوية إلىالمس برموز الدولة ومختلف مظاهر السيادة.
    هذا الأمر دفع السلطة إلى اتخاذإجراءات من أجل الحد من الظاهرة، حيث صادق البرلمان بغرفتيه على قانون العقوباتالتكميلي سنة 2001 المعدل في مادتيه الخاصتين بالقذف في مجال الصحافة. المادة 144مكرر والمادة 144 مكرر 1 اللتان نصتا على ما يلي :
    المادة 144 مكرر : القانونرقم 01 . 09 المؤرخ في 26 يونيو 2001 : " يعاقب بالحبس من ثلاثة (03) إلى اثني عشرةشهر (12) وبغرامة من 50000 إلى 250000دج أو بإحدى هاتين العقوبتين فقط كل من أساءإلى رئيس الجمهورية بعبارات تتضمن إهانة أو سبا أو قذف سواء كان ذلك عن طريقالكتابة أو الرسم أو التصريح أو بأية آلية لبث الصوت أو الصورة أو بأية وسيلةالكترونية أو معلوماتية أو إعلامية أخرى. تباشر النيابة العامة إجراءات المتابعةالجزائية تلقائيا. في حالة العود، تضاعف عقوبات الحبس والغرامة المنصوص عليها فيهذه المــادة. (20).
    المادة 144 مكرر 1 : عندما ترتكب الجريمة المنصوص عليها فيالمادة 144 مكرر بواسطة نشرية يومية أو أسبوعية أو شهرية أو غيرها، فإن المتابعةالجزائية تتخذ ضد المرتكب الإساءة وضد المسؤولين على النشرية وعن تحريرها، وكذلك ضدالنشرية نفسها، في هذه الحالة يعاقب مرتكبو الجريمة بالحبس ثلاثة (3) أشهر إلى 12اثني عشر شهرا وبغرامة من 500.000 دج إلى 2500.000 دج تباشر النيابة العامة إجراءاتالمتابعة الجزائية تلقائيا، في حالة العود تضاعف عقوبات الحبس والغرامة المنصوصعليها في هذه المادة " (21)
    وحتى وإن كانت المادتين تتحدثان عن رئيس الجمهورية،فإن ذلك قد يطال الصحف في مجال مواقفها من الأزمة الأمنية باعتبار أن هذا الملف ظلطوال التسعينات ملفا ملحقا مباشرة بالرئاسة.
    وكل أشكال الحل كانت بيد الرئيسسواء تعلق بالحوار والتفاوض مع الجماعات المسلحة، أو الحل عن طريق الأسلوب الأمنيضمن مكافحة الإرهاب بجميع أشكاله.
    ثالثا- الصحافة الجزائرية والمصالحةالوطنية :
    لا يمكن تناول موقف الصحافة الجزائرية من موضوع المصالحةالوطنية دون الإشارة إلى أن تجربة الصحافة في الجزائر عشية الاستفتاء على مشروعالمصالحة الوطنية قد بلغت درجة من النضج الإعلامي والمؤسساتي يجعلها في مستوىالأحداث. ويمكن تحديد ملامح استقرار التجربة ونضجها في الجوانب الآتية :
    1-تراجع عدد العناوين حيث بلغت على سبيل المثال عام 1997 إلى 86 عنوانا.
    2-عدد الصحف اليومية بالجزائر حاليا 43 عنوانا 20 ناطقة بالعربية و 23 ناطقةبالفرنسية، لكن 5 يوميات فقط يمثل سحبها 65.05 % من مجموع ما تسحبه هذه العناوينمجتمعة ممثلة في صحف الخبر، الشروق اليومي الوطن، لوكوتيديان دورون وليبرتي. (22)
    3-بعض اليوميات تحولت إلى مؤسسات إعلامية عملاقة وهذا حال جريدة " الخبر" المستقلة التي تسحب حوالي نصف مليون نسخة يوميا.
    4-تراجع مقروئية الصحفالعمومية (صحافة الدولة) واختفاء يكاد يكون كلي بالنسبة للصحف الحربية.
    وعليهيمكن القول أن الاستفتاء على مشروع المصالحة الوطنية في 29/09/2005 جاء في وقتتحددت فيه ملامح الخريطة السياسية والإعلامية في الجزائرية واتجهت نحو الاستقرار. وبالتالي بات من السهل تحديد معالم الرأي العام في الجزائر واتجاهاته من خلال تعرضهإلى وسائل الإعلام المتاحة وخاصة الصحافة المكتوبة.
    موقف الصحافةالجزائرية من المشروع:
    تباين موقف الصحافة الجزائرية من المشروع بينصحافة مساندة له وخاصة الصحافة العمومية، فقد كتبت صحيفة المجاهد الناطقة بالفرنسيةوهي صحيفة عمومية غداة التصويت على المشروع : "من14 مليون ناخب فإن 97 % أسقطوا فيصناديق الاقتراع الورقة الزرقاء التي تعني نعم، والتي في الوقت ذاته تعني انخراطاجماعيا للجزائريين في مشروع المصالحة الوطنيـة". (25).
    أما جريدة "La tribune" المستقلة فرأت أن استفتاء 29/09/:" كشف عن الأمل وعن طي صفحة الماضي عن طريق " نعم" دون مسحها من الذاكرة الجماعية".
    في حين كتبت صحيفة "Liberté" وهي صحيفة ناطقةبالفرنسية يمكن إدراج خطابها الإعلامي ضمن فئة الصحافة التي جندت الحل الأمني علىالحل السياسي، " في الحقيقة لا يوجد جزائريون بطبيعة الحال ما عدا الإرهابيون الذينحملوا السلاح ضد مواطنيهم ضد السلم. وإذا كان الشعب الجزائري قد منح تبرئة وصكا علىبياض للرئيس، فعليه إذا أن يميز ما بين الذين أحرقوا الوطن وأبنائه وبين الذيندفعوا حياتهم وأملاكهم لكي تظل الجزائر واقفة " (26).
    وعموما يمكن القول أنالصحافة الجزائرية على عكس الأزمة الأمنية فقد انخرطت بهذا الشكل أو ذاك في تزكيةالمشروع من خلال الشرح والتفسير لمختلف مراحل إعداده والتغطية المكثفة لعمليةالاستفتاء والمتابعة اليومية لأطوار تنفيذ المشروع في الميدان رغم بعض الأصواتالمعارضة والخافتة، كون المجتمع الجزائري والرأي العام الوطني قد جعل المأساة ذكرىمن الماضي عشية التصويت الجماعي والتزكية الجماعية لمشروع المصالحة الوطنية بنسبةفاقت 97 %.
    والخلاصة أن الصحافة الجزائرية مدعوة اليوم إلى المشاركة بشكل فعالضمن حدود أخلاقيات المهنة وضمن أطر المسؤولية الاجتماعية لوسائل الإعلام، قصد إنجاحمشروع إقامة مجتمع جزائري يتطلع إلى مستقبل أفضل ضمن مبادئ الديمقراطية ودولةالقانون واحترام الرأي والرأي الآخر
    وبالتوفيق.
    قراءة في كتاب: نورالدين تواتي،الصحافة المكتوبة السمعية البصرية في الجزائر،دار الخلدونية،الجزائر2008
    avatar
    شهلة

    البلد : حاسي مسعود -ورقلة - الجزائر
    عدد المساهمات : 85
    نقاط : 114
    تاريخ التسجيل : 10/11/2011
    العمر : 25

    رد: نشأة وتطور الصحافة في العالم و الوطن العربي

    مُساهمة من طرف شهلة في الجمعة سبتمبر 28, 2012 9:47 pm

    السلام عليكم و رحمة الله

    الصحيفة أو الجريدة :هي إصدار يحتوي علي أخبار ومعلومات وإعلانات، وعادة ما تطبع علي ورق زهيد الثمن. يمكن أن تكون الصحيفة صحيفة عامة أو متخصصة، وقد تصدر يوميا أو أسبوعيا.

    جرى العرف أن يطلق اسم "صحيفة" على "الجريدة"، إلا أنه علميا فإن الصحيفة هي كل مطبوع دوري، وبالتالي يدخل تحت خانتها المجلة التي يعمل بها "صحفيون" أيضا، إلا أن المجلة تتميز بدورية أطول من الجريدة التي تصدر يوميا أو أسبوعيا، في حين يمكن للمجلة أن تصدر أسبوعيا أو شهريا أو نصف شهريا أو فصليا أي كل ثلاثة أشهر، كما تختلف المجلة عن الجريدة في نوعية الورق ووجود غلاف وقطع مختلف.

    نشرت أول صحيفة في التاريخ عام 1605 م،
    ومع دخول القرن العشرين قاومت الصحف المكتوبة كل الاختراعات التكنولوجية الحديثة ابتداء من المذياع وتعريجا على التلفاز وانتهاءً بشبكة الإنترنت، ولكن مع بداية القرن الـ21 أصبحت الصحافة المكتوبة بشكل عام عرضة للزوال، لا سيما بعد التوسع الهائل الذي تشهده الثورة المعلوماتية والتي يعتبر الإنترنت الفضاء الرئيسي لها.

    تحتوي الصحف العامة (غير المتخصصة) عادة على الأخبار ومنها الأحداث السياسية والجرائم والأعمال والرياضة وربما أيضا أخبار الطقس والكلمات المتقاطعة والطالع وتأخذ أشكالا متعددة مثل المقالات والأعمدة والكاريكاتير.

    تعد الصحافة المكتوبة من أهم المهن التي تنقل للمواطنين الأحداث التي تجري في محيط مجتمعهم والعالم اجمع والوظيفه الأولى للصحافه هي ان تبحث عن الأخبار فتنفلها ولكن ما يحدث كل يوم أكثر من أن تستطيع الصحف الاحاطه به لذا لايسرد في الصحف الا ما يشكل حدثا.

    في عام 1632 صدرت الصحيفة الفرنسية الأولى وكان اسمها الأخبار اليومية لأماكن مختلفه بعد ذلك بأشهر تبعتها لاغازيت لصاحبها نيو فراست رنودوم حوالي عام 1796 كان عدد النشرات الصادرة في باريس يتجاوز السبعين وكانت أول جريده عربيه عام 1799 وكان اسمها الحوادث اليومية وكان ظهور أول جريدة عربية في شمال أفريقيا في عام 1847 وهي المبشر.و قد أصدرها الاستعمار الفرنسي بعد دخوله الجزائر , كتبت بالفرنسية مع صفحة ملحقة باللغة العربية .

    ويطلق أحيانا لفظة السلطة الرابعة على الصحافة لما لها من تاثير على خلق الراي العام ،ومنذ ان ظهرت الوسائل الاعلامية الأخرى من اذاعة وتلفاز وإنترنت وما زال الجدل والنقاش دائرا بين اوساط الاعلاميين في مدى قدرة هذه المهنة (والتي تسمى أحيانا بمهنة البحث عن المتاعب) على البقاء والديممومة نظرا لسهولة انتشار الوسائل الاعلامية الأخرى وزيادة قدرتها على التاثير في الجمهور إضافة إلى جاذبيتها ولكن ظلت الصحافة تحافظ على مكانتها وذلك عبر لجوئها إلى بدائل أخرى ومحاولة البقاء ضمن دائرة اهتمامات الجمهور من خلال الاعلانات أو تقديم الخدمات العامة أو التعمق في الأحداث اليومية وسرعة الوصول إلى القاريء وغيرها.
    avatar
    المشرف العام
    Admin

    البلد : جامعة قاصدي مرباح .وقلة - الجزائر
    عدد المساهمات : 941
    نقاط : 11891
    تاريخ التسجيل : 04/12/2009
    العمر : 39
    الموقع : المشرف العام على المنتدى

    رد: نشأة وتطور الصحافة في العالم و الوطن العربي

    مُساهمة من طرف المشرف العام في الأربعاء أكتوبر 31, 2012 11:10 pm

    [img][/img]


    ********************************
    المشرف العام
    .A.E.K GUENDOUZ : المشرف العام لمنتدى: montada 30dz
    مرحبا بكم ، منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الإعلام و الحقوق و العلوم الإنسانية

    محاضرات- دروس- مذكرات تخرج – ندوات و ملتقيات . - حوار و نقاش طلابي في جو علمي هادئ ، واحترام متبادل.

    avatar
    مايسة Itfc

    البلد : Itfc - بن عكنون - الجزائر
    عدد المساهمات : 218
    نقاط : 258
    تاريخ التسجيل : 28/04/2012
    العمر : 24

    رد: نشأة وتطور الصحافة في العالم و الوطن العربي

    مُساهمة من طرف مايسة Itfc في الخميس مايو 02, 2013 8:27 pm

    شكرا لكم
    avatar
    سميحة زيدي

    عدد المساهمات : 366
    نقاط : 667
    تاريخ التسجيل : 11/12/2009

    تايخ الصحافة المكتوبة في الجزائر

    مُساهمة من طرف سميحة زيدي في الأربعاء سبتمبر 25, 2013 10:26 am

    السلام عليكم و رحمة الله

    المقدمــــــــــــة :

    لقد كان للصحافة منذ ظهورها في تنميةالوعي للجماهير و المستوى الثقافي للأمم كما شملت الصحافة مجالات الاقتصاديةالاجتماعية السياسية كما أنها تأثرت بالغا بجميع المحطات التاريخية و أثرت فيهاتأثرا ملحوظا و عبرت عن وجودها و أهميتها البالغة في المجتمع و صارت تبحث عن مكانة . و مرموقة لها حتى أصبحت تشكل سلطة رابعة و الجزائر كغيرها من دول العالم تأثرتبتطور الصحافة و قد شهدت محطات تاريخية عدة أثرت في تقرير مصير الأمة و لا يسعني فيبحثي هذا إلا أن أتطرق إلى المسيرة الحافلة للصحافة الجزائرية .

    فهل لعبت الصحافة المكتوبة دورا هاماو كان لها دورا و هل كان لها تأثير في تاريخ الجزائر ؟

    المبحث الأول : تعريف الصحافة

    المطلب الأول : تعريف الصحيفة

    فرع (1) : تعريف اصطلاحي

    هناك تعاريف متعددة و مختلفة لمصطلحالصحيفة بتعدد الزوايا التي ينطلق منها الباحث في تحديده لمفهومها و باختلاف العصورالتي و ضعت فيها التعاريف و من بين هذه التعاريف النقترحة نجد تعريف الدكتور محمدرواس قلعاجي " الصحيفة بفتح الصاد جميع صحائف و تعني قطعة القرطاس أو الورق التيكتب فيها "... صحف ابراهيم و موسى "(1) .

    و نفس التعريف تقريبا و ضعية الفيروزابادي في قاموس محيط للمعلم بطرس البستاني اذ يعرفها بأنها "قطعة القرطاس أو الورقالتي يكتب فيها و الصحفي من يخصأ في قراءة الصحيفة و من يأخذ العلم من الصحيفة لامن الأستاذ , و يعتبر هذين التعريفين للصحيفة من أبسط الصور السطحية القديمة التيأعطيت لها و من التعاريف الحديثة نجد الدكتور خليل صابات الذي يقول : " الصحيفةاضمامة من الصحفات تصدر يوميا أو في مواعيد محددة أو منتظمة بأخبار السياسة والاجتماع و الاقتصاد و الثقافة و ما يتصل بذلك و جمعها صحف و صحائف (3)

    كما يعرفها الدكتور علي حريشة بأنها " مصبوع دوري ينشر الأخبار السياسية و الاقتصادية و الثقافية و العلمية و التقنية والتاريخية و يشرحها و يعلق عليها " (4)

    و انطلاقا من هذه التعاريف التي و ضعهاالعلماء يستطيع إن نقترح تعريفا للصحيفة

    فرع (2): التعريف الإجرائي:

    " الصحيفة مطبوع من الورق يصدر يوميا أوفي أوقات محددة يهتم بتزويد الجمهور بمختلف الأخبار السياسية و الاجتماعية والاقتصادية و الرياضية و غيرها بشيئ من التعليق و التحليل .

    (1) د/ محمدرواس فلعلجي حرون

    المطلب الثاني : و ضائف الصحافة

    كغيرها من وسائل الاتصال الأخرى فإنللصحافة المكتوبة عدة و ضائف نذكر منها ما يلي :

    فرع (1) : وظيفة إعلامية و إخبارية :

    حيث تعمل على تحذير المجتمع من الأخطارالطبيعية ( الحرب الوباء ....) و تنقل معلومات نفعية كالأخبار الاقتصادية السياسية ...إلخ كما أنها تعطي معلومات مفيدة للفرد و تضفي عليه و احتراما و نمكنه من ممارسةقيادة الرأي و لكنها قد مشاكل اجتماعية و نفسية و اقتصادية كالإحساس بالفقر والحرمان و اللامبالاة ....إلخ

    و للأخبار فائدة محققة للطبقة الحاكمةلأنها تعطيها معلومات مفيدة لزيادة نفوذها و تقويته و الكشف عن الانحراف والمنحرفين و التأثير على الرأي العام عن طريق المراقبة و السيطرة و إضفاء الشرعيةعلى السلطة و لكنها قد تهدد الطبقة الحاكمة عندما تظهر نواحي الضعف لذلك سميالاتصال عموما بالسلطة الرابعة .

    فرع(2) : وظيفة تربية تعليم وتثقيف و ترفيه .

    اذا كانت الصحافة المكتوبة تدور حولالمشكلات الراهنة و غيرها من المسائل التي تثير الجدل و التأويل فإن التعليم يقدموجهات نظر ثابتة ولا شك أن التعليم يساعد على تنمية الفكر و تقوية ملكية النقد وتربية الشخصية الإنسانية .

    وهذا ما يجعل وظيفة التربية بأخذ أهميةبالغة لاسيما بفضل وسائل الإعلام عموما و الصحافة خاصة فهي لا تعتبر وسيلة مساعدةللتعليم فقط بل صارت أداة ضرورية للتربية الشاملة و الدائمة للأجيال و لاسيماالشباب إذ أصبحت الصحافة قطاعا أساسيا في توجيههم .

    وحيث تعمل الصحافة المكتوبة على بثالأفكار و المعلومات و القيم التي تحافظ على ثقافة المجتمع و تساعد على تنظيمأفراده و تنشئهم علىالمبادئ الصحيحة التي تسود المجتمع .

    وهذهالوظيفة ذات أثر نفسي وإيجابيللتنفيس على المتاعب و الآلام و لكنها قد تجعل المجتمع يغرق فيمشاكل وحالات من الفساد مما يؤدي إلى تفكك المجتمعمن الناحية السياسية وتساهم الصحافةالمكتوبة في تمكين الجمهور أو أعضاء المجتمع من الفراغ بشتىالوسائل و المواد الإعلامية من كلمات متقاطعة و تحقيقات و ألعاب للتسلية

    فرع (3) : الوظيفة الاستشارية :

    لم تعد الصحافة تكتفي بنقل الوقائعالاجتماعية و إنما هي تتدخل الآن إلى حد ما بشكل نشيط في مسرح الوقائع لتبدي رأيهاالخاص أي أنها تقدم المشروع و الرأي خاصة منها صحافة الرأي .

    المطلب الثاني : أنواع الصحف : تنقسمالصحف إلى عدة أنواع تبعا للمحتوى و الشكل و النظام السياسي و الإعلامي الذي تعيشفيه .

    فرع (1) : من حيث التخصيص :

    أ‌- الصحفالمالية و الاقتصادية : يهتم هذا النوع من الصحف بالشؤون المالية و الاقتصادية كماأنها تهتم بمشكلات التنمية و المجتمع و الصحف المالية تظهر دور التكنولوجيا فيعملية التنمية و التغيير كما أنها تهتم بدراسة التضخم المالي و البطالة و العلاقاتالاقتصادية بين مختلف الدول .

    ب‌- الصحف السياسية : و يركز هذا النوع من الصحف على الناحية السياسية في المجال المحلي و الدولي و منالمعلوم أن هذه الصحف تنتمي إلى جماعات الضغط التي تؤيد إيديولوجية معينة .

    ت‌- الصحف العلمية : و تهتم هذه الأخيرة بكل ما جد في جميع النواحي العلمية و التكنولوجية و مسايرةالركب الحضاري و التقدم العلمي

    هذه بعض أنواع الصحف المتخصصة مع الإشارةإلى ندوة مثل هاته الصحف في الجزائر .

    فرع (2) : من حيث الملكية :هناك صحفتابعة للقطاع العام ( أي الحكومة أو النظامالقائم ) و صحف خاصة تابعة للقطاع الخاص أي مستقلة

    فرع ( 3) : من حيث الانتشار :

    أ‌- الصحفالمحلية : و ترتكز على مناطق جغرافية محددة مثل العناب النهار الأوراس ...

    ب‌- الصحف الوطنية : و هي الصحف التي توزع على المستوى الوطني من أهم مميزاتها أنها تحتوي على عددكبير من الموضوعات المتميزة : أهمها الأخبار الدولية و المحلية و الوطنية كالفن والثقافة و الرياضة ... أما الصحف الأسبوعية أو النصف شهرية فيطلق عليها اسمالمجلات.

    المبحث الثاني : نشأة وتطورالصحافة المكتوبة في الجزائر :

    لقد قسمنا في بحثنا هذا المراحل التي مرتبها الصحافة المكتوبة في الجزائر منذ نشأتها إلى يومنا هذا إلى المراحل ثلاثة هي :

    المطلب الأول: مرحلة النشأة :

    إن تاريخ الصحافة المكتوبة في الجزائر وكغيرها من بلدان العالم الثالث مرتبط بظاهرة الاستعمار الحديث الذي تعرضت له على يدالغزاة و المعمرين حيث و باعتبار الصحيفة أداة هامة للإعلام و التوجيه علمت الدولالاستعمارية على استخدام هذه الوسيلة لتزويد فواتها بالأخبار والمعلوماتحول المناطق التي ترغب في الاستيلاء عليها كما تستعملها في عماوال هذه الشعوبعن المحيط الخارجي لاغتصابها و تحقيق أطماعها التوسعية .

    و كغيرها من الدول المستعمرة و عرفتالجزائر هذا النوع من وسائل الإعلام مع نزول القوات الاستعمارية حيث أن أول ما قامبه الغزاة و قادة الحملة الفرنسية هو إصدارهم لجريدة لتزويد رجال الحملة بالأخبارحيث يقول زهير احدادن " أول جريدة ظهرت في الجزائر هي : lestafet التي أعدت داخل البواخر الاستعمارية التي غزت الجزائر سنة 1830 sidi frradj (1) .

    (1) د/ زهير احدادن : مدخل لعلوم الاعلامو التصال .... ديوان المصبوعات الجامعية الجزائر ط 2 1993 ص 91

    و نضرا لما تكتسيه الصحيفة كوسيلةإعلامية هامة و دور كبيرين في التأثير و السيطرة على عقول الشعوب و توجهاتهم وأرائهم عمل المستعمر على إنشاء إصدار عناوين عديدة و قد سخرت لذلك إمكانيات مادية وبشرية ضخمة هذه العناوين التي تكتب باللسان الفرنسي و التي لها توجه استعماري عرفتتزايد مستمر م جميع النواحي خاصة تعدد العناوين .

    " و بقي واقع الصحافة الجزائرية سواءالصادرة باللغة العربية أو الفرنسية علىهذه الحال حتى سنة 1944 حيث و فيهذه السنة أعطيت بعض الحقوق المدنية للجزائريين من طرف الجنرال ديغول فزالت شيأ ماهذه العرقلة (1)

    و في هذه الأثناء و بعد التخفيفات التيقامت بها السلطات الاستعمارية في قطاع الإعلام صدرت عدة جرائد نذكر منها تلكالعناوين التي ظهرت خاصة في الشرق الجزائري منها المنتقد بقسنطينة في سنة 1925 كذلكالشهاب في نفس السنة و التي كان يديرها عبد الحميد بن باديس ابتداء من سنة 1929لتتحول إلى مجلة ثقافية دينية إصلاحية سرعان ما تراجعتالسلطاتالاستعمارية عن إجراءات التخفيف أثناء الحرب العالمية الثانية لتقويم بمصادرة وتوقيف كل تلك الصحف باستثناء التي توزع في الخفاء حيث كان للأحزاب السياسية التيتنشط أنذاك جرائد ناطقة باسم كل هذه الأحزاب و من بين هذه الجرائد السرية نذكر " الجزائر الجمهورية " التي كانت تصدر عن الحرب الشيوعي الجزائري و في ذلك الوقت " ثمصدرت بعد الحرب

    (1) د/ زهير احدادن : الصحافةالاسلامية الجزائرية م بدايتها إلى 1930 مرجع سابق 38/39

    جريدة الجزائر الجمهورية و كانت تصدرباللسان الفرنسي لما كان يسمى في الجزائر بالحرب الشيوعي الجزائري (1)

    و كانتفي نفس الوقت جرائدكثيرة إلا أنه محضورة من طرف السلطات الفرنسية و بالتالي فهي تصدر خفية و من بينهذه الجرائد يذكر الربير سيف الإسلام في كتلبة العلامو التنمية جريدةالجزائر الحرة التي تصدر باللسان الفرنسي هذه الجريدة كانت تصدر خفية و ممنوعةلكونها تمثل وجهة نظر الحركة الوطنية التي كانت تحضر للثورة المسلحة بالإضافة إلىهذه الجرائد لا يمكننا ان نغض النظر عن تلك المنشورات التي كانت توزع داخل و خارجالوطن و كذلك الجرائد التي كان يصدرها حرب الشعب على غاية سنة 1954 .

    "... و كان ذلك بداية للصحافةالاستعمارية باللغة الفرنسية عرفت ازدهارا كبيرا لم ينته سنة 1962 " (2).

    ومن هنا يتضح أن الصحافة الاستعماريةباللغة الفرنسية عرفت تطور خلال ربع قرن من حيث العناوين و لكن و لانتشار الأميةبشكل واسع وضعف القراءة باللغة الفرنسية عمل المستعمر على إصدار جرائد ناطقة باللغةالعربية خدمة لمصالحة و المتعاملين معه حيث اسند التحرير لبعض المستشرقينالمستوطنين و بعض الجزائريين الذين يخدمون مصالحة حيث " ظهرت جريدة باللعة العربيةفي الجزائر يوم 15 سبتمبر 1948 بعنوانالمبشر و التي تمثل الورقة الخبريةالرسمية الجزائرية تصدر مرتين في الشهر " (3)

    وظهرت عناوين متعددة من هذه الجرائد التيتصدر باللغة العربية و تخدم المصالح الاستعمارية و لكن الشيء الملاحظ أن هذهالجرائد لم تلق رواجا نظرا لتوجهها و كذلك ضعفها من جميع النواحي .

    (1) الربير سيف الاسلام : الاعلام والتنمية في الوطن العربي الجزائر ط 2 1982 ص 43

    (2) د/ زهير احدادن : مدخل لعلوم الاعلامو الاتصال مرجع سابق

    (2) د/ زهير احدادن : الصحافة الاسلاميةالجزائرية من بدايتها إلى 1930 مرجع ص 22

    أما الصحافة الجزائرية النضالية والمناهضة للاستعمار فإنها لم تظهر إلا بعد فترة من الزمن و ذلك راجع للاضطهاد والقوانين التعسفية التي وضعتها سلطات الاحتلال و ذلك انطلاقا من المادة السادسة منقانون الإعلام الفرنسي الخاصة بالمتصرف أو المسؤول الشرعي عن الجريدة حيث تتطلب منهأن يتمتع بجميع حقوقه المدنية و أن لا يكون محكوما عليه و هذه الحقوق لا يتمتع بهاالجزائريين طبعا .

    و لكن في المقابل عمل بعض الجزائريين علىإصدار عدة جرائد مع إسنادإدارتها إلى بعض المستوطنين و في هذا الصددنستطيع أن نذكر جريدة المنتخب " جريدة أسبوعية تصدر باللغة الفرنسية و العربيةمديرها بول أنيان مورا كانت أول جريدة اهتمت بشؤون المسلمين الجزائريين السياسية " (1) .

    و بعد الاندلاع الثورة الجزائرية ازدادالاهتمام بالجانب الإعلامي بصفة عامة حيث كثرت في هذه الأثناء عدد المنشورات التيتوزع من قبل أعضاء الحركة الوطنية لكن الملاحظ في هذه المرحلة الجديدة من تاريخالجزائر هو تمركز العمل الاعلامي و الصحفي بصفة عامة بيد الحركة الوطنية ( حركةجبهة التحرير الوطني ) التي عمل رجالها على إنشاء جرائد ناطقة باسم الحرب و ذلكبالاعتماد على الكفاءات التي تكونت من قبل " و رأي رجال جبهة التحرير الوطني أنيصدروا في سنة 1956 جريدة المجاهد في طبعتين أحدهما بالعربية و أخرى بالفرنسية " (2)

    هذه الجريدةالتي كانت تطبعبإمكانات جد متواضعة كان لها دور و تأثير كبيرين على الصعيدين الوطني و الدولي حيثكانت تستعمل في توعية المواطنين و تجنيدهم للكفاح المسلح كما حملت مع وسائل الإعلامالتي كانت تستعملها الثورة الجزائرية آنذاك لإشعار الرأي العام الدولي بعدالةوحقيقة الثورة الجزائرية المجيدة .

    (1) د/ زهير احدادن : الصحافةالاسلامية الجزائرية من بدايتها إلى 1930ص 23

    (2) د/خلي الإصابات : الصحافة الاسلاميةالجزائرية من بدايتها إلى 1930ص 115

    المطلب الثاني : تطور الصحافةالمكتوبة بعد الاستقلال :

    إن الجزائر كدولة بعد الاستقلال كان لهاشعور قوي بمكانة وسائل الإعلامالجماهري بصفة عامة و الصحافة المكتوبةبصفة خاصة نظرا للدور الذي تستطيع أن تقوم به هذه المؤسسة في تشييد و تنظيم المجتمعو كذلك في التوعية و دفع عجلة التنمية بالتأثير على الجماهير و تجنيدهم لذلك عملتالجزائر المستقلة على رسم الأهداف التي ترمي إلى تحقيقها و تغيير اتجاهه من إعلامحربي إلى إعلام في خدمة التنمية " و هنا بدأت عملية تحويل الإعلام و الصحافة فيالجزائر من إعلام حربي إلى إعلام بناء و تشييد المجتمع " (1)

    و انطلاقا من هذه الإستراتجية لتي رسمتهاالحكومة الجزائرية المستقل عملت على فرض سيطرتها على القطاع الحساس و بالتالي قامتمباشرة بعد الاستقلال بتأميم و مصادرة هذا القطاع انطلاقا من مصادرة الصحف التيكانت موجودة في الجزائر التي يقوم بتمويلها و إدارتها الأجانب حيث " ففي سنة 1963اجتمع المكتب السياسي لجبهة التحرير الوطني و قرر تأميم هذه الصحف باستثناء ALGERIE REPUBLICAN التيكان يسيرها أشخاص يتمتعون بالجنسية الجزائرية " (2)

    من هنا يتضح أن العمل قامت به السلطاتالجزائرية هو استرجاع و تأميم الصحف الأجنبية و فرض سيادتها على قطاع الاعلام والصحافة لكن هذا لم يمنع من إبقاء بعض العناوين التي يتملكها الخواص الذين يتمتعونبحق المواطنة و الجنسية الجزائرية .

    و يرجع ذلك أو يتجلى ذلك " في استمرارقانون الاعلام الفرنسي الصادر سنة 1881 الذي ينص على الملكية الخاصة للصحافة " (3)

    و لكن الحكومة الجزائرية و بتبنيهاللنظام الاشتراكي عملت على إقامة نظام اشتراكي في مجال الإعلام و بالتالي الهيمنة وفرض السيطرة على النشاط الإعلامي

    (1) الربير سيف الاسلام : الاعلام والتنمية في الوطن العربي مرجع سابق ص 43

    (2) د/ زهير احدادن : مدخل لعلوم الاعلامو الاتصال مرجع سابق ص 96

    (2) د/ زهير احدادن : نفس المرجع السابقص 97

    و على مختلف المؤسسات الإعلامية بما فيهاالمؤسسات الصحفية ودور النشر فقامتبإصدار صحف تابعة للدولة و ناطقة باسمالحرب خدمة للسياسة و الأهداف العامة للحكومة و كذلك لمنافسة الصحف التابعة للقطاعالخاص و في هذا الصدد و بالإضافة إلى صحيفة المجاهد الأسبوعي التي دخلت إلى أرضالوطن بعد الاستقلال مباشرة ظهرت هناك صحف يومية للمرة الأولى "... ففي 19 سبتمبرتظهر اليومية الجزائرية الأولىالتابعة للدولة الفرنسية و هي تحمل اسمالشعب ثم صـــــــدرت LE PEUPLE عندما بدأت تظهر يومية أخرى باللغةالغربية في 11 ديسمبر 1962 و هي تحمل كذلك اسم الشعب " (1)

    لكنالشيئ الملاحظ على السياسة الجزائرية في المراحل الأولى من الإستقلال لم تهتمبالعمل الصحفي على مستوى وطني فقط بل تعدى ذلك باصدار جرائد على المستوى الجهوي هذهالصحف الجمهورية و الوطنية كانت موجهة أساسا للمساهمة في التنمية و التعبئة لخدمةالبلاد و ازدهارها و ترسيخ مبادئ جبهة التحرير الوطني أما الهيمنة الكلية للحكومةعلى العمل الصحفي فإنه يتجلى بعد مؤتمر جبهة التحرير الوطني الذي إنعقد سنة 1964الذي أوصى بإجراء مفاوضات مع مسؤولي يومية ALGER REPUBLICAN حتى يتم إدماجها في الصحف الحكومية و توقفها في 19جوان 1965 و تمت بذلك هيئة الحكومة على الصحف اليومية و بتأسيس الشركة الوطنيةللنشر و التوزيع سنة 1966 حيث لم يلاحظ بعد ذلك اصدار أي جريدة خاصةبالرغم من عدم و جود أي قانون يمنع ذلك بهذه العملية تكون الحكومة الجزائريةقد أرسلت نظام إعلامي قائم على هيمنة الدولة على المؤسسات الصحفية على المستوىالوطني الجهوي و تسخيرها في تعبئة الجماهير في خدمة و ترسيخ مبادئ حرب جبهة التحريرالوطني و إخضاعها للمركزية بحلول 1976 "... فبدأت بتأميمها ثم أخضعتها للمركزيةبحلول سنة 1976 و هو تاريخ صدور الميثاق الوطني الذي حدد المهام الأساسية للإعلام ومبادئ و وساؤله المختلفة في العمل على تعبئة الجماهير لخدمة البلاد " (2) .

    (1) د/ زهير احدادن : مدخل لعلوم الاعلامو الاتصال مرجع سابق ص 96

    (2) مجلة الإعلام و الاتصال : معهد العلوم الإعلام و الاتصال الجزائر العدد 9 1992

    نفس هذا الطرح نجده في الإعلام المنبثقةعن المؤتمر الرابع لحرب جبهة التحرير الوطني سنة 1979 حول تدعيم مواقف الحرب والعمل على نشر أفكاره و تبسيطها لكافة شرائح المجتمع و تعزيز الحملات الإعلامية ضدأي موقف أو رأي يتنافى و مبادئ الثورة .

    فلقد تميزت المرحلة الممتدة من 1962 إلى 1988 بالهيمنة الكلية للدولة الجزائرية على المؤسسات الإعلامية خاصة الصحافة و ذلكبمراقبة و توجيه الصحافة و في هذا الصدد يقول الأستاذ براهيمي في رسالة دكتوراهالدولة : " السلطة و الصحافة في الجزائر "

    " إن الفترة الأولى من الاستقلال 1962- 1965 تميزن بتسيير السياسيين لوسائل الإعلام و انطلاقا من سنة 1965تولى موظفون إداريون المسؤولية " (1) ,

    إلا أن السياسة الجزائرية فيالإعلام تضمنت جوانب سلبية تتمثل في كون الجمهور لا يجد ما يطلبه أو يلبي رغبة بلكان الإعلام اداة في خدمة الحرب إذ كان المصدر الأخبار في هذه الفترة ينبع من جهةواحدة " الحكومة " كما أن البيروقراطية تطغى على القائمين بالإعلام الأمر الذي نتجعنه أسلوب رديء و معلومات ناقصة الموضوعية .

    (1) مجلة الإعلام والاتصال : معهد علوم الإعلام و الاتصالص 56 /57

    المطلب الثالث : الصحافة الجزائريةبعد أحداث اكتوبـــــر 1988

    ان استعرض تطور الصحافة في الجزائر منذالاستقلال يوضح بما لا يدع للشك السيطرة التي فرضت عليها من طرف السلطةفقد تم توجيهها لخدمة أهداف معينة و سلطت الرقابة على كل مل يخالف في أرائهو توجيهاته النظام السياسي القائم و قد دامت هذه الوضعية حتى صدور دستور 1989 الذيأسس الديموقراطية و فتح مجال التعددية السياسية في البلاد .

    و إذا كان الدستور قد وضع الأطرالقانونية الكبرى لهذه التعددية و منه حرية التعبير فإن أحداث أكتوبر 1988 تمثلمعلما هاما في تاريخ الجزائر المعاصرة و دفعت السلطة على فتح مجالات التعبير وال و ذلك باعتبارهاصرخة للمطالبة بالتعبير على المستويات و رفعالحواجز المعنوية و القانونية أمام ابداء الأراء و تبادلها بين جميع المواطنين و قدجاء في المادة 39 بان حريات التعبير و إنشاء الجمعيات و الاجتماع مضمون للمواطن وهنا يبرز الارتباط الوثيق بين التعددية السياسية و حرية التعبير تمثل مؤشر هاما ومجالا مناسبا لإبداء الرأي و تبادل الأفكار و الدفاع عن الاتجاهات السياسية .

    و لأن الدستور لايمثل إلا إطارا عاما كانمن الضروري و ضع قانون يحدد المهنة بعد أن أصبح القانون القديم لا يتماشى و الواقعالجديد الأمر الذي استدعى إصدار القانون رقم 90/07 الذي يحدد قواعد و مبادئ ممارسةحق الإعلام (1) .

    و الذي واجه نقد كبير من طرف الصحفيينعامة إذ أنه لم يركز إلا على الجانب العقابي و الذي ينتظر الصحافي إذا تجاوز الحدودالموضوعية في هذا القانون و التي اعتبرها أصحاب المهنة في عمومها غير دقيقة و ترتكزعلى تفسير المصلحة العليا للبلاد حسب رأي السلطة و لقد عرفت هذه السنوات الأخيرةظهور تعددية إعلاميةخاصة في الصحافة المكتوبة التي ساهمت في التعريفبمختلف الاتجاهات السياسيـة

    (1) قانون الإعلام : المركز الوطني لوثائق الصحافة و الإعلام 1 شارع موريس اودان الجزائر 91

    في الجزائر و أعطت الموثقين الصحافيين خاصة و المواطنين عامة فرصة في الإعلام و الترقب منه بإبراز مشاكل و طموحات تحاول جاهدة لأداء دورها في المجتمع .

    > منقول من منتدى جزائري
    avatar
    أمل

    البلد : ورقلة.الجزائر
    عدد المساهمات : 249
    نقاط : 327
    تاريخ التسجيل : 30/08/2010
    العمر : 27

    تايخ الصحافة المكتوبة في الجزائر

    مُساهمة من طرف أمل في الثلاثاء أكتوبر 01, 2013 12:01 pm


    السلام عليكم و رحمة الله
    االكتاب الاول تاريخ الصحافة الجزائرية ، زهير إحدادن ، الجزائر
    التاب الثاني بالفرنسية :la pressse Algerienne Cheurfi ALGER
    الكتاب التثالث تاريخ الصحافة الجزائرية ، د أحمد حمدي الجزائر
    الكتاب الرابع :عزي عبدالرحمان و أخرون ، زهير ‘حدادن ، من اجل عالم الاتصال، جزء 1 /عالم الاتصال ، الجزائر
    الكتاب الخامس :
    تاريخ الصحافة العربية في الجزائر و الكتاب يتناول الفترة قبل الاستقلال
    تأليف : مفدي زكرياء ، المحقق: د. أحمد حمدي
    تاريخ النشر: الجزائر - 2003 االكتاب موجود في السوق و في مكتبة الجامعة
    احتوى الكتاب على ثمانية فصول مرتبة كالتالي:
    - ظهور الصحافة العربية بالجزائر
    - صحافة المقاومة القلمية بالجزائر
    - معركة الصحافة الإصلاحية
    - مجلة الشهاب و معركة الانتماء
    - صحيفة المنهاج و معركة التحرير العربية
    - صحافة الأفراد و مواصلة الإصلاح
    - شيخ الصحافة أبو اليقظان و مقاومة المنع
    - قائمة الجرائد العربية

    كما اشتمل الكتاب على مقدمة للمحقق و تقديم للأستاذ زهير إحدادن و تصدير للكاتب التونسي الحبيب شيبوب، و تكون مؤسسة مفدي زكرياء بهذا الإنجاز قد وفت بجزء مما وعدت به عند تأسيسها حيث أخذت على عاتقها التكفل بنشر كل أعمال مفدي زكرياء الشعرية و النثرية.
    أعلى الصفحة

    قائمة الـمحتويات
    المقدمة
    تقديم
    تصدير

    الفصل الأول: ظهور الصحافة العربية في الجزائر
    مراحل الصحافة العربية في الجزائر
    أهداف السياسة الفرنسية
    في ذكر الصحف الأولى
    أولا– جريدة المبشر
    ثانيا- جريدة النصيح
    ثالثا- جريدة الحق الوهراني
    رابعا- جريدة الأخبار
    خامسا- جريدة كواكب إفريقيا
    سادسا- جريدة المغرب
    سابعا- مجلة الإحياء

    الفصل الثاني: صحافة المقاومة القلمية في الجزائر
    في مواجهة الاحتلال
    أشكال المقاومة السياسية
    الدور السلبي
    الدور الإيجابي
    حمدان خوجة
    قانون الأندجينا
    في ذكر صحف المرحلة الثانية
    أولا- مجلة الجزائر
    ثانيا- جريدة المسلم
    ثالثا- جريدة الإسلام
    رابعا- جريدة الهلال
    خامسا- جريدة الهلال أيضا
    سادسا- جريدة البريد الجزائري
    سابعا- جريدة ذو الفقار
    ثامنا- جريدة الفاروق
    تاسعا- جريدة أخبار الحرب
    الدور الإيجابي الثاني
    الأمير خالد
    جريدة الإقدام
    في السياسات
    في الاجتماعيات
    في الدينيات
    جريدة الصديق
    مجلة الفاروق (بعد الحرب)
    الصحف الموالية للاستعمار
    جريدة النجاح
    جريدة لسان الدين

    الفصل الثالث: معركة الصحافة الإصلاحية
    نادي الترقي
    نجمة الشمال الإفريقي
    جمعية العلماء: ابن باديس
    جريدة المنتقد
    جريدة الشهاب
    مجلة الشهاب

    الفصل الرابع: مجلة الشهاب و معركة الانتماء
    صورة صادقة عن حركة جيل
    عودة إلى نادي الترقي
    نادي الترقي في قصيدة لمفدي زكرياء
    الشهاب و موقفها من التجنيس
    الشهاب و الحملة ضد الاندماج
    الشهاب و أبطال المغرب العربي
    جناية على حرمة الصحافة

    الفصل الخامس: صحيفة المنهاج و معركة التحرير العربية
    تطبع بالقاهرة و توزع بالمغرب العربي
    الشيخ أبو إسحاق إبراهيم أطفيش
    المنهاج من منظور المنتقد
    المنهاج و النهوض بالأمة
    المنهاج و قضية فلسطين

    الفصل السادس: صحافة الأفراد و مواصلة الإصلاح
    بسكرة و بوادر النهضة
    التعريف بـ صدى الصحراء
    جريدة الحق البسكرية
    في مواجهة الحركات المعادية للإصلاح
    جريدة البلاغ الجزائري

    الفصل السابع: شيخ الصحافة و مقاومة المنع
    القانون الاستثنائي و الكفاح القلمي
    واحة وادي ميزاب
    وادي ميزاب و القضايا الوطنية

    الفصل الثامن: قائمة الجرائد العربية
    عام إصدار الصحف العربية و منعها
    قائمة الجرائد في بداية
    الثلاثينيات
    avatar
    سميحة زيدي

    عدد المساهمات : 366
    نقاط : 667
    تاريخ التسجيل : 11/12/2009

    رد: نشأة وتطور الصحافة في العالم و الوطن العربي

    مُساهمة من طرف سميحة زيدي في الخميس نوفمبر 28, 2013 3:23 pm

    .

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 21, 2017 10:11 pm