مرحبا بكم في هذا المنتدى الخاص بعلوم الإعلام و الإتصال و العلوم السياسية والحقوق و العلوم الإنسانية في الجامعات الجزائرية
. نرحب بمساهماتكم في منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الاعلام والحقوق و العلوم الإنسانية montada 30dz

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» المكتبة الوطنية - الحامة - الجزائر & EL MAKTABA و مواقع المكتبات العالمية
الخميس سبتمبر 07, 2017 7:23 pm من طرف المشرف العام

» الفوارق بين المنهجين التجريبي وشبه التجريبي
الثلاثاء أغسطس 15, 2017 8:07 pm من طرف محمد عصام خليل

» دورات في الصحافة والاعلام 2017
الأربعاء أغسطس 02, 2017 12:07 pm من طرف الاء العباسي

» سؤال مسابقة الأساتذة للإلتحاق برتبة أستاذ التعليم الثانوي تخصص فلسفة دورو 2017
السبت يوليو 08, 2017 2:12 pm من طرف hibatallah

» الفلسفة العربية المعاصرة والتحديات الراهنة
الخميس يونيو 15, 2017 12:04 pm من طرف hibatallah

» منتدى الطلبة الجزائريين للعلوم السياسية و الإعلام و الحقوق و العلوم الإنسانية
الثلاثاء يونيو 13, 2017 3:38 pm من طرف المشرف العام

» تعريف الإشهار،قانون الإشهار
الأحد أبريل 16, 2017 7:16 pm من طرف مايسة Itfc

» الدراسات الإعلامية القيمية المعاصرة ونظرية الحتمية القيمية
الأربعاء أبريل 12, 2017 12:28 am من طرف مايسة Itfc

» مقياس :اقتصاديات الصحافة و الاعلام
الجمعة فبراير 24, 2017 11:16 pm من طرف المشرف العام

» اللغة الاعلامية :دروس
الثلاثاء فبراير 14, 2017 9:45 pm من طرف مايسة Itfc


    التربية البدنية والفهم الخآطئ

    شاطر

    ymbbbt21985

    البلد : الجزائر
    عدد المساهمات : 26
    نقاط : 68
    تاريخ التسجيل : 11/12/2010
    العمر : 32

    التربية البدنية والفهم الخآطئ

    مُساهمة من طرف ymbbbt21985 في الأحد ديسمبر 12, 2010 12:47 pm

    الرياضة ليست عضلات وعرَق ..... الرياضة ليست تمرينات بدنية ..... الرياضة ليست ألعاب تُمارس فقط ..... الرياضة هي ميدان تربوي خصب!!!


    الفهم الخاطئ لمعنى التربية البدنية


    يفهم الكثير من الناس تعبير (( التربية البدنية )) فهماً خاطئاً ، ولذلك كان من الواجب العمل على توضيح المقصود بهذا التعبير في عقول الناس والأفراد ، فبض الأفراد يعتقدون أن التربية البدنية هي مختلف أنواع الرياضات ،ى وآخرون يفكرون في التربية البدنية على أنها عضلات وعرق ، وهي بالنسبة إلى مجموعة أُخرى تعني أذرعاً وأرجُلاً قوية ونوايا حسنة ، ويضن آخرون أنها تربية للأجسام كما أنها بالنسبة للبعض هي تلك الرياضة التي تؤدى بالعد التوافقي والتوقيتي 1-2-3-4 أماماَ-عالياً-جانباً-أسفل ….. وغيرها من المفاهيم والمعتقدات الخاطئة.


    وبسبب البلبلة الموجودة للتربية البدنية وبسبب كثرة التعاريف التي أُطلقت عليها على مدى الأزمان فلقد أصبح من الضروري إيضاح المقصود من هذا التعبير.
    والحقيقة أن تعبير التربية البدنية اكتسب معنى جديد بعد إضافة كلمة التربية إليها فكلمة بدنية تشير إلى البدن وهي كثيرة ما تُستخدم للإشارة إلى صفات بدنية مختلفة كالقوة البدنية والنمو البدني وصحة البدن والمظهر الجسماني ، فهي تُشير إلى البدن أو الجسم كمقابل للعقل وعلى ذلك فحينما تُضاف كلمة ((التربية)) إلى كلمة ((البدنية)) نحصل على تعبير (( التربية البدنية)) الذي نعرفه اليوم .
    فالمقصود من معنى التربية البدنية : هي تلك العملية التربوية التي تتم عند ممارسة اوجه النشاط التي تنمي وتصون جسم الإنسان فحينما يلعب الإنسان أي لعبة من الألعاب قدم .... سلة .... طائرة…. أو عندما يمشي أو يسبح أو يتدرب على المتوازي أو يمارس أي لون من ألوان التربية البدنية التي تُساعدهُ على تقوية جسمه وسلامته فإن عملية (( التربية )) تتم في نفس الوقت وهذه التربية قد تجعل حياة هذا الإنسان أكثر رغداً أو بالعكس قد تكون هذه التربية من النوع الهادم!!!، ويتوقف ذلك على نوع الخبرة التي تُصاحب هذه التربية ، فقد تكون خبرة سارة مُرضية ، ومن ثم قد تساعد في بناء مجتمع قوي متماسك كما قد تكون خبرة تعيسة شقية ، وقد توّرث الإنسان انطباعات ضارة هادمة للمجتمع ، وتتوقف قدرة التربية البدنية على المعاونة في تحقيق الأغراض التربوية كما يتوقف انحرافها عن هذه الأهداف على صلاحية القيادة المسئولة عن توجيهها.

    فالتربية البدنية جزء بالغ الأهمية من عملية التربية العامة فلهذا الأمر ولهذا السبب لم تكن التربية البدنية حاشية أو زينة تمّ إضافتها إلى البرنامج المدرسي كوسيلة لشغل الأطفال ولكنها على العكس من ذلك فهي جزء حيوي من التربية ، فعن طريق برنامج للتربية البدنية موجه توجيهاً سليماً يكتسب الأطفال عن طريقه المهارات اللازمة لقضاء وقت فراغهم بطريقة مفيدة وينمون اجتماعيا ويكتسبون الصحة الجسمية والعقلية

    فالتربية البدنية أوسع كثيراً وأعمق دلالة بالنسبة للحياة اليومية إذا قورنت بأي تعبير من التعبيرات السابقة فهو قريبٌ جداً من مجال التربية الشاملة التي تُشكل التربية البدنية جزء حيوياً منه وهو يدل على أن برامجهُ ليست مجرد تدريبات تؤدى عند صدور الأوامر أو مجموعة من الألعاب تُمارس بغرض الترويح أو قضاء وقت الفراغ فقط من دون أي هدف أو أي معنى.
    فبرنامج الرياضة تحت إشراف قيادة مؤهلة يُساعد على جعل حياة الفرد أغنى وأسعد



    إذن فالرياضة / التربية البدنية : هي جزء حيوي من التربية العامة، أي ميدان تجريبي هدفهُ تكوين المواطن الصالح واللائق من الناحية البدنية والعقلية والنفسية والاجتماعية …… وذلك عن طريق ألوان من النشاط البدني اختيرت بغرض تحقيق هذه الأهداف تحت إشراف وتوجيه قيادة رياضية صالحة.
    للامانة منقول

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 24, 2017 8:51 am